مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ ! - الصفحة 6
صفحة 6 من 9 الأولىالأولى 123456789 الأخيرةالأخيرة
النتائج 101 إلى 120 من 161

الموضوع: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

  1. #101
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    337

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    آمين ويهديك وجميع من ضل الى الهدى

  2. #102
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    337

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    الحمد لله رب العالمين، وصل اللهم وسلم على عبدك ورسولك محمد وعلى آله وصحابته أجمعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
    قال الله تعالى:  وتعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان  ( )
    وقال تعالى:  واعتصموا بحبل الله جميعا ولا تفرقوا  ( )
    وقال تعالى:  وإنه لذكر لك ولقومك وسوف تسألون  ( )
    وقال رسول الله : { الدين النصيحة...} الحديث.( )
    وفي حديث جرير بن عبد الله البجلي أن مما بايع عليه رسول الله :{...النصح لكل مسلم }.( )
    إلى كل مسلم طالب للحق، غيور على دينه، ناصح لنفسه حامٍ لحمى العقيدة الصحيحة، ناهج لنهج السلف الصالح القويم... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أما بعد:
    فإن هذه البلاد التي قامت على توحيد الله تعالى مستهدفة في عقيدتها ومحسودة على أمنها الذي تنعم فيه بفضل الله أولاً ثم بقيامها بتحكيم شريعة الله في عقيدتها وفي عبادتها وفي أحكامها وأخلاقها وآدابها وسائر شئونها، وقد دأب أعداء العقيدة على معاداتها بما يبثونه من دعايات مضللة وحقائق مشوهة، ونحو ذلك مما تبث أبواق الرافضة والصوفية، ومن نحا نحوهم وسار في ركابهم من المخرفين على اختلاف مذاهبهم، وتنوّع نحلهم، فهم متّفقون على مناهضة عقيدة التوحيد، ومعاداة أهلها أينما حلوا وحيثما وجدوا، ولما فشلوا في هذه الدعايات الباطلة لجأوا إلى أسلوب آخر في غاية من الخطورة، وهو غزو هذا المجتمع تحت ستار الدعوة إلى الإسلام، في صورة اجتماعات حزبية متعددة، اتخذ كل حزب منها منهجًا خاصًّا في الدعوة لا يتفق لا من قريب ولا من بعيد مع المنهج الذي سار عليه الأنبياء والمرسلون وعلى رأسهم خاتمهم وأفضلهم نبينا محمد .. ولا مع منهج السلف الصالح من الصحابة والتابعين، والتابعين لهم بإحسان، من التركيز على نشر عقيدة التوحيد والاهتمام بجميع مبادئ الإسلام من أصول وفروع بل إن هذه الأحزاب المتباينة المشارب والمناهج والأفكار متفقة على عدم الكلام في التوحيد بدعوى أنه يفرق الأمة، كما لا يهتمون بطلب العلم الشرعي والتفقه فيه ولا بنشره، والمهم عندهم هو تطبيق منهج حزبي معيّن يوالون ويعادون عليه، ومن ثم وجب على من عنده علم أن يبرزه ليوقف شر هذه الطوائف أو يقلل منه ولا تبرأ الذمة إلا بذلك.
    من هذه الأحزاب الجماعة التي سمت نفسها جماعة التبليغ، وهي جماعة ماتريدية أشعرية في عقيدتها، صوفية خرافية في سلوكها، مناهضة لعقيدة التوحيد في حقيقتها، جاهلة مجهلة في مسلكها ومبادئها.
    ومن انخدع بهذه الجماعة إنما نظر إلى ما لديها من تأثير على العامة وعلى بعض العصاة، والواقع أنه تأثير وقتي مرحلي حيث يخرجونه من المعاصي ويدخلونه في الشرك، والبدع، والتصوف من حيث يشعر أو لا يشعر وقد نجحوا بهذا الأسلوب الخطير في أوساط كثير من العامة والجهلة، ومما ساعدهم على ذلك أنهم ينقلونهم إلى رياضات روحية ويشغلون أوقاتهم بالسياحة في الأرض، والخروج الذي سموه جهادًا، ودائمًا يرددون الحديث الضعيف: ( رجعنا من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر )( )، وحملوا نصوص الجهاد في سبيل الله على هذا المعنى وأسقطوا مبدأ الجهاد الحقيقي تحت ستار الاكتفاء بمجاهدة النفس في هذا الزمان، وثمة مبدأ صوفي خطير وهو إسقاط أسس الإسلام من توحيد الله تعالى، والجهاد في سبيل الله، والعلم، والتعليم.
    ومن مبادئهم الخطيرة عدم التعرض للكلام في العقيدة أو السياسة الشرعية أو الخلافيات لا في الأصول ولا في الفروع، كما أنهم يشترطون ذلك على أتباعهم، وأي فرد أو جماعة تخرج عن هذا المنهج يناصبونها العداوة وينفّرون منها، ولا سيما من يدعو إلى التوحيد، وهذا المنهج يخدم أعداء الإسلام بلا شك ولا ريب، ولذا يتبجحون بأنهم دخلوا كل بلاد الدنيا بما في ذلك روسيا وإسرائيل، وهذا الأمر في حد ذاته يدعو إلى التساؤل والريبة، فهل يتصور أحد أن يرضى أعداء الإسلام بتمكين هؤلاء من الدعوة في بلادهم لو كانوا يدعون إلى الإسلام الصحيح؟!
    بل الواقع أن هذه الدعوة تخدمهم بما توجه من إسقاطٍ للجهاد في سبيل الله، وذلك ما يتمناه أعداء الإسلام، يضاف إلى هذا أن الدعوة التي نبعت من بلاد الهند منذ نحو ثمانين عامًا، وانتشرت في شتى البلدان لو كانت دعوة صحيحة إلى الله فأين تأثيرها على مظاهر الشرك والوثنية المنتشرة في بلاد المسلمين والمتمثلة في عبادة القبور والعكوف عندها والذبح والنذر لها ودعاء أصحابها وغير ذلك وخاصة في البلاد التي بدأت منها وتعيش فيها هذه الدعوة في الهند وباكستان وبنغلاديش؟!. إذ تنتشر هذه المظاهر على مرأى ومسمع من جماعة التبليغ الذين يبلغون الملايين فلم يغيّروا من ذلك شيئًا، بل ولم ينكروا ذلك، بل إنهم يشاركون غيرهم في هذه الطقوس، وعندهم أن الناس جميعًا إنما أشركوا بمحبة الدنيا ما عدا التبليغيين( )، فهم وحدهم المسلّمون من هذا الشرك، ويستدلون على هذا المعتقد الفاسد الباطل بقولهم: (حب الدنيا رأس كل خطيئة)( ). زاعمين أنه حديث وليس بحديث وإنما هو موضوع مكذوب على رسول الله ، ونحن هنا لا نتكلم عن أفراد وإنما نعني ذلك المنهج الضيق الذي ساروا عليه، وأنه منهج غير متمشٍّ مع منهج الأنبياء والمرسلين في الدعوة إلى الله تعالى، ومدى تأثير ذلك المنهج على الأفراد؛ ويمكن لنا أن نبين حال هذا المنهج في الكلمة الآتية وسنسردها باختصار:
    1. قادة التبليغ صوفية: بايعوا على الطرق( ) ولا يرون الهدى إلا فيها.
    2. يأخذون البيعة على الطرق من الأتباع حتى من العرب وأهل بلاد الحرمين.
    3. اعترف بالبيعة رئيس الجماعة الحالي إنعام الحسن في رسالته إلى الشيخ سعد الحصين وزعم أنها بيعة التوبة.
    4. شهادة سعد بن عبد الرحمن الحصين على رئيس التبليغ في المملكة سعيد أحمد أنه اعترف بمبايعة بعض السعوديين لهم.
    5. يعترف الأشخاص المبايعون بالبيعة لرئيس التبليغ إنعام الحسن الموجود في الهند في مركزهم الرئيسي بمدينة دلهي، وفيه قبر مؤسس الجماعة محمد إلياس وابنه وخليفته محمد يوسف وقبور غيرهما من عائلتهما، وهي في زاوية داخل سور مسجد الجماعة، وقد خصّوها بطقوس معينة.
    6. مشايخ التبليغيين عند البيعة يحذرون أتباعهم من العقيدة الصحيحة ويسمونهم الوهابية ويذكرون لهم فساد عقيدتهم( )، وأن الخلاف بينهم وبين الوهابية في العقيدة وأشياء يذكرونها لهم منها أن حياة الأنبياء حياة حقيقية دنيوية لا برزخية ومنها جواز التوسل بذوات الأنبياء والصالحين والاستغاثة بهم...الخ.
    7. يمر الشخص الذي تراد بيعته بمراحل من الاختبار من قبل المشايخ التبليغيين يصل إلى العبادة في الطاعة بل إلى ارتكاب ما حرم الله بأمر الشيخ أو تحريم ما أحل الله( ) وإلى حد الخوف من الهلكة بحلول المصائب والفتنة والضلال والانحراف وعظائم الأمور على المخالف للشيخ والحكم بالعكس لمن أطاع المشايخ طاعة عمياء فهو المهتدي وهو الموفق والمسلّم من الفتنة...الخ.
    8. يغيرون حياة التابع رأسًا على عقب في كل شيء، في العقيدة والمنهج والسلوك والفكر وغير ذلك.
    9. وضعوا صفاتًا ستًّا: أوجبوا حفظها على الأتباع استبدلوها بأركان الإيمان وأركان الإسلام وأصوله، من هذه الصفات الستة الكلمة الطيبة (لا إله إلا الله) ومعناها عندهم: "إخراج اليقين الفاسد من القلب على الأشياء وإدخال اليقين الصالح على ذات الله تعالى"( ) ويفسرونه بتوحيد الربوبية لا نافع ولا ضار إلا الله تعالى...الخ.
    ومنها إكرام المسلم: ويفسرون هذه الصفة بكون من يشهد أن لا إله إلا الله فهو المسلم مهما عمل ولو ارتكب الشرك وأتى بكل ما ينقض الشهادة ومن لا يكون كذلك فهو شديد وقاس بل هو خارجي يكفر المسلمين وهكذا بقية الصفات الست يفسرونها بتفسيرات تهدم الإسلام أو يطبقونها تطبيقا يتنافى مع حقيقة التوحيد وقد وجدنا من أتباعهم في بلادنا من يحفظ هذه المبادئ الستة ويطبقها فلما سألناه عن أركان الإسلام والإيمان وجدناه لا يعرفها.
    10. ينفثون في روع من انتسب إلى الجماعة أنه داعية صالح ويقوم بما لم يقم به العلماء ولو كن من أجهل الجهلاء. ويوجدون في قلبه عداوة العلماء ومحبة مشايخ التبليغ ويحذرونه من السماع إلا منهم. على أنه ينبغي أن نعلم أن اصطلاح التبليغيين في إطلاق لفظ شيخ أو مشايخ يختلف عن اصطلاحنا: فالداعية القديم الذي ذهب إلى الهند والباكستان ورحل رحلات مختلفة. وطبق جميع منهج الدعوة التبليغية وأخلص لها...الخ فهذا هو الشيخ عندهم وإن كان من أجهل الجاهلين والمرجع هم المشايخ الهنود الذين على هذا المنهج.
    11. عداوتهم لأهل العقيدة وأئمة الدعوة السلفية، وعداوتهم للشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله بوجه خالص وأتباعه في حمل الدعوة، فإنهم يرمونهم بالجهل والبلادة وأنهم خوارج ويكفرون المسلمين كما في كتاب الشهاب الثاقب لحسين أحمد - أحد كبار أئمة الجماعة ص42- فقد قال: (اعلموا أن محمد ابن عبد الوهاب ظهر أمره في أوائل القرن الثالث عشر في نجد، وكانت له عقائد فاسدة ونظريات باطلة، فلذلك قتل وقاتل أهل السنة وأجبرهم أن يطعنوا في عقائده ونظرياته وكان يستحل نهب أموالهم ويظن في قتلهم أجرا وثوابا سيما أهل الحجاز فإنه آذاهم أشد الإيذاء وكان يسب السلف الصالح ويأتي في شأنهم في غاية سوء الأدب، وقد استشهد كثير منهم على يديه، والحاصل أنه ظالم باغ سفاك فاسق ولذلك أبغضته العرب أشد من اليهود والنصارى...الخ).
    وقال أنور شاه الكشميري – أحد أئمتهم أيضًا في فيض الباري (1/170)-: (أما محمد بن عبد الوهاب النجدي فإنه كان رجلاً بليدًا قليل العلم فكان يتسارع إلى الحكم بالكفر ولا ينبغي أن يقتحم في هذا الوادي إلا من يكون متقنًا عارفًا بوجوه الكفر وأسبابه).
    كما أن جماعة التبليغ يرون أن طريقة السلف بالحكم على المشركين بالشرك والمبتدعين بالبدعة...الخ شدة وقسوة وطريقة فاشلة وليست من الحكمة في الدعوة، والدعوة التبليغية تمنع التفريق بين الموحد والمشرك والمبتدع والعاصي، فالمنهج عندهم ترك الناس وما يعتقون إذ المهم عندهم هو تطبيق طقوس ومبادئ معينة تقوم عليها هذه الدعوة.
    12. زعمهم بأن التوحيد والأحكام خلافية وتعليمها والدعوة إليها تفرق المسلمين وتنفرهم عن الدعوة وليست من الحكمة في الدعوة إلى الله، وما ذلك إلا ذر للرماد في العيون حتى لا ينكشف عداؤهم لمنهج السلف المتبع في بلادنا.
    13. يقولون أنهم الآن في الفترة المكية التي لا جهاد فيها ضحكًا على المسلمين، وأن خروجهم هو الجهاد في سبيل الله بل هو عندهم أجل الطاعات وأعظم القربات، وبه يوحد الشخص ويقوى إيمانه، ويصرفون إليه جميع النصوص الواردة في الجهاد، وينكرون جهاد الأفغان، ويحاولون إخراج المجاهدين من جهادهم إلى خروج التبليغ.( )
    14. لا ينهون عن المنكر أبدًا، ويعترفون بذلك، ولا يأمرون بالمعروف على الوجه الصحيح، ويرون أن النهي عن المنكر ينفّر المسلمين، ويفرقهم وأنه ليس من الحكمة في الدعوة إلى الله.
    15. يلقنون الأتباع أشياء كثيرة فاسدة من عقائدهم منها أن التوكل لا يتم إلا بترك الأسباب بدعوى أنها لا تأثير لها وأن فعل الأسباب يقدح في صحة التوكل، وبذلك أثّروا على كثير من الناس فتركوا وظائفهم الحكومية وأعمالهم التجارية وأثّروا على الشباب فتركوا دراساتهم العلمية بدعوى التوكل وأن من خرج في هذه الدعوة وطبق منهجها يكفى كل شيء ويأتيه رزقه من حيث لا يحتسب ولو لم يعمل، ولم يقف الأمر عند هذا الحد بل إنهم تمكنوا من التأثير على الأطفال الأحداث فأخذوهم من مدارسهم وفصولهم عن آبائهم وأمهاتهم وأسرهم، وخرجوا معهم على طريقتهم.
    ومعلوم ما يترتب على ذلك من ضياع وضلال وفساد وما يترتب على خروج هؤلاء الأحداث من مفاسد ومخاطر لا يعلم مداها إلا الله.
    16. يملأون أذهان الأتباع بالحكايات التي كلها افتراءات وما يدّعون من كرامات وما ينسجون من خرافات ويضيفونها إلى الإسلام زورًا وبهتانًا ويدعمونها بأحاديث موضوعة وضعيفة، والغرض من ذلك شدّهم وربطهم بالدعوة ومشايخها وأمرائها وفصلهم عن كل شيء لهم به تعلّق.
    17. يلقنونهم في الأسماء والصفات عقائد الماتريدية والأشعرية وينكرون أن توحيد العبادة هو معنى لا إله إلا الله.
    18. يربطونهم بعلم لدنّي ومراقبات ويكشفون عليهم التخويف حتى ربما يفقد بعضهم العقل أو يكاد.
    19. يتعصبون لمذهب الحنفية تعصّبًا مقيتًا أعمى، بحيث لا يقبلون النصوص والأدلة من الكتاب والسنة إذا خالفت المذهب.
    20. يعتقدون ضلال ونقص إيمان كل من لم يدخل في دعوة التبليغ وأن المسلمين جميعًا محل لدعوتهم كالكفار سواء بسواء.
    21. يظن بعض من الناس أن تأثيرهم على العصاة فقط والواقع أنهم يؤثرون على المستقيمين أيضًا بشكل أكثر، خصوصًا في بلادنا فيصفونهم عن منهج السلف المستقيم إلى منهج التبليغ العقيم القائم على البدعة والضلالة.
    22. يتصور بعض الناس أنهم جهال بسطاء لا يشكّلون خطرًا على أحد والحقيقة والواقع أنهم دعاة على بصيرة في أصول دعوتهم الخرافيّة جمدوا على تلك الأصول بدون نظر إلى الأدلة الشرعية والعلم، والمخالف لها تنبذه الجماعة لأنه خالف الأصول وعندهم مبدأ خطير وهو أن الغاية تبرر الوسيلة فيرون جواز الوصول إلى أهدافهم ولو بارتكاب ما يخالف الشرع من الكذب والتزوير والوعود الكاذبة فإنهم ينتقدون يعدون بتغيير ما هم عليه وما في كتبهم من التصوّف والضلال والافتراء وغير ذلك مما لا يتفق مع الدين ولا يوفون بوعودهم.

    ومهما تكن في امرئ من خليقة
    وإن خالها تخفى على الناس تعلم


    23. يقولون أن الناس ما عدا التبليغيين أنهم مفتونون: الحكام مفتونون برئاستهم، والتجار مفتونون بتجارتهم، والموظفون مفتونون بوظائفهم...الخ. والمشايخ لم ينتفعوا بعلمهم وأخلدوا إلى الراحة وتركوا الدعوة والخروج، فهم مفتونون، ويقولون لمن تبعهم من الجهلة وأشباههم أما أنتم فقد سلمكم الله من الفتنة ووفقكم للإيمان ومع قلّة علمكم ضحيتم بالدنيا وتركتموها وأهلها وخرجتم في سبيل الله ولذلك فكلامكم له تأثير على الناس لأن الكلام الذي يخرج من القلب يدخل إلى القلب.
    24. من قيام جماعة التبليغ في المملكة إلى اليوم والخلاف قائم معها من قبل العلماء والمشايخ وطلبة العلم فيما فيهم لجنة الفتوى في البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد. كما سنذكر ذلك قريبًا وقد أشار إلى هذا الخلاف الشيخ سعد بن عبد الرحمن الحصيّن في ردّه على إنعام الحسن الرئيس الحالي للجماعة وكان قدم في نقد الجماعة بحثان علميّان في الجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية وسنشير إليهما فيما بعد إن شاء الله.
    25. كل الذي ذكرناه وغيره من فكر ومناهج وعقائد أولئك المتصوفة يعمله أو بعضه من تأثّر بهم من العوام والجهلة وأشباههم في بلادنا وهو لا يشعرون بفساده، ويتحمسون في الدعوة إليه متصوّرين كما صوّروا لهم أنهم دعاة إلى هدى وما يقومون به من الدعوة إلى الله – بزعمهم لهم – لم يقم به المشايخ: أصحاب البشوت والكراسي الدوارة والذين هم سلاطين- هكذا يقولون لهم-، وهم لا يحسنون أن يدعوا إلا على طريقتهم لأنهم جهلة وأشباههم، لا فرقان لديهم ولا يحسنون إلا ما تعلّموه منهم، وما درّبوهم عليه، وهم الآن الذين يقومون بدور دعاة التبليغ في هذه البلاد، ولهم تنظيم سري محكم ودقيق ولهم انتشار عظيم في مختلف المدن بل وحتى القرى والبوادي، ولهم رؤساء في كل منطقة من مناطق المملكة يتحركون بأوامر سعيد أحمد الموجود في المدينة النبوية وبتوجيه من الرئيس العام إنعام الحسن الموجود في الهند.
    ويقومون بإرسال جماعات من المبتدئين من السعوديين لتعلم فكر ومنهج الدعوة التبليغية في الهند وبنغلاديش ويقومون أيضًا بإيفاد مبتدئين وقدماء- يقسمون أتباعهم إلى قدماء ومبتدئين ولكل منهم معاملة خاصة وعمل خاص- للدعوة في الدول المجاورة من خليجية وغيرها.
    ولقد تضرر بمنهجهم أولئك التبع لأنهم فصلوهم عن عقيدة منهج وفكر السلف الصالح فأبعدوهم عن الهدى والرشد وفصلوهم عن أهليهم وأعمالهم ودراستهم.

    ومن جعل الغراب له دليلاً
    يمر به على جيف الكلاب


    هذا وإن ما ذكرناه غيض من فيض من انحرافات التبليغيين، يضاف إلى ضلك تعسّفهم بتأويلات نصوص الكتاب والسنة والاستدلال بها في غير مواضعها( )، ولقد شوّهوا بتصوّفهم صورة الإسلام وأفسدوا على المسلمين دينهم، إنهم مبتدعة دعاة إلى ما هم عليه.
    وهناك لهذه الجماعة جوانب غامضة ترتسم حولها أما المتمعن المدقق أكثر من علامة استفهام، حقيقة بالفحص والدراسة وربما تكشف دراستها عن حقائق هامة، لكن ليست هذه العجالة محل دراستها.
    فيا أيها المسلم المريد للخير عليك بالعلم والبصيرة، اعرف الحق تعرف أهله وإياك والضياع والضائعين والضلال والضالين.

    قد رشحوك لأمر لو فطنت له
    فاربأ بنفسك أن ترعى مع الهمل


    وإن لك لعظة في قول الله تعالى:  هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِين َ أَعْمَالاً  الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعاً ( ) فإياك أن تكون منهم أو نصيرًا لهم.
    وقد قال الله تعالى:  وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ خَاشِعَةٌ  عَامِلَةٌ نَاصِبَةٌ  تَصْلَى نَاراً حَامِيَةً ( ).
    هذا وإن ما ذكر حقائق عن جماعة التبليغ لخّصتها عن خبرتي بهم ومتابعتي لهم وقراءتي لكتبهم، وما كتب عنهم خلال رحلة مدتها تقارب خمس عشرة سنة، وشهد بها الثقات الأثبات الذين صحبوا الجماعة وعرفوهم عن قرب خلال شهور وسنين عايشوهم فيها، وكانت المعايشة عن محبة وإعجاب بهم وبدعوتهم حتى تفتحت أعينهم بسبب ضلالهم البعيد ومنهجهم الفاسد فرجع عن دعوتهم من وفقه الله واتضحت له الأمور وانكشفت له حقيقتهم.
    وتلك الحقائق معلومة لدى كل من عرف هذه الجماعة ومن أراد الوقوف عليها، فأمامه أربعة مصادر:
    أولاً: كتب قادة الجماعة التبليغية نفسها، منها:
    1. الشهاب الثاقب.
    2. فيض الباري.
    3. تبليغي نصاب.
    4. مقدمة حياة الصحابة.
    5. سوانح محمد يوسف.
    6. ملفوظات محمد إلياس.
    7. مكاتيب محمد إلياس.
    8. أرواح ثلاثة.
    9. حياة محمد يوسف.
    10. المهنّد على المفنّد.
    وغير ما ذكرنا من كتب قادة الجماعة سلفًا وخلفًا.

    ثانيًا: الكتب التي ألفت في نقدمهم والرد عليهم وبيان عقائدهم:
    1. النقشبندية: لعبد الرحمن دمشقية (وأنصح بقراءته).
    2. مقدمة شرف أصحاب الحديث للسلفي.
    3. بحث الشيخ محمد أسلم (الذي قدمه إلى كلية الشريعة في الجامعة الإسلامية في السنة النهائية).
    4. السراج المنير في تنبيه جماعة التبليغ على أخطائهم للدكتور البلالي (وأنصح بقراءته).
    5. بحث الشيخ محمد الشرقاوي في شرح الصفات الست التي هي من أصول دعوة التبليغ (الذي قدمه إلى كلية أصول الدين في الجامعة الإسلامية في السنة النهائية).
    6. بحث الشيخ سعد بن عبد الرحمن الحصين "رأي آخر في جماعة التبليغ".
    7. نظرة عابرة اعتبارية حول الجماعة التبليغية (للشيخ سيف الرحمن بن أحمد الدهلوي).

    ثالثًا: ما تواتر من شهادات الثقات العدول منها:
    1. فتوى عن لجنة الفتوى( ) في إدارات البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد.
    2. حقائق عن جماعة التبليغ وهي تشتمل على شهادات كثيرة من مشايخ وطلبة علم وغيرهم، صحبوا الجماعة أشهرًا وسنين (وأنصح بقراءتها).
    3. بيان من جمع من أهل العقيدة الثقات، صحبوا جماعة التبليغ مددًا تتراوح ما بين ثلاث سنين إلى اثنتي عشرة سنة تحت عنوان (أخبار جماعة التبليغ الداخلية...).
    4. كاتبات الشيخ سعد الحصين مع إنعام الحسن رئيس الجماعة الحالي.
    5. ما كتبته عن الجماعة في مناسبة أخرى.

    ويضاف إلى هذه الشهادات شهادات ثقات آخرين، وأصحاب الشهادات السابقة واللاحقة مستعدون للإدلاء بشهاداتهم متى ما طلب ذلك منهم.

    رابعًا: شهادات أشخاص لم يكتبوا ولديهم الاستعداد للإدلاء بشهاداتهم متى ما طلب ذلك منهم أيضًا.
    ولو أردنا إحصاء الشهود الثقات الذين يشهدون على انحراف الجماعة المذكورة من مقل ومستكثر؛ حسب طول مدة المعايشة، وقوة النقد وموضوعيته، ودقة الملاحظة لما استطعنا إلى ذلك سبيلاً.
    ربما قائل يقول: أليس لهم محاسن؟
    نقول: بلى، قيامهم من المفروضات بالصلاة والزكاة والصيام والحج، ومن الواجبات بالصلاة في الجماعة ونحو ذلك. على أنهم يأتون فيها ببعض البدع والمخالفات ويتركون كثيرًا من السنن والمستحبات ولا يحققونها وفق الأدلة الشرعية، وقيامهم أيضًا ببعض فضائل الأعمال مما يوافق منهجهم وبدون تحقيق أيضًا.
    كما أن عندهم صبرًا وتحملاً في سبيل دعوتهم، وإذا كان هذا ونحوه من إيجابيات الجماعة: فماذا عسى أن نقول إذا رجعنا إلى ما تقدم من السلبيات في اعتقادهم وفي الأصول الأخرى، والقواعد فضلاً عن الفروع؟!
    ما نقوله ويقوله كل منصف هو أن الإيجابيات لا تفيد ولا تساوي شيئًا ولا تقبل ممن يأتي بها إلى جانب وجود السلبيات المذكورة ولا تعدو الإيجابيات والحال هذه إلا أن تكون شَرَكًا يصطاد به أولئك القوم ليدخلوا الناس في فساد العقيدة...الخ.
    وربما يقول قائل: سلّمنا بكون جماعة التبليغ وأمثالها من الدعوات الحزبية ذات المنظور الضيق التي في الميدان اليوم على اختلاف بينها على سلوك منحرف فأين البديل عنها؟!
    نقول لا تلازم بين وجود البديل وبقاء الضلال والفساد والإفساد إذا لم يوجد البديل الحق.
    ونقول إذا نظرنا إلى الدعوة من منظرو حزبي ورد هذا الإشكال، أما إذا نظرنا إلى الدعوة والدعاة من منظور الإسلام فلا يرد إشكال وسنرى أن دعوة الإسلام بشمولها وصفائها ومصداقيتها وأحقيتها والتي تجمع جميع المحاسن قائمة ومطبقة في هذه البلاد وهذا المجتمع، مأمونة الجانب وقد قامت وتقوم بحمد الله ومنِّه وكرمه من الدعوة إلى الله ومن خدمة الإسلام والمسلمين بما لم يقم به ولا بمعشاره الحزبيون ولا الدعوة الحزبية التي إذا أعطت القليل أخذت الكثير وسلبياتها ومساوئها أكثر مما فيها من محاسن وإيجابيات، وغايتها الهدم لا البناء، والتفريق لا الجمع، فلا حول ولا قوة إلا بالله والله المستعان.
    ولهذا فيجب قطع الطريق على دعوات تلك الجماعات كلها وانتشال شبابنا وأبنائنا من التسيب والضياع والابتعاد عن الولاء لعلمائنا ودولتنا ومجتمعنا تحت تأثير تلك الدعوات.
    والذي أنصح به إخواني أن يلزموا منهج السلف في الدعوة إلى الله المستمد من الكتاب والسنة، والبدء بالعقيدة أولاً.
    وأؤكد على ضرورة إلزام الدعاة جميعًا بهذا المنهج، من قبل الجهات المسئولة عن الدعوة في المملكة، وخالصة البحوث العلمية والإفتاء والدعوة والإرشاد، وعلى رأسها سماحة شيخنا الداعي إلى الله على بصيرة العلامة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز حفظه الله.
    وأؤكد على ضرورة القضاء على كل منهج أو نحلة تخالف منهج السلف سواء أكانت دعوة جماعة التبليغ أم غيرها من الدعوات الحزبية الوافدة إلينا، فلسنا بحاجة إليها، بسلبياتها وإيجابياتها، بمساوئها ومحاسنها، ولا نريد بذلك إلا الإصلاح وأداء النصيحة الواجبة وحماية مجتمعنا الإسلامي من كل دخيل، والله نسأل أن يوفق الجميع لما فيه رضاه، وصلى الله على عبده ورسوله محمد وآله وصحبه.

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،


    منقول

  3. #103
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    337

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    ( ) سورة المائدة: الآية رقم 3.
    ( ) سورة آل عمران: الآية رقم 103.
    ( ) سورة الزخرف: الآية رقم 44.
    ( ) رواه م( ) سورة المائدة: الآية رقم 3.
    سلم وأبو داود والنسائي وأحمد وغيرهم.
    ( ) رواه البخاري ومسلم والنسائي والترمذي وأحمد وغيرهم.
    ( ) رواه الخطيب تاريخه، والديلمي، والبيهقي في الزهد، وضعفه، وكذا العراقي والسيوطي وغيرهم.
    ( ) ويقولون أن الناس في السعودية وإن تبجحوا أنهم لم يعبدوا: قبورًا وأحجارُا لم يدعوا غير الله...الخ، إلا أنهم قد ارتكسوا في عبادة الدنيا، وشرك سعة الدنيا، وقد شهد جمع من الثقات السعوديين الذين بايعوا رئيس الدعوة التبليغية الموجود في الهند أنه يلقنهم في بداية البيعة: (قل أتوب من الشرك)، وآخر ما يبايعهم عليه الولاء للدعوة التبليغية وحدها وموالاة من يواليها ومعاداة من يعاديها والدفاع عنها والحياة في سبيلها، ثم يبايعهم على السلسلة الرباعية: بيعة إنعام الحسن لمحمد إلياس، السلسلة الرباعية البيعة في آن واحد على أربع طرق صوفية: الجشتية والنقشبندية والقادرية والسهروردية. ويكفي ما في النقشبندية أم هذه الطرق من ضلال فكيف بها مجتمعة؟! (ينظر كتاب النقشبندية لعبد الرحمن دمشقية.
    ( ) رواه البيهقي في الشعب. وحكم الصنعاني عليه بالوضع وجزم بوضعه شيخ الإسلام ابن تيمية والسيوطي.
    ( ) فقد بايع محمد إلياس مؤسس الجماعة التبليغية شيخ الطريقة رشيد أحمد الكنكوهي ثم جدد البيعة بعد وفاة الكنكوهي على يد شيخ الطريقة خليل أحمد السهارنبوري، كما بايعه ابنه محمد يوسف. (يراجع في ذلك سوانح محمد يوسف) وأعطى البيعة أيضًا إنعام الحسن الرئيس الحالي للجماعة لمحمد إلياس المؤسس.
    ( ) يشهد أحد دعاتهم السابقين وكان قد تركهم عندما عرف فساد معتقدهم وضلال منهجهم أن أخاه وهو أحد دعاتهم أيضًا ولا يزال معهم اتصل به من أحد مراكز دعوة التبليغ في الخارج فقال له: لماذا تركت الدعوة؟ فأجابه بسبب فساد معتقد أصحابها وضلال منهجهم فنحن لذلك معهم في خلاف، فقال له أخوه: وما يدريك أن الصحيح عقيدة الوهابية؟!!
    ويشهد أحد طلبة العلم الثقات وهو ناجع بن محمد العجمي أنه خرج معهم من المدينة إلى الحناكية، وأميرهم أحد رؤساء التبليغ الكبار، وأثناء الليل رأى أحدهم وهو يهتز ويقول: هو، هو، هو، فأمسكه فترك الحركة وسكت، وفي الصباح أخير الأمير بما فعل الهندي الداعية فأنكر الأمير على ناجع إنكاره على الصوفي وقال له بغضب شديد: "أنت صرت وهابيًّا، والله لو كان لي من الأمر شيء لأحرقت كتب ابن تيمية وابن القيم وابن عبد الوهاب ولم أبق على وجه الأرض منها شيئًا". ففارقهم ناجع لهذا السبب لأنه بذلك عرف عداوتهم للدعاة إلى الحق وأهل العقيدة الصحيحة علما أنه قد خدم الدعوة بضع سنين ولاحظ عليهم أشياء كثيرة ويشهد أحد طلب العلم الثقات أن الرئيس المشار إليه أحرق "الجامع الفريد" وهو ينظر عندما أهداه ‘ليه لفرجه بما فيه من رسائل التوحيد وكان يظن أنه سيقبل الهدية يفرح بالكتاب كفرحه به ويشكره على هديته. فترك دعوة التبليغ لهذا السبب أيضًا.
    ( ) ولا بد أن للشيخ الصوفي من وراء ذلك حكمة تبرر ارتكاب المريد والمأمور للمعصية وإن لم تظهر له وقد جاء في كتابهم المليء بالخرافة "تبليغي نصاب" لمحمد زكريا وهو إمام معروف من أئمة وقادة جماعة التبليغ الكبار والمرشد الأعلى للدعوة وهذا الكتاب مقرر على دعاة جماعة التبليغ في شبه الجزيرة الهندية بل على دعاتهم الهنود حيثما كانوا، في ص31 (قسم فوائد التبليغ) ما نص ترجمته بالعربية: "خير شيخك من نفسك بفعل ما يريد ولا ينبغي لك خيار، وأسرع في امتثال أمره وامتنع عما نهاك عنه وإن أمرك بأن تشتغل بمهنة الزنا فاشتغل لكن بأمره لا برضاك".
    وتلك عبادة لهم فقد فهم عدي بن حاتم الطائي من قوله تعالى:  اتخذوا أحبارهم ورهبانهم أربابا من دون الله  الآية. أن الله يعيب على اليهود والنصارى عبادتهم للأحبار والرهبان من دون الله فقال: لسنا نعبدهم يا رسول الله، فبين له رسول الله  بأن عبادتهم لهم بتحريمهم ما حرم الأحبار والرهبان عليهم مما أحله الله لهم وبتحليلهم ما حرم الله عليهم طاعة للأحبار والرهبان، ثم قال : { فتلك عبادتهم }.
    ( ) هذا التعريف تشتم منه رائحة وحدة الوجود: عقيدة ابن عربي الحاتمي وأتباعه، وقد قال عن هذا التعريف الشيخ سعد بن عبد الرحمن الحصين حفظه الله، فيما كتبه عن الجماعة تحت عنوان "رأي آخر في جماعة التبليغ" ص13 "...هناك خطأ في العقيدة يغلب على الجميع وهو فهم الكلمة الطيبة (لا إله إلا الله) فهما خاطئا لم يقع فيه إبليس... ولا مشركوا قريش من قبل".
    ( ) وفي هذه المناسبة نذكر شهادة عيان من أحد الثقات الأثبات السعوديين على مجموعة من دعاة جماعة التبليغ دخلوا في معسكر بقرب مدينة بشاور في الباكستان لتدريب المجاهدين الأفغان، وكان تحت قيادة محمد ياسر خريج الجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية، وقد استقبلهم ظانًّا أنهم جاءوا ليشاركوهم في الجهاد، ولكنه فوجئ بقولهم: (إنما جئنا ليخرج معنا المجاهدون ويسيحوا معنا في الأرض في سبيل الله من أجل الدعوة ويتعلموا الإيمان)
    ويرجونه أن يسمح للمجاهدين بالخروج معهم وترددوا أيامًا وهم يصرّون على مطلبهم، فما كان من القائد إلا أن أصدر أوامره بمنعهم من دخول المعسكر.
    ( ) كاستدلالهم على أن السياحة في الخروج التبليغي أربعة أشهر محددة بقوله تعالى:  فسيحوا في الأرض أربعة أشهر... الآية [سورة التوبة:2]
    واستدلالهم بحديث نفخ الروح في الجنين بعد أربعة أشهر (رواه البخاري ومسلم وأبو داود والنسائي وأحمد وغيرهم) على كون الإيمان يتفجر من قلب الذي يخرج في دعوة التبليغ مدة أربعة أشهر.
    ( ) سورة الكهف: الآيتان: 103 و 104.
    ( ) سورة الغاشية: الآيات 2-4.
    ( ) ونص الفتوى: (جماعة التبليغ فيهم حسن سمت ووداعة نفس ومداومة على الصلوات في المساجد ولكن هذا جانب من الدين الإسلامي وقد تركوا جوانب أخرى من الإسلام كالدعوة إلى التوحيد وتعليم الناس تفاصيل أركانه وعقائده الثابتة الصحيحة، وإرشادهم إلى أحكام العبادات والمعاملات والدعوة إلى تطبيق شريعة الإسلام في السفر والإقامة، وليس مجرد الخروج جهادًا في سبيل الله، ولم يفعله النبي  وإنما الجهاد في سبيل الله الذي حققه  هو الجهاد باللسان بلاغًا وإرشادًا وتعليمًا ودفعًا للشبه ودحضًا للشرك والإلحاد، والجهاد بالمال والسلاح قتالاً للكفار وإذلالاً لهم وإضعافًا لشوكتهم وتذليلاً للعقبات التي تعتبر عائقًا وعقبة في سبيل نشر الإسلام فبلغ  وأرشد وعلم وجاهد هو وأصحابه  بالنفس والمال والسلاح حتى صارت كلمة الله هي العليا وكلمة الكفر هي السفلى وعز المؤمنون وذل الكافرون إلى غير ذلك من أنواع الجهاد الذي زانت به سيرته وسيرة أصحابه وسار على نهجها الرعيل الأول من سلف هذه الأمة وسادتها، وليس في خروج جماعة التبليغ شيء من ذلك، فخروجهم على النحو المعروف عنهم بدع في القول والعمل، وتحديد مدة له بدعة، وتركهم للأهل والأعمال من أجله بدعة، ودعواهم أنه جهاد في سبيل الله كذب وتجريف لنصوص الإسلام وأعمال الرسول  ومن تبعة عن مواضعها..)
    ثم أحالت لجنة الفتوى على فتوى سابقة عن اللجنة أكثر تفصيلاً وهي نحو نص هذه الفتوى ومما فيها قولهم: (...غلت في السلبية والإجمال... ولم يعرف عن جماعة التبليغ أنهم وقفوا مواقف الرسل عليهم الصلاة والسلام في الدعوة إلى تفاصيل الشريعة أصولها وفروعها، وإنما لديهم مجرد خروج، وإجمال في الدعوة لا يصل بمن يخرج معهم إلى وعي إسلامي أو معرفة بتفاصيل دينة وليس في هذا اتباع لسنة الرسل عليهم الصلاة والسلام، وما ذكر فهو على سبيل المثال...) الخ.
    أقول: إن كل من عرف دعوة جماعة التبليغ واطلع على هذه الفتوى يعلم أنها حق لا يجوز العدول عنه.

  4. #104
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,295

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    أما الاستمرار في الجدال فلا ... أما الحوار المستبصر .. فأهلا به..وشروطهالالتزام بمحل البحث المطروح ... والهدوء ..و أعود لأقول لمن لا يقرأ جيدا : قولوا ما شئتم ... ماااااا شئتم في الألوكة ... و حتى في موضوعي بهذهالشروط.

    و هذه المواضيع هي لبيان أشياء عن " هذا الجهد " أخطأ علماؤكم في تصوراتهم عنها...
    فنقلالفتاوىالمبنية على تلك التصورات قبل الإصغاء لمنيبينها
    - و هو إنما جاء للبيان -
    خروج عن محل البحث !فمن أراد الاستبراء لدينه فليصغ لما سيدهشه مناكتشافات خطيرة ... و ليوطن نفسه أن يكون لله وحده !ومن لا يستطيع مراجعة نفسه و معلوماته إكراما لهيبة علمائه و لو على حساب دين الله ...فمن الآن أقول له : لن أجادل ... و دونك الألوكةكلها ... بل و حتى مواضيعي كلها اكتب فيها ما تشاء .... و لا تخف من ان تكون مسبباأذى لي ... فقد سامحتك في حق نفسي و أدعو الله لك ان يبصرك بالحق و إياناجميعا

  5. #105
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,295

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خلوصي مشاهدة المشاركة
    بقلم فضيلة الشيخ / محمد ابراهيم التويجري
    رئيس قسم الجاليات في رابطة العالم الاسلامي
    نقلا عن الشيخ / مجدي أبو عريش


    منذ أربع سنوات والعالم الأخ محمد بن ابراهيم التويجري (وهو رئيس قسم الجاليات في رابطة العالم الاسلامي) يحضر مؤتمر رايوند كل سنة, وهذه السنة الماضية خرج معهم اربعين يوما, فيجد من الفكر الطيب والايمان المبارك والمفاهيم العميقة خيرا كثيرا, فيقول متعجبا ومؤيدا:
    " ان جهد الاقدام هو باب النور للعلم والايمان, فنور العلم والايمان انما يتحصل عليه هاهنا, وجهد الاقلام انما هو مقدمة مساعدة لجهد الاقدام, والعلم نور, وانما يؤتى لأهل المجاهدة العاملين كما قال الامام الشافعي: (رحمة الله عليه): شكوت الى وكيع سوء حفظي... والله تعالى يقول: (( والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا )).

    لقد درست التفسير ثلاث مرات والحمد لله تعالى, وختمت القرآن مئات المرات ولله الحمد سبحانه, ولكن الآن أفهم منه - في ميدان الدعوة – ما لم اكن افهمه من قبل... في بيئة التضحية في المساجد, بل اظن نفسي أنني ما كنت فهمته على الحقيقة, حقيقة الهداية والتضحية, الآن أعيد دراسة التفسير وأتدبره من جديد فأرى العجب من الفتح في الفهم والاستنباط, ولا عجب فهو الفرق بين العلم النظري والميدان العملي, بين المعلومات والمعمولات,
    حسبي الله من شر نفسي ومن شر الشيطان,
    ومن شر سائر الاحوال المخالفة لما يحبه الله تعالى ويرضاه.


    ولو دونتُ أو اشرتُ الى بعض هذه المفاهيم والاستنباطات في التفسير والفقه والاعتقاد وفقه الدعوة لطال ذلك, والاشارة اليه تكفي والله الكافي الشافي سبحانه.

    لقد وجدت توحيد العبودية (الألوهية) يتكرر في كلامهم كثيرا, فلا يكاد يخلو منه كلامهم في البيانات, والتعليمات للخارجين والعائدين وبألفاظ مختلفة:
    (لا معبود في الوجود الا الله), (لا معبود بحق الا الله تعالى),(الله سبحانه هو المعبود, لا معبود غيره), (الله سبحانه هو المسجود له, لا مسجود له غيره), (كل شيء نسأله من الله تعالى بالدعاء وفي الصلاة), (نتعلم قضاء حوائجنا في الصلاة, فقد كان رسول الله (صلى الله عليه وسلم) اذا حزبه أمر فزع الى الصلاة), (الله سبحانه هو المقصود وهو المطلوب), (نتوجه الى الله تعالى في كل حال, فبيده وحده سبحانه خزائن كل شيء), (نستفيد من خزائن الله تعالى) .

    ولقد وجدتهم يتكلمون في الصفات, ويذكرون صفات زائدة على الصفات العقلية التي يؤمن بها الاشاعرة والماتريدية مثل (صفة العلو), و(صفتي الغضب والرضى), و(صفة الرحمة), و(صفة الفرح), وهذه ليست فقط في البيانات بل في أصول الدعوة هنا في (رايوند) فيما يسمى (الهدايات) التي تعطى للدعاة في أصول الدعوة قبل خروجهم للدعوة وبعد رجوعهم من دعوتهم .

    بل وجدتهم يربطون شعب الايمان الستة أو الصفات الستة يربطونها بتوحيد العبودية, فيقولون:
    الصفة الاولى: (اليقين بالله تعالى) المتمثل بالكلمة الطيبة " شهادة أن لا اله الا الله وأن محمداً رسول الله"... اقرار بالعبودية.
    الصفة الثانية: (الصلاة ذات الخشوع والخضوع)... لاظهار العبودية.
    الصفة الثالثة: (العلم مع الذكر)... لتصحيح العبودية.
    الصفة الرابعة: (اكرام المسلم وحسن الخلق)... لتقوية العبودية .
    الصفة الخامسة: ( تحصيح النية واخلاصها لله تعالى)... لقبول العبودية.
    الصفة السادسة: (الدعوة الى الله والخروج في سبيله)... لنشر العبودية.

    بل وجدتهم اكثر الناس حثا على اليقين بالله تعالى وبمعيته السمعية والبصرية والعلمية, وقلما يوجد احد يدعو ويربط الناس بخالقهم ايمانا وحبا وتعظيما ورغبة ورهبة مثلهم, أي والله,
    وقد خبرنا الذي عندنا – كسلفيين – وعند غيرنا من الدعاة... هذا فضل الله عليهم لا نحسدهم عليه, فرحم الله من رأى حقا فأقر به فرحا باصابة أخيه للحق,


    ورحم الله من رأى فضلا فأقر به متواضعا للحق وللخلق, ان الله سبحانه وتعالى هو صاحب الفضل ومعطيه ومسديه سبحانه.


    ولقد تعلمنا من القرآن وأسلوبه, ومن كلام العلماء الربانيين ان توحيد العبودية انما يبنى على هذه المعرفة الربانية (ويسمى توحيد المعرفة والاثبات), وهي معرفة الله تعالى بربوبيته وأسمائه وصفاته وأفعاله وأنعمه سبحانه وتعالى, فعلى قدر هذه المعرفة تكون العبادة والتوجه والقصد لله سبحانه وتعالى.

    ولقد يوجد بينهم من يتبنى رأي التأويل او التفويض لمعاني الصفات, لكن بصفة فردية فانه درس هذا المذهب وتعلمه, ولكنه لا يدعو أو يربي عليه, ولا يجعله منهجا للدعوة لا هو ولا غيره, وذلك ان الدعوة الايمانية التربوية والتي تسمى ( بدعوة الايمان واليقين) هي ثمرة الاعتقاد الغيبي, وثمرة التوحيد الالهي وملخصها ان نقول:

    1- ان جميع الفوز والفلاح في الدنيا والآخرة هو فقط بيد الله تعالى, والفوز والفلاح يشمل قضاء الحاجات, وتفريج الكربات, والطمأنينة والسعادة, والعزة, والرفعة في الدنيا والآخرة.

    2- ان الله تعالى بيده وحده خزائن كل شيء... خزائن المحسوسات, وخزائن المعنويات كالرحمة والهداية ونحوها.

    3- ان الله تعالى خالق الاشياء وخالق الاحوال وخالق صفاتها.

    4- انه تعالى يفعل ما يشاء بقدرته ولا يحتاج لاحد من خلقه... لا يحتاج الى قدرتهم, ولا يحتاج الى طاعتهم, وانه سبحانه هو الصمد الذي تصمد الخلائق كلها اليه في حاجاتها.

    5- وثمرة ذلك: كيف نستفيد من خزائن الله تعالى؟ وكيف نتيقن بصفات الله سبحانه ؟ وكيف نستيقن بوعد الله تعالى ووعيده ؟
    قال تعالى:{ يدبر الأمر يفصل الآيات لعلكم بلقاء ربكم توقنون} (2-الرعد), ويقول تعالى:{ وكذلك نري ابراهيم ملكوت السماوات والأرض وليكون من الموقنين} (75- الأنعام), وقال تعالى:{ وجعلنا منهم أئمة يهدون بأمرنا لمّا صبروا وكانوا بآياتنا يوقنون} ( 24- السجدة) .

    وان هذه الدعوة الايمانية – والتي أشبهها بمدرسة الامام ابن القيم (رحمه الله تعالى) – لا يمكن ان تقوم الا على الصفات الالهية واثباتها لله سبحانه وتعالى من غير تعطيل (سواء كان التعطيل تأويلا او تفويضا) والله المستعان.

    بل زبدة دعوتهم وجهدهم وخروجهم وتضحياتهم وهدفهم الصريح ومقصدهم الواضح يعبرون عنه بصيغة السؤال والجواب هكذا:
    ما هو مقصد هذا الجهد ؟ وماذا نريد من الناس في هذا الجهد ؟

    مقصد هذا الجهد ان يقوم المسلم بأوامر الله تعالى في كل مكان, في كل زمان, في كل حال, ولا سبيل الى ذلك الا عن طريق جهد ودعوة النبي (صلى الله عليه وسلم) .


    ووجدنا من السهل النصح والتأثير على هؤلاء الاشياخ والافراد من الدعاة, لحسن خلقهم وطيب سجيتهم وكثرة تواضعهم واخلاصهم, خاصة من يأتيهم بالمحبة والحكمة, فانه يجد باب القبول فيهم مفتوحا على مصراعيه.


    وهي حكمة مشايخنا الكبار الذين نصحونا بمشاركتهم ونصحهم والاستفادة من جهدهم وخبرتهم وتضحياتهم,
    تعاونا شرعيا يبني ولا يهدم, ويؤلف ولا يفرق, ويصلح ولا يفسد, ويجدد ولا يبلي, ويوضح ولا يلبس... وبمثل هذا التعاون الشرعي نختصر الطريق على أمتنا المسلمة في نصرة الدين واستئنافها حياتها الاسلامية من جديد .



    فيا سادتي و إخواني :
    و الله ما أسهل علي أن آتي بهذه النقولات من اشخاص كانوا معادين ثم استبصروا
    و ما أسهل أن آتي بقصص بالمئات مدهشة عجيبة خارقة



    و لكن كنت أتمنى التباحث الموضوعي ... حو
    فليسأل الصادق منا هذا الشيخ الصادق الذي رفعه الله عز و جل بتواضعه للحق لا لأصنام في لبوس العلم و العلماء ؟
    ما الذي يجعله يجلس على باب الغرفة التي تجمع فيها عوام " جهلة " ينصتون إلى ذلك الهندي الممزق الثياب !!! ؟؟؟

    و يقول الشيخ الجليل عبدالعزيز الحميدي في الشمولية :

    ولكن طائفة من العلماء تمسكوا بكتابات ابن تيمية التي يرد بها على المخالفين بما فيها منشدة وغلظة، وربما فاقه بعضهم في هذا المجال،بينما مروا مر الكرام على كتاباته التي يعتذر فيها لبعض المخالفين، ويحنو عليهم، ويخاطبهم فيها خطاب العالم لإخوانه الذين يسير هو وإياهم لبلوغ هدف واحد، وإن اختلف طريقه قليلاً عن طريقهم.

    وكان ينبغي الجمع بين هذه الكتابات وتلك لنخرج منها بصياغة معتدلة لآراء ابن تيمية الاجتهادية، وهي التي فيها الخير الكثير، والحل لكثير من مشكلات تفرق العلماء وتفرق الأمة من خلفهم.



    إن الذي ينظر إلى النزاع بين طلاب العلم على مر الزمن بسبب الخلاف الدائر بين العلماء المتبوعين في أمور العقيدة.. يشفق على أوضاع هذه الأمة التي تتطاحن وتتناحر بسبب الخلاف بين أهل العلم الديني!




    ولو أن علماء الدين ربَّوا تلامذتهم على المنهج المعتدل، القائم على تخطئة المخالفين لهم حينما يتبين لهم خطؤهم، لا على تجريحهم وتبديعهم وتضليلهم..لأصبح الجو العلمي الديني هادئًا، ولسادت بين طلاب العلم روح المودة والأخوة القائمة على عذر المخالفين، وعدم معاملتهم معاملة الفساق والكفار في البغض والبراءة، مع اعتصام كل فريق بما يراه هو الحق، ومع قيام المناظرات والردود فيما بينهم على منهج متزن معتدل، لا يفسد المودة ولا يجرح الأخوة الإيمانية بينهم، وبالتالي فإنه لا يترتب على خلافهم تحزبات ولا انقسامات تصل إلى مستوى العامة والمثقفين من غير المتخصصين في الدراسات الإسلامية.



    وإن أول أسباب انقسام الأمة وظهور الفرق كان بسبب الاجتهاد في أمور الدين ممن ليسوا أهلاً للاجتهاد؛ حيث اجتهد الخوارج في فهم أمور الدين ولم يكونوا من أهل العلم فضَلُّوا وأضلوا من تأثر بهم، وعانت منهم الأمة الإسلامية ألوانًا من البلاء،

    وما يزال يخرج من ضئضئهم من هم على شاكلتهم في قلة الفهم وادعاء الاجتهاد
    ، والخروج على المسلمين بأفهام غريبة تشبه أفهام أسلافهم من الخوارج.



    فقد جاء مثلاً- في كتاب (ريتشارد. ب. ميتشل) إلى رئيس هيئة
    الخدمة السرية بالمخابرات المركزية الأمريكية، ضمن التوصيات التي قدمها لغزو المسلمين فكريـًّا: "تعميق الخلافات المذهبية والفرعية وتضخيمها في أذهانهم"(
    [5]).

    وما جاء في هذه التوصية مطبَّق تمامًا في المجتمع الإسلامي المعاصر؛ فهل هو ناتج عن سعيهم الحثيث في إيقاع الفرقة والخلاف بين المسلمين؟ أم أنَّ المسلمين قدَّموا لهم هذه الخدمة من غير أن يبذلوا فيها جهدًا؟! أم أن واقع المسلمين جامع بين المصيبتين؟!




    قد يتساءل الإخوة الذين يعرفونني جيدًا: كيف انتهجت هذا المنهج الوسط في الحكم على المخالفين في العقيدة؛ مع أنني قد نشأت في وسط علمي لا يعتمد هذا المنهج، ويعمم وصف التعطيل على كل من أوَّل شيئًا من الصفات؛ سواء كان قليلاً أو كثيرًا؟!
    والحقيقة أنني كنت في مراحل دراستي الأولى -بما في ذلك المرحلة الجامعية- على هذا المنهج، ثم إنني وجدت علماء كبارًا من فضلاء الأمة ساروا على التأويل في بعض آيات الصفات؛ كالنووي وابن حجر العسقلاني وابن الجوزي وابن عقيل والعز بن عبدالسلام، فرأيت أن وصف هؤلاء وأمثالهم بالضلال والتعطيل غير سائغ شرعًا، كما أن وصف الأئمة الذين أجْرَوا جميع نصوص الصفات على ظاهرها-كابن قدامة وابن تيمية وابن القيم- بالضلال والتشبيه والتجسيم؛ غير سائغ شرعًا.
    ثم إنني؛ بحكم تخصصي في التفسير والحديث، قد اطلعت في أثناء تحضير رسالَتيْ الماجستير والدكتوراه على كتب التفسير المطبوعة التي توافرت لدي، ومما لفت نظري أن جميع المفسرين -حسب اطلاعي- أوَّلوا بعض آيات الصفات، إنْ قليلاً وإن كثيرًا، حتى الذين اشتهر عنهم أنهم من أئمة علماء السنة؛ مثل ابن جرير الطبري وابن كثير والشوكاني، ما عدا مفسرَين معاصرين؛ هما فضيلة الشيخ العلامة عبدالرحمن بن ناصر السعدي في كتابه "تيسير الكريم الرحمن"، وفضيلة الشيخ العلامة محمد الأمين الشنقيطي في كتابه "أضواء البيان"، وقد أكَّد لي هذا الحكم ما توصل إليه الشيخ محمد بن عبدالرحمن المغراوي في استقصائه الذي قام به في كتابه: "المفسرون بين التأويل والإثبات في آيات الصفات"؛ حيث أثبت أن جميع المفسرين أتوا بشيء من التأويل في آيات الصفات، وتعقَّبهم في ذلك، ما عدا الشيخين المذكورين.
    وحينما درَّست مادة العقيدة في المعهد العالي لإعداد الدعاة، قمت بقراءة "مجموع الفتاوى" لشيخ الإسلام ابن تيمية وبعض كتبه الأخرى، فأذهلني ما قرأت من كثرة النصوص التي ظهر فيها هذا الإمام بالسماحة والرحمة والعدل وسعة الأفق، وذلك في حكمه على المخالفين في أمور العقيدة من العلماء المجتهدين، حيث اقتصر حكمه عليهم بالخطأ، ولم يضللهم ولم يبدعهم.
    ثم توج هذه الرؤى الحميدة ما قمت به من قراءة كتاب "سير أعلام النبلاء" للحافظ الذهبي، حيث يوافق شيخ الإسلام ابن تيمية في السماحة والعدل في الحكم،

    فأصبحَتْ لديَّ قناعة تامة بهذا المنهج الوسط الذي سطرت من أجله هذه الرسالة.
    وكان لزامًا عليَّ أن أنشر ما هداني الله جل وعلا إليه من هذا العلم؛


    ليقيني بالوعيد الشديد على كتمان العلم،

    كما جاء في قول رسول
    الله
    ج:"ما من رجل يحفظ علمًا فيكتمه؛ إلا أتي به يوم القيامة ملجمًا بلجام من النار"، أخرجه الحافظان ابن ماجه، والترمذي وحسنه،من حديثأبي هريرة (
    [1]).
    ([1])سنن ابن ماجه (261)، في المقدمة(1/96)، سنن الترمذي (2649)، في العلم
    (5/
    29).

    "

    ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ـــــــــــــــ ــــ ا.ه .

    فلنراجع أنفسنا لتخليص العبودية لله ...

    و لنربّ أنفسنا قبل ادّعاء التصفية للدقائق التي نحن أنفسنا ما فهمناها ...


    و إن فهمناها ما عرفنا تطبيقها ..

    بل ربما كان الكلام فيها أصلا بدعة بهذا الشكل .

    ثم إننا بتأخير التربية حرفناها لتصبح لغير وجه الله ... مصرّين على ما نشأنا عليه و إن أهلكت الأمة !!

    الخوارج يخرجون على حاكم واحد فيعيثون فسادا في البلاد ... !!!!

    أما نحن فقد خرجنا ...؟



    نعم خرجنا خروجا أعظم في الإثم و التدمير .. ؟ !!!!!




    عندما





    خرجنا على الأمة ؟ !!!!!!!!!!!!!!!





  6. #106
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    65

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    سؤال بسيط يا خلوصي!
    من الخارج عن الأمة؟
    أهو الذي يدعو إلى اتباع الرسول والسلف الصلح، أم هو الذي يدعو إلى اتبّاع الياس والانخراط في جماعة التبليغ؟
    لماذا لا تتجرد وتخلص العمل والدعوة لله
    لماذا كل عمل صغير أو كبير تجعلونه باسم التبليغ
    أهو صك الغفران أم هو الاخلاص الذي لا يقبل عمل إلا به
    كفانا تفريقا للأمة كفانا ابتداعا كفانا خروجا عن الدين
    صدقت في الجملة الإخيرة وهي وصف لك ولكل تبليغي
    خرجنا على الأمة ؟ !!!!!!!!!!!!!!!

  7. #107
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,295

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !


    عجبا كيف تتحرك النفس في سرها وأخفاها على ما زرعه فيها والد أو جماعة أو مذهب أو مجتمع....
    تجتنب ما لا يرضاه الزارع وإن كان حقا فترفض الحَب الجديد ,وتهوى ما يرضاه و إن كان باطلا..
    الميزان اختل.............و الماء في سقيا القديم جارية.................... ..
    .............................. إنفاق للغير وإرواء بلا خير..! ؟



    فلأن ( الماء ) ضُمّنت معنى العين التي لا تنقطع ... أُنّثت !!فيا سعادة من أعطش أرضه القديمة وأشجاره التي زرعها فيها غيره ... و راح يستسقي لنفسه ... يضربها هي أولاً بعصاالاستبصار ... فتنفجر اثنتي عشرة عينا " قد علم كل أناس مشربهم " ؟!

  8. #108
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    65

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    فلسفة
    إذا وقفت بين يدي ربك يوم القيامة وسألك عما أنت فيه
    ماذا سيكون جوابك؟
    أهو هذه الخزعبلات أم الوعود المستكثرات أم الابتسامات العريضات

    اتق الله يا أخي، ما كان نبينا هكذا ولا سلفنا الصالح ولا علماؤنا
    إذا كان عندك علم فتكلم وإن لم يكن فتعلم
    لا حول ولا قوة إلا بالله

  9. #109
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    337

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    جزاك الله خيرا اخي العنابي,

    خلوصي دعنا من هذه التراهات!!
    ممكن تذكر لنا كتاب ألفه عالم من علماء التبليغ الهنود نرجع اليه ونتفقه في ديننا ونفهم ماهي عقيدة جماعة التبليغ الصحيحة؟

  10. #110
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    23

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اتقوا الله فيما تقولون اتحسيبون انفسكم اتباع السلف الصالح و غيركم لا?
    و الله اني لعرفت اناس ينتسبون الى هده الجماعة و ما كان محمد الياس عندهم كما تقلون ضلما
    وانت عندما تقف امام ربك مادا سوف تقول و انت تأكل لحم الناس ضلما و عدوانا اتقي الله و لا ثحسب نفسك من الناجين هداك الله

  11. #111
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,295

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    كان سيدنا أبو هريرة رضي الله عنه يروي حديث النية فأغمي عليه ثلاث مرات من الخشية ..

    سنسود العالم فقط عندما نسود نفوسنا الأمارة ...
    و لن نفعل حتى يرزقنا الله عز و جل من يعلمنا كيف نكون لله وحده .... و يكتشف ببصيرته ما نتقلب فيه من الشرك باسم التوحيد و الدفاع عنه !!

  12. #112
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,295

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    اللهم أكثر في هذه الأمة من يرجع عن خطئه و لو كان ذلك الرجوع مما يهدم بنيانا و كينونة كبيرة عظيمة و شخصية اعتبارية تنشط في الأمة و تخربها باسم الدين و هي غارقة في بحور العصبيات الخفية ...

    اللهم علمنا فقه الاستبصار الأعظم الذي ندوس فيه على نفوسنا لأجلك وحدك ... يا قيوم السموات و الأرض .

  13. #113
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    337

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    يا خلوصي ,

    لماذا تتهرب من الاجابة على اسئلتي وتدلس وتلف وتدور؟!
    اما تتقي الله؟!
    سبحان الله اهل الباطل ليس لديهم الا الباطل, لان مابني على باطل فهو باطل!!
    لم تستطع ان ترد على سؤال من الاسئلة الكثيرة التي طرحت عليك!!
    وكلما تطرح موضوع نرد عليك!!
    اذا كانت عقائدكم مضحكة ولا تستطيعون ان تبينوها للمسلمين, فلماذا تدعون الناس الى جماعتكم المنحرفة؟!
    هذا المنتدى مفتوح للمناقشة الهادفة لا للمسرحيات الصوفية!!

  14. #114
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,295

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خلوصي مشاهدة المشاركة
    كان سيدنا أبو هريرة رضي الله عنه يروي حديث النية فأغمي عليه ثلاث مرات من الخشية ..

    سنسود العالم فقط عندما نسود نفوسنا الأمارة ...
    و لن نفعل حتى يرزقنا الله عز و جل من يعلمنا كيف نكون لله وحده .... و يكتشف ببصيرته ما نتقلب فيه من الشرك باسم التوحيد و الدفاع عنه !!
    فيا أخي العزيز :
    كف شرك عنا ..
    لا نريد حوار أمثالك من الأفاضل ... بارك الله فيك و في علمك .
    ناقش ما تريد في مواضيعك التي فتحتها هناك .. أتأتي ضيفا إلى مواضيعي ثم تؤذيني ؟

    غفر الله لك ... لا أريد حوارا بهذا الشكل و كفى ... لا أحب الجدل مع فضيلتكم ؟؟
    رحم الله والديك .

  15. #115
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    70

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة فيصل بن المبارك أبو حزم مشاهدة المشاركة
    أيها المباركون
    سلام الله عليكم
    أدهشني ذلك الكم الهائل من الردود .....
    هل لي ان أعرف محل النزاع بينكم جميعا ؟
    أخي فيصل وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته؛

    لا تندهش لمثل هذه الردود الكثيرة, لأنك تعلم أن الأمة الإسلامية افترقت إلى فرق شتى كل يدعي أنه على حق. والنزاع كبير جدا إن لم تكن تعلم أو لم تتابع مشاركات الاخوة الناقمين على أفكار أمثال خلوصي.
    وكل ما طلبنا من أمثال خلوصي أن نعرض أفكار جماعته على القرآن والسنة امتثالا لأمر الله تعالى الذي قال في محكم تنزيله:
    ((فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذاكم خير وأحسن تأويلا))

    فكل من يؤمن بالله واليوم الآخر حق الايمان وجب عليه أن يرد كل نزاع وخلاف إلى المصدرين الشرعيين. وإلا فإما نتهمه بالجهل وهنا يبين له الحق, وإما نتهمه في ايمانه لأنه عدل عن رد الخلاف إلى الكتاب والسنة.

    لذا أخي فيصل لا تستغرب من حملات الاخوة أبو الفداء والحيدر والعنابي على صاحب الموضوع الذي تجاهل الردود وتهرب عن الجواب وأبى أن يعرض أفكاره على الكتاب والسنة واستمر في فلسفاته التي لا تمت للمصدرين الشرعيين بصلة. وغاص في بحر أوهامه وهرطقات الجماعة التي كثيرا ما نلاحظ انحرافها الشديد عن الصراط المستقيم, فإذا كان هناك من يستعد للنقاش العلمي الهادف فسترى كم من مسألة خطيرة وقعوا فيها أرباب الجماعة واتبعهم من هم أدنى منهم.

    فلا يغرنك العناوين البراقة والمشاعر الجياشة والحرقة المزعومة, فهذه من صنائع المتصوفة وغيرهم من المبتدعة, فإذا اصطدموا بأهل الحق الذين لا يتكلمون إلا على علم يتقوقعوا ويتراجعوا ليتكتلوا ثم يهجمون عليهم ويصفونهم بالتشدد والتطرف وغيرها من ألقاب سئمنا من سماعها.

    فأكرر النداء لمرة أخرى: هل من محاور يحاورنا على علم حول أفكار الجماعة؟

  16. #116
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    337

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    قال الامام ابن ابي العز الحنفي رحمه الله في شرحه على العقيدة الطحاوية:
    (فالواجب اتباع المرسلين, واتباع ما أنزل الله اليهم....وكما يقوله كثير من المبتدعة, من المتنسكة والصوفية: انما نريد الاعمال بالعمل الحسن, والتوفيق بين الشريعة وبين مايدّعونه من الباطل, الذي يسمونه: حقائق وهي جهل وضلال....فبسبب جهل هؤلاء وضلالهم وتفريطهم, وبسبب عدوان اولئك وجهلهم ونفاقهم, كثر النفاق, ودرس كثير من علم الرسالة ).
    صفحة73-74 من طبعة المكتب الاسلامي تحقيق الالباني.

  17. #117
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,295

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    فيا أخي العزيز :
    كف شرك عنا ..
    لا نريد حوار أمثالك من الأفاضل ... بارك الله فيك و في علمك .
    ناقش ما تريد في مواضيعك التي فتحتها هناك .. أتأتي ضيفا إلى مواضيعي ثم تؤذيني ؟

    غفر الله لك ... لا أريد حوارا بهذا الشكل و كفى ... لا أحب الجدل مع فضيلتكم ؟؟
    رحم الله والديك .

  18. #118
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    70

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خلوصي مشاهدة المشاركة

    غفر الله لك ... لا أريد حوارا بهذا الشكل و كفى ... لا أحب الجدل مع فضيلتكم ؟؟
    رحم الله والديك .
    وهل حاورت أحدا ورددت على انتقاداته علميا؟
    وكيف تريدنا أن نكون كي تحاورنا؟ جئناك بأعذب الكلمات كي تستعد لحوارنا فلم نلق منك جوابا, ((هَلْ تُحِسُّ مِنْهُمْ مِنْ أَحَدٍ أَوْ تَسْمَعُ لَهُمْ رِكْزًا))

    لماذا ترانا نتقبل النقد ونرد بعلم أو نصمت إن لم نستطع؟ فهل صعب عليك أن تقول: ليس لي علم يأهلني للرد؟ وإذا كان كذلك لا تكتب شيئا عن أفكار الجماعة إلا بعد عرضها على الشرع. وأنت تدري أن القول في الدين بغير علم من أعظم المحرمات.

    فيا أخي خلوصي هل لك أن تجيب ولو على سؤال واحد وجته إليك؟

    قبل مدة أتيت بشهادة أحد يدعي أن الجماعة تتكلم عن التوحيد والأسماء والصفات, أظن في راوند بباكستان, فإن صحت هذه الشهادة فإني أقول لك: هذا من أكذب الكذب, إما تظاهروا أمام الشاهد بأنهم يدرسون التوحيد, أو شهادة كاذبة. لأن الجماعة التي تخرج هناك والذين يعودون إلى أوطانهم يزدادون جهلا على جهل ولا حول ولا قوة إلا بالله, ويتكلمون عن البيعة التي عقدوها هناك, وقد حكيت لك شكل تلك البيعة, وأيضا يحملون أفكارا خطيرة تنتسب إلى المتصوفة وأعظمها عقيدة وحدة الوجود.

    فتراهم يعتقدونها دون علم بحقيقتها, فأصبح كل شيء عندهم هو الله ...
    حتى مرة كنت معجبا بسياة استطاعت أن تنقل حمولة كبيرة فقلت: سبحان الله عجبا لهذه السيارة التي استطاعت أن تحمل كل هذه الحمولة! قال رجل من الجماعة لا تقل هذا بل الله هو الذي حملها وليست السيارة, وقال أيضا لمن نقلنا ولست أنت من تنقلنا بل الله هو الذي نقلنا.

    فهل لك أن تفسر لنا معنى هذه الكلمات؟ ربما أخطأت في الفهم.


    فيا أخ خلوصي؛
    لا تجعلني أتكلم مع جماد حاول أن تجيب على أسئلتي ولا تمر عليها مر الكرام ويتهمك غيري بقلة العلم والتلون والتكبر.



    حتى كلامك عن التوحيد فيه تناقض, أو دعني أسميه تلون, فإنك تتلون كثيرا, مرة وصفت الكلام عن التوحيد بأنه تضخيم, ثم بعد ذلك أتيت بشاهد يدعي أن الجماعة تعتني بالتوحيد وتتكلم عن الأسماء والصفات بصفتها القضية الهامة...
    الله المستعان.

  19. #119
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,295

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    فيا أخي العزيز :
    نحن في وديان مختلفة جدا ... لا نصلح للحوار معا
    لا نريد حوار أمثالك من الأفاضل ... بارك الله فيك و في علمك .
    ناقش ما تريد في مواضيعك التي فتحتها هناك .. أتأتي ضيفا إلى مواضيعي ثم تؤذيني ؟

    غفر الله لك ... لا أريد حوارا بهذا الشكل و كفى ... لا أحب الجدل مع فضيلتكم ؟؟
    رحم الله والديك .

  20. #120
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    70

    افتراضي رد: مفاهيم تبليغية . . . . . . . 3 - نخرج لتحصيل أشرف العلوم ؟ !

    ((هَلْ تُحِسُّ مِنْهُمْ مِنْ أَحَدٍ أَوْ تَسْمَعُ لَهُمْ رِكْزًا))

صفحة 6 من 9 الأولىالأولى 123456789 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •