الظواهري والجزائر والدولة.. رد محكم على أصحاب التفجيرات - الصفحة 3
صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 60 من 77

الموضوع: الظواهري والجزائر والدولة.. رد محكم على أصحاب التفجيرات

  1. #41
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    36

    افتراضي رد: الظواهري والجزائر والدولة.. رد محكم على أصحاب التفجيرات

    وهل تعلم أحداً كفر من خرج على النظام الجزائري المحارب لله ولرسوله ؟؟؟؟

  2. #42
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    1,063

    افتراضي رد: الظواهري والجزائر والدولة.. رد محكم على أصحاب التفجيرات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو سعد البقمي مشاهدة المشاركة
    وما رأيك في الشباب الذين خرجوا على دولة الجزائز هل هم كفّار أم مسلمون ؟؟؟؟؟؟؟
    اعتقد انهم شباب مسلمون مخلصون يحلمون بما نحلم به جميعا الا انهم اخطاو الطريق وانحرفوا عن جادة اهل السنة في التغيير نسال الله ان يردهم لاهلهم وان لا يجعلهم في يد الصهاينة من حيث لا يشعرون

    يقول الشيخ الألباني - رحمه الله -
    (( أقول وأخصُّ به المسلمين الثقات ، المتمثلين في الشباب الواعي ، الذي عرف أولاً مأساة المسلمين ، واهتم ثانياً بالبحث الصادق عن الإخلاص وبكل ما أُتيه من قوة … بينما الملايين من المسلمين مسلمون بحكم الواقع الجغرافي أو في تذكرة النفوس – الجنسية أو البطاقة أو شهادة الميلاد – فهؤلاء لا أعنيهم بالحديث ، أعود فأقول : إن الخلاص إلى أيدي هؤلاء الشباب يتمثل في أمرين لا ثالث لهما ؛ التصفية والتربية .))

    ويقول ايضا :
    " بهذا نحن كنَّا نجيب بأنَّ هذه الثورات وهذه الانقلابات التي تُقام، حتى الجهاد الأفغاني، كنَّا نحن غير مؤيِّدين له أو غير مستبشرين بعواقب أمره حينما وجدناهم خمسة أحزاب، والآن الذي يحكم والذي قاموا ضدَّه معروف بأنَّه من رجال الصوفية مثلاً.
    القصد أنَّ مِن أدلَّة القرآن أن الاختلاف ضعف حيث أنَّ الله عزَّ وجلَّ ذكر من أسباب القتل هو التنازع والاختلاف {وَلاَ تَكُونُوا مِنَ المُشْرِكِينَ مِنَ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا كُلُّ حِزْبٍ بِمَا لَدِيْهِمْ فَرِحُونَ} [الروم 31 ـ 32]، إِذَن إذا كان المسلمون أنفسهم شيعاً لا يمكن أن ينتصروا؛ لأنَّ هذا التشيع وهذا التفرُّق إنَّما هو دليل الضعف.
    إذاً على الطائفة المنصورة التي تريد أن تقيم دولة الإسلام بحق أن تمثَّل بكلمة أعتبرها من حِكم العصر الحاضر، قالها أحد الدعاة، لكن أتباعه لا يُتابعونه ألا وهي قوله: (( أقيموا دولة الإسلام في قلوبكم تُقم لكم على أرضكم )).
    فنحن نشاهد أنَّ ... لا أقول الجماعات التي تقوم بهذه الثورات، بل أستطيع أن أقول بأنَّ كثيراً من رؤوس هذه الجماعات لم يُطبِّقوا هذه الحكمة التي هي تعني ما نقوله نحن بتلك اللفظتين (( التصفية والتربية ))، لم يقوموا بعد بتصفية الإسلام ممَّا دخل فيه ممَّا لا يجوز أن يُنسب إلى الإسلام في العقيدة أو في العبادة أو في السلوك، لم يُحققوا هذه ـ أي تصفية في نفوسهم ـ فضلاً عن أن يُحقِّقوا التربية في ذويهم، فمِن أين لهم أن يُحقِّقوا التصفية والتربية في الجماعة التي هم يقودونها ويثورون معها على هؤلاء الحكام؟!.
    أقول: إذا عرفنا ـ بشيء من التفصيل ـ تلك الكلمة (( ما بُني على فاسد فهو فاسد ))، فجوابنا واضح جدًّا أنَّ ما يقع في الجزائر وفي مصر وغيرها هو سابقٌ لأوانه أوَّلاً، ومخالفٌ لأحكام الشريعة غايةً وأسلوباً ثانياً، لكن لا بدَّ من شيء من التفصيل فيما جاء في السؤال. "

  3. #43
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    36

    افتراضي رد: الظواهري والجزائر والدولة.. رد محكم على أصحاب التفجيرات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة كمال الجزائري مشاهدة المشاركة
    لعلك كتبت ما كتبت دفاعا عن نفسك ومعتقدك ، وكلنا ذاك الرجل إلاّ أننا لا نتصنع الأدب والأخلاق كما يفعل كثير منكم ولم نرد إطلاقا تفصيل حالكم ونحن نعلم حال جل من يكتب بمثل لسان قلمكم وشبيه خطابكم ، وحبك إياي كما تزعم لن يغرني في شيئ مما أدين الله به ولا مكان في قلبي لحب من يوقر القتلة . .
    أخي مارأيك في هذا الكلام من كمال الجزائري؟؟؟ , ألا يدل على التكفير , رأيك يهمني أن أعرفه في هذا الكلام . لأني أراك قد تجاوزته دون أن تعقب عليه , وعقبت على كلام أقل أهمية منه.

  4. #44
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    1,063

    افتراضي رد: الظواهري والجزائر والدولة.. رد محكم على أصحاب التفجيرات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو سعد البقمي مشاهدة المشاركة
    أخي مارأيك في هذا الكلام من كمال الجزائري؟؟؟ , ألا يدل على التكفير , رأيك يهمني أن أعرفه في هذا الكلام . لأني أراك قد تجاوزته دون أن تعقب عليه , وعقبت على كلام أقل أهمية منه.

    اخي الكريم : ان للجدل آفاته المذمومة التي تورث قلوب اصحابها الضغائن اما ان كان يدل على التكفير فلا وجه لذلك والا فمحاوره اولى بالتهمة منه -حاشاهما من ذلك- لرميه اياه بالانبطاح والتعريض به بكونه من "الذين يثبتون عروشهم و يثبتون كفرهم في بلداننا"
    وعليه فلنترك ما حدث بينهما من تلاسن ونقول :
    يقول ابن فرحون المالكي رحمه الله "واعلم وفقنا الله واياك ان المراء والجدال يورث العداوة والبغضاء ويبعث على كشف العورات والحمية"
    ويقول الذهبي "ضبط اللسان في الخصومة على حد الاعتدال متعذر"
    وعليه فانا انصح نفسي اولا واخي ثاني وجميع المشاركين ان لا نخطئ في حق بعضنا بعضا وان لا يفطر بعضنا بعرض بعض وان نرقب الله فيما نكتب ونعلم ان من ورائنا يوما نسال فيه عن الكبير والصغير
    فلنعد بين يدي ذلك اليوم جوابا غفر الله لنا جميعا وشرح صدورنا لقبول الحق والعمل به

  5. #45
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    36

    افتراضي رد: الظواهري والجزائر والدولة.. رد محكم على أصحاب التفجيرات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العاصمي من الجزائر مشاهدة المشاركة

    اخي الكريم : ان للجدل آفاته المذمومة التي تورث قلوب اصحابها الضغائن اما ان كان يدل على التكفير فلا وجه لذلك والا فمحاوره اولى بالتهمة منه -حاشاهما من ذلك- لرميه اياه بالانبطاح والتعريض به بكونه من "الذين يثبتون عروشهم و يثبتون كفرهم في بلداننا"
    وعليه فلنترك ما حدث بينهما من تلاسن ونقول :
    يقول ابن فرحون المالكي رحمه الله "واعلم وفقنا الله واياك ان المراء والجدال يورث العداوة والبغضاء ويبعث على كشف العورات والحمية"
    ويقول الذهبي "ضبط اللسان في الخصومة على حد الاعتدال متعذر"
    وعليه فانا انصح نفسي اولا واخي ثاني وجميع المشاركين ان لا نخطئ في حق بعضنا بعضا وان لا يفطر بعضنا بعرض بعض وان نرقب الله فيما نكتب ونعلم ان من ورائنا يوما نسال فيه عن الكبير والصغير
    فلنعد بين يدي ذلك اليوم جوابا غفر الله لنا جميعا وشرح صدورنا لقبول الحق والعمل به
    سامحك الله ياأخي , لونظرت إلى قول أبي البراء الأندلسي هذا (و الله يشهد أني أحبك في الله مع اختلاف منهجنا.) لما قلت (اولى بالتهمة منه)
    ولا فهمت معنى قوله( الذين يثبتون عروشهم و يثبتون كفرهم في بلداننا)

    لكن هذا القول لا أجد له تخريج وهو قول كمال الجرائري( ولا مكان في قلبي لحب من يوقر القتلة . .) فالله المستعان .

  6. #46
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    1,063

    افتراضي رد: الظواهري والجزائر والدولة.. رد محكم على أصحاب التفجيرات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو سعد البقمي مشاهدة المشاركة
    سامحك الله ياأخي , لونظرت إلى قول أبي البراء الأندلسي هذا (و الله يشهد أني أحبك في الله مع اختلاف منهجنا.) لما قلت (اولى بالتهمة منه)
    ولا فهمت معنى قوله( الذين يثبتون عروشهم و يثبتون كفرهم في بلداننا)
    لكن هذا القول لا أجد له تخريج وهو قول كمال الجرائري( ولا مكان في قلبي لحب من يوقر القتلة . .) فالله المستعان .
    اخي الكريم الاصل في الحكم هو العدل والانصاف بين المتحاورين ولا يمكن اعطاء الراي في احدهما بمعزل عن سياق الكلام ولا اظنك تغفل عن قولي
    -حاشاهما من ذلك- فانا لم اتهم هذا ولم احمل كلام ذاك ما لم يحتمل اما عن كلمت الاخ ابي البراء ""](و الله يشهد أني أحبك في الله معاختلاف منهجنا)" فالواجب ان تكون من كل اخ لاخيه فليس هذا من مواطن النزاع غفر الله لي ولك والحقنا جميعنا بالصالحين

  7. #47
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    344

    افتراضي رد: الظواهري والجزائر والدولة.. رد محكم على أصحاب التفجيرات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العاصمي من الجزائر مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اخي الكريم
    من واقع احتكاكنا بهؤلاء القوم ندرك انهم من ابعد الناس عن الاسلام ومن اشد الناس تكفيرا للمسلمين وما ظن اخي بمن يجز الرؤوس ويبقر البطون ويسبي الحرائر فالشبهة هي الشبهة "قتل الطواغيت المرتدين و الخروج عليهم و قتالهم و قتال أنصارهم الذين يثبتون عروشهم و يثبتون كفرهم في بلداننا" وهذا يعني جميع الوزراء والمستشارين والبرلمانيين و منتسبي الادارات واساتذة الجامعات والمدارس والصحفيين والاعلاميين وائمة المساجد ثم ياتي دور الفلاحين والبطالين والتجار بدعوى "من لم يكفر الكافر فهو كافر" فاخبرني -بربك- من بقي من المسلمين الا من انتمى لهذه الفرقة وانصارها ؟

    و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته

    أخي الكريم لا داعي إلى اتهامي بمالم أقله,و على الأقل إن لم تفهم كلامي أو رأيته مجملا كان عليك الإستفسار عن من أقصد بأنصار الطواغيت و من يناصرهم في كفرهم,فما علاقة الفلاحين و الأساتذة و غيرهم بما ذكرته لك؟
    أنا اقصد كل من ساهم في نصرة الطواغيت من جيوش و وزراء و جواسيس و غيرهم و كل من يكيد منهم للإسلام و أهله,فلا تقولني مالم أقله,فكيف نكفر الأستاذ أو الفلاح أو غيرهم؟أو نستبيح دماءهم بغير حق؟

    أما شبهة من لم يكفر الكافر فهو كافر فاطمئن أخي الكريم لست من الذين يستسلسلون في تكفير الناس بحجة هذه القاعدة,فلا داعي لأن أرد على مثل هذه الشبهة.
    قوام الدين بكتاب يهدي و سيف ينصر

  8. #48
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    344

    افتراضي رد: الظواهري والجزائر والدولة.. رد محكم على أصحاب التفجيرات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العاصمي من الجزائر مشاهدة المشاركة
    يقول العلامة ابن القيم رحمه الله :
    حكمة الشريعة في إنكار المنكر وتحريمها الخروج على الولاة
    المثال الأول: أن النبي صلى الله عليه وسلم شرع لأمته إيجاب إنكار المنكر ليحصل بإنكاره من المعروف ما يحبه الله ورسوله، فإذا كان إنكار المنكر يستلزم ما هو أنكر منه وأبغض إلى الله ورسوله، فإنه لا يسوغ إنكاره، وإن كان الله يبغضه ويمقت أهله،
    وهذا كالإنكار على الملوك والولاة بالخروج عليهم؛ فإنه أساس كل شر وفتنة إلى آخر الدهر، وقد استأذن الصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم في قتال الأمراء الذين يؤخرون الصلاة عن وقتها، وقالوا أفلا نقاتلهم؟ فقال ((لا، ما أقاموا الصلاة)) وقال ((من رأى من أميره ما يكرهه فليصبر ولا ينزعنَّ يداً من طاعته)) ومن تأمل ما جرى على الإسلام في الفتن الكبار والصغار رآها من إضاعة هذا الأصل وعدم الصبر على المنكر؛ فطلب إزالته فتولَّد منه ما هو أكبر منه؛ فقد كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يرى بمكة أكبر المنكرات ولا يستطيع تغييرها، بل لما فتح الله مكة وصارت دار أكبر المنكرات ولا يستطيع تغييرها، بل لما فتح الله مكة وصارت دار إسلام عزم على تغيير البيت ورده على قواعد إبراهيم، ومنعه من ذلك مع قدرته عليه – خشية وقوع ما هو أعظم منه من عدم احتمال قريش لذلك لقرب عهدهم بالإسلام وكونهم حديثي عهد بكفر، ولهذا لم يأذن في الإنكار على الأمراء باليد؛ لمل يترتب عليه من وقوع ما هو أعظم منه كما وجد سواء.
    إنكار المنكر أربع درجات
    الأولى: أن يزول ويخلفه ضده،
    الثانية: أن يقل وإن لم يزل بجملته،
    الثالثة: أن يخلفه ما هو مثله،
    الرابعة: أن يخلفه ما هو شر منه،
    فالدرجتان الأوليان مشروعتان،
    والثالثة موضع اجتهاد،
    والرابعة محرمة؛
    فإذا رأيت أهل الفجور والفسوق يلعبون بالشطرنج كان إنكارك عليهم من عدم الفقه والبصيرة إلا إذا نقلتهم منه إلى ما هو أحب إلى الله ورسوله كرمي النشَّاب وسباق الخيل ونحو ذلك، وإذا رأيت الفساق قد اجتمعوا على لهو ولعب أو سماع مكاء وتصدية فإن نقلتهم عنه إلى طاعة الله فهو المراد، وإلا كان تركهم على ذلك خيراً من أن تفرغهم لما هو أعظم من ذلك فكان ما هم فيه شاغلاً لهم عن ذلك، وكما إذا كان الرجل مشتغلاً بكتب المجون ونحوها وخفت من نقله عنها انتقاله إلى كتب البدع والضلال والسحرة فدعه وكتبه الأولى، وهذا باب واسع؛
    وسمعت شيخ الإسلام ابن تيمية قدس الله روحه ونور ضريحه يقول مررت أنا وبعض أصحابي في زمن التَّتَار بقوم منهم يشربون الخمر، فأنكر عليهم من كان معي، فأنكرت عليه، وقلت له: إنما حرم الله الخمر لأنها تصدّ عن ذكر الله وعن الصلاة، وهؤلاء يصدهم الخمر عن قتل النفوس وسبي الذرية وأحذ الأموال فدعهم.
    ويقول شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله تعالى-:
    «وكثير ممن خرج على ولاة الأمور أو أكثرهم إنما خرج لينازعهم مع استئثارهم عليه، ولم يصبروا على الاستئثار، ثم إنه يكون لولي الأمر ذنوب أخرى، فيبقى بغضه لاستئثاره يعظم تلك السيئات، ويبقى المقاتل له ظانّاً أنه يقاتله لئلا تكون فتنة ويكون الدين كله لله، ومن أعظم ما حركه عليه طلب غرضه: إما ولاية، وإما مال، كما قال -تعالى-: {فإن أعطوا منها رضوا وإن لم يعطوا منها إذا هم يسخطون} [التوبة: 58]، وفي الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: «ثلاثة لا يكلمهم الله ولا ينظر إليهم يوم القيامة، ولا يزكيهم، ولهم عذاب أليم: رجل على فضل ماء يمنعه من ابن السبيل، يقول الله له يوم القيامة: اليوم أمنعك فضلي كما منعت فضل ما لم تعمل يداك، ورجل بايع إماماً لا يبايعه إلا لدنيا؛ إن أعطاه منها رضي، وإن منعه سخط، ورجل حلف على سلعة بعد العصر كاذباً: لقد أعطي بها أكثر مما أعطي».
    فإذا اتفق من هذه الجهة شبهة وشهوة، ومن هذه الجهة شهوة وشبهة، قامت الفتنة، والشارع أمر كل إنسان بما هو المصلحة له وللمسلمين، فأمر الولاة بالعدل والنصح لرعيتهم، ... وأمر الرعية بالطاعة والنصح، ... وأمر بالصبر على استئثارهم، ونهى عن مقاتلتهم ومنازعتهم الأمر مع ظلمهم؛ لأنّ الفساد الناشئ من القتال في الفتنة أعظم من فساد ظلم ولاة الأمر، فلا يُزَالُ أَخَفُّ الفسادين بأعظمهما»
    وختاما اليك هذا التوجيه من العلامة الالباني اذ يقول رحمه الله :
    " إنَّ الدورَ الذي يَمرُّ به المسلمون اليوم من تحكّم بعض الحكام ـ وعلى افتراض أنَّهم أو أنَّ كفرهم كفر جلي واضح ككفر المشركين تماماً ـ إذا افترضنا هذه الفرضية فنقول: إنَّ الوضع الذي يعيشه المسلمون بأن يكونوا محكومين من هؤلاء الحكام ـ ولْنَقُل الكفار مجاراةً لجماعة التكفير لفظاً لا معنى؛ لأنَّ لنا في ذلك التفصيل المعروف ـ فنقول: إنَّ الحياة التي يحياها المسلمون اليوم تحت حكم هؤلاء الحكام لا يخرج عن الحياة التي حييها رسول الله عليه الصلاة وعلى آله وسلَّم، وأصحابُه الكرام فيما يُسمى في عرف أهل العلم: بالعصر المكي.
    لقد عاش عليه السلام تحت حكم الطواغيت الكافرة المشركة، والتي كانت تأبى صراحةً أن تستجيب لدعوة الرسول عليه السلام، وأن يقولوا كلمة الحق (( لا إله إلاَّ الله )) حتى إنّ عمَّه أبا طالب ـ وفي آخر رمق من حياته ـ قال له: لولا أن يُعيِّرني بها قومي لأقررتُ بها عينَك.
    أولئك الكفار المصرِّحين بكفرهم المعاندين لدعوة نبيِّهم، كان الرسول عليه السلام يعيش تحت حكمهم ونظامهم، ولا يتكلَّم معهم إلاَّ: أن اعبدوا الله وحده لا شريك له.
    ثم جاء العهد المدني، ثم تتابعت الأحكام الشرعية، وبدأ القتال بين المسلمين وبين المشركين، كما هو معروف في السيرة النبوية.
    أما في العهد الأول ـ العهد المكي ـ لم يكن هنالك خروج كما يفعل اليوم كثيرٌ من المسلمين في غير ما بلد إسلامي.
    فهذا الخروج ليس على هدي الرسول عليه السلام الذي أُمرنا بالاقتداء به، وبخاصة في الآية السابقة: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ الله أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ} [الأحزاب 21]. " [/COLOR]

    إذا كان بوتفليقة ولي أمر فهذه مصيبة كبيرة.
    قوام الدين بكتاب يهدي و سيف ينصر

  9. #49
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    344

    افتراضي رد: الظواهري والجزائر والدولة.. رد محكم على أصحاب التفجيرات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة العاصمي من الجزائر مشاهدة المشاركة
    اما ان كان يدل على التكفير فلا وجه لذلك والا فمحاوره اولى بالتهمة منه -حاشاهما من ذلك- لرميه اياه بالانبطاح والتعريض به بكونه من "الذين يثبتون عروشهم و يثبتون كفرهم في بلداننا"
    [/COLOR][/COLOR][/SIZE]

    سامحك الله أخي العاصمي الجزائري هذا ما أستطيع أن أقوله لك.

    و الله يشهد أني لم أكفر أحدا في هذا الموضوع من المشاركين.
    قوام الدين بكتاب يهدي و سيف ينصر

  10. #50
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    1,063

    افتراضي رد: الظواهري والجزائر والدولة.. رد محكم على أصحاب التفجيرات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء الأندلسي مشاهدة المشاركة
    إذا كان بوتفليقة ولي أمر فهذه مصيبة كبيرة.
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اخي الكريم :
    اما حول هذه الجزئية فلا يمكن لمثلي ان يفيدك لا سلبا ولا ايجابا وادعوك لمتابعة الحوار في موضوع : هل تسقط ولاية الحاكم بتحكيم غير الشريعة فالنقاش فيه ثري جدا والفائدة منه عظيمة لذا استسمحك بترك هذه الجزئية لذلك الموضوع ... اخوك

  11. #51
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    1,063

    افتراضي رد: الظواهري والجزائر والدولة.. رد محكم على أصحاب التفجيرات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء الأندلسي مشاهدة المشاركة
    سامحك الله أخي العاصمي الجزائري هذا ما أستطيع أن أقوله لك.
    و الله يشهد أني لم أكفر أحدا في هذا الموضوع من المشاركين.
    اخي الكريم ..
    لو تلاحظ اني لم اتهمك بشئ بل براتك ومحاورك بقولي -حاشاهما من ذلك- فارجوا ان تنصف اخاك من نفسك وان لا تحمل كلامه ما لا يحتمل

  12. #52
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    133

    افتراضي رد: الظواهري والجزائر والدولة.. رد محكم على أصحاب التفجيرات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء الأندلسي مشاهدة المشاركة
    إذا كان بوتفليقة ولي أمر فهذه مصيبة كبيرة.
    أو لا تعرف مذهب القوم يا أبا البراء؟؟؟
    من جلس على العرش فهو ولي الأمر
    لا يهم من هو و لا بما يحكم و لا كيف يحكم
    و من لم يرض بحكمه فهو من الخوارج كلاب النار
    و ليس من شرط الخارجي أن يحمل السلاح بحسبهم
    يكفي أن يكون له (فكر خارجي) الذي يعني بكل بساطة
    عدم رضاه بالحاكم أو بحكمه و تحريضه على ذلك
    رغم أن و لي أمرهم صرح أكثر من مرة
    أن لا مكان للاسلام حتى يحكم البلاد( و هذا كفر مجرد عند جميع المسلمين)
    مع ذلك فمن لم يتوله فهو خارجي
    إن مات فميتة جاهلية
    اللهم إنا نعود بك من البلادة

  13. #53
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    الدولة
    الجــزائـر
    المشاركات
    64

    افتراضي رد: الظواهري والجزائر والدولة.. رد محكم على أصحاب التفجيرات

    لا أدري منذ متى كان قتل المواطنين الأبرياء جهادا...!!
    نسأل الله السلامة.

  14. #54
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    1,063

    افتراضي رد: الظواهري والجزائر والدولة.. رد محكم على أصحاب التفجيرات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبد الرحمن المغربي مشاهدة المشاركة
    أو لا تعرف مذهب القوم يا أبا البراء؟؟؟
    من جلس على العرش فهو ولي الأمر
    لا يهم من هو و لا بما يحكم و لا كيف يحكم
    و من لم يرض بحكمه فهو من الخوارج كلاب النار
    و ليس من شرط الخارجي أن يحمل السلاح بحسبهم
    يكفي أن يكون له (فكر خارجي) الذي يعني بكل بساطة
    عدم رضاه بالحاكم أو بحكمه و تحريضه على ذلك
    رغم أن و لي أمرهم صرح أكثر من مرة
    أن لا مكان للاسلام حتى يحكم البلاد( و هذا كفر مجرد عند جميع المسلمين)
    مع ذلك فمن لم يتوله فهو خارجي
    إن مات فميتة جاهلية
    اللهم إنا نعود بك من البلادة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اخي ابا عبد الرحمن اعزك الله بالتوحيد وجملك بالاتباع ..
    ارجوا ان تعذر اخاك في وصف طريقتك في الحوار بانها صدامية جدا لا تسمح بالوصول الى نتيجة فلو انطلق الحوار برميك لغيرك بالبلادة ورمي غيرك- لك- بغيرها
    صار الحوار شجارا وفاتت الفائدة على الجميع وحسبك ما قاله الشاطبي رحمه الله "وشان الجدل مع المعاند انه مشاغل عن ذكر الله وعن الصلاة كالنرد والشطرنج وغيرهما"
    فليتامل اخي هذا التوجيه من هذا الامام وليدعوا لنفسه اولا ولاخوانه ثانيا بالسداد في القول والعمل

  15. #55
    أسامة بن الزهراء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    4,032

    افتراضي رد: الظواهري والجزائر والدولة.. رد محكم على أصحاب التفجيرات

    ما كنت أبغض أحدا في الجزائر أكثر من بغضي لمدعي الجهاد
    وما تركت الأهل والوطن إلا من أجل ما فعله هؤلاء
    قاتلهم الله

  16. #56
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    855

    افتراضي رد: الظواهري والجزائر والدولة.. رد محكم على أصحاب التفجيرات

    والله يا أسامة إني لأبغض الحاكمين بغير ما أنزل الله أكثر من بغضي لأولئك (إن كان حقاً في قلبي بغض لهم) .

    يقول الله تعالى : { والفتنة أكبر من القتل } .. ففتنة المؤمنين عن الدين أعظم عند الله من قتلهم .

    وهؤلاء يجبرون الناس على التحاكم إلى الطاغوت .. وقد قال تعالى : { ألم تر إلى الذين يزعمون أنهم آمنوا بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك يريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت وقد أمروا أن يكفروا به ويريد الشيطان أن يضلهم ضلالاً بعيداً } .

    ويمنعون الناس من أصل من أصول الدين .. وهو تحكيم شريعة ربّ العالمين ، وقد قال تعالى : { فلا وربك لا يؤمنون حتى يحكموك فيما شجر بينهم } ..

    فإن كان هؤلاء "الخوارج" أفسدوا دنيا الناس .. فإن هؤلاء الحكام أفسدوا دينهم .. فانظر أيهم أبغض إلى قلبك .

  17. #57
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    المشاركات
    247

    افتراضي رد: الظواهري والجزائر والدولة.. رد محكم على أصحاب التفجيرات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسامة بن الزهراء مشاهدة المشاركة
    ما كنت أبغض أحدا في الجزائر أكثر من بغضي لمدعي الجهاد
    وما تركت الأهل والوطن إلا من أجل ما فعله هؤلاء
    قاتلهم الله
    مجرد سؤال :
    هل بغضك لهم كان أشد من بغض علماني الجزاءر و غيرهم من دعاة مبدأ سيادة الشعب و من الذين يأبون وجود دولة إسلامية على أرضك ؟

  18. #58
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    16

    افتراضي رد: الظواهري والجزائر والدولة.. رد محكم على أصحاب التفجيرات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسامة بن الزهراء مشاهدة المشاركة
    ما كنت أبغض أحدا في الجزائر أكثر من بغضي لمدعي الجهاد
    وما تركت الأهل والوطن إلا من أجل ما فعله هؤلاء
    قاتلهم الله
    نسأل الله السلامة والعافية من هذه الأقوال , كما نسأله الثبات على الدين , وبغض الكافرين , ومحبة المؤمنين .

    أقول للأخ أسامة تذكر أخوة الإسلام بينك وبينهم على الأقل .

  19. #59
    أسامة بن الزهراء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    4,032

    افتراضي رد: الظواهري والجزائر والدولة.. رد محكم على أصحاب التفجيرات

    قد رأيتهم يوم عادوا من الجبال وهم محملون بالغنائم !
    لماذا ذهبوا للجبال، ولماذا عادوا ؟!
    لا أحد يدري، وفي زماننا كل شيء ممكن، حتى أجبن الخلق يسمى مجاهدا ... ولو كان ممن يسب الله جل وعلا جهارا نهارا !
    عن أي جهاد يتحدثون ؟! وأي دولة إسلامية سيقيمون ؟!
    الله المستعان

  20. #60
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    86

    افتراضي رد: الظواهري والجزائر والدولة.. رد محكم على أصحاب التفجيرات

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أسامة بن الزهراء مشاهدة المشاركة

    وما تركت الأهل والوطن إلا من أجل ما فعله هؤلاء
    لا أظن
    ( ابتسامة )
    نسأل الله العفو و العافية و الصدق في كل احوالنا
    َفقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ لاَ تُكَلَّفُ إِلاَّ نَفْسَكَ وَحَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَسَى اللّهُ أَن يَكُفَّ بَأْسَ الَّذِينَ كَفَرُواْ وَاللّهُ أَشَدُّ بَأْساً وَأَشَدُّ تَنكِيلاً (84) ( النساء)

صفحة 3 من 4 الأولىالأولى 1234 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •