مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟ - الصفحة 2
صفحة 2 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 126
6اعجابات

الموضوع: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    855

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    كان الأولى أن تسأل : لماذا لم يطلب ذلك الرسول - صلى الله عليه وسلم - من كفار قريش أو أي كافر يدخل الإسلام ، إن كانت هذه حجتك في المسألة .

    والأمر الآخر هو : لماذا لم يقل لهم "اشهدوا على قتلاكم بالكفر ، وعلى قتلانا بالإيمان" ؟ .. بل اكتفى بشهادتههم لهم بالنار ، مع أن النار قد تكون للمسلم الفاجر ، كقتلى الخوارج مثلاً ..

    بل لماذا لم يقل : اشهدوا على مسيلمة ، نبيّكم المزعوم ، بالكفر .. وتبرأوا منه ..

    هل صارت الشهادة على قتلاهم بالنار أولى من التبرؤ من مسيلمة ومن دين مسيلمة ؟

    ولكن قد يُجاب عن هذا كلّه أن الشهادة لهم بالنار دليل على بطلان ما قاتلوا عليه .. وهو دين مسيلمة ..

    فاكتفى منهم بذلك ، أن يعترفوا أن ما قاتلوا عليه باطل .. وأن ما كانوا عليه باطل .. وأن المسلمين على حق ..

    كما أن شهادة أن لا إله إلا الله دليل على بطلان دين المشركين .. فاكتفى منهم بذلك ..

    فتوبة الزنديق أو المرتد في جانب من جوانب الدين ، ليست كتوبة الكافر الأصلي .. وهذا معلوم .

    ثم يُقال .. لو فهمت من هذا النص أن تكفير المشركين من أصل الدين .. فهذا النص كذلك يدلّ على أن أسلمة المسلمين من أصل الدين .

    فإن أقررت بهذا ، فلماذا لا يكفر من يكفّر بعض المسلمين بالشبهات .. كالخوارج مثلاً ؟ ..

    هذا ، والله أعلم .

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    52

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو شعيب مشاهدة المشاركة
    وننتظر من هؤلاء الذين يقحمون مسألة التكفير في أصل الدين أن يأتونا بدليل صريح من كتاب الله تعالى أو سنة رسوله - صلى الله عليه وسلم - .. فإن لم يجدوا ، وأنى لهم أن يجدوا ، فقد بان فساد معتقدهم وافتراؤهم على الدين .
    وإن تعجب فعجب قولهم إن مسألة تكفير المشركين من أصل الدين ، ثم لا يُستدل لها إلا بالاستنباطات الفقهية !!! .. ولا يوجد دليل صريح عليها .. هذا والله هو العجب .
    ما هذه الإفتراء
    هل فهمك الواسع الأفق فهمت أن الرسول عليه الصلاة والسلام قبل اسلام المشركين بمجرد النطق بالشهادتين ؟
    إليك الدليل من القرآن على أن تكفير الكافر من أصل الدين ...
    في قوله جل جلاله :- "﴿قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَداً حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ ﴾

    وإن لم تفهم من هذه الاية أن تكفير الكافرين من أصل الدين إلك ابن كثير رحمه الله ليفهمك ...
    يقول ابن كثير في تفسير قوله تعالى :﴿قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَداً حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ ﴾
    " يقول تعالى لعباده المؤمنين الذين أمرهم بمصارمة الكافرين وعداوتهم ومجانبتهم والتبرئ منهم (قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ) أي:أتباعه والذين آمنوا به،( إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ) أي:تبرأنا منكم، (وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ)، أي : بدينكم وطريقكم، ( وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَداً) ،يعني : وقد شرعت العداوة والبغضاء من الآن بيننا وبينكم ما دمتم على كفركم فنحن أبداً نتبرأ منكم ونبغضكم ،(حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ) أي: إلى أن توحدوا الله فتعبدوه وحده لا شريك له وتخلعوا ما تعبدون معه من الأوثان والأنداد " أهـ

    وإن كانت اللغة والشرع تقولان بأن البراءة من المشركين من مقتضيات لا إله إلا الله كما وضح ذلك الرسول عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح :-"بُني الإسلام على خمس: على أن يُعبد الله ويكفر بما دونه وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وحج البيت وصوم رمضان"
    أرأيت ما معنى لا إله إلا الله ...؟؟؟؟؟
    وقوله صلى الله عليه وسلم :-"من قال لا إله إلا الله وكفر بما يعبد من دون الله حرم ماله ودمه وحسابه على الله "

    الله يهديك ويريحك من فلسفة الشبهات التي تتمتع بها وتدعي أنك لا تستدل إلا من الكتاب والسنة

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    52

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو شعيب مشاهدة المشاركة
    ثم يُقال .. لو فهمت من هذا النص أن تكفير المشركين من أصل الدين .. فهذا النص كذلك يدلّ على أن أسلمة المسلمين من أصل الدين .
    فإن أقررت بهذا ، فلماذا لا يكفر من يكفّر بعض المسلمين بالشبهات .. كالخوارج مثلاً ؟ ..
    هذا ، والله أعلم .
    اتق الله وكاف تلبيسا .. لم يقل أحد من الموحدين بأن تكفير المشركين تطلق على كل شرك
    وقد سبق أن وضح لك أنها تعمل في الكفار الأصليين والكفر المجمع عليه .. كمن سب الذات الإلاهية وكمن تحاكم لغير الله أو عبد غير الله ... ولا تقاس عند من يريد الحق الكفر المختلف فيه ككفر تارك الصلاة أو الخوارج ...
    واريد أن أسألك وأرجو ان تجيبني ببساطة وحسب ما تعتقد وبدون استفاضة ؟؟!!
    ما حكم من لم يكفر من سب الذات الالاهية ؟
    وما حكم من لم يكفر من تحاكم للطاغوت ؟
    وما حكم من لم يكفر جند الطاغوت؟

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    855

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    أحمد الغزي ،

    والله لو رأيت عبارة واحدة من كلامك لم أجب عنها ، لكنت تكلفت في الرد عليك ..

    أما وأنه يبدو أنك لا تمعن النظر في كلامي .. فلا حاجة لي في إعادته .

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    752

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    صدقت أخي أبو شعيب
    الظاهر أن الأخ أحمد الغزي لا يقرأ الردود ... فكل الكلام الذي قاله سبق الـرد عليه .

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    752

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    أخي أبو شعيب هناك نقطة تحتاج إلى توضيخ ذلك أننا إذا قلنا للمخالفين أن تكفير المشركين من لوازم كلمة التوحيد وليس من معانيها الأصلية
    قالوا : سواء كانت من اللوازم أو الأركان فإن المحصلة واحدة وهي أن من لا يكفر المشركين هو كافر لا يعذر إلا بمانع الإكراه أو انتفاء القصد
    ويستدلوا على قولهم بمسألة أصولية وهو ما يذكره علماء أصول الفقه في باب : ( الصحة والبطلان والفساد)
    وقالوا أن الأقوال والأعمال على قسمين : صحيحة وغير صحيحة.
    وأن الصحيح منها .. ما استوفى الأركان الأساسية له وشروط الصحة .
    وسواء كان ذلك في العبادات أو المعاملات .
    وأن غير الصحيح منها .. ما وقع الخلل في أركانه الأساسية أو في شروط صحته . ولكنهم فرقوا بين العبادات والمعاملات في هذا .
    ففي العبادات : تكون العبادة باطلة إذا وقع الخلل بتخلف أي ركن من الأركان الأساسية أو أي من شروط صحتها وضربوا لذلك أمثلة من ذلك الصلاة كعبادة فلكي تكون صحيحة ينبغي أن تستوفى أركانها الأساسية من النية ، وتكبيرة الإحرام ، والفاتحة ، والركوع والسجود ، والتشهد والتسليمة الأولى .
    كما ينبغي أن تتوافر فيها شروط الصحة من وضوء وستر العورة واستقبال القبلة . وأنه بتخلف أي من الأركان الأساسية فالصلاة باطلة وكذا إذا تخلف أي من شروط صحتها فالصلاة باطلة أيضاً .
    وفي المعاملات :
    فالجمهور على بطلانها أيضاً إذا ما تخلف شيئاً من الأركان الأساسية أو شروط الصحة.
    أما أبو حنيفة فيفرق في المعاملات بين وقوع الخلل أو التخلف في الأركان الأساسية ، فيكون العمل باطلاً، وأما في شروط صحته فيكون العمل أو العقد فاسداً
    وإذا استوعبنا ذلك .
    فنحن نسأل المنحرفين والمجادل عن المشركين ممن يقولون أن تكفير المشركين ليس من معاني لا إله إلا الله ولكنه من لوازمها. نسألهم . وما الفرق ؟ .
    ومن قال أن العبادات إذا تخلف ما يتعلق بلوازمها أو شروط صحتها فإن حكمها يختلف عن تخلف بعض معانيها.
    (إيتوني بكتاب من قبل هذا أو آثارة من علم إن كنتم صادقين)
    وها هو علم أصول الفقه يقرر أن في العبادات لا فرق بين الأركان الأساسية أو الشروط فينبغي أن يكون جميعها مستوفاة في العبادة كي تعتبر صحيحة . وهل شهادة التوحيد من العبادات بعد هذا أم من المعاملات .
    ولكن الزائغين بعدت عليهم الشقة ورغبوا في الفتنة . فنعوذ بالله من مضلات الفتن .
    والطريف أن شيخ الإسلام محمد بن عبد الوهاب سئل في ذلك وكما ورد بمجموعة التوحيد :
    (ما قولكم في الموالاة والمعاداة هل هي من معنى لا إله إلا الله ، أو من لوازمها ؟
    الجواب : أن يقال والله أعلم : حسب المسلم أن يعلم أن الله افترض عليه عداوة المشركين ، وعدم موالاتهم وأوجب عليهم محبة المؤمنين وموالاتهم .
    وأخبر أن ذلك من شروط الإيمان ، ونفى الإيمان عمن يواد من حاد الله ورسوله ، ولو كانوا آباؤهم أو أبناؤهم أو إخوانهم أو عشيرتهم .
    وأما كون ذلك من معنى لا إله إلا الله أو من لوازمها ، فلم يكلفنا الله بالبحث عن ذلك ، وإنما كلفنا بمعرفة أن الله فرض ذلك وأوجبه وأوجب العمل به ، فهذا الفرض والحتم الذي لا شك فيه ومن عرف أن ذلك من معناها أو من لوازمها ، فهو حسن وزيادة خير ، ومن لم يعرف فلم يكلف بمعرفته ، لا سيما إذا كان الجدال في ذلك والمنازعة فيه مما يفضي إلى شر واختلاف ووقوع فرقة بين المؤمنين الذين قاموا بواجبات الإيمان ، وجاهدوا في الله ، وعادوا المشركين ، ووالوا المسلمين ، والسكوت عن ذلك متعين وهذا ما ظهر لي على أن الاختلاف قريب من جهة المعنى والله أعلم ) أ.هـ
    أقول أخي الكريم هـــذا الكــلام منهم يحتاج إلى توضيح ونسمع منك الــرد المفصل بارك الله فيك

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    344

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو شعيب مشاهدة المشاركة
    هل تعرفين حقاً معنى "أصل الدين" ؟؟ .. معناه : ما لا يصح إسلام المرء إلا به ، ومتى ما لم يأت به فهو كافر ، ولا يُعذر بجهل أو تأويل أو استضعاف أو غيره ..
    قال شيخ الإسلام في [مجموع الفتاوى : 10/15]:‏
    ‏[-- ولهذا كان رأس الإسلام { شهادة أن لا إله إلا الله } ؛ وهي متضمنة عبادة الله وحده ، وترك ‏عبادة ما سواه ، وهو ‏الإسلام العام الذي لا يقبل الله من الأولين والآخرين ديناً سواه ، كما قال تعالى : ‏‏{ومن يبتغ غير الإسلام ديناً فلن ‏يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين} ، وقال تعالى : {شهد الله أنه ‏لا إله إلا هو والملائكة وأولو العلم قائماً ‏بالقسط لا إله إلا هو العزيز الحكيم (*) إن الدين عند الله ‏الإسلام} . وهذا الذي ذكرناه مما يبين أن أصل الدين ‏في الحقيقة هو الأمور الباطنة من العلوم والأعمال ‏، وأن الأعمال الظاهرة لا تنفع بدونها ‏--] ‏.

    الآن فهمت أصل الدين أخي الكريم لأني سألت عن معناه عندكم فلم تجبني.

    و لكن الإخوة المعترضون ما ذا يقولون؟

    هل يقولون أن من لم يكفر الكافر الكافر أو المشرك لا يعذر بجهل و لا تأويل...؟

    أي يسوون هذه المسألة بمسألة الشرك في العبادة؟

    أرجو الإجابة عن هذا السؤال أخي أبا شعيب.

    و من يتزعم هذا القول في الوقت الحاضر من العلماء أو أدعياء العلم؟{أخبرني على الملأ ا, على الخاص إن أردت}.
    قوام الدين بكتاب يهدي و سيف ينصر

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    52

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    قرأت الردود فلم أجد منها ما يرد ما كتبت
    هنيئاً لك الحيدة ...


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد الغزي مشاهدة المشاركة
    ما هذه الإفتراء
    هل فهمك الواسع الأفق فهمت أن الرسول عليه الصلاة والسلام قبل اسلام المشركين بمجرد النطق بالشهادتين ؟
    إليك الدليل من القرآن على أن تكفير الكافر من أصل الدين ...
    في قوله جل جلاله :- "﴿قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَداً حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ ﴾
    وإن لم تفهم من هذه الاية أن تكفير الكافرين من أصل الدين إلك ابن كثير رحمه الله ليفهمك ...
    يقول ابن كثير في تفسير قوله تعالى :﴿قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَداً حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ ﴾
    " يقول تعالى لعباده المؤمنين الذين أمرهم بمصارمة الكافرين وعداوتهم ومجانبتهم والتبرئ منهم (قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ) أي:أتباعه والذين آمنوا به،( إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنْكُمْ) أي:تبرأنا منكم، (وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ)، أي : بدينكم وطريقكم، ( وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاءُ أَبَداً) ،يعني : وقد شرعت العداوة والبغضاء من الآن بيننا وبينكم ما دمتم على كفركم فنحن أبداً نتبرأ منكم ونبغضكم ،(حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ) أي: إلى أن توحدوا الله فتعبدوه وحده لا شريك له وتخلعوا ما تعبدون معه من الأوثان والأنداد " أهـ
    وإن كانت اللغة والشرع تقولان بأن البراءة من المشركين من مقتضيات لا إله إلا الله كما وضح ذلك الرسول عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح :-"بُني الإسلام على خمس: على أن يُعبد الله ويكفر بما دونه وإقام الصلاة وإيتاء الزكاة وحج البيت وصوم رمضان"
    أرأيت ما معنى لا إله إلا الله ...؟؟؟؟؟
    وقوله صلى الله عليه وسلم :-"من قال لا إله إلا الله وكفر بما يعبد من دون الله حرم ماله ودمه وحسابه على الله "
    الله يهديك ويريحك من فلسفة الشبهات التي تتمتع بها وتدعي أنك لا تستدل إلا من الكتاب والسنة
    إنت سميها عدم تكليف في الرد ...
    أما أنا وأنت فنعلم ما حقيقتها ...
    أنتظر غيرك أن يجيب على أسئلتي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أحمد الغزي مشاهدة المشاركة
    واريد أن أسألك وأرجو ان تجيبني ببساطة وحسب ما تعتقد وبدون استفاضة ؟؟!!
    ما حكم من لم يكفر من سب الذات الالاهية ؟
    وما حكم من لم يكفر من تحاكم للطاغوت ؟
    وما حكم من لم يكفر جند الطاغوت؟
    إتق الله ... واترك طريق الشبهات وكفاك تلافب بأقوال العلماء

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    855

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإمام الدهلوي
    قالوا : سواء كانت من اللوازم أو الأركان فإن المحصلة واحدة وهي أن من لا يكفر المشركين هو كافر لا يعذر إلا بمانع الإكراه أو انتفاء القصد
    لا ، ليست واحدة .. وأنى لها أن تكون واحدة ؟

    فإن اللوازم تترتب على الأصل .. وليست داخلة فيه .. مع إمكان وجود الأصل إن اختل شيء من هذه اللوازم ..

    مثاله :

    قال الله تعالى : { قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله ويغفر لكم ذنوبكم والله غفور رحيم } ..

    فلازم محبة الله - سبحانه وتعالى - القطعية : اتباع الرسول - صلى الله عليه وسلم - .. ولكن المرء قد يخالف الرسول - صلى الله عليه وسلم - ولا يتبعه في بعض الجزئيات .. مع بقاء أصل محبته لله تعالى ، وأصل اتباعه للرسول - صلى الله عليه وسلم - ..

    كحال الصحابي الذي شرب الخمر ، فلعنه أحدهم ، فقال الرسول - صلى الله عليه وسلم - : ( لا تلعنه ، فإنه يحب الله ورسوله ) .. هذا مع كونه عاصياً لله ، مستحقاً لعقوبته .. ولكن هذا لم ينقض أصل المحبة التي في قلبه .

    فمن كان عنده أصل المتابعة للرسول - صلى الله عليه وسلم - ، والذي هو لازم قطعي لمحبة الله - تعالى - .. فهذا عنده أصل المحبة لله تعالى .

    ومن انتفى عنه أصل المتابعة للرسول - صلى الله عليه وسلم - .. انتفى عنه أصل المحبة .

    لذلك ، فقد قلت في أكثر من موضع أن تكفير المشركين ، واعتقاد أن من عبد غير الله فهو كافر .. هذا يعتقده كل مسلم على وجه الأرض ، ولم يخالف فيه أحد .. وهو من اللوازم القطعية الضرورية لكلمة التوحيد .

    فمن قال : إن عابد غير الله مسلم .. فهذا كافر .. ويستحيل عقلاً وشرعاً ، حتى عند أغبى الناس ، ممن عرفوا أن دين الله قائم على التوحيد .. ثم هو يقول عمّن انتفى عنه هذا التوحيد : هذا مسلم موحّد ؟؟

    ولكن عندما نجعلها من اللوازم .. فهذا يعني أنه يُمكن للمخالف في بعض جزئياتها أن يُعذر بالجهل أو التأويل .. مع بقاء أصل المسألة عنده ، وهو : أن من عبد غير الله فهو كافر مشرك .

    فقد يُخالف المرء ويرى الشرك الأكبر أصغر .. لتضارب الأدلة عنده .. مع بقاء أصل المسألة عنده وهو : من أشرك بالله فهو كافر .

    فهذا خالف في جزئية متأولاً .. طالباً اتباع الحق ، ولكن تضاربت الأدلة عنده .. فكيف يكفر مثل هذا ؟؟

    ثم هؤلاء الغلاة ، حتى يخرجوا من هذه الورطة ، جعلوا في ذلك شرطاً آخر ، فقالوا : الكفر المجمع عليه .. فربطوا المسألة بالإجماع ، وليس بأصلها .. وهذا أسهل من أن يردّ عليه .. فيقال إن مخالف الإجماع هو رادّ للنصوص .. وهذا لا يُحكم عليه بالكفر -بإجماع الأمة - إلا بعد قيام الحجة .

    أما قولهم عن الصلوات وباقي الفرائض ، فهذه ضحكة .. وهي تكشف مدى جهلهم الصارخ باللغة وبالشرع ..

    فهل للصلاة لازم ؟؟ .. الجواب : نعم ..

    لازم الصلاة هو : النهي عن الفحشاء والمنكر .. كما قال تعالى : { إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر } ..
    ولازمها : قرب العبد من الله
    ولازمها : رضى الله عن العبد

    وغير ذلك كثير مما لا يدخل في أركانها وشروطها

    فمن لم تنهه صلاته عن مطلق الفحشاء والمنكر .. فصلاته مردودة عليه .. وأعظم المنكر كما هو معلوم الشرك بالله وعدم تعظيمه .

    ومن لم تقرّبه الصلاة من الله تعالى .. بمعنى : أن تحكم له بالإسلام (حيث إن المسلم لديه قرب من الله) .. فصلاته باطلة .

    ومن لم تُرضِ صلاته الله عنه .. ولو جزئياً ، بحيث تسقط عنه إن أدّاها .. فصلاته باطلة ..

    مع إمكان المخالفة في بعض جزئيات هذه المسألة مما لا ينقض أصل هذه اللوازم .

    ثم ما شأن الركوع والسجود والتسليم في مسألتنا ؟؟ وما شأن أركان الصلاة وشروطها في مسألتنا ؟؟ .. والله المستعان .

    وما ذلك إلا لأنهم لا يفقهون الحديث .. ولا يعلمون أصلاً معنى كلمة "لازم" .. ورتبوا على ضحالة فهمهم ردوداً لا علاقة لها بالموضوع .

    إنما هم أوردوا ذلك حتى يلبّسوا على العامي الجهال ، فعندما يقرأ مسائل فقهية لهم ، سيقول : ما شاء الله ، هؤلاء علماء ضليعون في الفقه ، ويعلمون أقوال السلف والخلف ..

    ثم انظر إلى فقه الشيخ محمد بن عبدالوهاب - رحمه الله تعالى - .. وسعة علمه .. وإلى حمق هؤلاء الغلاة ..

    فإذ يشتد نكير هؤلاء الغلاة على من يقول إن هذه المسألة اللوازم .. ويصمونه بالانحراف والضلال .. نرى الشيخ محمد - رحمه الله - يتساهل في المسألة .. ويقول : يكفي الجميع أن يعتقدوا أنه فرض وواجب ..

    هل تعلم معنى كلامه ؟؟

    معنى كلامه أن من يعتقد أن الولاء لازم .. فهو لا يُكفّر في جزئياته ما دام أصل الولاء والبراء عنده .. ولا يُنكر عليه الشيخ محمد - رحمه الله - ، وليس هو الحال عند هؤلاء الغلاة .

    وتساهل الشيخ محمد - رحمه الله - في المسألة يبيّن أن غاية ما في الأمر أن الخلاف لفظي .. ويكفي الناس أن تعتقد بوجوب ذلك .

    أرجو أن تكون المسألة قد توضّحت لك .

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    855

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء الأندلسي مشاهدة المشاركة
    الآن فهمت أصل الدين أخي الكريم لأني سألت عن معناه عندكم فلم تجبني.
    و لكن الإخوة المعترضون ما ذا يقولون؟
    هل يقولون أن من لم يكفر الكافر الكافر أو المشرك لا يعذر بجهل و لا تأويل...؟
    أي يسوون هذه المسألة بمسألة الشرك في العبادة؟
    أرجو الإجابة عن هذا السؤال أخي أبا شعيب.
    و من يتزعم هذا القول في الوقت الحاضر من العلماء أو أدعياء العلم؟{أخبرني على الملأ ا, على الخاص إن أردت}.
    اعذرني أخي الفاضل .. فمع غمرة الردود وانشغالي بها ، قد أغفل عن بعضها .. وقد أصابك ذلك مني .

    هؤلاء هم أتباع أبي مريم الكويتي .. وأهل دار التوحيد ، ومن سار على نهجهم ..

    يقولون : من أعذر المنتسب للإسلام بالجهل ، حتى لو تأوّل أن الجهل مانع من موانع التكفير .. فهذا كافر تعييناً ، وخارج من الإسلام من فوره ..

    ويقولون : إن من لم يكفر الكافر فقد والاه ووالى باطله ..

    فعندهم : أن الإنسان ، وإن كان جاهلاً ، إن اعتقد أن الجهل مانع من موانع تكفير المشرك .. سواء جهلاً أو تأويلاً .. فهذا كافر تعييناً ، دون إقامة حجة ..

    فجعلوا العلم بموانع التكفير وضبطها من أصل الدين الذي لا يُعذر فيه أحد .. ومن زاد فيه فهو كافر .

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    344

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    الآن عرفت القوم

    هؤلاء من يكفر القاعدة و المجاهدين.كما أخبرني أحد الإخوة هنا.

    على العموم بارك الله فيك أخي ابا شعيب على مشاركاتك القيمة في هذا الموضوع,و قد كنت اظنك في أول الأمر لا تعتبر أن عدم تكفير الكفار كفر, و لكن الحمد لله قرأت كلامك ووجدتك تقرر عكس هذا و تفند حجة الغلاة في المسألة.

    واصل أخي الكريم.
    قوام الدين بكتاب يهدي و سيف ينصر

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    752

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    جزاك الله خير أخي أبو شعيب :
    وسوف أسرد لك كل مرة بعض أقوال القوم حتى تُـنـاقش هن،ا أمام المـلأ .. وقصدي من وراء ذلك هـو أن يرى القوم كلامهم ورد مخالفيهم هل فهمت قصدي الأن .. وسوف أنقل كلامهم من رسائلهم وأبحاثهم فهي موجودة عندي
    فاصبر علي قليلاً بارك الله فيـك .

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    855

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    نعم أخي أبا البراء .. هم القوم ، فها قد عرفتَهم !! أصحاب الشهادة الجديدة : لا مانع في الشرك إلا الإكراه وانتفاء القصد .

    وفيك بارك الله .. أسأل الله أن يعينني على ما أنا فيه ويوفقنا جميعاً لكل خير ، آمين .

    ------

    (الإمام الدهلوي) ،

    جزاك الله خيراً على ما تبذله ، فإن ذلك يُثري هذه المسألة المطروحة ، وسأدرج كلّ ذلك في كتابي في طبعته الثانية ، إن شاء الله .. وإن كان قد بقيت لديهم أي شبهة متعلقة بهذا الموضوع ، فهات نقرأها .. ونسأل الله التيسيير .

    ==========

    وفي شأن الردّ الأخير ، لعلّي أزيد قولاً وهو :

    أن العلماء قالوا : ما بطل لازمه بطل أصله .. لذلك فهم يستدلون على فساد الأقوال بفساد لازمها ..

    فعليه أقول : من بطل عنده اللازم (وهو تكفير المشركين) .. فقد بطل أصل توحيده .. وهذا بالتفصيل الذي ذكرته سابقاً

    وقد بيّنت ذلك في مسألة الصلاة ..

    هذا ، والله أعلم

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    648

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أولا أعتذر عن الخطأ في لعبارة التي كتبتها والتي يفهم منها أنك لا تعترف بالولاء والبراء وكان الأجدر والأولى أن اكتب بالولاء والبراء كأصل .
    ثانيا يبدو لي يا أبا شعيب أنك لا تعلم ما معنى الولاء والبراء بالمرة ،وربما يكون الخطأ في فهمي فمن يدري!! فأرجو منك أن تعرفه لي تعريفا شاملا مانعا تكون فيه كلمتك الأخيرة .
    ثالثا دائما تردد وزميلك الخطأ التأويل الشبهة في تكفير الكافر و الذي هو من أصل الدين في عقيدتي وأنا طلبت من زميلك أن يمثل لي بذلك وإلى الساعة لم يفعل على حسب ما رأيت، ومن يدري ؟! ربما كتب والعتب على بصري كل شيء جائز.
    رابعا أود منك أن تشرح لي عبارة شيخ الإسلام التي نقلتها والتي قال فيها أن . وهذا الذي ذكرناه مما يبين أن أصل الدين ‏في الحقيقة هو الأمور الباطنة من العلوم والأعمال ‏، وأن الأعمال الظاهرة لا تنفع بدونها
    أريد منك أن تشرحها لي شرحا شاملا مانعا كذلك ،باعتبارك ناقل العبارة طبعا .
    خامسا لقد عرفت الإسلام عندك وأريد منك رأيك وقولك في هذا التعريف " الإسلام هو الإستسلام لله بالتوحيد والإنقياد له بالطاعة والبراءة من الشرك وأهله "وهل هو موافق لتعريفك أنت أم يختلف أم بينهما عموم وخصوص أم ماذا ...؟
    سادسا أريد منك أن تعرف لي غلاة المكفرة وكذلك أريده تعريفا شاملا مانعا ،طبعا باعتبار أن ردك هذا عليهم .
    سابعا ماذا تعني بأنهم عبدوا المشايخ من هم ومن هم مشايخهم؟
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو شعيب مشاهدة المشاركة
    لا مانع في الشرك إلا الإكراه وانتفاء القصد .
    هل قصدهم أنه لا عذر بالجهل والتأويل والشبهة والخطأ في مسائل الشرك الأكبر إلا المكره والذي لم يقصد الشرك ؟
    طلب بسيط أريد الإجابات هنا وليس على رابط آخر لو سمحت
    ملاحظة أرجو أن ترد على السؤالات دون تشنج -بارك الله فيك- فأنت قلت أن هذه مسألة للبحث وليس تقريرا لعقيدة ما أو ردا على مخالف ما، فنحن هنا نسأل - وهذا من حقنا- حتى نفهم عقيدتك فأنت من طرحت الموضوع فأجبهم بروح علمية أكثر .
    هذه نصيحة قبلت بها فبها ونعمت لم تقبل بها فأنت حر.

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    648

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الإمام الدهلوي مشاهدة المشاركة
    أختي أبو معاذة
    .
    الصواب أن يقال أخي أبو معاذة أو أختي أم معاذة
    أما أن يكون الذكر أختا لك فغير وارد ذكرت هذا للتنبيه والتصحيح فقط.

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    752

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    أختي في الله أعتذر على هذا الخطأ .. وهو سبق قلم كما يقال .. وقد تفطنت له ولكن بعد تنزيل المشاركة
    وعلى كل حال أنا أعتذر على الخطأ غير مقصود
    وجزاكم الله خيراً

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    344

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    للإفادة أكثر في هذا الموضوع

    قال الشيخ علي الخضير _جزء أصل الدين_{الأدلة الشرعية ضمن كلام الشيخ فلا يقول قائل يستدل بكلام الشيخ}


    كيف يُعرف أصل الإسلام
    بالأمور التالية:
    1 - يُعرف أصل الإسلام باتفاق الأديان عليه، قال تعالى (وما أرسلنا من قبلك من رسول إلا نوحي إليه أنه لا إله إلا أنا فاعبدون) وقال تعالى (شرع لكم من الدين ما وصى به نوحا والذي أوحينا إليك وما وصينا به إبراهيم وموسى وعيسى أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه) وقال نوح (وأمرت أن أكون من المسلمين) وعن إبراهيم (إذ قال له ربه أسلم قال أسلمت لرب العالمين) ووصى إبراهيم ويعقوب أبناءهما (فلا تموتن إلا وأنتم مسلمون) وعن موسى (يا قوم إن كنتم آمنتم بالله فعليه توكلوا إن كنتم مسلمين) والحواريون يقولون لعيسى (آمنا واشهد بانا مسلمون). قال ابن تيمية: والإسلام هو دين جميع الأنبياء والمرسلين ومن تبعهم من الأمم كما أخبر الله بنحو ذلك في غير موضع من كتابه فأخبر عن نوح وإبراهيم وإسرائيل عليهم السلام أنهم كانوا مسلمين وكذلك اتباع موسى وعيسى عليهما السلام وغيرهم، والإسلام هو أن يستسلم لله لا لغيره فيعبد الله ولا يشرك به شيئا ويتوكل عليه وحده ويرجوه ويخافه وحده ويحب الله المحبة التامة لا يحب مخلوقا كحبه لله.... فمن استكبر عن عبادة الله لم يكن مسلما، ومن عبد مع الله غيره لم يكن مسلما) كتاب النبوات ص 127.
    2 - ويعرف بأنه أول واجب لحديث ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم، لما بعث معاذاً إلى اليمن قال له: (إنك تأتي قوماً من أهل الكتاب فليكن أول ما تدعوهم إليه شهادة أن لا إله إلا الله - وفي رواية: إلى أن يوحدوا الله) أخرجاه.
    3 - وأنه أول ما يطلب من الشخص لحديث: أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدون أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله... الحديث.
    ويُعرف أصل الإسلام بما كان أول الإسلام قال تعالى (يا أيها المدثر قم فأنذر وربك فكبر وثيابك فطهر والرجز فاهجر)
    4 - وبأنه ما كان في العهد المكي، وأنه ما كان عليه أهل هجرة الحبشة. قال ابن تيمية: واتفقت الأنبياء على أنهم لا يأمرون بالفواحش ولا الظلم ولا الشرك ولا القول على الله بغير علم اهـ كتاب النبوات ص 430. وقال أيضا في الفتاوى 14/470-471:(إن المحرمات منها ما يُقطع بأن الشرع لم يُبح منه شيئا لا لضرورة ولا غير ضرورة كالشرك والفواحش والقول على الله بغير علم والظلم المحض، وهي الأربعة المذكورة في قوله تعالى (قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والإثم والبغي بغير الحق وأن تشركوا بالله مالم ينزل به سلطانا وأن تقولوا على الله مالا تعلمون) فهذه الأشياء محرمة في جميع الشرائع وبتحريمها بعث الله جميع الرسل ولم يُبح منها شيئا قط ولا في حال من الأحوال ولهذا أنزلت في هذه السورة المكية). بل جلس رسول الله يدعو إلى التوحيد في مكة عشر سنين بإجماع أهل السير وغيرهم. وأيضا كل السور المكية مذكور فيها أصل الإسلام. (التوحيد والرسالة).
    5 - وما يُسأل عنه في القبر فعن البراء بن عازب عن النبي صلى الله عليه وسلم قال يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت قال نزلت في عذاب القبر فيقال له من ربك فيقول ربي الله ونبي محمد صلى الله عليه وسلم. أخرجاه.
    6 - وأنه مما يستحيل ولا يمكن أن يشرعه الله قال تعالى (لو كان فيهما آلهة إلا الله لفسدتا). وما لا يمكن فهذا لم يستفد من الشرع فقط بل هو قبيح فيه وفي الفطرة والعقول ويمتنع أن تأتي به شريعة. المنهاج ص 276.295.
    قوام الدين بكتاب يهدي و سيف ينصر

  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    752

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    أخي الكريم أبو شعيب وفقك الله تعالى
    و يـا حبـذا تفتح موضوع جديد يكون عنوانه كالتالي :
    ( مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل أسلمة الموحدين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟ )
    نريد أن نتكلم في هذه المسألة كما تكلمنا عن مسألة ( تكفير المشركين )
    وسوف يشارك المخالفين في الحوار إن شاء الله تعالى
    وجزاكم الله خيراً .

  19. #39
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    855

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    أبشر أخي الكريم .. فسوف يتم ذلك بإذن الله ..

    وكما تساقطت حججهم هنا ، ولم يأتوا بدليل ، ولا بنصف دليل على أنه من أصل الدين .. بل غاية ما يقال إنه من لوازمه القطعية .. فعندئذ أرى أن الموضوع انتهى بحثه عند هذا الحد ..

    ---------

    أخي أبا البراء الأندلسي ،

    جزاك الله خيراً على الإفادة .. لعلّ بعض من أشكل عليه مصطلح أصل الدين يعلم ذلك ..

    ============

    وهذه إضافة أنهي بها الموضوع ، حتى لا يدعي أحد أننا نأتي ببدع من القول .. وحتى يتبيّن أن المسألة خلافية ، أثبتنا - والحمد لله - أن الراجح فيه ما نقول به :

    يقول الشيخ عبدالرحمن الحفيد في [الدرر السنية :2 / 205 – 206]:
    ووسم تعالى أهل الشرك بالكفر فيما لا يحصى من الآيات ؛ فلا بد من تكفيرهم أيضاً ، وهذا هو مقتضى : لا إله إلا الله ، كلمة الإخلاص ، فلا يتم معناها ، إلا بتكفير من جعل لله شريكاً في عبادته
    تأمل كيف جعل تكفير المشركين من مقتضيات لا إله إلا الله .. ولم يجعله من أصل معناها ..

    والشيخ عبد الرحمن بن حسن عند ذكره لشروط لا إله إلا الله قال في [الدرر السنية : 2/ 359-360]:
    السادس : الانقياد المنافي للترك ؛ لأن من الناس من يقولها وهو يعرف معناها ، لكنه لا ينقاد للإتيان بحقوقها ولوازمها من الولاء والبراء ، والعمل بشرائع الإسلام ، ولا يلائمه إلا ما وافق هواه ، أو تحصيل دنياه ؛ وهذه حال كثير من الناس .
    بل إن الشيخ سليمان بن عبد الله آل الشيخ احتار فيها !!! ولم يعلم الصواب .. قال :
    المسألة السادسة : في الموالاة والمعاداة ، هل هي من معنى لا إله إلا الله ، أو من لوازمها ؟
    الجواب : أن يقال : الله أعلم ، لكن بحسب المسلم أن يعلم : أن الله افترض عليه عداوة المشركين ، وعدم موالاتهم ، وأوجب عليه محبة المؤمنين وموالاتهم ، وأخبر أن ذلك من شروط الإيمان ، ونفى الإيمان عمن يواد من حاد الله ورسوله ، ولو كانوا آباءهم أو أبناءهم ، أو إخوانهم أو عشيرتهم . وأما كون ذلك من معنى لا إله إلا الله أو لوازمها ، فلم يكلفنا الله بالبحث عن ذلك ، إنما كلفنا بمعرفة أن الله فرض ذلك وأوجبه ، وأوجب العمل به ، فهذا هو الفرض والحتم الذي لا شك فيه ، ومن عرف أن ذلك من معناها ، أو من لازمها ، فهو حسن ، وزيادة خير ، ومن لم يعرفه فلم يكلف بمعرفته ، لا سيما إذا كان الجدال والمنازعة فيه ، مما يفضي إلى شر واختلاف ، ووقوع فرقة بين المؤمنين ، الذين قاموا بواجبات الإيمان ، وجاهدوا في الله ، وعادوا المشركين ، ووالوا المسلمين ، فالسكوت عن ذلك متعين ، وهذا ما ظهر لي ، على أن الاختلاف قريب من جهة المعنى ، والله أعلم .
    مع أن في كلامه مقالاً .. لكن الشاهد فيه أنه قد وقع الخلاف ، وهو لا يعلم الحق في هذا الخلاف ..

    والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات .

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    648

    افتراضي رد: مسألة للبحث : ضبط مسألة أصل الدين ، وهل تكفير المشركين ركن فيه ، أم من لوازمه ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو شعيب مشاهدة المشاركة
    . وحتى يتبيّن أن المسألة خلافية ، أثبتنا - والحمد لله - أن الراجح فيه ما نقول به :
    .
    طيب وبما أن المسألة خلافية لماذا هذا العداء في ردودك ولماذا وصفتهم بالغلاة ولماذا هذه الشدة وهل كل ما ترجح عندك أو عند غيرك يعتبر صوابا ؟!!
    كل هذا من أجل أن تثبت أنها خلافية وأن قولك هو الراجح فيها ؟!!
    ثم إكمالا للتلبيس تشكر أبا البراء على نقله لمعنى أصل الدين مع أنه ضد ما قلته تماما حيث أنك تجعل أصل الدين في القلب فقط
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو شعيب مشاهدة المشاركة
    هل تعرفين حقاً معنى "أصل الدين" ؟؟ .. معناه : ما لا يصح إسلام المرء إلا به ، ومتى ما لم يأت به فهو كافر ، ولا يُعذر بجهل أو تأويل أو استضعاف أو غيره ..
    طبعا أنا هنا استغربت كيف يكون هذا كلام من يقول بـأن العذر في مسائل من أصول الدين يعتبر مذهبا من المذاهب المعتبرة عند السلف ولكن زال استغرابي حين فهمت قصدك من خلال ما نقلته عن شيخ الاسلام والذي لونته بالأحمر

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو شعيب مشاهدة المشاركة
    قال شيخ الإسلام في [مجموع الفتاوى : 10/15]:‏
    ‏[-- ولهذا كان رأس الإسلام { شهادة أن لا إله إلا الله } ؛ وهي متضمنة عبادة الله وحده ، وترك ‏عبادة ما سواه ، وهو ‏الإسلام العام الذي لا يقبل الله من الأولين والآخرين ديناً سواه ، كما قال تعالى : ‏‏{ومن يبتغ غير الإسلام ديناً فلن ‏يقبل منه وهو في الآخرة من الخاسرين} ، وقال تعالى : {شهد الله أنه ‏لا إله إلا هو والملائكة وأولو العلم قائماً ‏بالقسط لا إله إلا هو العزيز الحكيم (*) إن الدين عند الله ‏الإسلام} . وهذا الذي ذكرناه مما يبين أن أصل الدين ‏في الحقيقة هو الأمور الباطنة من العلوم والأعمال ‏، وأن الأعمال الظاهرة لا تنفع بدونها ‏--] ‏
    .
    الله المستعان

صفحة 2 من 7 الأولىالأولى 1234567 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •