حاشية..على متن الطائرة!
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: حاشية..على متن الطائرة!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    2,744

    افتراضي حاشية..على متن الطائرة!

    أخذت موقعي في أقصى الذيل..وشرعَت محرّكات الطائرة تهدر..ولها أزيز
    يتعاظم..شيئا فشيئا..كأنه يؤذن بالرحيل من الدنيا كلها..
    و بلغَت عتبةَ الطيران حسب قانون الله تعالى..فانفصل جسمها عن الأرض..وشرعتُ أرى الأشياء..
    تتصاغر أما الناس..فاختفوا..و أما البيوت فكانت أشبه بالذر..
    ومازلنا في علْوٍ إثر علو..و غدا كل شيء حقيرا..صغيرا..لا يرى .. حتى الأضواء التي لا ترى الأشياء إلا
    بها لم تعد شيئا مذكورا..بل خفتت وخفتت..ثم اختفت
    تذكرت ساعتئذ وأنا في جو السماء..أنظر من علو..ورأيت الناس يتقاتلون على حطام الدنيا..
    يتصارعون..ويهجر بعضهم بعضا..ويصل بهم السخف إلى أن تكون اهتماماتهم..حقير ة..
    حقيرة كحجمهم كما بدوا لي وأنا هنالك..بين السحب ..
    تذكرت قول سيد قطب -رحمه الله-..في مقدمة ظلاله الجليلة" وعشت - في ظلال القرآن - أنظر من علو إلى الجاهلية التي تموج في الأرض ، وإلى اهتمامات أهلها الصغيرة الهزيلة . . أنظر إلى تعاجب أهل هذه الجاهلية بما لديهم من معرفة الأطفال ، وتصورات الأطفال ، واهتمامات الأطفال . . كما ينظر الكبير إلى عبث الأطفال ، ومحاولات الأطفال . ولثغة الأطفال . . وأعجب . . ما بال هذا الناس ؟! ما بالهم يرتكسون في الحمأة الوبيئة ، ولا يسمعون النداء العلوي الجليل . النداء الذي يرفع العمر ويباركه ويزكيه ؟"
    هذا الاستعلاء الإيماني الذي فاضت به مشاعر الشهيد..حين سما به إيمانه
    هو ما لاح بخاطري وقد نظرت من طرف النافذة..حين لمحت كل شيء من تحتي..
    لا يعدو أن يكون كالذر..وأدركت كيف يريد الله لعبده أن يسمو عن الدنايا..وكيف يكون
    التعلق بالرب..تحليقا في السماء..تسمو به الروح..والنفس..وي زكو به العقل والقلب..جميعا
    فيمر بلغو الناس مرور الكرام..ويعلم أنه ليس بحاجة من ودهم إلا إلى شيء قليل..جدا
    أشبه بشربة الماء..التي يُسدّ بها الرمق..ثم يمضي محلقا..لا يصده عن ذلك..شيء
    وإلا يفعلْ..يرتكس في حمأة المستنقعات الوسِخة..التي لا تجعله مختلفا كثيرا عن البهائم..أو الأطفال..في أحسن الأحوال..وهو في حركة سيره الدؤوبة..التي لا تفتر ولا يمكن لها أن تفتر ..مادام حيا..
    فإما أن تكون محلقة في جو السماء..أو موحلة في طين الأرض..
    ولا شيء ثالث

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,295

    افتراضي رد: حاشية..على متن الطائرة!

    هكذا يا أبا القاسم ...

    حلّق بنا دوماً !

    حتى و إن لم تركب الطائرة !!

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •