المرجو أيها السادة أن تمدونا بكتاب يعالج الفتوى المعاصرة