أصدر هؤلاء الدكاترة بيانا في إيلاف بعنوان ( البيان الأممي ) ، ولم يكتفوا بذلك بل قدموه إلى هيئة الأمم المتحدة يطالبون فيه بإنشاء محكمة دولية تحتفي بمحاكمة الإرهابيين بما في ذلك من يشجع الإرهاب باصدار فتاوى باسم الدين وسموا بعض العلماء والدعاة .
وماهو الإرهاب في نظرهم ؟!!!!!!!!
إنه مقاومة المحتل ، فهم يقفون مع المشروع الأمريكي في المنطقة ، والعجيب أنهم يفتخرون بذلك ، وسؤالي :

ماهي الحكومات العربية التي تؤيهم ؟ وهل ترضى تلك الحكومات بكلامهم حيث يريدون إسقاط تلك الحكومات العربية وذلك بكلامهم عن إرهاب المقاومة .

وأين هم الآن ؟ هل هم لاجئون سياسيون ويتكلمون من بعيد ؟

أليس السكوت عنهم يزيد من تنامي كثيرٍ منهم
أليسوا خطراً على دول المنطقة خصوصا الحكام