إقامة البرهان على بطلان الإمامة "الشيعية" بنص القرآن .
النتائج 1 إلى 11 من 11

الموضوع: إقامة البرهان على بطلان الإمامة "الشيعية" بنص القرآن .

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,023

    افتراضي إقامة البرهان على بطلان الإمامة "الشيعية" بنص القرآن .

    :إقامة البرهان
    على بطلان الإمامة "الشيعية" بنص القرآن


    يقرِّر الشيعة حسب مذهبهم العجيب أن الإمامة ينبغي أن تنحصر في آل بيت النبوة .
    ثم يحصرونها بعد ذلك في اثني عشر منهم فقط دون دليل مخصِّص.
    و يستدلون على مذهبهم في الإمامة بقول النبي عليه الصلاة و السلام لعلي رضي الله عنه : "أنت مني بمنزلة هارون من موسى" مع أن الحديث هو من أكبر الحجج عليهم لأن هارون لم يتولَّ أمر بني اسرائيل بعد موسى لكونه مات قبله ،و الذي خلف موسى يوشع بن نون وليس هارون..
    ثم إنَّ معنى الحديث يتبيَّن من سبب وروده ، قال ابوبكر بن أبي شيبة في مصنَّفه : (حدثنا غندر عن شعبة عن الحكم عن مصعب بن سعد عن سعد بن أبي وقاص قال : خلَّف رسول الله صلى الله عليه وسلم عليَّ بن أبي طالب في غزوة تبوك فقال : يا رسول الله تخلفني في النساء والصبيان , فقال: أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى غير أنه لا نبي بعدي ) .
    فظاهرٌ أن النبي صلى الله عليه وسلم أراد تطييب خاطر علي رضي الله عنه بإخباره أنَّ حاله تلك ـ حين خلَّفه الرسول صلى الله عليه وسلم بالمدينة ـ شبيهة بحال هارون عندما استخلفه موسى عليهما السلام لمَّا ذهب الى ميعاد ربه ، و وجه الشبه بينهما هو الاستخلاف.
    مع ان النبي عليه الصلاة والسلام استخلف عددا من الصحابة :
    فاستخلف " سعد بن عبادة " رضي الله عنه في غزوة " الأبواء ".
    واستخلف " أبا سلمة بن عبدالأسد " رضي الله عنه في غزوة " العشيرة ".
    واستخلف " زيد بن حارثة " رضي الله عنه في غزوة " يدر الأولى ".
    واستخلف " بشير بن عبدالمنذر أبا لبابة " رضي الله عنه في غزوتي " بني قينقاع" ".السويق ".
    واستخلف " عثمان بن عفان " رضي الله عنه في غزوة " غطفان "
    واستخلف " ابن أم مكتوم " رضي الله عنه في غزوة " نجران " وتسمى غزوة " بني سليم ".
    واستخلف " ابن أم مكتوم " رضي الله عنه في غزوة " حمراء الأسد ".
    و غيرهم كثير رضي الله عنهم اجمعين.
    إلاَّ أن القصص القرآني ـ أيضاً ـ يردُّ ما ذهبت اليه الشيعة ،
    فبعد انقضاء المدّة التي أقامها بنو إسرائيل في التيه -وهي (40) سنة- وبعد وفاة هارون وموسى، تولى أمر بني إسرائيل نبي من أنبيائهم اسمه (يوشع بن نون عليه السلام)، فدخل بهم بلاد فلسطين، وقسم لهم الأرضين. وكان لهم تابوت "صندوق" يسمونه تابوت الميثاق أو "تابوت العهد"، فيه ألواح موسى وعصاه ونحو ذلك، وهو ما أشار إليه القرآن الكريم بقوله تعالى: {وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ ءايَةَ مُلْكِهِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِمَّا تَرَكَ آلُ مُوسَى وَآلُ هَارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلائِكَةُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَكُمْ إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ} [البقرة: 248].
    - و لما توفي يوشع بن نون، تولى أمر بني إسرائيل قضاة منهم، ولذلك سمي الحكم في هذه المدّة: حكم القضاة.
    وفي هذه المدة دبّ إلى بني إسرائيل التهاون الديني، فكثرت فيهم المعاصي، وفشا فيهم الفسق، إلى أن ضيعوا الشريعة، ودخلت في صفوفهم الوثنية، فسلَّط الله عليهم الأمم، فكانت قبائلهم عرضة لغزوات الأمم القريبة منهم، وكانوا إلى الخذلان أقرب منهم إلى النصر في كثير من مواقعهم مع عدوهم، وكثيراً ما كان خصومهم يخرجونهم من ديارهم وأموالهم وأبنائهم.
    3- وفي أواخر هذه المدّة سَلب الكنعانيون منهم "تابوت العهد"، في حربٍ دارت بين الطرفين، وكان ممّن يدبر أمرهم في أواخر مدّة حكم القضاة نبي من أنبياء بني إسرائيل من سِبط لاوي اسمه: (صمويل = شَمْويل)، يتصل نسبه بهارون عليه السلام.
    وكان بنو اسرائيل قد جعلوا الحكم و الرئاسة الدينية في ذرية هارون عليه السلام لأنهم آل بيت نبيهم موسى عليه السلام ، عن طريق أخيه هارون عليه السلام ، حيث أن موسى عليه السلام لم تكن له ذرية .
    فطلب بنو إسرائيل من (صمويل) أن يجعل عليهم ملكاً يجتمعون عليه، ويقاتلون في سبيل الله بقيادته،و قد قصَّ الله عزوجل قصة هذا النبي مع بني اسرائيل في قوله تعالى : {أَلَمْ تَرَ إِلَى الْمَلإِ مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى إِذْ قَالُوا لِنَبِيٍّ لَهُمُ ابْعَثْ لَنَا مَلِكًا نُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ قَالَ هَلْ عَسَيْتُمْ إِنْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الْقِتَالُ أَلا تُقَاتِلُوا قَالُوا وَمَا لَنَا أَلا نُقَاتِلَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَقَدْ أُخْرِجْنَا مِنْ دِيَارِنَا وَأَبْنَائِنَا فَلَمَّا كُتِبَ عَلَيْهِمْ الْقِتَالُ تَوَلَّوْا إِلا قَلِيلاً مِنْهُمْ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِالظَّالِمِينَ } [البقرة: 246].
    فسأل شمويل ربه في ذلك، فأوحى الله إليه أن الله قد جعل عليهم ملكاً منهم اسمه (طالوت= شاؤول) من سبط بَنْيامين بن يعقوب"اسرائيل"، وكانت قبيلة بنيامين في ذلك العهد قد أوشكت على الفناء في حرب أهلية وفتن داخلية قامت بين بني إسرائيل.
    عند ذلك اعترض بنواسرائيل وعلى رأسهم اللاويون "ذرية لاوي الذي يتصل نسبه بهارون عليه السلام ": كيف يكون الملك في غير ذرية هارون عليه السلام .
    و استنكروا أن يكون طالوت ملكاً عليهم.و قَالُوا " {أَنَّى يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا} وهو من سبط بنيامين و ليس لاوِيّاً.
    { وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ} لأنهم هم أهل بيت نبيهم موسى عليه السلام .
    يقول الله عزّ وجلّ: {وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ اللَّهَ قَدْ بَعَثَ لَكُمْ طَالُوتَ مَلِكًا قَالُوا أَنَّى يَكُونُ لَهُ الْمُلْكُ عَلَيْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْكِ مِنْهُ وَلَمْ يُؤْتَ سَعَةً مِنَ الْمَالِ قَالَ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاهُ عَلَيْكُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِي الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ وَاللَّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ} [البقرة: 247].
    ـ وعند ذلك سأل بنو اسرائيل النبي "صمويل" عن دليل رباني يدلهم على أن الله ملَّك "طالوت" عليهم، فقال لهم صمويل:
    {وَقَالَ لَهُمْ نَبِيُّهُمْ إِنَّ آيَةَ مُلْكِهِ أَنْ يَأْتِيَكُمْ التَّابُوتُ فِيهِ سَكِينَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَبَقِيَّةٌ مِمَّا تَرَكَ ءالُ مُوسَى وَءالُ هَارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلائِكَةُ إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لَكُمْ إِنْ كُنتُمْ مُؤْمِنِينَ} [البقرة: 248].
    وأعطاهم صمويل موعداً لمجيء التابوت تحمله الملائكة، فخرجوا لاستقباله فلما وجدوا التابوت قد جيء به حسب الموعد أذعنوا لملك طالوت، فكان أول ملك من ملوك بني إسرائيل.
    4- جمع طالوت صفوف بني إسرائيل، وهيأهم لمحاربة عدوهم، وخرج بهم، ثم اصطفى منهم خلاصة للقتال، يقارب عددها عدد المسلمين في غزوة بدر. قالوا: وكان عددهم نحواً من (319) مقاتل، وذلك بطريقة قصها القرآن علينا في قوله تعالى: {فَلَمَّا فَصَلَ طَالُوتُ بِالْجُنُودِ قَالَ إِنَّ اللَّهَ مُبْتَلِيكُمْ بِنَهَرٍ فَمَنْ شَرِبَ مِنْهُ فَلَيْسَ مِنِّي وَمَنْ لَمْ يَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّي إِلا مَنْ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِيَدِهِ فَشَرِبُوا مِنْهُ إِلا قَلِيلا مِنْهُمْ فَلَمَّا جَاوَزَهُ هُوَ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ قَالُوا لا طَاقَةَ لَنَا الْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنُودِهِ قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلاقُو اللَّهِ كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ} [البقرة: 249].
    وهؤلاء القلة هم الذين اصطفاهم طالوت للقتال بعد رحلة برية شاقة سار بهم فيها، وقد اشتد فيها ظمأ القوم، وبهذه القلة التي جاوزت النهر واجه طالوت الأعداء.
    5- لقي طالوت خصومه الوثنيين الفلسطينيين، وكان رئيسهم جالوت (جليات عند العبرانيين) قوياً شجاعاً فرهبه بنو إسرائيل.
    و تحقَّق بملك طالوت الذي اصطفاه اله عزوجل لبني اسرائيل انتصارهم على عدوِّهم اللدود جالوت
    قال الله تعالى: {فَهَزَمُوهُمْ بِإِذْنِ اللَّهِ وَقَتَلَ دَاوُودُ جَالُوتَ وَآتَاهُ اللَّهُ الْمُلْكَ وَالْحِكْمَةَ وَعَلَّمَهُ مِمَّا يَشَاءُ وَلَوْلا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتْ الأَرْضُ وَلَكِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَى الْعَالَمِينَ} [البقرة: 251].
    فبان بذلك بطلان فرية الإمامة الدعيَّة ، لدى الطائفة الشيعية ، وأنها لا تستند ـ في تقريرها ـ الى عقل و لا الى شرع ،و الحمد لله رب العالمين و صلى الله و سلم على نبينا محمد وعلى آله و صحبه أجمعين .
    صفحة الشيخ فيصل بن عبدالعزيز آل مبارك

    www.saaid.net/Doat/almubarak/k.htm - 24k -

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    570

    افتراضي رد: إقامة البرهان على بطلان الإمامة "الشيعية" بنص القرآن .

    بارك الله فيكم ، ونفع بجهودكم ،،،

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,023

    افتراضي رد: إقامة البرهان على بطلان الإمامة "الشيعية" بنص القرآن .

    واياكم اخي الكريم
    وفقكم الله
    صفحة الشيخ فيصل بن عبدالعزيز آل مبارك

    www.saaid.net/Doat/almubarak/k.htm - 24k -

  4. #4
    أبو الفداء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    5,249

    افتراضي رد: إقامة البرهان على بطلان الإمامة "الشيعية" بنص القرآن .

    بارك الله فيك..
    ولكن جوابنا على الرافضة ان هم جعلوا هذه الآيات التي ذكرتها حجة لهم في صحة فرية الامامة، أن نقول لهم أن الآيات ليست في آل بيت محمد صلى الله عليه وسلم كما هو واضح، وانما هي في بني اسرائيل..
    وتتابع حكم الأنبياء في بني اسرائيل من سلالة يورث بعضها بعضا، (كلما هلك نبي خلفه نبي) انما هو شأن خاص ببني اسرائيل قد خصهم الله به، بينما جعل ختام النبوة في محمد صلى الله عليه وسلم فلا نبي بعده لا من بيته ولا من غيره، فحتى وان أرادوا قياس فرية الامامة التي تقوم عليها ملتهم على خلافة الأنبياء في بني اسرائيل فلا قياس أصلا! والكلام عن خلافة من يأتي بعد خاتم النبيين يلزمه أدلة مستقلة لا دخل لها بتلك الآيات ولا بما كان في بني اسرائيل!
    وان كانوا هم قد استعانوا بتلك الآيات بالتأويل الباطني المردود والذي لا يخدمه نقل ولا عقل، فحري بنا ألا نرد عليهم بما قد يعدونه هم اقرارا منا لأسلوبهم المنحرف في تنزيل نصوص القرءان على غير مراد الله منها! فأنت حين تقول لهم أن القصة التي وقعت لبني اسرائيل ليست كما تدعون، وانما الذي جرى كذا وكذا فهو لنفي الامامة أقرب من اثباتها، فكأنك تتفق معهم على أصل طريقتهم في الاحتجاج بالآيات نفسها، ولكنك تعترض على النتيجة التي خرجوا بها من ذلك! وهذا أصل لا نوافقهم عليه ولا شك، واثبات فساده لهم يغني عن الخوض في ذلك كله وغيره من مثله ويهدم البنيان من القواعد!
    ولا يقال أن هذا من باب إلزام المخالف بما يلتزمه والتنزل معه لأن ذلك الباب لو فتحناه أمامهم لألزمونا بسائر هرائهم في تأويل القرءان! كما أن تفاصيل تلك الرواية التاريخية والتي تفضلت بذكرها لا يسندها سند متصل الى الوحي المعصوم، فلن تسلم من أخذ ورد تسقط به حجتك أمامهم..

    فالذي أراه والله أعلم أن الرد عليهم ببساطة في استعمالهم لتلك الآيات الكريمات، يكفي فيه أن يقال لهم: ليست هذه الآيات حجة على ما تدعون ولا دخل لما جرى في بني اسرائيل بخلافة خاتم المرسلين أصلا ولا قياس، وزعمكم هذا ينقصه الدليل، وليس ثم دليل، فتسقط الدعوى من أصلها، ويخر السقف من فوق رؤوسهم.. والله أعلم.
    أبو الفداء ابن مسعود
    غفر الله له ولوالديه

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,023

    افتراضي رد: إقامة البرهان على بطلان الإمامة "الشيعية" بنص القرآن .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الفداء مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيك..
    ولكن جوابنا على الرافضة ان هم جعلوا هذه الآيات التي ذكرتها حجة لهم في صحة فرية الامامة، أن نقول لهم أن الآيات ليست في آل بيت محمد صلى الله عليه وسلم كما هو واضح، وانما هي في بني اسرائيل..
    وتتابع حكم الأنبياء في بني اسرائيل من سلالة يورث بعضها بعضا، (كلما هلك نبي خلفه نبي) انما هو شأن خاص ببني اسرائيل قد خصهم الله به، .
    بارك الله فيك اخي ابا الفداء
    و لكن أنت ترد على الرافضة في استدلالهم بتتابع الأنبياء و هذا شي اختص الله به بني اسرائيل إقامةً للحجة عليهم.
    بينما ما ذكرتُه أنا كان عن قضية انحصار الامامة في آل بيت النبوة حيث يدَّعي الشيعة أن الإمامة ينبغي أن تطَّرد في إمام من أهل البيت و أنَّ ذلك إرادة شرعية من البارئ عزَّ و جل .
    فاصطفاء الله عزو جل لطالوت و هو من بني بنيامين بن يعقوب و ليس من آل هارون أهل بيت النبوة يردُّ مزاعمهم تلك ،وشكراً على مرورك الكريم .
    صفحة الشيخ فيصل بن عبدالعزيز آل مبارك

    www.saaid.net/Doat/almubarak/k.htm - 24k -

  6. #6
    أبو الفداء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    5,249

    افتراضي رد: إقامة البرهان على بطلان الإمامة "الشيعية" بنص القرآن .

    "فاصطفاء الله عزو جل لطالوت و هو من بني بنيامين بن يعقوب و ليس من آل هارون أهل بيت النبوة يردُّ مزاعمهم تلك ،وشكراً على مرورك الكريم "

    يا أخي الفاضل، اصطفاء الله لطالوت لا علاقة له أصلا بمزاعمهم من أي وجه كان ذلك بارك الله فيك، وهذا هو ما أقصده.. والرد عليهم انما يكون بهدم مبدأ الاستدلال نفسه، لا بمراجعتهم في دلالة الدليل، فلا دلالة فيه أصلا وهو خارج محل النزاع! فحتى لو فرضنا تنزلا أن بني اسرائيل قد جعل الله لهم الملك بنص الآية محصورا في آل بيت موسى وفي ذرية موسى وحتى لو قضى لهم اثني عشر خليفة اماما - وليس نبيا - من ذريته ومن آل بيته عليه السلام، لما كان في شيء من ذلك حجة لهم من قريب أو بعيد، لأنهم لا يزال يلزمهم تقديم الدليل على أن ما قضاه الله في أمر بني اسرائيل فيمن يخلف موسى هو تكليف لنا نحن أيضا وهو خطاب يلزمنا نحن كذلك العمل به!! وهذا لا تدل عليه هذه الآيات ولا غيرها لا من قريب ولا من بعيد!
    فانتحالهم قصص القرءان وتأويله على هواهم هذا هراء ظاهر الفساد انما يرد عليه بنسفه من أساسه!
    فالسؤال هنا، هب أنهم أتوك بروايات تاريخية أخرى مخالفة في شأن ما حدث لبني اسرائيل في تلك القصة، وأثبتوا لك أنها أوثق وأثبت مما معك، وكانت تلك الروايات تفيد مزاعمهم تلك عند القياس عليها، فكان ماذا؟؟
    فالعطب انما هو في مبدأ الاستدلال نفسه، فتأمل!
    ونقول أنهم أصحاب دعوى، يزعمون أن القرءان فيه الدلالة على حصر الامامة في اثني عشر خليفة في آل البيت.. فنقول لهم ((هاتوا برهانكم ان كنتم صادقين)) .. فلن نجدهم يخرجون لنا الا نصوصا من القرءان زعموا لها ما لا تحتمله وما لا دخل لها به أصلا، فنقول لهم كذبتم، ولا دليل لكم على توجيه تلك الآيات الى تلك المرادات، فيسقط كذبهم وينقضي الأمر، ولا نحتاج الى أكثر من ذلك!
    أرجو أن يكون القصد قد ازداد وضوحا.. بارك الله فيك ونفع بك.
    أبو الفداء ابن مسعود
    غفر الله له ولوالديه

  7. #7
    سليمان الخراشي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,304

    افتراضي رد: إقامة البرهان على بطلان الإمامة "الشيعية" بنص القرآن .

    بارك الله فيكم .. ولعلك ترسلها بالفاكس - لا أعرفه - للهاشمي ؛ لأن حواره معهم هذه الأيام عن هذه المسألة .

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,023

    افتراضي رد: إقامة البرهان على بطلان الإمامة "الشيعية" بنص القرآن .

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سليمان الخراشي مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم .. ولعلك ترسلها بالفاكس - لا أعرفه - للهاشمي ؛ لأن حواره معهم هذه الأيام عن هذه المسألة .
    سأحاول ان شاء الله ، و ان قام احد الاخوة بارسالها فجزاه الله خيرا
    لأني لا اعرف رقم الفاكس أيضا
    شكرا يا شيخنا الفاضل
    صفحة الشيخ فيصل بن عبدالعزيز آل مبارك

    www.saaid.net/Doat/almubarak/k.htm - 24k -

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,023

    افتراضي رد: إقامة البرهان على بطلان الإمامة "الشيعية" بنص القرآن .

    .[/quote] أرجو أن يكون القصد قد ازداد وضوحا.. .[/quote]
    نعم يا شيخنا الفاضل هو و اضح جدا .
    ولكن بعيدا عن الاقتداء بني اسرائيل
    أوكون شرعهم شرع لنا من عدمه
    = الشيعة يرون وجوب امامة اهل بيت النبوة ويجعلون ذلك قاعدة عامة بل عقيدة فارقة
    و هذا المثال القرآني ـ في أمر هو من النواميس الإلهية الكونية التي لا يعتريها النسخ أو التبديل ـ يكسر قاعدتهم و يدحض حجتهم ، بارك الله فيك ، ونفع بك .
    صفحة الشيخ فيصل بن عبدالعزيز آل مبارك

    www.saaid.net/Doat/almubarak/k.htm - 24k -

  10. #10
    أبو الفداء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    5,249

    افتراضي رد: إقامة البرهان على بطلان الإمامة "الشيعية" بنص القرآن .

    "أوكون شرعهم شرع لنا من عدمه"
    بارك الله فيك، وهذه المسألة أيضا خارج محل النزاع، لأنه حتى لو سلمنا بقول القائلين بأن شرع من قبلنا شرع لنا ما لم ينسخه ناسخ، فالآيات ليس فيها نص على وجوب أن يؤول الملك أو الامامة بعد النبي الى واحد - ولا الى اثني عشر - من آل بيته من بعده!! وكون الله قد أمرهم بتنصيب ملك اختاره لهم بالاسم - من أي ذرية كان اختياره -، فهذا تشريع لهم لا دخل له بنا ولا يمكننا القياس عليه! وان زعموا أننا قد نزل عندنا النص على ولاية علي رضي الله عنه بعد النبي عليه السلام كما نص الله على ملك طالوت، فليخرجوا لنا ذلك النص، بدلا من اللعب بالابطان والتحريف والتلفيق والكذب وتحميل قصص القرءان ما لا دخل لها فيه!!

    "و هذا المثال القرآني ـ في أمر هو من النواميس الإلهية الكونية التي لا يعتريها النسخ أو التبديل ـ يكسر قاعدتهم و يدحض حجتهم "
    فما هو ذلك الناموس الكوني الذي لا يعتريه النسخ أو التبديل؟ لعلك تقصد قوله تعالى: ((وَاللَّهُ يُؤْتِي مُلْكَهُ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ)) ؟
    هذا ناموس كوني ولا ريب، ولكنه عند استقلال النص به فانه لا يكون فيه حجة لهم ولا لنا في نفس الأمر! لأنهم لو أثبتوا لنا أن الامامة تجب لآل البيت على نحو ما يعتقدون، - ولا يكون ذلك من طريق القرءان أصلا لخلوه من ذلك كما هو معلوم - فقد أثبتوا أن الله قد شاء - بالارادة الشرعية فقط - أن يؤتي ملكه آل البيت الاثنا عشر! وان أثبتنا لهم بطلان ذلك وأحقية الشيخين بالخلافة بعد النبي صلى الله عليه وسلم - ولن يكون هذا عن طريق القرءان أيضا - فقد أثبتنا أن الله شاء - بالارادة الشرعية والكونية معا - أن يؤتي ملكه أبا بكر رضي الله عنه بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم.. فالآية بمفردها لا دليل فيها لا لنا ولا لهم، وأيا كان من يصل الى الملك سواءا كان وصوله بنص تشريع من الله، أو كان بغلبة وظهور وقهر، فوصوله اليه قضاء من الله وهو داخل في سنة ايتاء الله ملكه من يشاء، اما على وجه أمر التشريع وسنن التكوين معا، واما على وجه السنة الكونية وحدها على خلاف أمر التشريع.. فأين الحجة لنا وأين الحجة لهم في الآية بمفردها؟؟
    ولعلك تقصد بالناموس الكوني، امكان اختيار الله بالتشريع لرجل يؤتيه الملك والامامة، على الرغم مما يتصوره جماعة من الناس من كون غيره أحق بالملك منه؟ فان كنت تريد محاجتهم بذلك فلا حجة أيضا لأن مناط الخلاف في النهاية هو: هل نص الله على ولاية وامامة علي وذريته أم لم ينص على ذلك؟ والمتحقق أنه لم ينص على الولاية ولا الامامة التي يأفكون!! والشيخان أفضل من علي رضي الله عن الجميع، فكانا أولى بالخلافة من بعد النبي صلى الله عليه وسلم.. وانتهت المسألة. أما امكان اختيار الله لرجل يجعل له الملك والامامة مع كون غيره أولى بها منه في نظر بعض الناس، فهذه سنة لا أظن الرافضة يمارون فيها! بل وقد تجدهم يقولون: "وهذه حجتنا نحن عليكم لأن عليا كان أحق بالملك من أبي بكر، وأنتم كان موقفكم من ملكه كموقف المعترضين من بني اسرائيل على ملك طالوت!!"
    فالفيصل اذا هو اثبات مزعمهم بكون الولاية والامامة منصوصا عليهما، وليس لهم الى ذلك سبيل..
    أما الآية والقصة فلا حجة فيها لا لنا ولا لهم.. والله أعلم.
    أبو الفداء ابن مسعود
    غفر الله له ولوالديه

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,023

    افتراضي رد: إقامة البرهان على بطلان الإمامة "الشيعية" بنص القرآن .

    نعم ،بارك الله فيك وانجح مساعيك
    صفحة الشيخ فيصل بن عبدالعزيز آل مبارك

    www.saaid.net/Doat/almubarak/k.htm - 24k -

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •