عبادة لميس ومآلات الليبراليين





لم أستغرب كثيراً من الهجمة الشرسة والمنظمة ضد نصيحة الشيخ اللحيدان لملاك القنوات الفضائية ، لسبب واحد وهو مفصلية هذه النصيحة بالنسبة للتكتيك الليبرالي السعودي ، فلم يستمع المجتمع يوماً لأطروحاتهم الفكرية المدبلجة ، ولا لكتاباتهم النخبوية المترجمة ، ولكن المجتمع ـ مع الأسف ـ استجاب لوسائلهم الجديدة في الـتأثير ، بمشاهدته ومتابعته للمسلسلات التي تعرض المآلات الحقيقية لليبرالية ، مثل ( العلاقات الجنسية المحرمة ، والعري الفاضح ، والنمط الغربي في الحياة ) ، وهذا ما أقض مضاجعهم ، وأخرج الكثير منهم من جحورهم ، ألا وهو تعرض وسيلتهم الفتاكة والمؤثرة للهجوم المباشر وممن ؟؟ من أعلى سلطة قضائية في المملكة ! مما جعلهم يحرفون فتوى الشيخ عن مسارها الحقيقي وهو النصح ترغيباً وترهيباً لملاك القنوات ، والتحذير من أثرهم الخطير على المجتمع المسلم ، فأخرجوها إلى مسارات أخرى كتأييد القتل العشوائي ، والإرهاب ، وغيرها من الاتهامات المعلبة الجاهزة ، ومن ثم تسويقها على المحطات الإخبارية العالمية الغربية .

وما هي إلا أيام قلائل حتى تبين للمجتمع كله ، صغيره وكبيره ، صدق نصيحة الشيخ اللحيدان ، وواقعية ما كان يخشاه حفظه الله ، فخرج علينا من تربى في بلد الحرمين ، ونشأ في طيبة الطيبة ، وتجاوز العديد من مناهج العقيدة وتعظيم الله عز وجل أثناء دراسته في التعليم العام والعالي ، فيسخر بالمقدسات الإسلامية ، والعبادات الشرعية ، في قصيدته الإباحية ، ودعوته الصريحة لعبادة ممثلة عرضتها القنوات الفضائية السعودية ، والتي قصدها الشيخ اللحيدان بنصحه وتوجيهه .

هذه الحادثة تبين مآلات ما يدعوا إليه الليبراليون ، وأن هذه المسلسلات ما هي إلا وسيلة يتوصلون به إلى مرادهم وهدفهم الحقيقي ، ويدل على هذا احتفال المنتديات الليبرالية بقصيدته ، وعلى رأسها جسد الثقافة المملوك للإعلامي تركي الدخيل ، ولم يتم حذفها مع المطالبة الكبيرة بذلك حتى تجاوز القراء الآلاف والمعلقون المئات ، ولازالت القصيدة تنال الإعجاب والإشادة في كثير من المنتديات الليبرالية السعودية ، مع السكوت الرسمي منقطع النظير ، عن حادثة تعتبر سابقة بالنسبة للمجتمع السعودي وفي بلد الحرمين ، والذي تتشرف أعلى سلطة فيه بخدمة الحرمين الشريفين !

وفي الختام سؤال :

•هل سنتجرأ على استدعاء سفير دولة سخر أحد أفراد شعبها بمقدس إسلامي ، في حين أننا لم نحاسب من سخر بقبلة المسلمين ، من أبناء شعبنا ؟

•هل سيقاطع المسلمون المنتجات السعودية إذا لم يأخذ القضاء مجراه في قضية سيفرح بها الكثير من أعداء هذه البلاد والمتربصين بها ؟

سعد الشمري
كاتب سعودي
Saad992@gmail.com

خاص بصحيفة ( سبق ) الالكترونية
نشر بتاريخ 24-09-2008