الظواهري والجزائر والدولة.. رد محكم على أصحاب التفجيرات
صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 77

الموضوع: الظواهري والجزائر والدولة.. رد محكم على أصحاب التفجيرات

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    2

    افتراضي الظواهري والجزائر والدولة.. رد محكم على أصحاب التفجيرات

    دراسة قوية قرأتها للكاتب أمير سعيد عن التفجيرات التي حدثت في الجزائر كشف فيها عن معلومات مذهلة

    تفجيرات الجزائر.. العبث بالدماء والسياسة والأحكام الشرعية
    أمير سعيد | 30/8/1429

    amirsaid@gawab.com

    عندما سئل د.أيمن الظواهري عن قتل الأبرياء في الجزائر، تحديدا، في عملية حادي العشر من ديسمبر خلال الأسئلة التي أجاب عنها عبر المواقع القريبة من تنظيمه، والتي بثت على نطاق واسع على شبكة الإنترنت بعد ذلك قال: "من قتلوا في الحادي عشر من ديسمبر في الجزائر ليسوا من الأبرياء، وإنما حسب بيان الإخوة في القاعدة في المغرب الإسلامي هم من الكفار الصليبيين وجنود الحكومة الذين يدافعون عنهم، وإخواننا في القاعدة في المغرب الإسلامي أصدق وأعدل وأبر من أبناء فرنسا الكذبة، الذين باعوا الجزائر لها ولأمريكا، والذين يخطبون ود إسرائيل، حتى ترضى عنهم زعيمة الصليبية أمريكا"، وقد اتضح من كلامه أنه يمنح ثقة عالية بتنظيم "القاعدة في المغرب الإسلامي"، وهي ثقة يصعب فهمها في ضوء العديد من المعطيات التي تكتنف الصعود الغامض لهذا التنظيم في الجزائر والذي جاء على أنقاض تنظيم يدعى الجماعة السلفية للدعوة والقتال حاول أن ينأى بنفسه عن فكر الخوارج الذي كانت تعتنقه الجماعة الإسلامية المسلحة التي تبرأ منها الظواهري في العام 1996 بعد أن أدرك الصغير قبل الكبير أنها كانت أحد أذرع الاستخبارات الجزائرية، وعلم كل من له مسحة من علم أن تكفيرها للمسلمين واستحلالها لدمائهم وأموالهم وقتلها الأقرب تديناً دون الأبعد ـ كحال الخوارج كما قال النبي صلى الله عليه وسلم :"يقتلون أهل الإسلام ويدعون أهل الأوثان" ـ يجعلها تنتمي للخوارج لا إلى أهل السنة بطبيعة الحال، وتبعد بها عن حيز التعاطف أو المساندة استناداً إلى قواعد الإسلام التي تحرم الانتصار لأهل البغي على أهل الإسلام.

    كان الظواهري قبلها ـ أي الجماعة الإسلامية المسلحة ـ يعدها من قبل "من أقرب الجماعات للحق في الجزائر. وتأييدنا هذا هو تأييد لمنهجها السلفي الجهادي الذي يسعى إلى إقامة دولة الإسلام بالطرق الشرعية" وكان يدافع عن استهدافها لأهالي ضباط الجيش في مقار سكناهم بما يفضي إلى قتل الأطفال والنساء. [في حوار أجراه كميل الطويل مع الظواهري في العام 1996 ـ أي في العام نفسه الذي أعلن تبرؤه منها!]، وكان يضرب الذكر صفحاً عن الدماء المسفوكة والمجازر التي كانت تنسب لهذه الجماعة التي بادرت منذ نشأتها في العام 1991 إلى قتل المسلمين، وتعمدت تصفية نحو 500 من أنصار الجبهة الإسلامية للإنقاذ في العام 1995 وقتلت بدم بارد اثنين من أرفع قادتها فكرياً وهما الشيخان محمد السعيد وعبد الرزاق رجام بعد انضمامهما إلى الجماعة المذكورة، الأم الشرعية الآن لتنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي، وامتدت جرائمها لتقتل الرئيس المؤقت للجبهة المهندس عبد القادر حشاني المسؤول الأبرز عن تحقيقها أعلى نسبة في انتخابات برلمانية في العالم لحركة إسلامية وهو 88%، إضافة إلى الشيخ عبد الباقي صحراوي في فرنسا من مؤسسي الجبهة والشيخ محمد بو سليماني أكثر قادة حركة مجتمع السلم (إخوان) قرباً من الخط السلفي وأحد الدعاة المشهود لهم في الجزائر بالاحترام.

    أثناء المجازر الرهيبة التي ارتكبت باسم الإسلام في الجزائر وحصدت مئات الآلاف واستهدفت أكثر القرى والمناطق التصاقاً أو تعاطفاً مع الأحزاب الإسلامية على تنوعها، كانت الجماعة "الإسلامية" المجرمة تحظى بدعم الكثير من قادة الفكر الإقصائي لاسيما أيمن الظواهري وأبو قتادة الفلسطيني (الذي يتهمه قرينه أبو مصعب السوري بالقرب من الاستخبارات البريطانية التي للمصادفة أفرجت عنه مؤخراً دون حاجة لا إلى "غزوة عمان" التي ارتكبها تنظيم الزرقاوي في فندق بالأردن قبل أعوام، ولا إلى صفقة آلان جونسون الصحفي البريطاني الذي اختطفته مجموعة في غزة مجهولة التمويل والأفكار، وطالبت بالإفراج عن "سفير القاعدة في أوروبا" مثلما تدعوه الصحف البريطانية، وعلى كلٍ؛ فأبو قتادة مقيم في بيته الآن بلندن فيما منع العلامة القرضاوي من العلاج في تلك المدينة)، وأبو مصعب السوري، وأبو حمزة المصري الذي ظل الأخير إلى أواخر التسعينات يمتدح فرقة الخوارج (أو الاستخبارات)/الجماعة الإسلامية، وغيرهم من زعماء هذا الفكر، ثم انقلب عليها هؤلاء عندما بلغت أخبار المجازر حدوداً لا تطاق، عندها رفع الغطاء عنها وتوالت بيانات "القادة" في العام 96 المتأخرة كثيراً عن قناعة "الجماهير" التي وعت الأزمة مبكراً!

    التاريخ إذن يعاود نفسه، وقبل أن تتعدد المجازر التي يرتكبها التنظيم الذي يرفع السلاح في وجه شعبه قبل النظام الجزائري، ويقتل من المسلمين المدنيين أو غيرهم بدعوى "قربهم أو التحاقهم بالجيش الوثني" على حد تعبير أدبيات هذه الجماعة، ويدعو هذه الجرائم بـ"الغزوات" تشويها لهذا المعنى السامي في سيرة الحبيب صلى الله عليه وسلم الذي مارس باقتدار حروباً نظيفة يشهد بها الأعداء قبل الأتباع؛ فإن الظواهري لا يريد أن يلتفت إلى صور وكالات الأنباء والتليفزيونات وحديث الناس وتواتر الأدلة على فداحة ما يرتكب باسم الإسلام والجهاد لأن هؤلاء في نظره هم "أصدق وأعدل وأبر"، ولا ينبغي لنا أن نعترض على ما يرتكبونه من مخازٍ لأنهم "يرون ما لا نرى" ولأن "أهل الثغور هم أولى بالحق" ولأن كل علمائنا ومفكرينا في طول العالم الإسلامي وعرضه "علماء سلطة ومارينز"، ولا خير إلا فيمن يتخذ من الجبال بيوتاً، ومن يساندهم بالتأييد والتحريض على تفجير المسلمين (لا يمكن بحال أن نطالب هؤلاء بجردة حساب بمن قتلوا من المسلمين ضمن من قتلوا من غيرهم لأنهم "أصدق وأبر" ومن سفكت دماؤهم هم إما من "جنود الطواغيت" أو مشاريع طواغيت كمثل هذه الجريمة الاستباقية التي ارتكبت ضد من أوشكوا فقط على الانضمام للدرك الجزائري حتى قبل أن ينخرطوا في صفوفه؟! كما لا يمكننا أن نسأل عن العلماء والمفتين الذين كفّروا هؤلاء الأبرياء وأحلوا دماءهم لهم، يقتلون فريقاً ويجرحون آخر، وما إذا كان لهؤلاء المفتين الافتراضيين سابق علم أو تزكية من علماء معتبرين أو إجازة بالإفتاء من أي معهد علمي أو ما إلى ذلك ولو في الأمور البسيطة فضلاً عن النوازل ودماء المسلمين المحرمة التي تنهد لوقعها الجبال الرواسي ويفرق منها العلماء الورعون ويجمع لها أهل بدر أو من يؤدي تلك المهمة في العصور المتأخرة)... لا ينبغي لنا أن نعترض ولو لم تحقق هذه الأفعال أي هدف سياسي مفهوم اللهم إلا إن كان في خانة العدو لا في خانة المسلمين.

    لنبتعد قليلاً إلى تقرير التوقعات الاقتصادية لسنة 2008 الصادر عن البنك العالمي، والذي يظهر فيه أن الدول الناشئة مثل الجزائر والصين والهند وإيران لها دور حاسم في إنقاذ اقتصاديات الدول العظمى وخاصة الاقتصاد الأمريكي من الأزمات المالية التي تتخبط فيها، مثل أزمة الرهون العقارية التي تعصف بالاقتصاد الأمريكي خلال الأشهر الأخيرة، في التقرير المذكور يتحدث واضعوه عن أن الاقتصاد العالمي سينمو من خلال هذه الدول بنسبة تصل إلى 3,9% وهي نسبة كبيرة نسبياً بعد ضخها مبالغ هائلة في الأسواق المحلية والعالمية، والتقرير أشار إلى احتياطات الصرف الجزائرية بلغت نحو110 مليار دولار،وهو ما سيسمح بتخفيف الضغط على الخزينة الأمريكية، وعزز ذلك ما أوضحه هان ستيمر الخبير في البنك العالمي من أن زيادة واردات الدول الناشئة مثل الجزائر، سيقوي النمو العالمي ما سيمكن الشركات الأمريكية المصدرة من رفع إمكاناتها المالية، وبالتالي سيسهم ذلك في تقليص الأزمة المالية الراهنة التي خلفتها أزمة الرهون العقارية في الولايات المتحدة الأمريكية.

    وحيث النفط، تتفجر عمليات تذهب بأقدام الولايات المتحدة الأمريكية خطوات للأمام في سبيل الهيمنة على دول محسوبة "استعمارياً" على دول أخرى كفرنسا التي بدأت تفقد حظوتها منذ أن بدأ تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي "جهاده" بقتل "جنود الطواغيت" دون رؤوسهم بالقطع، ومن النجاحات البارزة لهذا التنظيم الذي يقوده المدعو درودكال أنه قد جلب مكتب تابع لأجهزة الأمن الأمريكية إلى جزائر المليون شهيد وفقاً لما كشفه روبرت موليير مدير مكتب التحقيقات الفيدرالية F.B.I في الجزائر لمواجهة "تهديدات تنظيم القاعدة في منطقة المغرب العربي" على حد قوله لبعض الصحف الجزائرية المحلية التي بالغ لها بشدة في "خطر" تنظيم القاعدة الذي لم يمس حتى الآن سوى مسلمين لا يُعتقد على أي صعيد أن الولايات المتحدة الأمريكية حريصة على دمائهم. (الطريف أن درودكال أجرى حواراً مطولاً مع صحيفة أمريكية لا يعلم على وجه الدقة كيف تمكنت من الحديث إليه في ظل إحكام من الدولة الجزائرية قبضتها على الطرق المؤدية للجبال المشتبه بتواجد أغلب أفراد التنظيم فيها).

    سبتمبر القادم هو موعد مزمع لنقل قيادة أفريكوم من مدينة شتوتجارت الألمانية إلى إحدى الدول الإفريقية، والعلميات سبقتها على كل حال، ربما لأن "المجاهدين" يرون أنها فرصتهم "لإلحاق الهزيمة بالولايات المتحدة" بعد "استدراجها" هناك، لكن نقل القيادة إلى بلد كالجزائر وإزاحة فرنسا من طريق الولايات المتحدة ضمن استراتيجية تستهدف بالأساس الدول النفطية في الشمال والغرب الإفريقي الذي يوفر الآن 25% من النفط للولايات المتحدة الأمريكية، وإعلان وزير الدفاع الأمريكي روبرت جيتس بأن الرئيس الأمريكي قد اعتمد قراراً بإنشاء قيادة عسكرية جديدة أمريكية للقارة الإفريقية، تختلف عن مثيلاتها في كونها تعتمد على قوة صغيرة فقط لا تزيد عن 1000 عنصر لممارسة ضغط لا لمكافحة "إرهاب"، لأنها في الحقيقة لا تراه مهدداً لمصالحها وإنما مبرراً لوجودها، وهو بدوره ما أثار حفيظة ونقمة مراكز صنع القرار الأوروبية من تنامي العلاقات بين الدول النفطية الإفريقية لاسيما الجزائر ونيجيريا على خلفية مكافحة الإرهاب، وتعتمد السياسة الأمريكية أسلوب التضخيم لقدرات القاعدة لتنفيذ أجندتها مثلما فعلت في العراق.

    لكن إذا ما عدنا بعيداً عن السياسة واختلاف وجهات النظر حولها برغم القناعة المتزايدة مع مرور الأيام بأن الولايات المتحدة تستخدم سياسة هؤلاء الرعناء كحصن طروادة في المنطقة العربية والإسلامية، لتنمية النفوذ الأمريكي أكثر وأكثر بين بلدان العالم الإسلامي، إلا أن الأهم من ذلك هو العودة للأفكار التي تقود إلى جرائم كهذه، محاولة تبريرها وإيجاد أرضية شرعية لها.

    أنصار تنظيم القاعدة عموماً سيقولون إن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي ليس هو الجماعة الإسلامية المسلحة التي أصدرت في زمان عنتر الزوابري الذي تولى الإمارة فيها بعدما قدم إلى الجبال وفي يده قنينة خمر ـ بحسب رواية علي بن حجر القيادي العسكري السابق في الإنقاذ ـ فتواه الشهيرة "الأوامر الأسمى في إزالة المنكرات العظمى" والتي حكم فيها بالردة والقتل على كل من رفض الانضمام إلى الجماعة الإسلامية المسلحة، وبيانه "صد اللئام عن حوزة الإسلام" والذي جاء فيه "إن كفر هذا الشعب المنافق الذي أعرض عن نصرة المجاهدين وموالاتهم, وردته لن تثني عزمنا.. إن ما نقوم به من قتل وتقتيل وذبح وتشريد وحرق وسبي... هو قُربات عند الله" [نشرة الجماعة في لندن التي نشرت البيان، نقلها عنها كميل الطويل/الحركة الإسلامية المسلحة في الجزائر صـ283]، هذا صحيح؛ فليست القاعدة هي الجماعة لكنها لا تعدو أن تكون وريثتها، وإن دان بعض قادتها يوما بالولاء لتلك الأخيرة؛ فلسان الحال أبلغ من لسان المقال، إذ إن الجماعة الإسلامية المسلحة قبل أن تنهار تماماً كان على حسان الحطاب ـ القيادي في الجماعة المسلحة ووفقاً لدوره ـ الذي شارك بنفسه في جرائمها أن يعيد لملمتها وإخراجها في "ثوب نظيف" وفقاً لأجندة لم تعد تخفى على كل من يتابع الشأن الفكري لجماعات العنف الجزائرية، وعندما انحاز بمجموعة منها محاولاً غسل ثوب شارك بنفسه في تدنيسه؛ حيث شارك حسان حطاب في الجرائم ولو بشكل مباشر حين كان يرأس ثلاث كتائب في الجماعة هي (الأنصار والقدس والفتح) في العام 1995 قبل أن يصبح أميراً على المنطقة الثانية بالوسط الجزائري، ثم ينحاز بسلفيي الجماعة مكوناً الجماعة السلفية للدعوة والقتال في العام 98، التي تحولت بعدما لفظته وكفرته بسبب رغبته في الانضمام لاتفاق الوئام المعلن من قبل الرئيس الجزائري إلى "تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي".

    حسان حطاب في نظر درودكال زعيم قاعدة المغرب الإسلامي بأنه " حسن حطاب عميل للاستخبارات الجزائرية ويتكلم بلسانها"، ومثل ذلك قاله العقيد المنشق سمراوي في حوار لصوت الجزائر: " أسأل كيف يتمكن شخص مثل حسن حطاب من البقاء على قيد الحياة منذ 1994 ومكانه معلوم ومحدد, في بلد كالجزائر بجيشها المعروف ومخابراتها المعروفة بإمكاناتها وعملائها الكثر؟! هذا أمر مستحيل.."، لكن حطاب يرد على درودكال (أبو مصعب عبد الودود) بالقول "سمات هذه الشرذمة الكذب، وإصدار الفتاوى الباطلة، وتسفيه العلماء" [الشرق الأوسط 31/5/2005]، والمسألة لا تعدو أن تكون متعلقة بدمى يجرى تحريكها بمهارة ولحسابات دولية ومحلية حيث يمثل هذا "الزعيم" أو ذاك سلعة للاستخدام مرة واحدة، ثم يلقى بها في النهاية.

    نحن إذن إزاء جماعة بدأت بشكل "نضالي" في نظر أصحابها لكنها سرعان ما تحولت لأداة في يد الاستخبارات التي لم تجد في استخدامها غضاضة، لاسيما وتلك الجماعة ترعرعت في بيئة تكفيرية شديدة الخصومة مع الشعب الجزائري، تسمح بأي اختراق أو توجيه، لأنها بالأساس تتماهى مع مطامح الاحتلال وحزب فرنسا في النتيجة التي يصل إليها الطرفان، "يقتلون أهل الإسلام ويدعون أهل الأوثان" _كما قال صلى الله عليه وسلم_.

    ثم خرجت من هذه الطائفة فرقة ـ تدعى الجماعة السلفية للدعوة والقتال بزعامة حطاب ـ بعد أن شبعت من الدم المسلم لتتحدث عن "سلفيتها" وتحريمها لدماء الجزائريين، وتحديداً بعد 7 سنوات من تكون جماعة الخوارج (الجماعة الإسلامية)، ثم سرعان ما بدأت تعود إلى سيرتها الأولى، ومع ذلك ظلت في مبدأ الحالتين الأولى والأخيرة تحت مظلة من الزعامات الإقصائية التي رأت فيها تجسيداً لنظرتها الدونية لمجتمعاتها المسلمة..

    قتل 200 وإصابة 449 مسلماً في الأصل (وهم على الإسلام ابتداءً وعلى البراءة الأصلية التي لم يرد في غيرها دليل، ولم يُرَ منهم كفر بواح عليه من الله برهان)، في عقيدة من قتلوا وسفكوا الدماء حلال، والذين قُتلوا ـ في اعتقادهم ـ كفاراً تحل رقابهم لأنهم من "جند الطواغيت"، ولكن هؤلاء لا يتوقفون كثيراً عند معنى "الطاغوت" كما بينه علماء التفسير عن معنى الكلمة في القرآن، الذي هو ـ من بين سماته ـ أنه مطاع في تحليل الحرام وتحريم الحلال، لكن أليسوا يفعلون الشيء نفسه إن أطاعوا امرأ في قتل مسلم دون برهان؟!!

    لن نكون نحن وهم سواء في التشنج، وفي فهم النصوص بعقول أغرار وبسطاء وحدثاء أسنان، وفي فهم وتفسير القرآن وفق آراء غير المختصين والعلماء، ولن نشاطرهم مهنة التكفير واستحلال الدماء، ولن نسمح لأنفسنا لأن نشابه البروتستانت في إطراح آراء العلماء الربانيين المعتبرين والأثبات من الراسخين، ولن ندع أهواءنا تحكم النصوص، ولن نسارع في معالجة التكفير بنظيره، وإنما المقصود هو السماح لعقولنا بالسباحة في بحر الأفكار، وتفسير ما نراه من مشاهد.

    لقد قال أحد الضباط المنشقين عن الاستخبارات الجزائرية في موقع "حركة الضباط الأحرار ـ الجيش الوطني الشعبي" أن "أمير الجماعة الإسلامية كان هو نفسه العقيد إسماعيل لعماري" رئيس مصلحة مكافحة التجسس (مدير الأمن الداخلي)!!، وقال آخر إن جهاز الأمن الداخلي هو من هيأ الجبال لاستقبال "المجاهدين" لإحداث فوضى إرهابية في أعقاب إلغاء نتائج الانتخابات البرلمانية التي فازت فيها الإنقاذ ليكون مبرراً قوياً لفرض حالة الطوارئ والزجر بعشرات آلاف "الإسلاميين المعتدلين" في محتشدات الصحراء الجزائرية. ولن نجادل كثيراً في مدى مطابقة للحقيقة إذ كانت الشواهد أبلغ من أي برهان على أن هذا هو ما قد حدث بالفعل..

    فإسماعيل لعماري والعربي بلخير وخالد نزار ومحمد لعماري وغيرهم من جنرالات فرنسا الذين يعشقون الحال الاستئصالي لقطاعات "الإسلاميين" في المدن دون الجبال، لم يكونوا أبداً "ضحايا" لضربات مسلحي الجبال، ولم يمسهم أي سوء في أي مرحلة من المراحل، وإنما جرت المحاولات متكررة لتستهدف كل من حاول أن يتخذ موقفاً أقل حدة من رجالات فرنسا، ومن هؤلاء كان رئيس الوزراء المقال عبد العزيز بلخادم الذي كان يعد شخصية توافقية محل احترام من القوى الإسلامية والقومية والوطنية، وكذلك الرئيس القومي بوتفليقة نفسه، صاحب مشروع الوئام الوطني، حيث جرت أكثر من محاولة لاغتيالهم.

    الأمر ذاته يتكرر في أكثر من بلد عربي وإسلامي؛ فالذين يريدون "إمارة إسلامية" في فلسطين اختاروا غزة دون الضفة للتبشير بجهاد المقاهي وغيرها، والذين "يجاهدون السياح" في اليمن، يحقنون دماء الحوثيين الذين يمثلون حصان طروادة الإيراني في اليمن، والذين فجروا في السعودية تركوا النظام النصيري والصفوي بلدين مجاورين يتمتعان بالأمن.. إلخ.

    لكن ما الذي ترنو إليه تفجيرات الجزائر الأخيرة وأي تجربة "ناجحة" أرادت أن تتمثل خطاها، هذا إذا افترضنا "النية البريئة" في قتل الأنفس البريئة لأصحابها دون غيرهم؟!

    إن افتراض وجود هدف سياسي يرنو إليه المفجرون ربما كان محض توهم، على صعيد البحث عن فائدة تتحقق للأمة الإسلامية بعد أن نجح المفجرون في وقف كثير من أوجه العمل الخيري والإصلاحي أينما حلوا، وفي عالم السياسة؛ فإن تفجيرات الدرك والمارة والبسطاء لن تحقق هدفاً سياسياً سوى تشويه صورة الإسلام، وهذا هدف سياسي من الممكن أن يسعى إليه غير المسلمين، وهذا مفهوم منهم ومبرر، لكن كمسلم يقدم على تفجير نفسه محال أن يكون هذا هدفه، بغض النظر عن نية من يحركه من خلف الستار، وهو إن أقدم فلاعتقاد ما، وهذا الاعتقاد يقود إلى تحقيق هدف سياسي يظلل أي عمل عسكري، وهذا هو المفهوم من بديهيات الحرب والنزال.. لنجرب من جديد البحث عن هدف:



    [] خلخلة الحكم؟ غير واردة.

    [] جلب الاحتلال بدعوى استدراجه وانهاكه؟ تفضي في النهاية إلى تثبيت أركانه وإعطائه دفقة من الدم في اقتصاده المتهاوي ومزيد من الدماء المسلمة تسفك في الحروب والقصف كما حدث في أفغانستان وغيرها.

    [] إيصال رسالة للجميع بـ"أننا هنا"؟ ليست كافية لسفك هذه الدماء ولا هي مفضية إلا إلى مزيد من الضغوط والإملاءات على الحكام.

    [] لكي لا تنعم أمريكا بالأمن حتى نعيشه واقعاً في فلسطين؟ تعيش الولايات المتحدة في أمان واطمئنان بالغ منذ سبع سنوات، والعراق وأفغانستان والصومال لا ينعمون به.. وبالطبع فلسطين.

    [] للضغط على الحكام لتلبية مطالب المقيمين في المغارات والجبال؟ لم تنجح أي وسيلة ضاغطة لتلبية أي هدف سياسي ولو كان مجرد طلب الإفراج عن سجين.

    [] لدفع الحكام لإحلال المعتدلين في النخبة مقابل متطرفي الثقافة التغريبية والعلمانية؟ لا، بل دفعت إلى المزيد من النشاط لليساريين و"الحداثيين" ومن على شاكلتهم.

    [] لتهيئة المناخ للعمل الإسلامي المعتدل؟ بالعكس، تناقلت الدول من بعضها وسائل تحقيق سياسة "تجفيف منابع الإرهاب" لجعلها تكأة لفرملة أنشطة الإصلاحيين عموماً.

    [] تجنيد مزيد من الأنصار باسم "الغزوات"؟ نعم في الحقيقة هذا قد يحدث، لكن آخرين يزدادون انزعاجاً وتردداً في تأييد قادة يسمحون بارتكاب مثل هذه الجرائم.



    ومن حقنا أن نسأل عن جدوى عمليات بالي الإندونيسية وجربة التونسية والدار البيضاء المغربية وهل أفضت إلى انحسار السياحة من هناك؟! وهل أدت عمليات قتل السياح في العالم العربي لاسيما مصر واليمن إلى تحقيق أي هدف سياسي أو أخلاقي؟ وهل أثرت التفجيرات النفطية في السعودية والجزائر على السوق النفطي في العالم؟ أو فرضت أجندة اقتصادية معينة على هذه الدول أو أفضت إلى تغيير في سياستها؟ وهل أفضى إعلان "الدولة الإسلامية في العراق" إلى وحدة الصف الإسلامي هناك وإلى ترشيد المقاومة، وهل زاد أنصار المقاومة في العراق تبعاً لذلك؟ وهل جسدت "الدولة" هناك أنموذجاً مشرفاً التفت العراقيون حوله وأحبوه، وهل عززت 11 سبتمبر قوة حكم طالبان، وهل أقامت تفجيرات الدرك في الجزائر والأبرياء "دولة الإسلام"، وهل حصدت تفجيرات مدريد ولندن شيئاً للإسلام يفخر المسلمون به؟!! وما المقابل لفاتورة ذات ثمن دعوي وإنمائي وخيري باهظ تراجع المسلمون فيه خطوات للوراء؟!



    في الأخير، قد لا يكون من المستحيل على الأتباع والمقلدين أن ينتزعوا الآيات والأحاديث من سياقها الذي أنزلت فيها، ويجتزئوا من آراء العلماء السابقين ما يتصورون أنه يمنحهم الغطاء الشرعي لسفك الدم المسلم.. لكن من المهم أن نذكّرهم أن علماء العالم الآن ليسوا في صفهم، وأن قادتهم ممن يعلنون أسماءهم أو يجَهّلونها لم يجزهم أحد من العلماء في الإفتاء في أحكام الفقه المختلف حولها فضلاً عن الدماء والأرواح.



    من المهم في النهاية أن نبعث مع قدوم الشهر الفضيل تحية إكبار واعتزاز لأصحاب القامات العليا من المقاومة الشريفة في فلسطين والعراق وكشمير وأفغانستان والصومال والفلبين والأحواز وبلوشستان "الإيرانيتين"، من أولئك الذين مارسوا جهاداً نظيفاً تفخر به الأمة ولا يلثم وجهها بقتل أبرياء سواء أكانوا من أهلها أم من سواهم، هؤلاء الذي رفعوا الهامات وأذلوا الاحتلال "الإسرائيلي" والأمريكي والهندوسي والغربي والإثيوبي والفلبيني والإيراني، وأثبتوا أن الأمة لم تعدم من يدافع عنها وينصر الضعفاء فيها بما هو مشروع في دينها وقيمها وسلوكها..

    وأن ننصح أصحاب "الأسلحة الفاسدة" أن يصلحوها أو يغمدوها إن فشلت إلا في قتل إخوانهم في بلاد الإسلام ودياره، وأن ينصتوا قليلاً لأهل الديانة من العلماء الربانيين؛ فليس كل مخالف لهم متواطئ وذليل وعابد للسلطة، ولا كل حكيم خانع، ولا كل ساكت طامع..



    http://almoslim.net/node/98489
    جزاكم الله خيرا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    344

    افتراضي رد: الظواهري والجزائر والدولة.. رد محكم على أصحاب التفجيرات

    هل ترى أن ما ينشره الإعلام هو الحق في من يقتل في التفجيرات؟

    فإن قلت لا قد يكون فيه تزوير للحقائق وهو عين ما تفعله الحكومات التي أقل ما يقال فيها أنها فاسقة خارجة عن أمر الله لا يقبل منها خبر و لا شهادة.

    و أنصحك أخي بمشاهدة آخر إصدار للتنظيم القاعدة هناك وهي عبارة عن كلمة صوتية بعنوان {من هم قتلة الأبرياء} فلا تبخل بسماعها و لا تبني أحكاما مسبقة عنها فلعلك تكون مخطأ.

    اللهم انصر إخواننا المجاهدين في الجزائر و ثبت أقدامهم.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    37

    افتراضي رد: الظواهري والجزائر والدولة.. رد محكم على أصحاب التفجيرات

    السلام عليكم
    الأخ أبو البراء متى صار خوارج العصر حكماً على دماء المسلمين
    ولكن خوارج العصر ومنهم ذلك الجاهل المتخبط في جهله
    الظواهري الذي شرب من ثدي التكفير بغير حق
    وأزهقت بسبب فتاواهم المضلله دماء معصومة وأموال محترمة
    في الجزائر وفي العراق الذي عثى فيه الخوارج جميع صور الفساد
    وبخاصة تنظيم القاعدة التكفيري الذين لا يرقبون في مؤمن إلا ولا ذمة
    والذين تلطخت أيدهم بدماء المسلين في العراق ولاحول ولاقوة إلا بالله
    وصدق فيهم نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم إنهم يقتلون أهل الإسلام ويدعون أهل الأوثان
    والكلام حول فتنة خوارج العصر وعلى رأسهم تنظم القاعدة الذي جنى على آمة الإسلام كل شر عاملهم الله بعدله
    يطول
    فجرائمهم لا تعد ولا تحصى ولقد هتك علماؤنا حفظهم الله استارهم وبينوا عوارهم وخطرهم على أمة الإسلام
    أما تمسح أولئك الخوارج في الجزائر وفي غيرها بالسلفية فهوا من الإفك المفترى
    فإن السلفية هي دعوة الحق التوحيد والسنة بفهم سلف الأمة
    لكنها ابتليت بأولئك الذي تسموا بإسمها وهي براء منهم
    وكذلك الجهادية فإن الجهاد الحقيقي يتبرئ من أعمال الخوارج
    ويسمى عمل أولئك إفساد في الأرض بعد إصلاحها
    هداك الله اخي ابو البراء إلى الحق وجنبك وكل مسلم مسالك الفتن المردية

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    344

    افتراضي رد: الظواهري والجزائر والدولة.. رد محكم على أصحاب التفجيرات

    الأخ ممدوح يمكن أن تبين لنا خارجية تنظيم القاعدة و فكرها التكفيري؟

    و قبل أن تبين لنا أن القاعدة خوارج عرف لنا الخوارج لنتأكد من صحة ادعاءك.

    نعم أخي الكريم تنظيم القاعدة هي خارجة عن الحكومات التي تدعي الإسلام الموالية لطواغيت الشرق و الغرب.

    اثبت لي جريمة قامت بها القاعدة استهدفت المسلمين الآمنين؟

    لا أدعي العصمة للقاعدة و لا أقول أنها لم تخطئ ,و إن سفك دم حرام في عملية فأسأل الله أن يغفر لهم و أن لا يعيدوا الكرة في المستقبل.

    و إن أردت أن تأخذ بنصيحتي فاستمع إلى الكلمة التي أشرت إليها سابقا.

    و أوصيك بكف لسانك في مثل هذا الشهر عن المجاهدين نصحا لك و إشفاقا.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    115

    افتراضي رد: الظواهري والجزائر والدولة.. رد محكم على أصحاب التفجيرات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء الأندلسي مشاهدة المشاركة
    هل ترى أن ما ينشره الإعلام هو الحق في من يقتل في التفجيرات؟
    فإن قلت لا قد يكون فيه تزوير للحقائق وهو عين ما تفعله الحكومات التي أقل ما يقال فيها أنها فاسقة خارجة عن أمر الله لا يقبل منها خبر و لا شهادة.
    و أنصحك أخي بمشاهدة آخر إصدار للتنظيم القاعدة هناك وهي عبارة عن كلمة صوتية بعنوان {من هم قتلة الأبرياء} فلا تبخل بسماعها و لا تبني أحكاما مسبقة عنها فلعلك تكون مخطأ.
    هذا من المبالغة في محاولة تبرير الباطل وقلب الحقائق والتكلف في صناعة الأعذار الباطلة

    لا حاجة لنا إلى الرجوع إلى وسائل الإعلام كما ذكرت... لقد عشنا في الجزائر، ونعرف - معرفة اليقين - من هم ضحايا هذه العمليات الفاجرة... إنهم - في الغالبية العظمى من الأحيان - من ضعفاء المسلمين وعوامهم،

    أما القتلة، فهم غالبا شباب سفهاء جهلة، لم نرهم استهدفوا - ولو مرة - إماما من أئمة الكفر،

    ثم من سفههم كذلك أنه قد ثبت بالأدلة القطعية أن من يقودهم - من وراء ستار - غالبا هم أجهزة مخابرات وحكومات محلية ودولية، وهم لا يعلمون !

    ولا داعي لتخويف الناس من الكلام في فلان أو فلان، فلا أحد يعلو على الحق، ومن كبر عليه تلقي النصح فليراجع توحيده وإخلاصه لربه جل وعلا

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    344

    افتراضي رد: الظواهري والجزائر والدولة.. رد محكم على أصحاب التفجيرات

    أخي الكريم لا أبرر الباطل بحمد الله و لا أخشى أن أقول فلان أخطأ مهما بلغ علمه و جاهه.

    لا أدري هل تحدثنا عن أيام الجماعة الإسلامية التي انحرفت عن المنهج حينها أم ماذا؟

    على كل لست من تنظيم القاعدة و لا أنتمي إليهم حقيقة و لكني من أنصار كل المجاهدين الذين يريدون إعلاء كلمة الله و محاربة الشرك و الكفر و الطغيان.و لا فرق بين قتال الأمريكان الغاصبين و الطواغيت المرتدين في البلاد الإسلامية,بل سبب وجود الأول هم هؤلاء العملاء.

    وهب أن القاعدة خوارج بغاة مارقون فالمنهج واضح و جهاد المرتدين واجب شرعي لا داعي إلى تشويهه.

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    115

    افتراضي رد: الظواهري والجزائر والدولة.. رد محكم على أصحاب التفجيرات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء الأندلسي مشاهدة المشاركة
    أخي الكريم لا أبرر الباطل بحمد الله و لا أخشى أن أقول فلان أخطأ مهما بلغ علمه و جاهه.
    لا أدري هل تحدثنا عن أيام الجماعة الإسلامية التي انحرفت عن المنهج حينها أم ماذا؟
    على كل لست من تنظيم القاعدة و لا أنتمي إليهم حقيقة و لكني من أنصار كل المجاهدين الذين يريدون إعلاء كلمة الله و محاربة الشرك و الكفر و الطغيان.و لا فرق بين قتال الأمريكان الغاصبين و الطواغيت المرتدين في البلاد الإسلامية,بل سبب وجود الأول هم هؤلاء العملاء.
    وهب أن القاعدة خوارج بغاة مارقون فالمنهج واضح و جهاد المرتدين واجب شرعي لا داعي إلى تشويهه.
    يا أخي الحبيب، جزاك الله خيرا على قولك (لا أبرر الباطل بحمد الله و لا أخشى أن أقول فلان أخطأ مهما بلغ علمه و جاهه)

    ومن جهتي، فأنا كذلك أوالي كل من أمر الله تعالى بموالاته - ممن يدافع عن الحق وينصره - وأعادي من حاد الله ورسوله وبدل شريعة الله بزبالة عقول الخلق، وأتقرب إلى الله ببغضه ومقته أشد المقت، وأضرع إلى الله تعالى أن يطهر الأرض من رجسه

    أما ما يسمى بالقاعدة، فقولي فيها شخصيا التوقف، إذ لا علم لي بحقيقتها... وكلام الناس حولها مضطرب اضطرابا شديدا... ولأن الله تعالى لن يسألني عن موقفي منها يوم القيامة فالسلامة في ذلك لا يعدلها شيء

    وأما ما يحدث في تفجيرات الجزائر مثلا - بغض النظر عمّن ينسبونها إليه هنا وهنالك - فأبرأ إلى الله منها ومن كل دم مسلم بريء،

    والله أسأل أن يهدينا جميعا لما اختلف فيه من الحق بإذنه

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    20

    افتراضي رد: الظواهري والجزائر والدولة.. رد محكم على أصحاب التفجيرات

    كنت أتوقع من القاعدة أن تفعل أي شيء ,لكن لم أتخيل أن في من الأيام أن تتلطخ أيديهم بدماء المجاهدين في العراق من كافة الفصائل المقاومة في العراق ,وأنه يمكن أن يأتي بخيالهم قتل العلماء ,تحت مصطلح "اشنقوا آخر حاكم عربي بأمعاء آخر شيخ رسمي"
    وعدما سئل الظواهري عن قتل علماء السلطان
    قال:لا أري مصلحة في ذلك
    هذا يعني أن العلماء دمهم مباح عند القاعدة وأن ذلك متوقف علي المصلحة

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    73

    افتراضي رد: الظواهري والجزائر والدولة.. رد محكم على أصحاب التفجيرات

    إنا لله وإنا إليه راجعون...
    سامحوني إخواني أن بدأت كلمتي إليكم بالاسترجاع..
    وهو هنا لا من أجل ما ينسب إلى "القاعدة"
    لأني على أية حال أخشى أن أرمي أحدا بشيء لم أتثبت شخصيا منه
    ولكن استرجاعي من أجل صنيع كثير من الإخوة في المنتديات
    هداني الله وإياهم...
    فهذا على أية حال هو الذي تثبت منه بأم رأسي..!
    إن آفة خطيرة تدب في صفوف المسلمين اليوم
    ربما لا أكون مبالغا إذا ما قلت إن المنتديات بصفة عامة كانت مفرخة لها
    وهي الآفة التي اختزل القرآن الحديث عنه بقوله: "إذ تلقونه بألسنتكم.."
    من اليسير جدا أن تلصق التهم بأي فرد أو جماعة
    من اليسير جدا أن تدبج المدح في فرد أوجماعة
    لكن من العسير جدا أن يساق صنيعك مضمنا البراهين والشواهد..!
    وأيضا من العسير بعد ذلك أن يكفل لها صاحبها من ضمانات تجعلها مقنعة..
    ما أريد أن أقوله باختصار
    إننا لسنا بحاجة إلى حديث ينفي أو حديث يثبت
    ما دام أن أحدهما ليس قادرا على تجاوز مرحلة طرح الآراء الذاتية المجردة
    إلى مرحلة جذب الآراء الغيرية المؤسسة عن الاقتناع
    لانريد من أحد أن يستخف بعقولنا فيضخم الجرائم
    ويظل يحشد من الألفاظ التخويفية التي تجعل السذج فحسب يقعون في شباكه
    من مثل: هؤلاء خوارج قتلة الأبرياء ...
    كما أننا لسنا نريد من يستخف بعقولنا فيضفي صبغة ملائكية
    ويظل يحشد من الألفاظ الحماسية التي تجعل السذج أيضا فحسب يقعون في شباكه
    من مثل هؤلاء أمل الإسلام القائمون بالجهاد
    إننا لن نستطيع أن نقبل أقوال هؤلاء ولا أولئك
    إلا في حالة واحدة فحسب
    هي الحالة التي تساق فيها هذه التهم أو هذه الحماسات مقرونة ببراهين ساطعة
    ولأن الموضوع هنا قوامه الذم فأرى أن أرشد إلى سلوك عملي ينبغي اتخاذه
    لكن بعد أن أطرح عليكم سؤالا:
    أليس خيرا ألف مرة من أن تظلوا قابعين خلف الأحداث أن تشاركوا فيها
    لا أشك أن الإجابة عند الغيور على الدين ستكون: بلى
    لماذا إذن يا صاحب النقدات، هنا كما في أي محل آخر، لا تذهب لمن تنتقد وتصارحه
    ولا أذيع سرا إذا قلت إن منتدياتهم تملؤ الشبكة
    فإن أبنت لهم الحجة وأزلت الشبهة وأصروا على ضلالهم كما هو رأيك
    رجعت إلينا منهم محذرا منذرا
    لكن ستبدو هذه المرة أكثر إقناعا
    وإن كانت الأخرى رجعت إلينا داعيا
    وأيضا ستكون ساعتها أكثر إقناعا
    أتعرف لم تولدت القناعة؟ تولدت من رصيد التجربة
    بخلاف ذلك سنظل نقرأ لهؤلاء شبهات ولأولئك ردود
    ونقرأ لأولئك شبهات ولهؤلاء ردود
    ساقية هي سخيفة تأخذ الماء من موطنه لتعيده إليه
    نصيحة إخواني:
    قبل أن تفعلوا ذلك إذا كنتم له مؤهلين
    فباعدوا بيننا وبين الوقيعة..
    كما باعدوا بيننا وبين الإطراء المفرغ
    ولا تفسدوا علينا ديننا ولا رمضاننا...
    اللهم اهدنا لما اختلف فيه الناس من الحق بإذنك
    اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه
    تقبلوا نصحي بالله عليكم
    دمتم جميعا إخواني الأحبة في حفظ الرحمن
    قوم لا يشقى بهم أحد حال جلوسهم فكيف يشقى من يحاول ملاحقة المسير؟!!

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    95

    افتراضي رد: الظواهري والجزائر والدولة.. رد محكم على أصحاب التفجيرات

    حسبنا الله ونعم الوكيل
    أولا : أعزي كل من يستعمل أسلوب التضليل وغش القراء بالأدبيات العقيمة التي لا تسمن ولا تغني من جوع ، ولا يمكن أن تخفي ولو جزءا من حقيقة القتلة ، ومن يتابع نشرياتهم ودورياتهم وإعلامهم المرئي يدرك أن مثل هذا الكلام ( كلام المدافعين والمداهنين لحملة راية الإجرام في بلدي ) كذب وافتراء وأسلوب صحفي مشبوه القصد منه تشويه حقائق أظهرها أهل العلم عندنا وعندكم والتشويش على سير قافلة الدعوة إلى منهج السلف نسأل الله العافية .
    ثانيا : أعزي كل من يسمح بنشر الدفاع عن من يريق دماء الجزائريين بغير حق تحت أي دافع كان . وكان ينبغي أن يتعامل مع مثل هذه المشاركات بمثل التعامل مع المشاركات في قضية سيد قطب ومسائل الإيمان والجماعات ....وغيرها . بحذفها أو بغلق أصلها وليس من الإنصاف أن تغلق موضوعات مثل تلك ويترك الحبل على الغارب لمن يدافع عن تنظيم القاعدة ... وما أدراك ما تنظيم القاعدة .
    ثالثا : النقاش العلمي في هذه المسائل ليس هنا مكانه ، ومكانه الرجوع إلى أهل العلم الراسخين فيه ، الذين تعبدنا الله بسؤالهم ، والأصل أن يتدخل المشرفون ولو بتوجيه النقاش وزجر المتعاطفين خاصة وأن من يقرأ كلام بعض أساتذتنا المشرفين وفقهم الله في المتعاطفين مع أهل الإرهاب يرى تناقضا صارخا مع ما ينشر في هذا المنتدى الطيب من قبل ومن بعد ، والله المستعان .
    - أكرر : أنا ابن الجزائر ، وابن ريفها وجبالها ، وعايشت كل مراحل تكوين الجماعات المسلحة ونعرف جيدا من يقتل . وتحت أي غطاء ، ونعرف مصدر مثل هذه الدفاعات الواهية عن حاملي فكر الخوارج . وعند الإشتباه في الحقائق :
    ارجعوا إلى من تثقون فيهم من أهل الديانة والعلم الشرعي ممن تثقون فيهم ـ وهذا نداء إلى مشايخنا وأساتذتنا المشرفين ـ
    ارجعوا إلى الدكتور محمد عي فركوس والدكتور رضا بوشامة والدكتور عبد المجيد جمعة والدكتور جمال عزون والشيخ عبد الخالق ماضي ... وغيرهم ...
    ومن يكن له الغراب دليلا *** يمربه على جيف الكلاب .

    أشكر صاحب الموضوع الأصلي على كثير من الحقائق التي حواها مقاله . فجزاه الله خيرا .

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    133

    افتراضي رد: الظواهري والجزائر والدولة.. رد محكم على أصحاب التفجيرات

    (كمال الجزائري)
    حبذا لو تجتهد وتكتب لنا مقالا تتبع فيه جرائم النظام الجزائري الحالي التي تمتد إلى أكثر من 50 سنة أم أن من سحقهم هذا النظام دماؤهم مباحة بالنسبة لك؟
    هذا حتى يكون لكلامك بعض المصداقية
    لأن ما قلته يوحي أنك تدافع عن نظام صرح أنه لم و لن يسمح للاسلام أن يحكم بلادك
    و لا أظن أن هذا من منهج السلف
    هناك اقتراح آخر أعرضه لكني أجزم أنك لن تقبل به
    إنضم إلى قوات الحرس البلدي حتى تباشر الدفاع عن الدماء التي تتباكى عليها
    لكنهم لن يقبلوا بك حتى تحلق لحيتك و تطرح زيك الاسلامي
    وبالطبع لن تقبل بهذا مع أن من منهج السلف تقديم حفظ الدماء على حفظ اللحية و القميص
    أرجوك فكر بجدية هل أنت فعلا على نهج السلف !
    و قبل أن ترميني بتهمة جاهزة
    أبشرك أني برئ من معتقد ما يسمى بالقاعدة و من سلوكهم كذلك
    لكن ربما حتى بعد هذا التصريح سأكون بالنسبة لك خارجياً عدواً للسلفية
    هداك الله

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    1,276

    افتراضي رد: الظواهري والجزائر والدولة.. رد محكم على أصحاب التفجيرات

    بصراحة لا أريد أن أدخل في مثل هذه الحوارات لأنها تطول جداً

    و إنما إن كان لي مشاركة لحل الإشكال عند طرفي النزاع فأقول ارجعوا لشروط الجهاد عند الفقهاء و أركانه

    ثم انظروا في كل قتال هل تمت فيه الشروط و الأركان فيكون صحيحاً أو لم تتم فيكون خطأ

    و لا أريد أن أدخل في تفاصيل أكثر من هذا فأرجو أن يسمح لي الإخوة

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    73

    افتراضي رد: الظواهري والجزائر والدولة.. رد محكم على أصحاب التفجيرات

    الحمد لله وحده والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد
    فقد عقب بعدي الأخ الفاضل كمال الجزائري، وكان أول ما قال بعد "الحسبنة":
    "أعزي كل من يستعمل أسلوب التضليل وغش القراء بالأدبيات العقيمة
    التي لا تسمن ولا تغني من جوع ، ولا يمكن أن تخفي ولو جزءا من حقيقة القتلة..."
    وقال أيضا:
    "أعزي كل من يسمح بنشر الدفاع عن من يريق دماء الجزائريين بغير حق تحت أي دافع كان.."

    ولأن ذلك كان بعد كلمتي مباشرة...
    ولأنني أنا الوحيد، فيما أظن، الذي حاول كلامه أن يرتاد مراقي الأدبية
    رغما عني في الواقع، فهذا أسلوبي لا ينفك عني
    و"الأسلوب" كما يقول المحدثون هو "الرجل"
    فقد أفهمني عقلي كما، أحسست، أنه يخصني بكلمته تلك...
    حتى لقد شككت في نفسي وفي كلمتي الفائتة..
    فرجعت إليها أعيد قراءتها المرة بعد المرة..
    وظللت أتساءل عن أي شيء يكون من شأنه أن يفهم منه
    ما أسماه : دفاعا ، غشا ، تضليلا...
    فلم أجد سوى دعوة إلى ترفع الإخوة عن انسياق في حديث
    ليس يملك فيه أحد الطرفين حججا وشواهد
    بل المدح من طرف والذم من الآخر
    ولم أجد سوى تذكير الأمة بمبادئ المنهج السلفي في التثبت من القول
    سواء أكان "مع" أم "ضد"..
    أين إذن الدفاع وقد أعلنت أنه لا علم لي أصلا بحالهم..؟!
    فهل يعقل أن أنصب من نفسي محاميا دون أن ألم بحال من أدافع عنه..؟!
    أين التضليل ولم أتحمل أصلا الترويج لمبادئهم..؟!
    أين الغش ولم أحاول إخفاء منكر أعلمه عنهم..؟!
    اللهم إنك تعلم ما نفسي... سبحانك..
    فإن كان الأخ الجزائري يقصدني
    ولا يزال هناك في صدري شك ، فلعله يقصد آخرين..
    فإلى الله أشكو...
    وفي حقي لن أسامح
    فليعدّ أخونا لربي جوابا؛ إذا سأله عن فهمه لحديثي
    وعن تحميله ما لا يحتمل...
    وأنا لم أسئ فهم حديثه وإنما أسوق هذا سياق الاستفسار
    محترزا بذكر الشك الذي يخالجني في أنه ربما يقصد غيري
    حتى لا أقع فيما أنهى عنه...
    اللهم ادخر لي ذلك عندك
    واجعله في ميزان حسناتي
    وأعتذر للإخوة عن التدخل تارة أخرى..
    قوم لا يشقى بهم أحد حال جلوسهم فكيف يشقى من يحاول ملاحقة المسير؟!!

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    660

    افتراضي رد: الظواهري والجزائر والدولة.. رد محكم على أصحاب التفجيرات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الديم المصري مشاهدة المشاركة
    إنا لله وإنا إليه راجعون...
    سامحوني إخواني أن بدأت كلمتي إليكم بالاسترجاع..
    وهو هنا لا من أجل ما ينسب إلى "القاعدة"
    لأني على أية حال أخشى أن أرمي أحدا بشيء لم أتثبت شخصيا منه
    ولكن استرجاعي من أجل صنيع كثير من الإخوة في المنتديات
    هداني الله وإياهم...
    فهذا على أية حال هو الذي تثبت منه بأم رأسي..!
    إن آفة خطيرة تدب في صفوف المسلمين اليوم
    ربما لا أكون مبالغا إذا ما قلت إن المنتديات بصفة عامة كانت مفرخة لها
    وهي الآفة التي اختزل القرآن الحديث عنه بقوله: "إذ تلقونه بألسنتكم.."
    من اليسير جدا أن تلصق التهم بأي فرد أو جماعة
    من اليسير جدا أن تدبج المدح في فرد أوجماعة
    لكن من العسير جدا أن يساق صنيعك مضمنا البراهين والشواهد..!
    وأيضا من العسير بعد ذلك أن يكفل لها صاحبها من ضمانات تجعلها مقنعة..
    ما أريد أن أقوله باختصار
    إننا لسنا بحاجة إلى حديث ينفي أو حديث يثبت
    ما دام أن أحدهما ليس قادرا على تجاوز مرحلة طرح الآراء الذاتية المجردة
    إلى مرحلة جذب الآراء الغيرية المؤسسة عن الاقتناع
    لانريد من أحد أن يستخف بعقولنا فيضخم الجرائم
    ويظل يحشد من الألفاظ التخويفية التي تجعل السذج فحسب يقعون في شباكه
    من مثل: هؤلاء خوارج قتلة الأبرياء ...
    كما أننا لسنا نريد من يستخف بعقولنا فيضفي صبغة ملائكية
    ويظل يحشد من الألفاظ الحماسية التي تجعل السذج أيضا فحسب يقعون في شباكه
    من مثل هؤلاء أمل الإسلام القائمون بالجهاد
    إننا لن نستطيع أن نقبل أقوال هؤلاء ولا أولئك
    إلا في حالة واحدة فحسب
    هي الحالة التي تساق فيها هذه التهم أو هذه الحماسات مقرونة ببراهين ساطعة
    ولأن الموضوع هنا قوامه الذم فأرى أن أرشد إلى سلوك عملي ينبغي اتخاذه
    لكن بعد أن أطرح عليكم سؤالا:
    أليس خيرا ألف مرة من أن تظلوا قابعين خلف الأحداث أن تشاركوا فيها
    لا أشك أن الإجابة عند الغيور على الدين ستكون: بلى
    لماذا إذن يا صاحب النقدات، هنا كما في أي محل آخر، لا تذهب لمن تنتقد وتصارحه
    ولا أذيع سرا إذا قلت إن منتدياتهم تملؤ الشبكة
    فإن أبنت لهم الحجة وأزلت الشبهة وأصروا على ضلالهم كما هو رأيك
    رجعت إلينا منهم محذرا منذرا
    لكن ستبدو هذه المرة أكثر إقناعا
    وإن كانت الأخرى رجعت إلينا داعيا
    وأيضا ستكون ساعتها أكثر إقناعا
    أتعرف لم تولدت القناعة؟ تولدت من رصيد التجربة
    بخلاف ذلك سنظل نقرأ لهؤلاء شبهات ولأولئك ردود
    ونقرأ لأولئك شبهات ولهؤلاء ردود
    ساقية هي سخيفة تأخذ الماء من موطنه لتعيده إليه
    نصيحة إخواني:
    قبل أن تفعلوا ذلك إذا كنتم له مؤهلين
    فباعدوا بيننا وبين الوقيعة..
    كما باعدوا بيننا وبين الإطراء المفرغ
    ولا تفسدوا علينا ديننا ولا رمضاننا...
    اللهم اهدنا لما اختلف فيه الناس من الحق بإذنك
    اللهم أرنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وأرنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه
    تقبلوا نصحي بالله عليكم
    دمتم جميعا إخواني الأحبة في حفظ الرحمن
    ارجو قراءة نص اخانا ابو الديم كماهو وليس كما يتعارض مع دعاية من ادعى
    فهي نصيحه وليست ترويج بارك الله فيه على ماأبدى وارجوك ياابا الديم ان تغفر لاخينا زلته فنحن في فتن الله بها عليم اختلط بها الحابل بالنابل والله اعلم
    لااله الا الله وحده لاشريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    86

    افتراضي رد: الظواهري والجزائر والدولة.. رد محكم على أصحاب التفجيرات

    سبحان الله كأن المقال كتبه أحد جنرالات الجزائر
    مجرد تهم وخلط و البينة على من ادعى
    َفقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ لاَ تُكَلَّفُ إِلاَّ نَفْسَكَ وَحَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَسَى اللّهُ أَن يَكُفَّ بَأْسَ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَاللّهُ أَشَدُّ بَأْساً وَأَشَدُّ تَنكِيلاً (84) ( النساء)

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    115

    افتراضي رد: الظواهري والجزائر والدولة.. رد محكم على أصحاب التفجيرات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبد الرحمن المغربي مشاهدة المشاركة
    (كمال الجزائري)
    حبذا لو تجتهد وتكتب لنا مقالا تتبع فيه جرائم النظام الجزائري الحالي التي تمتد إلى أكثر من 50 سنة أم أن من سحقهم هذا النظام دماؤهم مباحة بالنسبة لك؟
    هذا حتى يكون لكلامك بعض المصداقية
    لأن ما قلته يوحي أنك تدافع عن نظام صرح أنه لم و لن يسمح للاسلام أن يحكم بلادك
    و لا أظن أن هذا من منهج السلف
    هناك اقتراح آخر أعرضه لكني أجزم أنك لن تقبل به
    إنضم إلى قوات الحرس البلدي حتى تباشر الدفاع عن الدماء التي تتباكى عليها
    لكنهم لن يقبلوا بك حتى تحلق لحيتك و تطرح زيك الاسلامي
    وبالطبع لن تقبل بهذا مع أن من منهج السلف تقديم حفظ الدماء على حفظ اللحية و القميص
    أرجوك فكر بجدية هل أنت فعلا على نهج السلف !
    يا أخي الكريم، لا أدري لماذا جعلت الأخ (كمال الجزائري) مدافعا عن النظام الجزائري وكذا وكذا، مع أنه لم يذكر ذلك في كلامه...

    هل كلما يدافع إنسان عن الدماء المعصومة وعن حرمة المسلمين يتهم في دينه وموالاته؟

    عجيب هذا الزمان الذي من نطق فيه بالحق الواضح المبين، اختلف فيه الناس : فرماه قوم بالخروج إذ دافع عن شريعة الرحمن... ورماه قوم بموالاة السلاطين إذ دافع عن حرمات دماء أبرياء المسلمين!

    تقبل الله صيامكم وقيامكم...

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    95

    افتراضي رد: الظواهري والجزائر والدولة.. رد محكم على أصحاب التفجيرات

    للتوضيح فقط :
    ـ الأخ أبو الديم المصري : كلامي كان عاما ، ولم أقصدك بكلامي ، وإن كنت لا أخرجك ممن قصدتهم ، حتى وإن ادّعيت أنك دعوت فقط إلى التثبت . فأهل العلم بين يديك وتثبت عن طريقهم وليس عن طريق المجهولين والمتروكين من أهل الصحافة والإعلام : مسلمهم وكافرهم . وأنا أعني ما أكتب. والموضوع طرح أمثاله الكثير في هذا المنتدى وعتبي على أساتذتنا والإدارة الموقرة السماح بنشر مثل هذه الموضوعات التي لا تخدم الإسلام في شيئ . وعتبي على من خطبوا وحاضروا في : حرمة الدماء وصيانة الأعراض والأمن الفكري ونعمة الأمن والإرهاب ...كيف تطيب نفوسهم بمن يرفع راية التكفير عالية خفاقة في موقع هو من الأمانة والمصداقية بمكان :علما ودعوة .
    - عتبي كان أيضا على غلق بعض الموضوعات بحجة تكرار طرحها وعدم الجدوى من إثارتها . فلم هذا التفريق بين هذا وذاك.
    - الأخ المصري : طب نفسا ، أن التجربة علمتني كيف أتعامل مع الأدبيات العامة ، وحتى تعقيبك على مشاركتي لن يضرني شيئا كما ذكر لي أهل العلم عندنا طالما أنك من رواد الشبكة العنكبوتية وبإمكانك الوصول إلى الحق إن تجردت له بصدق وإخلاص وتضرعت بين يدي ربك سائلا إياه التوفيق واتخذت الأسباب في سؤال علماء السنة الجديرون باحترام الأمة : من أمثال الشيخ الفوزان واللحيدان وآل الشيخ والغديان ....وغيرهم .
    - الأخ علي الغامدي ...شكرا على تهدئة النفوس وأحسبك مخلصا في ذلك والله حسيبك إلا أنك أبعدت الحروف عن مقصدها والترويج الذي ذكرته لم أقصد به الأخ المصري وإنما قصدت به أقواما : جلي خطابهم وشديد دفاعهم عن أهل السوء بالباطل عفاني الله وإياك .
    - مشاركة الأخ المغربي ولعلها حذفت ، وما قرأتها إلا من مشاركة الأخ : رجل من المسلمين وفقه الله :
    لن أجاريك في خطابك كما أني لن أداريك وقد بان ما بيننا ، والعبد الضعيف طعن في أسرته من طرف مجاهديكم ممن تلبس بلبوس السلفية ، وفي البيت تقعد شقيقة لي أرملة ووالدة أيتام ، وتقعد أخرى كسيرة بقنبلة غدر أصيبت بهاوهي ترعى أنعاما لنا، لا أراكم الله في أنفسكم وأهليكم مكروها ، وليس لهذا كتبت : انتمائي لمنهج السلف وما تعلمته من الأكابر علمني كيف أتعامل مع مسائل الدماء وأكرر : شتان بين من يقتل لأجل الجاه ولأجل الكرسي والمنصب الفاني ومن يقتل باسم الإسلام بله باسم السنة والسلفية .
    بيني وبينك عرصات يوم القيامة وحسبنا الله ونعم الوكيل مرة أخرى .
    أخوكم كمال الجزائري كان الله له .

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    133

    افتراضي رد: الظواهري والجزائر والدولة.. رد محكم على أصحاب التفجيرات

    لو أفصحت أن مشكلتك مع القوم أنهم آذوك في أهلك ما كنت علقت على كلامك.
    حاول أن تفهم مقصدي من الكلام
    في الجزائر تقتيل و سفك للدماء لا يرضى به أحد
    لكن أدعياء السلفية لا ينكرون إلا الجرائم التي تقترف باسم الدين
    فهل الدماء التي لا تُسفك بإسم الدين مُباحة و لذلك لا تعترضون علي سفكها؟
    أم أن السبب أمر آخر؟
    هل فهمت الآن لما نتهم من كان هذا موقفه في دينه و موالاته يا(رجل من المسلمين)؟

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    344

    افتراضي رد: الظواهري والجزائر والدولة.. رد محكم على أصحاب التفجيرات

    لو كنتم من بني جذيمة كنتم ستجرمون الجهاد الذي في عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم؟

    عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: بعث النبي صلى الله عليه وسلم خالد بن الولدي إلى بني جذيمة فدعاهم إلى الإسلام فلم يحسنوا أن يقولوا أسلمنا فجعلوا يقولوا صبأنا صبأنا، فجعل خالد يقتل منهم ويأسر، ودفع إلى كل رجل منا أسيره، حتى إذا كان يوم أمر خالد أن يقتل كل رجل منا أسيره فقلت: والله لا أقتل أسيري ولا يقتل رجل من أصحابي أسير،ه حتى قدمنا على النبي صلى الله عليه وسلم فذكرناه، فرفع النبي صلى الله عليه وسلم يديه فقال: اللهم إني أبرأ إليك مما صنع خالد مرتين.{أخرجه البخاري}


    اللهم انصر إخواننا المجاهدين في كل مكان.

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    95

    افتراضي رد: الظواهري والجزائر والدولة.. رد محكم على أصحاب التفجيرات

    كتبت في مشاركتي السابقة عقب ذكري لأذية القوم لي في أهلي : ليس لهذا كتبت . وأظن البعض مصاب بحمّى الكلام حتى في هذا الشهر الفضيل . فألبسوني لباسا آخرا على طريقتهم هروبا من حقائق يعرفونها وينكرونها . ويعلم الله أنني ما قصدت لذكر الأذية إلا تنبيها لأولئك مرة أخرى أني ابن منطقة احترقت بنار الإرهاب ، وأشهد الباري الذي على العرش استوى أنني عايشت مختلف مراحل تطور الجماعات في الجزائر وعايشناهم في مناطق سميت آنذاك محررة : وصلّى بنا القوم كم مرة صلاة العيد في براري ريفنا الحبيب . وأعرف عن القوم ما لا تعلمون . منذ عهد الوحدة على يد جمال زيتوني ومرورا بالعهد الدامي عهد الجماعة الإسلامية المسلحة ثم تكوين الجماعة السلفية للدعوة والقتال وماعقب ذلك من انقسامات مجاهديكم من بروز حماة الدعوة السلفية غربا وجماعات الإخوان الإقليميين شرقا . وقرأنا أدبياتهم تحت رحمة الخوف من أن تصيبنا عصا السلطان بمقتل .
    ليس في أذية أهلي شيئ يذكر مما اقترفه هؤلاء المرتزقة من غدر وإجرام . وأسألوا قرية اللاحقية بولاية البويرة التي دمرت بالكامل بقنابل غاز البوتان سنة 1995 م . واسألوا عجائزها وصبيانها وأين من أفتى بذلك اليوم .....
    أنا أتكلم عن واقع عايشته ومازلت أذكره بألم دامي . أوليس فيكم رجل رشيد .؟
    أما عن سؤالك : باننا ننكر الدماء التي تسفك باسم الإسلام ولا ننكر الدماء التي تسفك باسم غيره فأظنك قد أعماك الهوى عن الشعور بانتمائك لهذا الدين فكتبت ما كتبت غفر الله لي ولك . حتى استوى عندك الأمران وأعزيك مرة أخرى على هذا المصاب . وإنا لله وإن إليه راجعون .
    أما أبو البراء الأندلسي فليس لدي ما أجيبك به إلا أنكم قد تربيتم على الشغب حتى خلطتم بين اجتهاد واعتقاد وليس بعيدا عنكم إذ استحللتم دماء إخوانكم وسميتم من يريقها غدرا مجاهدا ...وقد دعوتم لهم بالنصر في منتدى يشرف عليه من تعلمون من الأساتذة والمشايخ ولا عتب عليكم في ذلك ...فهنيئا لكم .
    حسبنا الله ونعم الوكيل .

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •