محمد أحمد الراشد الداعية العراقي ينقض أصول دعاة الجهاد السياسي في العراق
النتائج 1 إلى 20 من 20

الموضوع: محمد أحمد الراشد الداعية العراقي ينقض أصول دعاة الجهاد السياسي في العراق

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    34

    افتراضي محمد أحمد الراشد الداعية العراقي ينقض أصول دعاة الجهاد السياسي في العراق

    وهي
    تنقلات فكرية ، وسياحات بين المعاني الشرعية
    ومكاشفات إيمانية تبرأ من البدع وتعتصم بالاُصول
    ونموذج في التحليل الإستراتيجي
    واستـنـتاجات تجريـبـية توضح مَكامن الخطر
    في
    الاتفاقية الأمنية العراقية – الأميركية
    وتنهـّدات رائد يرى الخَلل واللين واحتمالات الانحراف
    ونقض فقهي ومنطقي وعُرفي
    لتهاونات العملية السياسية السلمية الإسلامية في العراق
    وتطلّعات طَموح يؤمن بأن الجهاد فرضٌ وفرصة
    وأن المجاهدَ أعز الناس في الدنيا والآخرة



    لقراءة بقية الرسالة اضغط هنا
    http://www.alrashed-online.com/index...ters&Itemid=54

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    77

    افتراضي رد: محمد أحمد الراشد الداعية العراقي ينقض أصول دعاة الجهاد السياسي في العراق

    يا أخي العزيز ..

    محمد الراشد هذا من أكبر المطبلين لما يسمى (الحزب الإسلامي) العميل للمحتل الصليبي .
    سبحان الله ، من يقرأ كتبه يظن أنه هو من سيقود الأمة في فريضة الجهاد وأنه صلاح الدين هذه الأمة !
    ولكن ما هي إلا دروس لنعلم أن هناك من ينافق ، ويعمل بخلاف ما يكتب ويقول !
    وليس العبرة في الكتابات وفي الكلام ، إنما العبرة في الأفعال .


    الحزب الإسلامي هو من أنشأ ما يسمى (بالصحوات المرتدة) والتي أصبحت مطية للأمريكان !
    وقائد الحزب الإسلامي العميل "طارق الهاشمي" هو من كان يُوقع على اعدامات المجاهدين في العراق !
    وباعتراف جميع الفصائل المقاتلة هناك .
    والحزب الإسلامي هو من حثّ الأمريكان على ضرب الفلوجة وكان الداعم الأساسي لهم ، وباعتراف جميع الفصائل المقاتلة إضافة إلى هئة علماء المسلمين .

    ووالله أن عمالتهم لا تقل عن عمالة أبناء ابن العلقمي .

    وفي الأخير يأتي محمد أحمد الراشد لهذا ليدعمهم ويثني عليهم ويحث الناس للدخول في حزبهم !
    عامله الله بما يستحق .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    752

    افتراضي رد: محمد أحمد الراشد الداعية العراقي ينقض أصول دعاة الجهاد السياسي في العراق

    صدقت أخي الكريم فإن الراشد هو أكبر أعمدت ما يسمى بـ (الحزب الإستسلامي في العراق ) هذا الحزب الخبيث عميل أسياده الأمريكان ... فإذا كان الحزب قد انحرف عن الجادة فلماذا لـم يتبرأ منه الراشد علنية .
    وفي اعتقادي أن هذه مجرد مراوغة جديدة بعد أن أفلس مشروع صحوات بوش في العراق أمام صبر المجاهدين نصرهم الله تعالى .
    لا تغتروا بما يقولون كثيراً لقد أظهر الله عوارهم أمام الخلق .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    77

    افتراضي رد: محمد أحمد الراشد الداعية العراقي ينقض أصول دعاة الجهاد السياسي في العراق

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإمام الدهلوي مشاهدة المشاركة
    فإذا كان الحزب قد انحرف عن الجادة فلماذا لـم يتبرأ منه الراشد علنية .
    .

    ليته سكته يا أخي الكريم !
    بل لازال يُشنف مسامعنا بضرورة نصرة ودعم الحزب اللا اسلامي العراقي العميل !

    يا أخي هؤلاء أهل الكلام والشعارات الجوفاء .
    كالطبل ، تسمع له صوتا مدويا ولكنه فارغ من الداخل .
    عندما تأتي ساعة الحقيقة يولون الدبر ، وياليتهم اكتفوا بالهروب من أرض المعركة ، بل يعودون على ظهر الدبابات لدعم المحتل !

    العالم كله رأى الإخوان المسلمين يصعدون على ظهر الدبابات الأمريكية في أفغانستان وترفرف فوق رؤوسهم 22 راية صليبية !!
    فقط لإسقاط حركة طالبان !!!

    ورأينا الإخوان المسلمين المتمثلين بالحزب الإسلامي يقفون في صف المحتل الصليبي !!

    هؤلاء والله لا يستحون من إطلاق الشعارات الجوفاء والضحك على الطقون ، ولا يعلمون أن زمن الضحك على الأمة قد ولى وانتهى .
    وأن حقيقتهم انكشفت ، ولا ينخدع بشعاراتهم إلا السذج البلهاء .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    34

    افتراضي رد: محمد أحمد الراشد الداعية العراقي ينقض أصول دعاة الجهاد السياسي في العراق

    أولا / ممكن سؤال / هل قرأتم الكتاب ؟

    ثانيا / ألا نفرح بأن أخينا رجع للصواب وعرف خطأ مهزلة الجهاد السلمي في معركة عسكرية !!

    أصلح الله القلوب

    أبو حسن

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    152

    افتراضي رد: محمد أحمد الراشد الداعية العراقي ينقض أصول دعاة الجهاد السياسي في العراق

    ليت الإخوة قرأوا , و أنا أعذرهم لأنهم استعجلوا و إن شاء الله أن ليس في قلوبهم شيء يصدهم بعد القراءة و ربما كلنا بحاجة لأن نتذكر قول النبي صلى الله عليه وسلم : " لله أشد فرحا بتوبة عبده .... " الحديث .

    يقول الراشد ص 9 في الكتاب المذكور :

    ( وأنا نفسي كنت قد كتبتُ في تـأييد العملية السياسية , ونظرت إلى أنها ضرورة يمليها واقع العراق المعقد المنقسم مذهبيا وقوميًا , ولكني كنت آمل من رجالها الصلابة والجرأة وكمال الصراحة , وأن تثير زوابع في وجه أنواع المنكر كلها , فلما رأيت الرخاوة توقــَّـفـْـتُ , وعندما لمست بوادر ترويج المنطق الليِّن وزهدهم بالجهاد أدركتُ أن المجموعة السياسية لا تسير بالطريق الرباني المطلوب , و أنه لا بد من نفضة ٍ وتبديل رجال ٍ وتصحيح المسار )


    ..

    وأدعوكم لقراءة الكتاب , وهو يقع في 82 صفحة , فقراءته يسيرة وسهلة .

    أصلح الله أحوالنا و أحوال المسلمين في كل مكان .

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    77

    افتراضي رد: محمد أحمد الراشد الداعية العراقي ينقض أصول دعاة الجهاد السياسي في العراق

    أخي العزيز ..
    قرأت جزءا من الكتاب ، والراشد لا يتبرأ من العملية السياسية في ظل الاحتلال الصليبي !
    بل يقول أن الذين خاضوا المعترك السياسي لم يكونوا أهلا لها !
    مع أنه وصف من دخلها بأنهم صفوة الصفوة وأنهم شيوخ ودعاة ومن كبار اخوان العراق !

    فهو لم يتبرأ من الانتخابات ، ولكن يعترف بأن من دخل حكومة الأمريكان والروافض انتكسوا ، لذلك هو يقول : (أدركتُ أن المجموعة السياسية لا تسير بالطريق الرباني المطلوب , و أنه لا بد من نفضة ٍ وتبديل رجال ٍ وتصحيح المسار ) .


    كما أن الراشد ما زال عضوا في الحزب الإسلامي المجرم العميل !
    لم يتبرأ من الحزب ومن عمالته !

    عليه وكما أنه أثنى على الحزب اللا اسلامي على الملأ ، فعليه أن يتبرأ منهم على الملأ (إلا الذين تابوا وأصلحوا وبيّنوا) .

    ولا تظن أننا نفرح لانتكاسة وضلال المسلم !
    لا والله ، بل قلوبنا تتقطع وتنفطر لذلك !

    ويعلم الله كم أنا حزين ومشفق على (محمد الراشد) وبقية أعضاء الحزب اللا اسلامي .

    ووالله أن اعلانه البراءة من الحزب ومنهجه لهو عندي أعظم وأحب من كل كنوز الأرض .

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    34

    افتراضي رد: محمد أحمد الراشد الداعية العراقي ينقض أصول دعاة الجهاد السياسي في العراق

    يا أخي الرجل يصرح أن الطريق الصحيح دعم الجماعات الجهادية وأن أخطائها بشرية يمكن استكمالها أم خطأ الموقعون على الوثيقة الأمنية لا يمكن تصحيح خطأهم اكمل الكتاب ترى وضوح رأي الرجل

    أبو حسن

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    752

    افتراضي رد: محمد أحمد الراشد الداعية العراقي ينقض أصول دعاة الجهاد السياسي في العراق

    أخي عبد الرحمن الناصر وفقك الله
    كــلام قوي وموفق جزاك الله خيراً .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    152

    افتراضي رد: محمد أحمد الراشد الداعية العراقي ينقض أصول دعاة الجهاد السياسي في العراق

    إنا لله وإنا إليه راجعون

    أجدني مجبرًا إخوتي الكرام الأفاضل على دخول مثل هذه المواضيع للمرة الثانية .

    أخي الكريم ؛ تقول :

    أخي العزيز ..
    قرأت جزءا من الكتاب
    و أنا دعيتك لقراءة الكتاب كاملا فليس من الإنصاف قراءة بعض الصفحات و ترك الجزء الأكبر .

    و لست هنا إلا في مقام أن ننزل الناس منازلهم .. الأقرب فالأقرب .

    وفق الله الأستاذ الكبير : محمد أحمد الراشد لما يحب ويرضى .

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    241

    افتراضي رد: محمد أحمد الراشد الداعية العراقي ينقض أصول دعاة الجهاد السياسي في العراق

    يا أخي الرابط لا يعمل
    وأنا اريد قراءة الكتاب،فقد كنت متيما بكتابات الراشد،قبل أن اصدم بما آل إليه أمره بعد الاحتلال الصليبي للعراق
    قال يونس الصدفي : ما رأيت أعقل من الشافعي، ناظرته يوماً في مسألة، ثم افترقنا، ولقيني، فأخذ بيدي ثم قال: يا أبا موسى، ألا يستقيم أن نكون إخواناً وإن لم نتفق في مسألة ؟!

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    496

    افتراضي رد: محمد أحمد الراشد الداعية العراقي ينقض أصول دعاة الجهاد السياسي في العراق

    بسم الله الرحمن الرحيم
    أظن أن روح الإنصاف والإبتعاد عن المواقف المسبقة قد عدمت في هذه الأزمان , ومع ذلك فالإنسان لا يستطيع التحكم بدقائق النفس ودوافق العواطف
    ومع ذلك فالشيخ واضح وصريح في رسالة ( نقض المنطق السلمي ) !
    بل في ( فتوى تحريم المعاهدة الأمريكية العراقية ) !
    وكلّها موجودة , وكلّها - أي كتب الراشد - يستطيع أن يستشف الإنسان عبرها .. كيف يفكر الراشد ؟!
    وأظن أن في " أصول الإفتاء والإجتهاد التطبيقي " ما يكفي من رام فهم منطق الرجل .. وإسكاتاً لطلبة العلم المتحذلقين !
    أصحاب الأفكار المشوهة والتعصبات الممقوتة !
    وأنا لم أحزن ولم يكلم قلبي من كل ما كتب في هذه " الجادة " إلا ما كتبه شيخي " أبي عائشة " .. والله المستعان !
    وأقول : كيف نجمع بين ( بوارق العراق ) و ( نقض المنطق السلمي ) .. و إجتهادات ( الحزب الإسلامي ) التي ليس الراشد إلا عضواً فيها وبالتالي ليس ما تفعله ينسحب عليه ! وإلا فكيف يملي علينا ( أصول الفقه ) النظر الفسيح بين دقائق الأنظار في القول الطريح .
    والله المستعان .

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    115

    افتراضي رد: محمد أحمد الراشد الداعية العراقي ينقض أصول دعاة الجهاد السياسي في العراق

    وها هو بيان الشيخ أحمد الراشد الواضح المبين الذي نشر اليوم على موقع العصر:

    فهل يتوب إلى الله من انتقص عرض الشيخ بغير حق، قبل أن يباغته الموت فيقبل على ربه بحمل ثقيل ؟

    فتوى بتحريم التوقيع على المعاهدة العراقية الأميركية
    بقلم الشيخ محمد أحمد الراشد

    الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على النبي المصطفى وعلى آله وصحبه أجمعين...


    أما بعد: فقد زاد سؤال الناس عن حكم الشرع في المعاهدة الأمنية بين العراق وأميركا، وقد كانت المعاهدة في صيغتها الأولى التي بينتُ خطرها في كتابي "نقض المنطق السلمي": واضحة الخطل، صريحة في صفتها العدوانية، وأدرك الناس بالفطرة وجوه ضررها، فعارضوها، فكان من القائمين عليها اللجوء إلى طريق التفافي، بأن أضافوا لها شرط الانسحاب الأميركي قبل نهاية سنة 2011، وسبب ذلك أنهم حين عرفوا معارضة أكثر الشعب العراقي وأمة الإسلام في كل الأقطار: مالوا إلى تجميل المعاهدة وتحلية هيكلها بهذا الشرط الذي في ظاهره الشجاعة وتحصيل الاستقلال، وباطنه خواء.


    وهما أمران يقوم عليهما منطق رفض الاتفاقية حتى لو تضمنت شرط الانسحاب الأميركي: الأمر الأول، أن هذا الانسحاب ما هو بجازم، ولا هو بأمر مُبرَم، بل يُمكن نقضه والاستدراك عليه بأن تطلب الحكومة العراقية من القوات الأميركية البقاء وتجدّد لها الإذن مدة عشر سنوات، فتخرج من الباب وتدخل من الشُبّاك، ذهاباً مع فتوى المرأة الحائرة التي أحرجها زوجها بيمين الطلاق أنها إن خرجت من الباب فلن تدخل منه ثانية، فسهّل المفتي أمرها بإدخالها من النافذة .. أو صاحب المال المتمرد على الشرع، الذي يهب أمواله قبل نهاية الحول عليه إلى زوجته، ثم تهبه إليه ثانية، ليتهرب من دفع الزكاة، وهذا هو فقه الحِيَل، وهو فقه الذين أصاب إيمانهم الضمورُ وتقلّصت تقواهم فأصبحوا يتعاملون مع الله بالمخادعة، ومع الناس بالظلم، واتبعوا منهجية الشرود والغش وارتكاب الزيف والميلان عن سعة الطريق المستقيم السالك إلى الغموض والأزقة الضيقة والدروب المسدودة .. وما الضامن لموقفٍ حازمٍ من الحكومة وهي ستستمر من خلال إسناد المستعمرين لها بنفس تركيبتها الحالية ومرجعيتها الطائفية والانفصالية وبما لها من ولاء معروف لأميركا وسَلفت منها سابقة الذهاب إلى البيت الأبيض ودعوته لاحتلال العراق ؟ فصاحب السياسة الأولى يعيدها ثانية وثالثة، والحياء والولاء الإيماني نقطة في الجبين إذا سقطت فلن ترجع، والظن بهم ظن سيء، وأنهم يسوسون العراق على طريقة المخادعة وبمنهج التحايل والذهاب خطوات أخرى في إرهاق الشعب نفسياً وإخضاعه من خلال استعمال إرهاب السلطة .


    ومن هنا: فإنّ الذي يترجح عندي أن هذا النص على الانسحاب في الاتفاقية إنما هو لامتصاص الرفض الشعبي والإقليمي والعربي والإسلامي والعالمي، وأن مفعوله موقت فقط، وستسارع الحكومة العراقية الموالية للمستعمر بعد استتباب الأمر لها بطلب بقاء القوات الأميركية لعشر سنوات أخرى، والتكوين النفسي للطالباني رئيس الجمهورية وللمالكي رئيس الوزراء يحتمل ذلك ويجعله ممكناً جداً، وفكرهم السياسي فيه من جوانب اللين والمصلحية وتسويغ التبعية لأميركا الشيء الكبير، والسوابق تشهد، والانتفاعات الحزبية والشخصية التي بدرت منهم مراراً تجيز لنا اعتقاد أسوأ التفسيرين للأمر وأردأ الظنين، والتهمة الآن هي الغالبة، بقرينة التاريخ القريب، وهما يزعمان اليوم بطولة ملحمة وهمية عنوانها انسحاب لا يتمنيانه.


    والأمر الثاني: يتعلق بما يكون من سلوك الجيش الأميركي بين التوقيع وإلى يوم المغادرة بعد سنوات ثلاث : من استمراره في محاربة المجاهدين والخروج من القواعد العسكرية الممنوحة له مستعيناً بالقوات العراقية ليعيث في الأرض فساداً، في العراق، وربما في بلاد أخرى، فإن المادة الرابعة من المعاهدة تجيز له ذلك وتمنحه هذا الحق داخل العراق بصراحة وخارج العراق بالسكوت، وفي قواعد الفقه والقانون أن السكوت في معرض الحاجة بيان وموافقة وإذن وتجويز ... وعلى ذلك فإن التكييف القانوني لهذا الانسحاب المظنون الموهوم يجعله شيئاً آخر يخالف تماماً المعنى القانوني والسياسي والعرفي والأخلاقي لمبدأ " جدولة الانسحاب "، لأن من أصل مفهوم الجدولة : أن يوافق العدو على إنهاء العمليات الحربية، وأن تضع الحرب أوزارها، ولكن لا يكون الانسحاب الفوري ممكناً، وقد يجلب الفوضى العامة، فيكون من اللائق جعل الانسحاب متدرجاً وعلى مراحل، مع كمال السكون وإسكات الأسلحة، وحصر التفكير في كيفية الخروج الآمن الذي يضمن عدم وقوع حرب أهلية بين مكونات الشعب العراقي ويكفل للعدو سلامة مؤخرته، مع تهيئة فرصة لقوات حكومية عراقية الولاء وغير حزبية لأن تتسلم زمام الأمور وإدارة البلاد إلى حين انتخاب حكومة متوازنة، أو الاستعانة بقوات حيادية من بلاد عربية وإسلامية تساعد على الاستقرار، والمعاهدة الحاضرة تتجاهل كل ذلك وتتجاوزه وتـُصر على ممارسة عمليات سحق الجهاد الذي تسميه خروجاً على القانون.


    وبذلك فإنها لا توفر أبداً معنى جدولة الانسحاب، ولا هي في مصلحة العراق السياسية، ولا في مصلحته الاجتماعية، وتزيد الطين بـِلّة، وتطعن خاصرة الإسلام، وتستمر في ظلم المجاهدين، وبذلك يستمر وصفها المذموم ويتضح عنصر الضرر فيها، ولا يمكن تأويلها بخير، بل هي منكر وحرام في عقيدة التوحيد وأحكام الشرع ومفهوم القانون الدولي والقانون الدستوري، بل وفي الأعراف والأخلاق، ولا مجال لنا غير الإفتاء بحرمة التوقيع عليها وإثم مَن يقترف ذلك من البرلمانيين والوزراء ورجال الدولة الرؤساء، وإسقاط هذه الاتفاقية هو واجب الوقت، وهو الأهم في سلسلة الواجبات المزدحمة، وينبغي أن لا يتقدم عليه أي واجب آخر، وأما كون إسقاط المعاهدة يلتقي مع رغبة إيرانية أيضاً فذلك من الأقدار الربانية، ولن تبدل هذه التوافقات القدرية من صفة المنكر، الذي امتلأت به بنود المعاهدة، ونحن ننطلق من تقدير شرعي وسياسي مستقل، وأيما فائدة تحققها إيران من إسقاط المعاهدة وتريد استثمارها ضد العراق فنحن أول مَن يعارضها، وللجهاد طريقته العملية الصارمة في تلقين إيران الدروس لو أرادت العدوان والعبوس، وذلك أسهل على الجهاد من دروسه الفصيحة التي لقنها للاستعمار الأميركي.


    وإضافة إلى ذلك فإن في المعاهدة أكثر من نوع من أنواع السوء التي قمت بشرحها في موقعي المعنون: www.alrashed-online.comعلى الانترنت من خلال كتاب سميته " نقض المنطق السلمي " تؤكد لمدى أبعد صفة الباطل الذي تحويه المعاهدة، ومن ذلك ما يروّج له المفاوض العراقي من أنه استطاع إجبار العدو على إخضاع تصرفات الجندي الأميركي خارج القواعد للقانون العراقي، وليس كذلك الأمر، بل ذلك محصور فيما إذا ارتكب جريمة خارج مهمته التنفيذية، وذلك نادر ولا يحصل أساساً، إذ من السهل جداً إلحاق أي عمل للجنود الاستعماريين بوصف رسمي والشهادة له بانه كان خلال تنفيذ العمليات أو اثناء التحضير لها أو أنه كان في أعقابها وتتمة لها، ومعنى ذلك أيضاً أن الوحشية التي سيلجأ إليها الضباط الاستعماريون مقبولة ما دامت خلال عملية جماعية، بل ذلك فيه كل الإغراء لهم بارتكاب المجازر، والشر الباطن الكامن في هذا النص الخاص الاستدرَاكي أعنف من عمومية المفهوم الأول المستدرَك عليه، وسيبقى هذا النص المفتقِد لمهارة الصياغة والشروط العقلانية مصدر خطر وتفسير كيفي ضار هادر لحقوق المعتدى عليهم من العراقيين.


    والبديل عن ذلك: هو استثمار معطيات الجهاد، وما حققه المجاهدون من إثخان في الجيش الأميركي العدواني، وتوظيف ضغطهم الجهادي في تحقيق انسحاب جازم مُبَرم وفق جدول ينظمه ويمنع الفوضى، مع حفظ حقوق المجاهدين في المشاركة في الحكومة العراقية بثقل، وفي رقابتهم عليها، وحفظ حقوق أهل السُنة والجماعة الذين ظلمهم الآخرون واستبد بهم الاستعمار، مع تعويض الشهداء والجرحى وإطلاق سراح السجناء وتعويضهم، ورفد المناطق السُنية بخُطة تنموية مضاعفة الحجم فيها التعويض والاستدراك على ما حُرمت منه بسبب الجهاد والأوضاع الاستثنائية، ثم تبديل الدستور الظالم المفتقد لعنصر التوازن، وإرساء السياسة العراقية في مرحلتها الجديدة على قواعد الحرية والعدل والإنصاف وإقامة دين الله وحكم الشرع، والرجوع إلى الأصالة، ووحدة المجتمع العراقي وتحريم الانفصال ...


    والله هو الغالب، وله الأمر الأعلى سبحانه، وهو ناصر المؤمنين .. وصلى الله على سيدنا مُحمد وعلى آله وصحبه الميامين الطاهرين أجمعين.


    محمد أحمد الراشد العِزي، تحريراً في العشرين من شوال 1429هـ الموافق 19-10-2008 م

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    1

    افتراضي رد: محمد أحمد الراشد الداعية العراقي ينقض أصول دعاة الجهاد السياسي في العراق

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بسم الله الرحمن الرحيم
    شكرا لك ... بارك الله فيك ... أخي طالب الإيمان ونسأل الله أن يجعلك من أهل الإيمان وممن ينافحون عن الحق ويدعون الى الصراط المستقيم
    واما الغمز واللمز الذي يسمع من هنا وهناك بأن الكاتب (أي كاتب أعجبت به ولو لمدة وجيزة )قد انقلب على عقبيه وأنه خالف جادة الحق لإن القارئ سمع من مصدر أخباري أو من موقع أنترنيتي خبرا غير موثق أو رأي يحكم عليه فتراى القارئ يشتمه و يحاسبه وأحيانا يعنف عليه ويتقول عليه ولا يكون قد سمع منه إلا فتاتات من الإتهامات التي لا تتحاكم لأصول الكاتب أو حتى قراءة جزء من الكتاب أوخبرا من ..........
    عجيبة أمر هذه النفوس .........ألا تحترم حتى عقولها الا تستشعر سرعة تقلب أرائها و مواقفها
    من المؤيد إلى الساخط
    من الصديق الى العدو
    من المستنصر الى المستعدي
    يقول صاحب فضائح الفتن (اعاذنا الله وإياكم من هذه الفتن)
    سبحان من خلق هذه النفوس.
    أي سر هو سر هذه النفوس؟
    حساسة.. متنوعة.. متقلبة.
    بينا تظنها في غاية الصفاء: تهزها مفاجأة فتطفو الشوائب.
    وبينا تعاملها فتلمس نهاية السهولة: تدهمها قسوة فتدعها صلدة على أعنف ما تكون القسوة.
    رضاها يُغلفه غَنَج ودلال...
    وغضبها يحب الاسترسال...
    بين سلمها وحَربها يوم، وبين حلفها وهجمتها ساعة، وبين سَكينتها وصخبها دَقيقة، و بين ظنّيها الأول وَالثاني ثانية.
    لا تخفي سيفَها في قُراب... بل هو جاهز.
    ولا تلجأ سهامها إلى جُعبة... بل وَتَر قوسها مشدود.

    من أهلها مَن تستفزه كلمة ينسى معها قاموس التآخي، فيَخرج الى عدوانَ، ويجرد أصحابَه من كل فضل، كأنْ لم تكن بينه وبينهم مودة وخبز وملح.

    ومن أهلها من إذا جُهل عليه لا يحلم، ولا يعفو، ولا يصبر، ولا يرجو ما عند الله، بل يجهل فوق جهل الجاهلينا.

    ومن أهلها من لا يعاتب عتاباً منجماً أو مُعجلا مضارعاً إذا ساءه أمر، بل يصبر ظاهراً، من غير عفو في الباطن، ولا يحاول أن يقسرها على النسيان والتغاضي، وإنما يَكتم في قلبه، ثم يكتم، ويُظهر الإبتسام، وفي الداخل يتعاظم الركام، حتى إذا بلغ أطناناً ثقيلة:... انهار السد، فيفاجأ المساكينَ سيلُ العرم، ويتكرر ذلك منه سنوياً، فيحاسب إخوانه على ما سلف منهم معه، وتَكون كبيرةً كمية الإتهام، لتراكمها، ويعين ذاكرته بدفتر التقويم، الذي أحصى فيه ما نسوه وأرّخه وضبطَ ألفاظهم ، وقد يحتفظ برسائل منهم ووثائق فيها هفوات لفظية، ليستعملها أدلة في التجريم، فتكون ثَم الآلام، وأصداء الآلام، وما هو أعتى من الآلام.
    ان من أسباب هذا التخبط على مستوى الفرد والجماعة إنما هوغياب الموضوعية في النقل أو النقد وغياب الأصول الواضحة للتعامل مع المخالف وحتى مع المخالف في الأصول
    فالراشد من الكتاب الذين وفقهم الله تعالى للكتابة في فقه الدعوة والتنظير للجهاد وتقويمه وترك الأهداف السرابية التي يلحظها ويكنها ويبذل روحه الغالية من ليس له فقه عميق في هذا الباب ولا يرتقي إلى دهاء العدو و مكره في جر المجاهدين لمعارك جانبية تستنزف طاقاتهم وتدمي قلوبنا قبل أن تدمي جوارحنا
    والعملية السياسة ايضا رديفة للجهاد في تكامل العمل الإسلامي وفي الرسالة المشار إليها يقول الراشد (مفاد البديهة ، وتجربة الحياة : أن العمل السياسي الصحيح ، وفق قواعد الفقه وثوابت الإسلام : هو تكميل للجهاد الواعي الشجاع ، وهو الوجه الثاني له ، والمستثمر لعطاياه ونتائجه ، وكلا الرهطين فاضلان ، وهما الميمنة والميسرة لقلب تمثله في هذا التوزيع دعوة فكرية تـربوية آمرةٌ نـاهية هي خط الإنتاج الخلفي ، ومصدر الإمداد والاحتياط ، عند الابتداء ، وأثناء التقلّب في المراحل ، وعند الانتهاء . )
    أنصح الأخوة من منطق الدين النصيحة أن يقرأوا الرسالة بتمعن و يفهموا فقه الرجل وقصده بقولو هو ليس بموقفهم ثم يعرجوا على كتب الشيخ في أصول الأفتاء وبوارق العراق والمنطق السلمي الذي نقضه الشيخ وفاءا لدين الله واتباعا لرسوله فلا عونا للشيطان ولأمريكان والمنافقين والمتحمسين والمتعجلين على أخيكم وجزاكم الله خيرا على هذا الألوكة

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    34

    افتراضي رد: محمد أحمد الراشد الداعية العراقي ينقض أصول دعاة الجهاد السياسي في العراق

    الأحبة الذين ذبوا عن عرض الشيخ أحسن الله لكم الجزاء وأجزل لكم العطاء

    وللآخرين عفا الله عنكم وغفر لكم

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    77

    افتراضي رد: محمد أحمد الراشد الداعية العراقي ينقض أصول دعاة الجهاد السياسي في العراق

    أي فقه وأي نظر فسيح هذا !

    نعوذ بالله من التعصب للرجال !

    محمد الراشد كان وما زال عضوا مؤثرا في الحزب اللا اسلامي ..
    هذا الحزب الذي أصبح مطية للمحتل الصليبي في العراق !

    وعمالتهم ليست خافية على حد ، بل قادة هذا الحزب يصرحون وأمام الملأ وبكل وقاحة أنهم حلفاء مخلصون للأمريكان !!

    والحكم على الشيء فرع عن تصوره ..

    "الحزب الإسلامي العراقي التابع لحركة الإخوان" لا تقل عمالته عن عمالة أحفاد ابن العلقمي "سواء فيلق غدر أو جيش المهدي" ..

    ــ قال أمين عام هذا الحزب "طارق الهاشمي" العميل للأمريكان وعلى قناة العربية لبرنامج "بصراحة" بتاريخ (4 يوليو 2008) : عندما نكتب مذكرات الحزب الإسلامي ، سيكتب التاريخ أن الحزب الإسلامي هو من كان وراء خلق كيان الصحوات منذ البداية ) !! (يتفاخرون بالعمالة والخيانة !! ) .


    ــ في أواخر عام 2006 وفي شهر ديسمبر ، سافر العميل (طارق الهاشمي ـ رئيس الحزب الإسلامي التابع لحركة الإخوان) إلى أمريكا والتقى بعدو الله بوش وقدّم له المشورة والنصائح في دحر المقاومة !!
    وقال بوش في ذلك اللقاء : (لقد قضيت هذا اليوم مع طارق الهاشمي .. وأقدر أهميته للعراق .. أقدر نصائحك وشجاعتك لتحقيق النصر في العراق) .

    ورد عليه العميل "طارق الهاشمي" : ( أود أن أُعبر عن عظيم امتناني للدعم الفريد من نوعه الذي يقدمه الرئيس الأمريكي ، خصوصا وهو دائما وأبدا يؤكد على عزمه تحقيق النصر في العراق ، وأنا أشاركه في همته وعزيمته القوية على الانتصار في العراق ، إذ ليس لدينا خيار آخر سوى الانتصار ، وسنحشد قوانا مع أصدقائنا ـ الجيش الأمريكي الصليبي ـ لتحقيق النصر في العراق) . "وهذا اللقاء موجود صوت وصورة على قناة الجزيرة" !

    أي عمالة هذه ؟ وأي خيانة ووقاحة تلك التي تجرأ أن يقولها على الملأ ويتفاخر بها !!

    بدلا من أن ترقعوا لمحمد الراشد وجّهوا له النصيحة بالخروج من هذا الحزب العميل ، فالتاريخ لا يرحم ، والعبرة بالخواتيم ، وباب التوبة مفتوح .

    بإمكاني أن أطبل وأمجد محمد الراشد وأخادعه وأغشه ، ولكن والله أخوة الإسلام تأبى علي ذلك .

    كيف لي أن أجالس وأن أكون عضوا في جماعة يتفاخر رئيسها بالعمالة والخيانة !
    وبدلا من أن يقوموا بعزله والتبرء من تصريحاته ، ما زالوا يبايعونه على رئاسة الحزب !
    بل أثنى عليه المرشد العام للإخوان (مهدي عاكف) ثناءا عطرا !

    واسألوا محمد الراشد : هل تعترف بطارق الهاشمي رئيسا لك ؟
    هل تؤيد بقاؤه على رأس الهرم !!

    قولوا له : ما رأيك بالصحوات ؟

    البعض يرى محمد الراشد من خلال منظار (العوائق) و (صناع الحياة) !!
    ولا يعلم أن واقع محمد الراشد العملي الحركي يختلف تماما عن واقعه النظري !

    نحن نحكم على الشخص من خلال افعاله ومواقفه وليس من خلال كتاباته !

    ـ حزب محمد الراشد هم من اجتمع مع الأمريكيين في 12 ديسمبر 2002 في مؤتمر المعارضة العراقية في لندن وكان يمثلهم نائب المرشد العام للإخوان العراقيين الدكتور إياد السامرائي حامل الجنسية البريطانية، والأمين العام –أنذاك- للجماعة حاجم الحسني رجال الأعمال حامل الجنسية الأمريكية، بدعوة من أمريكا بحضور المندوب الأمريكي زلماي خليل زاده لترتيب مرحلة ما بعد سقوط نظام صدام حسين، وبحضور أطراف أخرى من العراق؛ احمد الجلبي "ألشيعي" ، وعبد العزيز الحكيم "الشيعي" ، وجلال الطالباني "العلماني" ، ومسعود البرزاني "العلماني" .
    وفي أول مبادرة من الاحتلال الأمريكي شكل الحاكم الأمريكي في بغداد (مجلس الحكم الانتقالي) وأعطى رئاسة مجلس الحكم العراقي للحزب الإسلامي، ممثلا في رئيس مجلس شورى الحزب الدكتور محسن عبد الحميد، وقال القيادي في الحزب الإسلامي ، محمد الراشد : ( وأنا من جملة من أفتى الحزب الإسلامي بدخول مجلس الحكم) .!!!


    ــ جميع فصائل المقاومة في العراق أقرّوا بخيانة هذا الحزب ، وأن رئيس حزب محمد الراشد "طارق الهاشمي" كان يوقع على بالموافقة على إعدام جنود وقادة فصائل المقاومة !


    ــ في معركة الفلوجة الأولى ، والتي يسميها أهل السنة في العراق (معركة بدر الكبرى ، بسبب الانتصار الكبير الذي حققته المقاومة) ، وبعد أن تورط الأمريكيون في المعركة بعد أن قطعت المقاومة جميع طرق الإمداد ، حتى أن مدرعات وناقلات المحتل الصليبي علقت في الطريق نتيجة نفاذ الوقود .
    وبعد أن تيقن الأمريكيون أنهم في مأزق حقيقي ، استعانوا كالعادة بالحزب اللا إسلامي ليُخرجهم من هذا المأزق !

    وقد شرح القيادي في الحزب الإسلامي محمد أحمد الراشد (عبد المنعم صالح العلي العزي) دورالحزب في تهدئة الأوضاع في الفلوجة، بعد أن أذن لهم الحاكم المدني للإحتلال الأمريكي بول بريمر بحسب وثيقة تقدم بها الراشد لموقع ( إسلام اليوم) الذي يديره ويشرف عليه الدكتور سلمان العودة.
    وأكد الراشد أنهم هم من أقنع الكثير من وجهاء العشائر في الفلوجة لوضع السلاح وإيقاف إطلاق النار رغم انه اعترف ان الاحتلال لم يلتزم بذلك، وانتزعوا من العشائر وبعض شخصيات "المقاومة العراقية" التزاما بعدم التعرض لقوات الاحتلال التي تحتل العراق وتنفذ عمليات عسكرية داخل الفلوجة.


    وأقرت جميع فصائل المقاومة وكذلك هيئة علماء المسلمين من أن الحزب الإسلامي قد أنقذ الأمريكان من ورطة ومأزق حقيقي !


    ــ على محمد الراشد أن يتبرأ من هذا الحزب العميل ، ولا يكفي أبدا استنكاره ورفضه المعاهدة الأمنية !!

    فحتى مقتدى الصدر رفض ذلك !!!

    عليه أن يقولها وبكل شجاعة أنه بريء من الحزب اللا إسلامي .
    وبما أنه عضوا فيه يساهم في إعطاء شرعية لما يقوم به هذا الحزب !






  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    76

    افتراضي رد: محمد أحمد الراشد الداعية العراقي ينقض أصول دعاة الجهاد السياسي في العراق

    بارك الله فيك يا شيخ عبد الرحمن ..

    حتى مقاله في موقع العصر تضمن من المآخذ الشرعية الشيء الكثير .. فليت الأخ الذي نقله لم ينقله ..

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    34

    افتراضي رد: محمد أحمد الراشد الداعية العراقي ينقض أصول دعاة الجهاد السياسي في العراق

    يقول لأخ عبد الرحمن الناصر " البعض يرى محمد الراشد من خلال منظار (العوائق) و (صناع الحياة) !! "

    وأقول وأنت تراه من خلال خلا تجربة الجهاد السلمي التي تركها ورد على دعاتها في كتابين وفتوى وأكد بصراحة في الكتاب أن موقف المجاهدين أفضل من موفق السياسيين الإسلاميين الذي كان هو موعهم في المرحلة الماضية

    يا إخوان اتقوا الله الكتاب صريح في نقض التوجه السابق للراشد فالرجل ندم ورجع عما فات وصرح في الكتاب

    وأعيد على أخينا عبد الرحمن الناصر لا تنظر للراشد من منظار المرحلة السابقة فالكتاب صريح جدا في رجوعه للحق

    أبو حسن

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    77

    افتراضي رد: محمد أحمد الراشد الداعية العراقي ينقض أصول دعاة الجهاد السياسي في العراق

    سؤال : هل ما زال عضوا في الحزب اللا إسلامي ؟؟

    أقسم بالله العظيم أنني لست متحاملا على الراشد ، ولكنه دين الله ..
    ووالله لا نجامل في دين الله أحدا .

    متى ما تراجع عن منهجه السابق وخرج من هذا الحزب العفن ، فسأحاول قدر الإمكان أن أقابله واقبل رأسه .

    وجوده في هذا الحزب العميل كارثه في حقه وفي حق المساكين العوام المتأثرين فيه .
    يرونه عضوا في هذا الحزب العميل فيقومون بمناصرة العميل طارق الهاشمي وشلته .

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    752

    افتراضي رد: محمد أحمد الراشد الداعية العراقي ينقض أصول دعاة الجهاد السياسي في العراق

    يا أخي عبد الرحمن الناصر وفقك الله تعالى
    -----------------------
    هــذا ( راشدهم ) مـازال إلى يومنا هذا لم يتراجع ولم يتبرأ ولم يخرج ولم يسقط عضويته في الحزب اللاسلامي العميل للصليبين ومطية إخوانه الروافض أخزاهم الله أجمعين .
    اللهم السلامة السلامة .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •