إتحاف الطالب بمنازل الطلب
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: إتحاف الطالب بمنازل الطلب

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    الدولة
    سياتل..ولاية واشنطن ..
    المشاركات
    1,211

    Lightbulb إتحاف الطالب بمنازل الطلب

    بقلم:

    الشيخ العلامة

    أبي الفضل عمر الحدوشي

    فرج الله كربته



    سأبدأ على بركة الله في وضع الفوائد التي استفدتها من هذا الكتاب
    أنا الشمس في جو العلوم منيرة**ولكن عيبي أن مطلعي الغرب
    إمام الأندلس المصمودي الظاهري

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    الدولة
    سياتل..ولاية واشنطن ..
    المشاركات
    1,211

    Lightbulb رد: إتحاف الطالب بمنازل الطلب

    اعجبتني المقدمة ...يقول الشيخ فك الله أسره
    شكر وتقدير
    الحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين ولا عدوان إلا على الظالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد بن عبد الله، وعلى آله وصحبه أجمعين.
    إلهي لا تجعلنا مغرورين فنحجب نواظرنا عن أخطائنا، ونصم آذاننا عن النصائح، ونغلق تفكيرنا أمام تجارب الآخرين وجهودهم، ولا تجعلنا مخدوعين، فنندفع في الباطل ونبتعد عن الحق، ونثق بمن لا يستحق شرف الثقة، ولا تجعلنا متكبرين فنعطي أنفسنا ما ليس لها، ونتعالى بها عن أقرانها، ونفترض لها الحق دائماً والكمال أبداً، ولا تجعلنا ظالمين فنأنس إلى القسوة ونغتصب ما ليس لنا، ونسلب غيرنا حقه المشروعَ في الكرامة والحرية، ولا تجعلنا فاشلين فنقضي حياتنا بلا غاية، وأيامنا بلا رسالة، وساعاتنا بلا كفاح.
    ولا تجعلنا جبناء فنضعف عن قولة الحق، ونتخاذل عن مقاومة الباطل، ونتراجع حيث ينبغي لنا أن نتقدم ولا تجعلنا حاسدين فنتعذب لنعم الله على غيرنا، ونتعامى عن خيره علينا، ونقضي أيامنا بين شر واقع وآخر مقبول.
    إلهي إن كنا قد عصيناك بجهل فقد دعوناك بعقل حيث علمنا أن لنا ربّاً يغفر لنا ولا يبالي. إلهي إن كنا قد فرطنا في طاعتك فقد تمسكنا بأحبها إليك وهي شهادة أن لا إله إلا أنت وأن رسلك جاءت بالحق من عندك. إلهي إن كنا قد عصيناك بارتكاب الموبـقات فقد تركنا أبغضها إليك وهي الإشراك بك. وأخيراً يا إلهي حقق فيك رجاءنا وأجب بفضلك دعاءنا.


    ...يتبع...
    أنا الشمس في جو العلوم منيرة**ولكن عيبي أن مطلعي الغرب
    إمام الأندلس المصمودي الظاهري

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    الدولة
    سياتل..ولاية واشنطن ..
    المشاركات
    1,211

    Post رد: إتحاف الطالب بمنازل الطلب

    أما بعد:
    فقد تلقيت بعض الأسئلة العلمية المهمة من بعض الإخوة الأفاضل في مواضع متنوعة (على موقعي في الأنترنيت) منها ما يتعلق بـ(غربة الإسلام وأهله، وآداب طالب العلم، وحكم حلق اللحية من أجل الدعوة!!، وطلبهم منا الإجازة في العلوم الشرعية...)، وإن كنت لست أهلاً لكل ما جاء في رسالتهم الميمونة، ولكن لحسن ظنهم بي استسمنوا ذا ورم فما عليَّ إلا أن أتمثل بقول القائل:


    إذا غاب مُلاح السفينة وارتمت * بها الريح يوماً دبرتها الضفادع


    وهنا يحسن قول المعري: (فيا موت زُر إن الحياة ذميمة). ومن باب: (رعي الهشيم). ومن باب: (إذا فقد الماء وجب التيمم).
    وحسبي أن أنقل لهم ما جاء في كتب السلف الصالح من الآيات والأحاديث والآثار الصحيحة، وناقل الفتوى لا يعتبر مفتياً.
    على أن من دواعي الشرف والسرور أن نرى ونسمع عن كوكبة وثلة من خيرة شباب المسلم، شباب شديد الأزر في وجه الأتي والسيل العارم: (محاربة الإسلام) تحت عنوان: (محاربة الإرهاب). لم تثنهم التهديدات الظالمة، ولا صرخات الصليبية، بل: زادتهم همة عالية، ومواقف غالية، وبطولات جليلة، وغيّرة جليّة، وخدمات للإسلام ساميّة، وفيهم أقول:


    فَفِي ذَاكَ الْـفَلاَحُ لَـهُـمْ جَمِيعاً * سَوَاءٌ لِلْـخَـدِيـمِ وَلِلسَّرِيِّ



    فَأَدْنَـى الْـخَـلْقِ لِلْبَارِي تُقَاةٌ * شِـدَادُ الأزْرِ فِي وَجْـهِ الأَتِيِّ


    لقد غاظهم تكالب الكافرين على محاربة الإسلام حتى هاضهم، وأحنقهم حتى أخنقهم، قبائح هيجت بالهم، ورذائل نهشت أحشاءهم، وظلم للمسلمين أقلق راحتهم، ومذابح جماعية-بالشيشان، وطاجكستان، وأفغانستان، وفلسطين، والسودان، وباكستان، والعراق-فتت أكبادهم، في: "زماننا الذي التبست فيه الأصحاب بالذئاب، وتبدلت الأحباب والأصحاب، من قبح البواطن والسرائر، والإظهار بخلاف ما أُضمرت عليه الضمائر"[1]. أما حكامهم فكما قال القائل:


    كفى حزناً أن المروءة عُطلت * وأن ذوي الألباب في الناس ضيع



    وأن ملوكاً ليس يحظى لديهمُ *من الناس إلا من يغني ويُــصفَــع[2]


    مؤتمرات ومؤامرات[3]، مظاهرات ومغامرات-لا لها عند الله عدد ولا مقدار[4]-هدم بلا بناء، وصفة بلا معنى[5]، وهذا معلوم لا يحتاج إلى برهان، فهم كأنما رباهم نبي، وغيرهم رباهم غبي، فهذه ميزة تكاد تنطبق على كافة آرائهم، وعلماء البلاط يصفقون لهم، ويستمطرون بذكرهم-عفواً بدارهمهم-الرحمات[6]، فآراؤهم تحمل دائماً عوامل النصر، ورؤية حقيقية من أجل مجتمع أفضل ومرجعية علمانية موحدة، نكون أو: لا نكون، يتحدثون عن المسلمين بلغة التشاؤم، وسوء الخاتمة، لأن بدايتهم مشرقة، وبداية غيرهم محرقة، سفراء الوحي وحراس العقيدة-بالحاء بدل العين-خضعوا لإملآت الإدارة الأمريكية الصليبية حين قررت أن الإسلام يساوي الإرهاب[7]، وأعلنوا النفير العام بأجهزتهم و(علمائهم!) على الإسلام باسم محاربة الإرهاب، وعلى المسلمين باسم محاربة التطرف، فكانوا أكثر أمريكية من الأمريكيين، مع همجية وعشوائية وشائعات وإشاعات، وانتهاكات لا نظير لها في تاريخ الإنسانية كلها سواء ما تم باكونتانمو تمارة، أو: المعارف، أو: بسجن عين برجة، أو: بسجن سلا، أو: بسجن المركزي بالقنيطرة، أو: غيرها، مصائبهم لا تمحوها مياه البحار، ولا يحصيها الرجل الفصيح في الكلام، ولا تُنسى بمرور الزمان، أيام حزينة، وأحكام بلا جريمة، وتهم جاهزة بلا بينة، وحضارة خليعة، وعدالة معطلة، وأقلام حاقدة، وتبعية خانعة، والعري (أبْكى العيون، وأنكأ القلوب، وَفَتَّ في الأعضاد، وفتت الأكباد)[8] والصالح في البلاد من يقارع الفساد، فساد لو كتب على آماق البصر، لكان عبرة لمن اعتبر. و(من لم يعتبر فقد خسر.. من سلك الجدد أمن العثار. من مأمنه يؤتى الحذر. ويل للسجيّ من الخليّ)[9].
    وأقلام الصحافيين معطلة، وخصومة الأراذل، ونوم الأكابر، وتهريج في بعض القنوات الفضائية (الأولى، والثانية)، وهدم في بعض الصحف بشكل عشوائي: (فبشر إذاً أهل المقابر بالحشر). فهنا يحسن قول القائل:


    وليبك على الإسلام من كان باكياً * فقد حطم الأعداء ما كان باقياً


    للأسف نحن في زمان صار فيه الفساد قاعدة، وأهل الفساد في بلادنا محفوظون محظوظون ملحوظون، وأهل الشرف والعفاف منبوذون مضطهدون مُحََارَبون، ولله در القائل:


    أينما نظّمت عقول ضعافٍ * من نظام المهيمن الديان



    إيهٍ عصرَ العشرين ظنوك عصراً * نَير الوجه مُسعد الإنسان



    لست نوراً بل: أنت نار وظلم * مُذ جَعلت الإنسان كالحيوان


    فالشباب المسلم المتمسك بدينه، والمستمسك بكتاب الله عز وجل وسنة المصطفى-صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم-في هذا الزمان الذي أجمعت فيه قوى الشر-من الصليبيين والصهيونيين والملحدين والمصفقين لهم-على محاربة كل ما لـه صلة بالإسلام لمن أعظم أولياء الله الصالحين. وفيهم أقول:


    فَازَ ذَوُو الإيـمَانِ بِـالْوِلاَيَـه ْ لِلَّـه بِالْعِلْمِ وَبِالدِّرايَـه ْ


    وأكْرَمُ التُّـقَـاةِ عِـنْدَ اللهِ أَطـوَعُهم لَــهُ بلاَ تَبَـاهِ
    فَقِــيـمَةُ الْـوَليِّ فِي كرَامـتِهْ تدُلُّ بِالْفَْضْلِ عَلـى مَكَانَتِهْ


    أقلام الظالمين تتكلم، وقلوب المظلومين تتألم، وشياطن الصهاينة والصليبية تتظلم، أقلام كتابنا تحب رشق الإسلام بالألسنة، ومشق أهله بالأسنة، لغتهم مقبوحة منبوحة مشقوحة، مقالات تطعن الإسلام وأهله باسم محاربة (التطرف). (مصيبة لا لَعَا لها. ومعضلة لا أبا الحسن لها). مؤلفات ومقالات لو وزنت بالفحم أو: كتبت به كان كثيراً في حقها.


    مقالات في جرائدنا تجرح الإسلام باسم الدفاع عن الإسلام، لا يحسن مثلها الشيطان. (يخط في الــرق خطـاً كأنه خط شيطان). (لا لها عند الله عدد ولا مقدار)[10].


    لا إلى هؤلاء، ولا إلى هؤلاء. يطحنون الدقيق، ويجرحون الإسلام باسم التحقيق، صح لهم ما لم يصح لإبليس، اجتمع فيهم من الضلال ما تفرق في غيرهم و(الأحداث)[11] شاهدة، كاتب واحد من كتابها أمة في الجهل والضلال، قطفوا الأزهار من محنة الأخيار، تكاشف في هذه الفتنة الأشرار.


    وكأن أيمن بن خُريم عناهم بقوله:


    إِنَّمَا يُسَعّرهَا جاهِلُهَا حطب النار فَدَعْها تشتعل[12]


    أعمى البصر والبصيرة يريد أن يقودنا، إعلام فاسد، وإبليس حاسد، وفكر كاسد، ومكر حاقد.


    أعمى يقود بصيراً لا أبا لكم **قد ضل من كانت العميان تهديه


    أعطوا غباءً لا ذكاءً. وحتى لو أعطوا ذكاء فـــ(لَعَنَ اللهُ الذكاءَ بلا إِيمان، ورضي الله عن البلادة مع التقوى)[13].


    حُزْنِي عَلى مَا قَدْ جَرَى فَتَّ الْكَبِدَ وَالْقَلْبُ مِنْ آلامِهِ مُستَأْصلاَ


    يَا رَبِّ إِنِّي مُشْفِقٌ مِنْ غُرْبَتِي يَوْمَ الِلّقَــاءِ القَادِمِ أَنْ أُسْأَلاَ


    رَبّاهُ ذُو الفَضْلِ الذِي عمَّ الْوَرَى أَنْزِلْ أَبَا الْفَضْلِ بِخَيْرٍ مِنْزِلاَ


    أسلوبهم يشبه مضغ الماء، ليس لـه طعم ولا معنى، جرائدهم ظالمة، وبيوتهم لاهية، وأسواقهم لاغية، والفاحشة في فجاجهم عالية، والسفيه يتكلم في أمر العامة. وكأن ابن كثير عناهم حين قال: (زلة شنعاء، وعظيمة صلعاء، وداهية دهياء).


    (لا نريد أن نرد النهر إلى مصبّه، والشمس إلى مطلعها، والطفل إلى بطن أمه، واللبن إلى الثدي، والدمعة إلى العين)[14].



    يقولون الزمان به فساد * وهم فسدوا وما فسد الزمان


    فمتى يرجع المسلمون إلى إسلامهم الصحيح؟ ومتى يتنبه المسلمون لمكايد أعدائهم؟ متى يعرف المسلمون قيمة كتابهم وسنة نبيهم؟ إلى متى لا يعرفون نجاسة ما استوردوه من الغرب؟ إلى متى لا يعرف المسلم عدوه من صديقه؟ إلى متى يصبح المسلمون مسلمين حقاً؟ ومتى يعملون بإسلامهم؟ بل: وكيف يصبحون مسلمين حقاً؟ ومتى يصبحون صادقين مع ربهم صادقين مع دينهم؟ فالذي نقرؤه عن الإسلام غير الذي نراه؟ نرى مسلمين بدون إسلام صحيح؟ أو: العكس؟.
    وصدق من قال: (بلاد المسلمين حبلى وستلد الإلحاد يوماً ما وبلاد الكافرين حبلى وستلد الإسلام يوماً ما).
    وانطلاقاً من قوله تعالى: (لئن شكرتم لأزيدنكم)[15].


    وقوله-صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم: (لا يشكر الله من لا يشكر الناس)[16].
    أتقدم وأتوجه بجزيل وخالص الشكر والتقدير وفائق الاحترام لفضيلة شيخنا العلامة أبي أويس محمد بوخبزة الحسَنِي-حفظه الله- فهو ذو أفضال كثيرة عليّ، فهو بالنسبة لي-كما قال الإمام أحمد عن شيخه الشافعي-: (كالشمس للدنيا، وكالعافية للناس، فهل لهذين من خلف؟ أو: منهما من عوض؟).
    كما أتقدم بخالص شكر وفائق احترامي إلى والدي العزيز الذي رباني أحسن تربية، فجزاه الله عني أحسن الجزاء-وشفاه من كل داء-وحفظه من كل سوء.
    كما أسأله تعالى أن يرحم والدتي العزيزة-وأختي الفاضلة الورعة أم مريم ميَلِكَة الحدوشي، وسائر المسلمين-آمين يا رب العالمين-.
    كما أتقدم بخالص شكري وفائق احترامي إلى أخي الكبير (أبي محمد) علي الحدوشي الذي لم يدخر جهداً في إبداء توجيهاته وملاحظاته السديدة ورعايته الدائبة فجزاه الله خير الجزاء.
    كما أتقدم بجزيل الشكر لزوجتي الداعية الفاضلة أم الفضل، فهي صاحبة الفضل عليّ في محنتي-بعد الله تعالى-حفظها الله وأصلحها وأبناءها-.
    كما أتقدم بجزيل الشكر لأبويها: (محمد المساوي)، و(ارحيموا محمادي)، وأخي أبي محمد عبد الخالق، وحرمه الفاضلة أم محمد اعشوشة، وأخي أبي يحيى محمد، وسائر من قدم لي يد المساعدة من خارج السجن أو: من داخله.
    كما أتقدم بجزيل وخالص شكري إلى كل من الإخوة الأساتذة الأفاضل: عبد الله الشمالي، ومسلم مجاهد، وعبد الله الأسد، وأبي عاصم المغربي، وأصحاب موقع:
    (alhadochi.110mb.com) فهؤلاء الإخوة قاموا بنشر كتبنا وأشرطتنا في كثير من المواقع والمنتديات-على أنني لا أعرف أحداً منهم-ولكن أياديهم معروفة وشاهدة على فضلهم ونبل أخلاقهم وتضحياتهم.
    والله أسأل أن يجزي الجميع خير الجزاء وأن يجعل ذلك في ميزان حسناتهم إنه سميع مجيب والله من وراء القصد.
    فدونك-أيها القارئ الكريم-جهد المقل فإن أصابت منك القبول والرضا فهذا فضل الله ومنـته وتوفيقه، وإن كانت الأخرى فمني ومن الشيطان، والله أسأل أن يجنبنا حظ نفوسنا، ويدفع عنّا الرياء والعجب والسمعة، وألا يجعل في قلوبنا غلاّ للذين آمنوا آمين يا رب العالمين.
    وقبل الشروع في الجواب أريد أن أهمس في آذانكم بأنني لن أتكلم كلمة واحدة من عندياتي " وما مثلي إلا كمثل إنسان رأى جواهر ولآلئ ودرراً ثمينة مبعثرة هنا وهناك فجمعها ونظمها في عقدٍ واحدٍ، أو: كمثل شخص دخل حديقة غناء فيها من أحاسن الأثمار والورود والأزهار ما يدهش الأبصار، فامتدت يده برفق إليها فجعلها في باقة[17] واحدة، ووضعها في كأس، فكانت بهجة للقلب وفتنة للعين"[18] ومن هنا سأترك يراعي للأئمة يتكلمون ، والسلف ومن نسج على منوالهم يتحدثون. فهم حماة هذا الدين وُحَّراسُه، فبهم وبإخلاصهم وتضحيتهم ودعوتهم قام هذا الدين العظيم. ولـولا حفظ الله لدينه ثم هؤلاء الأئمة لانـدرس هذا الشامخ، ولكن هيهات هيهات فإن الله تعالى تعهد بحفظ دينه وسنة نبيه-صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم. (والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون). (وَيَأْبَى اللَّهُ إِلاَّ أن يتم نوره ولو كره الكافرون).
    (تنبيه مهم): في هذه الأيام الغريبة أصبح الحديث عن التطرف أمراً لا بد منه في وسائل الإعلام بجميع أنواعها وأشكالها-بل: أصبح الحديث عن محاربة الإسلام باسم محاربة الإرهاب: موضة سياسية-لا يوجد إعلام عربي جيد وناجح ما دام يتحرك بتعليمات خسيسة، ودريهمات بَئِيسة، وتمارس عليه رقاب أمريكية وبلاطية في الكواليس وفي بعض الأحيان في العلن، حتى أصبح الصهاينة المتطرفون والصليبيون الإرهابيون يتحدثون ويقترحون على علماء البلاط الحديث حول التطرف والتعايش والرفق واللين، وصرف في ذلك أموال لو أنفقت على المحتاجين لما بقي في العالم فقير واحد، أما الحديث عن الجهاد في سبيل الله-بنوعيه: الدفاع، والطلب- لإعلاء كلمة الله، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وحكم قطع يد السارق، وحكم الحرابة، وحكم الردة، وحد الزنا، وحد القذف، وحد الخمر، فهذه منطقة محظورة والحديث عنها حرام،... واللائحة طويلة والحبل إلى جرائمهم وضلالهم وإضلالهم جرار. ونحن لا نحب التطرف في جميع الأمور.
    قال شيخنا العلامة الأديب محمد قطب في كتابه القيم: (واقعنا المعاصر) (496) وما بعدها، تحت عنوان: (التطرف):
    (بطبيعتي لا أحب التطرف! لا في أمر بعينه، ولكن في جميع الأمور! ولكن هناك أكثر من كلمة ينبغي أن تقال في هذا الشأن!
    الكلمة الأولى: أنه قد يقع بالفعل تطرف من بعض الشباب، أو: بعض الجماعات القائمة بالعمل في الساحة الإسلامية.. ولكن حجمه أقل بكثير جداً مما يهول المهولون الذين يرمون الساحة كلها بالتطرف لأمر يراد!
    إن الذين يهولون في تصوير التطرف، للتنفير أو: التحريض أو: الإثارة، يَصِمون بالتطرف كل شاب أطلق لحيته، أو: كل فتاة تحجبت، أو: كل مطالب طالب بتحكيم شريعة الله. وقد يكون من بين كل ألف شاب أطلق لحيته، أو: بين كل ألف فتاة تحجبت أو: بين كل ألف مطالب بتحكيم شريعة الله واحد متطرف أو: واحدة متطرفة ولكن وصم الألف كلهم بالتطرف أمر مقصود لإيجاد حائل من النفور بين الحركات الإسلامية كلها وبين (الجماهير) لعل ذلك يوقف المد الإسلامي المتدفق ويعوق الحركة الإسلامية عن المسير! وكذلك لضرب الحركات الإسلامية كلها بتهمة التطرف، إذا عجز الطغاة عن تدبير تهمة أخرى (تبرر) في نظر الناس ضرب المسلمين الداعين إلى تحكيم شريعة الله.
    فلينظر كل كاتب إسلامي يكتب ضد التطرف إلى أين تنتهي كلماته، وكيف تستغل لمحاربة الحركة الإسلامية كلها، حتى أشد "المتساهلين" فيها! قال تعالى: (ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدواً بغير علم)، فنهى سبحانه عن سب الآلهة التي تعبد من دون الله، مع أنها كلها باطل لا ذرة فيها من الحق، إذا كان سبها يؤدي إلى استعداء أعداء الله على مقدسات الإسلام.
    فكيف نعين بأقلامنا أهل الباطل. لمجرد أننا نكره التطرف، أو: لننفي عن أنفسنا تهمة التطرف-فنعطيهم سلاحاً يستخدمونه ضدنا كلنا في النهاية، كما تقول الحكمة القديمة: (أكلت يوم أكل الثور الأبيض!).
    والكلمة الثانية: أن الذين يحاربون ما يسمونه تطرفاً بحجة أنه تطرف! وأنه ينبغي الرجوع إلى القصد والاعتدال! لا يحاربونه في الحقيقة لهذا السبب! ولا يقصدون رده إلى الاعتدال الحقيقي بميزان الله الحق! إنما يحاربونه لأنه يشجع الشباب على الإصرار في مطالبة الحكام بتحكيم شريعة الله، وعدم قبول أي حل إلا تحكيم شريعة الله! وهذا هو الذي لا يريدونه ولا يقبلونه! فالمحارَب في الحقيقة هو الإسلام ذاته وليس التطرف! والممنوع في الحقيقة هو المطالبة بتحويل الإسلام إلى واقع في حياة الناس، لأن المطلوب هو إبقاؤه هكذا! إسلاماً بلا إسلام! ومهما تخفى الذين يحاربون الإسلام وراء ستار محاربة التطرف، فستظل الحقيقة واضحة وراء كل ستار: أن الذي يحارب حقيقة هو الإسلام، وأن الذين يراد إبادتهم أو: نفيهم من الأرض هم مسلمون: (وما كان جواب قومه إلا أن قالوا: أخرجوه من قريتكم)[19].
    والكلمة الأخيرة: أن الذي أوجد التطرف في الحقيقة، والذي ما زال يغذيه، هو الحكومات التي لا تحكم بما أنزل الله، ثم يقوم بتذبيح المسلمين وتقتيلهم حين يطالبون بتحكيم شريعة الله. وإلا.. فلو أن هذه الحكومات حكمت بما أنزل الله كما أوجب الله عليها، فمن أين كان ينشأ التطرف؟
    ولو كانت هذه الحكومات-على أقل تقدير-وهي لا تحكم بما أنزل الله-تعامل المطالبين بتحكيم شريعة الله-وهو واجب على كل من قال لا إله إلا الله محمد رسول الله-كما تعامل "المجرمين" العاديين، فتتيح لهم فرصة الدفاع عن أنفسهم، ولا تستخدم الوسائل الإجرامية في إكراههم على "الاعتراف" بما فعلوا وما لم يفعلوا، وحكمت عليهم بمقتضى القوانين العادية رغم جورها وعدم شرعيتها.. لو فعلت ذلك-على أقل تقدير-فمن أين كان ينشأ التطرف؟!
    يجب أن يستقر في أذهاننا بوضوح أن المتسبب الأول، والمتسبب الأكبر في نشر التطرف وتغذيته هو الحكومات التي لا تحكم بما أنزل الله، وتقوم بتعذيب المطالبين بتحكيم شريعة الله تعذيباً وحشياً لا مثيل لـه في التاريخ-والله كأن شيخنا يتحدث عما وقع لنا بالمعارف، واتمارة، وسجن عين برجة، وسلا، والمركزي بالقنيطرة، وأطيطة-وأن هذه الحكومات ترتكب ثلاث جرائم في وقت واحد: الإعراض عن أمر الله القاضي بتحكيم شريعته دون سواها، والقيام بجرائم القتل والتعذيب الجماعي التي لا تقرها حتى شريعة الغاب، وتغذية روح التطرف بين الشباب كرد فعل للجريمتين الأوليين.
    كما يجب أن يستقر في أذهاننا بوضوح كذلك أنه لا يمكن القضاء على التطرف إلا بإزالة أسبابه الحقيقية الدافعة إليه. أي: باستجابة الحكام لأمر الله لهم أن يحكموا بما أنزل الله، أو: في أقل القليل-الكف عن المعاملة الوحشية التي يعاملون بها الذين يطالبون بتحكيم شريعة الله. وأن كل مذبحة تقام للمسلمين في الأرض هي وقود جديد للتطرف، يمتد إلى ما شاء الله. فلينظر الذين يشكون حقيقة من التطرف، ويرغبون حقيقة في علاجه أي طريق يسلكون؟!). ونظراً لأهمية هذا الكلام ومسيس الحاجة إليه نقلته كاملاً بلفظه دون تصرف أو: زيادة عليه.


    وهذا نص الرسالة كما وردت علينا:



    النداء العاجل للشيخ الحدوشي الفاضل:


    الحمد لله الذي جعل لنا الإسلام ديناً، وجعل هدي المصطفى واضحاً وبيناً...
    أما بعد:
    فإن من سنن الله تعالى في الأرض أن يمتحن (أهله) وخاصته من عباده الموحدين ويجعل العاقبة للمتقين، وليميز سبحانه الخبيث من الطيب، فكان ذلك التمييز مبيناً لأهل السنة الصادقين الذين يقدمون أنفسهم وأموالهم-وكل ما يملكون-قربة لله تعالى، ونصرة لدينه وكلمته، أما أهل البدعة والحزبية فسرعان ما يتنازلون عن كثير من أمور دينهم-نسأل الله تعالى العافية والثبات-.
    كما هو مشاهد اليوم في جل أمصار الإسلام، فكان مما قدره الله تعالى: أن يُسجن شيخ من شيوخ أهل السنة والجماعة ورمز من رموزها الشيخ[20] الفاضل واللبيب العاقل العلامة[21] أبي الفضل عمر بن مسعود ابن عمر بن حدوش الحدوشي-فك الله أسره، وكسر قيده-هذا الإمام[22] الذي لم يرض أن يتنازل قيد شبر عن عقيدته وثوابته أمام هذا السيل العارم من التنازلات وأنشد-حفظه الله-قائلاً في قصيدة طويلة بالسجن المركزي بالقنيطرة تحت عنوان: (صَيْحةُ نَذِير ٍ مِنْ وَرَاءِ القُضْبَان)، وهذه بعض أبياتها:


    كُنْ يَا أَخِي صَلْداً حَدِيداً فِي عُلاَ * كُنْ مُسْلِماً نَبْلاً وَقَوراً مُقْبِلاَ


    سَمْحاً كَرِيماً فَاضِلاً لاَ مُهْمِلاَ * رَأْيــاً جَدِيداً صَالِحاً قَدْ جَمَّلاَ
    إِنْ تَصْبِرُوا فَاليسْرُ آتٍ مُرسَلاَ * أَوْ تَسْخَطُوا فَالسُّخْطُ ذُلٌّ بَاطِلاَ



    دِينِي وَرَبـِّي دَائِماً لَنْ يَقْبَلاَ * ذُلاًّ وَشَكوَى مِنْ بَـلاَءٍ حَاصِلاَ


    إلى آخر القصيدة.
    لكن رغم ما تعرض لـه من تعذيب جسدي ونفسي تردنا عنه أخبار سارة عن نشاطه وجده ومثابرته في زنزانته الانفرادية، وقد وصلنا من ذلك كتب جليلة القدر غزيرة الفوائد منها على سبيل المثال:
    1-(نشر العبير) ط: دار الكتب العلمية، بيروت.
    2- و(قناص الشوارد الغالية، وإبراز الفوائد والفرائد الحديثية-وفيه 200 فائدة حديثية)، تحت الطبع.
    3-و(ذاكرة سجين مكافح)، في ثلاثة أجزاء. (مخطوط).
    4-و(القول المقبول فيمن قال فيه الحافظ: فلان مقبول)، سيقدم للمطبعة قريباً إن شاء الله تعالى.
    5-و(القول الحثيث فيمن قال فيه البخاري: فلان منكر الحديث). (مخطوط).
    6-و(إعادة النظر فيمن قال فيه البخاري: فلان فيه نظر). (مخطوط).
    7-و(القول الحصيف فيمن يعتد بالتجحيف)، أو: (تنبيه العقلاء إلى ما في كتاب الصغاني من الضعفاء)، تحت الطبع.
    8-و(إمداد السقاة بدلو الرواة)، أو: (إخبار المُنْتَوَى[23]بحقيقة من روى)، تحت الطبع.
    9-و(القول الرزين في صفات رب العالمين-نظم متن العقيدة الطحاوية)، تحت الطبع.
    10-و(أنيس الأسير في نظم قواعد التكفير). تحت الطبع
    11-و(النظم المفيد لشروط كلمة التوحيد). تحت الطبع.
    12-و(توفيق العلام على نظم نواقض الإسلام). تحت الطبع.
    13-و(تعريف الكفر الأكبر وأنواعه). تحت الطبع.
    14-و(الكفر الأصغر وبعض أنواعه). تحت الطبع.
    15-و(الشرك الأصغر وبعض أنواعه). تحت الطبع.
    16-و(إخبار الرفاق بأخطار النفاق). تحت الطبع.
    17-و(التوضيحات لما في بردة وهمزية البوصيري من الزلقات).بقلم:العلامة محمد بوخبزة،خرج أحاديثه وكتب حواشيه تلميذه الشيخ: أبو عاصم عمر بن مسعود الحدوشي. (تحت الطبع).
    18-و(البيان المشرق لسبب صيام المغرب برؤية المشرق) بقلم: العلامة عبد الله الغماري، خرج أحاديثه وكتب حواشيه تلميذه الشيخ: أبو عاصم عمر بن مسعود الحدوشي. (تحت الطبع).
    19-و(بيان الفجر الصادق) بقلم العلامة تقي الدين الهلالي، خرج أحاديثه وكتب حواشيه الشيخ: أبو عاصم عمر بن مسعود الحدوشي. (يطبع مرة ثانية).
    ومعظم هذه الرسائل تطبع حالياً تحت عنوان: (مجموعة الرسائل في أهم المسائل).
    20-و(حكم رؤية الله في المنام) بقلم:العلامة محمد بوخبزة،خرج أحاديثه وكتب حواشيه تلميذه الشيخ: أبو عاصم عمر بن مسعود الحدوشي. (يطبع مرة ثانية).
    هذا، ونظراً لواقعنا الأليم والفرقة التي أرخت سدولها على الإخوان في هذه المدينة المباركة (تطوان)[24].
    1-ألتمس من فضيلتكم أن تكتبوا لنا بعض النصائح يكون بيت قصيدها الواقع وكيف يمكن للمرء أن يتعامل مع غربته في هذا المجتمع....
    2-وأتمنى (من) الشيخ أن ينسج بقلمه السيال ديباجة لطالب العلم تكون عبارة عن نصائح وتوجيهات خلال مراحل طلبه.
    3-كذلك أرجو من الشيخ أن يكتب لنا في نازلة حلَّت بأهل بُوجراح خاصة، وهي حلق اللحية وتقصيرها تقصيراً فاحشاً بدعوى أن هذه " استراتيجية جديدة ".
    وأقول لشيخي الحبيب: إن الليل مهما طال سيأتي الصباح، وكل الإخوان قلوبهم معك يا أيها الغالي، والله أسأل بأسمائه الحسنى وصفاته العلا أن يرزقك الشهادة في سبيله-.
    وأن يفك أسرك إنه ولي ذلك والقادر عليه وصلِّ اللهم وسلم وزد وبارك على نبينا ومولانا محمد وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
    هذا وأرجو من الشيخ كتابة رسالة شكر إلى كل من عبد الله الشمالي، ومسلم مجاهد، وعبد الله الأسد، وأبو عاصم المغربي، وأصحاب موقع: (alhadochi.110mb.com) فهؤلاء الإخوة قاموا بنشر كتبك وأشرطتك في كثير من المواقع والمنتديات فجزى الله الجميع خيرا .
    وكذلك طلب مني بعض الإخوة-والله لولا الأمانة التي حملوني ما كنت لأقول هذا-أن أطلب منكم لو تفضلتم بإعطائهم إجازة وهم كالتالي:
    1-أبو عاصم-إجازة عامة.
    2-مالك الطيبي-إجازة عامة.
    3-أبو تراب البغدادي-إجازة في كتابكم: (النظم المفيد لشروط كلمة التوحيد).


    وكتب هذه الورقة أحمد بن علي، وأبو قتادة المكي، وإخوانك ومناصروك.



    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.





    [1]-انظر: (الكشكول) (1/5) ليوسف البحراني الرافضي.
    [2]-انظر: (السير) (16/170).
    [3]-والظلم مفرق في هذه المؤامرات والمؤتمرات. اقتباس من قول الذهبي: (العلم مفرق في الأمة) (السير) (16/170).
    [4]-انظر: (السير) (10/546).
    [5]-وكلام قائم قاعد. (السير) (5/169)، و(6/36).
    [6]-والله لو كانوا يخشعون بين يدي الله عز وجل كما يخشعون بين يدي من لا يملك رزقاً ولا عنقاً لدخلوا الجنة بغير حساب ولا عقاب. ونحن نعلن من هذا المنبر أننا لا نعبد ولا نخاف إلا رباً واحداً، ولا نركع ونسجد ونخضع إلا لرب واحد، ولو فُصِلت أعناقنا عن أجسادنا ما تركنا ديننا ولا تنازلنا عنه قيد شبر، ولو كنا نعلم أن في أيديهم الأعناق والأرزاق لعبدناهم.
    [7]-أما ما تمارسه أميركا على أطفال ونساء وشيوخ فلسطين، وأفغانستان والعراق وسائر بلاد المسلمين فهو من صميم (حقوق الإنسان)، بل: (حروق وعقوق الإنسان)، أما الشيطان الأكبر والإرهابي العالمي فقد أعلنها صليبية وحذر حكام العرب أن يقفوا بمعزل من هذه الحرب المقدسة-عفواً: الدنسة-حين قال: (من لم يكن معنا فهو مع الإرهاب)، ولم يقف في وجهه إلا الشيخ أسامة بن لادن، والطالبان رضي الله عنهم، وغضب عن الصليبيين والخنازير من الصهاينة ومن معهم من الحلفاء.
    [8] -انظر: (السير 19/519).
    [9] -هذا من كلام أكثم بن صيفي. انظر: (الإصابة) (1/113) و(جمهرة الأنساب) (200) والأعلام 2/6)
    [10] -انظر: (سير أعلام النبلاء) (10/546).
    [11] -نـقصد الجريدة اليومية (الأحداث المغربية) التي تصدر بالمغرب، والشهيرة بحربها وعدائها للإسلام وأهله.
    -[12] انظر: (الأعلام) (2/35) لخير الدين الزركلي.
    [13] -انظر: (السير 1/62).
    [14]-انظر: (نشر العبير في منظومة قواعد التفسير) (ص:29/30). ط: دار الكتب العلمية بيروت لبنان.
    [15]-سورة إبراهيم، رقم الآية: (9).
    [16]-رواه أحمد في (مسنده) (2/295-وصححه أحمد شاكر)، ومحققو (المسند) ط: مؤسسة الرسالة، والألباني في (صحيح سنن أبي داود) (رقم:4811).
    [17]-الباقة: الحزمة من البقل، وكثيراً ما تستخدم خطأ للحزم من الورود والريحان وغيرهما من الورود، والصواب في الثانية: (الطاقة). فصوابه أن نقول: في (طاقة واحدة). انظر: حاشية (السير) (13/508)، وكتابي: (ذاكرة سجين مكافح) (1/9).
    [18]-انظر: مقدمة الصابوني لكتابه القيم "روائع البيان" (ص:12) ورسالة بعنوان "اللباب في فرضية النقاب" (ص:37)، وكتابي: (القول السديد في معالم التوحيد) (ص:7).
    [19]-سورة الأعراف، رقم الآية: (81).
    [20]-لعلك تقصد أن أخاك الحدوشي عمر شيخ شيخه الزمان، ولم يشيخه السلطان، ولا الشيطان، ولا القرآن، ولا العلم-تأمله.
    [21]-وهذه الألقاب لا تغرني ولا تسرني فالمأسور مجرد طويلب علم ليس إلا.
    [22]-لعلك تقصد بقولك: (الإمام) سابقاً لصلاة الجمعة، أما ما خطر ببالك من الإمامة في العلم فلست هنالك، فأنا أعرف بنفسي منك. نعم طويلب علم-إن شاء الله تعالى-.
    [23]-المنتوى: المقصود.
    [24]-وقد كنت قلت أبياتاً في مدح تطوان ونسيم بساتينها بزنزانتي الانفرادية بالسجن المحلي بتطوان (23-صفر 1428هـ) في قصيدة هذا مطلعها:


    قد تَيمتْ قلبي وأعيتْ صبرَهُ * آهٍ، فليس كحزنه أحزان!



    كانت بأمسي جنةً فَيْنَانَةً * واليومَ إعْصَاراً له نيرانُ!



    مُذْ غَابَ عن عيني الحبيبُ فليس لي * إلا زَنَازِنُ قُربَها سَجَّانُ!



    من أين يأتيني نسيمُ حدائقٍ * وأنا الحبيسُ، تَضُمُّني جُدرانُ؟!
    أنا الشمس في جو العلوم منيرة**ولكن عيبي أن مطلعي الغرب
    إمام الأندلس المصمودي الظاهري

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    الدولة
    سياتل..ولاية واشنطن ..
    المشاركات
    1,211

    Post رد: إتحاف الطالب بمنازل الطلب

    الفصل الأول: غربة الإسلام مرحلية وليست دائمة.
    كيف يتعامل مع الغربة في هذا المجتمع؟

    أنا الشمس في جو العلوم منيرة**ولكن عيبي أن مطلعي الغرب
    إمام الأندلس المصمودي الظاهري

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    537

    افتراضي رد: إتحاف الطالب بمنازل الطلب

    بارك الله فيك أخي الحبيب..

    وفك الله أسر الشيخ العلامة أبو الفضل..

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    14

    افتراضي رد: إتحاف الطالب بمنازل الطلب

    جزاك الله خيرا,وفك الله كربته وكربة كل مسلم
    حب الدنيا رأس كل خطيئة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •