مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟ - الصفحة 6
صفحة 6 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة
النتائج 101 إلى 120 من 126
6اعجابات

الموضوع: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

  1. #101
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    752

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    هنــا تـوجــد جميـع الـروابط المتعلقة بنفس الموضوع
    الــرابط الأول :
    مسألة للبحث : هل أسلمة الموحدين من أركان أصل الدين أم من لوازمه ؟
    الــرابط الثــاني :
    تصورات العلماء العاذرين للواقعين في الشرك الأكبر من المنتسبين للإسلام
    الــرابــط الـثـالث :
    الرد على غلاة المكفرة وخطأ في سرد رواية قتل زوجة المختار
    الـــرابـط الـرابـع :
    http://majles.alukah.net/showthread.php?t=21669
    الــرابـط الخـامس :
    http://majles.alukah.net/showthread.php?t=20622
    وجزاكم الله خيــراً .

  2. #102
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    855

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    زيادة في الإسهاب في الفرق بين الأصل واللازم ..

    ذكرنا في ذلك مثالاً ، وقلنا : إن حبّ الله تعالى أصل .. ولازمه : متابعة الرسول - صلى الله عليه وسلم - وطاعته ، بدليل قوله تعالى : { قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ [31] قُلْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ فإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ الْكَافِرِينَ [32] }

    وهذا كلام ابن تيمية - رحمه الله - في هذه المسألة ، مسألة الأصل واللازم ..

    قال في [مجموع الفتاوى : 7/198]:
    وَأَمَّا قَوْلُهُمْ : إنَّ اللَّهَ فَرَّقَ بَيْنَ الْإِيمَانِ وَالْعَمَلِ فِي مَوَاضِعَ فَهَذَا صَحِيحٌ . وَقَدْ بَيَّنَّا أَنَّ الْإِيمَانَ إذَا أُطْلِقَ أَدْخَلَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ فِيهِ الْأَعْمَالَ الْمَأْمُورَ بِهَا . وَقَدْ يُقْرَنُ بِهِ الْأَعْمَالُ ، وَذَكَرْنَا نَظَائِرَ لِذَلِكَ كَثِيرَةً . وَذَلِكَ لِأَنَّ أَصْلَ الْإِيمَانِ هُوَ مَا فِي الْقَلْبِ ، وَالْأَعْمَالُ الظَّاهِرَةُ لَازِمَةٌ لِذَلِكَ . لَا يُتَصَوَّرُ وُجُودُ إيمَانِ الْقَلْبِ الْوَاجِبِ مَعَ عَدَمِ جَمِيعِ أَعْمَالِ الْجَوَارِحِ ، بَلْ مَتَى نَقَصَتْ الْأَعْمَالُ الظَّاهِرَةُ كَانَ لِنَقْصِ الْإِيمَانِ الَّذِي فِي الْقَلْبِ ؛ فَصَارَ الْإِيمَانُ مُتَنَاوِلًا لِلْمَلْزُومِ وَاللَّازِمِ وَإِنْ كَانَ أَصْلُهُ مَا فِي الْقَلْبِ ؛ وَحَيْثُ عُطِفَتْ عَلَيْهِ الْأَعْمَالُ فَإِنَّهُ أُرِيدَ أَنَّهُ لَا يَكْتَفِي بِإِيمَانِ الْقَلْبِ بَلْ لَا بُدَّ مَعَهُ مِنْ الْأَعْمَالِ الصَّالِحَةِ .
    فقد جعل أصل الإيمان في القلب .. وجعل لازمه هو الأعمال الظاهرة .. ثم قال : إن عدمت جميع الأعمال الظاهرة (ولم يقل بعضها ، بل حدد جنسها) ، فقد انتفى الإيمان في القلب .

    وقال في [مجموع الفتاوى : 7/202] عن أحد أقوال أهل السنة ، والذي يوافق قول ابن تيمية :
    بَلْ الْأَعْمَالُ فِي الْأَصْلِ لَيْسَتْ مِنْ الْإِيمَانِ ؛ فَإِنَّ أَصْلَ الْإِيمَانِ هُوَ مَا فِي الْقَلْبِ ، وَلَكِنْ هِيَ لَازِمَةٌ لَهُ ، فَمَنْ لَمْ يَفْعَلْهَا كَانَ إيمَانُهُ مُنْتَفِيًا ؛ لِأَنَّ انْتِفَاءَ اللَّازِمِ يَقْتَضِي انْتِفَاءَ الْمَلْزُومِ ، لَكِنْ صَارَتْ بِعُرْفِ الشَّارِعِ دَاخِلَةً فِي اسْمِ الْإِيمَانِ إذَا أُطْلِقَ ، كَمَا تَقَدَّمَ فِي كَلَامِ النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - . فَإِذَا عُطِفَتْ عَلَيْهِ ذُكِرَتْ ، لِئَلَّا يَظُنَّ الظَّانُّ أَنَّ مُجَرَّدَ إيمَانِهِ بِدُونِ الْأَعْمَالِ الصَّالِحَةِ اللَّازِمَةِ لِلْإِيمَانِ يُوجِبُ الْوَعْدَ ؛ فَكَانَ ذِكْرُهَا تَخْصِيصًا وَتَنْصِيصًا ، لِيَعْلَمَ أَنَّ الثَّوَابَ الْمَوْعُودَ بِهِ فِي الْآخِرَةِ ، وَهُوَ الْجَنَّةُ بِلَا عَذَابٍ ، لَا يَكُونُ إلَّا لِمَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ؛ لَا يَكُونُ لِمَنْ ادَّعَى الْإِيمَانَ وَلَمْ يَعْمَلْ . وَقَدْ بَيَّنَ - سُبْحَانَهُ - فِي غَيْرِ مَوْضِعٍ أَنَّ الصَّادِقَ فِي قَوْلِهِ : آمَنْت ، لَا بُدَّ أَنْ يَقُومَ بِالْوَاجِبِ ، وَحَصْرُ الْإِيمَانِ فِي هَؤُلَاءِ يَدُلُّ عَلَى انْتِفَائِهِ عَمَّنْ سِوَاهُمْ .
    وقال في [مجموع الفتاوى : 7/294]:
    وَقَوْلُهُ : لَيْسَ الْإِيمَانُ بِالتَّمَنِّي ، يَعْنِي الْكَلَامَ . وَقَوْلُهُ : بِالتَّحَلِّي . يَعْنِي : أَنْ يَصِيرَ حِلْيَةً ظَاهِرَةً لَهُ ، فَيُظْهِرُهُ مِنْ غَيْرِ حَقِيقَةٍ مِنْ قَلْبِهِ . وَمَعْنَاهُ لَيْسَ هُوَ مَا يَظْهَرُ مِنْ الْقَوْلِ ، وَلَا مِنْ الْحِلْيَةِ الظَّاهِرَةِ ، وَلَكِنْ مَا وَقَرَ فِي الْقَلْبِ ، وَصَدَّقَتْهُ الْأَعْمَالُ . فَالْعَمَلُ يُصَدِّقُ أَنَّ فِي الْقَلْبِ إيمَانًا ، وَإِذَا لَمْ يَكُنْ عَمَلٌ كَذَّبَ أَنَّ فِي قَلْبِهِ إيمَانًا ، لِأَنَّ مَا فِي الْقَلْبِ مُسْتَلْزِمٌ لِلْعَمَلِ الظَّاهِرِ . وَانْتِفَاءُ اللَّازِمِ يَدُلُّ عَلَى انْتِفَاءِ الْمَلْزُومِ .
    وقال في [مجموع الفتاوى : 18/272]:
    وَفِي الْمُسْنَدِ عَنْ النَّبِيِّ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - : { الْإِسْلَامُ عَلَانِيَةٌ وَالْإِيمَانُ فِي الْقَلْبِ } . فَلَمَّا ذَكَرَهُمَا جَمِيعًا ، ذَكَرَ أَنَّ الْإِيمَانَ فِي الْقَلْبِ ، وَالْإِسْلَامِ مَا يَظْهَرُ مِنْ الْأَعْمَالِ . وَإِذَا أَفْرَدَ الْإِيمَانَ ، أَدْخَلَ فِيهِ الْأَعْمَالَ الظَّاهِرَةَ ، لِأَنَّهَا لَوَازِمُ مَا فِي الْقَلْبِ ؛ لِأَنَّهُ مَتَى ثَبَتَ الْإِيمَانُ فِي الْقَلْبِ ، وَالتَّصْدِيقُ بِمَا أَخْبَرَ بِهِ الرَّسُولُ ، وَجَبَ حُصُولُ مُقْتَضى ذَلِكَ ضَرُورَةً ؛ فَإِنَّهُ مَا أَسَرَّ أَحَدٌ سَرِيرَةً إلَّا أَبْدَاهَا اللَّهُ عَلَى صَفَحَاتِ وَجْهِهِ ، وَفَلَتَاتِ لِسَانِهِ . فَإِذَا ثَبَتَ التَّصْدِيقُ فِي الْقَلْبِ ، لَمْ يَتَخَلَّفْ الْعَمَلُ بِمُقْتَضَاهُ الْبَتَّةَ ، فَلَا تَسْتَقِرُّ مَعْرِفَةٌ تَامَّةٌ ، وَمَحَبَّةٌ صَحِيحَةٌ ، وَلَا يَكُونُ لَهَا أَثَرٌ فِي الظَّاهِرِ . وَلِهَذَا يَنْفِي اللَّهُ الْإِيمَانَ عَمَّنْ انْتَفَتْ عَنْهُ لَوَازِمُهُ ؛ فَإِنَّ انْتِفَاءَ اللَّازِمِ يَقْتَضِي انْتِفَاءَ الْمَلْزُومِ ، كَقَوْلِهِ تَعَالَى : { وَلَوْ كَانُوا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالنَّبِيِّ وَمَا أُنْزِلَ إلَيْهِ مَا اتَّخَذُوهُمْ أَوْلِيَاءَ } وَقَوْلِهِ : { لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ } الْآيَةَ ، وَنَحْوَهَا .
    وقال في [مجموع الفتاوى : 7/221]:
    وَالْقُرْآنُ يُبَيِّنُ أَنَّ إيمَانَ الْقَلْبِ يَسْتَلْزِمُ الْعَمَلَ الظَّاهِرَ بِحَسَبِهِ ، كَقَوْلِهِ تَعَالَى : { وَيَقُولُونَ آمَنَّا بِاللَّهِ وَبِالرَّسُولِ وَأَطَعْنَا ثُمَّ يَتَوَلَّى فَرِيقٌ مِنْهُمْ مِنْ بَعْدِ ذَلِكَ وَمَا أُولَئِكَ بِالْمُؤْمِنِين َ [47] وَإِذَا دُعُوا إلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ إذَا فَرِيقٌ مِنْهُمْ مُعْرِضُونَ [48] وَإِنْ يَكُنْ لَهُمُ الْحَقُّ يَأْتُوا إلَيْهِ مُذْعِنِينَ [49]} إلَى قَوْلِهِ : { إنَّمَا كَانَ قَوْلَ الْمُؤْمِنِينَ إذَا دُعُوا إلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ أَنْ يَقُولُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ [51]} . فَنَفَى الْإِيمَانَ عَمَّنْ تَوَلَّى عَنْ طَاعَةِ الرَّسُولِ ، وَأَخْبَرَ أَنَّ الْمُؤْمِنِينَ إذَا دُعُوا إلَى اللَّهِ وَرَسُولِهِ لِيَحْكُمَ بَيْنَهُمْ سَمِعُوا وَأَطَاعُوا ؛ فَبَيَّنَ أَنَّ هَذَا مِنْ لَوَازِمِ الْإِيمَانِ .
    وأرى في ذلك كفاية في التوضيح ..

    فعليه .. من أبغض شيئاً - ولو يسيراً - ، من أوامر الله تعالى وشرائعه ، فهو كافر من فوره ، وقد نقض أصل المحبة في القلب ..

    ومن خالف في اللازم (أي الطاعة والمتابعة ) ، فعصى الله تعالى ، وهو مقرّ بخطئه .. أو خالف لتأويل ، فظن أن المعصية هي ما أمر الله به ، أو غير ذلك .. فإن ذلك لا ينقض أصل المحبة في القلب ..

    لذلك في الحديث ، أن بعض الصحابة عندما لعنوا حماراً ، شارب الخمر ، قال لهم النبي - صلى الله عليه وسلم - : { لا تلعنه ، فوالله ما علمت أنه يحب الله ورسوله }

    فمن انتفى عنه أصل اللازم (أي أصل الطاعة والمتابعة ، وهو جنس العمل) ، انتفى عنه حب الله تعالى ، وهو الإيمان .

    هذا ، والله أعلم .

  3. #103
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    752

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    أبو شعيب جزاك الله خير على هذه النقول الهامة
    وهل تريد أن تقول بناءً على ما سبق أن من كان لديه أصل البراء من الكافرين ، وأصل الولاء للمؤمنين .. ثم هو خالف في بعض جزئيات هذه المسألة ، دون نقض الأصل ، فهذا لا يخرجه من الإسلام أم ماذا ... يا ليتك توضح لنا هذا الامر بشكل أكثر .
    بـارك الله فيك ..

  4. #104
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    855

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    نعم .. هو كذلك ..

    والخلاف يكون في تنزيل الأحكام ، لا أكثر .. وليس في أصل الحكم الشرعي ..

    فإن أصل البراء هو : اعتقاد بطلان الفعل ، وضلال الفاعل .. وهذا في جميع الأفعال ..

    أما التسمية وما يترتب عليها من أحكام ، فهو فضلة زائدة عن أصل الدين يصحّ فيها العذر ..

    وسأكتب قريباً - إن شاء الله - في الحدّ الأدنى من الولاء والبراء الواجب على المكلف لتحقيقه أصل الدين .. إن شاء الله

  5. #105
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    52

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو شعيب مشاهدة المشاركة
    والخلاف يكون في تنزيل الأحكام ، لا أكثر .. وليس في أصل الحكم الشرعي ..
    فإن أصل البراء هو : اعتقاد بطلان الفعل ، وضلال الفاعل .. وهذا في جميع الأفعال ..
    أما التسمية وما يترتب عليها من أحكام ، فهو فضلة زائدة عن أصل الدين يصحّ فيها العذر ..
    لو أنك تعي ما يترتب على التسمية من أحكام _أنت اعتبرتها افتراءاً_ زائدة لما تجرأت على قول هذا .. ولكن ..!!
    إذَا تَبَيَّنَ ذَلِكَ فَاعْلَمْ أَنَّ مَسَائِلَ التَّكْفِيرِ وَالتَّفْسِيقِ هِيَ مِنْ مَسَائِلِ الْأَسْمَاءِ وَالْأَحْكَامِ الَّتِي يَتَعَلَّقُ بِهَا الْوَعْدُ وَالْوَعِيدُ فِي الدَّارِ الْآخِرَةِ ، وَتَتَعَلَّقُ بِهَا الْمُوَالَاةُ وَالْمُعَادَاةُ وَالْقَتْلُ وَالْعِصْمَةُ وَغَيْرُ ذَلِكَ فِي الدَّارِ الدُّنْيَا ؛ فَإِنَّ اللَّهَ - سُبْحَانَهُ - أَوْجَبَ الْجَنَّةَ لِلْمُؤْمِنِينَ ، وَحَرَّمَ الْجَنَّةَ عَلَى الْكَافِرِينَ ، وَهَذَا مِنْ الْأَحْكَامِ الْكُلِّيَّةِ فِي كُلِّ وَقْتٍ وَمَكَانٍ .
    [مجموع الفتاوى : 12/466-468]:

  6. #106
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    133

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    (أحمد الغزي)

    صاحبنا يريد القول أن محبة الله تعالى مثلاً من أصل الدين
    ومن لوازمها عدم سبه
    فمن سبه يمكن أن يكون مسلماً
    فلعله يجيب قائلاً : لا...الذي يسب نقطع بكفره و لا مجال لعذره..إذ لا يمكن اجتماع الحب مع السب.
    و هذ التفسير صحيح و هو ما نقول به في الفعل أو القول الكفري الذي لا يقبل إلا معن واحد و الذي يصادم التوحيد من كل وجه و هو محل إجماع.
    و لقد سبق و أن ذكرت له هذا مراراً لكنها المكابرة

  7. #107
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    855

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    الحمد لله الذي حفظ عقولنا من الحمق والسفاهة ..

    قال : محبة الله من لوازمها عدم بغضه (وهو السب) .. ولا يعلم هؤلاء أن معنى المحبة هو بانتفاء البغض .

    كما قد يقول بعض الحمقى : إن من لوازم التوحيد ترك الشرك !!! سبحان الله ، وأليس ترك الشرك هو معنى التوحيد ؟

    فانتفاء البغض يعني المحبة .. والمحبة يعني انتفاء البغض ..

    قال ابن القيم في [ الهدي 4/203 ] : ( وكذلك كل نقيضين زال أحدهما خلفه ‏الآخر ) ‏

    فإن انتفى البغض .. حصلت المحبة .. وإن انتفت المحبة .. حصل البغض .

    فانتفاء الشيء هو معنى حلول نقيضه .

    لذلك عندما قال الله تعالى : { فإن الله لا يحب الكافرين } .. أي : فإن الله يبغض الكافرين .

    وعندما قال : { لا تجد قوماً يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله } .. أي : الذين يؤمنون بالله واليوم الآخر يبغضون من حاد الله ورسوله .

    لعل القارئ يعلم الآن لماذا تركت الردّ على أمثال هؤلاء .

  8. #108
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    133

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    لن أسبك كما فعلت أنت.
    إنما أقول لك هداك الله
    و ما قلته جوابه بسيط
    وهو:
    كما أن البغض ينافي المحبة فإن الشرك ينافي التوحيد
    فإذا حل الشرك غاب التوحيد
    هذا هو منطقك
    لكن الهوى غلاب
    ودع عنك التوتر و التشنج
    فأنت في حالتك الطبيعية لا تعي ما تكتب
    فلا تزد حالتك سوءاً

  9. #109
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    752

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    يقول الشيخ عبد اللطيف بن عبد الرحمن بن حسن رحمهم الله تعالى : ( وقد رأيت سنة أربع وستين رجلين من أشباهكم المارقين بالأحساء قد اعتزلا الجمعة والجماعة، وكفّرا من في تلك البلاد من المسلمين ، وحجتهم من جنس حجتكم ، يقولون : أهل الأحساء يجالسون ابن فيروز، ويخالطونه هو وأمثاله ممن لم يكفر بالطاغوت، ولم يصرح بتكفير جده الذي رد دعوة الشيخ محمد ولم يقبلها وعاداها. قالا: ومن لم يصرح بكفره فهو كافر بالله لم يكفر بالطاغوت ، ومن جالسه فهو مثله. ورتبوا على هاتين المقدمتين الكاذبتين الضالتين ما يترتب على الردة الصريحة من الأحكام ، حتى تركوا رد السلام، فرفع إلي أمرهم ؛ فأحضرتهم وهددتهم، وأغلظت لهم القول. فزعموا أولاً أنهم على عقيدة الشيخ محمد بن عبد الوهاب، وأن رسائله عندهم؛ فكشفت شبهتهم وأدحضت ضلالتهم، بما حضرني في المجلس، وأخبرتهم ببراءة الشيخ من هذا المعتقد والمذهب، فإنه لا يكفر إلا بما أجمع المسلون على تكفير فاعله من الشرك الأكبر، والكفر بآيات الله ورسله أو بشيء منها، بعد قيام الحجة وبلوغها المعتبر، كتكفير من عبد الصالحين، ودعاهم مع الله، وجعلهم أندادا فيما يستحقه على خلقه من العبادات والإلهية. وهذا مجمع عليه عند أهل العلم والإيمان، وكل طائفة من أهل المذاهب المقلدة يفردون هذه المسألة بباب عظيم يذكرون فيه حكمها، وما يوجب الردة ويقتضيها، وينصون على الشرك الأكبر. وقد أفرد ابن حجر هذه المسألة بكتاب سماه (الإعلام بقواطع الإسلام). وقد أظهر الفارسيان المذكوران التوبة والندم، وزعما أن الحق ظهر لهما، ثم لحقا بالساحل، وعادا إلى تلك المقالة؛ وبلغنا عنهم تكفير أئمة المسلمين، بمكاتبة الملوك المصريين، بل كفروا من خالط من كاتبهم من مشايخ المسلمين، ونعوذ بالله من الضلال بعد الهدى، والحور بعد الكور.
    وقد بلغنا عنكم نحو من هذا ، وخضتم في مسائل من هذا الباب، كالكلام في الموالاة والمعاداة، والمصالحة والمكاتبات، وبذل الأموال والهدايا، ونحو ذلك من مقالة أهل الشرك بالله والضلالات، والحكم بغير ما أنزل الله عند البوادي ونحوهم من الجفاة، لا يتكلم فيها إلا العلماء من ذوي الألباب . ومن رزق الفهم عن الله وأوتي الحكمة وفصل الخطاب. والكلام في هذا يتوقف على معرفة ما قدمناه، ومعرفة أصول عامة كلية لا يجوز الكلام في هذا الباب وفي غيره لمن جهلها وأعرض عنها وعن تفاصيلها؛ فإن الإجمال والإطلاق، وعدم العلم بمعرفة مواقع الخطاب وتفاصيله، يحصل به من اللبس والخطأ وعدم الفقه عن الله ما يفسد الأديان، ويشتت الأذهان، ويحول بينها وبين فهم القرآن.
    وأما التكفير بهذه الأمور التي ظننتموها من مكفرات أهل الإسلام، فهذا مذهب الحرورية المارقين الخارجين على علي بن أبي طالب أمير المؤمنين ومن معه من الصحابة ) إهـ الدررالسنية في الأجوبة النجدية .
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة د/ألفا

  10. #110
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    52

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو شعيب مشاهدة المشاركة
    الحمد لله الذي حفظ عقولنا من الحمق والسفاهة ..
    قال : محبة الله من لوازمها عدم بغضه (وهو السب) .. ولا يعلم هؤلاء أن معنى المحبة هو بانتفاء البغض .
    كما قد يقول بعض الحمقى : إن من لوازم التوحيد ترك الشرك !!! سبحان الله ، وأليس ترك الشرك هو معنى التوحيد ؟
    فانتفاء البغض يعني المحبة .. والمحبة يعني انتفاء البغض ..
    قال ابن القيم في [ الهدي 4/203 ] : ( وكذلك كل نقيضين زال أحدهما خلفه ‏الآخر ) ‏
    فإن انتفى البغض .. حصلت المحبة .. وإن انتفت المحبة .. حصل البغض .
    فانتفاء الشيء هو معنى حلول نقيضه .
    لذلك عندما قال الله تعالى : { فإن الله لا يحب الكافرين } .. أي : فإن الله يبغض الكافرين .
    وعندما قال : { لا تجد قوماً يؤمنون بالله واليوم الآخر يوادون من حاد الله ورسوله } .. أي : الذين يؤمنون بالله واليوم الآخر يبغضون من حاد الله ورسوله .
    لعل القارئ يعلم الآن لماذا تركت الردّ على أمثال هؤلاء .
    تجيد التناقض ..
    وتجيد السباب والشتائم
    وتجيد الحيدة
    نقلت عن ابن القيم قوله :-( وكذلك كل نقيضين زال أحدهما خلفه ‏الآخر ).
    ولكن منهجك الجمع بين النقيضين .. بل التناقضات ..
    لم نأت بما هو غريب فقلنا أنه لا يجمتع الاسلام والكفر في قلب رجل واحد
    وقلنا لا يجتمع حب الله وحب من اشرك به في قلب رجل واحد
    وأنت قلت بأنه يجتمع ... أليس هذا تناقضاً ؟؟!!

    قلنا أن تكفير المشركين من أصل عقيدة الأنبياء (الولاء والبراء..) وقلت أنه مجرد وجهة نظر فمن شهد باسلام المشركين ومن كفرهم عندك سواء بل ربما تنكر على من كفر المشركين
    وكأنك تأخذ راتباً شهرياً وربنا يومياً من أجل تمييع عقيدة الولاء والبراء والدفاع عمن تولى المشركين
    اتقِ الله يا رجل وكفاك ضلالا وإضلالاً
    ومن هنا أدعوك لمناظرة على الماسنجر تُنشر هنا بعد الانتهاء لنضمن عدم تهربك من الأدلة
    ولنرى إن كان تكفير المشركين من أصل الدين أم وجهة نظر كما تدعي
    وشروط المناظرة هي الشروط التي اشترطتها في بداية الموضوع ولكنك أول من تنصل منها
    أن يكون الاستدلال من الكتاب والسنة بفهم السلف لا بفهمك واقوال العلماء للإستئناس لا للإستدلال

  11. #111
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    52

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    ???????

  12. #112
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    12

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    يا أخي أبا عبد الرحمن و يا أخي مع الحق بارك الله فيكما و نفع بكما وجعلكما الله من حزبه و هدى الله بكما أبا شعيب و خويه آمين. و لكن قل لي يا أبا عبد الرحمن ألا تظن كما أظن أنا أن أبا شعيب و الامام الدهلوي هما نفس الشخص و يتظاهران أنهما شخصين كل له اسمه و شخصيته كما أشعرني بذلك احد الاخوة فالله أعلم أنهما شخص واحد و لكن يريد تكثير السواد أم اني مخطأ, على كل حال ليس هذا هو الموضوع الوحيد الذي يخالفان فيه فهناك موضوع اعذار العلماء بعضهم بعضهم و لم يكفروا بعضهم بعضا عندما عذروا المشرك بجهله, موضوع حكم أولاد المشركين المنتسبين الى الاسلام,أسلمة الموحدين من أصل الدين او ركن فيه, كل هذه المسائل يخالفون فيها المسلمين لكون أن مخالفيهم لم يتبعوهم على قولهم و هم أهل غلو و تكفير و هجرة, على كل حال واصل أنت و أخوانك حتى يتم الأمر بأن يهتدي الأخوان أبا شعيب و الدهلوي, و نسأل الله أن يعلمنا ما ينفعنا

  13. #113
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    16

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    للمتابعة

  14. #114
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    2

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله...بعد اطلاعي على المسالة التي طرحت من قبل الشيخ (ابو شعيب) طافت بذهني حادثة مضت عليها سنين عددا فرأيت أن أرويها قبل تعليقي على راي ابوشعيب الذي اخالفه تماما" فيما ذهب اليه .والحادثة انه ...( كان هناك اعرابيا" في قريتنا يحترف تربية الدواجن وبالقرية مدرسة وفي احد الايام فؤجئ مدير المدرسة بدخول مربي الدواجن الى مكتبه طالبا" منه تدريسه مادة (الحساب) قبل المدير الطلب على مضض وبدات الدراسة وقد كان مربي الدواجن لايخلو من ذكاء فقد حفظ وفهم كل الدروس فقرر المدير ان يمتحنه الامتحان الاخير فاعطاه مسالة ضرب الأعداد ثم اعطاه مسالة في القسمة ثم اعطاه اخرى في الجمع كانت الاجابات صحيحة في كل المسائل الثلاث فقال له المدير تبقت لك مسالة الطرح وكان السؤال:هب ان لك 17 أرنب داخل القفص فقزت واحدة خارج القفص كم يكون الباقي من الارانب داخل القفص ؟ولدهشة المدير جأت الاجابة الباقي=0 فقال له المدير كيف يكون هذا ؟17 -1 =0؟ قال نعم اذا قفزت ارنب واحدة من القفص فان جميع الارانب يقفزن خلفها واذا طارطائر واحد من القفص فان جميع الطيور سوف تتبعه ايها المدير هذا هو حسابي في المزرعة الذي تعلمته من صغري ولايمكن ان يكون الان خطئا"..) الكارثة ليست في منطق المزارع مربي الدواجن ولكن اذا قرر مربي الدواجن ان يكون معلما" لمادة الحساب.. قال :(ابو شعيب)ننتظر أدلتك .. لماذا لم يطلبه من ضمام بن ثعلبة ؟ .. لماذا لم يرد عنه نص واحد يطلب فيه ممن يريد الدخول في الإسلام أن يكفّر المشركين .. بل غاية ما يطلب منه هو قول : لا إله إلا الله ..
    فاقول :وبالله التوفيق والسداد , ماحكم ضمامة بن ثعلبة على نفسه قبل أن يقول لا اله الا الله ؟ فنحن مانراه حقا" هو ان ضمامة رضي الله عنه قد حكم على نفسه بالكفر في ماضيه بشهادته بلا اله الا الله.. وكل كافر يريد الاسلام يقول بكفر نفسه قبل ان يدخل الاسلام وذلك بقوله لا اله الا الله ومن لم يقول بكفر نفسه قبل قوله لا اله الا الله لا يكون مسلما",ومن كفر نفسه قبل قوله لا اله الا الله لايسال من تكفير غيره ممن خرج من دينهم ,لان النفس اولى من الصاحب, اذا كان ضمامة لم يكفر نفسه قبل قوله لا اله الا الله فكيف يكون مسلما"؟اذا انتفي تكفير ضمامة رضي الله عنه لنفسه فقد انتفي خروجه من ملة الكفر ودخوله الى ملة الاسلام. الشيخ :(ابو شعيب) انت رائع ...فقد نجحت في نصب وتفخيخ الشبهات وسوق المحاورين لمجارتك بعد ان خدعتهم فتجاوزا أكبر الرباهين والادلة التي تدل ان تكفير المشركين من معني لا اله الا الله.. الشيخ :( ابو شعيب) اسال الله لي ولك الهداية وارجو ان لا اكون قد خرجت عن ادب الحوار معك ..وان وقع شيئا من ذلك فارجو المسامحة..والحمد لله اولا"واخرا"..

  15. #115
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    12

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    أخي (النيل) بارك الله فيك على الرد فأنك ان شاء الله وفقت الى الصواب و لكن كما قلت نسال الله لنا و لأبي شعيب الهداية
    و صلى الله على محمد و آله و صحبه و سلم كثيرا
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة طويلب علم مبتدىء

  16. #116
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    855

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    أعتذر للإخوان .. لأنهم للأسف لا يقرأون الحوار ولا يميزون بين أصل الدين وبين لوازمه .. ويظنون أن قولنا إنه من اللوازم يعني يسع المرء انتفاؤه عنه .. ولا يعون أن انتفاء اللازم يعني انتفاء الملزوم .. شرحنا هذا مراراً وتكراراً .. ولكن للأسف يأتي من لم يقرأ الحوار ويسأل نفس الأسئلة التي سألها غيره .

    يقول ابن تيمية - رحمه الله - في [مجموع الفتاوى : 3/75]:
    فَإِنَّ ثُبُوتَ الْمَلْزُومِ يَقْتَضِي ثُبُوتَ اللَّازِمِ
    ويقول في [مجموع الفتاوى : 7/122]:
    وَالرَّابِعُ : أَنْ يُقَالَ : وَإِنْ كَانَ هُوَ التَّصْدِيقَ ؛ فَالتَّصْدِيقُ التَّامُّ الْقَائِمُ بِالْقَلْبِ مُسْتَلْزِمٌ لِمَا وَجَبَ مِنْ أَعْمَالِ الْقَلْبِ وَالْجَوَارِحِ ، فَإِنَّ هَذِهِ لَوَازِمُ الْإِيمَانِ التَّامِّ ، وَانْتِفَاءُ اللَّازِمِ دَلِيلٌ عَلَى انْتِفَاءِ الْمَلْزُومِ ، وَنَقُولُ : إنَّ هَذِهِ اللَّوَازِمَ تَدْخُلُ فِي مُسَمَّى اللَّفْظِ تَارَةً وَتَخْرُجُ عَنْهُ أُخْرَى .
    وأعتذر للجميع عن عدم مشاركتي في أيّ من هذه الحوارات مستقبلاً .. فقد أفضنا الكلام في ذلك حتى لم نعد نحسن سوى التكرار .

    والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات ..

  17. #117
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    752

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    أبو شعيب وفقك الله تعالى
    وقدأحسنت الكلام وفصلت لكل عاقل يريد أن يفهم .. ونحن نتفهم أعتذارك عن ترك الرد على بعض المشاركات المضحكة .. وانا معك أن القوم عندهم حماقات سخيفة جداً لا ينبغي أن نشغل أنفسنا بها أصلاً .
    ونحن في انتظار صدور كتابك بعد أن يطلع على المسائخ الأفاضل .
    وجزاك الله خيـراً .

  18. #118
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    12

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    نسأل الله ان يهديكم لدين الاسلام و ان كنت ترى أن هته الردود على المشاركات مضحكة فهذا هو العجب كيف تطرح مشكلة و عندما يردون عليك و لمخالفتك لهم تتهمهم بأن ردودهم مضحكة و تتهمهم بالحماقة و أنك تدعي أنك لا تشغل بالك بها فاذا كنت لا تشغل بالك بتكفير المشركين التي فصلها الله في كلامه في عدة آيات و جعلها من أصل الدين تأتي أنت تقول انها ردود مضحكة لأن القوم رأيتهم يردون عليك منذ أكثر من شهر بآيات و احاديث و كلام أهل العلم ثم تنسى و تقول بأنه لا يجب علينا أن نلتفت الى هته السخافات فانك اذن اما أنك لم تفهم الاسلام او أنك غير مكلف و من المجانين لأن المجنون هو الذي يعتبر كلام مخالفيه اضحوكات و سخافات نسأل الله أن يهديك لدين الاسلام و ينور قلبك و يثبت فوءادك و يقوي يقينك و اخلاصك و الواجب علينا جميعا في هذه العشر من ذي الحجة أن نذكر الله كثيرا و نتأدب معه و لا نقول ما يغضبه و نتضرع اليه كي ينور قلوبنا و يعلمنا ما جهلنا من الكتاب و السنة و يميتنا على التوحيد الخالص و صلى الله على محمد و آله و صحبه و سلم كثيرا

  19. #119
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    2

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    الشيخ ( الدهلوي) أسال الله لي ولك الهداية وأن يزيل عن عينيك الغشاوة وأن يريك الحق حقا" ويرزقك اتباعه.... اما بعد ... جاء في التاريخ أن يهوديا"جاء بغداد في أيام بنو العباس وكانت بغداد يومئذ حاضرة الدنيا جاء طالبا" للنقاش والحوار فرحب به علماء المسلمون وقالوا له: نقبل الحوار معك فاطرح ماتراه وسوف نرد عليك بالحسنى فقال:لقد انصفتموني ..من المحاور ؟ فقال احد المشائخ انا احاورك فقال اليهودي: من تعبدون؟ قال الشيخ: نعبد الله وحده لاشريك لله,فقال اليهودي : ماأعظم صفات معبودكم؟ فقال الشيخ: هو خالق كل شئ, قال اليهودي :اتقصد انه على كل شئ قدير؟قال الشيخ :نعم ,قال اليهودي: فهل يستطيع أن يخلق مثله؟ قال الشيخ :سبحان الله, والله انك لكافر وهذا لمنهج أهل البدع وأن اصحابنا قد نهوا عن ذلك,فقال اليهودي: ومن يكونوا اصحابك هؤلا؟ قال: مشائخي, قال اليهودي: ايها الشيخ تنحى... هل من محاور اخر؟ واستمر الحوار على هذا المنوال مع شيخ آخر وآخر حتى سمع كل اهل المنطقة بالخبر فجاء خلق كثير لحضور النقاش وكان ضمنهم صبي لم يبلغ الحلم فتقدم وقال لليهودي :أنا احاورك فسأل ما شئت,وكان كثير من الحضور يستغرب لجرئة الصبي, فقال له اليهودي: هل معبودك قادر؟ قال الصبي: نعم انه على كل شئ قدير, قال اليهودي: وهل يستطيع أن يخلق مثله؟ قال الصبي:ان ماتقوله لهو المحال عقلا" فسأل عن المعقول أجيبك, فبهت اليهودي ولم يجد جوابا" فنكث رأسه خجلا".. الصبي لم يكثر حديثا" ولكن قدم اجابة لا أظن بانها مضضضحكة.. الشيخ (الدهلوي) هداك الله .. وصفت ماكتبته بانه مضحك أرجو أن لاتكون من الذين قال فيهم الله عزوجل (إِنَّ الَّذِينَ أَجْرَمُوا كَانُواْ مِنَ الَّذِينَ آمَنُوا يَضْحَكُونَ ) كنت أود بعد انسحاب الشيخ (ابو شعيب) من الحوار أن تواصل انت الحوار بدلا" من دور المشجع المتعصب الذي يناصر فريقه في كل الأحوال.. على العموم اسأل الله لي ولكم الهداية.. وان قررتم طرح الباطل مرة اخرى فانا على استعداد باذن الله لنصرة الحق.. والحمد لله اولا" واخرا"...

  20. #120
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    52

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    الأدلة التي تثبت أن تكفير المشركين من أصل الدين وليس مسألة خلافية ( وجهة نظر..)

    الدليل الأول :- قوله تعالى :﴿قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَداً حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ ﴾
    أما إن لم نفهم من الآية الكريمة أن تكفير المشركين من أصل الدين فهذا ابن كثير يوضح لك ..:_ " يقول تعالى لعباده المؤمنين الذين أمرهم بمصارمة الكافرين وعداوتهم ومجانبتهم والتبرئ منهم (قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ) أي:أتباعه والذين آمنوا به،( إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ) أي:تبرأنا منكم، (وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ)، أي : بدينكم وطريقكم، ( وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَداً) ،يعني : وقد شرعت العداوة والبغضاء من الآن بيننا وبينكم ما دمتم على كفركم فنحن أبداً نتبرأ منكم ونبغضكم ،(حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ) أي: إلى أن توحدوا الله فتعبدوه وحده لا شريك له وتخلعوا ما تعبدون معه من الأوثان والأنداد " أهـ

    الدليل الثاني :- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :-"بُني الإسلام على خمس: على أن يُعبد الله ويكفر بما دونه وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وحج البيت وصوم رمضان" متفق عليه .

    وإليك أقوال الشيخ محمد بن عبد الوهاب ليتضح الموضوع ولنستأنس بها ...
    القول الأول :-" أصــل دين الإسلام وقاعدته أمرأن :
    الأول : الأمر بعبادة الله وحده لا شريك له ، والتحريض على ذلك والمولاة فيه وتكفير من تركه .
    الثاني : الإنذار من الشرك في عبادة الله ، والتغليظ في ذلك ، والمعاداة فيه ، وتكفير من فعله ".

    القول الثاني للشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله :
    " أما صفة الكفر بالطاغوت ، أن تعتقد بطلان عبادة غير الله وتتركها ، وتكفر أهلها وتعاديهم "

    القول الثالث للشيخ محمد بن عبد الوهاب :-
    " ومعنى الكفر بالطاغوت ، أن تتبرأ من كل مايعتقد فيه غير الله من جني ، أو أنسي ، أو شجرة ، أو حجر أو غير ذلك ، وتشهد عليه بالكفر والضلال وتبغضه ، ولو كان أنه أبوك وأخوك ، فأما من قال : أنا لا أعبد إلا الله وأنا لاأتعرض للسادة والقباب على القبور وأمثال ذلك ، فهذا كاذب في قول لا إله إلا الله ، ولم يؤمن بالله ولم يكفر بالطاغوت..."

    القول الرابع للشيخ رحمه الله :-
    وأنت يامن منّ الله عليه بالإسلام وعرف أن مامن إله إلا الله ، لاتظن أنك إذا قلت هذا هو الحق ، وإنا تارك ما سواه ، لكن لا أتعرض للمشركين ولا أقول فيهم شيئاً ، لاتظن أن ذلك يحصل لك به الدخول في الإسلام ، بل لابد من بغضهم وبغض من يحبهم ومسبتهم ومعاداتهم ، كما قال أبوك إبراهيم والذين معه : ﴿ إنا بُرَآءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَداً حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ ﴾ .."

    القول الخامس للشيخ رحمه الله:-
    ولو يقول رجل : أنا إتبع النبي  وهو على الحق ، لكن لاأتعرض للات والعزى ولاأتعرض أبا جهل وأمثاله ، ماعلي منهم ، لم يصح إسلامه

    بل ثبت بالادلة القطعية من الكتاب والسنة أنها من اصل الدين
    أما أنت فأولت أقوال العلماء بما يوافق هواك ولم تستدل بدليل واحد من الكتاب والسنة

    الحمد لله هذا أصل ديننا وصميم اعتقادنا .. نعبد الله وحده ونبرأ من الشرك والمشركين
    أنتظر ردك على ما نقلت لك أم أنك مازلت لاترى فيه دليلا على أن تكفير الكافر وجهة نظر ..؟؟؟!!

صفحة 6 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •