لاحول ولاقوة الا بالله داعيه تموت ساجده في بيت الله الحرام الخميس الماضي (سيرة فخر)
النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: لاحول ولاقوة الا بالله داعيه تموت ساجده في بيت الله الحرام الخميس الماضي (سيرة فخر)

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    660

    افتراضي لاحول ولاقوة الا بالله داعيه تموت ساجده في بيت الله الحرام الخميس الماضي (سيرة فخر)

    بسم الله الرحمن الرحيم

    من أين أبدؤها وكيف أصوغها............وبأ ي شعر يستقيم لساني

    لقد خلق الله الخلق واصطفى منهم رجالا مؤمنين ونساء مؤمنات كانوا كالمصاحف تمشي على الأرض وكالمواعظ الصامتة ....إذا رآهم المؤمن اقترب من ربه وحاسب نفسه وزكى قلبه .. في حياتهم كانوا غيثا هنيئا مريئا حيثما هلَّ نفع وبعد مماتهم أورد ربيع هوامعهم وأزهر فكان لكل وارد جَنَّة ولكل سامع جُنَّة

    وكانت في حياتك لي عظات ........... فأنت اليوم أوعظ منك حيا

    ومن تلك النماذج الداعية الكريمة والصالحة المستقيمة – أحسبها والله حسيبها ولا أزكي على الله أحدا - أم وليد الناجم التي انتقلت إلى رحمة الله تعالى فجر يوم الخميس الماضي ولقد كانت حياتها وقصة مماتها دفتر دروس وكراسة عبر فهل من مدكر .. ولوجود صلة قرابة بيننا كنت بمواقفها أدرى ولتحري خبرها أحرى .. خذوها فكأنما أحكي لكم عن امرأة من الرعيل الأول !


    أولا .. مواقف من حياتها :


    * في آخر مرة وضعت مولودها خالد ذي التسع سنوات وقد كانت الولادة عملية قيصرية تعبت فيها كثيرا فلما وضعت بسلام جاءها الفاضل أبو وليد زوجها وقال لها : حمدا لله على سلامتك .. اطلبي يا أم وليد فلكِ عليَّ ألا أرفض لك أي طلب ؟؟

    استطراد : لو كان غيرها لربما طلبت جوالا جديدا أو طقم مجوهرات فاخر – لكن همها يختلف ومناها أسمى من ذلك بكثير ..

    قالت له سأطلب طلبا هل تعاهدني على إجابته أجاب أن نعم قال أطلب منك أن تعفي لحيتك لتكون موافقا لرسول الله صلى الله عليه وسلم .. ومنذ ذلك اليوم واللحية تزين وجه زوجها الكريم .. فما أزكاه من طلب !


    * عُرفت أم وليد بالتفاني في الدعوة إلى الله تعالى فلا تكاد تحضر مناسبة أو اجتماعا أو زواجا إلا وتطلب من الحاضرات أن تتحدث لهن لدقائق فينساب حديثها المؤمن مذكرا الحاضرات بعظمة الله وحاثا على مراقبته .. فضلا عن إلقائها المحاضرات الدورية في المصليات النسائية ودور التحفيظ القرآنية .. ولقد كان لها درس أسبوعي ثابت في عصر كل جمعة في منزلها يجتمع فيه نساء حيها حتى يكتظ المنزل بالحاضرات وهي لا تفتأ تُذَكِّر بالله وتنصح من حاد عن طريقه .. جاد الله عليها بالمغفرة .


    * ولها في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر قدم سابقة يشهد لها بذلك كل من عرفها .. وما أجمل الأمر والنهي إذا غلفا بأسلوب رقيق وتعطرا بعبق الابتسامة .. وتلك سجيتها فإذا رأت فتاة مقصرة في لباسها لم تسلم عليها بطريقة ملفتة ثم تقول لها بابتسامة يا حبيبتي سأسلم عليك إذا عاهدتني بلباس ساتر فيتفرقا وقد رسم الموقف أثرا بالغا في نفس الفتاة .


    * جاء إمام المسجد المجاور لبيتهم معزيا أبا وليد وقال ستفتقد حلقات المسجد داعما رئيسا لم يتأخر عن دعم الحلقات .. وسيفتقد أطفال الحي تلك الساعات والجوائز التي تقدم للمحافظ على الصلاة منهم .. والتي كانت أم وليد تقدمها ... يقوله الإمام وهو يظن أن زوجها وأبناءها على علم بذلك فيفاجأ بأنهم يسمعون الخبر لأول مرة فقد أخفته عن أقرب الناس لها إخلاصا لربها وكأنما تمثلت قول الزبير بن العوام رضي الله عنه صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال :" من استطاع منكم أن يكون له خبيئة من عمل صالح فليفعل " والطريف في الأمر أن أحد أبنائها ربما فاز بأحد تلك الساعات لمحافظته على الصلاة فيأتي مبشرا أمه فتستبشر وتدعو للإمام بكل خير لنشاطاته .. فما أجمل الإخلاص وما أبهى مقامه .


    * في الأشهر الأخيرة قبل وفاتها جمعت مبالغ طائلة وقالت لذويها وزعوها على الفقراء والمساكين وجمعت مبالغ أخرى وحددتها لحفر الآبار لسقيا المسلمين ولقد كانت تسعى جاهدة في دعم المدارس النسائية لتحفيظ القرآن الكريم التي تشح مواردها .. وفي مرة قالت للحاضرات في أحد المناسبات أننا نبني مسجدا فمن يعين على إكماله .. فسبحان من جعل لها في كل مجال خير سهم وفي كل أرض معروف رسم .


    * كانت رحمها الله صوامة قوامة ولقد قال أبناؤها أنها في العام الأخير من حياتها كانت تصوم يوما وتفطر يوما في أكثر العام .. فإذا ابتسمت المائدة بأشهى الأطباق التي أعدتها لزوجها وأبنائها اعتذرت منهم بلطف فقد كانت صائمة لله . ولقد كانت من أهل قيام الليل .. تحدثني أحد كبيرات السن أنها باتت عندهم فاستيقظت قبل أذان الفجر بساعتين فإذا سواد في طرف الغرفة وإذا به أم وليد تصلي .. إذا طاب الرقاد فرشت السجاد وكأنما يتجافى جنبها عن المضاجع لقد كانت تحفظ قول الله عز وجل عن المتقين : " كانوا قليلا من الليل ما يهجعون وبالأسحار هم يستغفرون " فعزمت أن تكون منهم وكانت العزيمة بالفعال قبل المقال .. فما أفصح لغة الفعل !

    ثانيا : قصة مماتها رحمها الله .


    * كانت تدعو الله كثيرا في محاضراتها أن يتوفاها الله تعالى وهي تلقي درسا أو أن يتوفاها في بيته الحرام فأجاب الله دعاءها .


    *تعيَّن أحد أبنائها في الأسبوع المنصرم في وظيفة جديدة فأبت عليه إلا أن يبدأ بعمرة قبل أن يباشر وظيفته وطلبت أن تصحبه وكان لها ذلك .


    * رأت قبل رحلتها بأيام رؤيا فأخبرت ابنتها أنها رأت رؤيا خير وأن رؤياها إن صدقت فستعرفونها بعد أيام قليلة .. ولم تخبر شيئا .


    * ألقت قبل وفاتها بخمسة أيام درسا عن الموت وتحدثت فيه عن العزاء وأحكامه والبدع التي أحدثها الناس في العزاء بحضور قريباتها وكأنما شعرت باقتراب أجلها .. فسبحان الله .. بل تذكر ابنتها أن لها مصلى خاصا فيه سجادة لا تكاد تطوى .. وقبل سفرها مع ابنها للعمرة طوت سجادتها على خلاف العادة ولما استغربت ابنتها من طويها ألحت أم وليد بأن ترفع سجادتها .. فسبحان الله .


    * ولما همت بالخروج للمطار ودعت أبناءها وزوجها ورفعت يديها للسماء ودعت لزوجها وأكثرت وهي تقول جزاك الله عني خير الجزاء فقد يسرت لي أن أدعو لربي ... ولا حرمك الله أجري حيث لم تحرمني من الدعوة في سبيل الله .. وألحت بالدعاء ربع ساعة وهو يسمعها .


    * وصلوا إلى المسجد الحرام في الثلث الأخير من الليل وطافت مع ابنها وابنتها وكانت تلح بالدعاء أن تأتيها منيتها في هذا المكان الطاهر وشرعوا بعد ذلك في السعي وفي منتصف السعي نادى مؤذن المسجد الحرام لصلاة الفجر فقالت لابنها وابنتها سنصبح صائمين ... فاليوم خميس ومن شعبان . فأصبح الثلاثة صائمين


    * ولما صعدت للصفا في بداية الشوط الخامس وبين الأذان والإقامة في أشرف زمان وأطهر مكان وهي صائمة وقد استقبلت القبلة رفعت يديها داعية في بداية الشوط وابنتها تقف بجانبها ... تقول لم يرعني إلا أن خرت والدتي ساجدة لله تعالى .. تقول انتظرتها لتقوم من سجدتها فقد خلتها وافقت آية سجدة في دعائها فسجدت .. ولما طالت سجدتها نبهتها فلم تنتبه حاولت أن أقيمها فكأنما سعلت مرتين بلطف فسقطت على الأرض ... جاء الطبيب فكشف عليها سريعا .. وقال لقد فارقت الحياة .. فيا لله ما أحسنها من خاتمة .. بين يدي فريضة من فرائض الله وفي خير أرض الله .. وهي صائمة وتؤدي مناسك العمرة .. فاللهم اجعلها ممن يدعى من أبواب الجنة الثمانية .


    وبعد يا إخوتي ..


    تلك أم وليد .. صدقت مع الله فصدق الله معها .. وإنه لا يوفق لحسن الخاتمة إلا من أحسن في دنياه العمل وبطاعة الله اشتغل ..
    أما من عبد الشهوات وهجر الطاعات فسيموت بارا بمعبوده .. وشتان بين الفريقين ... ولا سواء موتى أولاء في الجنة وموتى أولئك في النار إلا من رحم الغفار .

    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

    " فأما من طغى * وآثر الحياة الدنيا * فإن الجحيم هي المأوى * وأما من خاف مقام ربه ونهى النفس عن الهوى * فإن الجنة هي المأوى


    منقول
    لااله الا الله وحده لاشريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الدولة
    دار الممر
    المشاركات
    511

    افتراضي رد: لاحول ولاقوة الا بالله داعيه تموت ساجده في بيت الله الحرام الخميس الماضي (سيرة فخ

    نسأل الله أن يرزقنا حسن الخاتمة .....آمين ..

    شكرا لك ... بارك الله فيك ...
    فمن للأمةالغرقى إذاكناالغريقينا ***ومن للغايةالعظمى إذاضمرت أمانينا
    وداعاً ألوكتي


  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    50

    افتراضي رد: لاحول ولاقوة الا بالله داعيه تموت ساجده في بيت الله الحرام الخميس الماضي (سيرة فخ

    نسأل الله حسن الخاتمة
    ماأجمل ذلك !!!غفر الله لها

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    213

    افتراضي رد: لاحول ولاقوة الا بالله داعيه تموت ساجده في بيت الله الحرام الخميس الماضي (سيرة فخ

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    رحمها الله
    بارك الله في الجميع

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,554

    افتراضي رد: لاحول ولاقوة الا بالله داعيه تموت ساجده في بيت الله الحرام الخميس الماضي (سيرة فخ

    رحمها الله وأسكنها ووالدينا الفردوس الأعلى .

    .
    وجزاك الله خيرا على النقل . . ولكن الداعية حسب علمي لم تمت وهي ساجدة . . رحمها الله .
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    660

    افتراضي رد: لاحول ولاقوة الا بالله داعيه تموت ساجده في بيت الله الحرام الخميس الماضي (سيرة فخ

    شكرا لمروركم واسأل الله العظيم رب العرش العظيم

    ان يجعل الفردوس الأعلى سكنها وان يأجرها بأجر الشهداء المجاهدين فمثلها في زماننا هذا واخواتنا الذين على نهجها نحسبهم من المجاهدين لما لدورهم في دعوة نساء المسلمين من جهد وحاجه الى بركة الله بالعمل الدؤوب الصادق

    وبالنسبه لوفاتها انا مجرد ناقل والموضوع كتبه من يدعي معرفتها الشخصيه والله اعلم والعبره في السيره والنهج في الحرص على الدعوه وفق الله الجميع لما يحب ويرضى والرجاء نشره في المنتديات الخاصه بالنساء
    لااله الا الله وحده لاشريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    المشاركات
    126

    افتراضي رد: لاحول ولاقوة الا بالله داعيه تموت ساجده في بيت الله الحرام الخميس الماضي (سيرة فخ

    جزى الله الشيخ بلال بن الشيخ إبراهيم الفارس خيراً على ما كتب
    ورحم الله هذه المرأة
    وبالمناسبة فهي من قريبات الشيخ كاتب المقال - وفقه الله -

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,295

    افتراضي رد: لاحول ولاقوة الا بالله داعيه تموت ساجده في بيت الله الحرام الخميس الماضي (سيرة فخ

    جزاك الله خيراً يا علي ...
    أرعشتني القصة و أبكتني على أحوالي ...
    اللهم بصرنا و أعنّا .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    660

    افتراضي رد: لاحول ولاقوة الا بالله داعيه تموت ساجده في بيت الله الحرام الخميس الماضي (سيرة فخ

    الاخ العزيز ممعن النظر جزاك الله خير واحسن الله عزاء اهلها واقاربها فيها خيرا واحسن عزائنا فيها خيرا وعسى الله ان يخلف علينا بالصالحين بعدها بركة دعوتها وحرصها رحمها الله وجزاك الله خير على الايضاح ومرورك الكريم

    الاخ خلوصي سبحان الله صدق هذه السيده وصدق كاتب هذا المقال لابد وان يكون له أثر على الصادقين ممن هم مثلك والحقيقه ان أشد الحزن ان تفقد الأمه عباد الله المخلصين في الدعوه مثل ام وليد رحمها الله وخاصة في زماننا هذا شكرا لك على مرورك وجميل مشاعرك
    لااله الا الله وحده لاشريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •