إجابات الشيخ ابن باز حول مسألة العذر بالجهل في شرحه لكتاب كشف الشبهات
صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 57

الموضوع: إجابات الشيخ ابن باز حول مسألة العذر بالجهل في شرحه لكتاب كشف الشبهات

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    648

    افتراضي إجابات الشيخ ابن باز حول مسألة العذر بالجهل في شرحه لكتاب كشف الشبهات

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    س : الإختلاف في مسائل العذر بالجهل هل من المسائل الخلافية ؟
    ج : مسألة عظيمة ، والأصل فيها أنه لا يعذر من كان بين المسلمين من بلغه القرآن والسنة ، ما يعذر.
    الله جل وعلا قال :" وأوحي إلي هذا القرآن لأنذركم به ومن بلغ "، من بلغه القرآن والسنة غير معذور ، إنما أوتي من تساهله وعدم مبالاته .
    س : لكن هل يقال هذه مسألة خلافية ؟

    ج : ليست خلافية إلا في الدقائق التي قد تخفى مثل قصة الذي قال لأهله حرقوني . صـ 26 – 27

    س : كثير من المنتسبين للسلفية يشترطون في إقامة الحجة أن يكون من العلماء فإذا وقع العامي على كلام كفر يقول ما نكفره ؟

    ج : إقامة الدليل كل على حسب حاله .

    س: هل يجب على العامي أن يكفر من قام كفره أو قام فيه الكفر ؟

    ج: إذا ثبت عليه ما يوجب الكفر كفره ما المانع ؟!
    إذا ثبت عنده ما يوجب الكفر كفره مثل ما نكفر أبا جهل وأبا طالب وعتبة بن ربيعة وشيبة بن ربيعة ، والدليل على كفرهم أن الرسول صلى الله عليه وسلم قاتلهم يوم بدر .

    س: يا شيخ العامي يمنع من التكفير ؟

    ج : العامي لا يكفِّر إلا بالدليل ، العامي ما عنده علم هذا المشكل ، لكن الذي عنده علم بشيء معين مثل من جحد تحريم الزنا هذا يكفر عند العامة والخاصة ، هذا ما فيه شبهة ، ولو قال واحد : إن الزنا حلال ، كفر عند الجميع هذا ما يحتاج أدلة ، أو قال : إن الشرك جائز يجيز للناس أن يعبدوا غير الله هل أحد يشك في هذا ؟! هذا ما يحتاج أدلة ، لو قال : إن الشرك جائز يجوز للناس أن يعبدوا الأصنام والنجوم والجن كفر .
    التوقف يكون في الأشياء المشكلة التي قد تخفى على العامي .صـ 34

    س : ما يعرف أن الذبح عبادة والنذر عبادة !

    ج : يعلَّم ، الذي لا يعرف يعلَّم ، والجاهل يعلَّم .
    س : هل يحكم عليه بالشرك ؟

    ج : يحكم عليه بالشرك ، ويعلَّم أما سمعت الله يقول :"أم تحسب أن أكثرهم يسمعون أو يعقلون إن هم إلا كالأنعام بل هم أضل سبيلا "
    قال جل وعلا :" ولقد ذرأنا لجهنم كثيرا من الجن والإنس لهم قلوب لا يفقهون بها ولهم أعين لا يبصرون بها ولهم آذان لا يسمعون بها أولئك كالأنعام بل هم أضل أولئك هم الغافلون ".
    ما وراء هذا تنديدا لهم ،نسأل الله العافية .صـ 42
    س : من نشأ ببادية أو بيئة جاهلية ؟

    ج : يعلَّم أن هذا شرك أكبر حتى يتوب ، يقال له هذا شرك أكبر عليك بالتوبة إلى الله .
    مثل ما كان المشركون يطوفون بالقبور ونصبوا عند الكعبة ثلاثمائة صنم وأرشدهم النبي صلى الله عليه وسلم فالذي أجاب وهداه الله فالحمد لله والذي ما أجاب مشرك هذا وأغلبهم جهال ، خرجوا إلى بدر جهال ، وإلى أحد جهال ،تابعوا رؤساءهم.
    قال الله جل وعلا :" أم تحسب أن أكثرهم يسمعون أو يعقلون إن هم إلا كالأنعام بل هم أضل سبيلا "
    مع هذا حكم عليهم بالكفر .صـ 55 - 56

    س : يذكر العلماء في أهل البادية أن الأعرابي قد يعذر فما هي المسائل التي قد يعذر فيها صاحب البادية ؟ وهل هذا خاص بزمن النبي صلى الله عليه وسلم عند بداية الإسلام ؟.

    ج : يعذر الأعرابي وغير الأعرابي بالشيء الذي يمكن جهله مثل بعض أركان الصلاة ، بعض أركان الزكاة ، بعض المفطرات .
    أما إذا جحد الصلاة رأسا وقال :لا أصلي ، أو جحد الصيام رأسا وقال لا أصوم رمضان ، ما يعذر لأن هذا الشيء معلوم من الدين بالضرورة كل مسلم يعرف هذا أو جحد شروط الحج أو أن عرفة من واجبات الحج ومن أعمال الحج لأنه قد يخفى عليه ، لكن يقر بالحج أنه فرض مثل هذه قد تخفى على العامي .
    س : يذكر يا شيخ – أحسن الله إليك – عن بعضهم أنه ما يعرف الجنابة ، وأنه ما يغتسل منها ؟

    ج : يعلَّم ، العامي قد لا يفهم خصوصا بعض النساء ، يعلَّم ولا يكفر .

    س : من وصلته كتب منحرفة ليست فيها عقيدة ولا توحيد هل يعذر بالجهل ؟

    ج : إذا كان بين المسلمين ما يعذر بالشرك أما الذي قد يخفى مثل بعض واجبات الحج أو واجبات العمرة أو واجبات الصيام أو الزكاة بعض أحكام البيع ، وبعض أمور الربا ، قد يعذر وتلتبس عليه الأمور .
    لكن أصل الدين كونه يقول أن الحج غير مشروع أو الصيام غير واجب أو الزكاة غير واجبة ، هذا لا يخفى على المسلمين ، هذا شيء معلوم من الدين بالضرورة .
    س : لو قال لا بد أن تتوفر شروط فيمن أًريد تكفيره بعينه وتنتفي الموانع ؟

    ج : مثل هذه الأمور الظاهرة ما يحتاج فيها شيء ، يكفر بمجرد وجودها ، لأن وجودها لا يخفى على المسلمين ، معلوم بالضرورة من الدين بخلاف الذي قد يخفى مثل شرط من شروط الصلاة ، بعض الأموال التي تجب فيها الزكاة ، تجب أو لا تجب ، بعض شؤون الحج ، بعض شؤون الصيام ، بعض شؤون المعاملات ، بعض مسائل الربا . صـ 99 – 100.

    س : بعض الناس يقول : المعين لا يكفر .

    ج : هذا من الجهل ، إذا أتى بمكفر يكفر .صـ 117

    س : يا شيخ جملة من العاصرين ذكروا أن الكافر من قال الكفر أو عمل بالكفر فلا يكفر حتى تقام عليه الحجة ، ودرجوا عباد القبور في هذا ؟

    ج : هذا من جهلهم عباد القبور كفار ، واليهود كفار والنصارى كفار ولكن عند القتل يستتابون ، فإن تابوا وإلا قتلوا.
    س : يا شيخ مسألة قيام الحجة ؟

    ج : بلغهم القرآن ،هذا بلاغ للناس ، القرآن بلغهم وبين المسلمين "وأوحي إلي هذا القرآن لأنذركم به ومن بلغ "
    " هذا بلاغ للناس " ، " يا أيها الرسول بلغ "
    قد بلغ الرسول ، وجاء القرآن وهم بين أيدينا يسمعونه في الإذاعات ويسمعون في غيرها ، ولا يبالون ولا يلتفتون ، وإذا جاء أحد ينذرهم ينهاهم آذوه ، نسأل الله العافية .
    س : حديث الرجل الذي قال إذا مت حرقوني ؟

    ج : هذا جهل بعض السنن من الأمور الخفية من كمال القدرة ، جهلها فعذر حمله على ذلك خوف الله ، وجهل تمام القدرة فقال لأهله ما قال .
    س: سجود معاذ للنبي صلى الله عليه وسلم ؟

    ج : هذا إن صح في صحته نظر ، لكن معاذ لو صح ظن أن هذا إذا جاز لكبار قادة المشركين هناك فالنبي أفضل ، هذا له شبهة في أول الإسلام ، لكن استقر الدين وعرف أن السجود لله ،وإذا كان هذا أشكل على معاذ في أول الأمر لكن بعده ما يشكل على أحد . صـ 126 – 127

    من كتاب شرح كشف الشبهات للشيخ العلامة عبد العزيز ابن باز – رحمه الله – طبعة مكتبة الهدي المحمدي – مصر

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    الشرقية - مصر
    المشاركات
    132

    افتراضي رد: إجابات الشيخ ابن باز حول مسألة العذر بالجهل في شرحه لكتاب كشف الشبهات

    جزاكِ الله خيرا
    ورحم الله سماحة الوالد عبد العزيز بن باز

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    27

    افتراضي رد: إجابات الشيخ ابن باز حول مسألة العذر بالجهل في شرحه لكتاب كشف الشبهات

    إجابات كافية شافية بعيدة عن التقعر واختلاق الأعذار لمسائل معلومة من الدين بالضرورة ، رحم الله الشيخ واسكنه فسيح جناته
    وجزاك الله خيرا أختي الكريمة على هذا النقل .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    30

    افتراضي رد: إجابات الشيخ ابن باز حول مسألة العذر بالجهل في شرحه لكتاب كشف الشبهات

    لو جمعت هذه الاسئلة صوتيا وفي رسالة كانت نافعة جدا

    رحم الله هذا الامام
    يارب عفوك يا كريم

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    الدولة
    بلد العلم والمعرفة المحروسة
    المشاركات
    311

    افتراضي رد: إجابات الشيخ ابن باز حول مسألة العذر بالجهل في شرحه لكتاب كشف الشبهات

    بارك الله فيك أختنا الفاضلة ورحم الله سماحة الشيخ واسكنه الجنة

    عندي ملحوظة :
    قال شيخنا محمد بن علي ريحان حفظه الله - بمعناه - :
    نفرق بين فتوى الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله في اهل الممكلة ولا ننزلها على كل البلدان فالذي يقال عندهم في بلد العلم لا ينزل على بلد عم فيها الجهل فكل بحسبه أهـ بمعناه

    فمثلا عندنا في مصر من يفتى بجواز الطواف بالمقابر ويعد من الرؤس عند العوام
    بل خرج علينا بعضهم وهو يعد أكبر رأس فيها - فهو ( المفتن ) - يقول باستحباب الصلاة في المساجد التي بها قبور
    بمعنى أنك لو سرت في طريق فيه مسجدان مسجد به قبر ومسجدا ليس فيه قبر فيتسحب أن تدخل الذي فيه قبر !!
    إلى غير ذلك من الشركيات ولا حول ولا قوة إلا بالله
    ففي البلد الحرام - بارك الله فيها وفي اهلها - الطفل هناك يعلم التوحيد من نعومة اظفاره
    بينما عندنا هنا قد يموت بعد ان بلغ من الكبر عتيا وهو لا يعلم شيئا عن التوحيد أصلا
    لعل المقصود وصل وبارك الله فيكم
    .::مجالس الأصوليين::.
    مجالس تسعى للخدمة أصول الفقه وتنقيته من الدخيل عليه والارتقاء بطلابه

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    67

    افتراضي رد: إجابات الشيخ ابن باز حول مسألة العذر بالجهل في شرحه لكتاب كشف الشبهات

    جزاكِ الله خيرا
    ورحم الله سماحة الوالد عبد العزيز بن باز

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    648

    افتراضي رد: إجابات الشيخ ابن باز حول مسألة العذر بالجهل في شرحه لكتاب كشف الشبهات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو زياد النعماني مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك أختنا الفاضلة ورحم الله سماحة الشيخ واسكنه الجنة
    عندي ملحوظة :
    قال شيخنا محمد بن علي ريحان حفظه الله - بمعناه - :
    نفرق بين فتوى الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله في اهل الممكلة ولا ننزلها على كل البلدان فالذي يقال عندهم في بلد العلم لا ينزل على بلد عم فيها الجهل فكل بحسبه أهـ بمعناه
    فمثلا عندنا في مصر من يفتى بجواز الطواف بالمقابر ويعد من الرؤس عند العوام
    بل خرج علينا بعضهم وهو يعد أكبر رأس فيها - فهو ( المفتن ) - يقول باستحباب الصلاة في المساجد التي بها قبور
    بمعنى أنك لو سرت في طريق فيه مسجدان مسجد به قبر ومسجدا ليس فيه قبر فيتسحب أن تدخل الذي فيه قبر !!
    إلى غير ذلك من الشركيات ولا حول ولا قوة إلا بالله
    ففي البلد الحرام - بارك الله فيها وفي اهلها - الطفل هناك يعلم التوحيد من نعومة اظفاره
    بينما عندنا هنا قد يموت بعد ان بلغ من الكبر عتيا وهو لا يعلم شيئا عن التوحيد أصلا
    لعل المقصود وصل وبارك الله فيكم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بارك الله في الجميع
    الأخ الفاضل النعماني ، التبعية ليست عذرا للوقوع في الكفر ،فإن سلمنا بها لكان لزاما علينا إعذار أتباع فرعون وهامان وأبي جهل وغيرهم من رؤوس الكفر و الطغيان ونحن نتكلم عن مسائل ظاهرة واضحة لا يمكن لأحد أن يضلل غيره فيها .وبما أنك تتكلم عن مصر ، فاسمح لي أن أقول لك بأن مصر بالذات الحجة قائمة على أهلها في جميع المناطق دون اسثناء .
    أما مسألة القول باستحباب الصلاة في المسجد الذي فيه قبر فهذا لا يدخل في مسألتنا هذه والله أعلم .فعلى حسب علمي، القول باستحباب الصلاة في مسجد فيه قبر لا يصل إلى درجة الكفر، فإن كان لديك علم بكونها شركا فأرجو الإفادة .

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    الدولة
    بلد العلم والمعرفة المحروسة
    المشاركات
    311

    افتراضي رد: إجابات الشيخ ابن باز حول مسألة العذر بالجهل في شرحه لكتاب كشف الشبهات

    بارك الله في الاخت الفاضلة أم معاذ
    لم يكن ذلك بمقصد لي اختي الكريمه فلم اتكلم عن التبعيه وإنما اتكلم عن بلد عم فيها الجهل بمسائل التوحيد ومصر في مسائل الشرك والتوحيد ليست كما يظنها الناس والمصريون يعرفون ذلك جيدا

    ومساجد القبور والشرك عندنا منتشره وكان اصل الكلام على من يفتي بجواز الطواف بالمقابر والتمسح بها والدعاء عندها بل ان بعضهم والله سمعته يقول بجواز دعاء المقبور واتخاذه وسطه إلى الله عز وجل
    فهل يعذر هؤلاء بالجهل أم لا ؟؟
    أختي الكريمه ليس الخبر كالمعاينه

    وبارك الله فيك وزادك غيرة على دينك
    .::مجالس الأصوليين::.
    مجالس تسعى للخدمة أصول الفقه وتنقيته من الدخيل عليه والارتقاء بطلابه

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    82

    افتراضي رد: إجابات الشيخ ابن باز حول مسألة العذر بالجهل في شرحه لكتاب كشف الشبهات

    يجب التفريق بين المشرك الأصلي ومن وقع في الشرك بتأويل من أهل الشهادتين

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    2

    افتراضي رد: إجابات الشيخ ابن باز حول مسألة العذر بالجهل في شرحه لكتاب كشف الشبهات

    بسم الله الرحمن الرحيم
    شكرا لك ... بارك الله فيك ...
    نرجو رابط تحميل كتاب شرح كشف الشبهات للشيخ العلامة عبد العزيز ابن باز – رحمه الله – طبعة مكتبة الهدي المحمدي – مصر

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    648

    افتراضي رد: إجابات الشيخ ابن باز حول مسألة العذر بالجهل في شرحه لكتاب كشف الشبهات

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الفاضل النعماني ، لا ، لا يعذرون بالجهل لأن الحجة قائمة .
    الفاضل محسن زاهد ، نحن نتكلم عن المسائل الظاهرة التي لا تحتمل شبهة ولا تأويلا.
    الفاضل مسلم غريب لا أظن أن الكتاب موجود على الشبكة .
    بارك الله في الجميع
    سُبْحَانَ رَبّكَ رَبّ الْعِزّةِ عَمّا يَصِفُونَ * وَسَلاَمٌ عَلَىَ الْمُرْسَلِينَ * وَالْحَمْدُ للّهِ رَبّ

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    الدولة
    بلد العلم والمعرفة المحروسة
    المشاركات
    311

    افتراضي رد: إجابات الشيخ ابن باز حول مسألة العذر بالجهل في شرحه لكتاب كشف الشبهات

    بارك الله فيك اختي الكريمه

    من قبلك حكم على هؤلاء بذلك الحكم هل لك سلف في ذلك ؟؟
    .::مجالس الأصوليين::.
    مجالس تسعى للخدمة أصول الفقه وتنقيته من الدخيل عليه والارتقاء بطلابه

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    648

    افتراضي رد: إجابات الشيخ ابن باز حول مسألة العذر بالجهل في شرحه لكتاب كشف الشبهات

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    سلف في ماذا ؟
    سُبْحَانَ رَبّكَ رَبّ الْعِزّةِ عَمّا يَصِفُونَ * وَسَلاَمٌ عَلَىَ الْمُرْسَلِينَ * وَالْحَمْدُ للّهِ رَبّ

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    91

    افتراضي رد: إجابات الشيخ ابن باز حول مسألة العذر بالجهل في شرحه لكتاب كشف الشبهات

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بارك الله فيك ااختي الكريمة ، ورحم الله الشيخ بن باز
    اجابات شافيه وافيه ،
    وفيه فائدة ان مسألة العذر عُقد عليها الاجماع ، الا في بعض الجزئيات .
    والشيخ صالح الفوزان كذلك نقل الإجماع في شرح نواقض الإسلام
    =====
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو زياد النعماني مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك اختي الكريمه

    من قبلك حكم على هؤلاء بذلك الحكم هل لك سلف في ذلك ؟؟
    س : من نشأ ببادية أو بيئة جاهلية ؟

    ج : يعلَّم أن هذا شرك أكبر حتى يتوب ، يقال له هذا شرك أكبر عليك بالتوبة إلى الله .
    مثل ما كان المشركون يطوفون بالقبور ونصبوا عند الكعبة ثلاثمائة صنم وأرشدهم النبي صلى الله عليه وسلم فالذي أجاب وهداه الله فالحمد لله والذي ما أجاب مشرك هذا وأغلبهم جهال ، خرجوا إلى بدر جهال ، وإلى أحد جهال ،تابعوا رؤساءهم.
    قال الله جل وعلا :" أم تحسب أن أكثرهم يسمعون أو يعقلون إن هم إلا كالأنعام بل هم أضل سبيلا "
    مع هذا حكم عليهم بالكفر .صـ 55 - 56

    =====

    لو جاء احد من تلك البيئة وقال ( أنا ربكم الأعلى ) ! هل يُعذر بالجهل ؟

    الجواب : كلا ؛ لايعذر والسبب هو أن هذا أمر معلوم من الدين بالضرورة ، وماقيل في هذا يُقال في الذبح لغير الله وماشابه ممن لا يُتصور جهله ممن يُقيم بين ظهراني المسلمين ويسمع آيات الله تُتلى عليه .
    ====
    وكونه يعتقد اعتقاد أن فلاناً مشرك ، هذا يكون للعامي ولطالب العلم وللعالم ..
    ولكن اصدار الفتوى ونشره بين الناس ومايتبع حكم الردة ؛ فهذا يكون للقاضي ، ،


    وفقكم الله وبارك الله لنا في الكبار

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    المشاركات
    13

    افتراضي رد: إجابات الشيخ ابن باز حول مسألة العذر بالجهل في شرحه لكتاب كشف الشبهات

    زادك الله توفيقا ورشادا وجزاك الله خيرا ورحم الله الامام ابن باز

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    3

    افتراضي رد: إجابات الشيخ ابن باز حول مسألة العذر بالجهل في شرحه لكتاب كشف الشبهات

    جزاك الله خيرا..ولكن يشكل على ما أوردت اعذار الشيخ محمد بن عبدالوهاب للجاهل في مواطن من مؤلفاته، وقد حملتُ ما يدل على عدم الاعذار على ما يدل على الاعذار وجعلت الأخير بفهمي مقيدا للأول، ومن تلك المواطن قوله في الدرر السنية:
    ((فإن قال قائل منفر عن قبول الحق والإذعان له : يلزم من تقريركم، وقطعكم في أن من قال يا رسول الله، أسألك الشفاعة : أنه مشرك مهدر الدم ؛ أن يقال بكفر غالب الأمة ، ولا سيما المتأخرين، لتصريح علمائهم المعتبرين : أن ذلك مندوب، وشنوا الغارة على من خالف في ذلك ! قلت : لا يلزم، لأن لازم المذهب ليس بمذهب، كما هو مقرر، ومثل ذلك : لا يلزم أن نكون مجسمة، وإن قلنا بجهة العلو، كما ورد الحديث بذلك .
    ونحن نقول فيمن مات : تلك أمة قد خلت ؛ ولا نكفر إلا من بلغته دعوتنا للحق، ووضحت له المحجة، وقامت عليه الحجة، وأصر مستكبراً معانداً، كغالب من نقاتلهم اليوم، يصرون على ذلك الإشراك، ويمتنعون من فعل الواجبات، ويتظاهرون بأفعال الكبائر، المحرمات ؛ وغير الغالب : إنما نقاتله لمناصرته من هذه حاله، ورضاه به، ولتكثير سواد من ذكر، والتأليب معه، فله حينئذ حكمه في قتاله، ونعتذر عمن مضى : بأنهم مخطئون معذورون، لعدم عصمتهم من الخطأ، والإجماع في ذلك ممنوع قطعاً ؛ ومن شن الغارة فقط غلط ؛ ولا بدع أن يغلط، فقد غلط من هو خير منه، كمثل عمر بن الخطاب رضي الله عنه، فلما نبهته المرأة رجع في مسألة المهر، وفي غير ذلك يعرف ذلك في سيرته، بل غلط الصحابة وهم جمع، ونبينا صلى الله عليه وسلم بين أظهرهم، سار فيهم نوره، فقالوا اجعل لنا ذات أنواط كمالهم ذات أنواط.)) انتهى

    وقد لقينا في الحج بعض النساء من جنسيات عربية.. أقسمن أنهن لا يعرفن ما التوحيد ولا الشرك!!

    فما حكم أمثالهن ممن وقعوا في الشرك الأكبر كدعاء المقبورين والذبح لهم ظانين أن ذلك قربة توصلهم إلى الله؟!

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    648

    افتراضي رد: إجابات الشيخ ابن باز حول مسألة العذر بالجهل في شرحه لكتاب كشف الشبهات

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الأخ الكلاعي الأندلسي بارك الله فيك .
    الأخت الفاضلة أم خالد، إن شيخ الإسلام محمد ابن عبد الوهاب لا يرى العذر بالجهل في المسائل الظاهرة، وربما التبس عليك كلامه كما التبس على غيرك من قبل ممن فهموا بأن الشيخ - رحمه الله - له قولان في المسألة وهذا قد رد عليه أبناء الشيخ وأحفاده من بعده .
    الشيخ يفرق بين الكفر وبين الشرك.
    فالشرك يكون عند قيام الكفر بمن وقع فيه ، بمعنى أن من وقع في الكفر يسمى مشركا، ولا يشترط قيام الحجة عليه، لأن الحجة في هذه المسائل قامت بالكتاب والسنة، فكل من تلبس بمكفر فهو مشرك ويعامل معاملة المشركين، وحُكمنا عليه هو بحسب الظاهر.
    تبقى مسألة قيام الحجة وهي مرتبطة بالباطن - أي - من أقيمت عليه الحجة ولم يرجع عن شركه كان كافرا ظاهرا وباطنا،ووجب على الإمام إقامة حد الردة عليه إن كان فردا من الأفراد أوالقتال إن كانت طائفة .
    والشيخ - رحمه الله - يتكلم عن قتاله ومن معه للطوائف التي أقيمت عليها الحجة،فاستباحة المال والعرض والدم لا تكون إلا بعد قيام الحجة وهذا من مهام الإمام .
    أما الحكم على معين بالشرك فهذا لكل أحد علم ما هو الشرك وماهو التوحيد، فأنت إذا علمت ما هو الشرك وتبين لك أن الذي أمامك تلبس بشرك ظاهر وجب عليك تكفيره ومعاملته على هذا الأساس من حيث الإستغفار له أو تزويجه وغيرها من المعاملات ولا يلزمك أن تنتظري حتى تقيمي عليه الحجة.

    بالنسبة لسؤالك عن النسوة اللاتي كن في الحرم، هل ظهر منهن شركيات ؟
    فعدم معرفتهن بمصطلح التوحيد أو الشرك لا يلزم منه أنهن واقعات في الشرك - والله أعلم - .
    أما من وقع في الشرك الأكبر كدعاء الأموات وغيره، فهؤلاء مشركون ظاهرا يعاملون معاملة المشركين، وعلينا أن نبين لهم الصواب، فإن هم أصروا على ما هم عليه حُكم عليهم بالكفر ظاهرا وباطنا.

    أرجو أن أكون قد وفقت للإجابة عن سؤالك .
    بارك الله في الجميع.
    سُبْحَانَ رَبّكَ رَبّ الْعِزّةِ عَمّا يَصِفُونَ * وَسَلاَمٌ عَلَىَ الْمُرْسَلِينَ * وَالْحَمْدُ للّهِ رَبّ

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    560

    افتراضي رد: إجابات الشيخ ابن باز حول مسألة العذر بالجهل في شرحه لكتاب كشف الشبهات

    السلام عليكم..
    الأخت الفاضلة أم معاذة ، مسألة الاعذار بالجهل في مسائل الشرك الأكبر خلافية، وقد ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية الخلاف فيها، ولكني للاسف لا أتذكر ما القول الذي رجحه! كما لا اذكر مواطن بحثه للمسالة..كذلك الشيخ بين عثيمين له رأي مخالف لمن لا يعذر بالجهل في مسائل الاعتقاد..وله توجيه لكلام الشيخ محمد بن عبدالوهاب -رحم الله الجميع- في كشف الشبهات فكانه يحمل عدم الاعذار بالجهل من فرط في طلب الحق وسؤال أهل العلم..لست متأكدة سأبحث عن كلامه سأبحث وكلام ابن تيمية في هذه المسألة وآتيك به إن شاء الله.

    اشكرك أخيتي على فتح النقاش في مسائل علمية كهذه..بوركت ونفع الله بك..آمين.

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    أينما رحلتُ فإنما أسيرُ في أرضي
    المشاركات
    492

    افتراضي رد: إجابات الشيخ ابن باز حول مسألة العذر بالجهل في شرحه لكتاب كشف الشبهات

    بورك في أختنا أم معاذة
    وأقول لمحسن زاهد من أين لك أن المشرك يعذر بالتاويل
    وأختنا شذى بورك فيك
    ابن تيمية لا يعذر بالجهل في ذلك أبدا
    ولا يقول أنها مسألة خلافية
    ولاأعلم أنه ذكر هذا أبدا في أي من مصنفاته
    وله أقواله المعروفة فقال رحمه الله:(كل رد لخبر الله أو رسوله كفر دق أو جل
    وقد يعفى عما خفيت فيه طرق العلم وكان أمرا يسيرا في الفروع
    بخلاف ماظهر امره وكان من دعائم الدين)اه بتصرف يسير
    وأيضا قال :
    (اتفق الأئمة على ان من نشأ ببلاد بعيدة أو كان حديث عهد بإسلام فأنكر شيئا من هذه الأحكام فإنه لا يحكم بكفره)
    فنقله للإتفاق المعروف دليل على خلافه اي من انكر شيئا من الاحكام الظاهرة ولم يكن حديث عهد بإسلام او نشئ ببلاد بعيدة فلا يعذر ,ويدل عليه أيضا ظاهر نصوصه في المسألة

    وننقل في ذلك الإجماع في كفر من خالف في اصل الدين ولااعتبار بجهله

    قال الإمام القرافي المالكي:

    (الجهل نوعان جهل تسامح صاحب الشرع فيه وضابطه مايشق الإحتراز منه
    فهو معفو عنه ,وجهل لم يتسامح صاحب الشرع فيه وضابطه مالايشق الاحتراز عنه عادة فهو غير معفو عنه وهذا يطرد في مسائل اصول الدين والعقيدة,هذا باالإجماع)

    وعلى هذا ابن عثيمين ومن سار على نهجهم رحمهم الله لاأجد في نصوصهم وكتبهم مايدل على خلاف ذلك
    بل يذكر ابن عثيمين الامام عين مانقل عن السلف وتثبتي حتى تطمئني
    وأبلغ من ذلك قد انعقد إجماع أهل السنة على كفر أصحاب الفترات
    وأنهم لا يسمون مسلمين مع أنهم في وقت انقطعت فيه الشرائع
    ولم يأتهم بلاغ فكيف وقد انتشر القرآن وبلغت الدعوة .
    هذا حكمهم في الدنيا أنهم كفار كما قال ابن عثيمين في كشف الشبهات
    أما في الآخرة فقد يكون كما ذكرت قد سعى في طلب الحق
    واجتهد فهذا على أصح الأقوال أنهم يمتحنون في الآخرة
    ويرسل لهم رسل فإن أطاعوهم وإلا النار
    وهذا فرق عظيم ينبغي التفطن له (بين احكام الدنيا والآخرة )وأكثر من يتلبس عليه هذا الباب
    بسبب عدم تفريقه
    والله الموفق.
    (ومعرفة الحق بالرّجال عادة ضعفاء العقول)

    الإمام الغزالي

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    648

    افتراضي رد: إجابات الشيخ ابن باز حول مسألة العذر بالجهل في شرحه لكتاب كشف الشبهات

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الأخت الفاضلة شذى الجنوب بارك الله فيك وأرى أن الأخ حارث البديع قد أجاب عن سؤالك فجزاه الله خيرا، وأأكد كلامه بأن شيخ الإسلام ابن تيمية لا يرى أنها مسألة خلافية، وحتى وإن قال ذلك - وهو لم يقل - فالعبرة بالدليل، وعدم العذر بالجهل ثابت بنص الكتاب والسنة، وقد نقل الإجماع عليها الشيخ أبو بطين النجدي والشيخ ابن باز - رحمهما الله - وهناك غيرهما ممن نقل الإجماع على هذه المسألة .
    بارك الله في الجميع .
    سُبْحَانَ رَبّكَ رَبّ الْعِزّةِ عَمّا يَصِفُونَ * وَسَلاَمٌ عَلَىَ الْمُرْسَلِينَ * وَالْحَمْدُ للّهِ رَبّ

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •