إلى الشيخ القرضاوي : متى تدرك زيف التقريب بين السنة والشيعة ؟
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 40

الموضوع: إلى الشيخ القرضاوي : متى تدرك زيف التقريب بين السنة والشيعة ؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    570

    افتراضي إلى الشيخ القرضاوي : متى تدرك زيف التقريب بين السنة والشيعة ؟

    بسم الله الرحمن الرحيم

    إلى الشيخ القرضاوي : متى تدرك زيف التقريب بين السنة والشيعة ؟

    (1)

    من المعلوم أن الشيخ يوسف القرضاوي - عفا الله عنا وعنه - كان ولا يزال من دعاة التقريب بين السنة والشيعة ، بل ومن أبرز المنافحين عن التقارب بين المذهبين والمنظرين له .

    والتقريب بين السنة والشيعة دعوة حقيقتها الخلط بين الحق والباطل ؛ بين حق أهل السنة وباطل أهل الرفض ، دعوة ظاهرها الرحمة وباطنها العذاب ؛ ترفع شعارات الوحدة والتعاون مع جميع المسلمين ضد عدوهم الخارجي ، وحقيقتها السعي لتقريب أهل السنة إلى مذهب الرافضة بنشر العقائد الباطلة بينهم ، والله المستعان .

    وهذه الدعوة الباطلة التي لا يُقرها الإسلام ، قد دلَّت تجارب القوم ممن سار في ركابها أنها شجرة خبيثة لا ثمر لها إلا الحنظل ، وكيف يمكن الالتقاء مع من يدين بالطعن في الصحابة - رضي الله عنهم - ، بل وتكفيرهم وتكفير أهل السنة واستحلال دمائهم وأموالهم ؟

    قال الشيخ سليمان الخراشي - حفظه الله - في كتابه " القرضاوي في الميزان " ( ص 225 ) :

    ( أما موقف القرضاوي من الرافضة فهو موقف يثير الحسرة والألم في نفس المسلم ، فبرغم مكايد الرافضة ومخازيهم المتكررة عبر التاريخ وعدائهم المتأصل لأهل السنة إلا أننا لا نزال نرى نفرا من بني جلدتنا يحسنون الظن بهم ، ويتوهمون - بجهل - إمكان التقريب مع هؤلاء الخبثاء .

    ولا عجب في موقف الدكتور ، فإنه موقف أسلافه وجماعته منذ حسن البنا إلى اليوم ) .

    وقال أيضا ( ص 234 ) :

    ( الذي جر القرضاوي إلى كل هذا " التساهل " مع أعداء الصحابة هو توهمه أنه بإمكانه أن يؤدي كلامه [ في تهوين الخلاف ] إلى التقريب بين السنة والرافضة ، وما علم أن هذا التقريب قد حاوله غيره ممن هو " متساهل " أكثر منه ومع ذلك لم يُجْد نفعًا مع القوم لأنهم لا يؤمنون بشيء اسمه " التقريب بين السنة والشيعة " وإنما يؤمنون ويدعون إلى أن يتحول السنة إلى رافضة ، والعياذ بالله ) .


    (2)

    ولكن هل أدرك الدكتور القرضاوي حقيقة الدعوة إلى التقريب وخطرها على الإسلام والمسلمين ؟

    الجواب : لا طبعا ، وقراءة سريعة للبيان الذي أصدره الدكتور قبل أيام - ردا على الحملة التي شنتها عليه بعض المراجع الشيعية - تؤكد أنه لا يزال يهوِّن من شأن الخلاف بين أهل السنة والرافضة ، ويؤمن بجدوى التقريب بينهم ، والله المستعان .

    ولكن مما يُحمد له رفضه للغزو الشيعي للمجتمعات السنية ، وتحذيره من خطره في العاجل والآجل ، فجزاه الله خيراً ووفقه لمزيد من الرجوع إلى الحق والدعوة إليه والثبات عليه .


    (3)

    قال الدكتور القرضاوي في بيانه المذكور :

    ( - هناك فرقة واحدة من الفرق الثلاث والسبعين التي جاء بها الحديث هي وحدها " الناجية " ، وكلُّ الفرق هالكة أو ضالة ، وكلُّ فرقة تعتقد في نفسها أنها هي الناجية ، والباقي على ضلال . ونحن أهل السنة نوقن بأننا وحدنا الفرقة الناجية ، وكلُّ الفرق الأخرى وقعت في البدع والضلالات ، وعلى هذا الأساس قلتُ عن الشيعة : إنهم مبتدعون لا كفار ، وهذا مُجمَع عليه بين أهل السنة ، ولو لم أقل هذا لكنتُ متناقضا ، لأن الحقَّ لا يتعدَّد ، والحمد لله ، فحوالي تسعة أعشار الأمة الإسلامية من أهل السنة ، ومن حقهم أن يقولوا عنا ما يعتقدون فينا .

    - إن موقفي هذا هو موقف كلِّ عالم سنيٍّ معتدل بالنسبة إلى الشيعة الإمامية الاثني عشرية ، أما غير المعتدلين فهم يصرِّحون بتكفيرهم ؛ لموقفهم من القرآن ، ومن السنة ، ومن الصحابة ، ومن تقديس الأئمة ، والقول بعصمتهم ، وأنهم يعلمون من الغيب ما لا يعلمه الأنبياء . وقد رددت على الذين كفروهم ، في كتابي " مبادئ في الحوار والتقريب " .

    ولكني أخالفهم في أصل مذهبهم وأرى أنه غير صحيح ، وهو : أن النبي - صلى الله عليه وسلم - أوصى لعلي بالخلافة من بعده ، وأن الصحابة كتموا هذا ، وخانوا رسولهم ، وجحدوا عليا حقَّه ، وأنهم تآمروا جميعا على ذلك . والعجب أن عليًّا لم يعلن ذلك على الملأ ويقاتل عن حقِّه ، بل بايع أبا بكر وعمر وعثمان ، وكان لهم معينا ومشيرا . فكيف لم يواجههم بالحقيقة ؟ وكيف لم يجاهر بحقه ؟ وكيف تنازل ابنه الحسن عن خلافته المنصوص عليها لمعاوية ؟ وكيف يمدحه النبي - صلى الله عليه وسلم - بفعله ذلك ، وأن الله أصلح به بين فئتين عظيمتين من المسلمين ؟

    وللشيعة بدع عملية مثل : تجديد مأساة الحسين كل عام بلطم الوجوه ، وضرب الصدور إلى حدِّ سفك الدم ، وقد مضى على المصيبة أكثر من ثلاثة عشر قرنا ؟ ولماذا لم يعمل ذلك في قتل والده ، وهو أفضل منه ؟

    ومن ذلك الشركيات عند المزارات والمقابر التي دُفن فيها آل البيت ، والاستعانة بهم ودعاؤهم من دون الله . وهو ما قد يوجد لدى بعض أهل السنة ، ولكن علماءهم ينكرون عليهم ويشددون النكير .

    من أجل ذلك نصفهم بالابتداع ، ولا نحكم عليهم بالكفر البواح ، أو الكفر الأكبر ، المُخرِج من الملَّة .

    وأنا من الذين يقاومون موجة التكفير من قديم ، وقد نشرتُ رسالتي " ظاهرة الغلو في التكفير " ، مشدِّدا النكير على هذا الغلو ، ونؤكِّد أن كلَّ مَن نطق بالشهادتين والتزم بمقتضاهما : دخل في الإسلام بيقين ، ولا يخرج منه إلا بيقين ؛ أي بما يقطع بأنه كفر لا شك فيه .

    - أن الاختلاف في فروع الدين ، ومسائل العمل ، وأحكام العبادات والمعاملات ، لا حرج فيه ، وأصول الدين هنا تسع الجميع ، وما بيننا وبين الشيعة من الخلاف هنا ليس أكبر مما بين المذاهب السنية بعضها وبعض . ولهذا نقلوا عن شيخنا الشيخ شلتوت شيخ الأزهر- رحمه الله - : أنه أفتى بجواز التعبُّد بالمذهب الجعفري ؛ لأن التعبُّد يتعلَّق بالفروع والأحكام العملية ، وما يخالفوننا فيه في الصلاة والصيام وغيرهما يمكن تحمُّله والتسامح فيه ) اهـ .

    التعليق :

    لا أدري ما وجه إصرار الدكتور على عدم تكفيره للرافضة ، مع ما يعلمه من عقائد كفرية وضلالات مردية ، مع إصرار الرافضة أنفسهم على تكفير أهل السنة ؟

    والحق أن موقف أهل السنة من الشيعة قائم على أساس العدل والإنصاف ، كما يقول شيخ الإسلام ابن تيمية - رحمه الله - في " منهاج السنّة " ( 3 / 39 ) : ( أهل السنّة يستعملون معهم - أي مع الروافض - العدل والإنصاف ولا يظلمونهم ، فإن الظلم حرام مطلقاً ، بل أهل السنّة لكل طائفة من هؤلاء - يعني طوائف البدع - خير من بعضهم لبعض ، بل هم للرافضة خير وأعدل من بعض الرافضة لبعض . وهذا ما يعترفون هم به، ويقولون : أنتم تنصفوننا ما لا ينصف بعضنا بعضاً ) .

    وقال الشيخ العلامة ربيع بن هدي المدخلي - حفظه الله - في كتابه " الإنتصار لكتاب العزيز الجبار " ( ص 66 – 67 ) :

    ( وهؤلاء الروافض يكفِّرون أهل السنة ، ويرون أنهم أكفر من اليهود والنصارى ، ويتعاونون مع كل عدو ضد المسلمين ، فهم الذين خدعوا الخليفة العباسي وخانوه وجلبوا التتار بطرقهم الماكرة لقتله وإسقاط خلافته ، فقتلوه وقتلوا الألوف من المسلمين ، وأحرقوا وأغرقوا الكتب الإسلامية ، ورفعوا من شأن الفلسفة وكتبها ، ورفعوا من شأن النصارى وغيرهم من الكفار . ولهم مواقف في نصر النصارى على المسلمين .

    وفي العصر الحديث ساعدوا الأمريكان ضد حكومة طالبان والشعب الأفغاني بجيوشهم وإمكاناتهم وهم يفخرون بهذا ! وهم الذين جلبوا الجيوش الأمريكية لاحتلال العراق ثم لإقامة دولتهم فعلام يدلُّ كلُّ هذا ؟!

    وهم في هذه الأيام يذبحون في أهل السنة في العراق ، ويخربون مساجدهم ويستولون عليها ، وكم أبادوا من أهل السنة بطريقتهم الوحشية التي يأنف منها اليهود والنصارى .

    وهم أشد حقداً على المسلمين من اليهود والنصارى ، ولهم مخططات هم ساعون وجادون في تنفيذها ، والعجب كل العجب من كثير من أدعياء السنة أنهم يتباكون على الحزب الرافضي المسمى بـ ( حزب الله ) ! في لبنان الذي أوجد المبررات لليهود لقتل الشعب اللبناني وتشريده وتدمير بناه ومؤسساته ، ويتغافلون عن عمليات الإبادة التي يقوم بها الروافض من أشهر في العراق ضد أهل السنة ، ولم تقف مخططاتهم ولن تقف عند حد مهما تباكى لهم التائهون العميان الجاهلون بتاريخ الروافض وعقائدهم وواقعهم ومخططاتهم المهلكة ضد المسلمين لا ضد اليهود والنصارى ولا غيرهم .

    ونحن ضدّ اليهود ، ونحث المسلمين على اجتماع كلمتهم على كتاب الله وسنة رسوله - صلى الله عليه وسلم - وعلى إعداد العدة لتحرير فلسطين بالإسلام الذي فُتِحَت به ، لا بدين الروافض ولا بأيديهم الملوثة بالخيانات والغدر وبدماء المسلمين )
    اهـ .


    (4)

    وقال الدكتور القرضاوي في بيانه أيضا :

    ( وليس لدى السنة أيَّ حصانة ثقافية ضدَّ هذا الغزو، فنحن علماء السنة لم نسلِّحهم بأيِّ ثقافة واقية ، لأننا نهرب عادة من الكلام في هذه القضايا ، مع وعينا بها ، خوفا من إثارة الفتنة ، وسعيا إلى وحدة الأمة ) .

    التعليق :

    قال الشيخ عبد الحق التركماني- وفقه الله - في مقاله " القرضاوي والرافضة : لات ساعة مندم ! " ما نصه :

    [ إذن هذا هو القرضاوي يعترف بأن أهل السنة يفتقرون إلى ( الحصانة الثقافية ضدَّ الغزو الشيعي ) والسبب في ذلك يرجع ـ باعترافه ـ إلى أنَّ : ( علماء السنة لم يسلحوا السنَّةَ بأي ثقافة واقية ) . ولنا مع اعترافه الخطير هذا وقفات :

    1 - إن هناك كلمة قديمة تنسب إلى المسيح - عليه الصلاة والسلام – تقول : ( من ثمارهم تعرفونهم ) ، فهذه ثمار دعوة القرضاوي وأمثاله من الإسلاميين الحركيين على مدى ثمانين عامًا ؛ لم تجرَّ على الأمة إلا المفاسد والفتن ، ومنها هذه الثمرة الخبيثة ، وهي تجريد أهل السنة من ( الحصانة العقائدية الإيمانية ضد الرافضة أعداء الأمة ) !

    2 - ليس من حقِّ القرضاوي أن يزعم بأنَّ ( علماء السنة لم يسلحوا أهل السنة ) ، بل قد سلَّحوهم ، وقاموا بما أوجب الله عليهم من نصرة الدين ونصح الأمة ؛ منذ أول يوم استشعروا فيه خطر المد الرافضي ، فعندما بدأ نشاط الرافضة في مصر قبل نحو ثمانين سنة ، قام علماء أهل السنة بالتصدي لها ، وفضح أهدافها ، وبيان خطرها ، وكان منهم العلامة المجاهد أستاذ الجيل محب الدين الخطيب - رحمه الله - ؛ حيث نشر فصل تحقيق مواقف الصحابة من كتاب " العواصم والقواصم " لابن العربي المالكي ، وأجاد في دراسته والتعليق عليه ، حتى صار مرجعًا لأهل السنة في العالم كله ، وألف كتابًا صغيرًا نزل على الرافضة كالصاعقة سماه : " الخطوط العريضة للأسس التي قام عليها دين الشيعة الإمامية الاثني عشرية " ، ونشر كتاب " مختصر التحفة الاثني العشرية للألوسي " وكتب عشرات المقالات ، وبذل جهودًا مشهودة ، كان لها أثرها العظيم في مواجهة المدِّ الرافضي الفارسي في بدايات القرن العشرين ، وقد استفاد أهل السنة من جهوده عند قيام الثورة الخمينية أيما استفادة ، فرجعوا إلى ما كتب ، وأعادوا طباعته ونشره .

    3 - لكن الذي أفسد على علماء الأمة ودعاتها المخلصين تسليحهم وتحصينهم لأهل السنة ؛ هو القرضاوي ومن سبقه ولحقه من الحركيين ، فيوم كان العلامة محب الدين الخطيب - رضي الله عنه - يواجه الخطر الرافضي بعقيدته وإيمانه ووعيه الحضاري وفقهه في حركة التاريخ والدعوات ؛ كان شيخ القرضاوي الأول في التصوف والسياسة مؤسس الإسلام الحركي : حسن البنا - تجاوز الله عنا وعنه - ؛ يسارع إلى كسب ودِّ الرافضة ، ويسوِّق لمشروعهم في مصر ، فقد كان أحد المؤسسين لدار التقريب بين المذاهب الإسلامية ، التي أسستها الأيدي الإيرانية لنشر التشيع في مصر ، وكانت له صلات أكيدة وتعاون وثيق مع كبار علماء الرافضة في إيران ، وكان يسعى في كل سبيل من أجل تحطيم وإلغاء كل ( حصانة ثقافية عند أهل السنة ضد التشيع ) ، من ذلك أنه بادر إلى نشر ( مناسك الحج على المذاهب الخمسة ) في مجلته ؛ ليوهم بسطاء أهل السنة أن دين الرافضة هو مذهب فقهي مقبول كباقي المذاهب الفقهية المعروفة عند أهل الإسلام والسنة . وسار الإسلاميون الحركيون على نهج حسن البنا ، كما سار أهل السنة على نهج العلامة محب الدين الخطيب - رحمه الله - .

    4 - أما أهل السنة فقد استمروا في مواجهتهم للخطر الرافضي ، وفي فضحهم لحقائق معتقدات وأهداف الرافضة ، وألفوا عشرات الكتب في ذلك ، من أشهرها مؤلفات العلامة المجاهد إحسان إلهي ظهير - رحمه الله - .

    5 - أما الحركيون فقد استمروا في جهودهم في ( إلغاء حصانة أهل السنة ضد الغزو الرافضي ) ؛ وتتابع تلامذة حسن البنا وأتباعه ؛ على التصريح في كل مناسبة أن لا خلاف بينهم وبين الشيعة ، وأنهم إخوانهم ، وأن الخلاف بينهم مثل الخلاف بين الحنفية والشافعية ، وبلغوا في التسويق لدين الرافضة الغاية بعد قيام الثورة الخمينية ، فقد سارعوا إلى تأييدها ، وسارع التنظيم العالمي للإخوان المسلمون إلى إرسال وفد رفيع المستوى إلى طهران لمبايعة إمامهم الخميني ، وصار الإخوان في مصر والسودان والجزائر وتونس وغيرها من البلاد ؛ أبواق دعاية للثورة البائسة ، فتشيع الآلاف من الشباب المسلم ، ولولا أن هيَّأ الله - تعالى - للأمة سببًا قدريًّا محضًا ( أعني : حرب إيران ضد العراق ، وهزيمتها شرَّ هزيمة ) ، وعلماء ودعاة من أهل السنة والجماعة ؛ سلفيين مخلصين ، لا تأخذهم في الله لومة لائم ، ولا يُخضعون دينهم للاعتبارات السياسية والنفعية ؛ لكان التشيع في عموم البلاد الإسلامية أمرًا واقعًا ، ولرأى العالم فرق الموت والقتل الطائفي في مصر والسودان وتونس وغيرها ؛ كما يرونها اليوم في العراق ، لكن الله - تعالى - سلَّم ] اهـ .

    (5)

    وفي الأخير أرجو أن يدرك الشيخ القرضاوي ضلال وكفر الشيعة الإمامية ، وأن لا سبيل للتقريب بينهم ، كما تنبَّه وحذَّر من سعيهم الحثيث إلى غزو أهل السنة في عقر دارهم ، وأن يطالع كتاب " حتى لا ننخدع : حقيقة الشيعة " للشيخ عبد الله الموصلي - حفظه المولى - فسيجد فيه ما يكفي ويشفي ، بل وسيجهر قائلاً : ( بعداً للوحدة التي تقام على حساب الإسلام ، وسحقاً للاتحاد الذي يبنى على أعراض محمد النبي ، وأصحابه ، وأزواجه ، صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين ) كما قال الشيخ العلامة المجاهد إحسان إلهي ظهير - رحمه الله - في كتابه " الشيعة والسنة " ( ص 7 ) .

    والله الموفِّق .

    فريد المرادي ( 25 رمضان 1429 هـ ) .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    المشاركات
    778

    افتراضي رد: إلى الشيخ القرضاوي : متى تدرك زيف التقريب بين السنة والشيعة ؟

    شكر الله لك ياشيخ فريد على ما نصحت...ولكن أين الآذان!!!
    إذا تغلغل فكر المرء في طرف ** من مجده غرقت فيه خواطره

    رحم الله ابن حزم



  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    654

    افتراضي رد: إلى الشيخ القرضاوي : متى تدرك زيف التقريب بين السنة والشيعة ؟

    أحسنت أخي فريدا .
    يا قرضاوي تقول :
    لموقفهم من القرآن ، ومن السنة ، ومن الصحابة ، ومن تقديس الأئمة ، والقول بعصمتهم ، وأنهم يعلمون من الغيب ما لا يعلمه الأنبياء . وقد رددت على الذين كفروهم !!!!!!!!
    هل هذا اعتدال يا قرضاوي؟!!! هذا ضلال يا قرضاوي!!
    هل يشك أحد في كفر من قال :
    1- القرآن محرف!!!!
    2- الصحابة مرتدون إلا ثلاثة أو خمسة!!!
    3- الأئمة أفضل من الأنبياء والملائكة!!!
    4- الأئمة يعلمون الغيب ، ويعلمون متى يموتون ! وكيف يموتون ؟ وباختيارهم!!
    ثم تقول : رددت على الذين كفروهم !!!!
    قاتل الله الهوى ، ما يصنع بأصحابه؟!!!!
    اللهم إني أسألك الثبات إلى الممات.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    570

    افتراضي رد: إلى الشيخ القرضاوي : متى تدرك زيف التقريب بين السنة والشيعة ؟

    الأخ الكريم عبد الرحمان المغربي : لا بد من التواصي بالحق ، ولعل النصيحة تصل إلى من يستفيد منها ، بورك فيك ،،،

    ===

    الأخ الكريم علي الفضلي : صدقتَ ؛ فذلك الكلام كلام من لا يعرف حقيقة الإيمان والكفر عند أهل السنة والجماعة ، والله المستعان ، حفظك الله رعاك ،،،

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Mar 2008
    المشاركات
    106

    افتراضي رد: إلى الشيخ القرضاوي : متى تدرك زيف التقريب بين السنة والشيعة ؟

    شكرا لك ... بارك الله فيك ...

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    570

    افتراضي رد: إلى الشيخ القرضاوي : متى تدرك زيف التقريب بين السنة والشيعة ؟

    وفيك بارك الله أخي أبا حاتم ،،،

  7. #7
    سليمان الخراشي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,304

    افتراضي رد: إلى الشيخ القرضاوي : متى تدرك زيف التقريب بين السنة والشيعة ؟

    بارك الله فيكم .. ووفق القرضاوي لما يُحب ويرضى .

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,295

    افتراضي رد: إلى الشيخ القرضاوي : متى تدرك زيف التقريب بين السنة والشيعة ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سليمان الخراشي مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم .. ووفق القرضاوي لما يُحب ويرضى .
    ما أجمل هذا !
    ما أعظم فائدته !
    حفظك الله شيخنا الخراشي .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    654

    افتراضي رد: إلى الشيخ القرضاوي : متى تدرك زيف التقريب بين السنة والشيعة ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سليمان الخراشي مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم .. وهدى القرضاوي لما يُحب ويرضى .
    من يقول :

    لموقفهم من القرآن ، ومن السنة ، ومن الصحابة ، ومن تقديس الأئمة ، والقول بعصمتهم ، وأنهم يعلمون من الغيب ما لا يعلمه الأنبياء . وقد رددت على الذين كفروهم !!!!!!!!
    حقه أن تدعو له بالهداية فهو إنسان ضال .

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    570

    افتراضي رد: إلى الشيخ القرضاوي : متى تدرك زيف التقريب بين السنة والشيعة ؟

    الشيخ الفاضل سليمان الخراشي : وفيكم بارك الله ، وتقبَّل الله دعاءكم ،،،

    ===

    الأخ الكريم خلوصي : أنت أجمل ، حياك ربي ،،،

    ===

    الأخ الكريم علي الفضلي : ( وقل لعبادي يقولوا التي هي أحسن ) .

    الدعاء بالتوفيق يدخل فيه الدعاء بالهداية ، فكأنك تدعو الله أن يوفِّق ( عبده ) في أقواله وأفعاله ، وهذا لا يكون إلا بالهداية ؛ هداية لطريق الحق ، وهداية للسير على هذا الطريق ، وهذه الهداية لا تكون إلا بتوفيق من الله تعالى ، ويقال لها : " هداية التوفيق " ، والله أعلم .

    وفقك الله وسددك ،،،

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    648

    افتراضي رد: إلى الشيخ القرضاوي : متى تدرك زيف التقريب بين السنة والشيعة ؟

    إن ما يحدث بين القرضاوي والرافضة لأكبر دليل على فشل التقريب ، إذا كان صاحب الفكرة نفسه يعاني منهم فما بالك بغيره ؟!

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    429

    افتراضي رد: إلى الشيخ القرضاوي : متى تدرك زيف التقريب بين السنة والشيعة ؟

    بارك الله فيك يا شيخ خراشى على اسلوبك الهادىء الذى به تنجح الدعوة ، وفيك بارك يا أخى المرادى أحسبك والله حسيبك بأنك مثل الشيخ الخراشى ، أما أنت يا أخ فضلى فرفقا بشيخ كبير وعلم كالطود لا يجارى وكل يؤخذ منه ويترك ، اليست لابن حزم وابنتيمية وابن القيم وابن العربى المالكى وابن عبدالبر وابن حجر والسيوطى والسخاوى وغيرهم ما لو عددتهم لطال بنا المقام أليس لكل هؤلاء وغيرهم أخطاء أم أنهم منزهون عن الخطا ، إن لكثير من العلماء أخطاء ما لو تتبعت لقيل عنها كيف يقول بهذا عاقل ن ألم ينسب الحافظ ابن حجر ابن تيمية للاشعرية فى كتابه الدرر الكانة ، ألم يقوم التقى السبكى بزندقةابن تيمية ورميه بالإلحاد وتكفيره فى كتابه الدرة المضية أو قل رسالته لأنها صغيرة الجرم ارفقوا بالناس رحمكم الله حتى لا ثيروا الخلاف بين الأتباع من هنا وهناك
    إن أردنا الحسنى لا مانع من تبيين الخطا ولكن بلا تطاول خاصة مع رجلا فى مثل العلامة القرضاوى بارك الله لكم جهودكم
    دكتور عبدالباقى السيد عبدالهادى الظاهرى

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    648

    افتراضي رد: إلى الشيخ القرضاوي : متى تدرك زيف التقريب بين السنة والشيعة ؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    مع احترامي لرأيك فليس ممن ذكرتهم من قال بأن النصارى مؤمنون
    وليس منهم من ترحم على بابوات الكنائس
    وليس منهم من قال " إن العداوة بيننا وبين اليهود من أجل الأرض فقط لا من أجل الدين"
    وليس منهم من قال أن الله لو عرض نفسه على العباد ما نال النسبة التي نالها حكام اليوم تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا
    وغيرها كثير .

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,710

    افتراضي رد: إلى الشيخ القرضاوي : متى تدرك زيف التقريب بين السنة والشيعة ؟

    الأزهر يحذر من انحرافات الفكر الديني الإيراني ويناشد الأمة التصدي له
    http://www.almesryoon.com/ShowDetail...D=54608&Page=1

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    367

    افتراضي رد: إلى الشيخ القرضاوي : متى تدرك زيف التقريب بين السنة والشيعة ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الدكتور عبدالباقى السيد مشاهدة المشاركة
    اليست لابن حزم وابنتيمية وابن القيم وابن العربى المالكى وابن عبدالبر وابن حجر والسيوطى والسخاوى وغيرهم ما لو عددتهم لطال بنا المقام أليس لكل هؤلاء وغيرهم أخطاء أم أنهم منزهون عن الخطا
    أخي الكريم لو أوقف القرضاوي عند بداية ظهور أقواله الكبيرة والتي منها من نواقض الإيمان لما وصلت بنا الحال إلى ما نحن فيه الآن، كلما تكلم ناصح وبين زلاته التي جاوزت كل حدود انبرى بعض من لا يعلمون خطورة أقوال القرضاوي وأثرها في تفريق الأمة عن دعاة السنة وحاول أن ينصح من يأمر بالحق وينهى عن المنكر بالرفق ومراعاة كذا وكذا ... أما الأخطاء الكبيرة فلا يهمه إن وصل للأمة وعُمل بها وما أثرها السيء عليها .. كل هذا لا يهم ! ولكن الرفق بالقرضاوي هو المهم .. عمل ما عمل فهو القرضاوي ! ما هذا ؟!

    ثم بارك الله فيك كيف تقرن القرضاوي بعلماء الأمة الذين لا ينطقون في دين الله وفقا للهوى ومصلحة الحكام، والذين لا يفصلون الفتاوى والأحكام حسب طبيعة البلد والمؤتمر ولقمة العيش !

    لو كانت أخطاء لهان الأمر، ولكنها خطيئات، وعالم من الزلات، ولو حاولت تفصيل شخصية إسلامية وفق منهج القرضاوي لكانت شخصية مائعة قبيحة فيها من الشذوذات ما فيها، فالأولى أن تنصحوا القرضاوي وهو في خاتمة عمره ألا تأخذه العزة بالإثم وأن يتوب إلى الله من أقواله ومنهجه، وألا يجمع كل متردية وموقوذة ونطيحة ويكون بها هيئة تسمى الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، بل يرجع مع العلماء الصادقين، الذين يتبعون منهج أهل السنة والجماعة: السلف الصالح، والذي لن تجد واحدا منهم يجهل حقيقة الرافضة، بل صبياننا يعلمون عن الرافضة ويعرفون خبثهم وكرههم لأمة محمد صلى الله عليه وسلم !

    ولكن القرضاوي لما شتموه انتصر لنفسه وتابعه من لا يعلم حقائق الأمور وظنها غضبة لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم، ولكن في الواقع أن القرضاوي نفسه أعز عنده ممن لعنتهم الرافضة وكفرتهم ...إلخ ما هو معلوم من دينهم القبيح .

    ثم يا أخي الكريم لا أعلم أن القرضاوي ترفق بأحد من أهل السنة في رده ولا حواره وإنما ترفقه هو بأهل البدع والطواغيت الذين يقف يلعنهم على المنابر ثم يزورهم ويأمر الشعوب بالالتفاف حولهم - وإن كنت لا تعلم عن هذا فلا تكذبه ولكن طالبني بالبينة- وما إنكاره على طالبان وتنفيره عنهم عنا ببعيد وما قوله عن الأتقياء الذين تعف نساؤهم وتخرج المرأة ساترة جسدها الطاهر ما قوله عنهم بأنهم يريدون المرأة أن تخرج كالخيمة السوداء ...إلخ هل هذا هو الرفق الذي تدعو المظلوم إلى سلوكه ولا تدعو الظالم لنفسه ولدينه ولأمته أن يتبعه ، ما لكم كيف تحكمون ؟!

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,710

    افتراضي رد: إلى الشيخ القرضاوي : متى تدرك زيف التقريب بين السنة والشيعة ؟

    والله مثل هذه المواضيع لعل المختلفين فيها ليس بينهم خلاف أصلا
    لكن سيبقى الحال هكذا ما دمنا متفرقين وكل من يريد قول شيئا يقوله هكذا
    كنت سمعت من احد العلماء بضرورة عقد مجمعا او كما قال يرجع اليها القول فى مثل هذه المسائل
    وأظن ان هذا هو الحل الوحيد

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    496

    افتراضي رد: إلى الشيخ القرضاوي : متى تدرك زيف التقريب بين السنة والشيعة ؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    كنتُ أتمنى ألا يخرج الموضوع عن " النصيحة " الموجهه إلى أستاذنا الشيخ يوسف القرضاوي
    ولكن بعض ( السلفيين - عافانا الله - ) لا يفتأ الكلام عن بعض المشايخ , لمجرد أنه يخالفه في الرأي والإجتهاد , ... بل حتى لو خالفه في " البيئة " ,
    ولا يحاول أن يجعل للإنصاف نصيبٌ من فكره , ولهذا سأكتب ما أراه , فيطوى أو يروى , إذ أن السكوت عن ذم العلماء أصبح مشكلةً , .. فمن ( القرضاوي : مجموعة زلات , القرضاوي .. وتسيّب الفتوى , القرضاوي .. وفقه التمييع )
    ومن باب الدفاع عن عرض المسلم وجَبَ هذا الرقم على عجالة - أسأل الله التوفيق - :
    أرجوا من الأخوة المتكلمين في أمر القرضاوي أن يأتوا لي رأياً للقرضاوي لا يسوغ فيه الخلاف , حتى مسألة رأيه في التشيع هذه , وانطلاقه من منطلق مصالحي لا عقدي - كما يعتقد بعض البشر - , ثم " فقه التعايش " الذي أصبح يدعوا إلأيه الكثير من العلماء هوَ ضرورة واقعية كما فعل ( الحسن الددو ) , وكما يفعل بعض طلبة العلم مع " الليبرالين " الذين هم أنذل من الرافضة !
    على العموم ما طرحه القرضاوي أمر يسشوغ الإجتهاد فيه - وإن خالفناه - !
    وتاريخ القرضاوي العلمي والجهادي يوضح ما رأي القرضاوي في كثيرٍ من نوازل الواقع .. وإن كنّتم لا تعلمون فسآتي لكم بعناوين أتمنى أن يطلع عليها بعض الطلبة ... حتى نحكم على الرجل من واقع كتبه لا من النقل عنه فهذا هوَ الإنصاف :
    ( 1 ) الدين والسياسة .
    ( 2 ) تاريخنا المفترى عليه .
    ( 3 ) الصحوة الإسلامية بين الجحود والتطرف .
    ( 4 ) الفتوى بين الإنضبط والتسيب .
    ( 5 ) ملامح المجتمع المسلم الذي ننشده .
    ( 6 ) الإسلام والعلمانية وجهاً لوجه .
    ( 7 ) الثقافة العربية الإسلامية .
    ويكفي فخراً للقرضاوي كتاب ( فقه الزكاة ) , وكم كنتُ أستغرب من يندد بالقرضاوي على المنابر , وإذا استُفتي في مسألة مالية أتى بفقه الزكاة وأصبح يجيب !! " والله مهزلة " !!
    ثم , كم كنت أتمنى أن أجد من وقف موقف الشيخ عبد العزيز بن باز مع القرضاوي .. ومع الغزالي من قبله !
    عندما طلب الشيخ عبد العزيز من الشيخ يوسف أن ينظر في أربع آراء له في كتابه ( الحلال والحرام ) إذ اعتمدته رئاسة الإفتاء لطباعته على نفقتها وباسمها !! ولكن الشيخ يوسف قال أن هذا دين وهذا ما يعتقد !!
    والقصة منظورة في ( مذكرات القرضاوي ) !!
    وكذلك :
    لم نجد أحداً ممن ندد بالقرضاوي دافع عنه عندما تكلم عن الشيعة واستعمارها للعالم الإسلامي , .. في حين دافع عنه جميع المفكرين في العالم .. حتى ( راشد الغنوشي ) !!
    دعونا من الحزبية النتنة ولنحمل لعلمائنا في قلوبنا التقدير ... وإلا ( عند الله يجتمع الخصوم ) !
    والله أعلم

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    367

    افتراضي رد: إلى الشيخ القرضاوي : متى تدرك زيف التقريب بين السنة والشيعة ؟

    أي إنصاف هذا الذي تتحدث عنه ! ثم من تكلم على القرضاوي يتكلم من واقع كتبه وليس مما ينقل عنه وكأنك لم تقرأ ما كتب وإنما تدافع بعصبية دون رجوع، لماذا تخالف ما تأمر به من الإنصاف وترك الحزبية المنتنة بالحمل على من يبين الخطأ والبدع والضلال ولا تأمر صاحبك وتنصحه، فلم نعلم أي مسألة مما انتقدت عن القرضاوي تراجع عنها أو بين أنه أخطأ، فماذا تسمي هذا ؟! اجتهاد ! حتى في أصول الإسلام أصبح يجتهد ، حتى فيما هو معلوم من الدين بالضرورة أصبح يجتهد ثم تأتي وتتكلم عن الإنصاف !!

    لماذا لم يبين محبو القرضاوي أخطاءه بدلا من ترك الناس تضل بها هكذا ، فكم ناقشنا من مفسد ماجن حجته فيما ذهب إليه هو القرضاوي !

    ثم لماذا ندافع عن القرضاوي عندما تكلمت الشيعة عنه وهو حبيبهم والمدافع عنهم والمسفه لآراء أهل السنة قاطبة في الرافضة، والزاعم بأن الخلاف في الفروع فقط، فهلا اعتبرنا - تنزلا مع منهجه- شتمهم للقرضاوي خلافا للفروع فلم نتكلم ونرد عليهم حتى لا نفسد فقه التقريب ونشق الصف المسلم !! أم أن سب القرضاوي من الأصول وسب الصحابة من الفروع ، أين عقلك يا أخانا من هذا ، ثم تأتي وتسرد علينا أسماء كتب مملوءة بالأخطاء وتمن بها علينا،
    وأبشرك أنني أقاطع كتب القرضاوي فلم يحوجني الله لها ففي الكتب النقية غنية عنها، ولا يوجد عنده ما ليس عند غيره من العلم النافع !!

    ثم أي فقه للتعايش الذي تتكلم عنه وهل أصبح الشيخ الدود يطلق عليه الكثير من العلماء، هذه من زلاته، أي ذل وصلنا له حتى نترك ديننا وعزتنا وتكون أقصى أمانينا أن نعيش جنبا إلى جنب مع الزنادقة والملحدين واليهود والنصارى تحت دعوى كاذبة يضحكون بها على المغفلين تحت مسمى التعايش !

    من الذي يحتل بلادنا وينكل بأهل السنة خاصة والمسلمين عامة أليسوا اليهود والنصارى؟!
    من الذي يذل المسلمين في الهند في كشمير ؟!
    من الذي يخرج على ثوابت وعقيدة الأمة في بلادنا أليسوا العلمانيين واللبراليين؟!
    ثم تدعونا للتعايش؟!
    التعايش يا أخانا هو إيجاد وسيلة للتفاهم بين الحمار وراكبه، ومعلوم من المستفيد من هذا التفاهم !!

    هلا تركنا فعلا التعصب للأشخاص الجماعات ووضعنا ديننا وعقيدتنا نصب أعيننا ودافعنا عنها،

    فإما حياة تسر الصديق وإما ممات يغيظ العدا


    الموضوع طويل، وأنا متابع مشاركاتك في المنتدى وأعرف توجهها جيدا وما دعوى الإنصاف - بمعنى السكوت عمن يخطيء مهما بلغ خطؤه- إلا خديعة لا تفعلها أنت ولا من تدافع عنهم مع دعاة الحق إخوانكم وقد عانينا منها في الدعوة وفي كل مكان فهلا يا أخي الكريم طلبت ممن يدعو للتعايش مع الكفرة أن يتعايش أولا مع دعاة أهل السنة والجماعة ممن يحملون منهج السلف الصالح ولا أقصد من يسب ويجرح والطائفة التي تعلمها وعندما تتكلم تنزل كلامك عليها، بل أقصد من يتمثل حقا منهج السلف، لماذا لا تستطيعون التعايش معهم ولا يستطيع القرضاوي إلا أن يشوه صورهم، ففي معمعة الغزو الأمريكي لأفغانستان طلع علينا العلامة القرضاوي بفتاوى تنقض العقيدة وتسوغ القتل من المسلم لأخيه المسلم، وقدم عدة برامج في قناة الخنزيرة شوه فيها صورة المجاهدين من أخطأ منهم ومن لم يخطيء بل وعد من مساوئهم الفظيعة أنهم لا يعترفون بالأمم المتحدة ولا باتفاقية جنيف ولا ولا ...إلخ تحريضا عليهم ثم تأتي وتنصح بمراعاة الاجتهاد والإنصاف و...و ... هون على نفسك !

    ولولا أن المشاركات هنا تحذف وتحرر ولو لم يكن فيها سب ولا غيره لكتبت لك صفحات ولو أردت أن تناظرني في آراء القرضاوي ومنهجه واجتهاداته الباطلة فأنا مستعد لذلك ومن كتبه وأشرطته وبرامجه ولن أنقل حرفا عنه بواسطة فليس الأمر كما تزعم أن من يرد عليه لا يرجع إلى كتبه كلا .. وأنا على يقين بأن المتعصب مهما أتيت له بأدلة فلا يملك إلا تسفيه من أمامه والرد بكلام عام وعدم التعرض لما نذكره من باطل أو الإتيان بحجة وإلا لماذا يا من تتعصبون للقرضاوي لا تردون بكتاب الله وسنة رسوله وإجماع الأمة على من يرد على القرضاوي ؟!!

    ثم قولك :[في حين دافع عنه جميع المفكرين في العالم .. حتى ( راشد الغنوشي ) !! ]
    لماذا وضعت علامة تعجب عند راشد الغنوشي؟! هل تعتبره منحرفا؟! مع أن القرضاوي يعتبره ممن يمثلون منهج الوسطية الذي يحمله في العالم وهذا في حلقة له في برنامج الشريعة والحياة !

    وهذا يؤكد على أن الذين يدافعون عن القرضاوي لا يعرفون إلا القرضاوي ولا يعرفون أقواله ولا منهجه ولا بماذا ينادي، ولم يعرفوا شيئا عن الحق الذي يخالفه القرضاوي، كما قيل:

    أتاني هواها قبل أن أعرف الهوى فصادف قلبا خاليا فتمكنا


    والله يهدينا وإياكم إلى ترك العصبية الجاهلية المنتنة والرجوع للحق وعدم تقديم أحد كائنا من كان عليه، وألا تأخذنا العزة بالإثم .

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    22

    افتراضي رد: إلى الشيخ القرضاوي : متى تدرك زيف التقريب بين السنة والشيعة ؟

    نسأل الله أن يهدي الجميع .....

    نعم القرضاوي له ماله وعليه ما عليه ، لكن علماء السطان لا أحد يذكرهم بشئ من

    الهفاوات الكبيرة جدا ....
    فالقرضاوي واضح الزلات .. لكن علماء السوء يتكلمون باسم السنة ويطلون كلامهم بالحجج الضعيفة ويزينو الباطل في صورة الحق ....\
    هؤلاء يجب الحذر منهم ومن زلاتهم أكثر من القرضاوي ....

    منهم أصحاب حوار الأديان الذين نسمع في كتبهم ، أن هذا العمل كفري ولا يجوز ، لكن الآن لا نسمع شئ حتى السكوت
    إلا القليل في قليل في قليل

    حسبنا الله ونعم الوكيل

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    17,452

    افتراضي رد: إلى الشيخ القرضاوي : متى تدرك زيف التقريب بين السنة والشيعة ؟

    أسأل الله تعالى أن يهدي القرضاوي للحق ويختم له بالحسنى, فيتبرأ من منهج أهل الباطل والضلالة.

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •