الطريقة الشرعية في تنصيب الحاكم.........
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: الطريقة الشرعية في تنصيب الحاكم.........

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    50

    افتراضي الطريقة الشرعية في تنصيب الحاكم.........

    هل الشرع جعل لأختيار الحاكم طريقة معينة......؟

    وأن كان أهل "الحل والعقد " هم الذين ينصبون الحاكم فمن الذي ينصبهم.......؟
    هل الأنتخاب" على تحكيم الشرعة".......... هو الحل..........؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المشاركات
    43

    افتراضي

    الظاهرُ من طريقةِ جمهورِ أهلِ العلمِ من أهلِ السنّةِ والجماعةِ - عليهم رحمةُ اللهِ - أنّهم يتعاملونَ مع قضيّةِ الإمامِ وطريقةِ تنصيبِهِ بالواقعيّةِ والجانبِ العمليِّ، فليسو جامدينَ جمودَ الخوارجِ والمعتزلةِ الذين يرونَ أنَّ الإمامةَ لا تنعقدُ مطلقاً إلا بالبيعةِ الخاليةِ من الإكراهِ، كما أنّهم ليسو على طريقةِ الرافضةِ في قصْر التنصيبِ على النصِّ، ولهذا كان لهم طرقٌ يسلكونها في تصحيحِ الإمامةِ، تخضعُ للواقعِ ومراعاةِ الحالِ، فعندهم أنَّ الإمامةَ تنعقدُ بالنصِّ كما هو الحالُ في أبي بكرٍ رضي الله عنهُ، وتنعقدُ بالاستخلافِ كحالِ أبي بكرٍ مع عمرَ رضي اللهُ عنهما، وتنعقدُ بالعهدِ إلى الأصولِ والفروعِ إن خلا من الشبهةِ وكان المعهودُ إليهِ من أهلِ الحزمِ والديانةِ، وتنعقدُ بالغلبةِ والقهرِ.

    وهذه الطرقُ بعضُها أولى من بعضٍ، والحكّامُ درجاتٌ فيها، فمنهم من يأتي على رأسِ القائمةِ وهو الحاكمُ الذي اختارهُ أهلُ الحلِّ والعقدِ، وأهلُ الحلِّ والعقدِ لا يشتبهُ على النّاسِ حالهم، فهم العلماءُ والوجهاءُ ورؤوس النّاسِ، ممن خبروا الحياةَ وعرفوا أمورَ الناسِ، وهم موجودونَ في كلِّ زمانٍ ومكانٍ، ويسهلُ الاهتداءُ إليهم ومعرفتهم، وللعلماءِ بحوثٌ في شروطهم وطرقِ اختيارهم وأهمِّ وظائفهم، وذلك منثورٌ في كتبِ الأحكامِ السلطانيّةِ وغيرها، ويدخلُ ضمنَ اختيارِ أهلِ الحلِّ والعقدِ الاختيارُ بالانتخابِ المباشرِ، فيما لو كان الانتخابُ بين أشخاصٍ على قدرٍ متساوٍ من الديانةِ والعلمِ بتصريفِ الأمورِ وسياسةِ النّاسِ، فالإمامةُ ليستْ علماً شرعيّاً فحسب، بل تحتاجُ إلى الحزمِ والخبرةِ، وإضافةً إلى انتخابِهم ومفاضلتِهم بين المرشّحينَ للإمامةِ، فإنَّ لهم حقَّ العزلِ أيضاً.

    وهكذا تنزلُ الدرجاتُ حتى تتناهى إلى الغلبةِ والقهرِ، وهي أضعفُ طرقِ التنصيبِ، وإنّما قبلتْ بها الشريعةُ من بابِ التعاملِ مع الواقعِ وحقنِ الدماءِ وضبطِ الأمورِ، خروجاً من الفتنةِ، وشرعتْ في أثناءِ ذلك كلّهِ أمْرَ ذلك الحاكمِ المستبدِ بالمعروفِ والطاعةِ، ونهيهُ عن المُنكرِ والبغْي، وجعلتْ ذلك من أعظمِ أنواعِ الجهادِ في سبيلِ اللهِ تعالى، فللفردِ المسلمِ أن يقاومَ الحاكمَ المستبدَ المتسلّطَ بنفسهِ وروحهِ ويجودُ بها، لكن لا يحلُّ لهُ أن يدفعَ بالأمةِ في مواجهتهِ إلا إن علِمَ يقيناً قدرتهم على التغلّبِ عليه والعودةِ بالحكمِ إلى الجادةِ، فحينئذٍ يكونُ للأمرِ حكمٌ آخر.

    يقولُ شيخُ الإسلامِ ابنُ تيميّةَ - رحمهُ اللهُ تعالى -:" والقدرةُ على سياسةِ الناسِ إمّا بطاعتِهم لهُ، وإمّا بقهرهِ لهم، فمتى صارَ قادراً على سياستِهم بطاعتِهم أو بقهرهِ، فهو ذو سلطانٍ مطاعٍ إذا أمرَ بطاعةِ اللهِ" منهاج السنّةِ 1/142، وقال الإمام الشافعيُّ - رحمهُ اللهُ تعالى -:" كلُّ من غلبَ على الخلافةِ بالسيفِ حتّى يُسمّى خليفةً، ويجمع الناس عليه، فهو خليفةٌ " مناقبُ الشافعي 1/449.

    ويرى بعضُ الباحثينَ أنَّ الشريعةَ لم تأتِ بحكمٍ عامٍّ في قضيّةِ التغلّبِ، وإنّما تُنظرُ كلِّ حالةٍ على حدةٍ، فمن الأحوالِ ما يصحُّ معهُ القولُ بصحةِ إمامةِ المتغلّبِ، ومنها ما يُشرعُ فيهِ مقاومتهُ وإعادةُ الحكمِ إلى أهلهِ، وكلُّ ذلك مرجعهُ إلى رأي العلماءِ وأهلِ الخبرةِ في النازلةِ بعينها، وهذا الرأي وجيهٌ وسديدٌ، وهو أولى الأقوالِ بالاعتبارِ، بين رأي من يقولُ بعدمِ صحةِ الإمامةِ بالتغلّبِ، وبين رأي من يرى صحتها بهِ مطلقاً.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    50

    افتراضي

    أشكرك أخي العزيز فتى الأدغال على هذا التقرير المتميز الذي استفدتُ منه كثيرا ، فبارك الله فيك ، وأكثر من أمثالك .
    لكن ما يخص الإنتخابات الرئاسية وبالتحديد في مساواة الأصوات للناخبين مابين عالِم وجاهل ، ومابين مراهق وراشد ، ومسلمٍ وكافر هل ذلك مما يتحقق به المصلحة خصوصا إن علمنا أن الفوز لصالح المسلم الحق .. فنبتدىء وبكل تأييد الإنتخابات ونحث عليها ، دون أن نجعلها واقعا قد فُرض علينا - كما حصل في الإنتخابات البلدية - وغيرها مما هو موجود في بعض البلدان الإسلامية

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المشاركات
    43

    افتراضي

    في ثنايا حديثي أشرتُ لكَ إلى القاعدةِ الكليّةِ في ذلكَ، وهي مراعاةُ الواقعِ والحالِ، فالانتخاباتُ حين التلجئةِ والاضطرارُ تكونُ طريقاً لتنصيبِ الحاكمِ، كما هو الحالُ في تغلبهِ وقهرهِ، وفي حالِ وجودِ الانتخاباتِ ينظرُ للضابطِ في الشخصِ المُنتخِبِ والمنتخَبِ، فللعلماءِ شروطٌ في الحاكمِ أو الشخص الذي سوف يتولّى الإمامةَ، ولهم شروطٌ في أهلِ الحلِّ والعقدِ، وكذلكَ يُمكنُ ضبطِ الحالِ للشخصِ المنتخِبِ، ومن تتبّعَ كتبُ الأحكامِ المتعلقةِ بالإمامةِ أو كتبَ السياسةِ الشرعيّةِ وقعَ على ما يبهرهُ من دقةِ التفصيلِ وإحكامِ المسائلِ.

    مع وافرِ الشكرِ والامتنانِ لدعواتكَ الطيبةِ ومشاعركَ النيبلةِ.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2006
    المشاركات
    43

    افتراضي

    نعم، يبقى السؤالُ: لو كان ثمّة حاكمٌ مستبدٌ كافراً كانَ أو مسلماً، قهرَ النّاسَ وغلبهم بالسيفِ، وكانَ في طلبِ الانتخاباتِ والدعوةِ إليها شعبياً ما سوف يعودُ على الأمّةِ بالخيرِ ويخلّصهم من ذلك المستبدِ لكونهم هم الأغلب والأكثريّة الكاثرة، فإنَّ الدعوةِ إليها والسعْي في طلبِها أمرٌ مشروعٌ، بل قد يجبُ أحياناً.

    قالَ شيخُ مشايخنا العلامةُ عبدالرحمن بن سعدي - نوّرَ اللهُ مرقدهُ وجادهُ بالرحمةِ والرضوانِ -:" ومنها: أنَّ اللهَ يدفعُ عن المؤمنينَ بأسبابٍ كثيرةٍ، قد يعلمونَ بعضها، وقد لا يعلمونَ شيئاً منها، وربّما دفعَ عنهم بسبب قبيلتِهم، وأهلِ وطنهم الكفار، كما دفعَ اللهُ عن شعيبٍ رجمَ قومهِ بسببِ رهطهِ، وأنَّ هذه الروابطَ التي يحصلُ بها الدفعُ عن الإسلامِ والمسلمينَ، لا بأسَ بالسعي فيها، بل ربّما تعيّنَ ذلك، لأن الإصلاحَ مطلوبٌ على حسبِ القدرةِ والإمكانِ.

    فعلى هذا لو سعى المسلمونَ الذين تحت ولايةِ الكفّارِ، وعملوا على جعلِ الولايةِ جمهوريّةً، يتمكّنُ فيها الأفرادُ والشعوبُ من حقوقِهم الدينيّةِ والدنيويّةِ، لكانَ أولى من استسلامِهم لدولةٍ تقضي على حقوقِهم الدينيّةِ والدنيويّةِ، وتحرصُ على إبداتِها، وجعلهم عمَلَةً وخدماً لهم، نعم إن أمكنَ أن تكونَ الدولةُ للمسلمينَ وهم الحكّامُ، فهو المتعيّنُ، ولكن لعدمِ إمكانِ هذه المرتبةِ، فالمرتبةُ التي فيها دفعٌ ووقايةٌ للدّينِ والدنيا مقدمةٌ، واللهُ تعالى أعلمُ " تيسير الكريم الرحمن 2/389.

    وهذا نقلٌ عزيزٌ ونفيسٌ، وفيه تأصيلٌ لمثلِ هذه المسائلِ المستجدّةِ.

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    50

    افتراضي

    أخي العزيز فتى الأدغال

    نفع الله بك ، وبارك فيك ، وأعلى منزلتك .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •