نظرات نقدية حول بعض ما كتب في تحقيق مناط الكفر في باب الولاء والبراء
النتائج 1 إلى 14 من 14

الموضوع: نظرات نقدية حول بعض ما كتب في تحقيق مناط الكفر في باب الولاء والبراء

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    8

    افتراضي نظرات نقدية حول بعض ما كتب في تحقيق مناط الكفر في باب الولاء والبراء

    نظرات نقدية
    حول بعض ما كتب في تحقيق مناط الكفر في باب الولاء والبراء


    فهذا بحث قيدته منذ مدة في نقد بعض الدراسات التي اعتنت بتحقيق مناط الكفر في باب الولاء والبراء .. وجعلت ذلك راجعاً إلى محض الاعتقاد الباطن .. وقد أطلعتُ عليه بعضاً من أفاضل أهل العلم من المعتنين بكتاب الاعتقاد .. وأبواب الإيمان ومسائل الولاء والبراء .. فاستحسنوه .. ومنهم شيوخنا الكرام الشيخ عبدالرحمن المحمود والشيخ عبدالعزيز اللعبداللطيف والشيخ علوي السقاف وغيرهم أسأل الله أن يحفظهم ويرعاهم ويوفقهم في الدنيا والآخرة .. فقوي العزم على إخراج هذا البحث وإظهاره .. أسأل الله أن يكون ذا فائدة ونفع ..

    ومما قوّى عزمي على إخراجه أيضاً .. وحفزني لإبرازه وإظهاره في هذا الوقت خصوصاً .. ما وجدته من الموافقة التامة بين مضامينه وتقريراته .. وبعض ما وقع في ذلك السجال العلمي العالي الذي خطه يراع الأخ الكريم، والشيخ الفاضل، والمحاور الناقد، والمدقق الذكي الشيخ بندر بن عبدالله الشويقي -حفظه الله- في تعقبه على فتوى الشيخ حاتم الشريف حفظه الله ورعاه وأعلى قدره في نقده لدعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب .. وقد تعرض الشيخ بندر في سجاله ذاك لشيء من البحث والدرس لبعض مسائل الولاء والبراء .. فكان تقريره فيها وتقريري سواء .. وما حرره فيها كالذي حررته .. وكأنما نقتبس من محل واحد .. ونستقي من عين واحدة .. فسرني ذلك -والله- ورأيت أن لا بأس عليّ -إن شاء الله- إن تعجلت بإخراج البحث على النحو الذي كتبته .. تتميماً للفائدة .. واستكمالاً للمسائل .. وتأصيلاً للحق -بإذن الله- .. وليُعلم أن الشيخ ليس وحده في الميدان بل له محبون يوافقونه فيما قرر .. ويفهمون كلام المخالفين على ما فهم ..

    ومما أنبه عليه ضرورةً أن بحثي هذا ليس رداً موجهاً للشيخ حاتم خصوصاً بل هو أشمل وأوسع .. من جهة الأفراد والمسائل .. وإن كان الشيخ -والحق يقال- مشمولاً .. وإني مخبر قارئ هذه السطور صراحةً -لئلا يحاول البعض قراءة ما بين السطور .. أو يجد محبوا التحريش مجالاً- بشديد حبي للشيخ حاتم .. وعظيم استفادتي من كتبه وأشرطته وعلومه .. ومعرفتي لعلمه وفضله .. يعرف ذلك عني من كان قريباً مني .. ولكن حق الحق أجل وأعظم من حق الخلق .. وما أنا بالذي يبخس حق الشيخ ويظلمه كلا .. بل مكانه في القلب محفوظ .. والاستفادة منه باقية .. والتقدير له ولفضله حاصل موجود .. أسأل الله أن يغفر لنا ويرحمنا ويبصرنا في ديننا .. آمين

    وإليكم رابط البحث
    (نظرات نقدية حول بعض ما كتب في تحقيق مناط الكفر في باب الولاء والبراء)


    ولقد أسفت -والله- أن يوجد في طلاب العلم من يصل به الحال في تقرير هذه المسألة إلى أن يلتزم صراحة عدم تكفير من اصطف في جيشٍ لحرب النبي صلى الله عليه وسلم بطوع منه واختيار ما لم يكن منه قصد لقتل النبي صلى الله عليه وسلم، فلو قصد إبادة باقي المسلمين جميعاً ، وقتل أبي بكر وعمر وعثمان وعلي وباقي الصحب ممن يحوط النبي صلى الله عليه وسلم وينصره، وإفناء تلك العصابة التي يترتب على هلكتها أن لا يعبد الله في الأرض .. فإنه لا يكفر!!
    وأخشى أن يتطور الحال بالبعض -ممن يسلك سبيل الاعتقاد والالتزام في أثناء النقاش والمناظرة، ويطور عقيدته في أثاء الطريق، دون روية ومراجعة وتحرير للمسائل- إلى أن يُقرر أن مثل هذا لا يكفر وإن قصد قتل النبي صلى الله عليه وسلم، ويقوم بالاستدلال له على النحو الذي يستدل بعض الأفاضل لتقرير هذه الانحرافات، فيدعي أن سهلاً لم يكفر بخروجه لقتال النبي صلى الله عليه وسلم مع احتمال إرادته قتل النبي صلى الله عليه وسلم، إذ لا دليل على عدم هذه الإرادة فلا يصح التقييد به، بل هو احتمال قائم ولا مانع عليه فلا يصح التقييد بلا دليل، يؤكده أن سهلاً ما اعتذر بعدم إرادته قتل النبي صلى الله عليه وسلم، ولا نبه عليه ابن مسعود ولا سأله النبي صلى الله عليه وسلم مستفصلاً (ما أخرجك) أو (هل أردت قتلي)؟! .. وترك الاستفصال في مقام الاحتمال ينزل منزلة العموم في المقال!! فلا يكون قصد قتل النبي صلى الله عليه وسلم مانعاً من قتله .. وهذه نقول الفقهاء في بحث حكم الأسير المسلم هل ترى فيها ما مثل هذا التقييد .. فلو كان هذا الوصف مؤثراً فما بالهم سكتوا عنه ولم يبينوه!!
    والأمر إذا بلغ هذا الحد فترك الكلام أولى .. وطي القرطاس أحرى .. واطراح القلم واجب .. وإني أقولها صريحة -وبملء الفم-:
    إن قولاً يلتزم صاحبه لأجله عدم تكفير من خرج محارباً النبي صلى الله عليه وسلم، ومقاتلاً له، إلا إن كان بقصد قتله صلى الله عليه وسلم لقول سوء يجب أن يطرح!!

    وليتأمل الموفقون أين كنا وأين صرنا؟! كنا نبحث كفر من قاتل أهل الإسلام مع أهل الكفر وصرنا اليوم نبحث إسلام من قاتل النبي صلى الله عليه وسلم!! وإن لله وإنا إليه راجعون!!
    والله يرعاكم

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    752

    افتراضي رد: نظرات نقدية حول بعض ما كتب في تحقيق مناط الكفر في باب الولاء والبراء

    الشيخ الفاضل عبد الله العجيري جزاك الله خير على هذا المجهود المبارك لقد فصلت القول وأحسن الرد نسأل الله أن لا يحرمك الأجر وأن ينفع بما كتبت

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    1,276

    افتراضي رد: نظرات نقدية حول بعض ما كتب في تحقيق مناط الكفر في باب الولاء والبراء

    الأخ الفاضل عبد الله العجيري ، مثلك لا يكتفي بمنتدى

    بل لعلكم تصدرون قتوى بالإشتراك مع أهل العلم في الرد على انتقد عقيدة الشيخ محمد بن عبد الوهاب في الإيمان و من أعانه على ذلك

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    84

    افتراضي رد: نظرات نقدية حول بعض ما كتب في تحقيق مناط الكفر في باب الولاء والبراء

    الشيخ الفاضل عبد الله العجيري بارك الله فيك ونفع بعلمك فلقد أجدت في التقرير وأحسنت في الأستدلال وأتقنت في إلزاماتك وقد يقول قائل لازم القول ليس قولا نقول لكنه جادة مطروقة لبيان فساد قول المخالف أسأل الله أن يرفع قدرك ويعلى ذكرك وننتظر منك المزيد
    والله ماعزذو باطل ولوكان القمر بين عينيه ولاذل ذو حق ولو أطبق العالم عليه

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    69

    افتراضي رد: نظرات نقدية حول بعض ما كتب في تحقيق مناط الكفر في باب الولاء والبراء

    بارك الله فيك

    ومازلت بانتظار مقالك عن رواية " سيكرت "

    وفقك الله

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    8

    افتراضي رد: نظرات نقدية حول بعض ما كتب في تحقيق مناط الكفر في باب الولاء والبراء

    الأخ الكريم .. الإمام الدهلوي ..

    جزاك الله خيراً على تشجيعك .. وطيب ثناءك ..

    ****

    الأخ الفاضل .. من صاحب النقب ..

    جزاك الله خيراً على حسن ظنك الزائد .. ولو رأيتني ما قلتَ ما قلتَ .. فغفر الله لك ..

    ****

    الأخ الكريم .. أبو القعاقاع ..

    الأمر على ما ذكرتَ في شأن الإلزامات .. ولازم القول إن كان فاسداً دلّ على فساد القول .. والله يرعاك

    الأخ الفاضل .. مصطفى القرني ..

    وفيك بارك أخي الكريم .. ومقال نقد (السيكرت) تطور إلى بحث يزيد على الثمانين صفحة أسأل الله أن يتيسر خروجه قريباً جداً .. وبالمناسبة (السيكرت) ليس رواية

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    43

    افتراضي رد: نظرات نقدية حول بعض ما كتب في تحقيق مناط الكفر في باب الولاء والبراء

    أشكر الأخ عبدالله العجيري على هذا المقال الذي يدل على علم وفضل، ولكنني أريد أن أورد بعض ملاحظاتي من خلال سياق رأيي الشخصي في هذه المسألة ورأي بعض المشائخ الذين نسب إليهم في هذا المقال أنهم يقولون بجواز كون محارب النبي صلى الله عليه وسلم مسلمًا!

    أقول: من اصطف في جيش لحرب النبي صلى الله عليه وسلم فهو كافر لا شك في ذلك.

    ولكن الشأن في من كان كارهاً أو مكرهاً كسهل ابن بيضاء رضي الله عنه.

    والإكراه درجاتٍ أعلاها مسلوب الإرادة فهذا لا إثم عليه، وأدناها كراهة القلب كما حصل لحاطب بن بلتعة رضي الله عنه في إرساله الرسالة لقريش، فلا شك أنه أرسلها كارهًا بقلبه مدفوعًا ببعض مصالحه، مع يقينه أنه لن يؤثر فعله في هزيمة المسلمين، وأن الله ناصرٌ دينه. فهذا ذنب عظيم نفع الله حاطبًا إذ كان من أهل بدر فغفر له.

    ولاحظ في الإسلام لمن زال كره الكفر أو حب الإيمان من قلبه. وهذا هو أسُّ عقيدة الولاء والبراء.

    أرجوا من الإخوة الأفاضل أن يتركوا الجواب للأخ الشيخ عبدالله العجيري على هذا القول فإنني أريد أن أستوضح منه لعل الله أن يهدينا للحق وهو البر الرحيم.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    8

    افتراضي رد: نظرات نقدية حول بعض ما كتب في تحقيق مناط الكفر في باب الولاء والبراء

    الأخ الكريم .. العز بن عبدالسلام .. رعاك الله ..

    إذا وقع الاتفاق على القول بكفر من اصطف في جيش لحرب النبي صلى الله عليه وسلم،فإن الذي يدرأ حكم الكفر عن فاعل ذلك موانع التكفير المعروفة عند أهل العلم، ولم أر أحداً ذكر أن كراهية الفعل المكفر مانعٌ من موانع تكفير من أقدم عليه.

    ألا ترى أن من وقع في سب الله أو شتم النبي صلى الله عليه وسلم لغرض دنيوي فإنه يكون بهذه القبائح كافراً مرتداً ولو كان مبغضاً لهذه الأفعال، كارهاً لسب الله ورسوله، فإن مجرد كره الكفر مع الإقدام عليه طوعاً واختياراً لا يرفع عن صاحبه حكم التكفير بل لا يرفعه إلا موانع التكفير المعلومة، وبغض الكفر ليس منها.

    ثم إني أظنك تكفر من تمنى انتصار الكفر على الإيمان لمصلحة شخصية يجنيها من هذا الانتصار، فهل هذا التمني يستلزم ضرورة أن يكون الإنسان محباً للكفر ومبغضاً للإسلام، أم أنه يُتصور أنه على الضد فيدّعي أنه يحب الإسلام ويبغض الكفر، وإنما وقع هذا التمني المكفر للمصلحة لا بغض للإسلام ولا محبة للكفر.

    وليس الشأن فيمن خلا قلبه من محبة الإسلام وبغض الكفر فإنه لا شك كافر، لكن الشأن ومحل الإشكال فيمن لابس مكفراً مع دعوى محبة الإسلام وبغض الكفر، أيكون كافراً أم لا؟ كمن سجد للصنم لأجل مالٍ يحصله مع بغضه للصنم وعبادته .. والظن فيك -إن شاء الله- أنك ترى كفره .. والله يرعاك

  9. #9
    أبو الفداء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    5,249

    افتراضي رد: نظرات نقدية حول بعض ما كتب في تحقيق مناط الكفر في باب الولاء والبراء

    بارك الله فيكم ونفع بعلومكم يا شيخنا الفاضل..
    وفي الحقيقة فان حديث سهل رضي الله عنه قد يكون الصواب اخراجه من المحاجة في هذه المسألة أصلا لعموم قاعدة: "الدليل اذا ورد عليه الاحتمال بطل به الاستدلال".. فكما أنه لا قرينة في النصوص تفيد - بوضوح - أنه رضي الله عنه كان مكرها، فانه لا قرينة أيضا تفيد أنه كان مختارا لهوى أو لغيره، وكذا فليس هناك ما يدل على أنه عوقب عقوبة المسلم المتورط بمقاتلة المسلمين (والتي يلزم أن تلحق به ولو تعزيرا، ولو كان لم يقتل أحدا من المسلمين في الحقيقة، فمجرد حمل المسلم السلاح في وجه أخيه المسلم ولو مازحا هو من المحرمات التي تحتاج الى تعزير، فكيف والحال تلبس بقتال المسلمين؟
    فمن العجب محاولة استدلال الاخوة بهذا الحديث على أن الذي يصطف في جيش يقاتل النبي ومن معه قد لا يكفر بذلك!! ومن العجب أيضا استخدام نفس الحديث في الرد عليهم!!
    فاذا أخرجنا هذا الحديث من المسألة، بقي لنا أصل الأمر أن من تورط في محاربة النبي والذين معه مختارا، هذا كافر بالاجماع، ويعامل معاملة الكفار.. فهل ان أسر فانه يحد حد الردة - على ضوابطه المعروفة - أم يقتل؟

    والآن مسألة أهم من هذا كله.. يا اخوان بارك الله فيكم، ليس اليوم فينا - ولا فيما تلا عصور الخلافة الراشدة - رسول الله صلى الله عليه وسلم أو من أجمعت الأمة على أنه ينوب عنه، يقاتل مع طائفة تسمى "جيش المسلمين" حتى يلزم تكفير من يصطف في جيش يحارب هؤلاء! فقضية الكلام في كفر سهل من عدمه في الحقيقة حتى وان ضبطناها فلا تحقيق لها في زماننا هذا ولا يقاس عليها! وقد وضعت سؤالا للشيخ بندر في موضوعه الثاني - بارك الله فيه وسلمه من كل سوء - بشأن هذا الأمر لكن ظل السجال بين الاخوان يتنامى كما في الموضوع الأول - وهو أمر متوقع، لحساسية المسألة وتعرض كل قائل من الفريقين لشبهة ارجاء في مقابل شبهة خروج، أصلح الله اخواننا وهداهم الى الحق - دون التفات الى ذلك السؤال، ولم يرجع الشيخ بندر الى الموضوع مرة أخرى.. أرجو أن يكون مانعه خيرا.
    والسؤال يتعلق بالعمل المبني على علم هذه المسألة، في زمان ليس فيه راية واحدة يقال لها راية المسلمين أو جيش النبي صلى الله عليه وسلم، أو جيش واحد تجمع الأمة على أنه هو جيش "المسلمين".. كيف يضبط مناط التكفير اعتمادا على الاجماع في هذه المسألة؟
    يعني العامي من عوام الرافضة - مثلا - يخرج مع الأمريكان - وهذا مثال واقعي ملموس في زماننا هذا - مواليا موالاة عملية لهم معينا لهم على أهل السنة هناك، لأنه يتأول كونهم وهابيين كفار مرتدين، يجب قتلهم وتطهير الأرض منهم،، فهذا ان قابلناه في قتال يجب قتله ولا شك، ولكن ان أسرناه، فكيف نجري عليه حديث سهل بن بيضاء رضي الله عنه، وكيف ندخله في الاجماع على كفر من قاتل رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ فلا هو كسهل رضي الله عنه ولا هو خرج محاربا جيش فيه رسول الله ولا صحابته، ولا يرى هؤلاء الذين حاربهم الا ضالة - بل وكفار - يتقرب الى الله بافنائهم.. فهل يقال أنه يكفر ويقام عليه الحد، وينظر في انتفاء الموانع وتحقق الشروط فيه؟ أم أنه يقتل على حد الحرابة لمقاتلته قوما من المسلمين، مع أنه جاهل مغرق في الجهل والتأول، يتوهم أن فعله هذا جهاد في سبيل الله يؤجر عليه؟؟
    أرجو أن يترك الاخوة الكرام الاجابة للشيخ العجيري وفقه الله ونفع به.. وأرجو أن يتحول الكلام الى أحكام أمثال هذه المسائل في زماننا هذا، بل في كل زمان تلا زمان الخلافة الراشدة الى يومنا هذا.. والله الموفق الى سواء السبيل.
    أبو الفداء ابن مسعود
    غفر الله له ولوالديه

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    752

    افتراضي رد: نظرات نقدية حول بعض ما كتب في تحقيق مناط الكفر في باب الولاء والبراء

    أخي أبو الفداء لقد عاش المسلمون عصور طويلة لا توجد لهم إمام واحد أو راية واحدة ومع هذا كان كبار فقهاء السلف رحمهم الله تعالى يفتون بكفر وردة من يقف في صف الكفار ويقاتل معهم من أجل أن ترتفع أحكامهم الكفرية وأشهر مثال على هذا فتوى شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في كفر من يلتحق بعسكر التتار ويقاتل معهم من أجل ظهور أحكامهم الكفرية حتى أنه قال رحمه الله أن هؤلاء يمتنع أن يكون لهم تأويل مقبول وراجع فتواه الشهيرة في هذا الباب

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    752

    افتراضي رد: نظرات نقدية حول بعض ما كتب في تحقيق مناط الكفر في باب الولاء والبراء

    أخي أبو الفداء
    المسألة الأخرى العامي أو العالم من الروافض أو السنة الذي يقاتل مع النصارى ويقف في صفهم من أجل ظهور أحكامهم حتى لو كان ملبس عليه أن الأمريكان إنما يقاتلون الإرهابيين كما زعموا فمثل هذا قد وقع في ناقض من نواقض الإسلام وهو مظاهرة الكفار على المسلمين وهذا كفر بالإجماع وفي مثل هذه الحال فالأحكام الشرعية تبنى على ما نعتقده نحن لا على ما يعتقده هم فاليهود والنصارى لا يعتقدون أن دينهم كفر بسبب جهلهم وتلبيس الأحبار والرهبان عليهم فهل يقول عاقل هؤلاء ملبس عليهم لا يجوز تكفيرهم هذا غير صحيح ، ثم متى كان وجود المضللين الذين يضلون الناس ويلبسون عليهم يكون مانع من المؤاخذة والمسئولية فإن الله قد جمع الأتباع والمتبوعين في جهنم والآيات في هذا المعنى كثيرة جداً.
    و الأهم من ذلك أنك إن عذرت الرافضي العامي الذي يظاهر الكفار على الإسلام والمسلمين لأنه جاهل ملبس عليه والجهل من موانع التكفير فأولى لك أن تعذر العالم أيضاً لأنه متأول والتأويل مانع من التكفير ... ولا أظن أنك ترضا بذلك والله أعلم.

  12. #12
    أبو الفداء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    5,249

    افتراضي رد: نظرات نقدية حول بعض ما كتب في تحقيق مناط الكفر في باب الولاء والبراء

    أخي الحبيب الدهلوي شكر الله لك..
    ولكن أولا أنا لا أعذر ولا أنفي العذر، أنا أطرح مسألة للمباحثة وقد وجهتها في صورة سؤال! أردت به أن نتدارس تحقيق مناط التكفير في غياب الركن الذي بني عليه الاجماع في المسألة محل المدارسة على هذه الصفحة وغيرها، ألا وهي محاربة النبي صلى الله عليه وسلم وجيشه!
    وثانيا فمن الواضح أني أتكلم فيمن ثبت له اسلام أصلي لكونه من عموم أهل القبلة ويشهد بأن لا اله الا الله وأن محمدا رسول الله، بل ويظن أن مذهبه هو الاسلام الحق! فهل تقول أنت بكفر أعيان العوام من الرافضة كما هو حال اليهود والنصارى؟؟ أنا لا أقول بذلك، ومذهبي أن العامي الرافضي لا يحكم بكفره الا ان ثبت تلبسه بالعقائد الكفرية التي يدور مدار ملة الرافضة عليها، وهو مذهب جماهير العلماء واختيار شيخ الاسلام بن تيمية وغيره! فكيف تحول أنت الكلام لتلزمني بهذا اللازم العجيب: اعذار العامي اليهودي والنصراني الذي يظن أن دينه الحق ويقاتل بسببه الاسلام والمسلمين؟؟؟ أرجو أن تراجع كلامي مجددا بروية بارك الله فيك.
    أما قولك: "و الأهم من ذلك أنك إن عذرت الرافضي العامي الذي يظاهر الكفار على الإسلام والمسلمين لأنه جاهل ملبس عليه والجهل من موانع التكفير فأولى لك أن تعذر العالم أيضاً لأنه متأول والتأويل مانع من التكفير ... ولا أظن أنك ترضا بذلك والله أعلم."
    فأرجو أن تراجع كلام أهل العلم في التفريق بين عامة الرافضة وبين أئمة حوزاتهم ومشايخهم في تكفير المعين.. وليس هذا موضوعنا على أي حال، والله الموفق.
    أبو الفداء ابن مسعود
    غفر الله له ولوالديه

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    68

    افتراضي رد: نظرات نقدية حول بعض ما كتب في تحقيق مناط الكفر في باب الولاء والبراء

    الروابط التالية فيها نقاش واسع وتحريرات علمية عميقة كفيلة بتجلية هذه المسألة (الولاء والبراء)

    ولا سيما أنها انطلقت من نصوص الوحيين جمعا ودراسة وتحليلا مع جمع ما تفرق من كلام شيخ الاسلام ابن تيمية خاصة:

    1
    بحث محكّم: مناط الكفر بموالاة الكفـار.. للشيخ الدكتور/عبدالله القرني

    2
    http://majles.alukah.net/showthread.php?t=9072

    3
    تحرير مذهب ابن تيمية في حكم الموالاة العملية للكفار

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    8

    افتراضي رد: نظرات نقدية حول بعض ما كتب في تحقيق مناط الكفر في باب الولاء والبراء

    جزاك الله خيرا
    لقد أثلجت صدري بهذا البحث القيم

    لطالما سمعنا آراء عن بعض المشايخ عكس ما يقولون
    والله المستعان

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •