القرضاوي وحماس والخميني! (مقال كاشف).
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: القرضاوي وحماس والخميني! (مقال كاشف).

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    654

    افتراضي القرضاوي وحماس والخميني! (مقال كاشف).

    صالح القلاب/ الشرق الأوسط / 2-10-2008
    قبل تلاشي صدى صرخة الألم التي أطلقها الشيخ يوسف القرضاوي ضد تدخل إيران السافر باسم المذهب الشيعي وتحت رايته في شؤون عدد من الدول العربية والإسلامية ولجوئها لأسباب سياسية الى التبشير بهذا المذهب في دول لا وجود فيها إلا للمذهب السُّني من بينها مصر، بادر رئيس حكومة غزة الى توجيه رسالة الى مرشد الثورة الإيرانية السيد علي خامنئي والى الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد ضمنها ابتهالا الى الله ان يحفظهما، متمنياً أن يصليا «صلاة الخلاص» في القدس الشريف.

    وبالطبع فإن رسالة هنية هذه المثقلة بالابتهالات والتي تقصَّد صاحبها تضمينها، ربما نكاية بالشيخ القرضاوي، إشادة بالإمام الخميني ووصفه بـ«هذا الرجل العظيم الذي رفع من مكانة الجهاد لتحرير القدس وفلسطين!!!» قد قرأت وعبر مكبرات الصوت في مسجد جامعة طهران يوم الجمعة الماضي، حيث جرت العادة ان يكون الخطيب في هذا اليوم، أي يوم القدس العالمي، السيد علي خامنئي نفسه.

    وحقيقة وفي ضوء المعرفة الأكيدة بمدى ارتباط «حماس» بإيران، فإنه لا يمكن تفسير إرسال هذه الرسالة في هذه الفترة بالذات، وبعد أيام من تصريحات القرضاوي هذه المشار إليها، الى أكبر مسؤولََََين إيرانيين وتضمينها كل هذه الابتهالات وكل هذه الإشادة المبالغ فيها بجهاد الإمام الخميني من أجل القدس وفلسطين، إلاَّ ان المقصود هو الرد على هذه التصريحات وإعلان الانحياز الى «الولي الفقيه» ودولته ما دام ان هناك عملية استقطاب واصطفاف منتظرة ستشهدها الساحة الإسلامية كلها وليس فقط هذه المنطقة.

    واللافت هنا ان الإخوان المسلمين، ورغم أنهم كانوا يعتبرون القرضاوي الى ما قبل لحظة من إطلاق هذه التصريحات التي أطلقها أكبر مرجعياتهم بل وأهم قياداتهم التاريخية، قد لاذوا بالصمت المريب إزاء الحملة الإعلامية التي شنتها إيران ومعها كل إعلام: «إطْعمْ الفم تستحي العين» على هذا الشيخ الجليل الذي، رغم الاختلاف معه والاعتراض على بعض مواقفه، يبقى مرجعية إسلامية هامة ورئيسية ويبقى من أكثر علماء المسلمين، سنة وشيعة، اعتدالا وتسامحاً وابتعاداً عن التمذهب والطائفية.

    والغريب ان بعض الكتاب الذين يحرصون على ادعاء التحدث باسم الإسلام ونيابة عن الإخوان المسلمين لم يكتفوا بالصمت وبإدارة الظهر لصرخة هذا الشيخ الجليل، التي لم يلجأ إليها ولم يطلقها إلا بعد ان طفح كيله ولم يعد بإمكانه مداراة ما تقوم به الدولة الإيرانية باسم المذهب الشيعي من تلاعب بالعلاقات المقدسة بين المسلمين، بل تعدوا هذا الى اتهامه بإثارة الفتنة بين أبناء الأمة الواحدة، وبل ذهب بعضهم الى حد المطالبة بإقصائه من مواقعه الإسلامية وإرسال رسائل غير مباشرة الى دولة قطر لسحب جنسيته القطرية ولإنهاء إقامته في هذه الدولة التي حلَّ فيها ضيفاً مُرَحبَّاً به منذ سنوات بعيدة.

    وعلى سبيل المثال، فإن أسبوعية «السبيل» الناطقة بلسان جماعة الإخوان المسلمين في الأردن قد صدرت في الأسبوع الماضي، أي مباشرة بعد ان أطلق الشيخ القرضاوي التصريحات المدوية التي أطلقها، خالية من أي إشارة الى هذه التصريحات لا سلباً ولا إيجاباً، هذا مع ان العادة جرت ان تتابع هذه الأسبوعية كل ما يصدر عن هذا العالم الإسلامي الكبير إن في مجال السياسة وإن في مجال الإفتاء وإن بالنسبة للقاءاته وأنشطته اليومية.

    وأغلب الظن ان ما ينطبق على «إخوان» الأردن ينطبق على معظم فروع جماعة الإخوان المسلمين في العالم كله. والمشكلة هنا ان حركة «حماس» التي اعتبرتها هذه الجماعة ذراعها الجهادي في فلسطين، كانت قد تشكلت، وفقاً لما قاله السفير الإيراني الأسبق في دمشق حسن أختري، في الحاضنة الإيرانية، وأنها هي وحزب الله اللبناني يعتبران الابن الشرعي للثورة الإيرانية، ولذلك فإنه ليس غريباً ولا مستغرباً ان تنحاز هذه الحركة الى دولة «الولي الفقيه» عندما تستجد هذه المواجهة الساخنة بين هذه الدولة وبين الشيخ يوسف القرضاوي.

    والمؤكد ان الشيخ القرضاوي بحكم مكانته وبحكم متابعته لشؤون المنطقة وأوضاع الإخوان المسلمين وأوضاع حركة «حماس»، على اعتبار أنها تعتبر نفسها جزءاً لا يتجزأ من هؤلاء، يعرف تمام المعرفة مدى العلاقة التنظيمية والسياسية والمالية أيضاً بين هذه الحركة وبين إيران. لكن ورغم ذلك فإنه لم يتردد في الوقوف معها منذ اللحظة الأولى، وأنه لم يتردد في دعمها ومساندتها في صراعها الذي بدأ مبكراً ومنذ ثمانينيات القرن الماضي مع حركة «فتح» ومنظمة التحرير ولاحقاً، بعد اتفاقيات أوسلو وعـودة القيادة الفلسطينية مـن المنافي الخارجية الى فلسطين، مع السلطة الوطنية.

    إنه لم يكن منتظراً ان تتخلى «حماس» عن تحالفها مع إيران لأي سبب من الأسباب، وأنه غير متوقع ان تنحاز الى جانب الشيخ القرضاوي بعد تصديه للتدخل الإيراني السافر في شؤون الإسلام والمسلمين والسعي لزرع الفتنة في صفوف الأمة الإسلامية من خلال المحاولات التي تقوم بها دولة «الولي الفقيه» لإيجاد امتدادات لها تحت غطاء «التشيع» ونشر المذهب الشيعي في دول كمصر لا وجود فيها أساساً إلا للمذهب السني.. لكن ما هو غير متوقع ان يتخذ الإخوان المسلمون هذا الموقف الذي اتخذوه وأن يلوذوا بالصمت المريب إزاء قضية في غاية الخطورة إن على الصعيد الديني وإن على الصعيد السياسي.

    ربما أنه غير جائز اتهام الإخوان المسلمين بأنهم غدوا أتباعاً لإيران وأن توجهات وتوجيهات «الولي الفقيه» في طهران باتت ملزمة لهم. لكن ألا يعني هذا الموقف الذي اتخذوه، والحديث هنا يتركز أساساً على «إخوان» الأردن على اعتبار أنهم الأقرب أُخوة وعمومة وخؤولة لحركة المقاومة الإسلامية التي كانت الفرع الفلسطيني التابع لهم ذات يوم قريب، أن هذه الحركة أي حركة «حماس» قد استطاعت بثقلها المستند الى الدعم الإيراني السخيِّ أن تـُجيِّر مواقف هؤلاء حتى بالنسبة لقضية كهذه القضية التي تمس المسلمين كلهم لحساب طهران التي لم تعد تطلعاتها لمدِّ نفوذها في الإقليم كله وعلى أساس استعادة أمجاد الامبراطورية الفارسية خافية على أحد.

    إنه بالإمكان فهم «براغماتية» الإخوان المسلمين التي تجعلهم يقفون الى جانب سوريا العلمانية التي يحكمها حزب البعث على حساب أشقائهم في الفرع الإخواني السوري، وأنه بالإمكان أيضاً فهم انقلابهم على دولة عربية معروفة ساندتهم في أيام شدتهم. فهم بالأساس حركة سياسية لا تتوانى عن التقلب حسب مصالحها وحزب سياسي مثله مثل كل الأحزاب الأخرى يقدم مصالحه على ما يعتبر مبادئ مشتركة مع الآخـرين. أما ان تصل الأمور الى حد ان يصبحوا «تشيكاً» سياسياً تقوم حركة «حماس» بتجييره لحساب «الولي الفقيه»، فإن هذا لم يكن متوقعاً وكان غير ممكن تصديقه قبل ان يحدث ما حدث.

    ربما أنه بالإمكان تفهم مواقف «حماس» عندما تبرر علاقاتها بإيران، التي تتخذ طابع التابع والمتبوع، بالقول إنها حركة وطنية فلسطينية وأنها مضطرة في مثل ظروف النضال الفلسطيني وتعقيداته ان تقترب من الآخرين وتبتعد عنهم على أساس مصالحها وليس على أساس المبادئ والثوابت والقناعات السابقة. أما بالنسبة لـ«الإخوان المسلمين» فإنه لا يمكن فهم إدارة ظهورهم لدولة مثل المملكة العربية السعودية التي لم تتردد في ان تحتضنهم في أيام شدتهم عندما تعرضوا للملاحقات التي تعرضوا لها في مصر وسوريا في عهود سابقة والتحالف مع دولة «الولي الفقيه» كل هذا التحالف الذي يوصله البعض حتى حدود التبعية!

    منقول.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    10

    افتراضي رد: القرضاوي وحماس والخميني! (مقال كاشف).

    من المؤسف حقَا أن يستقوي بعضنا على بعض، بمقالات صالح القلاب!

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    654

    افتراضي رد: القرضاوي وحماس والخميني! (مقال كاشف).

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة إبراهيم الشهيد مشاهدة المشاركة
    من المؤسف حقَا أن يستقوي بعضنا على بعض، بمقالات صالح القلاب!
    أنا لا أعرف القلاب هذا ، لكن لعلك تضع للقراء ترجمة له ، وإنما وضعت مقالته لأن ما فيها حق ، ولذا أقول من المؤسف أن بعض الناس عنده الغاية تبرر الوسيلة ، وكل من لفّ عمامة صار هو المخلّص ، والذي يرى حال الكتّاب اليوم يظن أن القرضاوي هو الذي سيحرر فلسطين والعراق وجنوب الفلبين ويرد الأندلس........إلخ
    الإسلام لا يقدس حروف الأسماء - والحمد لله - لكن ما أصاب الإسلام أننا ابتلينا بأقوام ضربوا عرض الحائط بهدي النبي في طريقة دعوته الداخلية والخارجية فأذلهم الله تعالى .
    وهل تظن يا صاح أن تحرير أرض الإسلام في فلسطين أو غيرها بمثل فعال حماس؟!!!!!
    إن قلت : نعم !!!!!! فستضحكني حتى أبكي !
    لكن منّ الله علينا بالكتاب والسنة الكاشفة الممحصة التي لو لبس حماس وغيرها سبعين جلد ضأن فستكون هذه الجلود شفّافة !! بفضل ما أنزل الله تعالى على نبينا.
    شخص يقدس الخميني!! أليس لكم عقول؟!!!
    اللهم اهدنا وانصرنا ، وتأكد تماما أن الهداية تسبق النصر ، ولا نصر بلا هداية.
    والله الهادي.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    487

    افتراضي رد: القرضاوي وحماس والخميني! (مقال كاشف).

    ياعلي الفضلي

    إذا أحسن الناس فأحسنوا
    وإذا أساؤا فلاتسيؤا

    والقرضاوي أحسن في التحذير_مع اختلافنا معه_ من الرافضة
    فيجب الوقوف مع كل من حذر من البدع وأهلها

    والله أعلم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    654

    افتراضي رد: القرضاوي وحماس والخميني! (مقال كاشف).

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن رشد مشاهدة المشاركة
    ياعلي الفضلي
    إذا أحسن الناس فأحسنوا
    وإذا أساؤا فلاتسيؤا
    والقرضاوي أحسن في التحذير_مع اختلافنا معه_ من الرافضة
    فيجب الوقوف مع كل من حذر من البدع وأهلها
    والله أعلم
    يا بن رشد - أرشدك الله تعالى إلى الحق- القرضاوي - وإن كان وافقنا في التمثيل ، فإنه يخالفنا في التأصيل !! فارجع إلى الموضوع الذي كتبه أخونا المرادي يتضح لك الأمر ....

    فالقوم يضربون أصول الدين ضربا ، وكُفِّروا به منذ أمس ، وبهذا كفّرهم علماء أهل السنة - كما هو مشهور - بينما الرجل غاية ما انتقده على القوم أنهم ينشرون مذهبهم!!! .
    وأما قولك : يجب أن نقف مع كل من حذر من أهل البدع ، فإن كان المقصود بهذا الوقوف هو أن نحذر معه من الرافضة ، فالسلفيون يحذرون من المبتدعة كلهم وعلى رأسهم الرافضة منذ أن كان مدراء تنظيم القرضاوي من الإخوان في خندق واحد مع الرافضة-وما زال كثير منهم على ذلك-
    ومع ذلك فتحذير السلفيين من هؤلاء الوثنيين إنما هو تحذير من أصولهم الشركية والكفرية ، ودعوتهم أيضا-وهذه مهمة- فالسلفيون يدعون المبتدعة وخاصة المشركين منهم إلى أصول الإسلام الصحيحة وعلى رأسها التوحيد ، فهل الإخوان -ومنهم القرضاوي- كذلك ؟!! أي هل هؤلاء يدعون الرافضة ورؤوسهم من علمائهم ورؤسائهم هل يدعونهم إلى التوحيد ويحذرونهم من الشرك؟!!! الجواب معروف لكل ذي لب.. أليس كذلك؟!!
    وأما إن كان المقصود بالوقوف معه هو : أن نقول كقوله ، فهذه دعوة إلى الخطأ ، لأنه يسمي من ينكر على أصول الرافضة ، ويكفر الرافضة بأصولهم هذه ، يسميهم متشددين!!
    أخي الكريم : دين الله ينصره الله ، ويقيض له من ينصره ممن كان على الحق المستقيم ، فدعنا من القرضاوي وأمثاله ، فالحمد لله لدينا علماء حذروا منهم وبينوا شركهم وبدعهم.
    والحمد لله رب العالمين.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •