أرجو من الإخوة أن تعطوني أقوال الأشاعرة في الخبر الآحاد !!!
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: أرجو من الإخوة أن تعطوني أقوال الأشاعرة في الخبر الآحاد !!!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    22

    افتراضي أرجو من الإخوة أن تعطوني أقوال الأشاعرة في الخبر الآحاد !!!

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم .....

    أرجو من الإخوة أن تعطوني أقوال الأشاعرة المتقدمين والمتأخرين في الخبر الواحد إنه يفيد

    الظن ....
    مع إسناد الأقوال إلى قائلها

    والسلام

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    22

    افتراضي رد: أرجو من الإخوة أن تعطوني أقوال الأشاعرة في الخبر الآحاد !!!

    ليس هناك رد حتى الآن ،،، ساعدوني يا إخوة

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    239

    افتراضي رد: أرجو من الإخوة أن تعطوني أقوال الأشاعرة في الخبر الآحاد !!!

    قسّموا خبر الآحاد إلى ما لم تتلقته الأمّة بالقبول، وما تلقّته به، فهذا الأخير هو قول أكثر أهل الكلام من الأشاعرة، كما قاله شيخ الإسلام أبو العباس ابن تيميّة وغيره، أما الأوّل فقالوا لا يفيد إلا الظن فلا يُثبت به العقائد قال الغزالي: " فإن كان العقل مجوزاً له وجب التصديق به قطعاً إن كانت الأدلة السمعية قاطعة في متنها ومستندها، ووجب التصديق بها ظناً إن كانت ظنية" و قال ابن فورك: "فإن قيل: فإذا لم يكن خبر الواحد موجباً للاعتقاد والقطع... فعلى ماذا تحملونه ؟، قيل: إنها وإن لم تكن موجبة للقطع بها فإنها مجوَّزة" و نصوصهم كثيرة في هذا ونحوه، و قد أغرب الجويني وتفوّه بكلمة كان الأولى به أن لا يكتبها إذ قال: " وأوضحنا أن الأمة لو اجتمعت على العمل بخبر من أخبار الآحاد فإجماعهم على العمل به لا يوجب القطع بصحته )
    قال يونس الصدفي : ما رأيت أعقل من الشافعي، ناظرته يوماً في مسألة، ثم افترقنا، ولقيني، فأخذ بيدي ثم قال: يا أبا موسى، ألا يستقيم أن نكون إخواناً وإن لم نتفق في مسألة ؟!

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    22

    افتراضي رد: أرجو من الإخوة أن تعطوني أقوال الأشاعرة في الخبر الآحاد !!!

    بارك الله فيك ....

    أريد المزيد

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    93

    افتراضي رد: أرجو من الإخوة أن تعطوني أقوال الأشاعرة في الخبر الآحاد !!!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، الحق أن الأشاعرة مضطربون في هذا الأمر وليس لهم قاعدة يعرفون بها، فبينما تجد أوائلهم يقبلون أخبار الآحاد ويحتجون بها في العقائد، فإن متأخريهم قد جنحوا إلى ما جنح إليه المعتزلة من رد السمعيات عموما وتقديم العقل عليها إن خالفت المعقول عندهم، وليس خبر الآحاد وحده الذي نال هذا الحكم بل حتى قطعي الثبوت هم يؤولونه ويقدمون العقل عليه. وقد يردون أخبار الآحاد بمجرد ذلك وقد يؤولونها كما يؤولون القطعيات والله أعلم.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •