مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ ! - الصفحة 8
صفحة 8 من 9 الأولىالأولى 123456789 الأخيرةالأخيرة
النتائج 141 إلى 160 من 161

الموضوع: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

  1. #141
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,295

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خلوصي مشاهدة المشاركة
    فيا أخي العزيز :
    نحن في وديان مختلفة جدا ... لا نصلح للحوار معا
    لا نريد حوار أمثالك من الأفاضل ... بارك الله فيك و في علمك .
    ناقش ما تريد في مواضيعك التي فتحتها هناك .. أتأتي ضيفا إلى مواضيعي ثم تؤذيني ؟

    غفر الله لك ... لا أريد حوارا بهذا الشكل و كفى ... لا أحب الجدل مع فضيلتكم ؟؟
    رحم الله والديك .
    غفر الله لكم ... و أحسن إليكم ... و رزقكم الجنة في الفردوس الأعلى ...

    على شرط واحد !

    أن تناقشوا ما تريدون في مواضيعكم المستقلة ...
    مااااااا تريدووووووون

    بارك الله فيكم إخوتي ... و هذه هدية من تربية التبليغ :

    إذا حدثت شحناء مع أي أخ لك في الله ...

    فادع له بصدق ..!

    لأن ذلك الدعاء إن صدق و احترق...
    فسيحرق كل حظ للنفس في بغضها
    لتخلّصه لله عز وجل .. !! ؟؟

  2. #142
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,554

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    أما آن لهذا الموضوع أن يطوى مع صاحبه ؟!
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

  3. #143
    أبو الفداء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    5,249

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    هداك الله يا خلوصي ... تقول
    "غفر الله لكم ... و أحسن إليكم ... و رزقكم الجنة في الفردوس الأعلى ...

    على شرط واحد !"

    قلت سبحان الله! هل يصح أن يعلق مسلم دعاءه لاخوانه بالمغفرة والجنة، على شرط يضعه أيا كان ذلك الشرط ؟؟؟؟؟؟
    أول كلامك بشأن الدعاء بناقض آخره يا أخي الكريم فتنبه!

    أما عن الشرط نفسه، فمن الذي قال أن العضو هنا ان كتب موضوعا فله أن يمنع غيره من الأعضاء من مناقشته فيه مناقشة علمية محترمة أو أن يشترط عليهم تركه وشأنه فيه؟ يا أخي الكريم هذا منتدى طلبة علم، يجتمعون فيه للنقاش المثمر وتبادل العلوم والمعارف، وليس مجلة أو صحيفة ينشر الناشر فيها ما يريد ثم يشترط ألا يناقشه فيه أحد أو يعقب عليه أحد الا في مقال آخر مستقل!!!! والا فجرب أن تطلب من الاخوة المشرفين أن يغلقوا لك كل موضوع تضعه منعا لمناقشة المخالفين لك فيه، وانظر بم يجيبونك! المشرفون يحذفون المشاركات المبتذلة أو التي لا تثمر نفعا ولا فائدة .. ولكنهم يتركون ما يتوقعون منه الثمرة العلمية النافعة.. ولولا أنهم يريدون أن يروا الى أين هو ذاهب هذا النقاش الطويل معك لما تركوا الموضوع مفتوحا الى الآن، ولما تركوا المشاركات تصل فيه الى هذا العدد الكبير، وهذا ظني بهم وفقهم الله! فيا أخي قبل أن تشترط شرطا على اخوانك، وتعلق عليه دعاءك لهم، انظر أولا هل لك أن تطالب بذلك الشرط أصلا أم لا!
    ثلاث صفحات كاملة في هذا الموضوع وأنت لا دأب لك الا صد المحاورين والذين يسألونك في أصل موضوعك ومتعلقات عنوانه، لا يسألون في شيء يريدون به التشغيب عليك أو الخروج عن محل النقاش فيه، وانما يحاورونك في صلب الموضوع!! يسألون بكل أدب ويطلبون الحوار العلمي البناء ولكنك لا تجيب! ثلاث صفحات وأنت لا جواب لك عليهم الا أمهلوني ولا تتعجلوا، حتى اذا ما رأيت ما لا يعجبك من كلامهم - والذي ما تجاوزوا فيه حد الأدب في الحوار العلمي طرفة عين - قلت لهم اذهبوا الى مواضيعكم واتركوا لي مواضيعي!! حتى وان وجدت بعض الشدة في كلام بعضهم - وما جاءت الا من طول المراوغة - فهلا أسكتهم بالحجة والبيان؟؟؟ هلا جئتهم بالجواب المطلوب؟؟؟ قلنا لك أننا لا نرى بأسا في كل عمل مثمر نرى فيه نفعا وفائدة للأمة، سواء كان أصحابه يسمون أنفسهم بالتلبليغ أو بغيره..! وهذه هي فحوى كلام أهل العلم في أمر جماعة التبليغ.. أن تضبط بالكتاب والسنة.. وهذا ما نريد مدارسته معك! والا فالى أين أنت ذاهب بمواضيعك هذه يا أخي وأنت لا تريد من أي واحد من اخوانك أن يستوقفك ويناقشك فيما أنت كاتب فيها؟؟؟؟ ثم ماذا بعد أن تفرغ من وضعها كلها في المنتدى هنا كما تريد؟؟ هل ستسمح حينئذ لاخوانك بأن يناقشوك فيما كتبت (ولا أدري كم سيبلغ حجمه عندئذ)، وبالجواب على أسئلتهم واستشكالاتهم، أم ستقول لهم اذهبوا عني وافتحوا مواضيعكم الخاصة بكم وقولوا فيها ما شئتم ولا تحاوروني؟؟؟
    تتكلم عن جهد جماعة التبليغ في تحصيل أشرف العلوم، ونحن نريد منك أن تشرح لنا ذلك الجهد وكيف يتم من خلاله تحصيل ذلك العلم الشريف ... فان لم تكن هذه الصفحات هي محل بيانكم لهذا الأمر بالتفصيل، فأين؟؟؟ ولماذا فتحت الموضوع أصلا؟؟

    تقول يا خلوصي: نخرج لتحصيل أشرف العلوم: معرفة الخالق جل جلاله ...
    ونقول صدقت والله، فأشرف العلوم وأولها ولا شك هي معرفته سبحانه وتعالى! ولكن ما هو سبيل تحصيل تلك المعرفة يا خلوصي؟ أليس هو علم التوحيد بأقسامه العلمية وأبوابه التي بها يُعرف الرب بأسمائه وصفاته على فهم الصحابة رضي الله عنهم لا غيرهم، ويوحد سبحانه في ربوبيته وألوهيته وحكمه على العباد، ويُدفع كل باب من أبواب الشرك في القلوب دفعا بنور ذلك العلم الشريف؟؟
    فهل تقدمون هذا العلم للناس في خروجكم على حقه وكما يجب أن يتعلمه المسلم، وهل هذا هو أشرف العلوم عندكم أم ماذا؟ والا فكيف تعرفون الرب جل وعلا حق المعرفة، وتحصلون أشرف العلوم عملا بقوله تعالى ((فاعلم أنه لا اله الا الله))؟؟
    سؤال لا أخاله الا في صلب موضوعك: تقول نحن التبليغيون نحصل أشرف العلوم وأنا أقول: فما هي أشرف العلوم عندكم باصطلاح أهل العلم، وكيف تحصلونها؟؟؟ هذا هو ما نريد معرفته منك ببساطة! سؤال واحد لا ثمان عشرة سؤالا كما اعترضت علي من قبل! فما معنى أن يستغرق جوابك على هذا السؤال الواحد الذي هو أس موضوعك أصلا، ثلاث صفحات كاملة سُودت بهذا الذي كتبته أنت؟؟ وماذا تنتظر من اخوانك أن يكون ظنهم بك يا خلوصي وهكذا دأبك؟؟؟؟
    هدانا الله واياك وغفر لنا ولك!
    أبو الفداء ابن مسعود
    غفر الله له ولوالديه

  4. #144
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    70

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    شيخنا العزيز سليمان الخراشي,

    كنت أود أن أعقب على ما ذكرت في الموضوع الذي كتبه الأخ الحيدر, ولكن الموضوع أغلق والله المستعان, لذا أردت أن أكتبها هنا لنطوي هذه المواضيع التي طالت, ولم تجد صدى من أمثال خلوصي إلا تجاهل مشاركاتنا وعدم الرد على تساؤلاتنا وفتح المزيد من المواضيع مشهرا لفكر الجماعة الذي أراه - حسب رأيي - بعيد كل البعد عن المنهج القويم بل فيه انحرافات كثيرة وإلى الله المشتكي.

    ربما تتكلم عن جماعة التبليغ الموجودة عندكم في المملكة, لكن جماعة المملكة لا تمثل الواحد بالمائة من مجموع الجماعة التي انتشر أتباعها في شتى البلدان, و هم لا يبالون بعقائد من يتبعهم ولا يهتمون بالعقيدة التي يسمونها بعلم المسائل, بل لك أن تسأل أو تعتنق أي عقيدة شئت معتزلية أو اباضية أو أشعرية أو صوفية...!! أهذا من الدين؟ أهذا من هدي السلف الصالح؟؟؟

    ثم إنهم لا يحبون العلم ولا يرغبون في مصاحبة أهل العلم, وإن طلب أحد طلاب العلم مصاحبتهم لتعليمهم التوحيد رفضوا وأعرضوا عنه, ووصفوا منهجه بالجدلي والمفرق والمضاد لمنهجهم الذي يجمع بزعمهم, هذه حقيقة لا خيال, ولا أحد من الجماعة يريد الكلام عن العلم أو الخروج عن صفاتهم الستة.

    أحكي لك واحدة,
    ذات يوم قال لي أحد منهم:

    أنتم تتبعون علماء المكيفات والانترنت وما أشبه ذلك وهذه الوسائل من صنع اليهود!!! ولا تمت لهدي الدعاة الربانيين بصلة,أما نحن أحيينا جهد النبي صلى الله عليه وسلم والأنبياء من قبله في السياحة والجولات حول العالم لإبلاغ الدين فلا يهم وسائلكم, الحركة... الحركة هي التي تهم وتأتي بثمارها!

    بعد حوار يطول المقام بذكره, قال لي: كيف سيصل الدين إلى أعماق الصحاري وأدغال الغابات حيث لا قناة ولا انترنت ولا حتى كهرباء؟ هناك من ينتسب إلى الإسلام ولا يعرف منه شيئا, تصور كنا متجهين إلى النيجر فإذا بمسجد في قرية نائية صغيرة في منطقة صحراوية, صلينا فيه صلاة المغرب وراء إمام لا يحسن قراءة الفاتحة بل وصل إلى "إياك نعبد" ثم ركع ولم يكمل, فبعد نهايته زرناه وتكلمنا معه طويلا حتى علمناه الجهد - أي ترتيبات الجماعة وصفاتهم الستة - ففرح الرجل وتعلم الفاتحة.

    قلت: هل علمتموه التوحيد؟ هل سألتم عن عقيدته؟
    قال: لا المهم هو ما علمناه إياه, لتقوية ايمانه وبعدما يأتيه اليقين سيهديه الله تعالى ويوفقه للهدى.

    قلت له: وإن أراد التعلم والسؤال عن دينه وعن الطريق الذي يتعبد به ربه أين سيتجه؟

    قال: قلنا له وإذا أردت التوسع في الفقه -هكذا قال لي - فلك أن تسأل عن شيخ من أهل العلم قريب لمنطقتك فتطرح مسألتك, نحن علينا بتعليمه فضائل الأعمال للتقرب إلى خالقه, والمسائل لها خواصها!!!
    قلت: هذه هي الداهية الكبرى! ألم تعلم أن تلك المناطق تعج بالزوايا والمشعوذة وأيضا بجماعات التبشير؟
    وإذا تحمس للتعرف عن الدين أكثر فأكثر ربما يتجه إلى أحد المشايخ لأخذ علم - المسائل - كما نصحته فإذا به يقع في فخ الزوايا والمشعوذة فيصبح صوفيا أو مشعوذا أو مشركا بالله عابدا للأولياء والقبور والأشجار وبالتالي سيضيع وتكون أنت السبب, هل علمت قيمة التوحيد وتعلمه؟

    هذه الجماعة تدعي أنهم على جهد الأنبياء والصحابة, وفي الحقيقة هم بعيدون كل البعد, أول ما يبدأ الداعي في دعوته للناس التوحيد شئتم أم أبيتم, ولو دعوت ضالا أو جاهلا أو حتى عاصيا وجب عليك أن تدعوه إلى التوحيد كي تحصن قلبه من مخاطر الشرك ونواقض التوحيد.

    تعلم فقه الدعوة من كتاب الله تعالى ومن سنة رسول الله تعالى وآثار الصحابة والتابعين, وخذ العبرة من قصص الأنبياء, قصة سيدنا يوسف عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام, فإنه عليه السلام لما سأله صحابي السجن تفسير رؤاهما ما فسرها لهما مباشرة, بل دعاهما إلى التوحيد أولا, عرفهما بنعم الله تعالى عليه, ثم علمهما التوحيد وبعد ذلك أجابهما عن سؤالهما.


    قال الله تعالى عن سؤال صاحبي السجن: ((وَدَخَلَ مَعَهُ السِّجْنَ فَتَيَانِ قَالَ أَحَدُهُمَا إِنِّي أَرَانِي أَعْصِرُ خَمْرًا وَقَالَ الْآَخَرُ إِنِّي أَرَانِي أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِي خُبْزًا تَأْكُلُ الطَّيْرُ مِنْهُ نَبِّئْنَا بِتَأْوِيلِهِ إِنَّا نَرَاكَ مِنَ الْمُحْسِنِينَ))
    وقال تعالى عن تذكير نبي الله يوسف لصاحبي السجن نعم الله عليه: ((قَالَ لَا يَأْتِيكُمَا طَعَامٌ تُرْزَقَانِهِ إِلَّا نَبَّأْتُكُمَا بِتَأْوِيلِهِ قَبْلَ أَنْ يَأْتِيَكُمَا ذَلِكُمَا مِمَّا عَلَّمَنِي رَبِّي))
    وقال تعالى بعد ذلك : ((إِنِّي تَرَكْتُ مِلَّةَ قَوْمٍ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَهُمْ بِالْآَخِرَةِ هُمْ كَافِرُونَ (37) وَاتَّبَعْتُ مِلَّةَ آَبَائِي إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ مَا كَانَ لَنَا أَنْ نُشْرِكَ بِاللَّهِ مِنْ شَيْءٍ ذَلِكَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ عَلَيْنَا وَعَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُونَ (38) يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَأَرْبَابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ (39) مَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِهِ إِلَّا أَسْمَاءً سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَآَبَاؤُكُمْ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ إِنِ الْحُكْمُ إِلَّا لِلَّهِ أَمَرَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ)).
    وبعد الفراغ من مسألة التوحيد الذي هو أشرف العلوم وأول ما يبدأ به الداعي إلى الله تعالى, أجاب عليه السلام عن سؤال صاحبيه, قال تعالى: ((يَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَمَّا أَحَدُكُمَا فَيَسْقِي رَبَّهُ خَمْرًا وَأَمَّا الْآَخَرُ فَيُصْلَبُ فَتَأْكُلُ الطَّيْرُ مِنْ رَأْسِهِ قُضِيَ الْأَمْرُ الَّذِي فِيهِ تَسْتَفْتِيَانِ )).
    هذا هو منهج الأنبياء والصحابة من بعدهم وعلى كل داعي إلى الله تعالى على بصيرة التأسي بمنهج النبوة.قال تعالى: ((وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ)).
    وقال تعالى: ((يُنَزِّلُ الْمَلَائِكَةَ بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ أَنْ أَنْذِرُوا أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاتَّقُونِ)).
    وقال تعالى: ((وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولاً أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ فَمِنْهُمْ مَنْ هَدَى اللَّهُ وَمِنْهُمْ مَنْ حَقَّتْ عَلَيْهِ الضَّلالَةُ فَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُكَذِّبِينَ (36))).

    و آيات القرآن كثيرة في بيان لب دعوة الرسل لأقوامهم, منها قوله تعالى: ((وَإِبْرَاهِيمَ إِذْ قَالَ لِقَوْمِهِ اعْبُدُوا اللَّهَ وَاتَّقُوهُ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (16) إِنَّمَا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْثَاناً وَتَخْلُقُونَ إِفْكاً إِنَّ الَّذِينَ تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لا يَمْلِكُونَ لَكُمْ رِزْقاً فَابْتَغُوا عِنْدَ اللَّهِ الرِّزْقَ وَاعْبُدُوهُ وَاشْكُرُوا لَهُ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (17) )) سورة العنكبوت
    و قوله تعالى ((لَقَدْ أَرْسَلْنَا نُوحاً إِلَى قَوْمِهِ فَقَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ إِنِّي أَخَافُ عَلَيْكُمْ عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ (59) )) سورة الأعراف
    و قوله تعالى ((وَإِلَى عَادٍ أَخَاهُمْ هُوداً قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ أَفَلا تَتَّقُونَ (65)))
    و قوله تعالى ((وَإِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحاً قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ قَدْ جَاءَتْكُمْ بَيِّنَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ (73))) سورة الأعراف
    و قوله تعالى ((وَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْباً قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُمْ مِنْ إِلَهٍ غَيْرُهُ قَدْ جَاءَتْكُمْ بَيِّنَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ)) سورة الأعراف 85
    هذه هي دعوة الأنبياء و الرسل من أولهم, إلى آخرهم النبي الأمي رسول الله و خاتم النبيين و المرسلين محمد بن عبد الله صلوات الله و سلامه عليه.ولا ننسى حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم المشهور لما أرسل معاذا إلى اليمن قال له: (ليكن أول ما تدعوهم إليه شهادة أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله ).

    هدانا الله وإياكم إلى الكتاب والسنة بفهم سلف الأمة.

  5. #145
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    26

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الفداء مشاهدة المشاركة
    هداك الله يا خلوصي ... تقول
    "غفر الله لكم ... و أحسن إليكم ... و رزقكم الجنة في الفردوس الأعلى ...
    على شرط واحد !"
    تقول يا خلوصي: نخرج لتحصيل أشرف العلوم: معرفة الخالق جل جلاله ...
    ونقول صدقت والله، فأشرف العلوم وأولها ولا شك هي معرفته سبحانه وتعالى! ولكن ما هو سبيل تحصيل تلك المعرفة يا خلوصي؟ أليس هو علم التوحيد بأقسامه العلمية وأبوابه التي بها يُعرف الرب بأسمائه وصفاته على فهم الصحابة رضي الله عنهم لا غيرهم، ويوحد سبحانه في ربوبيته وألوهيته وحكمه على العباد، ويُدفع كل باب من أبواب الشرك في القلوب دفعا بنور ذلك العلم الشريف؟؟
    فهل تقدمون هذا العلم للناس في خروجكم على حقه وكما يجب أن يتعلمه المسلم، وهل هذا هو أشرف العلوم عندكم أم ماذا؟ والا فكيف تعرفون الرب جل وعلا حق المعرفة، وتحصلون أشرف العلوم عملا بقوله تعالى ((فاعلم أنه لا اله الا الله))؟
    الإيمان أخي الحبيب موطنه القلب ولو حفظت كل كتب التوحيد لما استطعت تحصيل الإيمان إذا لم يدخل الإيمان قلبك والآيات والأحاديث الدلة على ذلك أكثر من أن تحصى واتنا أنت بالدليل من الكتاب أوالسنة بأن "علم التوحيد بأقسامه العلمية وأبوابه " هو الطريق لمعرفة الله عز وجل

  6. #146
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,295

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    غفر الله لكم أبا الفداء العزيز :

    إنما اعتذرت عن حوار قوم حوارهم جدال ... و سباب .... و تحقير
    و توضح لدي عقم الحوار معهم ... هم .... هم
    فليعذرني الإخوة على قناعتي .... فليس لدي وقت لهم .

  7. #147
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,295

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الأمل الراحل مشاهدة المشاركة
    أما آن لهذا الموضوع أن يطوى مع صاحبه ؟!
    ؟؟؟؟
    !!!!
    إلهي صبّرني و أعنّي

  8. #148
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,295

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    اللهم من كان في هذه المواضيع منا ظالماً لنفسه ...
    ظالماً لهذا الجهد ....
    مسببا إعراض الناس عن سبيلك بأيّ وجه ....
    ظالماً لأخوته :

    اللهم فأشغله بنفسه حتى يعود إليك معتبرا تائباً ....!
    اللهم عاجلا غير آجل .

  9. #149
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    70

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرزاق الحيدر مشاهدة المشاركة
    قال العلامة الفوزان:
    هذا لا يجوز أبداً وجماعة التبليغ لاتهتم بالتوحيد ، بل تنفر عنه .
    وأنا شاهدت بنفسي وذلك أن ألقيت محاضرة في التوحيد في بعض مساجد الرياض وكانوا ــــ أي: جماعة التبليغ ــــ
    مجتمعين فخرجوا من المسجد ، ومثلي بعض المشايخ ألقى في المسجد نفسه محاضرة عن التوحيد فخرجوا منه ؛لأنهم كانوا نازلين فيه فإذا سمعوا الدعوة إلى التوحيد خرجوا من المسجد مع أنهم يدعون إلى الاجتماع في المسجد.لكن لما سمعوا الدعوة إلى التوحيد خرجوا من المسجد ، وأما أنهم لا يقبلون ممن دعاهم إلى التوحيد ، فنعم .
    وهذا ليس خاصاً بهم ، بل كل من يسير على منهج مخطط لا يقبل التنازل عنه ، لو كانوا وقعوا في هذا الأمر عن جهل ،
    فهم يمكن أن يرجعوا إلى الصواب ، لكن وقعوا في هذا الأمر عن تخطيط ، وعن منهج يسيرون عليه من قديم ، فلا يمكن أن يرجعوا عن منهجهم ؛ لأنهم لو رجعوا عن منهجهم انحلت جماعتهم وهم لا يريدون هذا.
    آخر كتاب صدر جمع فيه مقالات عنهم وانتقادات عليهم ممن صحبوهم ثم خرجوا عنهم وتركوهم ، هو كتاب حافل جامع للشيخ / حمود بن عبد الله التويجري - رحمه الله - ، فإنه كتاب ماترك شيء حول هذا الموضوع ؛ لأنه كتاب متأخر جداً جمع كل ماقيل من قبل ، فلم يبق فيهم إشكال أبداً ، لكن الفتنة - والعياذ بالله -إذا جاءت تعمي الأبصار .
    وإلا كيف إنسان عاش على التوحيد ، ودرس التوحيد ، وعرف عقيدة التوحيد ، ويغتر بهؤلاء ؟؟؟؟
    كيف يخرج معهم ؟
    كيف يدعو إليهم ؟
    كيف يدافع عنهم ؟؟؟؟
    هل هذا إلا الضلال بعد الهدى، واستبدال الذي هو أدنى بالذي هو خير؟!
    نسأل الله العافية والسلامة .
    ونصيحتي للعوام وغير العوام أن لا يصحبوهم . )) المرجع : ( الفتاوى المهمة في تبصير الأمة) ص 153 - 154 - 155 واسم كتاب الشيخ حمود الذي أشار إليه الشيخ (( القول البليغ في التحذير من جماعة التبليغ)) وأقول هذا الدليل يا من يريد الدليل و الحق.
    منقول من موقع:
    http://moltqa.is-un.com/showthread.php?t=519
    بارك الله فيك أخي الحيدر, وماذا يقول أمثال خلوصي هداني الله وإياه بعد شهادة حق نطق بها العلامة الشيخ صالح الفوزان؟

  10. #150
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    70

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    لا إله إلا الله ...

    الكلام عن التوحيد عبارة عن سباب وتحقير!!!

    ومن تكلم عن التوحيد وانتقد الجماعات والفرق التي أعرضت عن التوحيد أصبح ظالما لنفسه!!!

    ومن نصح الجماعة وانتقدها علميا بالحجج والبراهين فإنه ظالم للجهد!!! وبالتالي العلامة الفوزان وقبله ابن باز والألباني والعفيفي والتويجري وغيرهم من علماء الأمة ظلموا جهد الجماعة!!!

    اللهم اهدنا إلى سواء السبيل.وثبتنا على الحق, ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا, ربنا آتنا من لدنك رحمة وهيئ لنا من أمرنا رشدا, ربنا وارزقنا علما نافعا ورزقا طيبا وعملا متقبلا, إنك ولي ذلك والقادر عليه, وصلى الله وسلم على محمد وعلى آله وصحبه, وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين

  11. #151
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    65

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    المتأمل في المشاركات الأخيرة يجد أن الأخ خلوصي هداه الله قد بدأ يبين عواره، فأصبح كلامه لمزا ودعاءا بالباطل على إخوانه، ولا غرابة، هذه هي تربيتهم! ونقولها صراحة:
    هذا ما يتعلمونه في خلواتهم، وهم كغيرهم من المخالفين للسنة يُبدون للعوام اللطف والذل ولين الجانب، أما في خلواتهم ومجالسهم الخاصة فهمهم كلهم بلا استثناء كيف يوقفون هذه السلفية التي جعلها الله وجعل أهلها شوكة في حلوقهم، لا يؤذونهم بالسب والشتم والبهتان إنما يكسرون شوكتهم بالدليل والبرهان،
    لذلك فنرجو من الإخوة المشرفين أن يغلقوا هذا الموضوع، لأن المتأمل في المشاركات الأخيرة لا يجد فيها علما وتأصيلا إنما ردا بالباطل
    جزى الله خيرا الإخوة: عبدر الرزاق وأبو الفداء وأبو المنذر على ما أتحفونا به من ردود على هذه الجماعة
    ونقول لخلوصي:
    أنت أردت ان تلمع جماعتك، فكان أن جمّعت الردود عليها في موضع واحد، ولو فتح أحد الغيورين موضوعا مستقلا في الرد على هذه الجماعة ما جُمع فيه هذا الكم من الردود.
    بارك الله في الجميع وهدانا وإياكم إلى الصراط القويم

  12. #152
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    12

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    (( إنما يخشى الله من عباده العلماء ))

  13. #153
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,295

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    سبحان الله !!

    قبل قليل في صلاة العشاء سامحت كل من سبني و آذاني و تهكم بي و حقرني ....

  14. #154
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,554

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبد المحسن العنابي مشاهدة المشاركة
    المتأمل في المشاركات الأخيرة يجد أن الأخ خلوصي هداه الله قد بدأ يبين عواره، فأصبح كلامه لمزا ودعاءا بالباطل على إخوانه، ولا غرابة، هذه هي تربيتهم!

    عن نفسي من أول مشاركة له وأنا فاهمته
    يا ليت بس الإشراف يرحمنا من سخافاته

    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

  15. #155
    أبو الفداء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    5,249

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    "الإيمان أخي الحبيب موطنه القلب ولو حفظت كل كتب التوحيد لما استطعت تحصيل الإيمان إذا لم يدخل الإيمان قلبك والآيات والأحاديث الدلة على ذلك أكثر من أن تحصى واتنا أنت بالدليل من الكتاب أوالسنة بأن "علم التوحيد بأقسامه العلمية وأبوابه " هو الطريق لمعرفة الله عز وجل"

    ما هذا الكلام؟؟ حسبي الله ونعم الوكيل! لو حفظتُ كل كتب التوحيد لما استطعت أن أحقق الايمان؟؟؟؟؟ فلأي شيء كتب العلماء تلك الكتب أصلا وما غايتهم من تصنيفها؟؟؟ كانوا يسلون بها فراغهم؟؟؟؟ من الذي أوهمكم يا عباد الله أن كتب التوحيد هذه لا تحقق للناس الايمان ولا تصلح بها قلوبهم؟؟؟ وأي صد مبين عن سبيل الله يكون هذا؟؟؟ الله المستعان!
    ثم أنا لم أتكلم عن موطن الايمان أصلا!! نعم الايمان أقسام منها ما موطنه القلب ولا شك، لكن من أين يأتي الايمان أصلا ليستقر في هذا القلب ان لم يكن من العلم، من الكتاب والسنة بالدليل وبفهم السلف رضي الله عنهم ؟؟؟؟؟ ما مصدر الايمان، وما طريق ادخاله الى القلب، ان لم يكن ذلك كله من منهج السلف؟ ومن أين نأتي بمعالم ذلك المنهج ان لم يكن من تلك الكتب التي لا تقيمون لها وزنا؟؟؟؟ وعن أي ايمان تتكلمون أصلا والنبي عليه السلام لما سأله جبريل عن الايمان قرر له أركان الايمان الستة والتي كلها مما تسمونه أنتم "بالمسائل" ؟؟؟ وان كان الايمان بضعا وسبعين شعبة أعلاها كلمة التوحيد وأدناها اماطة الأذى من الطريق، (والأولى عقيدة والثانية فقه و ... مسائل!!) فعن أي ايمان تتكلم يا هداك الله؟؟؟ وأنى يأتي الايمان الى القلب ان لم يتعلم الناس الايمان بالله (بأسمائه وصفاته) وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره، من مظانه من حيث يجب أن يتعلمه المسلمون؟؟؟ "والآيات والأحاديث الدلة على ذلك أكثر من أن تحصى" ... أي آيات وأي أحاديث وفي أي شيء تتكلم بالضبط؟؟؟؟ وأي جهد دعوي هو هذا الذي لا يقوم على العلم بالكتاب والسنة؟؟؟؟ وا خسارة تلك الأمة لو كان سائر الذين يخرجون للدعوة عندكم على مثل علمك وفهمك هذا!!
    يا أخي اطلبوا العلم وتعلموا معنى الايمان ومعنى اليقين أولا قبل أن تنتصروا بالباطل لما لا تفهمون، هداكم الله وأصلحكم!!
    ((فاسألوا أهل الذكر ان كنتم لا تعلمون))!
    أبو الفداء ابن مسعود
    غفر الله له ولوالديه

  16. #156
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    70

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خلوصي مشاهدة المشاركة
    سبحان الله !!

    قبل قليل في صلاة العشاء سامحت كل من سبني و آذاني و تهكم بي و حقرني ....
    إن كنت قد سامحت من سبك وآذاك وتهكم بك فلهؤلاء حظ سعيد لأنك قد عفوت عنهم قبل مماتك مع أنني لا أرى من سبك أو تهكم بك ممن ناقشك وحاورك ورد على شبهاتك بالحجة والدليل.

    من هو؟ الأخ الحيدر؟ والله ما قال إلا الحق وما نقل إلا ما هو صواب بإذن الله تعالى وبدون أي تدليس, من؟ الأخ العنابي؟ كان من أجل المشاركين وألطفهم وأحسنهم خلقا, من إذن الأخ أبو الفداء؟ فقد اعترفت أنك تحبه وتحب نقاشه, فمن إذن؟ العبد الضعيف الذي أمامك؟ الله المستعان.

    أريد أن أهمس في أذنك ... ترى كيف سيسامحك العلماء الأفاضل الذين اتهمتهم بالظلم والتحقير والسباب وبأنهم ظلموا جهدك؟؟!!! وأغلبهم تحت التراب!

    حاول أن تحفظ لسانك واعرف قدر علماء أهل السنة والزم غرزهم, فوالله ليس بأحد في أمان من المخاطر والفتن إلا من التزم هؤلاء العلماء بقية السلف رضوان الله تعالى عليهم.

    وحاول أن تتبرأ ممن ابتعد عنهم وآذاهم وبارك لأرباب الجهالات والخزعبلات واتبع الفرق والنحل كل حزب بما لديهم فرحون.

  17. #157
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    26

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الفداء مشاهدة المشاركة
    "الإيمان أخي الحبيب موطنه القلب ولو حفظت كل كتب التوحيد لما استطعت تحصيل الإيمان إذا لم يدخل الإيمان قلبك والآيات والأحاديث الدلة على ذلك أكثر من أن تحصى واتنا أنت بالدليل من الكتاب أوالسنة بأن "علم التوحيد بأقسامه العلمية وأبوابه " هو الطريق لمعرفة الله عز وجل"

    ما هذا الكلام؟؟ حسبي الله ونعم الوكيل! لو حفظتُ كل كتب التوحيد لما استطعت أن أحقق الايمان؟؟؟؟؟ فلأي شيء كتب العلماء تلك الكتب أصلا وما غايتهم من تصنيفها؟؟؟ كانوا يسلون بها فراغهم؟؟؟؟ من الذي أوهمكم يا عباد الله أن كتب التوحيد هذه لا تحقق للناس الايمان ولا تصلح بها قلوبهم؟؟؟ وأي صد مبين عن سبيل الله يكون هذا؟؟؟ الله المستعان!
    ثم أنا لم أتكلم عن موطن الايمان أصلا!! نعم الايمان أقسام منها ما موطنه القلب ولا شك، لكن من أين يأتي الايمان أصلا ليستقر في هذا القلب ان لم يكن من العلم، من الكتاب والسنة بالدليل وبفهم السلف رضي الله عنهم ؟؟؟؟؟ ما مصدر الايمان، وما طريق ادخاله الى القلب، ان لم يكن ذلك كله من منهج السلف؟ ومن أين نأتي بمعالم ذلك المنهج ان لم يكن من تلك الكتب التي لا تقيمون لها وزنا؟؟؟؟ وعن أي ايمان تتكلمون أصلا والنبي عليه السلام لما سأله جبريل عن الايمان قرر له أركان الايمان الستة والتي كلها مما تسمونه أنتم "بالمسائل" ؟؟؟ وان كان الايمان بضعا وسبعين شعبة أعلاها كلمة التوحيد وأدناها اماطة الأذى من الطريق، (والأولى عقيدة والثانية فقه و ... مسائل!!) فعن أي ايمان تتكلم يا هداك الله؟؟؟ وأنى يأتي الايمان الى القلب ان لم يتعلم الناس الايمان بالله (بأسمائه وصفاته) وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره، من مظانه من حيث يجب أن يتعلمه المسلمون؟؟؟ "والآيات والأحاديث الدلة على ذلك أكثر من أن تحصى" ... أي آيات وأي أحاديث وفي أي شيء تتكلم بالضبط؟؟؟؟ وأي جهد دعوي هو هذا الذي لا يقوم على العلم بالكتاب والسنة؟؟؟؟ وا خسارة تلك الأمة لو كان سائر الذين يخرجون للدعوة عندكم على مثل علمك وفهمك هذا!!
    يا أخي اطلبوا العلم وتعلموا معنى الايمان ومعنى اليقين أولا قبل أن تنتصروا بالباطل لما لا تفهمون، هداكم الله وأصلحكم!!
    ((فاسألوا أهل الذكر ان كنتم لا تعلمون))!
    السلام عليك أخي الحبيب
    أولا: أنا لست من جماعة التبليغ رغم أني أكن لهم الحب الكبير
    ثانيا: أنا لاأهون من أهمية علم العقيدة ولكن أهميته تكمن في رد الشبهات والمنافحة عن الإسلام الصحيح وليس إكساب الإيمان فليست هذه طريقه
    ثالثا: ألست معي في أن في المسلمين أميون لايقرأون ولايكتبون ومع ذلك فهم أقوى إيمانا ويقينا ؟
    إن قلت لا , تكون قد علقت الإيمان بدرجة التعلم وهذا يعني أن الأميين سيكونون أقل الناس إيمانا
    وتكون جداتنا وأمهاتنا اللواتي لم يتعلمن علم العقيدة بل لم يدرين بوجوده في الدرك الأسفل أعاذهن الله ورحمهن.
    وإن كان جوابك "نعم" (وهذا هو الظن بك )قلت لك إذن فتحصيل الإيمان له طريق أخرى غير تعلم علم التوحيد .
    رابعا(وهنا اتي إلى بيت القصيد) :نبينا محمد صلى الله عليه وسلم بلغ وعلم ومما علمه صلى الله عليه وسلم الصحابة ومن تبعهم بإحسان:
    ـ عـن أنـس بـن مـالـك رضي الله عـنـه، عن النبي صلى الله عليه وسلم قــال: { لا يـُؤمـن أحـدكـم حـتى يـُحـب لأخـيـه مــا يـُحـبـه لـنـفـسـه }.
    [رواه البخاري:13، ومسلم:45].
    ـ (لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من ولده ووالده والناس أجمعين) [مسلم].
    ـ وقول عمر -رضي الله عنه- : والله يا رسول الله لأنت أحب إلى من الناس جميعًا إلا نفسي، فقال الرسول (: (لا يا عمر حتى أكون أحب إليك من نفسك).
    فقال عمر -رضي الله عنه-: والله يا رسول الله لأنت أحب إلى من نفسي. فقال (: الآن يا عمر) (أي الآن كمل الإيمان) [مسلم].
    ـ (لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتى تحابوا، أو لا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم؟ أفشوا السلام بينكم) [مسلم].
    ـ عن انس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال "ثلاث من كن فيه وجد بهن حلاوة الايمان : أن يكون الله ورسوله احب اليه مما سواهما وأن يحب المرء لايحبه الا لله وأن يكره ان يعود للكفر بعد ان انقذه الله منه كما يكره ان يقذف في النار " متفق عليه
    ـ " دب إليكم داء الأمم قبلكم الحسد والبغضاء هي الحالقة لا أقول تحلق الشعر ولكن تحلق الدين والذي نفسي بيده لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ولا تؤمنوا حتى تحابوا أفلا أنبئكم بما يثبت ذاكم لكم أفشوا السلام بينكم "
    ـ الإيمان بضع وسبعون أو بضع وستون شعبة فأفضلها قول لا إله إلا الله وأدناها إماطة الأذى عن الطريق والحياء شعبة من الإيمان
    ـ في المستدرك والطبراني: "إن الإيمان ليخلق في جوف أحدكم كما يخلق الثوب، فاسألوا الله أن يجدد الإيمان في قلوبكم".
    ـ عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال قال ربكم عز وجل لو أن عبادي أطاعوني لأسقيتهم المطر بالليل وأطلعت عليهم الشمس بالنهار ولما أسمعتهم صوت الرعد وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن حسن الظن بالله عز وجل من حسن عبادة الله وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم جددوا إيمانكم قيل يا رسول الله وكيف نجدد إيماننا قال أكثروا من قول لا إله إلا الله )
    أحمد
    ـ "لايزني الزاني حين يزني وهو مؤمن "متفق عليه
    ـ روى الإمام البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إن الله قال : ( من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب ، وما تقرب إلي عبدي بشيء أحب إلي مما افترضت عليه ، وما يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه ، فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به ، وبصره الذي يبصر به ، ويده التي يبطش بها ، ورجله التي يمشي بها ، وإن سألني لأعطينه ، ولئن استعاذني لأعيذنه ) .
    فالإيمان أخي الكريم يتحصل بتصفية القلب من البغضاء الحالقة للإيمان (ومن جميع صواحبها) وملئه بمحبة الله ورسوله والمؤمنين والإجتهاد في تحصيل شعب الإيمان فليس الأمر عملية عقلية فكرية ، قول لاإله إلا الله والحياء وإماطة الأذى وجميع الشعب أمور قلبية أولا ثم لسانية وعملية مبنية على ماوقر في القلب والحمد لله على ذلك فهاته الأمور لاتفرق بين المتعلم الذي يحسن ضبط التفريعات وبين الامي وذلك من رحمة الله بعباده وهذا ماقصدته انفا.
    وانظر رعاك الله في الحديث القدسي كيف يتحصل الإحسان الذي هو درجة فوق الإيمان فابتدأ بذكر الأمر القلبي وهو حب عباد الله وأوليائه (ضد البغض) ثم أردف بأعمال أولها إتقان الفرائض ثم الإكثار من النوافل .
    فكيف يكون الإيمان الذي هو أمر قلبي وشعب وينزع من الزاني وله حلاوة وذوق ويخلق ويتجدد أمرا يعتمد على القراءة والمطالعة الفكرية؟
    بارك الله فيك وأستسمحك

  18. #158
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    337

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    ‏السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,
    والله اني لاحمد الله وافرح بمعرفة اهل السنة امثال الاخ العنابي وابو المنذر وابو الفداء وكل من دافع عن السنة ورد على اهل البدعة, اسال الله ان يوفقهم الى كل ما يحب ويرضى.
    واشكر الشيخ سليمان الخراشي على الرسالة التي ارسلها لي على الخاص, وهذا ما كنت اعتقده بالشيخ سليمان, رجل -نحسبه والله حسيبه ولا نزكي على الله احدا-سلفي العقيدة و مدافع عن السلفية.
    اخي خيار,
    هذه هديتي اليك:
    قال الامام ابن القيم:

    فصل في أسباب شرح الصدور وحصولها على الكمال له صلى الله عليه وسلم

    فأعظم أسباب شرح الصدر التوحيد وعلى حسب كماله وقوته وزيادته يكون انشراح صدر صاحبه . قال الله تعالى : أفمن شرح الله صدره للإسلام فهو على نور من ربه [ الزمر 22 ] . وقال تعالى : فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام ومن يرد أن يضله يجعل صدره ضيقا حرجا كأنما يصعد في السماء [ الأنعام 125 ]
    فالهدى والتوحيد من أعظم أسباب شرح الصدر والشرك والضلال من أعظم أسباب ضيق الصدر وانحراجه ومنها : النور الذي يقذفه الله في قلب العبد وهو نور الإيمان فإنه يشرح الصدر ويوسعه ويفرح القلب . فإذا فقد هذا النور من قلب العبد ضاق وحرج وصار في أضيق سجن وأصعبه .
    وقد روى الترمذي في " جامعه " عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال إذا دخل النور القلب انفسح وانشرح . قالوا : وما علامة ذلك يا رسول الله ؟ قال الإنابة إلى دار الخلود والتجافي عن دار الغرور والاستعداد للموت قبل نزوله فيصيب العبد من انشراح صدره بحسب نصيبه من هذا النور وكذلك النور الحسي والظلمة الحسية هذه تشرح الصدر وهذه تضيقه .
    ومنها : العلم فإنه يشرح الصدر ويوسعه حتى يكون أوسع من الدنيا والجهل يورثه الضيق والحصر والحبس فكلما اتسع علم العبد انشرح صدره واتسع وليس هذا لكل علم بل للعلم الموروث عن الرسول صلى الله عليه وسلم وهو العلم النافع فأهله أشرح الناس صدرا وأوسعهم قلوبا وأحسنهم أخلاقا وأطيبهم عيشا .
    ومنها : الإنابة إلى الله سبحانه وتعالى ومحبته بكل القلب والإقبال عليه والتنعم بعبادته فلا شيء أشرح لصدر العبد من ذلك . حتى إنه ليقول أحيانا : إن كنت في الجنة في مثل هذه الحالة فإني إذا في عيش طيب وللمحبة تأثير عجيب في انشراح الصدر وطيب النفس ونعيم القلب لا يعرفه إلا من له حس به وكلما كانت المحبة أقوى وأشد كان الصدر أفسح وأشرح ولا يضيق إلا عند رؤية البطالين الفارغين من هذا الشأن فرؤيتهم قذى عينه ومخالطتهم حمى روحه .
    ومن أعظم أسباب ضيق الصدر الإعراض عن الله تعالى وتعلق القلب بغيره والغفلة عن ذكره ومحبة سواه فإن من أحب شيئا غير الله عذب به وسجن قلبه في محبة ذلك الغير فما في الأرض أشقى منه ولا أكسف بالا ولا أنكد عيشا ولا أتعب قلبا فهما محبتان محبة هي جنة الدنيا وسرور النفس ولذة القلب ونعيم الروح وغذاؤها ودواؤها بل حياتها وقرة عينها وهي محبة الله وحده بكل القلب وانجذاب قوى الميل والإرادة والمحبة كلها إليه .
    ومحبة هي عذاب الروح وغم النفس وسجن القلب وضيق الصدر وهي سبب الألم والنكد والعناء وهي محبة ما سواه سبحانه .
    ومن أسباب شرح الصدر دوام ذكره على كل حال وفي كل موطن فللذكر تأثير عجيب في انشراح الصدر ونعيم القلب وللغفلة تأثير عجيب في ضيقه وحبسه وعذابه .
    ومنها : الإحسان إلى الخلق ونفعهم بما يمكنه من المال والجاه والنفع بالبدن وأنواع الإحسان فإن الكريم المحسن أشرح الناس صدرا وأطيبهم نفسا وأنعمهم قلبا والبخيل الذي ليس فيه إحسان أضيق الناس صدرا وأنكدهم عيشا وأعظمهم هما وغما . وقد ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم في الصحيح مثلا للبخيل والمتصدق كمثل رجلين عليهما جنتان من حديد كلما هم المتصدق بصدقة اتسعت عليه وانبسطت حتى يجر ثيابه ويعفي أثره وكلما هم البخيل بالصدقة لزمت كل حلقة مكانها ولم تتسع عليه فهذا مثل انشراح صدر المؤمن المتصدق وانفساح قلبه ومثل ضيق صدر البخيل وانحصار قلبه
    ومنها الشجاعة فإن الشجاع منشرح الصدر واسع البطان متسع القلب والجبان أضيق الناس صدرا وأحصرهم قلبا لا فرحة له ولا سرور ولا لذة له ولا نعيم إلا من جنس ما للحيوان البهيمي وأما سرور الروح ولذتها ونعيمها وابتهاجها فمحرم على كل جبان كما هو محرم على كل بخيل وعلى كل معرض عن الله سبحانه غافل عن ذكره جاهل به وبأسمائه تعالى وصفاته ودينه متعلق القلب بغيره .
    وإن هذا النعيم والسرور يصير في القبر رياضا وجنة وذلك الضيق والحصر ينقلب في القبر عذابا وسجنا .
    فحال العبد في القبر كحال القلب في الصدر نعيما وعذابا وسجنا وانطلاقا ولا عبرة بانشراح صدر هذا لعارض ولا بضيق صدر هذا لعارض فإن العوارض تزول بزوال أسبابها وإنما المعول على الصفة التي قامت بالقلب توجب انشراحه وحبسه فهي الميزان والله المستعان .
    ومنها بل من أعظمها : إخراج دغل القلب من الصفات المذمومة التي توجب ضيقه وعذابه وتحول بينه وبين حصول البرء فإن الإنسان إذا أتى الأسباب التي تشرح صدره ولم يخرج تلك الأوصاف المذمومة من قلبه لم يحظ من انشراح صدره بطائل وغايته أن يكون له مادتان تعتوران على قلبه وهو للمادة الغالبة عليه منهما .
    ومنها : ترك فضول النظر والكلام والاستماع والمخالطة والأكل والنوم فإن هذه الفضول تستحيل آلاما وغموما وهموما في القلب تحصره وتحبسه وتضيقه ويتعذب بها بل غالب عذاب الدنيا والآخرة منها فلا إله إلا الله ما أضيق صدر من ضرب في كل آفة من هذه الآفات بسهم وما أنكد عيشه وما أسوأ حاله وما أشد حصر قلبه ولا إله إلا الله ما أنعم عيش من ضرب في كل خصلة من تلك الخصال المحمودة بسهم وكانت همته دائرة عليها حائمة حولها فلهذا نصيب وافر من قوله تعالى : إن الأبرار لفي نعيم [ الانفطار 13 ] ولذلك نصيب وافر من قوله تعالى : وإن الفجار لفي جحيم [ الانفطار 14 ] وبينهما مراتب متفاوتة لا يحصيها إلا الله تبارك وتعالى .
    والمقصود أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان أكمل الخلق في كل صفة يحصل بها انشراح الصدر واتساع القلب وقرة العين وحياة الروح فهو أكمل الخلق في هذا الشرح والحياة وقرة العين مع ما خص به من الشرح الحسي وأكمل الخلق متابعة له أكملهم انشراحا ولذة وقرة عين وعلى حسب متابعته ينال العبد من انشراح صدره وقرة عينه ولذة روحه ما ينال فهو صلى الله عليه وسلم في ذروة الكمال من شرح الصدر ورفع الذكر ووضع الوزر ولأتباعه من ذلك بحسب نصيبهم من اتباعه والله المستعان . وهكذا لأتباعه نصيب من حفظ الله لهم وعصمته إياهم ودفاعه عنهم وإعزازه لهم ونصره لهم بحسب نصيبهم من المتابعة فمستقل ومستكثر . فمن وجد خيرا فليحمد الله . ومن وجد غير ذلك فلا يلومن إلا نفسه
    منقول.

  19. #159
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    26

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبدالرزاق الحيدر مشاهدة المشاركة
    ‏السلام عليكم ورحمة الله وبركاته,
    والله اني لاحمد الله وافرح بمعرفة اهل السنة امثال الاخ العنابي وابو المنذر وابو الفداء وكل من دافع عن السنة ورد على اهل البدعة,.
    وكأنني أفهم من منطوقك أخي أنني وخلوصيا لسنا كذلك (ابتسامة)
    وأشكرك أخي على هديتك القيمة والقيمية فابن القيم من كبار الذائقين لحلاوة الإيمان بل لاشك أنه رحمه الله ـولانزكيه على الله ـ من كبار الأولياء المحسنين .

  20. #160
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    70

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    بارك الله فيك يا أخي الحيدر وعلى جميع الإخوة الطيبين في هذا الحوار الشيق,
    والله أسأل أن يجمعنا ومعنا أخانا خلوصي في جنة الفردوس وأدعو الله لكم بكل إخلاص وبدون شرط ولا قيد.

    وقبل أن أنام والساعة عندكم في المشرق جد متأخرة, أود أن أنقل لكم كلاما نفيسا خطته أنامل العالم المجاهد الإمام ابن القيم, وكلامه لا أملّ من قراءته, نظرا لما فيه من الجواهر العلمية, والعبر الكبرى.

    وهذا طرف مما قاله رحمه الله تعالى في كتابه اعلام الموقعين عن رب العالمين في بيان كمال الشريعة:


    "و هذا الأصل من أهم الأصول و أنفعها, و هو مبني على حرف واحد, و هو عموم رسالته صلى الله عليه وسلم بالنسبة إلى كل ما يحتاج إليه العباد في معارفهم و عومهم و أعمالهم, و أنه لم يحوج أمته إلى أحد بعده, و إنما حاجتهم إلى من يبلغهم عنه ما جاء به" إلى أن قال : " فرسالته كافية شافية عامة, لا تحوج إلى سواها, و لا يتم الإيمان به إلا بإثبات عموم رسالته في هذا و هذا, فلا يخرج أحد من المكلَّفين عن رسالته و لا يخرج نوع من أنواع الحق الذي تحتاج إليه الأمة في علومها و أعمالها عما جاء به, و قد توفي رسول الله صلى الله عليم وسلم و ما طائر يقلب بجناحيه في السماء إلا ذكر منه علما و علمهم كل شيء حتى آداب التخلي و آداب الجماع و النوم..." إلى أن قال: " و بالجملة فجاءهم بخير الدنيا و الآخرة برمته و لا يحوجهم الله إلى أحد سواه, فكيف يظن أن شريعته الكاملة ـ التي ما طرق العالم شريعة أكمل ـ منها ناقصة تحتاج على سياسة خارجة عنها تكملها, أو إلى قياس أو حقيقة أو معقول خارج عنها, و من ظن ذلك فهو كمن ظن أن بالناس حاجة إلى رسول آخر بعده, و سبب هذا كله خفاء ما جاء به على من ظن ذلك, و قلة نصيبه من الفهم الذي وفق الله أصحاب نبيه الذين اكتفوا بما جاء به, و استغنوا به عما سواه, وفتحوا به القلوب و البلاد, و قالوا: هذا عهد نبينا إلينا, و هو عهدنا إليكم ".

    رحم الله الإمام ابن القيم, والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

صفحة 8 من 9 الأولىالأولى 123456789 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •