الحكم على المعين
النتائج 1 إلى 12 من 12

الموضوع: الحكم على المعين

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    84

    افتراضي الحكم على المعين

    بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
    من منهج أهل السنة والجماعة عدم الحكم على معين بجنة أونار ولم يستثنى من ذلك إلى مادل عليه الدليل .لكن هناك إشكال :فحديث الجنازتين التي مرت على الرسول صلى الله عليه وسلم فلما شهد الصحابة لها بخير قال عليه الصلاة والسلام وجبت ولما شهدوا للأخرى بشر قال وجبت فلما سئل عن مامعنى وجبت قال الأولى شهدتم لها بخير فوجبت لها الجنة والثانية شهدتم لها بشر فوجبت لها النار أنتم شهود الله في أرضه:السؤال هل من أستفاض له الذكر الحسن وزكاه أهل الخير هل يمكن أن يقال أنه من أهل الجنة أم لا::الموضوع للنقاش وجزاكم الله خيرا
    والله ماعزذو باطل ولوكان القمر بين عينيه ولاذل ذو حق ولو أطبق العالم عليه

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    34

    افتراضي رد: الحكم على المعين

    قال شيخ الإسلام بن تيمية في كتابه النبوات ص 24 ، 25 : وقد يعلم أن الرجل مؤمن في الباطن تقي بدلائل كثيرة وقد يطلع الله بعض الناس على خاتمة غيره فهذا لا يمتنع لكن هذا مثل الشهادة لمعين بالجنة وفيها ثلاثة أقوال

    قيل لا يشهد بذلك لغير النبي وهو قول أبي حنيفة والأوزاعي وعلى بن المديني وغيرهم وقيل يشهد به لمن جاء به نص إن كان خبرا صحيحا كمن شهد له النبي بالجنة فقط وهذا قول كثير من أصحابنا وغيرهم

    وقيل يشهد به لمن استفاض عند الأمة أنه رجل صالح كعمر بن عبد العزيز والحسن البصري وغيرهما وكان أبو ثور يشهد لاحمد بن حنبل بالجنة وقد جاء في الحديث الذي في المسند : [ يوشك أن تعلموا أهل الجنة من أهل النار قالوا بماذا يا رسول الله قال : بالثناء الحسن والثناء السيء ] ، وفي الصحيحين أن النبي صلى الله عليه وسلم مر عليه بجنازة فأثنوا عليها خيرا فقال : [ وجبت وجبت ] ومر عليه بجنازة فأثنوا عليها شرا فقال : [ وجبت وجبت ] فقيل : يا رسول الله ما قولك وجبت وجبت قال : [ هذه الجنازة أثنيتم عليها الخير فقلت وجبت لها الجنة وهذه الجنازة أثنيتم عليها شرا فقلت وجبت لها النار أنتم شهداء الله في الأرض ] . وفي حديث آخر : [ إذا سمعت جيرانك يقولون قد أحسنت فقد أحسنت وإذا سمعتهم يقولون قد أسأت فقد أسأت ] وسئل عن الرجل يعمل العمل لنفسه فيحمده الناس عليه فقال : [ تلك عاجل بشرى المؤمن ]

    والتحقيق أن هذا قد يعلم بأسباب وقد يغلب على الظن ولا يجوز للرجل أن يقول بما لا يعلم ولهذا لما قالت أم العلاء الأنصارية لما قدم المهاجرون المدينة اقترعت الأنصار على سكناهم فصار لنا عثمان ابن مظعون في السكنى فمرض فمرضناه ثم توفي فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فدخل فقلت رحمة الله عليك أبا السائب فشهادتي أن قد أكرمك الله قال النبي صلى الله عليه وسلم : [ وما يدريك أن الله قد أكرمه ] قالت : لا والله لا أدري فقال النبي صلى الله عليه وسلم : [ أما هو فقد أتاه اليقين من ربه وإني لأرجو له الخير والله ما أدري وأنا رسول الله ما يفعل بي ولا بكم ] قالت : فوالله لا أزكي بعده أحدا أبدا قالت : ثم رأيت لعثمان بعد في النوم عينا تجري فقصصتها على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ذاك عمله . أهـ .

    قلت : ومن ذلك ما تفعله العديد من القنوات في النشرات الإخبارية في إطلاق لفظ ( الشهيد ) على كل من يقتل في فلسطين والعراق بغض النظر عن كونه رافضيا أو نصرانيا أو حتى ... مجوسيا ، ما أثر على الدهماء والرعاع فانساقوا وراءها يرددون الشهيد الفلاني والشهيد الفلاني ، وكأن الشهادة وكالة لديهم .

    وصلى الله على محمد

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    103

    افتراضي رد: الحكم على المعين

    لعل الموضوع عن أحكام الدينا بل عن الحكم عليه بالجنة أو النار .

    فلا يدخل في هذا تكفير المعين ، فليتنبه من أراد المناقشة .

    ومن المواضيع ذات الصلة وفيها نقول جميلة واجتهادات رجيحة :
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=3381
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=139525
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=143552
    ولو لاقيت ربك دون ذنب**وناقشك الحساب إذاً هلكتا
    ولم يظلمك في عمـلٍ ولكن**عسير أن تقوم بما حمـلـتا

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    84

    افتراضي رد: الحكم على المعين

    ابوعمر الماردي جزاك الله خيرا على هذه المشاركة القيمة والنقل الرائع :لكن الأشكال لازال قائم والحديث المذكور يدل على أن من شهد له الناس بخير أنه وجبت له الجنة وحديث أم العلاء فيه العكس فما هي الصيغة الصحيحة للجمع بين الأحاديث التي ظاهرها الأشكال وهل الشهادة لمعين تجوز في حالات وفي حالات أخرى لاتجوزكما في حديث أم العلاء نرجوا لإضاح من الجميع::
    الأخ الفاضل رفع الله قدرك والروابط حقيقة جميلة وهي في الأصل تناقش هل يشهد للكافر الأصلي بالنار أم لا وتناولت في بعض المشاركات قضية الشهادة للمسلم ولكن حدث إشكال آخر وهو إذا شهدنا لمعين أنه مات على الإسلام أوعلى الكفر فهل نشهد له بجنة أونارأو نتوقف في أمره مع أن النصوص صريحة في أن من مات لايشرك بالله شيئا دخل الجنة ومن مات يشرك بالله دخل النار والعياذ بالله أليس عدم الشهادة للمعين فيه ردللنصوص وفيه ردللحكم الذي بني على يقين وفيه أتباع للظن أم نتوقف ولانحكم على أحد بإسلام ولاكفر فلانصلي عليه لأنا لانعرف خاتمته فنرجوا لإضاح ولكم تحياتي
    والله ماعزذو باطل ولوكان القمر بين عينيه ولاذل ذو حق ولو أطبق العالم عليه

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    1,276

    افتراضي رد: الحكم على المعين

    قطعت جهيزة قول كل خطيب

    قال شيخ الإسلام في النقل السابق :

    والتحقيق أن هذا قد يعلم بأسباب وقد يغلب على الظن ولا يجوز للرجل أن يقول بما لا يعلم

    الظاهر أن الشيخ يمنعه حتى مع غلبة الظن ، و إنما لا يقال إلا عند حصول العلم لسبب مثل من استفاض عند الأمة أنه رجل صالح

    و لعل هذا هو جمعه بين الأحاديث الذي سأل عنه أبو القعقاع

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    450

    افتراضي رد: الحكم على المعين

    قرأت في عدد من نقولات الشيخ آل الشيخ أن ابن تمية -رحمه الله-يستدل بهذا الحديث-حديث الجنازة - على أنه يجوز الشهادة للمعين بالجن او النار والذي عليه كثير من علماء أهل السنة والجماعة أننا لا نشهد ب بجنة أو نار إلا من شهد له الله جل وعلا او شهد له الرسول عليه الصلا والسلام ، وحديث الجنازة يحمل على قولهم أنه : نرجوا للمحسن ، نخاف على المسيء .
    وفقكم الله

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    224

    افتراضي رد: الحكم على المعين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حمدان الجزائري مشاهدة المشاركة
    والذي عليه كثير من علماء أهل السنة والجماعة أننا لا نشهد ب بجنة أو نار إلا من شهد له الله جل وعلا او شهد له الرسول عليه الصلا والسلام
    ممكن أخي الكريم تنقل لي كلام هؤلاء العلماء؟

    حسب علمي الشيخ ابن باز و ابن العثيمين و الفوزان يقولون بذلك القول.
    المسألة ناقشناها من قبل في موقع أهل الحديث و الروابط موجودة هنا.
    أنـا مسلم جرمي بأني كــافر بشريعة قـد حكّمت كـفارا
    نقموا علـيّ بأنني لم أنحـرف عن شرع ربٍ يحفظ الأبرارا

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    450

    افتراضي رد: الحكم على المعين

    نقلت عن الشيخ صالح آل الشيخ كما في شرحه على الواسطية والطحاوية .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    84

    افتراضي رد: الحكم على المعين

    نريد من الأخوة الأ أفاضل ذكر دليل صريح يمنع الشهادة لمعين بجنة أونار مع أن النصوص تدل على الجواز وسبق ذكر بعض الأدلة على ذلك ولكم تحياتي
    والله ماعزذو باطل ولوكان القمر بين عينيه ولاذل ذو حق ولو أطبق العالم عليه

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    1,276

    افتراضي رد: الحكم على المعين

    و الحديث الذي ذكره شيخ الإسلام

    ولهذا لما قالت أم العلاء الأنصارية لما قدم المهاجرون المدينة اقترعت الأنصار على سكناهم فصار لنا عثمان ابن مظعون في السكنى فمرض فمرضناه ثم توفي فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فدخل فقلت رحمة الله عليك أبا السائب فشهادتي أن قد أكرمك الله قال النبي صلى الله عليه وسلم : [ وما يدريك أن الله قد أكرمه ] قالت : لا والله لا أدري فقال النبي صلى الله عليه وسلم : [ أما هو فقد أتاه اليقين من ربه وإني لأرجو له الخير والله ما أدري وأنا رسول الله ما يفعل بي ولا بكم ] قالت : فوالله لا أزكي بعده أحدا أبدا قالت : ثم رأيت لعثمان بعد في النوم عينا تجري فقصصتها على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ذاك عمله .

    شهدت بأن أكرمه الله فأنكر عليها صلى الله عليه و سلم

    و هذا يقيد النصوص المبيحة فلا تكون عامة و إنما تكون فيمن استفاض عند الأمة صلاحه

    و هذا هو جمع شيخ الإسلام بين النصوص

    كما سبق و الله أعلم

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    84

    افتراضي رد: الحكم على المعين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة من صاحب النقب مشاهدة المشاركة
    و الحديث الذي ذكره شيخ الإسلام

    ولهذا لما قالت أم العلاء الأنصارية لما قدم المهاجرون المدينة اقترعت الأنصار على سكناهم فصار لنا عثمان ابن مظعون في السكنى فمرض فمرضناه ثم توفي فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فدخل فقلت رحمة الله عليك أبا السائب فشهادتي أن قد أكرمك الله قال النبي صلى الله عليه وسلم : [ وما يدريك أن الله قد أكرمه ] قالت : لا والله لا أدري فقال النبي صلى الله عليه وسلم : [ أما هو فقد أتاه اليقين من ربه وإني لأرجو له الخير والله ما أدري وأنا رسول الله ما يفعل بي ولا بكم ] قالت : فوالله لا أزكي بعده أحدا أبدا قالت : ثم رأيت لعثمان بعد في النوم عينا تجري فقصصتها على رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ذاك عمله .

    شهدت بأن أكرمه الله فأنكر عليها صلى الله عليه و سلم

    و هذا يقيد النصوص المبيحة فلا تكون عامة و إنما تكون فيمن استفاض عند الأمة صلاحه

    و هذا هو جمع شيخ الإسلام بين النصوص

    كما سبق و الله أعلم
    جزاك الله خيرا على تفاعلك
    إذا أنت ترجح أن من استفاض له الذكر الحسن يمكن أن نشهد له بالجنة في هذه الحالة وهذا قول وجيه بناء على حديث الجنازة أما حديث عثمان بن مظعون فيحمل على من لم يستفيض له الذكر الحسن
    السؤال:لماذا يقعد أهل السنة هذه القاعدة ويجعلونها في عقائدهم وهي "أنا لانشهد لمعين بجنة أونار"وما هو الدليل الذي يستندون عليه في إراد هذه القاعدة مع أن ظاهرها يخالف حديث الجنازة وكيف نرد
    الإشكال لازال قائما
    والله ماعزذو باطل ولوكان القمر بين عينيه ولاذل ذو حق ولو أطبق العالم عليه

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Oct 2010
    المشاركات
    579

    افتراضي رد: الحكم على المعين

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو القعقاع مشاهدة المشاركة
    بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو القعقاع مشاهدة المشاركة
    من منهج أهل السنة والجماعة عدم الحكم على معين بجنة أونار ولم يستثنى من ذلك إلى مادل عليه الدليل .لكن هناك إشكال :فحديث الجنازتين التي مرت على الرسول صلى الله عليه وسلم فلما شهد الصحابة لها بخير قال عليه الصلاة والسلام وجبت ولما شهدوا للأخرى بشر قال وجبت فلما سئل عن مامعنى وجبت قال الأولى شهدتم لها بخير فوجبت لها الجنة والثانية شهدتم لها بشر فوجبت لها النار أنتم شهود الله في أرضه:السؤال هل من أستفاض له الذكر الحسن وزكاه أهل الخير هل يمكن أن يقال أنه من أهل الجنة أم لا::الموضوع للنقاش وجزاكم الله خيرا
    بسم الله الرحمن الرحيم
    أخي الكريم الحديث الذي سقته ليس فيه أن الصحابة شهدوا للجنازتين بالجنة والنار, بل أثنوا على الأولى خيرا, وعلى الثانية شرا, فبين النبي أن قد وجبت للأولى الجنة ووجبت للثانية النار, فبيان النبي دل على حسن خاتمة الأولى وسوء خاتمة الثانية, وهذا مثل الحديث في صحيح البخاري في (بَاب لَا يَقُولُ فُلَانٌ شَهِيدٌ):
    (حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ حَدَّثَنَا يَعْقُوبُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنْ أَبِي حَازِمٍ عَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ السَّاعِدِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْتَقَى هُوَ وَالْمُشْرِكُون َ فَاقْتَتَلُوا فَلَمَّا مَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَى عَسْكَرِهِ وَمَالَ الْآخَرُونَ إِلَى عَسْكَرِهِمْ وَفِي أَصْحَابِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَجُلٌ لَا يَدَعُ لَهُمْ شَاذَّةً وَلَا فَاذَّةً إِلَّا اتَّبَعَهَا يَضْرِبُهَا بِسَيْفِهِ فَقَالَ مَا أَجْزَأَ مِنَّا الْيَوْمَ أَحَدٌ كَمَا أَجْزَأَ فُلَانٌ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَمَا إِنَّهُ مِنْ أَهْلِ النَّارِ فَقَالَ رَجُلٌ مِنْ الْقَوْمِ أَنَا صَاحِبُهُ قَالَ فَخَرَجَ مَعَهُ كُلَّمَا وَقَفَ وَقَفَ مَعَهُ وَإِذَا أَسْرَعَ أَسْرَعَ مَعَهُ قَالَ فَجُرِحَ الرَّجُلُ جُرْحًا شَدِيدًا فَاسْتَعْجَلَ الْمَوْتَ فَوَضَعَ نَصْلَ سَيْفِهِ بِالْأَرْضِ وَذُبَابَهُ بَيْنَ ثَدْيَيْهِ ثُمَّ تَحَامَلَ عَلَى سَيْفِهِ فَقَتَلَ نَفْسَهُ فَخَرَجَ الرَّجُلُ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ أَشْهَدُ أَنَّكَ رَسُولُ اللَّهِ قَالَ وَمَا ذَاكَ قَالَ الرَّجُلُ الَّذِي ذَكَرْتَ آنِفًا أَنَّهُ مِنْ أَهْلِ النَّارِ فَأَعْظَمَ النَّاسُ ذَلِكَ فَقُلْتُ أَنَا لَكُمْ بِهِ فَخَرَجْتُ فِي طَلَبِهِ ثُمَّ جُرِحَ جُرْحًا شَدِيدًا فَاسْتَعْجَلَ الْمَوْتَ فَوَضَعَ نَصْلَ سَيْفِهِ فِي الْأَرْضِ وَذُبَابَهُ بَيْنَ ثَدْيَيْهِ ثُمَّ تَحَامَلَ عَلَيْهِ فَقَتَلَ نَفْسَهُ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عِنْدَ ذَلِكَ إِنَّ الرَّجُلَ لَيَعْمَلُ عَمَلَ أَهْلِ الْجَنَّةِ فِيمَا يَبْدُو لِلنَّاسِ وَهُوَ مِنْ أَهْلِ النَّارِ وَإِنَّ الرَّجُلَ لَيَعْمَلُ عَمَلَ أَهْلِ النَّارِ فِيمَا يَبْدُو لِلنَّاسِ وَهُوَ مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ)
    فهنا بيان أنه لايشهد لأحد بجنة ونار, الا من شهد له الله ورسوله بذلك, وهذا الرجل قد شهدوا له أنه أجزأهم في قتال الكفار ولكن النبي بين أنه من أهل النار, فبيان النبي هو الفيصل في الموضوع, وهذا مثل الحديث
    (عن ابن عباس رضي الله عنهما قال حدثني عمر رضي الله عنه قال لما كان يوم خيبر أقبل نفر من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فقالوا فلان شهيد وفلان شهيد وفلان شهيد حتى مروا على رجل فقالوا فلان شهيد فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم كلا إني رأيته في النار في بردة غلها أو عباءة غلها ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا ابن الخطاب اذهب فناد في الناس إنه لا يدخل الجنة إلا المؤمنون) رواه مسلم والترمذي وغيرهم

    وبالتالي أخي الكريم لايشهد لمعين بجنة أو نار ولكن يرجى له أن يكون من أهل الجنة, أما الذي يعمل عملا كفريا وهو من أهل الاسلام فهذا أيضا لايشهد له بالنار لأنه قد يكون هناك مانع من ترتب الحكم عليه, وهذا كما في الحديث
    (كان رجل ممن كان قبلكم لم يعمل خيرا قط إلا التوحيد فلما احتضر قال لأهله : انظروا : إذا أنا مت أن يحرقوه حتى يدعوه حمما ثم اطحنوه ثم اذروه في يوم ريح [ ثم اذروا نصفه في البر ونصفه في البحر فوا الله لئن قدر الله عليه ليعذبنه عذابا لا يعذبه أحدا من العالمين ] فلما مات فعلوا ذلك به [ فأمر الله البر فجمع ما فيه وأمر البحر فجمع ما فيه ] فإذا هو [ قائم ] في قبضة الله فقال الله عز وجل : يا ابن آدم ما حملك على ما فعلت ؟ قال : أي رب من مخافتك ( وفي رواية : من خشيتك وأنت أعلم قال : فغفر له بها ولم يعمل خيرا قط إلا التوحيد ).ذكره الألباني في الصحيحة.
    فهذا الرجل قد بين شيخ الاسلام أنه قد شك في قدرة الله على بعثه وغلبه الخوف من الله وهو عمل كفري لاشك لكنه لم يكن من أهل النار لوجود مانع وهو خشيته من الله, لذلك في هذه الحالة يجب أن تتوفر شروط وتنتفي موانع حتى ينزل الحكم على المعين والله أعلم.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •