بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :-
كان علمائنا قبل سنين يحذرون من التقريب من الرافضة و أنه وهم لكن دعاة التقريب بين المذاهب أو بالأصح التمييع مع الفرق الضالة كانوا يتهمون علماء أهل السنة بأنهم متطرفون متعصبون يريدون الفرقة بين الأمة الواحدة !!
و كان من ضمن هؤلاء القرضاوي عفا الله عنه فبمراجعتي لأرشيفه السابق و كلامه الحالي وجدت التناقض و هذا نتيجة من يسير على منهج يخالف منهج و عقيدة سلفنا الصالح فهاهم في النهاية عرفوا بأن الحق مع علمائنا الذين حذروا من هذا التمييع .
و هاكم مثال على هذا التناقض الواضح فمثلاً حديث افتراق الأمة الى ثلاث و سبعين فرقة كان القرضاوي يضعفه كما قال في برنامجه الشريعة و الحياة و السؤال كان كالتالي :
ماهر عبد الله: الأخ عبد العظيم المراغي يقول: كيف يكون.. على الإنترنت يسأل: كيف يكون التقارب بين المذاهب، والرسول -صلى الله عليه وسلم- وضح في حديثه أن الدين سينقسم إلى بضع وسبعين شعبة، واحدة فقط هي على الصواب والباقي ليس.. فكيف يكون التقارب بينهم؟
فماذا كان جواب القرضاوي :!
د. يوسف القرضاوي: أولاً: أنا يعني لست ممن يُصَحِّح هذا الحديث، يعني الحديث دا هناك من العلماء من رده ومنهم الإمام ابن الوزير الذي يعني رد هذا الحديث وخصوصاً الزيادة التي تقول يعني "كلها في النار إلا واحدة"، قال احذر هذه الزيادة فإنها من دسيس الملاحدة. لأنه بيجعل كل الفرق في النار، إنما على كل حال حتى الذين أقروا بهذا الحديث وحسَّنوه أو ربما بعضهم صححه، يعني قالوا إن كل هذه الفرق من الأمة.. قال: "ستفترق أمتي".. تفترق أمتي، فكلهم يعني فروع من هذه الأمة، وبعدين الرسول لم يحدد أي هذه الفرق، ما كل فرقة بتدعي هي إنها الفرقة الناجية، وبعدين الخلاف.. يعني فإحنا في هذه الأشياء إحنا بنقول إن هناك أشياء متفق عليها وأشياء مختلف فيها، فإحنا نركز على نقاط الاتفاق، ونقاط الاتفاق تتعلق بأن محمد رسول الله.. لا إله إلا الله محمد رسول الله، القرآن كتاب الله، الإيمان بالآخرة، .........الخ
http://www.aljazeera.net/Channel/arc...iveId=92328#L5
و الآن ماهو رأي القرضاوي في الحديث :
وقال القرضاوي في بيانه إن هناك هناك فرقة واحدة من الفرق الثلاث والسبعين التي جاء بها الحديث هي وحدها "الناجية، وكلُّ الفرق هالكة أو ضالة، وكلُّ فرقة تعتقد في نفسها أنها هي الناجية، والباقي على ضلال. ونحن أهل السنة نوقن بأننا وحدنا الفرقة الناجية، وكلُّ الفرق الأخرى وقعت في البدع والضلالات"
http://www.alarabiya.net/articles/20...58227.html#002

لا أجد تفسيراً لهذا الأمر الا بأن القرضاوي لايوجد لديه منهج ثابت انما يغلِّب جانب" المصلحة" المتوهمة حتى و لو كان ذلك على حساب حديث عن النبي صلى الله عليه و سلم !!!!