الألم يعتصرُ قلبَ الشاب حسن !..
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: الألم يعتصرُ قلبَ الشاب حسن !..

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    68

    افتراضي الألم يعتصرُ قلبَ الشاب حسن !..

    الحمد لله الذي أكرمنا بالإسلام وجعلنا من أمة سيد الأنام عليه الصلاة والسلام , وبعـــد:
    فاعلم أن ما ستقرؤه في السطور التالية هو فصلٌ من قصةٍ نسجها الواقع لا الخيال , والذي استوقفني وجعلني أردد النظر مرةً بعد مرة متأملاً هذا الفصل المفعم بالغيرة المتأججة على الإسلام أن ذاك الواقع يشبه واقعنا اليوم شبه الماء بالماء ؛ إنه فصلٌ من قصة طموح شابٍ حدث السن هالَه ما رأى من تكالب الأعداء على الإسلام مدججين بآلة إعلامية جبّارة ترومُ صياغة شعبٍ مسلم وفق منظومة فكرية غربية ؛ لقد فُجعَ هذا الشاب الغض بحملات التمرد التغريبية وهي تدك الحصون الاجتماعية وتخترق أسوار القيم ويتساقط قتلاها ويكثر أسراها الذين لا يلبثون حتى يكونوا من جنودها ينشطون في التبشير بتعاليمها في قصور الأمراء والكبراء والوزراء فتتحول الرؤى إلى سياسيات تتبناها السلطة ويحميها النظام ؛ وتسيل جموعهم المفتونة في دور العلم ومراكز الثقافة تخلبُ الألباب وتفتن العقول وغالبُ صيدها –ويا للأسف- هم الصفوة المتعلمة من أبناء المسلمين ...؛
    بدا لهذا الشاب المفجوع أن سدود المناعة الثقافية الإسلامية تتهاوى أمام سيل التغريب الهادر ؛ وأن الباطل يعلو صوته وترسخ قدمه ويكثر جمعه يوماً بعد يوم وأن الحق في أفولٍ يخفتُ صوته ويقل أهله وينحسر أثره يوماً بعد يوم ...
    لقد وقف هذا الغلامُ مشدوهاً قد أكل القلقُ جوفه وأرّقته الحسرة فبقي أياماً طوالاً لا يذوق النوم إلا غفوات يسيرة وربما طاردته فيها كوابيسُ مزعجه مرعبة عن اصطلام الإسلام وتلاشيه لا قدّر الله ... فمن يطيق أن ينظر إلى الدين هو يذوي أمام ناظريه ...
    والآن سأترك الكلمةَ لهذا الشاب الذي لم يتجاوز (الثانية والعشرين) من العمر كي يحدثنا عن قصته ولننصت إليه باهتمام فإن فيما سنسمع عبرةً وأي عبرة ...
    يقول الشاب حسن –وهو يصف موجةَ الإلحاد والإباحية في مصر- ( المعذرة : نسيتُ أن أقول لكم أن هذا الشاب مصري ولكني -أدباً معه- سأنتظره حتى ينهي حديثَه في هذا المقطع اليسير من قصة كفاحه ثم أعرفكم به بعد ذلك) يقول :
    وعقب الحرب الماضية "1914-1918" (يقصد الحرب العالمية الأولى) وفي هذه الفترة التي قضيتُها بالقاهرة اشتد تيار التحلل في النفوس وفي الآراء والأفكار باسم التحرر العقلي , ثم في المسالك والأخلاق والأعمال باسم التحرر الشخصي ؛ فكانت موجةَ إلحادٍ وإباحية قوية جارفة طاغية لا يثبتُ أمامها شيءٌ ؛ تساعد عليه الحوادث والظروف.
    لقد قامت تركيا بانقلابها الكمالي وأعلن مصطفى كامل باشا إلغاء الخلافة وفصلَ الدولة عن الدين في أمةٍ كانت إلى بضع سنين في عرف الدنيا جميعاً (لعله يقصد : كلها) مقر أمير المؤمنين , واندفعت الحكومة التركية في هذا السبيل في كل مظاهر الحياة.
    ولقد تحولت الجامعة المصرية من معهد أهلي إلى جامعة حكومية تديرها الدولة وتضم عدداً من الكليات النظامية , وكان البحث الجامعي والحياة الجامعية حينذاك في رؤوس الكثيرين صورةً غربية مضمونها : أن الجامعة لن تكون جامعةً علمانية إلا إذا ثارت على الدين وحاربت التقاليد الاجتماعية المستمدة منه واندفعت وراء التفكير المادي المنقول عن الغرب بحذافيره و, عُرف أساتذتها وطلاّبها بالتحلل والانطلاق من كل القيود.
    لقد وُضعت نواة "الحزب الديمقراطي" الذي مات قبلَ أن يولد ولم يكن له منهاج (أي هدف) إلا أن يدعو إلى الحرية والديمقراطية بهذا المعنى المعروف حينذاك : معنى التحلل والانطلاق.
    وأُنشئ في شارع المناخ (لعله اسم لأحد شوارع القاهرة) ما يُسمى بالمجمع الفكري , وتشرف عليه هيئة من "التيوصوفيين" وتلقى فيه محاضرات تهاجم الأديان القديمة وتبشر بوحيٍ جديد وكان خطباؤه خليطاً من المسلمين والنصارى واليهود وكلهم يتناول هذه الفكرة الجديدة من وجهات النظر المختلفة.
    وظهرت كتب وجرائد ومجلات كل ما فيها ينصح (لعلها : ينضح) بهذا التفكير الذي لا هدف له إلا إضعاف أثر أي دين , أو القضاء عليه في نفوس الشعب لينعم بالحرية الحقيقة فكرياً وعلمياً في زعم هؤلاء الكتّاب والمؤلفين.
    وجُهزت "صالونات" في كثير من الدور الكبيرة الخاصة يتطارح فيها زوارها مثل هذه الأفكار , ويعملون بعد ذلك على نشرها في الشباب وفي مختلف الأوساط...

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    68

    افتراضي رد: الألم يعتصرُ قلبَ الشاب حسن !..

    يقول الشاب حسن :
    رد الفعل :
    كان لهذه الموجة ردُ فعلٍ قوي في الأوساط الخاصة بهذه الشؤون كالأزهر وبعض الدوائر الإسلامية ؛ ولكن جمهرة الشعب حينذاك كانت إما الشباب المثقف وهو معجبٌ بما يسمع من هذه الألوان ؛ وإما من العامة الذين انصرفوا عن التفكير في هذه الشؤون لقلة المنبهين والموجهين , وكنتُ متألما لهذا أشد الألم , فها أنا ذا أرى الأمة المصرية العزيزة تتأرجح حياتها الاجتماعية بين إسلامها الغالي العزيز , الذي ورثته وحمته وألفته وعاشت به واعتزَ بها أربعة عشر قرنا كاملة ؛ وبين هذا الغزو الغربي العنيف المسلح المجهز بكل الأسلحة الماضية الفتاكة من المال والجاه والمظهر والمتعة والقوة ووسائل الدعاية.
    وكان ينفسُ عن نفسي بعض الشيء الإفضاءُ بهذا الشعور إلى كثيرٍ من الأصدقاء الخلصاء من زملائنا الطلاب بدار العلوم والأزهر والمعاهد الأخرى , وكان (فلان وفلان ...وعدد أشخاصاً) كان هؤلاء جميعاً يتحدثون في هذه الموضوعات , وفي وجوب القيام بعمل إسلامي مضاد , وكنا نجد في ذلك ترويحاً عن النفس وتسليةً عن الهم.
    كما ينفس عن نفسي الترددُ على المكتبة السلفية , وكانت إذ ذاك قربَ محكمة الاستئناف , حيث نلقى الرجل المؤمن المجاهد العامل القوي العالم الفاضل والصحفي الإسلامي القدير "محب الدين الخطيب" , ونتلقى بجمهرة من أعلام الفضلاء المعروفين بغيرتهم الإسلامية وحميتهم الدينية , أمثال فضيلة الأستاذ الكبير محمد الخضر حسين , والأستاذ محمد أحمد الغمراوي , وأحمد باشا تيمور –رحمه الله- , وعبدالعزيز باشا محمد –رحمه الله- وكان إذ ذاك مستشاراً بمحكمة الاستئناف , ونسمع منهم بعض ما ينفس عن النفس , كما كنا نتردد على دار العلوم , ونحضر في بعض مجالس الأستاذ محمد رشيد رضا –رحمه الله- ونلقى فيها الكثير من الأعلام الفضلاء كذلك أمثال الشيخ عبدالعزيز الخولي –رحمه الله- وفضيلة الأستاذ الشيخ محمد العدوي فنتذكر هذه الشؤون أيضاً , وكانت للسيد (محمد) رشيد رضا جولات قوية موفقة في رد هذا الكيد عن الإسلام.
    عمل إيجابي :
    ولكن هذا القدر لم يكن يكفي ولا يفشي وخصوصاً وقد اشتد التيار فعلاً , وصرتُ أراقب هذين المعسكرين فأجد معسكر الإباحية والتحلل في قوةٍ وفتوة ؛ومعسكرَ الإسلامية في نقصٍ وانكماش , واشتدَّ بي القلق حتى إني قضيتُ نحواً نصف رمضان هذا العام في حالة أرقٍ شديد لا يجد النومُ إلى جفني سبيلا من شدة القلق والتفكير في هذه الحال ؛ فاعتزمتُ أمراً إيجابياً وقلتُ في نفسي : لماذا لا أحمّل هؤلاء القادة من المسلمين هذه التبعة وأدعوهم -في قوة- إلى يتكاتفوا على صد هذا التيار؟... فإن استجابوا فذاك ؛ وإلا كان لنا شأناً آخر, وصح العزم على هذا وبدأتُ التنفيذ.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    68

    افتراضي رد: الألم يعتصرُ قلبَ الشاب حسن !..

    يضيف الشاب حسن -أيضاً- :
    مع فضيلة الشيخ الدجوي :
    كنتُ أقرأ للشيخ يوسف الدجوي –رحمه الله- كثيراً , وكان الرجل سمح الخلق حلو الحديث صافي الروح , وبحكم النشأة الصوفية كان بيني وبينه –رحمه الله- صلة روحية وعلمية تحملني على زيارته الفينة بعد الفينة بمنزله بقصر الشوق أو بعطفة الدويدار بحي الأزهر , وكنت أعرف أن له صلات بكثير من رجال المعسكر الإسلامي من علماء أو وجهاء وكنتُ أعرف أنهم يحبونه ويقدرونه فعزمت على زيارته ومكاشفته بما في نفسي والاستعانة به على تحقيق هذه الفكرة والوصول إلى هذه الغاية , وزرته بعد الإفطار وكان حوله لفيف من العلماء وبعض الوجهاء ومن بينهم رجلٌ فاضل لا أزال أذكر اسمه "أحمد بك كامل" وإن لم ألتقِ به بعد هذه المرة.
    تحدثتُ إلى الشيخ في الأمر فأظهر التأسفَ وأخذ يعددُ مظاهر الداء والآثار السيئة المترتبة على انتشار هذه الظاهرة في الأمة وخلص من ذلك إلى ضعف المعسكر الإسلامي أمام هؤلاء المتآمرين عليه (أي معسكر العلمنة والتغريب) , وكيف أن الأزهر حاول كثيراً أن يصد هذا التيار فلم يستطع, وتطرق إلى الحديث عن جمعية "نهضة الإسلام" التي ألفها الشيخ هو ولفيفٌ من العلماء , ومع ذلك لم تجدِ شيئاً , و(تطرقَ) إلى كفاح الأزهر ضد المبشرين (بهذا الفكر التغريبي) والملحدين وإلى مؤتمر الأديان في اليابان ورسائلِ الإسلام التي ألفها فضيلته وبعث بها إليه , وانتهى ذلك كله إلى أنه لا فائدة من كل الجهود , وحسبُ الإنسان أن يعمل لنفسه وأن ينجو بها من هذا البلاء , وأذكر أنه تمثّل بهذا البيت –الذي كثيراً ما كان يتمثل به- والذي كتبه لي في بعض بطاقاته في بعض المناسبات :
    وما أُبالـي إذا نفسي تطاوعني .............على النجاة بمن قد مات أو هلكا

    وأوصاني أن أعمل بقدر الاستطاعة وأدعَ النتائج لله "لا يكلف الله نفساً إلا وسعها".
    لم يعجبني –طبعاً- هذا القول وأخذتني فورةُ الحماسة وتمثّل أمامي شبحُ الإخفاق المرعب إذا كان هذا الجواب سيكون جواب كل من ألقى من هؤلاء القادة ؛ فقلتُ له –في قوة-: إنني أخالفك يا سيدي كل المخالفة في هذا تقول , واعتقد أن الأمر لا يعدو أن يكون ضعفاً فقط ؛ وقعوداً عن العمل ؛ وهروباً من التبعات ؛ من أي شيءٍ تخافون ؟ من الحكومة أم الأزهر ؟ ... يكفيكم معاشكم واقعدوا في بيوتكم واعملوا للإسلام ؛ فالشعب معكم في الحقيقة لو واجهتموه لأنه شعبٌ مسلم , ولقد عرفته في القهاوي وفي المساجد وفي الشوارع (كان لهذا الشاب جهودٌ دعوية حيث كان يجوب تلك الأماكن في ذلك) فرأيته يفيض إيماناً ولكنه قوة مهملة , وهؤلاء الإباحيون والملحدون بجرائدهم ومجلاتهم (وفضائياتهم ومواقعهم) لا قيامَ إلا في غفلتكم , ولو تنبهتم لدخلوا في جحورهم , يا أستاذ إن لم تريدوا أن تعملوا لله فاعملوا للدنيا وللرغيف الذي تأكلون ؛ فإنه إذا ضاع الإسلام في هذه الأمة ضاع الأزهر وضاع العلماء ؛ فلا تجدون ما تأكلون ولا ما تنفقون ك؛ فدافعوا عن كيانيكم إن تدافعوا عن كيان الإسلام , واعملوا للدنيا إن لم تعملوا للآخرة , وإلا فقد ضاعت دنياكم وآخرتكم على السواء !..
    وكنتُ أتكلم بحماسة وتأثر وشدة من قلبٍ محترق مكلوم , فانبرى بعض العلماء الجالسين يردُ في قسوة ويتهمني بأنني أسأتُ إلى الشيخ وخاطبته بما لا يليق , و(أنني) أسأتُ إلى العلماء والأزهر وأسأتُ إلى الإسلام القوي العزيز , والإسلام لا يضعف أبداً والله تكفّل بنصره. وقبل أن أرد عليه انبرى أحمد بك كامل هذا وقال : لا يا أستاذ , من فضلك هذا الشاب لا يريد منكم إلا الاجتماع لنصرة الإسلام , وإن كنتم تريدون مكاناً تجتمعون فيه فهذه داري تحت تصرفكم افعلوا بها ما تريدون , وإن كنتم مالاً فلن نعدم المحسنين من المسلمين , ولكن أنتم قادة فسيروا ونحن وراءكم ؛ أما هذه الحجج فلم تعد تنفع بشيء.
    هنا سألتُ جاري من هذا الرجل المؤمن : من هو ؟ فذكر لي اسمه وما زال عالقاً بذهني ولم أره بعد , وانقسم المجلس إلى فريقين : فريقٌ يؤيد رأى الأستاذ العالم ؛ وفريقٌ يؤيد رأي أحمد بك كامل , والشيخ (أي الدجوي) –رحمه الله- ساكت. ثم بدا له أن ينهي هذا الأمر ؛ فقال : على كل حال نسأل الله أن يوفقنا للعمل بما يرضيه , ولا شك أن المقاصد كلها متجهةٌ إلى العمل والأمور بيد الله ؛ وأظننا الآن على موعد مع الشيخ محمد سعد فهيا بنا لنزوره.
    وانتقلنا جميعاً إلى منزل الشيخ محمد وهو قريبٌ من منزل الشيخ الدجوي –رحمه الله- وتحريتُ أن يكون مجلسي بجوار الشيخ الدجوي مباشرة لأستطيع الحديث فيما أريد , ودعا الشيخ محمد بحلويات رمضان فقُدمت وتقدم الشيخ ليأكل فدنوتُ منه فلما شعر بي بجواره ؛ سأل : من هذا ؟ فقلتُ : فلان ؛ فقال : أنت جئتَ معنا أيضاً ؟ فقلت : نعم يا سيدي ؛ ولن أفراقكم إلا إذا انتهينا من الأمر ؛ فأخذ بيده مجموعةً
    من النقل (نوع حلوى أو نحو ذلك) وناولنيها وقال : خذْ وإن شاء الله نفكر ؛ فقلتُ : سبحان الله يا سيدي إن ألمر لا يحتمل تفكيراً , ولكن يتطلب عملاً , ولو كانت رغبتي في هذا النقل (الحلوى) لاستطعتُ أن أشتري بقرش وأظل في بيتي ولا أتكلف مشقةَ زيارتكم , يا سيدي إن الإسلام يحارب هذه الحرب العنيفة القاسية , ورجاله وحماته وأئمة المسلمين يقضون الأوقات غارقين في هذا النعيم ؛ أتظنون أن الله لن يحاسبكم على هذا الذي تصنعون؟ إن كنتم تعلمون للإسلام أئمةً غيركم وحماةً غيركم فدلوني عليهم لأذهب إليهم لعلي أجد عندهم ما ليس عندكم !.. وسادة لحظةُ صكتٍ غريبة , وفاضت عين الشيخ –رحمه الله- بدمع غزير بلّل لحيته وبكى بعض من حضر , وقطع الشيخ-رحمه الله- هذا الصمت وقال –في حزنٍ عميق وتأثرٍ بالغ- : وماذا نصنع يافلان ؛ فقلتُ : يا سيدي الأمر يسير ؛ ولا يكلف الله نفساً إلا وسعها , لا أريد إلا أن تحصر أسماءَ من نتوسم فيهم الغيرةَ على الدين من ذوي العلم والوجاهة والمنزلة ليفكروا فيما يجب أن يعملوه : يصدرون ولو مجلةً أسبوعية أمام جرائد الإلحاد والإباحية , ويكتبون كتباً وردوداً على هذه الكتب , ويؤلفون جمعياتٍ يأوي إليها الشباب , وينشّطون حركة الوعظ والإرشاد ... وهكذا من هذه الأعمال ؛ فقال الشيخ –رحمه الله- : جميل , وأمرَ برفع "الصينية" بما فيها وإحضارِ ورقة وقلم , وقال : اكتبْ , وأخذنا نتذكر الأسماء , فكتبنا فريقاً كبيراً من العلماء الأجلاء , أذكر منهم : الشيخ –رحمه الله- , وفضيلة الشيخ محمد الخضر حسين , والشيخ عبدالعزيز جاويش , والشيخ عبدالوهاب النجار , والشيخ محمد الخضري ... وجاء اسم السيد رشيد رضا –رحمه الله- (وكان بينهما شيء) فقال الشيخ : اكتبوه ...اكتبوه ؛ فإن الأمر ليس أمراً فرعياً نختلف فيه ولكنه أمر إسلامٍ وكفر والشيخ رشيد رضا خير من يدافع بقلمه وعلمه ومجلته . وكانت هذه شهادةً طبية للسيد رشيد رضا –رحمهما الله- مع ما كان بينهما من خلافٍ في الرأي حول بعض الشؤون , وكان من الوجهاء : أحمد باشا تيمور ...(وذكر أشخاصاً).
    ثم قال الشيخ : إذن عليك أن تمر على من تعرف وأمرُّ على من أعرف ونلتقي بعد أسبوع –إن شاء الله-.
    ولتقينا مرات , وتكونت نواةٌ طيبة من هؤلاء الفضلاء وواصلت اجتماعها بعد عيد الفطر , وأعقب ذلك أن ظهرت مجلة "الفتح" الإسلامية القوية يرأس تحريرها الشيخ عبدالباقي سرور نعيم –رحمه الله- ومديرها السيد محب الدين الخطيب , ثم آل تحريرها وإدارتها إليه فنهض بها خير نهوض , وكانت مشعل الهداية والنور لهذا الجيل من شباب الإسلام المثقف الغيور , وظلت هذه النخبة المباركة تعمل وظل يحركها نفرٌ من الشباب المبارك المخلص حتى كانت هذه الحركة "جميعة الشبان المسلمين"...
    ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــ

    أخوتي الكرام : انتهى فصلٌ يسيرٌ في مبناه كبير جليلٌ في معناه من قصة طموح شابٍ عجيب قلما تجود به بمثله الدهور على مرِّ العصور , ثم مضت السنون والأعوام وكان من أمر هذا الشاب ما كان.
    إن هذا الشاب هو الإمام الهمام حسن البنا –رحمه الله ورضي عنه- , وكانت تلك الحروف المنقولة ليست إلا وريقاتٍ من كتابه البديع "مذكرات الدعوة والداعية" وهي قصة حياة هذا الإمام العجيب الذي ملئ الدنيا وشغل الناس , وقد قدّم لها فضيلةُ العلاّمة الكبير أبو الحسن الندوي بمقدمةٍ أفرغ فيها كثيراً من عاطفته المشبوبة وحديثه العذب عن كاتبها الإمام حسن البنا –رحمهما الله- وأظن أن القارئ لن يتمالك عيناه وهو يسير بين سطورها تلك التقدمة فضلاً عن سيره في ثنايا الكتاب.
    والحاصل أنه شاع تحريضُ أهل العلم بقراءة تراجم الأئمة والأعلام والمجاهدين لتتحرك الهمم وتنبعث العزائم لخدمة هذا الدين وحماية هذا الوحي الذي أكرمنا الله تعالى به غضاً كما أُنزل ؛ فاقرؤا أيها الأخوة –وفقكم الله جميعاً- قصةَ الصبر واليقين في سيرة الإمام حسن البنا–رحمه الله ورضي عنه وسائر علماء المسلمين- "وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا لما صبروا وكانوا بآياتنا يوقنون "
    ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــ

    بشرى لطلبة العلم ...
    نزل في الأسواق كتابٌ بعنوان "اختلاف المفتين والموقف المطلوب تجاهه من عموم المسلمين مؤصلاً من أدلة الوحيين" , تأليف الدكتور المحدث الشريف حاتم العوني-حفظه الله ووفقه- , من إصدارات "دار الصميعي".
    ويشتمل الكتاب على ستة فصول :
    الأول : بيان مشروعية اختلاف العلماء
    الثاني : أسباب وقوع الاختلاف بين أهل العلم
    الثالث : تقسيم الاختلاف إلى سائغ وغير سائغ , وضابط التفريق بينهما
    الرابع : حكم الاختلاف السائغ وغير السائغ , والموقف منهما
    الخامس : صفة من لا يستحق الاستفتاء
    السادس : منهج تعامل عوام المسلمين مع اختلاف العلماء

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,295

    افتراضي رد: الألم يعتصرُ قلبَ الشاب حسن !..

    قصة مؤثرة .. بارك الله فيك ..
    و رحم الإمام الكبير الفريد ..

    و أرجو أن تتابع بالأسلوب نفسه سِيَر المجددين !

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •