هل أغضبوكَ ... قاتلهم الله !
النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: هل أغضبوكَ ... قاتلهم الله !

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    487

    افتراضي هل أغضبوكَ ... قاتلهم الله !

    هل أغضبوكَ ... قاتلهم الله !


    أيقولون للحق لما جاءهم أ إرهاب هذا ؟ !

    أفلا يتوبون إلى الله ويستغفرونه ، أولى من المجادلة للباطل والمنافحة عنه ...
    هل أغضبوك شيخنا واضطروك أن تتحدث عن تاريخك النير لرد اتهاماتهم ، حسبك الله ونعم الوكيل ...

    من أبرز ما يميز شيخنا اللحيدان حفظه الله وحماه ، الصدع بالحق دون الاكتراث بلومة لائم ، فوقفة الشيخ في وجه الإرهاب صارمة وواضحة ، من القديم .. لكن بعض قومنا إن كُتب ما يرضيهم قالوا : " سماحة " ! وإن لم يرضهم قالوا : " المدعو " ! يؤمنون ببعض ويكفرون ببعض ...

    هاهو العلامة ابن عثيمين رحمه الله ، يصف من يضع هذه القنوات في بيته أنه إن مات على هذا فهو غاش لرعيته ، للوعيد الذي في الحديث المعروف ، فما بالك بمن يبث هذه القنوات ومن يديرها وينفذها ويخرجها !! شيخنا صالح ، هل أغضبوك ، وأنت رئيس أعظم قضاء في العالم !

    لا تكترث بهم ، فو الله لكلامك نور لمن في قلبه الخير والإيمان ، وإن كلماتك هذه لتزيدنا إيمانا بمشايخنا وما تزيدهم إلا حقدا وبعدا ...

    أي جرْمٍ جرَّه مَن يتحدث عن الشيخ صالح وكأنه مراهق تميل به الأهواء وأنه لا يدرك ضرر كلامه وأبعاده ، فإذا كان الشيخ اللحيدان لا يدرك أبعاد ما يقول فمن إذاً ؟!

    إن الذي لا يدرك الأبعاد فعلاً : هو من يراقب الناس في الله ، لا من يراقب الله في الناس ، وما أضر على الدين من أولئك الذين حاولوا تمييع الدين لدين يقبله الآخر ، وما هو بقابل !.

    اطمئن شيخنا الكريم فمن طاروا يولولون وينكرون وتتمعر وجوههم من قولك ، إنما هم في مجملهم ، ( يحسبون كل صيحة عليهم هم العدو فاحذرهم ، قاتلهم الله )

    إن الحملة التي تكالبت عليها الصحف والقنوات غربها وشرقها ، يجب أن يقف أمامها العلماء والقضاة – بشكل خاص – وليتجلد الثقة ويعجز الفاجر ، فهاهي نيابهم على كل صالح تكشرت ...!

    إنما يريدون تحكيم البيت الأبيض ، بعيدا أن قضاءنا الأثري القديم ، زعموا !

    ما أصدق ما تمثلت به - يا حماك الله- :

    لو لم تكن لي في القلوب مهابة

    لم تُكثر الأعداء فيّ تقدحُ !

    إلا أن الهجوم عليك شيخنا الكريم ليس هجوما على شخصك الكريم ولا على ذاتك النبيلة إنما هو هجوم على تحكيم القرآن ليحكم الإنسان في حق الإنسان ، ويحكم الحكم البشري القاصر عن حكم الله النازل ، ولتسقط هيبة العلماء والمشايخ الأجلاء، فهنيئا لك أن مثلت الحق وكنت مثاله ، ووقفت الصدق وكنت بيانه ...

    إنه ومن هنا ومن المنطلق الشرعي السائد في بلادنا – ولله الحمد - نطالب بمحاكمة أولئك شرعا ونحث المحامين وأهل الغيرة لرفع الدعوى عليهم في المحاكم الشرعية المعتبرة طريقة سلمية قانونية ؛ ليفصل القضاء الإسلامي العادل في مثل هؤلاء قبل أن يحق القول علينا جميعا فنهلك ، فجرمهم قد آذانا بنتنه في بيوتنا وأهلينا وفلذات أكبادنا ، ليعم الفساد ويعلن المنكر ولم يرعوا حرمة الله ، ولم يخجلوا من شهر رمضان ، والله وحده المستعان ...



    كتبه
    مشاري محمد الكثيري
    http://www.islamlight.net/index.php?...1137&Itemid=25

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    115

    افتراضي رد: هل أغضبوكَ ... قاتلهم الله !

    أحسن الله إليكم، وثبتنا والمسلمين جميعا على القول الثابت

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •