هل يوزن الأنبياء والمرسلين؟ وهل يوزن أهل الفترة ومن لم تبلغه الدعوة؟ والصبي والمجنون؟
النتائج 1 إلى 6 من 6
1اعجابات
  • 1 Post By التقرتي

الموضوع: هل يوزن الأنبياء والمرسلين؟ وهل يوزن أهل الفترة ومن لم تبلغه الدعوة؟ والصبي والمجنون؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    فلسطين
    المشاركات
    144

    افتراضي هل يوزن الأنبياء والمرسلين؟ وهل يوزن أهل الفترة ومن لم تبلغه الدعوة؟ والصبي والمجنون؟

    هل يوزن الأنبياء والمرسلين ؟ وهل يوزن أهل الفترة ومن لم تبلغه الدعوة ؟ والصبي والمجنون ؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    فلسطين
    المشاركات
    144

    افتراضي رد: سؤال ؟

    للرفع

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    فلسطين
    المشاركات
    144

    افتراضي رد: هل يوزن الأنبياء والمرسلين؟ وهل يوزن أهل الفترة ومن لم تبلغه الدعوة؟ والصبي والمج

    ايوة يا إخوة

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    644

    افتراضي رد: هل يوزن الأنبياء والمرسلين؟ وهل يوزن أهل الفترة ومن لم تبلغه الدعوة؟ والصبي والمج

    السلام عليكم سؤالك اعجبني فأصبر حتى يأتيك الاجابة من الاخوة
    اوصيك بتقوى الله واتباع محمداخي ادعي الله ان يشفيني ويتوب علي اسأل الله ان يدخلك الجنةغيرحسابhttp://www.livequran.org/
    مفيد جدا لطالب علمhttp://majles.alukah.net/showthread....755#post324755

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    بلاد الحرمين
    المشاركات
    3,098

    افتراضي رد: هل يوزن الأنبياء والمرسلين؟ وهل يوزن أهل الفترة ومن لم تبلغه الدعوة؟ والصبي والمج

    أخي الفاضل الكريم (محمد عوض)


    للإجابة على سؤالك، نقول أولا: ما هو الذي الذي يوزن؟
    هل هي الأجسام، أم الأعمال، أم الصحائف التي تكتب فيها الأعمال؟
    أما وزن الأجسام البشرية فلم يقل به أحد من أهل العلم.
    وأما وزن الأعمال، والصحائف، فقد قيل بهما.

    فرجح (جماعة) أن الذي يوزن هو: الأعمال. وهو الصحيح.
    ورجح (آخرون) أن الذي يوزن هو: الصحائف التي تكتب فيها الأعمال وليس الأعمال نفسها.


    فإذا قلت: وكيف توزن الأعمال؟ قلت: هي حينئذ تجسد، أو تجعل في أجسام، فتصير أعمال الطائعين في صورة حسنة، وأعمال المسيئين في صورة قبيحة، ثم توزن.
    وقد أخرج أبو داوود، والترمذي، وصححه ابن حبان عن أبي الدرداء عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ما يوضع في الميزان يوم القيامة أثقل من خلق حسن".
    وفي حديث جابر رفعه: "توضع الموازين يوم القيامة فتوزن الحسنات والسيئات، فمن رجحت حسناته على سيئاته مثقال حبة، دخل الجنة، ومن رجحت سيئاته على حسناته مثقال حبة؛ دخل النار، قيل: فمن استوت حسناته وسيئاته؟ قال: أؤلئك أصحاب الأعراف" أخرجه خيثمة في فوائده.


    ومن رجح أن الذي يوزن هو الصحائف التي تكتب فيها الأعمال، استشهد بقول ابن عمر رضي الله عنهما: توزن صحائف الأعمال.
    وعليه؛ فالصحف أجسام، فيرتفع الإشكال، ويقويه حديث البطاقة الذي أخرجه الترمذي وحسنه، والحاكم وصححه، وفيه: "فتوضع السجلات في كفة والبطاقة في كفة".
    قال القرطبي: فإذا ثبت هذا؛ فالصحف أجسام، فيرتفع الاشكال.


    لكن الصحيح كما مر أن الذي يوزن الأعمال، وأن الجميع ستوزن أعمالهم بلا استثناء كما هو ظاهر النصوص، ما عدا من لم يقع عليه تكليف.

    والله تعالى أعلم
    حسدوا الفتى إذ لم ينالوا سعيه فالقوم أعداءٌ له وخصوم

    كضرائر الحسناء قلن لوجهها حسداً وبغضاً إنه لذميم

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1,684

    افتراضي رد: هل يوزن الأنبياء والمرسلين؟ وهل يوزن أهل الفترة ومن لم تبلغه الدعوة؟ والصبي والمج

    لماذا التجسيد يا اخي التميمي
    الله قادر على وزن ما يشاء اعمالا او صحفا و لا اشكال في ذلك
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمد شعبان

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •