مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟ - الصفحة 5
صفحة 5 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة
النتائج 81 إلى 100 من 126
6اعجابات

الموضوع: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

  1. #81
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    133

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو شعيب مشاهدة المشاركة
    للأمانة أخي ، أبو مريم لا يكفّر كل مخالفيه .. إنما يكفّر فقط من توقف في كفر من وقع في الشرك الأكبر المجمع عليه .. لذلك ذكرت في بحثي أنه أقل هذه الطوائف بدعة .

    ولا أدري ما سبب إصراره الشديد على تكفير من لا يكفّر الطواغيت لشبهة أو ضعف تصوّر أو حتى حمق ، مع تحقيقه لأصل الدين ، الذي أقرّ معناه بنفسه ..
    ما شاء الله على الأمانة !!!!
    لولا أن من يقرأ لكم يصادف مثل هذه الطُرف
    لكان الاشتغال بالرد عليكم أمرٌ لا يُطاق
    أين كانت الأمانة لما حشرت الرجل مع من يقولون باستحلال أموال المنتسبين إلى الاسلام و هو يقول بضده بل و يُشنع على من يقول به؟!
    يا سلام على الأمانة

  2. #82
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    752

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    أخي أبو شعيب وفقك الله تعالى
    صحيح كلامك أن أبو مريم لا يكفر كل من خالفه وهذا حق ، وأنا أخطأت التعبير فكنت أريد أن أقول أنه يكفر كل من خالف في هذه المسألة التي نتكلم عنها الأن .. ومع هذا من باب الإنصاف أنا أعتذر عن خطأ كلامي أمام الجميع
    وجزاكم الله خيراً على التنبيه .

  3. #83
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    2,744

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    هذا من الترف الفكري والعبث بالزمان الثمين..
    فمن لم يكن مسلما كان اسمه كافرا بالاتفاق..
    وأما إعذاره عند الله فمسألة أخرى..
    وأما تكفير الكافر..فسواء قلت من أصل الدين أو جعلته من لوزامه الضرورية..
    فلا ثمرة لهذا الفرق إلا التقعر
    وكلمة التوحيد ذاتها تحمل مدلول الكفر بالطاغوت وتكفيره..قبل أن تدل على عبادة الله وحده
    فقوله "لا إله" كفر بالطاغوت..وتكفير له..وقوله "إلا الله" إثبات للتوحيد
    وقال تعالى"ولقد في بعثنا في كل أمة رسولا أن اعبدوا واجتنبوا الطاغوت"
    ويبدو أن الأخ أبا شعيب لا يفرق بين العقد وناقضه..فإن العقد قد يكون قائما بأصول..ثم ينتقض بالكلية بأمر لم يذكر في الأصول..فانتفاء هذا الناقض لسلامة العقد أصل بهذا الاعتبار..
    كالصلاة..أصولها هي أركانها..فمن لم يتوضأ أو أحدث أثناء صلاته بطلت صلاته..وانتقضت بالكلية
    فإذا جاء إنسان وقال:هل عدم الإحداث أثناء الصلاة من أصولها أم من لوازم صحتها..
    قلنا لا فرق في الثمرة..وعبر بما شئت
    كما أن تكفير مخالف الحق من البداهة بمكان بحيث لا يطالب بها المدعو ..وفهم المشركين لمعنى التوحيد
    جعلهم ينكرونه ويحاربونه لتضمنه تكفير ما عداه وإلا لوكان فيه السماح بقبول دين الآخر أو السكوت عن تكفيره وتسفيهه والكفر به..لآمنوا كلهم أو جلهم..ولهذا رد الله عليهم لما اقترحوا"قل يا أيها الكافرون لا أعبد ما تعبدون *ولا أنتم عابدون ما أعبد"
    وأما الاستدلال بضمام..فإن سلوك ضمام مع أهله حين رجع ومع قومه..يبين بجلاء أنه عرف أن إيمانه بالذي آمن به لا يكون له وجود حتى يكفر بالأنداد..
    وأما التوقف في تكفير الكافر البين المجمع على كفره لشبهة ونحوه فينسحب عليها ما ينسحب على تكفير المعين..
    وإلا فجنس هذا التوقف كفر بلا شك كمن يتوقف في تكفير اليهودي ..أو في تكفير من يسب الله
    ..بقطع النظر عن آحاد المسائل الجزئية..المستثن اة
    ولهذا أمرنا الله بالائتساء بالخليل عليه السلام"قد كان لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إنا براء منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة"

    وأنصحك أن تجعل أبحاثك في ترقيق القلوب وطاعة الله ومجاهدة النفس والتقوى والرد على المرجئة كما ترد على من تسميهم غلاة
    والله المستعان
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة د/ألفا

  4. #84
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    133

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    (أبا القاسم)
    كلامك متين و رائق...
    و هذا من فضل الله يؤتيه من يشاء
    و مع هذا فأنا في شك من أن يستفيد منه المعني به
    لأن مشكلته ليست عدم فهمه لما أورته له أنت الآن
    و لا في فهم ما قيل له في السابق
    مشكلته أن في ذهنه ثوايت لا مجال للتنازل عنها
    و لا حتى مناقشتها
    و هذه الثوابت لا علاقة لها بالتأصيل كما يزعم
    أو أنه متضايق من الغلو
    أو من الذين "زادوا في أصل الدين "
    فالغلو موجود في كل الطوائف
    و الزيادة في أصل الدين موجودة عند كثير من الناس
    فمنهم من يزيد في أصل الدين طاعة الحاكم في كل ما يقول
    و منهم من يزيد فيه متابعة المشايخ في كل ما قالوه
    و كل هؤلاء و غيرهم في راحة منه
    مشكلة صاحبنا مع من يصفهم بالغلو
    تعصب مقيت لبعض الاشحاص
    فهو عندما يفلت منه لسانه يُصرح بهذا
    مثل قوله :"فهم يرون أن الشيخ أيمن الظواهري كافر لأنه لا يكفر حماس ..
    ويرون الشيخ أبا بصير الطرطوسي كافراً لنفس العلة ، ولأنه لا يكفر المتحاكمين إلى الطاغوت .
    فكيف لهم ألا يكونوا أهل ضلال ؟؟
    "
    هذا هو المقياس !
    و هذا الذي أورده المهالك
    كأنهم معصومون
    و هو يرفض بشدة مناقشة هذه الأمور حتى نعرف حجته فيها
    و يُشغب بأمور لا علاقة لها بمشكلته
    و لافتقاده لما يلزم المُتكلم في الشرع و في نقد الأفراد و الجماعات
    من العلم و العدل
    تراه يتخبط التخبط الشديد
    و يلجأ في كل مرة للافتراء و الشتم و التشنيع
    و من يعترض عليه
    فإما أن يكون عميلاً للكفار مشكوك في إسلامه !
    أو أحمق مُغفل... على أقل تقدير

    و إلا فما الفرق عند التحقيق و التطبيق
    بين القول بأن الشيء من أصل الدين
    أو من لوازمه القطعية الضرورية كما عبر هو بذلك
    و لقد أجدتَ في بيان ألا ثمرة عملية في هذا التفريق( و من قبلك بعض العلماء) و القضية لا تعدو الاصطلاح
    و لقد شغل نفسه و غيره بهذا دهراً
    بدل الاشتغال بما هو أنفع
    نسأل الله لنا و له و لمن يزين له ما هو فيه الهداية و السداد
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة د/ألفا

  5. #85
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    855

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    أبا القاسم ،

    لو أنك قرأت تفريقي بين الأصل واللازم لفهمت المقصود ..

    وهؤلاء لا يفرّقون لغرض في نفوسهم .. فوقعوا في التناقض .. ولا نعرف لهم منهجاً محدداً ..

    فهذا زعيمهم يتخبط ، ولا يعلم تحديد العلّة الصحيحة في الإمتناع عن التكفير ..

    تارة يزعم أنه التكذيب .. فأدرج جميع الأعذار تحت هذا الباب ، فقال : من أعذر الطواغيت بالجهل أو الإكراه أو التأويل أو الاستحلال ، فهو مكذّب لله ورسوله ، ولا يُعذر إلا إن كان في بادية بعيدة .. أو لم يعلم حال هؤلاء الطواغيت ..

    فجعل مسائل الإعذار هذه من المعلوم قطعاً وضرورة في دين الله عز وجل .. فمن زاد فيها لتأويل رآه ، فهو كافر ، لأنه خرق إجماع الأمة المحكم المتعارف عليه من لدن الصحابة إلى عصرنا هذا !! .. بل وجعل ذلك من المعلوم ضرورة في دين الله .

    ثم لم نعد نقرأ له هذه العلة ، بل أتى بعلة أخرى وهي : أن من لا يكفر الطاغوت فقد والاه ووالى كفره .. وهذه ضحكة ، وهي أظهر من أن يردّ عليها جاهل فضلاً عن عالم .

    ثم قال في علة أخرى : أن من لا يكفر هؤلاء الطواغيت ، فهو لم يعلم معنى لا إله إلا الله ..

    هذه هي حيلته ..

    وبنفس هذه العلل كفّره أهل دار التوحيد وحكموا بردته ..

    فحكموا بكفره لأنه أجاز الموافقة على عقود استعمال البرامج المتضمنة صراحة التحاكم إلى الطاغوت .. فقالوا : هو أجاز الموافقة على الشرائط الكفرية وهو يعلم أنها كفر .. فهو كافر ..

    وحكموا بكفره عندما قال إن حكم مباريات كرة القدم إن كان كافراً ، فهذا لا يجعل اللاعبين كفرة .. فقالوا : هذا لا يكفّر من جعل الولاية لكافر .. ولا يكفّر من تحاكم إلى الكافر .. إذن فهو كافر ..

    هكذا .. بكل بساطة صار التكفير أسهل ما يكون على المرء ، بل ويتصدى له أجهل خلق الله بدعوى : تحقيق أصل الدين ..

    وغفلوا أن موالاة المؤمنين والحكم بإسلامهم هو من آكد الأصول في دين الله تعالى .. (هذه صعبة عليهم) .

    ومن طرائف هؤلاء المبتدعة أنهم مع تشديدهم في التكفير ، إلا أنهم أبعد الناس عن الجهاد .. بل ولا يخطر ببالهم ، وحجتهم ببساطة هي : لا دولة إسلامية ، فلا جهاد .. وانتهينا .

    على أي حال .. سيصدر قريباً - إن شاء الله - بعض الكتب في دحض بدعة هذا الرجل ، وسيبين مدى تخبطه وخلطه ..

  6. #86
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    133

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    ألم أقل لكم أن من لا يُوافق
    فهو لا يفهم !!
    هذا في أحسن الأحوال
    و من أول تعقيب
    فهذا عضو آخر من الذين لا يفهمون
    و لو يُعقب أبو القاسم مرة أخرى ( و لا أظنه يفعل )
    سيستحق الدرجة التالية
    و هي أحمق أو مغفل ...
    حتى يصل إلى أعلى السلم
    يعني دسيسة عميل للكفار دعي توحيد
    مروراً بخارجي ...من غلاة المكفرة
    زيادة على الافتراء عليه (لزوم التلبيس)
    أما عن الجهاد
    فتجاهد من و مع من ؟!!
    ستقول :أجاهد الكفار
    ممتاز
    أنت القائل :"أما فيما يخص الشعوب .. فكل هذا المنتدى يعلم أنني أقول بكفر الشعوب المحكومة بغير ما أنزل الله .. مع تفصيل ذكرته ليس هذا موضعه ."
    بمن ستبدأ و كيف؟!
    من شرط الذي لا تقاتله أن لا يكون تحت حكم القانون الوضعي
    و هم جل سكان الأرض
    قل لنا كيف ستفعل
    سؤال أخير:
    متى ستقاتل "غلاة المكفرة" فهم خوارج و في قتالهم أجر
    بعد أن تفرغ من الكفار
    أم أنهم أولى بالقتال من الكفار ؟!

  7. #87
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    752

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    أبو شعيب وفقك الله تعالى
    هؤلاء القوم يتلاعبون بالأحكام الشرعية عندما يتأول الشيخ الطرطوسي فيعذر من يتحاكم إلى الطاغوت في أحوال معينة يتصور فيها عذر الإكراه أو الجهل أو غيره .. قالوا : الطرطوسي كافر ومن لا يكفره كافر ولا عذر في هذا الباب.
    ولكن عندما يخطئ شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله ويتأول وينسب إلى النجاشي الكفر ثم يتصور له العذر بالإكراه فلا يتجرأ أحدهم على تكفيره ويهدم بذلك أصول دينه المزعوة ..
    بل أبلغ من هذا عندما يتأول الإمام ابن حزم رحمه الله ويتصور العذر بالجهل في المتحاكمين إلى الطاغوت صراحة فلا يجرأ أحدهم على تكفيره ويهدم أصول دينه المزعوم .
    بل عندما يخطئ الإمام مالك و أبو حنيقة ويتصور كلاهما العذر في المتحاكم إلى الطاغوت تجد القوم خنسوا ولا يجرأون على تكفيرهما
    ولكن الظواهري عندما يتأول ويعذر بعض الأعيان لأنه تصور فيهم عذر الإكراه أو غيره قالوا الظواهري كافر ومن لم يكفره فهو كافر ... وهكذا يتلاعبون بالأحكام الشرعية حتى أن من لم يستسيغ هذا البعث منهم كفروا بعضهم البعض لأن المخالف منهم ألزمهم أن يكفروا الإمام ابن حزم أو شيخ الإسلام أو العلامة أبو بطين أو الشوكاني أو غيرهم وإلا كفروا فوراً .
    وقالوا لهم ما الفرق في تكفير الظواهري والطرطوسي وعدم تكفير ابن تيمية أو ابن حزم أو مالك أو الشوكاني .
    لذلك تجدهم متضاربون متناقضون في أعذراهم .

  8. #88
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    133

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    عبادة البشر لا حيلة معها
    شفاكم الله

  9. #89
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    855

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    بارك الله فيك أخي .. ألم أقل لك إنهم حمقى ؟ (ابتسامة) ..

    عندما سألنا بعضهم : ما حكم من يشك في قدرة الله وعلم الله ؟ .. قالوا كافر .. قلنا : فما حكم من يعذرهم بالجهل ؟ .. قالوا كافر .. فعندما أوردنا قول ابن تيمية - رحمه الله - .. هربوا ولم ينبسوا ببنت شفة .

    وعندما قلنا : ما حكم من يتحاكم إلى الطاغوت ؟ قالوا كافر .. ومن يعذرهم بالجهل ؟ .. قالوا كافر .. فعندما أوردنا قول ابن حزم - رحمه الله - .. تأولوه على معان مضحكة .. قال زعيمهم أبو مريم : إنه يعني بالمتحاكمين إلى الطاغوت هؤلاء الذين يريدون اتباع حكم الله ، ولكن أخطأوا في التحاكم ..

    يصدقه الحمقى والأغبياء .. ولكن هذا كلام لا يروج على من عنده مسكة من عقل ويرى صراحة أن ابن حزم يعذر المنافقين الذين نزلت فيهم آيات التحاكم .

    وعندما سألناهم : ما حكم من يقول : إن المسلم إن مات أحد أبويه النصرانيين ، فإنه يُحكم له بالميراث وفق شريعة النصارى ..

    عندها أسقط في أيديهم ، وتهربوا ..

    هؤلاء أقوام جهلة أتباع هوى .. يستثنون من التكفير من يستعظمونه ، ويأتون له بأعذار أوهى من بيوت العنكبوت ، حتى لا يحكموا بكفره .

    والحمد لله .. منهجنا واضح في إعذار المتأولين .. ولسنا نستخف بعقول القرّاء ، كما يفعل زعماء هؤلاء .. كما قال الله تعالى : { فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْماً فَاسِقِينَ } [الزخرف : 54]

  10. #90
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    752

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    أخي أبو شعيب وفقك الله
    أنظــر معي إلى هذا الكلام الذي كتبه أبو مريم الكويتي حول مسألة ذات أنواط
    يقول أبو مريم في رسالته ( عدم العذر بالجهل في أصل الدين )
    ( ... فهذا الحديث يفهم الحكم منه بعد تصور فعل الصحابة رضوان الله عليهم و هو لا يخرج عن أمرين
    الأول : أنهم لم يطلبوا الشرك و عبادة غير الله و الدليل على ذلك أنهم يعرفون حقيقة العبادة و ما يناقضها و ليس المسألة متعلقه بأنه يجب أن يعلموا جميع أنواع العبادات حتى لا يقعوا بمخالفتها و لكنه متعلق بمعرفة حقيقة عبادة الله تعالى حتى لا يقعوا في مخالفتها و هذا لا يحتاج إلى معرفة كل عبادة فكل عبادة تصرف لغير الله بغض النظر عن مشروعيتها هو جعل لله ندا في خالص حقه و مثل هذا علمه الصحابة حتى قبل دخولهم الإسلام كما بينا سابقا فالعبادة هي كمال الذل و الخضوع و كمال المحبة لله تعالى فمن خضع و ذل لغير الله كما يخضع و يذل لله تعالى فقد جعل شريكا لله في عبادته فإن قلنا بان الصحابة رضوان الله عليهم طلبوا الشرك الأكبر أي أنهم طلبوا الذل و الخضوع لغير الله و مثل هذا الطلب لا بد أن يشعروا بمناقضته لأصل دينهم قبل أن يطلبوه لأنهم علموا قبل دخولهم الإسلام حقيقة العبادة فهؤلاء ليسوا منافقين و إنما كانوا مخلصين يريدون وجه الله تعالى فأي موحد يعرف أصل دينه لا بد أن يقع عنده هذا التناقض بين طلب الخضوع و الذل لله تعالى و بين الخضوع و الذل لغيره فإن كان مخلصا لله تعالى مريدا لوجه لا يمكنه أن يقدم الذل و الخضوع لغير الله فإذا كان أحاد الموحدين لا يمكنهم أن يتركوا توحيدهم عند التناقض فمن باب أولى أن لا يفعل الصحابة رضوان الله عليهم هذا و في الصحيح عَنْ أَنَسٍ عَنِ النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم قَالَ « ثَلاَثٌ مَنْ كُنَّ فِيهِ وَجَدَ حَلاَوَةَ الإِيمَانِ أَنْ يَكُونَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَحَبَّ إِلَيْهِ مِمَّا سِوَاهُمَا ، وَأَنْ يُحِبَّ الْمَرْءَ لاَ يُحِبُّهُ ِلاَّ لِلَّهِ ، وَأَنْ يَكْرَهَ أَنْ يَعُودَ فِى الْكُفْرِ كَمَا يَكْرَهُ أَنْ يُقْذَفَ فِى النَّارِ » .
    ففي الحديث ليس فيه ذكر أن الصحابة طلبوا عبادة الشجرة و إنما طلبوا أن يجعل لهم شجرة ينوطون بها أسلحتهم و هذا ما فهمه شيخ الإسلام و الشاطبي رحمهما الله و هذا ليس فيه شرك إنما فيه تشبه بهم و التشبه بالكفار فيما ليس بكفر ليس بكفر فمجرد جعل شجرة ينوطون بها أسلحتهم في أصله ليس بشرك و لا محرم و لكن حرم لأن المشركين فعلوا هذا فنهاهم النبي صلى الله عليه و سلم عن هذا الطلب و شدد في ذلك لأنه ذريعة إلى حب الكفار و التعلق بهم خاصة مع قرب العهد بالكفر .
    الثاني : أنهم طلبوا عبادة غير الله و هذا و لا شك شرك أكبر مخرج من الملة كما طلب قوم موسى عليه السلام فرد عليهم موسى عليه السلام و بين لهم أنه لا يمكنه أن يجعل هذا لهم فإنه عبادة لغير الله ﴿ قَالَ أَغَيْرَ اللَّهِ أَبْغِيكُمْ إِلَهًا وَهُوَ فَضَّلَكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ ﴾ [الأعراف : 140]
    أي كيف أجعل لكم إلها غيره و هو تفضل عليكم و جعلكم أفضل الناس و ذلك في عصرهم فدل على أنهم طلبوا الشرك و عبادة غير الله و لو قيل بأن الصحابة رضوان الله عليهم طلبوا الشرك كذلك لجهلهم فإنه يحكم عليهم بهذا الطلب أنهم مشركون لأن طلب الشرك شرك و لكن لم يكفرهم النبي صلى الله عليه و سلم لأنهم كانوا حديثي عهد بكفر فلما بين لهم رجعوا و لو أصروا على شركهم لكفروا و قتلوا و هذا القول قد يقول به بعضهم و يحتج بأن النبي صلى الله عليه و سلم شبه طلبهم بطلب قوم موسى عليه السلام ( فَقَالَ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم سُبْحَانَ اللَّهِ هَذَا كَمَا قَالَ قَوْمُ مُوسَى اجْعَلْ لَنَا إِلَهًا كَمَا لَهُمْ آلِهَةٌ ) و قد يستدل على هذا أن طلبهم كان بحسب ما رأوه من فعل المشركين و كان فعل المشركين أنهم كانوا يعكفون عندها و كانوا ينوطون بها أسلحتهم و إن كان هذا الإحتمال موجود و لكن ضعيف .
    و قد يقال أن النبي صلى الله عليه و سلم لم يحكم بأنهم مشركون فعذرهم بجهلهم قيل لا يشترط أن يحكم النبي صلى الله عليه و سلم بشركهم فإن المطلوب حينها بيان أن ما طلبتموه هو الشرك الأكبر فعليكم أن تتبرؤوا من هذا الطلب فإن سبب خروجهم من الإسلام حينها إن صح هذا القول هو طلبهم الشرك فإذا أقروا بخطأهم و تركوا هذا الطلب فهذا يكفي في دخولهم الإسلام و هم أقروا بهذا بدليل أول الحديث فإن الصحابي أبا واقد الليثي يحكي هذه القصة مبينا خطأهم في هذا و السبب أنهم حدثاء عهد بكفر قال أبو واقد الليثي رضي الله عنه : "خرجنا مع النّبيّ صلى الله عليه وسلم إلى حنين، ونحن حدثاء عهد بكفر ) فبين أبو واقد رضي الله عنه أن سبب قولهم الباطل هذا أنهم حدثاء عهد بكفر ثم إنهم لو أصروا على قولهم و لم يتراجعوا عنه لما تركهم النبي صلى الله عليه و سلم و لقتلهم .
    فسكوت النبي صلى الله عليه و سلم لا يدل على أنه لا يحكم بشركهم و لا يدل كذلك أنه يحكم بشركهم و إن كان الحكم بشركهم يعلم ضرورة من ثبوت الفعل عليهم فمن علم الأصول العامة في هذه المسألة جزم أن النبي صلى الله عليه و سلم كان يحكم بشركهم و لكن نقول هذا من باب بيان أن لا حجة في هذا الحديث لمن يقول بأن وقع في الشرك لا يحكم بأنه مشرك إذا لم يكن لأن النبي صلى الله عليه و سلم لم يصرح بأنهم باقون على الإسلام مع وقوعهم في الشرك فليس هذا نص و لا ظاهر من الحديث فلا يحتج به إذا و يسقط الإستدلال به هذا على قول من يقول بأنهم وقعوا في الشرك الأكبر .
    ثم يقال لهم لو فرض أن هذا الحديث في الشرك الأكبر و أنهم معذورون بالجهل و أنهم مسلمون حتى مع شركهم لو أنهم طلبوا من النبي صلى الله عليه و سلم عبادة اللات و العزى و مناة هل يكفرون أم لا ؟
    أو أنهم قالوا بأن الله ثالث ثلاثة أو أن عيسى هو ابن الله أو أنهم شكوا في نبوة محمد صلى الله عليه و سلم أو أنهم شكوا في البعث هل يكفرون أم لا ؟
    فإن قلتم لا يكفرون فقد خالفتم ما علم بالإضطرار من دين الإسلام على كفر من وقع به و كفر من لم يكفره و إن قلتم يكفرون فما الفرق هذا الشرك الذي أرادوه هو عينه شرك المشركين فإنهم يرون المشركين يفعلونه و مع ذلك طلبوه من النبي صلى الله عليه و سلم فلم تعذرونهم و لا تعذرون من طلب عبادة اللات و العزى و مناة و لا فرق بينهما إلا الأسماء .
    و القول الفصل في هذه المسألة أنه على صحة القول بأنهم طلبوا الشرك فإن الحديث مختلف في فهمه بين أهل العلم بعض أهل العلم بل من كبار أهل السنة و الجماعة فهم أنه ليس في الشرك الأكبر و إنما هو في التشبه و هو قول شيخ الإسلام و بعضهم فهمه أنه في الشرك الأكبر و لكنهم لم يكفروا لأنهم حدثاء عهد بكفر و الدليل إذا تطرق الإحتمال إليه بمثل هذه الصورة أصبح من المتشابه فلا يجعل أصلا في رد نصوص الكتاب و السنة و إجماع الأمة بل يفهم بما يوافق المحكم لا أن يتمسك به و يجعل دليلا ينقض به المحكم .
    ) إهــ
    لاحـظ هنـا كيف أن أبو مريم يقول أن الحديث قد تأوله البعض على أنه عذر في باب الشرك وأنهم قد عذروا بالجهالة ... ولكنه لم يتعرض إلى حكم أصحاب هذا التأويل فهو بلا شك يكفر من يقول بمثل هذا القول من المعاصرين ولكنه لأنه يعلم أن هذا التأويل قد قاله بعض أئمة الدعوة النجدية وقد هاب من تكفيرهم سكت عن حكم المتأولين لهذا الحديث الحاملين له على الشرك الأكبر والعذر فيه
    فالرجل يتلاعب بالأحكام الشرعية كما قلت لك وإلا فإن مجرد توقف عن تكفير أصحاب هذا التأويل هو كفر مجرد على مذهبه .

  11. #91
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    133

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإمام الدهلوي مشاهدة المشاركة
    أبو شعيب وفقك الله تعالى
    هؤلاء القوم يتلاعبون بالأحكام الشرعية عندما يتأول الشيخ الطرطوسي فيعذر من يتحاكم إلى الطاغوت في أحوال معينة يتصور فيها عذر الإكراه أو الجهل أو غيره .. قالوا : الطرطوسي كافر ومن لا يكفره كافر ولا عذر في هذا الباب.
    ولكن عندما يخطئ شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله ويتأول وينسب إلى النجاشي الكفر ثم يتصور له العذر بالإكراه فلا يتجرأ أحدهم على تكفيره ويهدم بذلك أصول دينه المزعوة ..
    بل أبلغ من هذا عندما يتأول الإمام ابن حزم رحمه الله ويتصور العذر بالجهل في المتحاكمين إلى الطاغوت صراحة فلا يجرأ أحدهم على تكفيره ويهدم أصول دينه المزعوم .
    بل عندما يخطئ الإمام مالك و أبو حنيقة ويتصور كلاهما العذر في المتحاكم إلى الطاغوت تجد القوم خنسوا ولا يجرأون على تكفيرهما
    ولكن الظواهري عندما يتأول ويعذر بعض الأعيان لأنه تصور فيهم عذر الإكراه أو غيره قالوا الظواهري كافر ومن لم يكفره فهو كافر ... وهكذا يتلاعبون بالأحكام الشرعية حتى أن من لم يستسيغ هذا البعث منهم كفروا بعضهم البعض لأن المخالف منهم ألزمهم أن يكفروا الإمام ابن حزم أو شيخ الإسلام أو العلامة أبو بطين أو الشوكاني أو غيرهم وإلا كفروا فوراً .
    وقالوا لهم ما الفرق في تكفير الظواهري والطرطوسي وعدم تكفير ابن تيمية أو ابن حزم أو مالك أو الشوكاني .
    لذلك تجدهم متضاربون متناقضون في أعذراهم .
    مع انه لا مجال للمقارنه
    فالفرق بين الطرسوسي و ابن تيمية أن ابن تيمية لو افترضنا جدلاً أنه أخطأ في قضية التحاكم
    فلن تجده عند محاكم الطواغيت
    أما من يقول أن التحاكم للطاعوت يجوز للضرورة ثم يضرب المثل بمن سُرق تلفازه
    على أنه في ضرورة و يجوزله فهذا هو المتلاعب بالشرع .
    ثم يرفع قضية على جاره إلى السلطات البريطانية (صديقه السابق و بلديه) بسبب أن إبن الجار كسر زجاج نافذته و القصة صارت مشهورة هناك.
    إبن تيمية لو فرضنا أنه أخطأ في تقرير مسألة التحاكم من أجل الحصول على حق اللجوء السياسي....
    فلن تجده أبداً في طابور من يطلب هذا اللجوء
    فلا تعبثوا بعقول القراء و اعرفوا لأحباركم منازلهم
    و من الطريف أن يتهم أبو شعيب أبا مريم الكويتي بالعمالة للامريكان
    و شيخه الطرسوسي لولا أن ملكة بريطانيا تدفع له إجار مسكنه
    لوجد نفسه دون مأوى
    فهى التي تدفع له الاجار و تصرف عليه و على أولاده
    و لعلكم تبايعونه لقيادة الجيش الذي سيفتح لندن !
    فمن أولى الناس بالوصف بالعمالة الآن ؟

  12. #92
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    133

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو شعيب مشاهدة المشاركة
    والحمد لله .. منهجنا واضح في إعذار المتأولين .. ولسنا نستخف بعقول القرّاء ، كما يفعل زعماء هؤلاء .. كما قال الله تعالى : { فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْماً فَاسِقِينَ } [الزخرف : 54]
    كلا
    منهجكم خاضع للأهواء
    فأنت تعذر حتى من يعتقد بإسلام بابا الفتيكان!!
    لكنك عندما تحقد على شخص
    فإنك تغلق عليه كل أبواب العذر
    فالنأخذ عينه
    و ليكن الشيخ محمد حسان
    فهو تلقى دعوة من حاكم ليبيا لإلقاء محاضرات هناك
    فأجاب
    متأولاً بأن هذا يفيد الدعوة....
    فكيف تعامل معه أبو شعيب
    هل التمس له العذر ؟!
    (مع أن محمد حسان تحدى من يُثبت عليه كلمة و احدة في مدح حاكم ليبيا)
    لقد سلقه بألسنة حداد و ألمح إلى كفره
    و هذا ما قاله فيه:
    "
    لو كان على الحق لما رضي به مسيلمة الكذاب في أرضه .

    قال الله تعالى : { فَمَا كَانَ جَوَابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَن قَالُوا أَخْرِجُوا آلَ لُوطٍ مِّن قَرْيَتِكُمْ إِنَّهُمْ أُنَاسٌ يَتَطَهَّرُونَ } [النمل : 56]

    وقال تعالى : { وَإِذْ يَمْكُرُ بِكَ الَّذِينَ كَفَرُواْ لِيُثْبِتُوكَ أَوْ يَقْتُلُوكَ أَوْ يُخْرِجُوكَ وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ اللّهُ وَاللّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ } [الأنفال : 30]

    وقال ورقة بن نوفل - رحمه الله - : (( ما جاء أحد بمثل ما جئت به إلا عودي }} ..

    فأين العداوة يا محمد حسان ؟؟ أم أن هذا فقط حبر على ورق ؟

    وهل مكسب الدين أن تعلم الناس القرآن وتنسيهم معنى الإيمان ، حتى اتخذوا الطاغوت القذافي ولياً ؟؟

    جاء عند ابن حبان بسند صحيح عن جندب - رضي الله عنه - قال : كنا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ونحن فتيان حزاورة ، فكان يعلمنا الإيمان قبل أن يعلمنا القرآن ، ثم علمنا القرآن فازددنا به إيماناً ..

    محمد حسان منهجه كالإخوان المفلسين في هذه القضية

    فإن كان الطاغوت القذافي ، عدو الإسلام والمسلمين ، أثنى على محمد حسان ، وقال : إنه جدد في بلده الإيمان .. فليهنأ محمد حسان بثناء أعداء الله عليه وبتجديد الإيمان الذي يرضاه هذا الطاغوت ، ولا يرضى بالإيمان الحق الذي هو من عند الله .

    وإن هذا الفعل القبيح من محمد حسان يوحي بأن القذافي ولي أمر شرعي ، واجب على المسلمين طاعته .. ويوحي بأنه مع القذافي على وفاق ..

    بئست وبئس مسعاك في كنف الطاغوت يا محمد حسان" . اهـ


    فالعذر مختص بمشايخكم
    و الباقون لا حظ لهم فيه
    و القاعدة الوحيدة التي تحكم هذا الاعذار
    هي الهوى
    فمحمد حسان ذنبه أنه لا يحمل بندقية
    و إلا لدخل في عداد المعذورين
    و هو أحسن حالاً من حكومة حماس التي تُجبر الناس على التحاكم لقانون الكفر
    و مع ذلك تجدون لها كل الأعذار
    الحمد لله الذي سهل فضحكم و بيان ضلالكم من كلامكم نفسه.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة د/ألفا

  13. #93
    مع الحق Guest

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    من حق ابو شعيب ومن معه تجاهلك وتجاهل ردودك اتعرف لماذا ؟

























    لانك تفضحهم يوما بعد يوم وتبين تناقضهم المقرف
    وهذا ما استنتجته من خلال اطلاعي على حواركم
    لا هنت ولا هان مسعاك
    اردت فقط ان اشد من ازرك واعلمك ان هناك من يستفيد مما تكتب

  14. #94
    مع الحق Guest

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو القاسم مشاهدة المشاركة
    هذا من الترف الفكري والعبث بالزمان الثمين..
    فمن لم يكن مسلما كان اسمه كافرا بالاتفاق..
    وأما إعذاره عند الله فمسألة أخرى..
    وأما تكفير الكافر..فسواء قلت من أصل الدين أو جعلته من لوزامه الضرورية..
    فلا ثمرة لهذا الفرق إلا التقعر
    وكلمة التوحيد ذاتها تحمل مدلول الكفر بالطاغوت وتكفيره..قبل أن تدل على عبادة الله وحده
    فقوله "لا إله" كفر بالطاغوت..وتكفير له..وقوله "إلا الله" إثبات للتوحيد
    وقال تعالى"ولقد في بعثنا في كل أمة رسولا أن اعبدوا واجتنبوا الطاغوت"
    ويبدو أن الأخ أبا شعيب لا يفرق بين العقد وناقضه..فإن العقد قد يكون قائما بأصول..ثم ينتقض بالكلية بأمر لم يذكر في الأصول..فانتفاء هذا الناقض لسلامة العقد أصل بهذا الاعتبار..
    كالصلاة..أصولها هي أركانها..فمن لم يتوضأ أو أحدث أثناء صلاته بطلت صلاته..وانتقضت بالكلية
    فإذا جاء إنسان وقال:هل عدم الإحداث أثناء الصلاة من أصولها أم من لوازم صحتها..
    قلنا لا فرق في الثمرة..وعبر بما شئت
    كما أن تكفير مخالف الحق من البداهة بمكان بحيث لا يطالب بها المدعو ..وفهم المشركين لمعنى التوحيد
    جعلهم ينكرونه ويحاربونه لتضمنه تكفير ما عداه وإلا لوكان فيه السماح بقبول دين الآخر أو السكوت عن تكفيره وتسفيهه والكفر به..لآمنوا كلهم أو جلهم..ولهذا رد الله عليهم لما اقترحوا"قل يا أيها الكافرون لا أعبد ما تعبدون *ولا أنتم عابدون ما أعبد"
    وأما الاستدلال بضمام..فإن سلوك ضمام مع أهله حين رجع ومع قومه..يبين بجلاء أنه عرف أن إيمانه بالذي آمن به لا يكون له وجود حتى يكفر بالأنداد..
    وأما التوقف في تكفير الكافر البين المجمع على كفره لشبهة ونحوه فينسحب عليها ما ينسحب على تكفير المعين..
    وإلا فجنس هذا التوقف كفر بلا شك كمن يتوقف في تكفير اليهودي ..أو في تكفير من يسب الله
    ..بقطع النظر عن آحاد المسائل الجزئية..المستثن اة
    ولهذا أمرنا الله بالائتساء بالخليل عليه السلام"قد كان لكم أسوة حسنة في إبراهيم والذين معه إذ قالوا لقومهم إنا براء منكم ومما تعبدون من دون الله كفرنا بكم وبدا بيننا وبينكم العداوة"
    وأنصحك أن تجعل أبحاثك في ترقيق القلوب وطاعة الله ومجاهدة النفس والتقوى والرد على المرجئة كما ترد على من تسميهم غلاة
    والله المستعان
    ***********************

  15. #95
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    855

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مع الحق مشاهدة المشاركة
    من حق ابو شعيب ومن معه تجاهلك وتجاهل ردودك اتعرف لماذا ؟
    لانك تفضحهم يوما بعد يوم وتبين تناقضهم المقرف
    وهذا ما استنتجته من خلال اطلاعي على حواركم
    لا هنت ولا هان مسعاك
    اردت فقط ان اشد من ازرك واعلمك ان هناك من يستفيد مما تكتب
    يقول الله تعالى : { وَإِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ وَإِذَا ذُكِرَ الَّذِينَ مِن دُونِهِ إِذَا هُمْ يَسْتَبْشِرُونَ } [الزمر : 45]

    ولا عجب أن يشمئز الناس من الحق .. فإن قلوبهم لم تعتد إلا على الباطل ..

    سنواصل فضحكم وفضح منهجكم ..

    والحمد لله .. تصلني أخبار وبشائر ممن ضلوا واتبعوا منهجكم ، أنهم بدأوا يشكون في حقيقة ما هم عليه .. وبدأت مقالاتي تنتشر بينهم ، والبعض ترك منهجكم الغالي الخارجي إلى منهج أهل الحق ، والحمد لله .. وسيتم ترجمة كتابي في طبعته الثانية ، إن شاء الله ، إلى لغات متعددة .. بعد اطلاع الشيخ المقدسي - حفظه الله - عليه ، وشيخ آخر .

    ولا يضير السحاب نبح الكلاب .


    وشعار المجاهدين في سبيل الله دوماً هو : القافلة تسير ، والكـلاب تنبح .

  16. #96
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    133

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    (مع الحق)
    جعلك الله دوماً مع الحق حيثما كان.
    أبو شعيب يجعل من نفسه و من مشيخته معياراً للحق- و هذا سبق و أن أثبته بحمد الله-
    بمعنى أن كل من خالفه و لو في أبسط الاشياء كالمصطلاحات فهو مُبطل
    بليد لا يفهم ....
    و هذه هي المصادرة
    و أنظر إلى هذا التعميم عندما يقول:"ولا عجب أن يشمئز الناس من الحق .. فإن قلوبهم لم تعتد إلا على الباطل .."
    فما عليه الناس هو الباطل هكذا بإطلاق
    و هذا دليل أنه أهلك الناس
    و من الذين يُهلكونهم
    و الرجل لا استعداد عنده لمراجعة نفسه
    و لا يدري أن الله لا يهدي القوم الظالمين
    فثلبه للناس بالباطل و بالافتراء
    هو ما يحول بينه و بين أن يستفيق من غيه
    و لي عودة لبيان بعض المراحل التي مر بها
    و التي سببت له هذه العقدة النفسية
    و هذا من كلامه كما جرت العادة
    و تجاهله لكلامي شيء منتظر
    وهل يملك غير هذا ؟!
    على كل حال
    كل ما أجاب تورط أكثر
    فسكوته أفضل
    و ما أكتب له بالأصالة
    فالهدف هو فضح باطله
    أما رجوعه فهو مما يجب أن تُغسل منه الأيدي
    إلا أن يشاء الله.
    أما عن الجهاد
    فقد سبق أن ذكرت أنه لا يُقاتل إلا طواحين الهواء
    و لقد نصحه من قبل (أبو القاسم) بمجاهدة هواه
    فلم يلتفت لنصيحته و لم يرفع بها رأساً
    أما ما سيكتبه أو ينشره
    فلن يعدو ان يكون فضيحة أخرى
    تصلح لأن تكون مرجعاً في الرد عليه و بيان باطله
    هدانا الله و إياه

  17. #97
    مع الحق Guest

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    ابو شعيب الحمد لله قلبي لم يشمئز من الحق وانما اشمأز من الباطل الذي تريد فرضه بالقوة من اجل سواد عيون من تتبعهم
    تابعت كل حوارك ولم اجد لك طريقا محددا سوى انك تريد ان تصل الى ان تكفير الكافر ليس من اصل الدين ...انت وخويك مكونين هني الثنائي المرح... فكل موضوع نشوفكم داشين مع بعض سؤال وجواب وكاننا في سنة اولى حضانة...
    يا معوذ لا تكفر وما حدا جبرك انك تكفر خليك مع اخوانك اخوان الباباوات والاحبار.
    قال القافلة تسير... اي قافلة؟ ليكون قصدك قافلة السيرك

  18. #98
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    855

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    أبو مريم نفسه يقول إنه من لوازم أصل الدين (اقرأ مشاركة رقم #69)..

    وعندما نقول بنفس تأصيله ، ونفس كلامه .. نجدهم يتألبون علينا .

    هذا الموضوع كله قائم على مسألة واحدة : هل التكفير من أصل الدين أم من لوازمه ؟ .. ولم أتطرق في أصل الموضوع لمسألة أخرى .

    أنا أقول إنه من لوازمه ، وأبو مريم يقول بذلك ..

    فإن كان تأصيلي لهذه المسألة باطل ، فشيخكم أولى به ..

    فلا أدري حقيقة بأي منطلق تنطلقون .. تنكرون عليّ ما يقول به شيخكم !!

    لكن أقول لك أمراً .. أسأل الله لي ولك الهداية ونبذ التعصب للهوى ، واتباع الحق الذي جاء به الروح الأمين على قلب سيد المرسلين ، ولجميع الأمة ، آمين ..

  19. #99
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    الدولة
    مصر - محافظة الشرقية - مدينة الإبراهيمية
    المشاركات
    1,607

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    للمتابعة، وسدد الله الجميع إلى الحق

  20. #100
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    133

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    إذا كان مذهبك هو مذهب أبو مريم كما تدعي
    فأنت من غلاة المكفرة خارجي دعي توحيد
    أم أنك لم تصفه بذلك بخصوص هذه المسألة ؟!

صفحة 5 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •