مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !
صفحة 1 من 9 123456789 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 161

الموضوع: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,295

    افتراضي مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !


    " نخرج لتحصيل أشرف العلوم .. معرفة الخالق جلّ جلاله " ؟ !

    ذلك أن هذا الخروج من بيئاتنا التي طغت فيها المحرمات و الفتن التي يرقق اللاحق منها السابق ... و لحقتنا حتى في عقر بيوتنا ... ما يعلم خطورتها و تغلغلها كل أحد ..!
    بيئاتنا التي هي على أحسن أحوالها ينخر فيها حب الدنيا حتى قلوب كثير ممن يفترض فيهم أنهم هم " ملح البلد " !
    بيئاتنا التي صار اليقين فيها على الأسباب أكبر من اليقين على رب الأسباب ؟!!
    بيئاتنا ...
    بيئاتنا ...
    بيئاتنا ...

    فالخروج بالابتعاد عن هذه البيئات يفرّغ القلوب منها أياما أو أسابيع أو شهوراً ...
    ثم إنه يكون في صحبة من قد سبقنا في طريق اليقين هذه فنكتسب منهم بالصحبة و المرافقة ما يسحر الألباب مما هو مشاهد متواتر معروف !
    ثم إنه و بهذه النية استمطار لرحمة الله بالقلوب أن يغيثها من " شرك الأسباب " ..!؟
    ثم إنه يكون بالتضحية بالشهوات في سبيل الله ...
    .....
    ........
    فيتفرغ القلب ... و بصحبة أرباب اليقين للنظر في ملكوت الله و أنه ما من شيء في الكون يجري إلا بأمره ... يقينا قلبيا لا مجرد ألفاظ ! فلذا يقولون :

    " من خرج عرف " !!

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,295

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    و من القصص العجيبة المعروفة ما سمعته من طريقين قصيرين ( أي بالسند العالي جدا !؟ ) :

    الأولى : عن رجل من أصحابي مجتهد مثقف طالب علم متحرق ذي تضحيات و صدق ... رأى بنفسه الشاب صاحب القصة و هو من وادي الدواسر في المملكة العربية السعودية حفظها الله .. و أشهد الشابُ أهل " ديرته " بحضور صاحبي على قصته بينما كان صديقي يتكلم عن الأسباب و رب الأسباب مؤيدا إياه بقصته نفسه .

    الثانية : عن جماعة من الرياض ممن تتلألأ وجوههم نورا ... يعرفون الشاب و قصته و حتى رقم هاتفه ...

    كان الشاب تاجر مخدرات ...
    ذات مرة عاد من الإمارات بشحنة مخدرات .. و بينما هو مع أصحابه ساهرين إذ طرق الباب جماعة ... استقبلهم صاحب البيت - ربما كانوا قد زاروه مسبقاً - ثم صاروا يتكلمون عن ...


    عن الله جل جلاله ... عظمته ... و قدرته ... إحاطة علمه ... و عزّته ... جلاله و جماله ...
    و كيف أن الأسباب كلها ميتة روحها أوامر الله ... فهي لا تعمل بذاتها بل بأمر الله ....
    بل إن أسباب الغنى قد تصبح أسباب الفقر ..!! و أسباب العزة قد تورث الذلّة ؟!! و أسباب السعادة قد تجلب الشقاء ..!؟

    و تنوّر المجلس كالعادة ... و دعاهم المتكلم إلى رحلة إيمانية إلى قطر لعشرة أيام ...؟
    يقول صاحبنا الشاب : و كنت برغم وجوههم اللطيفة خائفا طوال الجلسة أن يكونوا من الهيئة ... فلما دعونا و رأيت أحد أصحابنا يرفع يده رفعت يدي !

    " و أمضيت الأيام العشرة بالبكاء "

    فلما انتهت .. قالت الجماعة لهم حسنا بإمكانكم العودة لأهليكم .. ؟ أما نحن فأمامنا رحلة أطول ..؟ أربعة شهور إلى الهند و الباكستان ؟!!
    قال الشاب بعد أن ذاق الأنوار : أنا و الله لا أرى أهلي في السنة إلا مرات قليلة ... فخذوني معكم !

    و يعيش الشاب أربعة شهور عجيبة
    ليس فيها " فقه " ...!
    ليس فيها " علم التفسير " ...!
    ليس فيها " علم الحديث " ...!
    ليس ... ليس ... ليس ..؟ !!

    و لكنْ فيها علم واحد فقط ...؟!


    هو ذاك الذي ظل الصحابة رضوان الله عليهم ثلاثة عشر سنة يتدربون عليه ... و يعانون مكابدة التحقق القلبي به ...و يضحون من أجله ..؟!! ..... حتى ....؟

    حتى رسخ !

    إنه تحقيق معنى " لا إله إلا الله " !!

    فماذا كانت النتيجة ؟؟

    تحسبون أنه من السهل أن أعطيكم الإجابة ؟!!

    لا يا سادتي !!

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    930

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    ها أنذا أول ضحاياك أيها الشيخ الكريم...و لكن ان شاء الله لن تأكلني بالساهل ...فأقول أني أعتب عليكم شيخنا أنكم ذكرتم الفقه سواء عنيتم به المعنى العام أو الخاص ...فنعم علم التفسير او المصطلح قد نستغني عنه نحن العوام في هذه الرحلة الايمانية و لكن الفقه لا...فلن أستغني عنه من بداية رحلتي الى نهايتها فان تأملت كلام السلف قبل الأهواء جيلا بعد جيل تراهم يحثون الناس على الفقه بمعنيه لم؟؟؟...لأنه يكاد لا يشتمل الا على ما تحته عمل سواء اعمال الجوارح كالطهارة و سكون الأعضاء في الصلاة و هيئاتها ذات الأسرار العجيبة و قواعد التجمع و الامامة و الشورى و فض النزاعات و هيئات الأكل و الشرب و النوم و غيرها مما يحتاجها المريد يوميا و تساعده حتما في الترقي أما من جهة اعمال القلوب فهي اوكد و اوجب و تكرارها على مدار الثواني لا الأيام كالبغض لله و الحب لله و أوجه تفاضل الحب بين الخالق و المخلوق و بين المخلوقات أنفسها و مراتب الاخلاص و أنواع التوكل و معانيه بحسب الأسباب و فضل التأمل وكيفية استعماله و فنون الصدق و كيفية استخراج كل ذلك في "عقاقير" و طرق استخدامها لكل آفة من آفات النفاق الأكبر و الأصغر حتى يجلى القلب من النقط المتراكمة و تقوى الارادة و تعرف مداخل القرصنة على القلب و ثغرات النظام النفسي أما من جهة اللسان فبيان لأحسن "الصيغ العلاجية" من الأذكار الموصوفة من خير طبيب...و بيان أعدادها و هيئات ترديدها ذوات الأسرار المضمونة و التدريب على أنواع حفظه و بيان مضار تركه ...
    كل هذا المجال العملي المترقي من الباطن الى الظاهر هو مما لا يستغني عنه مكلف في حله و ترحاله في شهوده و غيابه بين هموم أسرته و في أطماع عمله و تجارته و في صفوة رحلة دعوته و حلاوة خلوته و انقطاعه و عزلته...كله هو الفقه الذي حث عليه الصحابة و ربوا الناس على الاعتناء به فلهذا عتبي عليكم شيخنا و ما أظنها الا سبق قلم أن حشرته مع علمي المصطلح و التفسير...و الله أدعوا أن يجعل أهل التبليغ شيئا فشيئا يوجهون مزيد عنايتهم و يهديهم الى هذا الفقه على سنن الصحابة و يستخدمونه أكثر من غيره في ربط العوام بلااله الا الله اذا لسبقوا غيرهم من طوائف الأمة الى تحقيق معنى كبير من معاني الطائفة المنصورة

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,710

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    انا لم أقثرأ مشاركة بن الرومية الى الان
    كلام خلوصى مضبوط هو يقصد انه لم ينشغل بالعلم عن الله ولكن انشغل بالعلم بالله
    وهو صحيح ثم ان العلم عن الله لايحتاجه المسلم المبتدئ الا فى الصلاة والطهارة والعبادات الفورية الواجبة عليه اما العلم عبالله فهو مما يلازم المسلم من البداية الى الممات
    ثم بعد أن يحصل المسلم القدر الواجب من العلم بالله ( طبعا مع القدر الواجب من العلم عن الله ))
    ولكن القدر الواجب من العلم عن الله ضئيل جدا لا يحتاج لوقت كثير فى اليوم أما القدر الواجب من العلم بالله فكثير يحتاج لوقت طويل من اليوم
    ثم بعد ذلك يكثف ان شاء وقت تعلم العلم عن الله ( لأنه حينئذ سيزيده تعظيما لله فى قلبه بعد أن حصل القدر الواجب من العلم بالله )مع العلم بالله

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,295

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    أيها العزيز : شيخنا الكريم ابن الرومية :

    كلامكم صحيح كله ... و لكن محله ليس تلك الفترة التي يقتنصها الواحد منهم اقتناصاً ليخرج ...! ؟
    و أسباب ذلك كثيرة !...فإن أذنت لي أن تأتي في سياقها و لو بعد حين كنت لك شاكرا ... و إن لم تأذن فشكرك واجب كذلك ... و عندها أنزل على رغبتكم الكريمة .
    على أنني قد أستبق ذلك بهذه الحقيقة " التبليغية " المعروفة بالتجربة :
    يخرج أحدهم و في ذهنه عشرات الاستشكالات و التساؤلات المشروعة الصادقة ... و يريد الجواب عنها قبل بدء الرحلة احيانا .... يُنصح بإتمام الخروج و أن الجواب بإذن الله يأتي حالما ينتهي من رحلته ؟.... ينتهي أخونا من أيامه العجيبة قائلا : لقد زالت كلها ؟!!


    أستاذنا الكريم العزيز : المرسي
    جزاكم الله خيرا على التفاعل كذلك و على هذا الشرح العجيب - كأنك قد ارتحلت معهم مرارا و تكتم أمرك ؟ -
    و لكن الأخ الكريم ابن الرومية يقصد أن الكثير جدا من الفقه بمعناه العام لا الاصطلاحي يلزم المسلم حتى في علمه بالله الذي ذكرتموه و ضرورة التركيز القلبي عليه ... فرأيه بهذا الاعتبار صحيح ... و أنتم باعتبار ألا يكون ذلك في الرحلة نفسها رأيكم صحيح كذلك !

    بارك الله فيكم جميعاً ... و لكن لم تجيبوا على السؤال " التبليغي " الشهير الذي يأتي بعد كل " بيان " تحميسي قلبي متحرق على الأمة :
















    مستعدين ؟؟؟

    مع العفو منكم أنني أولا لست في ذلك المستوى الذي " يشكّل " الناس ... فضلا عن " تشكيل " الأفاضل من أمثالكم ...؟! و لكنها ضرورة المداعبة !
    و تعلمون مبلغ حبي للمفاكهة !

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,710

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    ولعل الاخ خوصى يقصد الاتى
    بل ولعل الاتى يكون قبل ما أقصده انا
    قال الشيخ ابراهيم العسعس والشيخ الزندانى
    ان كثير من المسلمين الان تسمعه خطبة بليغة فى الوعظ لكن فى الحقيقة الخطيب أخطأ فى توجيه الخطاب بهذا الشكل له لأن السامع نائم اصلا فيحتاج اولا أن يستيقظ حتى يسمع وعظك
    وسيأتى تفصيله فى سلسلة دعونا نتغير ان شاء الله
    -
    انا خرجت كم يوم معهم
    لكن لما تفرغت للعلم بطلت لأنك تعلم ان المذاكرة تحتاج مكان هادئ وهكذا

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    930

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    أما بالنسبة لي فيخيل الي أن الشيخ الخلوصي يقصد التخلية قبل التحلية .. أي أن الرحلة توفر فترة وجيزة ينقطع القلب فيها عن الشواغل و لوازمها من الأطماع و الهموم و المخاوف فتذهب عنه الغشاوات فينجلي فاذا أتاه بعدها الذكر و القرآن صادف قلبا خاليا فتمكنا ..و هو مقتضى قول الأصحاب أنهم كانوا يؤتون الايمان قبل القرآن و الناس بعدهم كانوا يؤتون القرآن قبل الايمان وتكلم فيه المتأخرون كحجة الاسلام الغزالي في رحلته الشهيرة و كالحكاية المنقولة عن نجم الدين الكبرى و هو ليس مختصا بالتبليغ دون غيرها بل يقع لغيرهم كلما كانت النية في الرحلة خالصة لله و ملتزمة بأوامره...و المعذرة شيخنا على المقاطعة متابع لتطور الموضوع

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,295

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خلوصي مشاهدة المشاركة
    تحسبون أنه من السهل أن أعطيكم الإجابة ؟!!
    لا يا سادتي !!
    و لكنني أستحيي من هذين الأستاذين الكريمين الذين أثريا الموضوع حقاً ... !
    فماذا أفعل يا رب ؟
    أُبقي التشوق قائماً ... أم أوفي أصحاب الحقوق حقوقهم ؟!

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,295

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابن الرومية مشاهدة المشاركة
    أما بالنسبة لي فيخيل الي أن الشيخ الخلوصي يقصد التخلية قبل التحلية .. أي أن الرحلة توفر فترة وجيزة ينقطع القلب فيها عن الشواغل و لوازمها من الأطماع و الهموم و المخاوف فتذهب عنه الغشاوات فينجلي فاذا أتاه بعدها الذكر و القرآن صادف قلبا خاليا فتمكنا ..و هو مقتضى قول الأصحاب أنهم كانوا يؤتون الايمان قبل القرآن و الناس بعدهم كانوا يؤتون القرآن قبل الايمان وتكلم فيه المتأخرون كحجة الاسلام الغزالي في رحلته الشهيرة و كالحكاية المنقولة عن نجم الدين الكبرى و هو ليس مختصا بالتبليغ دون غيرها بل يقع لغيرهم كلما كانت النية في الرحلة خالصة لله و ملتزمة بأوامره...و المعذرة شيخنا على المقاطعة متابع لتطور الموضوع
    يا سيدي .. تشوّقنا إلى مسائل جليلة بعبارات قليلة ؟ !!
    هات .. هات .. فنحن جميعاً مشتاقون ...!!
    فهذا ذكّرني بكتاب جميل مفيد جداً لمجدي الهلالي " الإيمان أولا فكيف نبدأ به ؟ "
    و هذا لا أعرفه ...
    و لا هذا ... و أظنكم تقصدون العكبري ؟
    فلا تبخل علينا ... على قدر وقتكم .
    بارك الله فيكم شيخنا .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    116

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة علي الفضلي مشاهدة المشاركة

    والحقيقة : لابد أن يكون لهم موقف من هذه الجماعة ، وإلا فأنا مضطر - وعذرا- أن أنقل في كافة الملتقيات أن الشيخ سعد الحميد ، والشيخ سليمان الخراشي يؤيدون هذه الجماعة المبتدعة ، وسأنقل هذا إن شاء الله تعالى إلى الشيخ العلامة الفوزان وكافة علمائنا .
    وأنا بانتظار تعقيب الشيخين .
    هداك الله
    الحمد لله الذي عافاني مما ابتلاك به و فضلني على كثير ممن خلق تفضيلا

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,295

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    كنتُ أستطيع ان آتي من البداية بالفتاوى المؤيدة - و على بصيرة - و لكنني أحجمت ..! لأن المفترض بطلاب العلوم أنهم لا يقلدون دينهم الرجال و خاصة فيما لم يعرف فيه هؤلاء الرجال الوصف الشرعي لشيء ما و هو الذي عليه يتكوّن الحكم !!
    و لكن الشيخ عليّا يضطرني الآن لذكر ذلك ... و لكنني مع ذلك لن أذكر إلا شيخاً واحداً حجّة عند هذا المجلس و عند طلاب العلم و الدعاة رسميا و شعبياً... و لا زال و الحمد لله حيا يرزق أطال الله في عمره .. و هو فضيلة الشيخ ابن جبرين حفظه الله :




    خروج طلبة العلم مع جماعة التبليغ
    http://www.ibn-jebreen.com/ftawa.php...88&parent=4147

    حقيقة ما تقوم به جماعة التبليغ
    http://www.ibn-jebreen.com/ftawa.php...81&parent=4147

    اسلوب جماعة التبليغ
    http://www.ibn-jebreen.com/ftawa.php...54&parent=4147

    هل يجوز القاء السلام على جماعة التبليغ
    http://www.ibn-jebreen.com/ftawa.php...71&parent=4147

    جماعة التبليغ وطلب العلم
    http://www.ibn-jebreen.com/ftawa.php...20&parent=4147

    جماعة التبليغ والصلاة في مساجد بها قبور
    http://www.ibn-jebreen.com/ftawa.php...21&parent=4147

    جماعة التبليغ ومنهجهم في الدعوة ومدى مشرو عيته
    http://www.ibn-jebreen.com/ftawa.php...23&parent=4147

    راي الشيخ في كتابي التحذير من جماعة التبليغ للشيخ حمود التويجري
    والقول البليغ في جماعة التبليغ للشيخ ابو بكر الجزائري
    http://www.ibn-jebreen.com/ftawa.php...24&parent=4147

    موقف الشرع من الحزبية والفرق
    http://www.ibn-jebreen.com/ftawa.php?

    راي الشيخ في جماعة التبليغ
    http://www.ibn-jebreen.com/ftawa.php...82&parent=4147

    ما موقفنا من الجماعات الاخرى
    http://www.ibn-jebreen.com/ftawa.php...75&parent=4147

    سؤال الشيخ ان كان الشيخ بن باز يؤيد جماعة التبليغ
    http://www.ibn-jebreen.com/ftawa.php...23&parent=4147


    و أنصح جميع الإخوة المستشكلين أو المعارضين بشيء واحد :

    الاستخارة ..؟ !


    نعم فإن فوقنا من لا يعزب عن علمه مثقال ذرة و لا يخرج عن قدرته مثقال ذرة ....
    هو الذي يخرجنا عن أنفسنا و أهوائنا و أخفى ما فيها مما لا نشعر به و لا نراه ... بل و يصوّر لنا الأمور على غير الحقيقة ... مائلا بنا إلى أهوائنا و تعصباتنا من حيث نحسب أننا على الحق !

    " و زيّن لهم الشيطان أعمالهم فصدّهم عن السبيل و كانوا مستبصرين "


    .

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,295

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خلوصي مشاهدة المشاركة
    إنه تحقيق معنى " لا إله إلا الله " !!

    فماذا كانت النتيجة ؟؟

    تحسبون أنه من السهل أن أعطيكم الإجابة ؟!!

    لا يا سادتي !!
    ويح أحبابي ...؟!
    لا يسألون ..!
    و الحال أن الأمر بالعجائب مشحون ...؟!
    يا أيها القاعدون .. عمّ تتساءلون ؟!
    عن دقائق علوم لن تبلغوها إلا بشق الأنفس .... هذا إن صدقت النيات و لا يصدّق نفسه إلا مفتون ؟!!
    و الحال أن أمة الحبيب تقذف في النار كل يوم بعشرات الآلاف ( أمة الدعوة ) ؟!!!
    ألا تشعرون أنكم تلعبون ؟!!

    عذراً يا أتباع سيد الإنس و الجن ...! إنني لحبي إياكم أغضب عليكم ..!!! و أنا أضعفكم و السفيه من بينكم .. و لكنها المحبة لكم ... و الغيرة عليكم !!

    يا سادتي هؤلاء هم و الله طلاب العلم لا نحن ؟!!

    أتحسبون أنني منهم ..؟! لا و الله لا أطيق أن أفعل مثلهم .

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    930

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    يعلم الله أيها الشيخ الفاضل أني حزنت لايقافكم و تمنيت لو أنكم بقيتم بما معكم من علم و نقد و ان كان مؤلما أحيانا فحاجتنا جميعا الى داعيته فينا كحاجتنا الى داعية التسامح و الرحمة و حسن السياسة ..و الله يعلم أن كلامي عن التبليغ انما هو مما عرفته عنهم عيانا بلا اخبار فضلا عن ما يخبر به الناس من تدافع فيها بين الخط السلفي و باقي الخطوط من طوائف الأمة تماما كما اختلف الناس في جماعة الاخوان فكما لا تخفى زلاتها المنكرة فكذلك لا يخفى فضلها و ما فيها من اختلاظ المشارب و ما قدمته من دور في حفظ أوجه الدين و نهضة علمية و لم يكن افتتانا او دعوة الى الانضمام اليها او حتى السكوت عن زلاتها و انما تقربا من فهم مقام الشهادة على الناس و هو مقام بيان للحق بالتقوى و العدل و الانصاف و الرحمة وادفع بالتي هي أحسن و لو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك و قل له قولا لينا لعله و لعله و لعله....و مقام انكار السلف قديما ليس مقام المقادسة و لا مقام الامام التيمي و لا مقام اليمنيين و لا مقام النجديين و لا مقام اللجنة الدائمة فقلة أهل الحق و كثرتهم و ظهور السنة و خفاءها و تأثير ذلك على التأليف و الغلظة و الشدة و الهجر لا ينكره الا من داخل قلبه شيء من الارجاء أو الخروج فيرى المقامات كلها واحدة و تغلب الرحمة في قلبه على غضبه أو العكس و اعتبر شيخنا الكريم بشيوخ دولتكم كيف انهم حين استقدموا للحاجة رؤوسا من أهل العلم من بعض طوائف الأمة تألفوهم مع عدم السكوت عن مخازيهم فربحوا ما عندهم من خير على قلة الخير في زماننا و ربحوا من جهة أخرى ان قربوهم أكثر فأكثر الى الحق فأنت ترى أن الشيخ أبا غدة أو الشيخ الصابوني أو غيرهم قبل وفادتهم كانوا في أمر و بعده صاروا في أمر أقرب مع اننا هنا نتكلم عن جماعات "وظيفية" كالتبليغ و ليس جماعات عقدية لها أصول بنت عليها امر دينها كما فعلت المعتزلة أو الحداثية أو الجهمية او الأشاعرة...ففيها من الجناح المتسنن بشدة الى الجناح المبتدع فان جاءنا الشيخ خلوصبي منها بما نعرفه من السنة اعناه عليه و ان أتانا بما تنكره رددناه و ما أتى به و حاولنا جهدنا فتح آفاق جديدة في هذه الجماعة للسنن ما دامت لا تعلن أصولا تشاقق به الله و رسوله ...و الله أرجو ان يكون التوقيف مؤقتا و يصلح بين القلوب جميعا و يهدي اخواننا جميعا ممن هم على السنة من كافة الجماعات الى ما فيه خيرهم و الله و رسوله أعلم

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,295

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    جزاكم الله خيرا على التبصير و التوصيف النيّر و التنبيه .... و النصيحة الواجبة ..
    و أعجبتني عبارة " الجماعة الوظيفية " ( ده نته عارف كل حاجة يا سيدي )..


    و لكنني " زعلان " منكم ؟!!


    يا أستاذنا ..



    إبلك شاردة في ديار القوم ..؟!



    عجبا لمن له هذه التعاليق الرصينة كيف لا نجد له مواضيع ثمينة ؟!!
    (بسمات بحجم حبي لكم )

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    930

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    هؤلاء قومي فاتني بمثلهم ***اذا جمعتنا يا خلوص المجالس
    "من المعلوم أن أهل الحديث يشاركون كل طائفة فيما يتحلون به من صفات الكمال ويمتازون عنهم بما ليس عندهم . فإن المنازع لهم لا بد أن يذكر فيما يخالفهم فيه طريقا أخرى ؛ مثل المعقول والقياس والرأي والكلام والنظر والاستدلال والمحاجة والمجادلة والمكاشفة والمخاطبة والوجد والذوق ونحو ذلك . وكل هذه الطرق لأهل الحديث صفوتها وخلاصتها : فهم أكمل الناس عقلا ؛ وأعدلهم قياسا وأصوبهم رأيا وأسدهم كلاما وأصحهم نظرا وأهداهم استدلالا وأقومهم جدلا وأتمهم فراسة وأصدقهم إلهاما وأحدهم بصرا ومكاشفة وأصوبهم سمعا ومخاطبة وأعظمهم وأحسنهم وجدا وذوقا . وهذا هو للمسلمين بالنسبة إلى سائر الأمم ولأهل السنة والحديث بالنسبة إلى سائر الملل . فكل من استقرأ أحوال العالم وجد المسلمين أحد وأسد عقلا وأنهم ينالون في المدة اليسيرة من حقائق العلوم والأعمال أضعاف ما يناله غيرهم في قرون وأجيال وكذلك أهل السنة والحديث تجدهم كذلك متمتعين . وذلك لأن اعتقاد الحق الثابت يقوي الإدراك ويصححه قال تعالى : { والذين اهتدوا زادهم هدى } وقال : { ولو أنهم فعلوا ما يوعظون به لكان خيرا لهم وأشد تثبيتا } { وإذا لآتيناهم من لدنا أجرا عظيما } { ولهديناهم صراطا مستقيما } . وهذا يعلم تارة بموارد النزاع بينهم وبين غيرهم فلا تجد مسألة خولفوا فيها إلا وقد تبين أن الحق معهم . وتارة بإقرار مخالفيهم ورجوعهم إليهم دون رجوعهم إلى غيرهم أو بشهادتهم على مخالفيهم بالضلال والجهل . وتارة بشهادة المؤمنين الذين هم شهداء الله في الأرض . وتارة بأن كل طائفة تعتصم بهم فيما خالفت فيه الأخرى وتشهد بالضلال على كل من خالفها أعظم مما تشهد به عليهم . فأما شهادة المؤمنين الذين هم شهداء الله في الأرض : فهذا أمر ظاهر معلوم بالحس والتواتر لكل من سمع كلام المسلمين لا تجد في الأمة عظم أحد تعظيما أعظم مما عظموا به ولا تجد غيرهم يعظم إلا بقدر ما وافقهم فيه كما لا ينقص إلا بقدر ما خالفهم . حتى إنك تجد المخالفين لهم كلهم وقت الحقيقة يقر بذلك كما قال الإمام أحمد : " آية ما بيننا وبينهم يوم الجنائز " فإن الحياة بسبب اشتراك الناس في المعاش يعظم الرجل طائفته فأما وقت الموت فلا بد من الاعتراف بالحق من عموم الخلق ."

    جزاكم الله خيرا شيخنا الكريم أما ابلي فالظاهر انكم نسيتم شيخنا كلامكم عن العوام و على هذا فلا أقول عن رعي الابل الا ما قال المعتمد..و من سيقرأ ان ذهبنا جميغا نفتح مواضيع كلما اشتهينا..كما كان أستاذ اللغة في المرحلة المتوسطة صاحبته الرعاية أينما كان يقول لنا حين يستشيط غضبا من ظاهرة تصدر الجميع لتأليف الكتب : أنا أمير و أنت أميرفمن يقود






    الابل !!!
    و بسمات أكبر لتضمنها زيادة على الحب الشكر على ما استفدته منكم زاد الله في علمكم و وقاكم و ايانا شر أنفسنا

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,295

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    طيّب يا أستاذ ...؟



    الله يخليك ..!





    بس






    موضوع واحد







    كرمال هادا الخلوصي التعبان ..!!

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    930

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    يا سيدي لي في مواضيعكم و في مواضيع الاخوان هنا ما يشغلني تعقله و تعلمه عن الكتابة وتكفيني حلاوة مشاكستكم و اتعابكم في مواضيعكم بعد الاستفادة الجمة...
    أما الأمر الأول فهو مقتضى حديث مشهور رواه ثلة من الأصحاب قالوا فيه "كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم ونحن فتيان حزاورة، فتعلمنا الإيمان قبل أن نتعلم القرآن ثم تعلمنا القرآن فازددنا به إيمانا" و فسروه سبب ذلك و ثمرته في رواية أخرى بقولهم "لقد عشنا برهة من دهرنا وإن أحدنا يؤتى الإيمان قبل القرآن، وتنزل السورة على محمد صلى الله عليه وسلم فنتعلم حلالها وحرامها وآمرها وزاجرها وما ينبغي أن يقف عنده منها، كما تعلمون أنتم اليوم القرآن، ثم لقد رأيت اليوم رجالاً يؤتى أحدهم القرآن قبل الإيمان فيقرأ ما بين فاتحته إلى خاتمته ما يدري ما آمره ولا زاجره ولا ما ينبغي أن يقف عنده منه" و زاد رضي الله عنه " إنا كنا صدور هذه الأمة وكان الرجل من خيار أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وصالحيهم ما يقيم إلا سورة من القرآن أو شبه ذلك، وكان القرآن ثقيلاً عليهم، ورزقوا علماً به وعملاً، وإن آخر هذه الأمة يخف عليهم القرآن حتى يقرأه الصبي والعجمي لا يعلمون منه شيئاً" ...و فسرها حذيفة بأصح ما روي في الباب "إن الأمانة نزلت في جذر قلوب الرجال ثم نزل القرآن فعلموا من القرآن وعلموا من السنة" فالصحابة رضي الله عنهم بمقتضى الأمر الكوني باصطفاءهم مروا بتجارب وجودية في فترة...فترة شبه انعدام الأمر الشرعي المفرق بين الحقائق و المنقذ من ضلال الجمع و المخرج من الحيرة القاتلة في ساحة الفناء ..هذه التجارب و ما انتشر حولهم من النفاق الفلسفي و الغنوصي و الاقتصادي و العلمي و الاجتماعي جعلتهم يتعمقون في معرفة نفوسهم و الوصول الى قاعدة البيانات التي فطرهم الله عليها و رؤية ما يوافقها من دلائل الخلق و الأمر حولهم فنمت عطشهم لهذا الأمر الشرعي (حتى كان بعض معاصريهم لهم و ابا لأحد أخيارهم رضي الله عنهم حين يقع ارضا من شدة الانهاك من هذا العطش و يغلب عليه الحب و لا يدري كيف يوجهه يسجد و يقول اللهم! إني لو أعلم أحب الوجوه إليك لعبدتك به، ولكني لا أعلم )و عرفتهم أنفسهم و جعلتهم وجوديين نزاعا من القبائل يدركون قيمة الصدق و خطر النفس و خلق الله فيهم بسببها واعظه و جعلتهم تمرات بمجرد ما ان آمنت بالمرسل صلى الله عليه و سلم حتى صار طعمها طيب و ان كانت لا ريح لها فلما انزل عليهم الفرقان أتاهم بريح طيبة تسعهم و تسع العالم معهم و جاءهم الشاهد بتلاوة ذلك بعدما كانوا على بينة من ربهم فازدادوا نورا على نور و ايمانا على ايمان و توافق الايمانان ايمان الفطرة و ايمان الشرعة حتى لا يكون واحد منهما الا بصاحبه كقطعة puzzle لا يستطيع غيرها ملء فراغ الايمان و عطش الصدق و الأمانة و حب الحق في النفس ..و ان كان غيرها من القطع المقلدة او حتى التي كانت حقيقية و مشوهة قد يملأ كثيرا من هذا الفراغ الا أنه فراغ لا يرحم و لا يشبع...ان لم تكن القطعة حقيقية مئة بالمائة فلن تملأ الفراغ بأكمله و لن تروي عطشك الصادق-فقط ان كان صادقا- طوال رحلتك في هذا المركب بل غياب القطعة الحقيقية سيضنيك و ان كنت في ارغد عيش و ووجودها سيريحك و يقويك و يطمئنك و يؤمنك و لا يحزنك و ان كنت في افقر عيش...فاجتمعت لهم ادلة الابصار كلها و اتفقت لهم ....فجعلوا هذه القطعة الأخيرة هي المرجع الأول و الأخير و تبرؤوا من كل ما سواها فكان تحقيقا أفقيا و عموديا منهم لكلمة الاخلاص و الربط بين توحيد الربوبية و توحيد الأولوهية و هو ما يرد على تساؤلك الشريف يا شيخ خلوصي كيف ان توحيد الربوبية متفق عليه بين الصحابة و المشركين و لكن الأولين كان عندهم غاية المطامح و رفعهم الى اعلى الرتب و عند الاخرين فقد كل قيمته و لم يزدهم الا خسارا و اقامة للحجة عليهم و انزلهم الى الدرك الأسفل...و لهذا تعلم السر لم كان بعض الصحابة يتخوفون على من لم يعرف الجاهلية و بعضهم يتطلب معرفة الشر قبل معرفة الخير و تعلم توافق كلام الصحابة و عظم علم السلف و تفوقه على غيره و ان من تغنى بذلك لم يكن يفعله لالزام الخصم بل لحقيقته في نفس الأمر ...و من جاء بعدهم لبعدهم بطول الأمد عليهم و خفاء حدود هذه القطعة عليهم قد يقضي حياته كلها فقط في المرحلة الأولى و هي تحقيق الايمان الأول دون ان يهتدي الى المرحلة الثانية و هي الايمان الثاني و توافق القطعة و الفراغ...و هذا ما حدث به عن نفسه حجة الاسلام الامام الغزالي في كتيبه الرائع المنقذ من الضلال و هو بحق قطعة أدبية خالدة تحبب اليك صاحب هذه النفس الرقيقة و القلقة و الذكية الى الحد الذي يجعلك تعتقد اعتقادا جازما أنه لو وفق الى معرفة القطعة الحقيقية بمعانيها و ليس بحروفها فقط كما نقلها و بينها و فسرها ذلك الرعيل الأول و المشهود له بالخيرية لما برز عليه من اتى بعده من أذكياء العالم لا ابن تيمية و لا الرازي و لا غيره...فما احد منهم بذكاءه و لا رقة نفسه ...و لكن ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء ...المهم ان الامام الغزالي يحكي أنه حين بدأ دخول دهليز الشك الذي كتب على العباد و بفعل علم الكلام الذي كان قد أمضى في تحقيقه و المناظرة به شطرا كبيرا من عمره تكافأت عنده الأدلة في معنى الخلق و الحدوث و دلائل وجود الصانع و ما ذلك الا لأن علم الكلام مؤسس أولا على القول بالمقولات المنطقية الأرسطية في بناء دليل الحدوث و الاستدلال به و ثانيا على القول أن هذا الدليل هو الطريق الوحيد الى اتباث وجود الصانع ...و للسفسطة الموجود في بعض القواعد المنطقية الأرسطية المعتمدة في هذا الدليل كان طبيعيا أن نفسا ذكية عطشى لن تقنع حتى تطرد كل أصول هذا الدليل فلما فعل نتج له تكافؤ الأدلة في النتائج لوجود الخلل في القواعد المسلم بها فكان طبيعيا ان يفتح هذا داخله ثغرات لجواسيس الشك فتسللت القطع العسكرية من ميادين الخصوم شيئا فشيئا حتى كادت تستعمر كل القلب...لكن ..............







    و كما يقع في السراط.........فلكأ ه تمثيل لهذا السراط الدنيوي الذي لا ينجو منه أحد و ان كان كل و السرعة التي يعبر بها من البرق الى الحبو....."وَإِنْ مِنْكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْمًا مَقْضِيًّا . ثُمَّ نُنَجِّي الَّذِينَ اتَّقَوْا وَنَذَرُ الظَّالِمِينَ فِيهَا جِثِيًّا"....


    فنجاه الله بصدقه و تقواه " لِيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِنْ شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَحِيمًا"
    فهداه الله الى استراتيجية ذكية عزز بها المقاومة الباقية داخله لعساكر الاحتلال....ففك كل المسلمات ....كل ما قد ينتفع به الجيش الغازي...فكها كلها حتى وصل الى ما كان عليه الناس قبل الأمر الالهي...الفطرة... فسلمها القيادة...فبدأت تأتيه أمداد المحاربين الأشداء ....." بَلَى إِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا وَيَأْتُوكُمْ مِنْ فَوْرِهِمْ هَذَا يُمْدِدْكُمْ رَبُّكُمْ بِخَمْسَةِ آَلَافٍ مِنَ الْمَلَائِكَةِ مُسَوِّمِينَ" فقطع طرف من الشبه الكلامية و بدأت الكفة تميل لصالح الموحدين على الجيش الغازي و بدأ الفراغ و العطش الى الأمر الالهي يتشكل و عبر عن ذلك الامام الغزالي بانه بدأ يرى ادلة وجود الله تأتيه من كل الجهات و على شكل تفاصيل لا يقدر على ردها* كما لو كانت النفس لوحة الكترونية ذات بؤر استشعار حساسة في قمر صناعي في غياهب الفراغ الفضائي الأسود تلتقط الملايين من الاشارات الضوئية من كافة اطياف الضوء و اينما استدارت ...و كنت حين قرات هذا اول مرة مررت به مرور الكرام لما كان وقر في نفسي من الدراسة الابتدائية ان دليل الحدوث الكلامي هو السبيل الوحيد و أن العقل هو القدرة الوحيدة المبصرة و ظننتها مبالغة من الامام الغزالي ...و هذا يظهر لك عظم جناية علم الكلام بقواعده المنطقية الصورية على دين المسلمين و دنياهم و لم حذر منه أئمة السلف كل هذا التحذير الذي يبدو غريبا و متناقضا لأول وهلة مع انهم لا ينفكون يناظرون و ينافحون عن معتقدهم بأدلة عقلية خالصة و يمجدون العقل و أصحابه ....اذ قصر معرفتهم بربهم على سبيل واحد و حجر كل السبل التي لا تعد كثرة و ليتهم تركوا مقدمات هذا الدليل كما وردت في الوحيين بل تصرفوا في بعض مقدماته بشيفرات المنطق اليوناني بما فيها من تحكمات معرفية تنتج مع الوقت و غزل الأدلة تحكمات أكبر فتتكافأ الأدلة مع ضياع الوقت (و لهذا ترى عامة المتكلمين من كبار المحققين شاهدين على أنفسهم بالحيرة و كثير منهم اما يرجع الى عقيدة العجائز و العوام و يرتضي عقيدة من كان يصمهم بالمشبهة أو يتسلل الى جيش الفلاسفة لواذا )و نشر الفرقة و الخلاف و ادخال الجيوش عبر احصنتها الطروادية التي كانت امس خارج أسوار القلب و الأمة الى داخلهما و بالتالي ضياع مزيد من السنن وعرى الأمر الالهي و قواعد البيانات و خفاءها فيهما و هذا بدوره سيستقدم مزيدا من جيوش الظلام...و هذا ما أدى بنا الى هذه الدائرة المغلقة التي نسعى الى الآن الخروج منها .... و هو عقاب عادل لما حذر منه الله و رسوله من الاعراض و الافتراق بعدما جاءتنا البينات و ما حذر منه السلف حين راوا الاقبال على علوم الغنصويين و سلوك سبيل من قبلنا وتتبعها حذو القذة بالقذة دون عرضها على الكتاب و السنة و قالوا هذا جزاء من أعرض عن الكتاب و السنة و اشتغل بعلم الكلام...و على قدر الايغال في هذا الاعراض يكون تأخر الأمة و الفرد في ان تجد من جديد الهداية التي يجتمع بها القلب الواحد و من ثم قلوب الأمة على أمر واحد...طبيعي... اذ بقدر توغلك في الأوساخ يتأخر شفاءك من المرض و تسرب الداوء اليك ... و هو ما حدث للامام الغزالي ...فبقدر تتبعك له في مؤلفاته على طول سيره في الصراط الدنيوي تجد في أول الأمر انه فارغ من علم الحديث و السلف ثم كلما عايشته في رحلته المشوقة ترى ان الخطاطيف و الكلاليب الباطنية و الغنوصية و الكلامية ما زالت تحاول جره و اثقال حركته الا أنه يحسن ردها وان لم يعرف البديل عنها بعد تمام المعرفة ما يوقعه كثيرا في التناقض و ترى تقدمه في مؤلفاته فيقضي على كلاب الفلسفة في التهافت و بعدها كلاب التراث الأفلوطيني و الغنوصي في ردوده على الغنوصيين ثم بعدها يقدم على علم الكلام و ان لم تسقط بعد هيبته كلها في نفسه فيلجم العوام عنه و ان أمسكت به كلابات أخرى من ما علق به من ماضيه القديم فتوقعه في التناقض فيقول بمثل ما نقضه او اشد...و في المقابل ترى تعلقه أكثر فأكثر بالحديث و فهم السلف و يبدأ يتوجه الى معرفة علومهم و يعطيعهم حقهم و يبدأ أكثر فأكثر يملأ الفراغ بالقطعة الوحيدة القادرة على الاغناء عما سواها كما تراه واضحا في كتبه المتأخرة كالاملاء بعد ان ابتلي بفتن مبصرة كفتنة الفقهاء المقلدة و بعض الأشاعرة الغلاة...و يابى الله أن لا يسدل الستار حتى تكون خاتمته و كتاب البخاري على صدره...و تاركا ثراثا فيه الدرر الثمينة من الاستنباطات من الكتاب و السنة في فقه اعمال القلوب و ارتباطها باعمال الجوارح و التي جعلت كل من الف بعده في فنها عيالا عليه فيها من ابن الجوزي الى ابن القيم الى ابن عطاء الله كل ذلك بأسلوب عجيب-كما في رسالته الولدية- كأنك تقرأ لكاتب معاصر من هذا القرن يبسط المعاني الدقيقة جدا في أعمال الباطن حتى ليفهمها العامي الذي ما تعاطى العلم ...و فيه من الأوحال و المصائب من أصول الكلام و الفلسفة و الباطنية ما اخره عن تسنم المرتبة التي يؤهله لها عظيم ذكاءه و شفوف نظره و حدة ذهنه و روحه المبتسمة ..."فرحم الله الامام أبا حامد، فأين مثله في علومه وفضائله، ولكن لا ندعي عصمته من الغلط والخطأ، ولا تقليد في الاصول"
    ----------
    * قال شيخ الاسلام في كلامه في هذا الموضوع في الفتاوى
    "ثم إن افتقار الممكن إلى الواجب والمحدث إلى القديم والمصنوع إلى الصانع مقدمة ضرورية ؛ وإن كان طائفة من النظار يستدلون على هذه المقدمة وعلى أن الممكن لا يترجح أحد طرفيه على الآخر إلا بمرجح والجمهور على الاكتفاء بالضرورة فيهما . والطريق العبادية تفيد العلم بتوسط الرياضة وصفاء النفس فإنه حينئذ يحصل للقلب علم ضروري ؛ كما قال الشيخ إسماعيل الكوراني لعز الدين بن عبد السلام لما جاء إليه يطلب علم المعرفة - وقد سلك الطريقة الكلامية - فقال : أنتم تقولون إن الله يعرف بالدليل ونحن نقول : عرفنا نفسه فعرفناه . وكما قال نجم الدين الكبرى لابن الخطيب ورفيقه المعتزلي وقد سألاه عن علم اليقين ؟ فقال : هو واردات ترد على النفوس تعجز النفوس عن ردها فأجابهما : بأن علم اليقين عندنا هو موجود بالضرورة لا بالنظر وهو جواب حسن . فإن العلم الضروري : هو الذي يلزم نفس العبد لزوما لا يمكنه الانفكاك عنه"
    و قال في الفتاوى "وأما حجة أهل الذوق والوجد والمكاشفة والمخاطبة فإن أهل الحق من هؤلاء لهم إلهامات صحيحة مطابقة كما في الصحيحين عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : { قد كان في الأمم قبلكم محدثون فإن يكن في أمتي أحد فعمر } وكان عمر يقول اقتربوا من أفواه المطيعين واسمعوا منهم ما يقولون فإنها تجلى لهم أمور صادقة . وفي الترمذي عن أبي سعيد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : { اتقوا فراسة المؤمن فإنه ينظر بنور الله ثم قرأ قوله : { إن في ذلك لآيات للمتوسمين } } وقال بعض الصحابة : أظنه والله للحق يقذفه الله على قلوبهم وأسماعهم وفي صحيح البخاري عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : { ولا يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها } وفي رواية { فبي يسمع وبي يبصر وبي يبطش وبي يمشي } فقد أخبر أنه يسمع بالحق ويبصر به . وكانوا يقولون إن السكينة تنطق على لسان عمر رضي الله عنه وقال صلى الله عليه وسلم { من سأل القضاء واستعان عليه وكل إليه ومن لم يسأله ولم يستعن عليه أنزل الله عليه ملكا يسدده } وقال الله تعالى { نور على نور } نور الإيمان مع نور القرآن . وقال تعالى : { أفمن كان على بينة من ربه ويتلوه شاهد منه } وهو المؤمن على بينة من ربه ويتبعه شاهد من الله وهو القرآن شهد الله في القرآن بمثل ما عليه المؤمن من بينة الإيمان وهذا القدر مما أقر به حذاق النظار لما تكلموا في وجوب النظر وتحصيله للعلم فقيل لهم : أهل التصفية والرياضة والعبادة والتأله تحصل لهم المعارف والعلوم اليقينية بدون النظر كما قال الشيخ الملقب بالكبيري - للرازي ورفيقه وقد قالا له يا شيخ بلغنا أنك تعلم علم اليقين فقال : نعم فقالا : كيف تعلم ونحن نتناظر في زمان طويل كلما ذكر شيئا أفسدته وكلما ذكرت شيئا أفسده ؟ فقال : - هو واردات ترد على النفوس تعجز النفوس عن ردها فجعلا يعجبان من ذلك ويكرران الكلام وطلب أحدهما أن تحصل له هذه الواردات فعلمه الشيخ وأدبه حتى حصلت له وكان من المعتزلة النفاة . فتبين له أن الحق مع أهل الإثبات وأن الله سبحانه فوق سمواته وعلم ذلك بالضرورة رأيت هذه الحكاية بخط القاضي نجم الدين أحمد بن محمد بن خلف المقدسي وذكر أن الشيخ الكبيري حكاها له وكان قد حدثني بها عنه غير واحد حتى رأيتها بخطه "
    و قال في الدرء "ومن حد الضروري بأنه العلم الذي يلزم نفس العبد لزوما لا يمكنه الانفكاك عنه جعل هذا كله ضروريا وكذلك يقول كثير من شيوخ أهل المعرفة لكثير من أهل النظر : إن علمنا ضروري كما في الحكاية المعروفة التي ذكرها أبو العباس أحمد بن محمد بن خلف المقدسي ورأيتها بخطه عن الشيخ أحمد الحيوقي المعروف بالكبرى قال : دخل على فخر الدين الرازي ورجل آخر من المعتزلة كبير فيهم فقالا : يا شيخ بلغنا أنك تعلم علم اليقين فقلت نعم أنا أعلم علم اليقين فقالا لي : كيف تعلم علم اليقين ونحن نتناظر من وقت كذا إلى وقت كذا وكلما أقام حجة أبطلتها وكلما أقمت بجة أبطلها ؟ فقلت : ما أدري ما تقولان ولكن أنا أعلم علم اليقين فقالا : فبين لنا ما هذا اليقين فقلت : واردات ترد على النفوس تعجز النفوس عن ردها فجعلا يرددان هذا الكلام ويقولون : واردات ترد على النفوس تعجز النفوس عن ردها
    وتعجبا من هذا الجواب لأنه رحمه الله بين أن ذلك من العلوم الضرورية التي تلزم القلب لزوما لا يمكنه مع ذلك دفعها قالا له : كيف الطريق إلى هذه الواردات ؟ فقال لهما : بأن تسلكا طريقتنا التي نأمركم بها فاعتذر الرازي بما له من الموانع وأما المعتزلي فقال : أنا محتاج إلى هذه الواردات فإن الشبهات قد أحرقت قلبي فأمر الشيخ بما يفعله من العبادة والذكر وما يتبع ذلك ففتح الله عليه بهذه الواردات
    والمعتزلة ينفون العلو والصفات ويسمون من أثبت مجسما حشويا فلما فتح الله تعالى عليه بذلك قال : والله ما الحق إلا فيما عليه هؤلاء الحشوية والمجسمة أو كما قال فإن عهدي بالحكاية من زمان وكان هذا الشيخ الكبرى إذا قيل له : من قال : { الرحمن على العرش استوى } فهو مجسم يقول : فخذ إني حنيئذ مجسم وكان من أجل شيوخ وقته في بلاده بلاد جرجان وخوارزم"

    وهذه ترجمته من السير و تاريخ الاسلام
    "نجم الدين الكبرى الشيخ الامام العلامة القدوة المحدث الشهيد شيخ خراسان نجم الكبراء، ويقال: نجم الدين الكبرى، الشيخ أبوالجناب أحمد بن عمر ابن محمد الخوارزمي الخيوقي الصوفي، وخيوق : من قرى خوارزم.
    طاف في طلب الحديث، وسمع من أبي طاهر السلفي، وأبي العلاء الهمذاني العطار، ومحمد بن بنيمان، وعبد المنعم ابن الفراوي،وطبقتهم ، وعني بالحديث، وحصل الاصول.
    حدث عنه عبد العزيز بن هلالة، وخطيب داريا شمخ، وناصر بن منصور العرضي، وسيف الدين الباخرزي تلميذه، وآخرون.
    قال ابن نقطة (1): هو شافعي إمام في السنة.
    وقال عمر بن الحاجب: طاف البلاد وسمع واستوطن خوارزم، وصار شيخ تلك الناحية، وكان صاحب حديث وسنة، ملجأ للغرباء، عظيم
    الجاه، لا يخاف في الله لومة لائم.
    وقال ابن هلالة: جلست عنده في الخلوة مرارا، وشاهدت أمورا عجيبة، وسمعت من يخاطبني بأشياء حسنة.
    قلت: لا وجود لمن خاطبك في خلوتك مع جوعك المفرط، بل هو سماع كلام في الدماغ الذي قد طاش وفاش وبقي قرعة كما يتم للمبرسم (2) والمغمور بالحمى والمجنون، فاجزم بهذا واعبد الله بالسنن الثابتة تفلح ! وقيل: إنه فسر القرآن في اثني عشر مجلدا، وقد ذهب إليه فخر الدين الرازي صاحب التصانيف، وناظر بين يديه فقيها في معرفة الله وتوحيده، فأطالا الجدال، ثم سألا الشيخ عن علم المعرفة، فقال: هي واردات ترد على النفوس، تعجز النفوس عن ردها.
    فسأله فخر الدين: كيف الوصول إلى إدراك ذلك ؟ قال: بترك ما أنت فيه من الرئاسة، والحظوظ.
    قال: هذا ما أقدر عليه.
    وأما رفيقه فزهد، وتجرد، وصحب الشيخ.
    نزلت التتار على خوارزم في ربيع الاول سنة ثماني عشرة وست مئة، فخرج نجم الدين الكبرى فيمن خرج للجهاد، فقاتلوا على باب البلد حتى قتلوا رضي الله عنهم، وقتل الشيخ وهو في عشر الثمانين
    وفي كلامه شئ من تصوف الحكماء ""قلت: وكان شيخنا عماد الدين الحزّامي يُعظّمه، ولكن في الآخر أراني له كلاماً فيه شيءٌ من لوازم الاتحاد؛ وهو - إن شاء الله - سالم من ذلك، فإنه محدّث معروف بالسنة والتعبّد، كبير الشأن. ومن مناقبه أنه استشهد في سبيل الله، وذلك أن التتار لما نزلت على خُوارزم في ربيع الأول من السنة، خرج فيمن خرج ومعه جماعة من مُريديه، فقاتلوا على باب خُوارزم حتى قتلوا مُقبلين غير مدبرين."



    و الحاصل في شريطنا شيخنا الكريم أن المقصود أن الايمان الأول و نقصه أو انعدامه في السلفيين هو ما تنكرونه و تدعون الى تقويته و الايمان الثاني و نقصه أو انعدامه هو ما ينكره الشيخ الفاضل علي الفضلي على التبليغيين و يدعو الى تقويته....و بينكما يقف كبار علماء هذا القرن ممن التزم القرون الثلاث الأولى بعيدا عن المسميات الحديثة و جربوا سياسة المجتمعات من الفريقين و مارسوا واجب الشهادة على جماعة التبليغ و السلفية فكما أنكروا في نفس الوقت نقص التربية في بعض المنتسبين الى السلفية وقالوا علمنا و ما ربينا..أنكروا على التبليغ و غيرها من الجماعات الوظيفية غير ذات الأصول العقائدية البدعية...حددوا صحة وظيفتهم و أقروا لهم بالخير الكثير الذي فيهم و لكن حذروا مما يخالطها من دخن و أرشدوا الى التعاون معهم فيما وافقوا فيه السنة و التحذير منهم فيما خالفوها فيه و على هذا ترى فتاوي الشيخ ابن باز و العثيمين و ابن جبرين و الهلالي و غيرهم على اختلاف مقاماتها ما ظنه بعض الناس من كلا الفريقين اضطرابا أو ناسخا و منسوخا..و كما قال الاخوة أيتهما وفق الى جمع الايمانين و الدعوة اليهما بالسياسة التي ارشد اليها الشرع نفسه...لسبقت أختها الى حظ عظيم..

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    930

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    كلا الرجلين عنده جزء من أشرف العلوم و يظنه كل العلم فيظن ان صاحبه بالضرورة لا يملكه فينكر عليه .. و كلاهما جزء من أشرف العلم الذي تشتد الحاجة اليه في الخروج و في المكوث... و كلا الرجلين يقول ان ما أوتي من علم يحصله دون الحاجة الى ما لدى الآخر مع ان كلا الايمانين و العلمين لا يكون أحدهما الا بصاحبه....

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    337

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,

    من باب الفائدة :

    توجد رسالة دكتوراة في جماعة التبليغ (جماعة التبليغ: عقائدها, وافكار مشايخها, للشيخ ميان محمد أسلم),
    ورسالة أخرى (جماعة التبليغ في شبه القارة الهندية, تعرفها-عقائدها, تاليف الدكتور-الاستاذ ابي اسامة سيد طالب الرحمن- تقديم العلامة صالح الفوزان-حفظه الله).
    -ارجو من الاخوة الذين ينقلون كلام الامام ابن باز-رحمه الله- في جماعة التبليغ المجمل ان يفسروه بكلامه المفصل والناسخ المتأخر!!
    وهو انهم من الفرق الضالة!!!! ولا يدلسو على المسلمين!؟
    وان يسألو كبار طلبة الامام المعروفين عن موقفه من هذه الجماعة!!
    لا ان يسالو كل من حضر محاضرة او اكثر وانتسب اليه تدليسا!! و مخالف للشيخ في عقيدته!!
    وكلام الامام محمد بن ابراهيم خير مثال على ما ذكرت!!
    (كلام الشيخ محمد بن ابراهيم موجود في كتاب الشيخ التويجري القول البليغ).

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,295

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرزاق الحيدر مشاهدة المشاركة
    من باب الفائدة :
    .....................
    وهو انهم من الفرق الضالة!!!! ولا يدلسو على المسلمين!؟
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خلوصي مشاهدة المشاركة
    كنتُ أستطيع ان آتي من البداية بالفتاوى المؤيدة - و على بصيرة - و لكنني أحجمت ..! لأن المفترض بطلاب العلوم أنهم لا يقلدون دينهم الرجال و خاصة فيما لم يعرف فيه هؤلاء الرجال الوصف الشرعي لشيء ما و هو الذي عليه يتكوّن الحكم !!
    و لكن الشيخ عليّا يضطرني الآن لذكر ذلك ... و لكنني مع ذلك لن أذكر إلا شيخاً واحداً حجّة عند هذا المجلس و عند طلاب العلم و الدعاة رسميا و شعبياً... و لا زال و الحمد لله حيا يرزق أطال الله في عمره .. و هو فضيلة الشيخ ابن جبرين حفظه الله :




    خروج طلبة العلم مع جماعة التبليغ
    http://www.ibn-jebreen.com/ftawa.php...88&parent=4147

    حقيقة ما تقوم به جماعة التبليغ
    http://www.ibn-jebreen.com/ftawa.php...81&parent=4147

    اسلوب جماعة التبليغ
    http://www.ibn-jebreen.com/ftawa.php...54&parent=4147

    هل يجوز القاء السلام على جماعة التبليغ
    http://www.ibn-jebreen.com/ftawa.php...71&parent=4147

    جماعة التبليغ وطلب العلم
    http://www.ibn-jebreen.com/ftawa.php...20&parent=4147

    جماعة التبليغ والصلاة في مساجد بها قبور
    http://www.ibn-jebreen.com/ftawa.php...21&parent=4147

    جماعة التبليغ ومنهجهم في الدعوة ومدى مشرو عيته
    http://www.ibn-jebreen.com/ftawa.php...23&parent=4147

    راي الشيخ في كتابي التحذير من جماعة التبليغ للشيخ حمود التويجري
    والقول البليغ في جماعة التبليغ للشيخ ابو بكر الجزائري
    http://www.ibn-jebreen.com/ftawa.php...24&parent=4147

    موقف الشرع من الحزبية والفرق
    http://www.ibn-jebreen.com/ftawa.php?

    راي الشيخ في جماعة التبليغ
    http://www.ibn-jebreen.com/ftawa.php...82&parent=4147

    ما موقفنا من الجماعات الاخرى
    http://www.ibn-jebreen.com/ftawa.php...75&parent=4147

    سؤال الشيخ ان كان الشيخ بن باز يؤيد جماعة التبليغ
    http://www.ibn-jebreen.com/ftawa.php...23&parent=4147


    و أنصح جميع الإخوة المستشكلين أو المعارضين بشيء واحد :

    الاستخارة ..؟ !


    نعم فإن فوقنا من لا يعزب عن علمه مثقال ذرة و لا يخرج عن قدرته مثقال ذرة ....
    هو الذي يخرجنا عن أنفسنا و أهوائنا و أخفى ما فيها مما لا نشعر به و لا نراه ... بل و يصوّر لنا الأمور على غير الحقيقة ... مائلا بنا إلى أهوائنا و تعصباتنا من حيث نحسب أننا على الحق !
    .
    .............................. .............................. .....................

صفحة 1 من 9 123456789 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •