الجيش الإسلامي في العراق يوجه نداءات "قادة ‏ومنتسبي تنظيم القاعدة" في العراق والعالم - الصفحة 2
صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 44

الموضوع: الجيش الإسلامي في العراق يوجه نداءات "قادة ‏ومنتسبي تنظيم القاعدة" في العراق والعالم

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    76

    افتراضي

    هذا ما قاله احد مجاهدي الأنبار بحق الدولة والجيش الإسلامي
    --------------------------------------------------------------------------------
    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بارك الله فيك اخي الفارس العربي
    اخي الكريم ليس من باب الانصاف اتهام الاخوه في الجيش الاسلامي بانهم ليسو من المجاهدين
    بل كلنا يعلم مدى قوة وبسالة اخواننا في الجيش الاسلامي نصرهم الله
    ولاكن ما المني حقا هو تصديقهم لاتهامات قد تبرأت منها الدوله الاسلاميه
    فيا اخي الكريم كلنا في العراق وفي الانبار خاصه نعلم ان ابطال الدوله الاسلاميه لم ولن يقومو باي شيء يؤذي المواطنيين
    وقد تعجبت من كونهم اي الجيش الاسلامي نصره الله قد قالو ان اعضاء القاعده يقومون باختطاف اثرياء اهل السنه ونراهم عندنا يعيلون اكثر من 280 عائله ذهب ولاتها في سبيل الله ومعظمهم من انصار السنه والعصائب فكيف بهم يسرقون او ينهبون الاموال
    ونراهم من اشد الناس حرصا على تنفيذ شريعة الله وسنة نبيه في كل شيء ونراهم قامو بتشكيل المحاكم او لفض الخصومات حسب شرع الله وسنة نبيه
    وما اغاضني حقا انهم اتهمو الدوله باغتيال الشهيد باذن الله الضاري احد قادة الكتائب وقد شارك العديد من قادة الدوله الميدانيين بتشيعه فكيف كان هاذا؟؟؟؟
    والله لا اعلم ماذا اقول غير اسال الله ان يوحد الصفوف ويقينا من الفتنه
    فيا اخوتي اقسم بالله ان الجيش الاسلامي فيه من الرجال والمجاهدون ما يفخر به الاسلام
    وفي الدوله الاسلاميه المباركه رجال هم خير من يكون ممثلا للاسلام
    والله اننا في الانبار لم نرى من الطرفين الا الخير واقول وهاذا احاسب عليه يوم القيامه ان كنت مخطئا
    نفذنا العديد من الطلعات مع اخواننا في الجيش الاسلامي
    فكانو خير عون وخير مسند والله انهم الرجال الرجال
    والله انهم اهل المهمات المستحيله
    ولا يوجد اختلاف بيننا وبينهم الا في التسميات فقط فلنا ولهم نفس المنهج
    وهو منهج السلف الصالح وسنة نبينا الكريم
    نسال الله ان يقي المجاهدين شر الفتنه
    اخوتي هناك لقاءات بين القيادات ادعو الله ان يوحد الصفوف
    اللهم امين

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    76

    افتراضي

    رسالة المضطهد من العراق - أحد جنود دولة العراق الإسلامية أعزها الله

    --------------------------------------------------------------------------------

    منذ ثلاثة أيام والفتنة تعصف بالانترنت والمنتديات طولا وعرضا وعلى الأرض لا يوجد أي شيء ولله الحمد، قد لا أجيد الكتابة وعندي أخطاء إملائية في كلامي هذا لكني ارجوا ان تفهموا قصدي فلست من اهل الاقلام

    الجيش الاسلامي اصلحه الله تعالى نشر بيان كله غير صحيح على اخوته في دولة العراق الاسلامية وكان البيان عبارة عن تراكم مشاكل صغيرة على مدار السنوات السابقه خرجت في وقت واحد بهذا الشكل وكلها غير صحيحه حتى هذه التراكمات غير صحيحة

    تم توجيه بيان من قائد الجيش الاسلامي ولا اقول افراد الجيش الاسلامي نعم من رجل واحد يا اخوة تم توجيه الى الاف الجنود والى دولة العراق الاسلامية قيادة واركان فيه اتهام غير صحيح وغير معقول لدولة اسست على دماء واعلنت على دموع الدعاء لله تعالى ان يسخر لنا دولة اسلامية كما كانت قبل قرون تحكم بشرع الله تعالى وان يكون لنا حاكم كعمر ابن عبد العزيز فاستجاب الله تعالى الدعاء وهيئ لنا مقومات دولة وهو الجيش والعقيدة الصادقة والشعب المسلم الموحد المحب للجهاد واهله والارض

    وانتهى شوط اقامة الدولة ودخلنا في الشرط الثاني او الجزء الثاني وهو استكمال تطهير الدولة من الغزاة فقامت القيامة على اعداء الله وبات الضرب والطعن فيهم من كل جانب وسمع عويلهم وبكائهم في كل حي على يد جنود الدولة عراقيين وأردنيين فلسطينيين وسوريين خليجين ومصرين وجزائريين وليبين ومغربيين وتونسيين وغيرهم جاءوا الى العراق وباعوا أرواحهم لله تعالى اقل رجل فيهم يحفظ نصف القران تدبرا معاني وكلمات وحروف وأحكام

    ولما علم الصليبين بخطر الامر ومصابه عليهم سخر كل إعلامه والكل سخر نفسه من حيث يدري ولا يدري على هذه الدولة حتى الإسلامية منها مع الأسف الدولة تقتل السنة الدولة تقتل بالغاز الدولة تقتل على الشبهة الدولة تقتحم منازل الناس القاعدة مخترقه من ايران الدولة تحرم الستلايت بالقوة الدولة تفرض أحكام طالبان الدولة تقتل المخالفين بالراي الدولة تحرم بيع الماء والثلج الدولة تحاصر المدن

    وهكذا وكما قال المثل اكذب ثم اكذب ثم اكذب حتى يصدقك الناس بات الناس يصدقون مع الاسف هذا الامر وبما ان الدولة منشغلة بكيفية القتال وإعداد الخطط والكمائن وتثبيت أركان خلافتها الإسلامية زاد الطعن على الرغم من نفيها المتكرر لكل حادثة ومع تلك الكذابات والاتهامات اراد العدو ان يجعل منها ما هو حقيقي للمشكك فبث فرق مسلحه تقتل البريء وتضرب المسكين وتقتحم منازل الآمنين وتقول نحن من جنود الدولة فصدق الناس وصدق الجيش الإسلامي وغيره هذه الامور وتعدى الامر الى الاتهام المباشر لجنود الدولة وباتت صيغة كريهة جدا جاهزة للكل من اهل السنة المحبين للجهاد او المجاهدين الذين ركبو موجة الإشاعة وصدقوا الاتهامات وهي (نناشد اسامة ابن لادن التدخل لردع القاعدة ) وكان الشيخ اسامة ابن لادن قد نام في كهفه ولا يدري ما يحدث ولا يعلم ما تصنع الدولة

    اليوم يا اخوة الاميركان والرافضة اعلنوا انهم متفائلين جدا جدا من الوضع في العراق والقاعدة بدات تفقد مواردها واصدقائها على حد زعمهم بعد بيان الجيش الاسلامي

    بالامس كان اخي يحدثني ويقول لي ماذا لو انصف قائد الجيش الاسلامي مع الدولة وارسل الى جنوده الذين يشاركون جنود الدولة نفس المدينة او المنطقة وسألهم هل جنود الدولة يقتلون على الشبهه ويقتحمون المنازل ويضربون الاسواق ماذا لو توجهه الى امير المؤمنين وهو يعلم جيدا كيفية الوصول اليه وجلس لدية وصلى الضهر عنده جماعة وشربوا الشاي وجلسوا وقال له ما قاله في البيان وخرج بعد ذلك وبينهم من المحبه والود والاخلاص ما لو قسم على العالم لنال كل شخص من هذا الحب نصيب

    الان على الارض لا يوجد شيئ . في بغداد الان وباحد احيائها على سبيل المثال العامرية هناك الجيش الاسلامي وهناك دولة العراق الاسلامية وهناك ثلاث مجاميع اخرى هي للعصائب والانصار وجيش المجاهدين يصلون في نفس المساجد ويحضرون نفس المعارك وتتقارع اصوات اكتافهم عند هجوم الرافضه والاميركان عليهم قتل رجل من الجيش قبل مدة وكانت السيارة التي حمل عليها نعش الشهيد تابعة للدولة وكان رجال الدولة اول من قال للشهيد في تشيعه ((زفوا الشهيد لبيته الثاني الله الله الله )) والبكاء يملا عيونهم

    الم يقل لك جنودك يا شيخي بهذا الحادثة لو سالتهم لاخبروك والله ، ألم يخبرك جنودك يا شيخي الشمري بان قصف مبنى الجرائم الكبرى واقتحامها من قبل الدولة قبل مدة في العامرية كان بسبب اسر ثلاثة مجاهدين من رجالك وتم تحريرهم ولله الحمد ، الم تسمع عن عملية الدولة في حي الفرات وكيف استشهد اثنين من جنودها من اجل اخلاء احد جرحا جنودك ، لو اخبرتهم لقالوا لك ذلك بلا شك انا لم اسمع بهذه القصه الا قبل يومين فقط

    الم تسمع بقصة ابو احمد الفلوجي الذي اخلى جريح مدني سني من الصقلاوية الى الفلوجة مشيا على الاقدام على ضهره لمسافة 17 كيلو متر وان سمعت بها يا شيخ الم تسال نفسك وتقول هل يعقل ان يقتل هذا الجندي الناس بالغازات ويقتحم المنازل على الناس وهو من سار بجريح قاعد عن الجهاد 17 كيلو متر كي يوصله الى المستشفى وينقذ حياته

    يا شيخ نحن لا نقتل على الهوية ولا على الشبهه ولا نجبر مجاهد على البيعة لانهم بايعونا منذ زمن فهم احب الناس الينا ونحن نحبهم وهذا هو الاساس ، يا شيخ لقد ظلمتنا غفر الله تعالى لك ولن تجد منا في ظلمك لنا الا الدعاء لك والسكوت بعدها

    يا شيخ لو عدت وتمعنت في الصحيحين للحبيب محمد صلى الله عليه وسلم لوجد ان الدولة هي الحق ولوجدت نفسك قد استعجلت في الاتهام واخطات في التصريح على العلن

    يا شيخ انت تعرف ونحن نعرف ان ما يفكر به الاعداء من اقتتال فيما بيننا هو ضرب من الخيال وامر مستحيل مستحيل مستحيل لكنهم يا شيخ نجحوا في تثبيت الاتهام ضدنا عن طريق اتهامك لنا لكنهم يا شيخ نجحوا في ابقائنا فصائل تحت رايات مختلفه

    يا شيخ الم تتريث قبل ان تعلن بيانك هذا وتذكر غزوة الصويرة ووقفه الدولة معكم ونصرتها لكم ام انك لم تتذكر المحمودية او ابو غريب ام بادوش التي حررنا منها العشرات وكان من رجالك اكثر من عشرين وقلنا انهم رجالنا لان كل من جاهد في سبيل الله تعالى موحد صادق مخلص في نيته لله وحده لا وطنية ولا قومية ولا حزبية ضد الكفر والطاغوت هو من رجال الدولة

    يا شيخ الم تذكر وتعلم ان الاحتلال والرافضه لديهم مخابرات واجهزة لتشويه سمعة الدولة ورجالها من سنة العراق يعملون لديها في مدننا على تشويهنا

    يا شيخ بما انك لم تذكر هذا كله

    فما عندك لنا الا الدعاء لك بالمغفره والحفظ والتسديد

    وهذا من اخلاق الرسول عليه الصلاة والسلام ومن صفات العبد الذي مكنه الله على ارضه

  3. #23
    الحمادي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    2,775

    افتراضي


    ما نقلتَه أخي أبا هاجر يدلُّ على أنَّ البيانَ ثابتٌ صحيح
    ولكن قد يكون هناك خلل ما في بعض ما قيل

    أسأل الله أن يوحد صفوف المجاهدين، ويكفيهم شرور أنفسهم وأعدائهم

    يسرني متابعتك لصفحتي على الفيسبوك
    http://www.facebook.com/profile.php?...328429&sk=wall

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,782

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مهند النجدي مشاهدة المشاركة
    فهـذا بيانٌ من إخوانكم في شبكةِ البرُاق الإسلامِية يُسجّل و يُفصّل موقفَ إدارتها مِمـّا جاءَ في البيان.
    -نخالفُ تماماً ما صرّحَ به البيان حولَ عدمِ كفر الجيوشِ العربـيّةِ؛ فهي جيوشٌ طاغوتيةٌ حكمها الظاهرُ هو الرّدةُ، و يدخلُ في هذا الحكمِ الكارهونِ للانخرِاطِ في الجيوش ... و أما ما قد يقولُ به البعضُ من وجودِ أهل الخيرِ فيهم و بينهم، فنحن لا نعلمُ أينَ هُم و من هُم و ما هُوَ الخيرُ في نواياهُم و هذه سرائرُ يتولاها المولى سبحانه و تعالى و نحنُ علينا الظاهر. و هي افتراضاتُ لا تدحضُ اليقين بكفرِ و طغيانِ هذه الجيوش.
    و قتالُ هذه الجيوش أوجبُ من قتال الكفّار الأصليين المحاربين، و من غيرَ هذه الجيوشِ حال دونَ جموعِ المسلمين و نصرةِ العراق و الشيشان و أفغانستـان؟!
    هذا كلام خطير وباطل، وهناك أمم من علماء أهل السنة أهل لأن يقلدوا وتبرؤ الذمة بتقليدهم= لا يكفرون بعض الحكومات، والجيوش تابعة لها، وهذه الجيوش غالبهم عوام، وهم تبع لعلمائهم وتبرؤ ذممهم بمتابعتهم.
    وأما زعمهم أن الجيوش هي التي منعت من الجهاد، وهو وإن كان فيه نظر من حيث الواقع، فالحكم أيضا باطل، فمنهم من منع لوجود معاهدات بينهم وبين تلك الدول، أو لمصالح رأوا أنها أولى بالتحقيق، ومفاسد أولى بالدفع، وبغض النظر عن صحة رأيهم من عدمه؛ فإن هذا = مانع قوي من التجرؤ على تكفير هذه الأمم من الناس .
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مهند النجدي مشاهدة المشاركة
    -نُخالفُ تماماً ما صرّح به البيانُ حولَ عدمِ وجوبَ الجهادِ على عُمومِ المسلمين منذُ سقوطِ الأندلس، و نقول: إنّ الجهادَ هو أوجبُ الأعمالِ اليوم بعدَ شهادة لا إله إلا الله على كلّ بالغٍ عاقلٍ لم يتوفّر عنده مانعُ القيامِ بالجهاد، يَخرجُ الولدُ دون إذنِ أبيه، و المدينُ دون إذنِ دائنه.
    هذا الأمر الخطير يخص كل مسلم على وجه الأرض كما قالوا، وما كان كذلك، فإن المرجع فيه ليس شبكة البراق، ولا غيرها من الشباب، ولا المجاهدين؛ بل مرده إلى العلماء الذي رسخت أقدامهم في العلم، ولا يصلح أن ينبري كل من علم من العلم شيئا للكلام في أمور تخص عامة المسلمين كهذه ورحم الله امرأ عرف قدر نفسه.
    نسأل الله أن يصلح أحوال المسلمين وأن يألف بين قلوبهم وأن ينصرهم على عدوهم.

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    50

    افتراضي

    أخي الكريم عبد الرحمن السديس ,نفع الله بك ,وجزاك الله خيراً ,على الرد الموفق.

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    68

    افتراضي

    جزاكم الله خير يا شيخ عبد الرحمن قصدي من إيراد البيان أن شبكة البراق تابعة للجيش الإسلامي ولم توافق عليه لأجل الوحدة ولا أدري لماذا قام الأخ النجم بوضعه هنا فإن المصلحة عدم نشره فإن هذا يزيد الفرقة والإختلاف سواء بقصد أو بغير قصد وليس كل شيء طُرح من المصلحة نقله ....

    أما بالنسبة للنقطة الثانية حول وجوب الجهاد منذ سقوط الأندلس فهم لم يأتوا بشيء جديد من عند أنفسهم بل هذا كلام العلماء ومصطر في الكتب وكلامكم يا شيخ غير واضح لذا أترك لكم التوضيح أكثر ومعرفة رأيكم في المسألة وإن كان رأي أن يغلق هذا الموضوع ويفتح موضوع آخر للنقاش فإن الإنسان محاسب على ما خطته يداه والرد سيكون رفعاً لهذا الموضوع الذي أرى عدم نشره فإن هذا يصب في صالح الصليبين وهذا ما تريده مؤسسة راند ...


    وبارك الله في أخونا أبو هاجر على هذه البشرى من إخواننا الذين يعيشون واقعهم

    وأعجبني قول الأخ المضطهد (( وكما قال المثل اكذب ثم اكذب ثم اكذب حتى يصدقك الناس))

    صدق والله وسيجدون من يصدقهم ...

    نسأل الله أن يلطف بإخواننا ويجنبهم الفرقة والاختلاف فإن العدو أمله في هذا بعد فشل مخططاته

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    68

    افتراضي

    وفي هذا الموقع نص لدراسة مؤسسة راند الذي ينبغي أن يقرأه إخواننا في العراق


    http://www.w-n-n.com/forumdisplay.php?f=3


    و فرضاً إذا كان هناك خلاف مع أنني لا أعتقد هذا مما ذهب لإعلاء كلمة الله فإن الإنسان مطالب بالسكوت وعدم إشعال الفتنة فهذا أقل شيء نقدمه لهم جزاء ما قاموا به من إيقاف الحملة الصليبية التي كان يؤمل فيها عباد الصليب أن يأتوا إلى غير العراق ومن ضمنها بلادنا

    واسمحوا لي بعدم العودة للرد على هذا الموضوع
    وأتمنى من الإخوة عدم التعليق أيضاً وإيقاف هذا الموضوع
    الذي يفرح بوش وأعوانه

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    2

    افتراضي

    الحمد لله ثمّ الحمد لله . .
    و الصلاة والسلام على رسول الله . .
    و بعد ،،
    فهذا رد الشيخ عطية الله على خطاب الجيش الإسلامي . .
    و قبل قراءة البيان ، أشهد الله تعالى لو كان بجنبي أحد مُـجاهدي الجيش الإسلامي لغسلت قدمه التي اغبرت بغبار المعارك . .
    فنحن لا نعادي مجاهدي الجيش الإسلامي ، و الكلام هنا فقط على كاتب البيان الأثيم ومن أيده
    * *
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين، وصلى الله على نبينا محمد وآله صحبه والتابعين.
    وبعد / فلما قرأنا البيان الصادر عن الجيش الإسلامي في العراق بعنوان رد الجيش الإسلامي على خطاب أبي عمر البغدادي ، أشار عليّ بعض الإخوة أن أكتب بعض التعليقات لعل الله ينفع بها ، ويدفع بها بعض السوء ويهيئ بها لمعالجة متعقلةٍ للأمر، بعونه تعالى ولطفه.
    فتأملتُ الأمر فرأيت فيه خيرا، فهذه بعض التعليقات على أهم ما جاء في البيان وهو لبه وعصبه، وهو ما يتعلق بالاتهامات التي ساقها أصحاب البيان ورموا بها إخواننا في القاعدة في العراق، ودولة العراق الإسلامية.
    لافتا النظر إلى أنها تعليقات سريعة مختصرة لم تستقص كل شيء، والمقصود : الذب عن إخواننا في القاعدة وفي دولة العراق الإسلامية، والنصح للمسلمين ومنهم كاتبو البيان أصلحنا الله وإياهم أجمعين.
    التعليقات موضوعة بين معكوفين بلونٍ أزرق :

    ((هـــذا، ومع أن كثيرا من الناس يحمّلون المجاهدين عامة والجيش الإسلامي خاصة إثم السكوت على ما يقوم به بعض الإخوة في تنظيم القاعدة من تجاوزات شرعية، غير أننا نبرر ذلك بـ:
    1-انشغالنا بقتال أعداء الله تعالى من الأمريكيين والصفويين ومن يعينهــم.
    [المقصود انشغال الجميع بذلك، وإلا فإن الإخوة في القاعدة ودولة العراق الإسلامية لاشك أنهم أكثر أو من أكثر الناس انشغالا بقتال أعداء الله من الصليبيين والمرتدين الذين يحب أصحابُ البيان تسميتهم باسم الصفويين لغاية وملحظ معروفٍ، ونختار تسميتهم بالمرتدين]
    2-الحفاظ على إخوة الإسلام والدين مع كافة المجاهدين،
    3-الحفاظ على المشروع الجهادي الذي هو ملك الأمة جميعا.
    [نعم لا شك أنه ملك للأمة جمعاء، وهكذا يقول ويعتقد كل إخواننا في القاعدة ودولة العراق الإسلامية، وحرصهم ومزيد غيرتهم وقوة حميتهم لهذا المشروع لأنهم من أخص الناس به لأنهم طليعة جنوده والقائمين به الممارسين لشؤونه الرافعين لرايته في صفاءٍ معتقد وتوحيدٍ، لا يعني أنهم يظنون أنه مشروعهم هم وحدهم، بل إن من صميم منهجهم ويقينهم أنهم طليعة الأمة وجنودها وجزء منها لا ينفصل عنها، وليسوا بديلا عنها، فليتنبّه لهذا، حتى لا يقع الإيهام والغلط]
    4-الحذر من استغلال ذلك من قبل أعداء الإسلام والمسلمين.
    5-إعطاء فرصة كافية للإصلاح والرجوع للحق.
    فآثرنا معاملتهم بالحكمة والصبر الجميل، في البخاري عن أنس قال :[لم يكن رسول الله فاحشا ولا لعانا ولا سبابا كان يقول عند المعتبة ماله ترب جبينه]،مع إسداء النصح الواجب.
    غير أن هذا لم يجدِ نفعا ، فأصبحوا ومن أهم ما يهمهم النيل من هذه الجماعة المباركة بإذن الله، بشتى الوسائل والأساليب ومنها :
    [لا أدري عن جهود الإخوة في الجيش الإسلامي لــ "إسداء النصح الواجب" والإصلاح، ولكن الذي أعلمه أن اتصالاتهم بإخواننا في القاعدة وفي دولة العراق الإسلامية قليلة جدا في هذا الصدد في العراق، وأما خارج العراق حيث القاعدة الأصل فلم أعلم أنهم اتصلوا بهم أو كتبوا وقد عرفت من الشيخ أبي يحيى وغيره أنهم ليس عندهم شيء من هذا، فلا أدري أين السعي للإصلاح وإسداء النصح؟ في حين أننا قد علمنا ما كان يمارسه الإخوة من قيادات ومندوبي الجيش الإسلامي على الأقل منذ شهر رمضان الفائت ثم في موسم الحج وما بعده إلى الأيام الأخيرة، من جهود واتصالات مكثفة بالمشايخ في الأقطار وبالمحسنين المتبرّعين وبسائر أعيان الناس، للتنفير من إخواننا (القاعدة والدولة) وتشويه صورتهم بحملة شديد من الاتهامات غير المحققة، والتي جزء كبيرٌ منها كذب وبهتان من أصله، وروايات باطلة، وبعضها له أصلٌ لكنه محرّف مزيد في روايته ومنقوص منه، وبعضها الحقُ فيه مع إخواننا أصلا، وإنما يسوقونه لمن يناسبُ سوقه له، كما ساق أصحاب البيان هنا مسائل من قبيل : يكفرون الجيوش العربية، ويحكمون على الديار بالكفر...إلخ . والمقصود أن الإصلاح والسعي له، له طريق واضح وأصولٌ، نسأل الله لنا ولكم الهداية والسداد]
    رمي الجماعة بشتى التهم الباطلة الجائرة فمرة ينسبونها للبعث، ويعلمون ويعلم القاصي والداني أنه ليس في الجماعة بعثي واحد ولا يوجد أي ارتباط بأي شكل من الأشكال بيننا وبين حزب البعث أو البعثيين لا فكري ولا تنظيمي ولا ميداني،
    لا والله ما سمعنا من إخواننا في القاعدة والدولة مَن ينسبكم إلى البعث، فهذا غلطٌ بلا شك على إخواننا، نعم سمعنا اتهاماتٍ لكم أخرى، أما البعث فلم نسمعها لا سراً ولا جهاراً، فهذا من الدلائل على عدم الدقة وأنكم تعتمدون غيرَ المعتمدِ]
    ومرة ينسبون الجماعة إلى مناهج وتيارات إسلامية أخرى وهو محض كذب،
    [نعم هذا حاصلٌ، ينسبكم الكثير من إخواننا إلى الجماعة المعروفين في عبارات بعض إخواننا بــ "السرورية" على معنىً من معاني النسبة والإضافة، وعلى كل حال فالمهم هو قول الحق والعمل به، والله الموفق]
    وأخرى حيث ينسبونها إلى جهات مخابراتية،
    [هذا غيرُ صحيح بلا شك، إن كان بمعنى أنكم استخبارات وأنشأتكم الاستخبارات مثلا ، لا سمح الله، وحاشاكم، وأعاذنا الله وإياكم من ذلك، هذا لم يقله الإخوة عنكم أبدا، وإنما الذي قيل -مما قيل وهو كثير وبيانكم هذا للأسف سيفتح عليكم باباً كبيرا كان مغلقا بستر الله- ويحتاج منكم إلى نفي وصدق ومجانبة للتهمة والريب فيه : أنكم اتصلتم بجهات مخابراتية عربية وجلستم معهم...!]
    وفي كل مرة يحق الله الحق ويتبين بطلان هذه الدعاوى فيزداد المجاهدون وتزداد العمليات وتعم البركة على هذه الجماعة ويزداد قبول الناس لها وانتشارها حيث تسير على نهج قويم وعدل وطريق مستقيم ،
    وكان الواجب أن تنشرح صدورهم ويدعوا لنا بالخير والتوفيق وحسن الخاتمة كما نفعل تجاههم في مواقفنا سرا وعلنا،
    [وقد فعلوا سراً وجهاراً والله، لكن لعلكم لم تركزوا]
    في الصحيحين عَنِ النُّعْمَانِ بْنِ بَشِيرٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم:[مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِى تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْجَسَدِ إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى]،وفيهما عَنْ أَنَسٍ عَنِ النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم أنه قَالَ:[لا يُؤْمِنُ أَحَدُكُمْ حَتَّى يُحِبَّ لأَخِيهِ مَا يُحِبُّ لِنَفْسِهِ]
    * إتهام قيادة الجماعة بتهم واهية واهنة كبيت العنكبوت
    [أنا شخصيا لم أسمع بشيء مما يمكن أن يشار إليه بمثل هذه الألفاظ في حق قيادة الجيش الإسلامي، ولم يبلغني شيء، اللهم إلا بعض الكلام في متحدثكم الرسمي "الشمري" وبعض كلامه الذي صرح به في مناسبات معينة، ونحو ذلك، وهو لا يتناول كل القيادة، والقيادة غير معروفة لدينا أصلا، فلعل الذي بلغكم هو شيء من حواشي القوم ومن غير ذوي الأحلام منهم، وهذا يوجد في كل الطوائف والجماعات وغيرها]
    وفي الصحيحين عَنْ أَبِى ذَرٍّ أَنَّهُ سَمِعَ النَّبِىَّ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ:[لاَ يَرْمِى رَجُلٌ رَجُلاً بِالْفُسُوقِ ، وَلاَ يَرْمِيهِ بِالْكُفْرِ ، إِلاَّ ارْتَدَّتْ عَلَيْهِ ، إِنْ لَمْ يَكُنْ صَاحِبُهُ كَذَلِكَ]، وفي مسلم:[وَمَنْ دَعَا رَجُلاً بِالْكُفْرِ أَوْ قَالَ عَدُوَّ اللَّهِ. وَلَيْسَ كَذَلِكَ إِلاَّ حَارَ عَلَيْهِ]،يعني رجع عليه.وفي البخاري ثَابِت بْن الضَّحَّاكِ وَكَانَ مِنْ أَصْحَابِ الشَّجَرَةِ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ:[وَمَنْ لَعَنَ مُؤْمِنًا فَهْوَ كَقَتْلِهِ ، وَمَنْ قَذَفَ مُؤْمِنًا بِكُفْرٍ فَهْوَ كَقَتْلِهِ]،وفي سنن أبي داود عن ِعَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ قالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ:[وَمَنْ خَاصَمَ فِى بَاطِلٍ وَهُوَ يَعْلَمُهُ لَمْ يَزَلْ فِي سَخَطِ اللَّهِ حَتَّى يَنْزِعَ عَنْهُ وَمَنْ قَالَ فِى مُؤْمِنٍ مَا لَيْسَ فِيهِ أَسْكَنَهُ اللَّهُ رَدْغَةَ الْخَبَالِ حَتَّى يَخْرُجَ مِمَّا قَالَ] صحيح الجامع(6196)،ورَدغ ةُ الخَبال:عصارةُ أهلِ النار .كما في صحيح مسلم.
    ومن ذلك تهديد بعض أفراد الجماعة بالقتل إن لم يبايعوا القاعدة أو أسمائها الأخرى
    [ليس للقاعدة أسماء أخرى، وإشارتكم واضحة، لكنها ليست صحيحة ولا مناسبة، سامحكم الله، وأما التهديد بالقتل لمن لم يبايع القاعدة أو مجلس شورى المجاهدين أو الدولة، فهو غير صحيح، قطعا بلا شك، بالمعنى الرسمي المعتمد والمركزيّ، فإن كان حصل من بعض الأفراد فهو خطأ يحسب على فرد منتمٍ إلى طائفة، ومن الظلم حسابُه على الطائفة وهي تنهى عنه وتنفيه وتتبرأ منه، وكان ينبغي أن تحلّّ هذه المشاكل، بين القيادات ويحصل التثبّت منها والتحقيق فيها والانفصال بشيء واضح عنها، فأنا أسأل الإخوة أصحاب البيان وقد قلتم إن هذا حصل مراراً : مَن هذا الذي هددكم؟ ومتى؟ وأين؟وكم مرة حصل هذا؟ وما عبارته؟ وفي أية حالٍ؟... والأسئلة كثيرة، وأخشى أننا عند التحقق لا نجد إلا روايات أن شخصا منتميا للقاعدة أو للدولة أو من أنصارها قال وقال وزعم...]
    وكنا ندفع بالتي هي أحسن لحسم مادة الشر وحصر الصراع ليكون مع الأعداء فقط بل وتحييد بعض الأعداء ما استطعنا إلى ذلك سبيلا، قال تعالى: (وَلا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ) (فصلت:34) ، وقد حصل هذا مرارا ولم نكترث له حتى لا يشمت بنا الأعداء.
    * ومن ثم تطاول هؤلاء الناس فقتلوا بعض الإخوة ظلما وعدوانا من المجاهدين في هذه الجماعة تجاوز عددهم الثلاثين حتـى الآن،
    [أما أنا فلا علم لي بذلك، ولكن أقول هذه دعوى، وأنتم أقرانٌ وخصومٌ ومتنافسون، والحسدُ واردٌ ونزغات الشيطان، وحيثُ وقعتِ الدعوى فلابد من السماع من الخصمِ، على قانون القضاء، فالله أعلم، وحين يجلس الخصمان في مجلس القضاء واقعا أو تقديرا، سيقع السؤال : عن أعيانهم، وطلب بينات المدعي، ولماذا قتلوهم لو ثبت أنهم قتلوهم؟ وغير ذلك، ومعلومٌ أنكم في ساحة حربٍ شأنها القتل والقتال... نسأل الله أن يعصم دماء المسلمين وأن يعافينا.. آمين]
    ولم يكتفوا بذلك بل ناصبوا الجماعات الجهادية الأخرى العداء، وتحول هذا العداء إلى مواجهات مع بعض الجماعات مثل كتائب ثورة العشرين ولا تزال إلى هذه الساعة مواجهات بينهم بين الحين والآخر في أبو غريب ، كان من أحدثها قتل أحد قادتهم الميدانيين وهو الأخ حارث ظاهر الضاري تقبله الله تعالى ، وقتلوا بعض أفراد جيش المجاهدين وبعض أفراد أنصار السنة،وهددوا الجبهة الإسلامية (جامع)، فتحملت كل الجماعات أعباءا هائلة صيانة للمشروع الجهادي كي لا ينحرف عن مساره وأهدافه
    ولم لا تكون بعض هذه الجماعات هي المعتدية، ونحن أيضا عندنا دعاوى مشابهة من إخواننا في القاعدة والدولة، فيها أن بعض تلك الفصائل أعانت المرتدين على الإخوة، وبعضها تعاون على إخواننا مع مجلس إنقاذ الأنبار، وبعضها كان مندساً فيه جماعات مجرمون منتمون إلى الحزب الإسلامي (حزب طارق الهاشمي) متعصبون له، سعوا في قتل إخواننا والخذيل بينهم وإثارة الفتنة ففطن لهم إخواننا وتيقنوهم فضبطوهم وقتلوهم... وتصلنا دعاوى عليكم بأنكم قتلتم وشاركتم وفعلتم كذا وكذا، ونحن في كل ذلك نتحفظ ونحاذر من الحكم عليكم وعلى غيركم بشيء لم نحققه، ونقول علّ ولعلَ.! والحاصل أن هذه كلها دعاوى، لا غير، ولا يمكن أن تثمر فائدة حين تساق في بيان هكذا، فما تقولون الآن لو أن إخواننا في الدولة أخرجوا بيانا مشابهاً وساقوا فيه عليكم من الدعاوى سيلاً جارفاً..؟ ستتعادلون وستكونون في قفص الاتهام وستحتاجون إلى فصل قضاء، وأما دون ذلك فلستم أنتم بأصدق عندنا منهم!]
    غير أن هذا الصبر الجميل جرّأهم أكثر،فاستحلوا قتل طائفة من المسلمين وخاصة الأهداف السهلة مثل أئمة المساجد والمؤذنين
    يا سبحان الله!! هذا قــتْـلُ الأئمة ، قلنا لعلهم يمارسون عملا خطابيا ضد المجاهدين أو ضد القاعدة أو نحو ذلك كما يدعيه الحزب الإسلامي الخائب وإخوانه كثيرا في الفلوجة وغيرها من أن إخواننا قتلوا بعض الأئمة لمجرد أنهم انتقدوهم، مع أن ذلك كله دعاوى كسائر الدعاوى من عدو وخصم، وقولنا فيه كما سبق، ولكن ما شأن المؤذنين؟ رجل يؤذن للصلاة، يذهب إخواننا فيقتلونه؟! وكيف تعتبرهم إخوانا بعد ذلك، وكيف كنت تصبر عليهم كل هذه المدة إذن، والله لو صح ما تقول وكنتُ مكانك ما صبرتُ عليهم يوما واحداً بل ولا ساعة، وهل خرجنا وجاهدنا وتعرّضنا للصعاب والمشاق لكي نقتل المؤذنين الذين يؤذنون في بيوت الله؟! يا سبحان الله، لكن هذا والله كذبٌ محضٌ لا شك فيه].
    والعزّل من أهل السنة ومنهم أعضاء في هيئة علماء المسلمين
    [دعوى كسائر الدعاوى، ومادمتم قد فتحتم على أنفسكم هذا الباب فلا أدري والله ما ينتظركم وينتظرنا جميعا، نسأل الله أن يجعل عاقبته خيراً ورحمة ولطفاً، وحسبنا الله ونعم الوكيل، اللهم إنا نعوذ بك من الفتن ما ظهر منها وما بطن.]
    وقد ثبت في البخاري عَنِ ابْنِ عُمَرَ رضى الله عنهما قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم:[لَنْ يَزَالَ الْمُؤْمِنُ فِى فُسْحَةٍ مِنْ دِينِهِ ، مَا لَمْ يُصِبْ دَمًا حَرَامًا]، وفي الصحيحين عَنْ أَبِى بَكْرَةَ رضي الله عنه أن النَّبِىَّ صلى الله عليه وسلم قَالَ:[فَإِنَّ دِمَاءَكُمْ وَأَمْوَالَكُمْ وَأَعْرَاضَكُمْ بَيْنَكُمْ حَرَامٌ كَحُرْمَةِ يَوْمِكُمْ هَذَا ، فِى شَهْرِكُمْ هَذَا ، فِى بَلَدِكُمْ هَذَا]،وفي الترمذي عَنِ ابْنِ عُمَرَ قَالَ صَعِدَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم الْمِنْبَرَ فَنَادَى بِصَوْتٍ رَفِيعٍ فَقَالَ:[يَا مَعْشَرَ مَنْ قَدْ أَسْلَمَ بِلِسَانِهِ وَلَمْ يُفْضِ الإِيمَانُ إِلَى قَلْبِهِ لاَ تُؤْذُوا الْمُسْلِمِينَ وَلاَ تُعَيِّرُوهُمْ وَلاَ تَتَّبِعُوا عَوْرَاتِهِمْ فَإِنَّهُ مَنْ تَتَبَّعَ عَوْرَةَ أَخِيهِ الْمُسْلِمِ تَتَبَّعَ اللَّهُ عَوْرَتَهُ وَمَنْ تَتَبَّعَ اللَّهُ عَوْرَتَهُ يَفْضَحْهُ وَلَوْ فِى جَوْفِ رَحْلِهِ]، قَالَ وَنَظَرَ ابْنُ عُمَرَ يَوْمًا إِلَى الْبَيْتِ أَوْ إِلَى الْكَعْبَةِ فَقَالَ: مَا أَعْظَمَكِ وَأَعْظَمَ حُرْمَتَكِ وَالْمُؤْمِنُ أَعْظَمُ حُرْمَةً عِنْدَ اللَّهِ مِنْكِ.ورواه ابن ماجة مرفوعا وهو في السلسلة الصحيحة (3420).
    بل أصبح عامة أهل السنة هدفا مشروعا لهم وخاصة الأغنياء فإما أن يدفع لهم ما يريدون أو يقتلوه، وكل من ينتقدهم أو يخالفهم ويبين خطأهم في مثل هذه الأفعال فإنهم يسعون لقتله فالقضية سهلة وتبريرها أسهل.
    [وهذه من أعرض الدعاوى في هذا البيان، ووالله إننا لا نشك أنها كذبٌ وبهتانٌ، والعياذ بالله، {إنه لا يفلح الظالمون} {ستكتب شهادتهم ويسألون} {إن الذين لا يؤمنون بآيات الله لا يهديهم الله ولهم عذاب أليم إنما يفتري الكذبَ الذين لا يؤمنون بآيات الله وأؤلئك هم الكاذبون}]
    - وأصبح الاعتداء على بيوت الناس وأخذ أموالهم أمرا سائغا.
    [وهذه كسابقتها، من أعرض الدعاوى في هذا البيان، وهذا كله لا شك أنه كذب وبهتان، ولا نقول إلا : سبحانك هذا بهتان عظيم، وهذا إفك مبين.. والردّ والله مقدور عليه، ونعلم من تفاصيل حال إخواننا في دولة العراق الإسلامية ما يبين بطلان هذا الكلام كله وأنه افتراء محضٌ..! لكن نتركه لإخواننا إن شاءوا أن يدفعوا عن أنفسهم، أو يتركوه للأيام، والله المسعان، أسأل الله لهم التسديد والتوفيق، وأن يربط على قلوبهم، ويأخذ بأيديهم إلى الخير والصلاح. ولكن أقول : هل هذا إلا كما كان يقال عن الشيخ محمد بن عبد الوهاب في وقته، وإلا كما يفتري الرافضة على أبي بكر وعمر مثلا وعلى معاوية وعمرو بن العاص رضي الله عنهم وعن جميع الصحابة، وهكذا ما كان ولا زال يفتريه المفترون الكاذبون على الشيخ أسامة وعلى طالبان في وسائل إعلام الكفرة والمنافقين؟!]
    - وأصبح رمي الناس بالكفر والردة أمرا مألوفا مشاعا .
    [هذا فيه إيهام وتلبيسٌ وتهويل، وهي للأسف اسطوانة معتاد سماعها، ومعروف عازفوها، فرويدكم أيها الإخوة، وحققوا الحق : فمَن هم الناس؟ هل المقصود الرافضة مثلا، فإخواننا يختارون القول بتكفيرهم، وهو مذهب جملة من علمائنا، وقولٌ معتبرٌ قويّ، ولا سيما الآن في ساحة العراق، أو المقصود طوائف المرتدين الموالين للصليبيين وللحكومة المرتدة، وما أكثرهم اليوم في العراق؟ أو غيرهم؟ فما المقصود؟ نعم لابد أن يلاحظ الملاحظُ أن التكفير واستعمال ألفاظه ومرادفاته كثيرٌ، لأنك أنت في ساحة يكثر فيها الكفرُ حقا.. فما هو معقد الخطأ ؟ وأين بالتحديد؟ بيّنوا لنا وحققوا لنا الأمر جزاكم الله خيرا، وتعالوا نحقق الحق في القضية، وأما أنا فغالب ظني أننا لو حققنا في الأمر لوجدنا الحق مع إخواننا ناصعا بيّناً، ومع ذلك لا نبرئ إخواننا المجاهدين عموما في الدولة وغيرها من الأخطاء في هذا الباب، وهي لعلها في ساحات الجهاد أكثر منها في غيرها، لأسباب تحتاج إلى شرح وتفهيم، ولكن هي ابتلاء للناس، وفتنة للظالمين الذين لا يحققون الحق ولا ينصفون، وينجّي الله الذين اتقوا، ولا حول ولا قوة إلا بالله]
    - ثم لم يرق لهم إلا التشهير في الإعلام ومن ذلك ما ظهر في خطابي الأخ أبي حمزة وخطابات الأخ أبي عمر حيث أكثر من كيل التهم والمجازفات،حتى تجاوز الكتاب والسنة وأوغل في مخالفة منهج سلف الأمة بدعايات يعلم عدم صحتها.
    [لم أستغرب ذكركم لخطاب أبي عمر، ولكن ما شأن خطاب أبي حمزة، هذا مستغربٌ، وأما تجاوز الكتاب والسنة والإيغال في مخالفة منهج سلف الأمة، فتهويلٌ ومبالغة، وإلا فعند التحقيق فليس هناك شيء مما يستحق أن يوصف بذلك، وإن وجدتْ أخطاء، فهي من الصغائر وليس فيها شيء مخالف لمعلوم قطعا من الدين أو مخالفٍ لنصّ من كتابٍ أو سنةٍ، فاتقوا الله وأنصفوا، وكونوا قوّامين بالقسط ، ولا يجرمنكم شنآن قوم على آلا تعدلوا اعدوا هو أقربُ للتقوى]
    ولم نسارع في رد ما اتهمنا به انتظارا لرد العلماء الربانيين لينصحوهم ويبينوا الأخطاء والتجاوزات الشرعية الواردة وخاصة في الخطاب الأخير حتى نضيع الفرصة على أعدائنا من الأمريكيين والصفويين ومن معهم، ولتكون نصيحة وبلسما شافيا للجميع ، ولكن لم يتكلم أئمتنا فكان لابد من بيان بعض الأمور حتى لا يظن ظان أن ماورد من المسائل أو التهم صحيح.
    - ومن ذلك قوله (كيف حال الجهاد في بلاد الرافدين لو لم يكن هناك مجلس شورى المجاهدين ولا دولة الإسلام ؟ وكيف تصير الأمور لو ترك كل أبناء الدولة الإسلامية السلاح ، وقعدوا عن الجهاد ؟ الجواب معروف ... إستباحة للعرض ، وإبادة للحرث والنسل) ، قال صلى الله عليه وسلم في الصحيحين عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم:[مَنْ سَمَّعَ سَمَّعَ اللَّهُ بِهِ وَمَنْ رَاءَى رَاءَى اللَّهُ بِهِ] وفي البخاري عَنِ طَرِيفٍ أَبِى تَمِيمَةَ قَالَ شَهِدْتُ صَفْوَانَ وَجُنْدَبًا وَأَصْحَابَهُ وَهْوَ يُوصِيهِمْ فَقَالُوا هَلْ سَمِعْتَ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم شَيْئًا قَالَ سَمِعْتُهُ يَقُولُ:[مَنْ سَمَّعَ سَمَّعَ اللَّهُ بِهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ - قَالَ - وَمَنْ يُشَاقِقْ يَشْقُقِ اللَّهُ عَلَيْهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ]،فَقَالُوا أَوْصِنَا ،فَقَالَ:[إِنَّ أَوَّلَ مَا يُنْتِنُ مِنَ الإِنْسَانِ بَطْنُهُ، فَمَنِ اسْتَطَاعَ أَنْ لاَ يَأْكُلَ إِلاَّ طَيِّبًا فَلْيَفْعَلْ، وَمَنِ اسْتَطَاعَ أَنْ لاَ يُحَالَ بَيْنَهُ وَبَيْنَ الْجَنَّةِ بِمِلْءِ كَفِّهِ مِنْ دَمٍ أَهْرَاقَهُ فَلْيَفْعَلْ]. وفي الصحيحين عَنْ أَسْمَاءَ عَنِ النَّبِىِّ صلى الله عليه وسلم أنه قَالَ:[الْمُتَشَبِّعُ بِمَا لَمْ يُعْطَ كَلاَبِسِ ثَوْبَىْ زُورٍ]،والله تبارك وتعالى لم يضيّع صلاة المؤمنين إلى بيت المقدس قبل تحويل القبلة إلى الكعبة واعتبرها إيمانا ،أفيضيع عند الله الكريم المنان جهاد شرعي لأربع سنين متواصلة ملئت بالتضحيات ، ثم ما هو مبرر هذا التعالي على المسلمين المجاهدين؟ ومحاولة إلغاء جهاد الآخرين إلا من تبعهم أليس هذا من التحزب المذموم ؟!
    [بغض النظر عن موافقتي لأبي عمر في حُسن إيراد هذا الكلام في خطابه، فإن كلامكم أيضا فيه بعض التحامل، فالرجل كان بصدد بيان فكرة هي : أن إخواننا في الدولة ومن قبلها في شورى المجاهدين وفي القاعدة، هم أهم الطوائف والفصائل التي حفظ الله بها الجهاد، وهذا والله حق لا نشك فيه، وليس في كلام أبي عمر أن جهاد الآخرين ضائع أو غير مقبول عند الله أو ما يقارب ذلك، فهذا خارج عن الموضوع..! وأما حملكم كلام الرجل على التسميع والمباهاة فهو تعسّف ومبالغة، فالرجل لا يتكلم عن نفسه ولكن عن دولة يدعو إليها ويحث على الانضمام إليها واللحاق بركبها وهو بصدد بيان قوتها وتمكنها وأنها فعلت وتملك أن تفعل من الجهاد والخير، فهذا لونٌ والتسميع لونٌ، والله أعلم، ونسأل الله أن يصلح أحوالنا جميعا ويحسن ختامنا]
    - مع تحد لكل المجاهدين من غير القاعدة بأن يأتوا بعملية واحدة على قاعدة أمريكية ، اللهم غفرانك،وهل يحتاج النهار إلى دليل.
    [حسب ما أذكر أنه تكلم عن عمليات مخصوصة، وهي عمليات الاقتحام، وكل ذلك ذكره في سياق بيان قوة جماعته (دولة العراق الإسلامية) وهو يدعو إليها، وأنها القوة الضاربة القائمة بالنصيب الأوفر الأكبر من الجهاد والنكاية في العدو، فهذه هي الفكرة، والله أعلم]
    فإن الأصدقاء والأعداء علموا وشهدوا ببعض ذلك ، وما خفي عنهم كان أعظم وما قامت به جماعة الجيش الإسلامي من اقتحامات لقواعد وثكنات عسكرية يبلغ بالعشرات وأسقطت قواعد كبرى بفضل الله أولا وآخرا ومنها أكبر قاعدتين وهما القاعدة الذهبية في جرف الصخر التي أصبحت من أخبار الغابرين في عام 2003 قبل أن يتأسس تنظيم القاعدة في العراق، وقاعدة الصقر التي أصبحت أثرا بعد عين في 2006 ، وقواعد الأوكرانيين حتى هربوا إلى بلادهم خائبين خاسرين ، والكثير من العمليات التي تجاوز معدلها هذه الأشهر الألف عملية في الشهر الواحد نسأل الله القبول والتسديد.
    ولم نرد ذكر هذا إلا بيانا للحق فقد أغنانا الله تعالى عن كثرة الكلام بكثرة الفعال وحسنها بلطفه وتدبيره.
    - وكذلك فإن الجماعات الأخرى تقوم بعمليات مباركة تفوق الحصر يراها ويسمع بها القاصي والداني وفق الله الجميع لطاعته.فكيف يتم شطبها جميعا!!.
    [ومن الذي شطبها أيها الإخوة؟ ومَن يقدر أن يشطب، ولمَ هذا التحميل للكلام أكثر مما يحتمل؟!
    وهل لنا أن نقول لو أردنا التعسفَ : ولماذا -وأنتم المخلصون إن شاء الله- ثارت ثائرتكم حين انتقدتم وحين قال لكم الناس إنهم قاتلوا أكثر منكم، فقمتم تفاخرونهم وساويتموهم بإبراز مفاخركم معتذرين بأن كلامكم جاء اضطراراً وبياناً للحق؟؟ وهل هذا يدخل تحت حدّ الإخلاص عند العارفين وأهل الفقه في الدين؟!]

    - ومن ذلك اتهام الجماعة بالتآمر مع الصحفي (يسري فوده) والموساد بكلام سمج وهو فرية علينا لو مزجت بماء البحر لأفسدته.
    [حسب ما فهمت من خطاب أبي عمر فإن الكلام كان منصبا على الصحفي نفسه وتآمر الأعداء من خلال هذا الصحفيّ، ولم يتهم الجيش الإسلامي بالتآمر مع الموساد ولا مع الصحفي المذكور، فكلامكم تحامل هداكم الله]
    وللمفارقة فإن نفس الصحفي قد التقى بقادة تنظيم القاعدة وعمل لهم برامج وأفلاما وذهب إلى أماكنهم ومقراتهم فماذا كان؟هل كان هؤلاء القادة -حاشاهم- من أعوان الموساد المتآمرين؟ مثل خالد شيخ ورمزي بن الشيبة فك الله أسرهم، أم أن صفة الموسادية تأتي معه إذا التقى بجماعة الجيش فقط؟
    [هذه ليست مفارقة أيها الأخ، وهذا شيء معروف، لكن أبو عمر يرى أن الصحفي المذكور عدوّ وأنه يتعامل مع الاستخبارات العالمية، ثم كيف يجيبُ أبو عمر على ما سبق من تعامل إخواننا في القاعدة في باكستان مع هذا الصحفي؟ لا أدري؛ لعله يقول يعتذر عن الإخوة بأنهم كانوا ساعتها لا يعرفونه جيدا، ووثقوا فيه بتزكية معينة انخدعوا بها، أو لعله يقول إن الصحفي صار بعد ذلك يعمل مع الاستخبارات لما أن وجد لبضاعته مشترين، أو نحو ذلك...]
    ونحن نتعامل مع كل إعلامي فردا كان أو وسيلة بما يخدم قضايا أمتنا وخاصة قضية الجهاد في العراق بغض النظر عن الحكم عليهم، المهم عندنا أن لا يكون أي خرق أمني سوء على الجماعة أو على أي مجاهد أو أي مسلم من الجهة التي نتعامل معها قدر تعلق الأمر بنا.
    [هذا جيد وحق، جزاكم الله خيرا]
    أما قلة الرجال وكشف الطريق فكل الناس يعلم بطلانها فإن طريق عبور المجاهدين ليس بخاف على أحد، فماذا يقول عن التقارير والأفلام المعدة بعلم القاعدة وخطابات قادتها التي لم تترك تفصيلا إلا ذكرته ، فلسنا من ذكر تفصيلات 11/9 ولسنا من يخبر بأماكن تواجد أفراد القاعدة في البلاد العربية وغير العربية بل كل ذلك مذكور في خطاباتهم؟ فهل هذا تعاون مع الموساد؟.
    [على كل حال فأظن أن هناك فرقا واضحا بين الحالين، ووضوحه يغني عن التطويل بشرحه]
    ونحن نذكر هؤلاء الإخوة بأن يراقبوا الله تعالى في أقوالهم وأفعالهم وان لا يجازفوا بآخرتهم بثمن بخس لا قيمة له في ميزان الله تعالى.
    - وأما تسميته المجاهدين بحزب الله السعودي فنحن بحمد الله تعالى لم نكن تبعا لأي حكومة أو حزب أو جهة لا داخلية ولا خارجية وقد عانينا كثيرا مثلما عانى إخواننا السلفيون في العراق وخاصة في العقد الأخير من القرن الماضي، من الاتهام بالارتباط بالوهابيين والسعوديين كما يسمونهم والعجيب أنهم يضيفون لهم الموساد أيضا!!!!!
    وبعد الاحتلال زادت الأوصاف فأصبحت ،، وهابي إرهابي ....الخ، ثم يأتي أخونا ليتهم إخوانه ومن معه في الخندق ضد الأعداء بنفس التهم التي يتهمنا بها أعداء الإسلام ، فحسبنا الله ونعم الوكيل.
    [ذلك الماضي شيء لم يتكلم فيه أحد، ولا نعرفه ولا ننقب فيه، وإنما الكلام في الحاضر أيها الأخ، وأنتم تتهمون بتهمٍ تحتاجون إلى تبيين الحق فيها وتطمين إخوانكم، فاتقوا الله أنتم أيضا، وأنصفوا وحققوا الحق، ثم لا يضركم بعد ذلك من يتهمكم لو اتهمكم بالباطل، إن الله يدافع عن الذين آمنوا.. وحزب الله السعودي الذي ذكره أبو عمر ، لا أعرف والله مَن هو، ولكن قد سألني بعض إخواني بعد سماع خطاب أبي عمر هل يقصد فيمن يقصد به الجيش الإسلامي؟ فاستبعدتُ ذلك، وظننتُ أنه ربما قصد قوما من منحرفي العقائد المائلين إلى ما يسمى بالحزب الإسلامي ونحوهم، فإن الأمريكان بصدد تهيئة الجو لقوىً يسمّونها معتدلة يطمئنون إلى أنها ستملأ الفراغ في العراق حين ينسحبون خائبين، ويوسّطون في ذلك دول الاعتدال السني كما سموها، وعلى رأسها السعودية، فهذا معنى إشارة أبي عمر، وما كنا نظن أنه يقصدكم، فهذا تخمين منكم وظنٌ فاستغفروا الله فلعله من الظن السيء، ولكن ما رأيكم أنتم في الفكرة؟ أعني فيما قلتُ إن أبا عمر يعنيه بعبارة حزب الله السعودي؟؟]
    ونحن بحمد الله لم نتلق أي دعم من أية حكومة إلى هذه الساعة لا من الحكومات العربية ولا من إيران،
    [نعم قد يخشى بعض الناس أنكم تتلقون دعما ما من حكومة آل سعود، ولو دعماً سلبيا كالإغضاء والسكوت والمتاركة، ولكن لم يتهمكم أحدٌ بأنكم تتلقون شيئا من إيران، فهل هذه إشارةٌ كما قد وقع في القلب عند قراءتها، أو هي فلتة وليس وراءها معنى مقصود؟! فإن كان وراءها المعنى المحتملُ فسيكون هذا أيضا اتهاماً آخر وتصعيداً، ووالله إن القائل به لظالم باغٍ، وسيبين له بإذن الله ما يُخزيه ويندّمه!! ولكن الاخلاص الذي سقتم أعلاه بعض الأحاديث النبوية الشريفة الواردة في بابه، يقتضي تحقيق الحق والقيام بالقسط ، لا مجرد البحث عن تهمة نردّ بها على خصمنا، من جنس تهمة خصمنا، ولو بالباطل وبدون برهان، فهذا فجورٌ في الخصومة، وهو لا يغني شيئا في ميزان أهل التقوى، فأنت إن كنت اتهمتَ أخاك بالباطل فلا يلبث أن يظهر الله كذبك وينصره عليك، وشواهد الشرع والقدر على ذلك مستيقنة، والله غالبٌ على أمره]
    ولم نسع لتحصيل دعم للجهاد من أي دولة عربية إلا ما كان دعما لعموم المسلمين في العراق، ومع ذلك فما تزال جميع الحكومات تقدم خطوة وترجع ألف خطوة منتظرة إذنا أمريكيا صحيحا صريحا مؤكدا !!!! لدعم أهل السنة في العراق.
    أما ما يزعم من أموال النفط فلم يصل شيء منها للمجاهدين لا من نفط العراق ولا من نفط أي دولة أخرى لا بطريق مباشر ولا غير مباشر.
    ثم من هؤلاء كهنة الطاغوت وتجار الدين؟ ولم هذه الطلاسم؟
    وماذا بقي من التهم للخطابات القادمة وماذا ترك أخونا لقوات غدر وجيش الدجال والجلبي وعلاوي وغيرهم.
    ولو وقف الأمر عند هذا الحد لما احتاج الأمر إلى رد لوضوحه بحمد الله تعالى لكن الأخ أبا عمر تجنى على الأمة جميعا وعلى منهج سلف الأمة وعلى علمائها بإيراد أحكام وقضايا عجيبة،
    - ومن ذلك اعتبار ديار الإسلام جميعا ديار كفر . ثم ما حكم دولته تحت سلطة الصليبيين ومن عاونهم ؟.
    [بل ما قاله أبو عمر صوابٌ ومعناه ومحمله واضح، واستغرابكم له هو العجبُ، ودولته هو هو فيها في سجال مع عدوه، مستعلٍ بدينه وجهاده وسلاحه، يطبق فيها ما يقدر عليه مما علمه الله، وليس يستطيع أحدٌ أن يفرض عليه حكماً..! ولكن ما الحاجة لهذا الإيراد؟ وهل هو هدىً؟!]
    - وقوله أن قتال جيوش الحكومات العربية أوجب من قتال المحتل الصليبي؟!
    [وهذا أيضا حق وصوابٌ، فإن المرتد أغلظ كفرا من الكافر الأصلي بالإجماع، وقتاله
    -من حيث الأصل وهو الذي يقصده أبو عمر- أوجب من قتال الكافر الأصلي، وإنما اقتضت موجـِباتٌ أخرى ترجع إلى مصلحة الحرب والتدبير البداءة بالكافر الأصليّ ، فكلام أبي عمر لا إشكال فيه

    - والقول بأن الجهاد فرض عين ـ بهذا الإطلاق ـ منذ سقوط الأندلس قول غير محرر.
    نعم لأن التحرير له محل آخر، ولكن لابأس بإطلاق هذه العبارة، وهي حق وصدقٌ، وتحمل على المحمل اللائق المحرّر والمبيّن في مواضعه، وهذه العبارة كان يقولها الشيخ عبد الله عزام رحمه الله وكفى به قدوة في هذا، ويقولها علماء آخرون، والحمد لله]
    - وحكمه على طوائف أهل الكتاب في بلادنا بأنهم أهل حرب لا ذمة لهم ، مَن من العلماء من يقول بهذا الأطلاق؟
    [أما كلامه فحق، وأما أن التصريح في الخطاب الرسمي بهذا الكلام من الناحية السياسية جيد أو لا، فهذا مبحث آخر، ورأيي أنه لم يكن مناسباً، لكن أنتم لم تنتقدوا ذكره هذه المسألة في الخطاب، لكن انتقادكم انصبّ على المسألة في نفسها، ولم تصيبوا، والتساؤل بنحو : مَن يقول هذا؟ لا يفيد! فهاتِ أنتَ المفيد..]
    - ثم إنه حكم على جميع أبناء الجماعات الجهادية بأنهم عصاة، وهذه مجازفة غير مبررة، وذكر أنها تدعوا عشائرها وأصحابها إلى الدعة والراحة !!! سبحان الله وهل في العراق دعة وراحة؟ وسمى بيعته بواجب العصر وهذا خطير جدا لمن فهمه!!
    [الله المستعان، نسأل الله أن يجعلنا جميعا من أهل طاعته ورضوانه، ويجنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن، الله أعلم بمن يطيعه وبمن يعصيه، وأنا أدعو أمير المؤمنين أبا عمر سدده الله إلى عدم وصف الإخوة بذلك، ويترك الحكم عليهم، لما للناس من رأي يصدرون عنه، وهذه مسائل اجتهاد، والله أعلم]
    - ثم اتهم الجماعات بالانخراط القوي والانضمام إلى خنجر ثلاثي الرؤوس.......الخ وهم (ج) طائفة الحساد واستدل بحديث ضعيف ،، وإن العجب لينقضي من الجرأة على إخوانه من المجاهدين الذين تحملوا كل التهم وسكتوا على كل التجاوزات مراعاة لمصلحة الجهاد، فالله المستعان.
    - واتهم الجماعات بأنها تريد معاهدات مع الأمريكيين والظاهر عدم التفريق بين المفاوضات المشروطة المنضبطة بضوابط الشرع وبين معاهدات الاستسلام التي يسعى لها الخائبون ، واشترط إذن دولته فمن اعترف بها حتى يشترط إذنها؟
    - وفيما يخص جماعة الجيش الإسلامي فإنه مع قولنا بمشروعية التفاوض مع الأعداء إلا إننا لم نفاوض أي عدو لا الأمريكيين ولا الصفويين ولا غيرهم إلى هذه الساعة ، وشروط المفاوضات ذكرت كثيرا حتى أغنى عن إعادة ذكرها، كما لا نعلم أي جماعة جهادية كبرى فاوضت الأمريكيين ومن معهم إلا ما كان من بعض العالة على الجهاد وأمرهم مفضوح.
    كان عندنا معلوماتٌ أن أناساً منكم جلسوا مع الأمريكان (الوفد الرباعي) في آواخر سنة ألفين وخمسة، وأكثر من جماعة (قياداتها) ذكروا عنكم ذلك، وأنكم كنتم في بعض المرات بصدد الجلوس للمفاوضة مع العدوّ، وأنتم الآن تنفون، فلعله كان شيئا لا يمثلكم رسمياً. وعلى كل حال، كلامُــكم يوهِم أن الإخوة في القاعدة والدولة يحرّمون التفاوض مع العدوّ ومحاورته، لذاته، وهذا غلط عليهم إن كنتم قد فهمتم ذلك، وإنما الكلام في الوجه السياسي للمسألة لا غير، فإن التفاوض مع العدو في وقت مبكرٍ من عمر الحرب والعدوّ في حال فورته وتمكنه وقوته، والمفاوض المسلم قليل ضعيفٌ....إلى غير ذلك من الأحوال المعروفة، يُــخشى منه أن هذا المسلم المفاوض ينجرّ إلى ترك الجهاد والرضى ببعض الفتات وينخدع وتحصل الفتنة والعياذ بالله، ويضر بالجهاد والمجاهدين، والتجارب في هذا كثيرة، فمن هنا يرفض الإخوة التفاوض إلا والعدو الصليبي الغازي مدحورٌ مكسورٌ مريدٌ للخروج وكلمتنا هي الأعلى وموقفنا هو الأقوى... وبالله التوفيق
    - ثم جعل الأخ أبو عمر تحريم الدش وتغطية وجه المرأة من الثوابت التسعة عشر التي ذكرها،هذا مع أنه يعلم ما يحصل في العراق فهو شيء آخر فإن الأخوات المسلمات المنتقبات يتعرضن لمضايقات كبيرة من تفتيش واعتداء قد يصل إلى الاعتقال من قبل أعداء الله تعالى من الحرس الوثني والشرطة الصفوية وقد حصل هذا في حوادث كثيرة جدا وخاصة في بغداد ومحيطها الجنوبي مما حمل الأخوات على ترك النقاب في الأماكن التي قد يتعرضن فيها لمثل هذه البلايا، وهو تضييق لما وسع الله على عباده ولو كان الأمر في بلد آمن عليهن لكان الأمر هينا.
    [الاعتذار لأبي عمر سهلٌ علينا والله إن شاء الله، لكن فرق بين كلام المحب الناصح وبين كلام الخصم العائب، وعندي أن النظر إنما هو من جهة أن ذكر هذه المسألة في خطاب القائد علاوة على ذكرها في سياق الثوابت ليس بسديد حقاً، ولعلها مجرد هفوة فاتت التأمل، والله الموفق، أما المسألة في نفسها فالكلام فيها معروف والخلاف وتفاصيل أحوال الضرورات وغيرها]
    وهذا ما حضر من التعليق على ما ظننته أهم ما يحتاج إلى تعليق، وتركت التدقيق ، وأسأل الله تعالى أن ينفع بها، ويجعلها عونا على الصلاح والإصلاح ومفتاحا للخير مغلاقا للشر.
    وقبل الختام :
    أدعوا إخواني في الدولة إلى مراجعة صارمة وتفتيش دقيق لكل ما تحت أيديهم، وألا يهملوا شيئا قد قيل أبدا، فساحات الجهاد تتعرّض للمندسين ولكيد عظيم من الأعداء والمنافقين، والفجّار المتاجرين باسم الجهاد والمبتزّين للناس بسطوة الانتساب إليهم، كما يحصل فيها الجهل والتفريط من بعض المجاهدين فيفسدون، فلا بد من الأخذ الحازم على أيديهم، وأيضا لابد من ردّ وتوضيح وجوابٍ لكثير من التهم وتبرئة النفس في الأحوال التي يكون الاتهام فيها محتملا، قد يصدقه السامعُ ولا سيما البعيد الذي لا يعرفكم، واعلموا أنه لا شيء كالصدق التام إن وقع خطأ {يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين} والإنصاف من أنفسكم، {يا أيها الذين آمنوا كونوا قوامين بالقسط}.
    وأنتم أهل الخير والصدق نحسبكم كذلك، و{إن تنصروا الله ينصركم ويثبّت أقدامكم} {إن الله يدافع عن الذين آمنوا إن الله لا يحب كل خوّان كفور}.
    وفقكم الله ونصركم.
    ونسأل الله تعالى أن يؤلف بين قلوب المؤمنين ويصلح ذات بينهم ويجمع كلمتهم على الحق.
    وأن يرزق إخواننا في الجيش الإسلامي فيئة إلى الحق ويجنبهم الزلل، وأن يوفق إخواننا في دولة العراق الإسلامية لحسن العمل ويربط على قلوبهم ويسددهم ويجنبهم الزلل، وأن يجعلهم من الهداة المهتدين..آمــين
    والحمد لله رب العالمين.
    كتبه عطية الله
    الجمعة 18ربيع الأول1428هـ

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,782

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مهند النجدي مشاهدة المشاركة
    فإن المصلحة عدم نشره فإن هذا يزيد الفرقة والإختلاف سواء بقصد أو بغير قصد وليس كل شيء طُرح من المصلحة نقله ....
    هذا رأيك وله وجه، لكن البيان نشر في كل مكان، ومناقشة ما فيه وإظهار الحق ووجه الصواب أمر لا بد منه، «كيف وقد قيل».

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مهند النجدي مشاهدة المشاركة
    أما بالنسبة للنقطة الثانية حول وجوب الجهاد منذ سقوط الأندلس فهم لم يأتوا بشيء جديد من عند أنفسهم بل هذا كلام العلماء ومصطر في الكتب وكلامكم يا شيخ غير واضح لذا أترك لكم التوضيح أكثر ومعرفة رأيكم في المسألة
    كلامي رد على زعمهم أن الجهاد فرض عين.
    ولذا قلت:
    هذا الأمر الخطير يخص كل مسلم على وجه الأرض كما قالوا، وما كان كذلك، فإن المرجع فيه ليس شبكة البراق، ولا غيرها من الشباب، ولا المجاهدين؛ بل مرده إلى العلماء الذي رسخت أقدامهم في العلم، ولا يصلح أن ينبري كل من علم من العلم شيئا للكلام في أمور تخص عامة المسلمين كهذه ورحم الله امرأ عرف قدر نفسه.

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    68

    افتراضي

    [quote=عبد الرحمن السديس;12672]كلامي رد على زعمهم أن الجهاد فرض عين.
    Quote]
    أولاً :: أستغفر الله من الدخول في هذا الموضوع مرة أخرى
    ثانياً :: يا شيخ عبد الرحمن تقول كلامي رد على زعمهم أن الجهاد فرض عين.

    إذا لم يكن الجهاد الآن فرض عين فمتى يكون ؟؟
    فقد نص العلماء على أنه يتعين على من حضر العدو بلده وهذه مسألة لا تخفى عليكم أبداً
    وقد قالوا إنه تتسع دائرة الوجوب ـ طبعاً إذا لم يكتفوا ـ إلى البلدان المجاورة وهكذا حتى يعم جميع الأرض وهي مسألة معروفة

    كيف لا يكون فرض عين وفلسطين تحت وطأة اليهود والعراق وأفغانستان والصومال تحت وطأة الصليبين .

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    50

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مهند النجدي مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خير يا شيخ عبد الرحمن قصدي من إيراد البيان أن شبكة البراق تابعة للجيش الإسلامي ولم توافق عليه لأجل الوحدة ولا أدري لماذا قام الأخ النجم بوضعه هنا فإن المصلحة عدم نشره فإن هذا يزيد الفرقة والإختلاف سواء بقصد أو بغير قصد وليس كل شيء طُرح من المصلحة نقله ....
    "أليس هذا الكلام ينطبق عليك,فلماذا نقلت كلام الإخوة في مؤسسة البراق الإسلامية أليس هذا يزيد الفتنة أم انه أنساق مع هواك,هذا الكلام التالي الذي بالون الإسود كلام مؤسسة البراق" نـَرى أنـّه تجنـّى على الإخوة في دولةِ العراقِ الإسلامية و ظلمهم بما لم يفعلوا.
    -نَـرى أنه كان بالإمكان أن تكونَ صيغةُ البيـانِ أكثرُ تراحماً و لُطفاً مما كان.
    أليس هذه قسوة في الخطاب فكيف ينكرون على القوم ماوقعوا فيه

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,782

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو مهند النجدي مشاهدة المشاركة
    إذا لم يكن الجهاد الآن فرض عين فمتى يكون ؟؟
    فقد نص العلماء على أنه يتعين على من حضر العدو بلده وهذه مسألة لا تخفى عليكم أبداً
    وقد قالوا إنه تتسع دائرة الوجوب ـ طبعاً إذا لم يكتفوا ـ إلى البلدان المجاورة وهكذا حتى يعم جميع الأرض وهي مسألة معروفة
    كيف لا يكون فرض عين وفلسطين تحت وطأة اليهود والعراق وأفغانستان والصومال تحت وطأة الصليبين .
    بارك الله فيك .
    ليس من هدفي مناقشة المسألة وقد بينت رأيي وهذا هو قول جماهير العلماء المعاصرين بل إني لا أعرف عالما قال إنه الآن فرض عين على عموم المسلمين .

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    76

    افتراضي

    شيخنا الفاضل عبد الرحمن السديس وفقه الله ..
    على حدِّ علمي أن الشيخ حمود بن عقلا قد قال بأن الجهاد في هذه الأزمان فرضٌ على الأعيان ..
    وعلى كل حال فلعل من ذهب إلى هذا القول أراد أن يبين أن هذا هو الحكم في الجملة ويختلف من شخصٍ لآخر .. مع الجزم بأن من يقول ذلك لا يحكم بتأثيم المسلمين جميعاً على تركهم هذا الواجب لأنه بصدد تقرير الحكم من حيث الجملة كما قدمت ..
    أضف إلى ذلك أن من قال بهذا يرى أن قضية الاستطاعة لها حظٌّ من النظر, فهم يقررون أنه على فرض كون الأمة لا تستطيع الجهاد فلا أقل من الاعتناء بشأن الإعداد ..

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    16

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الشيخ عبدالله عزام رحمه الله قال بفرضية العين على المسلمين بالنسبة للجهاد

    ومن سبق من العلماء قالوا : متى ما دخل الكفار أرضا للمسلمين وجب عليهم النفير حتى يخرج المدين دون إذن دائنه والمرأة تخرج دون إذن زوجها والأبن دون إذن أبويه وهكذا على من كان حولهم فإن لم يستطيعوا وجب على من بعدهم حتى يعم الأرض جميعا

    ولاسبيل لإنكار ذلك إلا بمنهجية ملتوية نسأل الله أن يهدي أصحابها

    وأقول لكم بالنسبة للقاعدة {لايستوي القاعدون من المؤمنين غير أولي الضرر والمجاهدون في سبيل الله...وفضل الله المجاهدين على القاعدين أجرا عظيما()درجات منه ومغفرة ورحمة وكان الله غفورا رحيما}

    فأقلوا عليهمُ لا أبا لأبيكمُ
    أو سدوا المكان الذي سدوا

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أخوكم

    أبو الصمصام النجدي
    الحـقُ لا يُعرَفُ بالرجـالِ
    اعرفْ الحـقَ تعرِفْ أهلـهُ
    أخـوكم أبو الصمصام النجـدي

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,782

    افتراضي

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    أخي الكريم :
    فليكن الشيخ عبد الله عزام والشيخ حمود قالوا بذلك وهم قد توفوا من زمن = فهل اختيارهم الفقهي هذا سيستمر إلى قيام الساعة ؟!
    ثم هل يعاب على الجيش الإسلامي أن يختار قولا جنح له عموم العلماء سوى هذين الشيخين ؟!

    أما اتهام من قال بخلاف ذلك بمنهجية ملتوية ... فهذا مبلغ صاحبها من العلم وظنه السيء بعموم ورثة الأنبياء.

    وأما النص الفقهي المنقول فهو بحاجة إلى معرفة فقه قبل الاحتجاج به، وهل هو مؤيد للدعوى أو أنها أعم منه .

    وأما قول: أقلوا ... الخ .
    فالجيش الإسلامي قد أبلى بلاء حسنا أجرهم فيه على الله ... ثم هذا من الإلزام بما لا يلزم، أريت إن كان مخالفك يرى أن عليهم غلطا في المنهج أو التطبيق أو ...
    أيجب عليه إما أن يكون مجاهدا بالسنان ويعمل أعمالهم = أو لا يحق له بيان حكم الله في أفعالهم ؟!
    لا أعرف أحد قال بهذا من أهل العلم.

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    16

    افتراضي

    أخي في الله عبدالرحمن


    وهل قول أولئك العلماء ملزم لنا ؟

    ومن خالفهم كان من أهل الغلو والتشديد و... و...

    واعلم أن مسائل الجهاد تكررت وعلمائنا رحمهم الله لم يتركوا شيئا إلا ذكروا لطالب الحق مايهتدي به

    وقولهم أوضح من الواضح وعجبا لمن ينتسب لأهل العلم ثم نجده يفزع للتقليد هربا من مماوجد من الحق عجبا والله عجبا...

    وقبل ذلك الله في كتابه ورسوله في سنته بينوا ذلك


    فليس هناك حل إلا : {فإن تنازعتم في شئ فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الأخر}

    أما عن قولي الذي اقتسبتَ منه أنه لا سبيل لرد ذلك إلا بمنهجية ملتوية

    فنعم أقولها وبملئ فيَّ وهذا هو الواقع وإن سموها بغير اسمها : مصالح , مفاسد , خطر , ضياع , عدم راية , من الأمير ؟ , لايوجد إمام , ... , ... , ...


    والمقام لا يتسع لذكر أدلة فرضية الجهاد ووجوبه عينيا على المسلمين في هذا الزمان فهي أكثر من أن تـُحصر

    فإن شئت فافتح موضوعا في ذلك وستجدني معك بحول الله تعالى


    وأما عن قولي ((أقلوا...))

    فإني أخاطب القاعدين أمثالي نسأل الله أن يعفوا عنّا

    فلايحق لنا أن نطعن في أولئك الذين لولا الله ثم إياهم لكانت جزيرة محمد صلى الله عليه وسلم مرتعا لخنازير كلاب الروم

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أخوكم

    أبو الصمصام النجدي
    الحـقُ لا يُعرَفُ بالرجـالِ
    اعرفْ الحـقَ تعرِفْ أهلـهُ
    أخـوكم أبو الصمصام النجـدي

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    1,782

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الصمصام النجدي مشاهدة المشاركة
    وهل قول أولئك العلماء ملزم لنا ؟
    ومن خالفهم كان من أهل الغلو والتشديد و... و...
    من قال هذا ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الصمصام النجدي مشاهدة المشاركة
    وقولهم أوضح من الواضح وعجبا لمن ينتسب لأهل العلم ثم نجده يفزع للتقليد هربا من مماوجد من الحق عجبا والله عجبا...
    من فعل هذا ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الصمصام النجدي مشاهدة المشاركة
    أما عن قولي الذي اقتسبتَ منه أنه لا سبيل لرد ذلك إلا بمنهجية ملتوية
    فنعم أقولها وبملئ فيَّ وهذا هو الواقع وإن سموها بغير اسمها : مصالح , مفاسد , خطر , ضياع , عدم راية , من الأمير ؟ , لايوجد إمام , ... , ... , ...والمقام لا يتسع لذكر أدلة فرضية الجهاد ووجوبه عينيا على المسلمين في هذا الزمان فهي أكثر من أن تـُحصر
    لو كان الأمر كذلك= لما ضل عنها أكثر المؤمنين.
    وَلَكِن تَأخُذُ الآذانُ مِنهُ * عَلى قَدرِ القَرائِحِ وَالعُلومِ

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الصمصام النجدي مشاهدة المشاركة
    فلايحق لنا أن نطعن في أولئك الذين لولا الله ثم إياهم لكانت جزيرة محمد صلى الله عليه وسلم مرتعا لخنازير كلاب الروم
    هذا رجم بالغيب، ولم تكن ـ والحمد لله ـ مرتعا لخزير قبل وجودهم.

    وصدق الله إذ قال:
    {وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلاها فَاسْتَبِقُواْ الْخَيْرَاتِ}

  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    50

    افتراضي

    يأخي الدعوة بأن الجهاد فرض عين على كل مسلم هي الدعوة بالنفير العام من دون عدة ولا أستعداد و هو منافي العقل والشر ع والواقع يأخي معنى ذلك أن نبرز للعدو, وأنتم رأيتم الإخوة في أفغانستان لما برزوا لهم ماذا حصل...... ,يأخي رحم الله امرؤ عرف قدر نفسه ,يأخي دعوها حرب عصبات, فرقة تحارب على خفاء وأخرى تدعم بخفى لأشغال العدو وفي هذا الواقع نبني أنفسناثم نعلن عليهم النفير والبروز لهم ....لكن هذكذا دون فهم للواقع نخبطها خبط عشوا
    هذا الذي لاينبغي في تصوري.

  19. #39
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    43

    افتراضي

    أخ عبد الرحمن

    لا أعرف لماذا تريد الإنتقاص من تنظيم القاعده

    نحن نقول كلهم مجاهدين وفيهم الخير ونتمنى أن يجتمعون على كلمة واحدة

    ونقول ليس من المعقول مجاهدين يقتلون عزل ومؤذنين المساجد فهم بذالك يناقضون المبدأ من أصله وإلا لما

    ذهبوا إلى العراق أليس للدفاع عن هؤلاء العزل

    ومع ذالك قلنا بأنه يجب أن ندعي لهم بأن لا يتفرقوا ولم ننتقص من دور الجيش الإسلامي

    لكن أنت مصر على أنت تنتقص من المجاهدين من تنظيم القاعدة !!

    فأظهر لنا سبب إصرارك بأنهم أناس مخطئون ؟
    الحمد لله على كل حال

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    141

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    نداء عاجل للمجاهدين في العراق


    الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين ...
    يقول الله عز وجل (واعتصموا بحبل الله جمعياً ولا تفرقوا) [آل عمران :103] .
    ويقول سبحانه(ولا تكونوا كالذين تفرقوا واختلفوا من بعد ما جاءهم البينات وأولئك لهم عذاب عظيم)[آل عمران :105] .
    ويقول الله تعالى : (وأطيعوا الله ورسوله ولا تنازعوا فتفشلوا وتذهب ريحكم واصبروا إن الله مع الصابرين)[الأنفال: 46]
    ويقول سبحانه (إنما المؤمنون إخوة فأصلحوا بين أخويكم واتقوا الله لعلكم ترحمون ) [الحجرات : 10 ].
    وبعد ،،،
    فإن الناظر في أحوال العراق اليوم يرى المخاطر العظيمة تحيط بالإسلام وأهله من قبل أعدائهم من الكفرة والمنافقين ، وإن أعظم ما يكيد به العدو للمجاهدين في القديم والحديث هو إشعال الفتنة بينهم ، ولا سيما إذا رأى نفسه منهزماُ وخاسراً .


    أيها المجاهدون في بلاد الرافدين : (اتقوا الله وأصلحوا ذات بينكم ) ، (ولا تكونوا كالتي نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثاً).
    اتقوا الله في أنفسكم فلا تظلموها ، واتقوا الله في جهادكم فلا تضيعوا مكتسباته العظيمة بافتراقكم ، واتقوا الله في أمتكم التي تؤمل فيكم النصر ورفع الذل والمهانة عنها فلا تحطموا آمالها وتصيبوها بالإحباط والهزيمة.
    إن بوادر النصر تلوح في الأفق ، وهزيمة العدو تبدو للعيان ، وإن النصر مع الصبر، وإن من الصبر كظم الغيظ وضبط النفس وبذل المناصحة والحذر من إضرام الفتنة بينكم ، والتي يحرص عليها عدوكم خاصة في هذه الأيام التي يترنح فيها للسقوط ويسعى فيها للخروج من مأزقه وتحويل هزيمته إلى نصر .
    فيا أيها المجاهدون : اتقوا الله عز وجل ولا تعطوا العدو فرصته الأخيرة لإنقاذ نفسه بتفرقكم وتناحركم وانشغالكم ببعضكم ، فإنه لم يبق للعدو من حبل لكي ينقذ نفسه إلا بالتحريش وإشعال الفتنة بينكم .


    أيها المجاهدون : إن السعيد لمن جنب الفتن ، وإن الفتنة إذا اشتعلت فإن الأحلام والعقول تطيش وتغيب ، وقد وصفها صاحب سر رسول الله صلى الله عليه وسلم حذيفة بن اليمان رضي الله عنه ، بأنها أشد إذهاباً للعقول من الخمر حيث يقول (ما الخمر صِرْفاً بأذهب بعقول الرجال من الفتنة) [حلية الأولياء1/247].
    وإن ما يجري هذه الأيام من الفرقة بين المجاهدين في العراق لينذر بالخطر العظيم ، وإننا في هذا البيان نناشد جميع الفصائل المجاهدة بأن يتقوا الله عز وجل ، وأن يسعى أولوا العقل والعلم والتقى في تطويق هذه الفتنة وإخمادها قبل أن لا يمكنهم ذلك .
    كما نناشد من هم خارج العراق من أهل القلم والكلمة أن يتقوا الله عز وجل ، وأن لا يزيدوا هذه الفنتة اشتعالاً وإضراماً بما يكتبونه أو يقولونه على هذا الفصيل أو ذاك ، لا سيما كتاب (الإنترنت)، بل عليهم أن يكونوا مصلحين حريصين على جمع الكلمة ، فإن من استشرف الفتنة استشرفته . والواجب في مثل هذه الظروف إمساك اللسان إذا لم يمكن الإصلاح وجمع الكلمة. فإن فعل اللسان أيام الفتن قد يكون أشد من السيف .فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ستكون فتنة صماء بكماء عمياء ، من أشرف لها استشرفت له ، وإشراف اللسان فيها كوقوع السيف) [أبو داود(4264) ].


    وإن المتأمل في أحوال سلف هذه الأمة من الصحابة رضي الله عنهم والتابعين لهم بإحسان ، يجدهم قد نأوا بأنفسهم عن الفتن واعتزلوها عندما خرجت عن السيطرة . وهذا هو المتعين في أي فتنة تحصل بين المسلمين .
    ولذا فإنا نقول للمجاهدين في العراق –ولو كانت هذه المقولة مرة وصعبة على قلوبنا – نقول لهم : إذا انتهى أمر الجهاد مع الأعداء إلى أن يكون بين المجاهدين أنفسهم ، ولم يكن للإصلاح مكان –لا كان ذلك – فتلك المصيبة العظمى الفاجعة، وخير للمجاهد في هذه الأحوال أن يذهب إلى بيته وينشغل بخاصة نفسه وأهله ، وألا يراق بسببه كف دم من مسلم معصوم . ولنا أسوة في مواقف سلفنا الصالح أيام الفتن :
    • فهذا على بن أبي طالب رضي الله عنه مع أنه أولى بالحق في قتاله لمعاوية رضي الله عنهما ، فقد قال مادحاً لعدم مشاركة سعد بن أبي وقاص و عبدالله بن عمر رضي الله عنهما في الفتنة: (لله منزل نزله سعد بن مالك و عبدالله بن عمر ، والله لئن كان ذنباً إنه لصغير مغفور ،ولئن كان حسناً إنه لعظيم مشكور)[الطبراني 1/106].


    • وعن عمر بن سعد بن أبي وقاص عن أبيه رضي الله عنه أنه قال له : يا بني أفي الفتنة تأمرني أن أكون رأساً؟! لا والله حتى أُعطى سيفاً إن ضربت به مؤمناً نبا عنه ، وإن ضربت به كافراً قتله ، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : (إن الله يحب الغني الخفي التقي ) [الحلية1/94 وأصله في مسلم].
    • وعن سلام بن مسكين : سمعت الحسن يحدث ، قال : لما قتل عثمان رضي الله عنه ، قالوا لابن عمر رضي الله عنهما إنك سيد الناس وابن سيدهم فاخرج يبايع لك الناس . فقال لئن استطعت لا يهراق فيِّ محجمة. قالوا : لتخرجن أو لتقتلن على فراشك ، فأعاد قوله . قال الحسن أطمعوه وخوفوه فما قدروا على شيء منه) [سير أعلام النبلاء 3/239] .

    • وعن معمر عن ابن طاوس عن أبيه قال : لما وقعت فتنة عثمان قال رجل لأهله: أوثقوني بالحديد فإني مجنون ، فلما قتل عثمان قال: خلوا عني ، الحمد لله الذي شفاني من الجنون وعافاني من قتل عثمان . وسمى الرجل عامر بن ربيعة رضي الله عنه [الحلية 1/178] .


    • وعن عمرو بن مرة : عن الشعبي قال : كان مسروق إذا قيل له : أبطأت عن علي وعن مشاهده يقول : أريتم لو أنه حين صف بعضكم لبعض فنزل بينكم ملك فقال (ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيماً) [النساء 29] ، أكان ذلك حاجزاً لكم . قالوا نعم ، قال : فو الله لقد نزل بها ملك كريم على لسان نبيكم وإنها لمحكمة ما نسخها شيء ).[سير أعلام النبلاء4/68] (سنن سعيد ابن منصور) (622)
    • وقال مطرف بن عبدالله : إن الفتنة ليست تأتي تهدي الناس ، ولكن تأتي تنازع المؤمن عن دينه ، ولأن يقول الله لم لا قتلت فلاناً أحب إلي من أن يقول : لم قتلت فلاناً. [الحلية 2/204].
    • وعن عامر الشعبي قال : لما قاتل مروانُ الضحاكَ بن قيس أرسل إلى أيمن بن خريم الأسدي فقال : إنا نحب أن تقاتل معنا. فقال : إن أبي وعمي شهدا بدرا فعهدا إلي أن لا أقاتل أحدا يشهد أن لا إله إلا الله ، فإن جئتني ببراءة من النار قاتلت معك. فقال : اذهب ، ووقع فيه وسبه ، فأنشأ أيمن يقول:



    ولست مقاتلا رجلا iiيصلي
    له سلطانه وعلي إثمي
    أقاتل مسلما في غير iiشيء

    على سلطان آخر من iiقريش
    معاذ الله من جهل وطيش
    فليس بنافعي ما عشت عيشي

    [مجمع الزوائد 7/579 ].




    وفي الختام نؤكد على جميع فصائل المجاهدين بوجوب المبادرة إلى إصلاح ذات البين ،وذلك بأن ينتدب كل طرف من أعيانهم ليعقد مجلس بينهم لتقريب وجهات النظر واحتواء الفتنة ، ووأدها في مهدها عسى أن يكون في ذلك باباً إلى جمع الكلمة و وحدة الصف.
    نسأل الله عز وجل أن يجنبنا الفتن ما ظهر منها وما بطن كما نسأله سبحانه أن يوحد صفوف المجاهدين ويؤلف بين قلوبهم وأن يجعل جهادهم في سبيله ، ولإعلاء كلمته . والحمد الله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .
    الموقعون:
    1-الشيخ العلامة / عبدالرحمن بن ناصر البراك
    2-الشيخ العلامة / عبدالله بن محمد الغنيمان
    3-فضيلة الشيخ / عبدالرحمن بن صالح المحمود
    4-فضيلة الشيخ / سفر بن عبدالرحمن الحوالي
    5- فضيلة الشيخ د / ناصر بن سليمان العمر
    6-فضيلة الشيخ / عبدالعزيز بن ناصر الجليل
    7-فضيلة الشيخ / فهد ين سليمان القاضي


    8-فضيلة الشيخ / عبدالعزيز بن سالم العمر
    9- فضيلة الشيخ د / سعد بن عبدالله الحميد
    10- فضيلة الشيخ د / عبدالعزيز بن محمد ال عبداللطيف
    11-فضيلة الشيخ / عبدالله بن عبدالرحمن السعد
    12-فضيلة الشيخ د / عبدالله بن ابراهيم الريس
    13-فضيلة الشيخ / محمد بن أحمد الفراج

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •