التعايش الممكن و التقريب المستحيل
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: التعايش الممكن و التقريب المستحيل

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    12

    افتراضي التعايش الممكن و التقريب المستحيل

    التعايش 'الممكن' والتقريب 'المستحيل'
    د.أحمد خيري العمري- القدس العربيhttp://www.alquds.co.uk/index.asp?fn...&storytitlec=
    17/10/2008
    لا نذيع سراً إذا قلنا إن الناس تجاوزت 'عدم التعويل' على مؤتمرات الحوار والتقريب بين المذاهب، لتصل إلى حد سوء الظن بها، وبالمتحدثين فيها، والداعين إلى انعقادها، بل وحتى الحاضرين فيها..
    سوء الظن هذا، ليس ناتجاً فقط عن تراكم تاريخي من التجارب الفاشلة، بل هو يتجاوز ذلك إلى تصور سائد أن المتحدثين في منابر التقريب أنفسهم، غير مؤمنين بما يقولون، وإنهم إنما يقولون ما يقولون فقط من أجل الظهور بمظهر تمليه ظروف معينة. فمعظم ما يطرح من خطب على تلك المنابر، يعده المتلقون، الذين يفترض أن الخطاب موجه إليهم، من قبيل تقبيل اللحى، في انتظار فرصة سانحة لنتف اللحى والقضاء عليها.
    نادراً ما تجد أحدا يصدق أن المتحدثين على هذه المنابر يتحدثون بالمنطق التقريبي نفسه في مجالسهم الخاصة وأمام مقربيهم. والامر لا يخص فقط الطرف الذي مارس تاريخيا إبطان غير ما يظهر في القول، وعد ذلك جزءا اساسيا من عقيدته، فيما يعرف بالتقية (عند الشيعة)، فالطرف الآخر(السني، او على الاقل الجزء السني من عملية التقريب) صار يفعل ذلك ايضا و ان لم يدخل ذلك في عقيدته و فقهه.
    هل المشكلة في سوء ظن مبالغ به من قبل الجمهور الذي ركب وعيه - ولا وعيه! - بطريقة سلبية تسيء الظن بأي عمل إيجابي؟ أم أن المشكلة أعمق من ذلك - وتصل إلى التقريب نفسه؟ هل هو أمر إيجابي، أم أنه محض تغطية سلبية يحاول من يحاول عبرها أن يعمي أبصارنا عن مشاكلنا الحقيقة وجذورها وأسبابها وأعراضها؟ هل التقريب يحاول أن يوجه جهودنا إلى حيث يجب أن تكون؟ أم إنه يشتتها ويضيعها في مؤتمرات (أكل وشرب وشم هوا) وبيانات ختامية تصور أن على الأرض السلام وفي الناس المسرة، وأن خلاف 14 قرناً لم يكن سوى اختلاف عابر وسطحي في وجهات النظر و مجرد خلاف في الاجتهاد؟
    بعض أدبيات 'التقريب' تتنافس في السذاجة بطريقة غريبة جدا .هل يمكن أن نصدق أن الحل يكمن في إيراد شجرة نسب تصور المصاهرات بين أكابر الصحابة وأهل البيت ؟- علماً أن الطرف المعني بالموضوع له تفسير معين لهذه الزيجات لن يناسب مزاج التقريبيين واتجاهاتهم - أو إيراد قائمة بأسماء معينة (من نوع أبي بكر وعمر وعثمان) في أولاد علي والحسين - كما لو أن هذه الأسماء كانت نادرة جداً وقتها- هذه التفاصيل الصغيرة، حتى لو صحت، فإنها لن تلغي حقيقة وجود خلافات في فترة مبكرة ومؤسسة من تاريخ الأمة. إن معاركَ وخلافات شكلت أركاناً وزوايا داخل العقل الجمعي لا يمكن أن تمحى بالقول أن فلاناً تزوج من فلانة، أو إنه أطلق اسماً معيناً على ابنه.
    بالمنطق السطحي نفسه، فإن شقة الخلاف الموجودة بين الطرفين، والتي تكاد تمس رؤية كل طرف للعالم ولدوره في هذا العالم، هي أبعد من أن تحذف، أو تختصر لتكون مثل 'المسافة الموجودة بين المذاهب الأربعة' - كما يدعي البعض ـ أو أن يكون' مذهباً خامساً' كما يقول بعض آخر، رغم أن الأمر أعمق من ذلك وهو لا يمس الأصول فحسب، بل يخترقها اختراقا، فكل أصل من أصول الفقه يختلف في اتجاهه ومعناه بين الفريقين، ومن ثم في رؤية كل طرف للعالم ولدوره في هذا العالم. أي 'تجديد' لهذه الرؤية - سيكون محكوماً بهذه الأصول الأساسية، وأي تجديد لهذه الأصول سيكون محكوماً بمنظومة داخلية - لن تجعله 'أقرب' إلى الطرف الأقرب بالضرورة، بل ستجعله مختلفاً فحسب.
    وهكذا فإن أي حركة تقريب، لو افترضنا نجاحها، وجدية أصحابها، لن تقرب بين المذاهب فعلاً، بقدر ما ستنتج مذهباً جديداً - بأصول ومنطلقات مختلفة.. وغالباً ما تدفع سطحية الطرح في أدبيات التقريب، مناوئي التقريب إلى نشر الغسيل القذر ونكشه من خزائن التراث ودهاليزه العامرة.. أي أن الناتج من هذا لا يكون 'عدم التقريب' فحسب، بل المزيد من التباعد.
    مع كل هذا، وعلى الرغم من إيماني بعدم جدوى وجدية محاولات 'التقريب'- إلا أني في الوقت نفسه، أؤمن بإمكانية، بل وبحقيقة وجود 'التعايش' بين المذهبين. وبأن هذا التعايش، والتنظير له، وتأصيله، أهم وأجدى، من التقريب المزعوم.
    ما الفرق؟ الفرق كبير، فاستراتيجية التقريب تهدف- على الأقل كما يقول مروجوها - إلى إزالة الفروق التاريخية، وتوحيد الأمة ـ وهو هدف قد يكون نبيلا، لكنه لن يتحقق. و بالتاكيد لن يتحقق بهذا الاسلوب السطحي.
    أما 'التعايش'، فهدفه أكثر وضوحاً وواقعية، وهو لا يزيف الحقائق، ولا يغطي الاختلافات التاريخية بعبارات إنشائية مطاطة، ولا يلغي وقائع التاريخ وانكساراته بشعارات التوفيق الملفق، التعايش يقر حقيقة الاختلاف ووجوده، و ينطلق منها، إنه يصرح أننا مختلفون، ولا يحاول أن يزيف 'وحدة' لا وجود لها - على كافة الأصعدة العقائدية والفقهية - لكنه في الوقت نفسه، يقرر أن هذه الاختلافات يجب أن لا 'تكسر' قاعدة العيش المشترك.
    و إذا كان 'التقريب' مستحيلاً ويشبه أسطورة من أساطير الأولين، مثل 'خرافة الخل الوفي!' - فإن التعايش حقيقة عاشتها شعوبنا على الصعيد الاجتماعي، على الأقل في المدن الكبرى - التي اختلط فيها المذهبان الرئيسيان - وخصوصاً في الطبقة الوسطى التي أتقنت التعايش أكثر بكثير مما يتحدث خطباء التقريب، الناس عبروا عن تعايشهم بلا خطابات، إنهم يذهبون إلى البائع الفلاني حتى لو كانت عقيدته 'في الصحابة' فاسدة ، من أجل بشاشته وحسن أخلاقه وأمانته، و هم لن يوافقوه على معتقده، لكنهم سيمارسون غض النظر عن الأمر برمته، يتعايشون معه، كذلك فهم يذهبون إلى طبيب الطائفة الأخرى، من أجل مهارته وأمانته، حتى لو كانوا يعتقدون أنه سيذهب حتماً إلى جهنم.. - وقد يدعون له الله أن ينقذه منها فقط من أجل حسن معاملته لهم! - ذلك يحدث دوماً. ربما دون تنظير، ودون تدخل من رجال الدين.
    'التعايش' ممكن لأنه يناسب فطرة الإنسان: فطرة الاختلاف- والتعايش مع الاختلاف. حدود التعايش قائمة وموجودة، وهي تمد وتجزر من وقت لآخر ومن شخص لآخر، تحفظ الهوية لكن دون أن تلغي إمكانية العيش مع الهوية الأخرى.
    إذا كان التعايش حقيقة عريقة إذن، فلماذا ينهار بين الحين والآخر كما يحدث في غير مكان حالياً؟
    غالباً، يذهب التعايش ضحية استثمار الاختلافات الموجودة، وبالذات تسييسها، من قبل بعض الأطراف، التي لا رصيد لها غير هذه الخلافات بالذات، وليس لها مشروع خارج عن تفاصيل الخلاف، و تعمد إلى 'خندقة' الناس حولها اعتماداً على هذا الرصيد وحده، والهدف طبعا لن يتجاوز مكاسب المال او السلطة او الاثنين معا.
    لكن لماذا يكون التعايش هشاً هكذا.. إذا كان حقيقياً هكذا؟ ربما لأنه، من حيث أرى الأمور، لم يتحول إلى 'ثقافة'، كان سلوكاً اجتماعياً لم يجد فرصة التأصيل والتأهيل والشرعنة، عبر إعداد أدواته وخلفيته الشرعية التي تحول السلوك 'التلقائي' إلى عملية واعية محصنة بتلك الأدوات وجاهزة للصمود عندما تعصف بالمجتمع أزمة تهدد الانسجام الموجود بين مكوناته.
    والذي يحدث عندنا للأسف هو العكس بالضبط، يذهب التعايش اللاواعي التلقائي ضحية إفراط وتفريط: الإفراط الذي تمارسه بعض الفئات لتحصل على مكاسبها على حساب التعايش، والتفريط الذي يمارسه التقريبيون وسطحية رؤيتهم..
    إذا كان هناك من جهد يجب أن يبذله المفكرون، فهو نحو التعايش الذي لا يزيف ولا يخفي الاختلافات ولا يضيع 'الحدود' - ولكنه يؤصل لإمكانية العيش المشترك..
    إنه أن تؤمن أن جار عمرك، هو جارك في الدنيا هنا، وأن تحسن جيرته ويحسن جيرتك.. أما أن يكون جارك في الآخرة أيضاً، فهذا أمر ليس من شأنك و لا من شأنه ايضا، إنه من شأن ذاك الذي يعلم ما في الصدور فحسب..
    اكاديمي عراقي

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    16

    افتراضي رد: التعايش الممكن و التقريب المستحيل

    التقريب من المستحيلات كما هو معلوم , أما التعايش , فإن التعايش غير ممكن في ظل سب الشيعة لصحابة رسول الله جهاراً , إذ لايرض أي مسلم

    أن يسمع في صحابة رسول الله ما يكره أن يسمعه في أي إنسان فضلاً عن صحابة أجلاء

    إذ كيف يكون هذا التعايش مع وجود موروثات ثقافية عند الشيعة مستفزه للسنة !!.


    (التعايش لا يكون إلا بترك الشيعة هذه الموروثات المستفزه ) .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    12

    افتراضي رد: التعايش الممكن و التقريب المستحيل

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الصادق مشاهدة المشاركة
    (التعايش لا يكون إلا بترك الشيعة هذه الموروثات المستفزه ) .
    و لن يفعلوا.....

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •