منه يا حسام فى الجنه
النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: منه يا حسام فى الجنه

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    5

    افتراضي منه يا حسام فى الجنه

    اسمحوا لى ان اسطر كلمات للاسف هو كل ما ملكته لاقدمه الى هذه الطفله التى لم ولن انساها طفله اقل ما يُكتب فى حقها هو مجلدات ولم اجد الامجلسكم اكتب فيه هذه الكلمات واطلب من حضراتكم الارشاد فيما كتبت


    طفل الموت او الذى يطلق عليه ابن موت هذه الكلمه تقال لاطفال لهم نوعيه خاصه فى كل شئ فليسوا مثل كل الاطفال لا شكلا ولا موضوعا دائما لهم ميلاد خاص بظروف خاصه

    فمنهم من كان لا يريده ابواه ومنهم من كان ابواه ينتظراه بشده واشتياق

    خلقهم الله عز وجل لحكمه كبيره لا ادعى انى قد توصلت اليها لكن بحثت بعقلى لكى اجد تفسيرا يُرضى عقلى بعدما شاهدت بعينى وعشت هذه التجربه

    طفل الموت له شكل مميز يختلف عن ابواه يمتلك جاذبيه كبيره بل قوه مغناطسيه هائله تجذب كل من تقع عينه فى عين هذا الطفل او هذه الطفله ويمتلك طاقه هائله بل قل انه لديه طاقه ديناميتيه تستطيع تفجير الشرود والحزن او الهم لديه تاثير قوى وعجيب فى لفت الانظار اليه من السهل ان تكتشف ان طاقته الحركيه كبيره جد فهو لا يهدا ولا يكل ابدا كما لو كان لديه مهمه موكل بها عليه ان يتمها فى اسرع وقت

    اغرب ما فى طفل الموت ان الكل يعرف ذلك يعرف انه ابن موت نظرا لكميه الحب التى يوقعها فى القلوب وسرعه بديهته سواء كانت حركيه او كلاميه وموتته تكون طبيعيه بدون مرض وتكون موتته مفاجئه


    ابن الموت تجده -اذا اراد الله -عندما يتفق الزوجان على عدم الانجاب ويقوموا بعمل الاحتياطات الطبيه فيخرج لهم هذا الطفل محطم كل التحصينات الموجوده فيكتئب الابوان لقدومه ويتمللان من فتره حمله وعندما يحين وقت خروجه للحياه وينظر له الابوان سرعان ما يكتشفان انه بخلقه جميله برئيه طاهره فتتبدل المشاعربسرعه البرق ويستجيب له ابواه نظرا لكميه السعاده التى بثها فى حياتهم ويبدا الابوان يكتشفان انه ابن موت من بدايه نطقه حيث انه يتميز هذا الطفل باخراج المقاطع الصوتيه بشكل مدهش كما لو كان رجل او فتاه كبيره فى السن

    ويتميز هذا الطفل او الطفله بانه لديه القدره على سرد موضوع كامل متكامل فى كل العناصر تجده عنده من التشويق ما يكفى ويفيض

    تحب وتتمنى الاستماع اليه طول العمر ولا تمل من سماعه اذا قام هذا الطفل او الطفله باللعب فى الشارع واتسخت ملابسه رغم اتساخ هذه الملابس الا انه من الغريب تجد ان هذه الملابس المتسخه قد اضافت جمالا على جماله فمن تلقاء نفسك تقوم بحضنه ولا تستطيع ان تنهره ولا تعرف سببا لذلك

    ابن الموت تجد بينه وبين الام حكايات وحكايات حيث تحرص الام على مناكفه هذا الطفل لانه عندما يغضب فانه يثير السعاده فى قلوب المحيطين حوله حيث ان غضبه يكون من النوع الذى لا نعهده فى الاطفال

    ابن الموت له من القصص والغرائب الكثيره التى تظل مفحوره طول العمر مهما طال او قصريترك فى نفوس المحيطون به علامات بارزه لا تمحوها ضربات الزمن


    اسباب وجود طفل الموت فى حياتنا..

    خلق الله تعالى اطفالا بموصفات خاصه وقدرات خاصه لبعض الناس الذى يصطفيهم من خلقه حتى يهب لهم هولاء الاطفال والذين هم فى حقيقه الامر اطفال من الجنه وكانهم مخلوقين للجنه وكما علمنا ان سيدنا ابراهيم ابو الانبياء هو جليس هولاء الاطفال يستمتع بهم ويستمتعوا بالجلوس معه واكاد اعتقد ان سيدنا ابراهيم يُعلمهم شيئا هاما جدا ياتى وقته يوم يُعرض الخلائق على الله حيث انهم سيكونوا من العناصر الاساسيه التى لهم حق الشفاعه


    الله سبحانه وتعالى رحمته سبقت غضبه لكن لابد من اسباب لهذه الرحمه حتى يرحم بها عباده فخلق هولاء الاطفال وارسلهم لنا فى الدنيا فنتعلق بهم ونسعد بهم ونأنس
    ثم يسترد ما خلق فمنا من يفجع لفراق هولاء الاطفال حتى ان البعض قد يذهب عقله جراء هذا الامر فيرحمه الله ومنهم من يستجمع قواه ويصبر على قضاء الله فيبدل الله من سيئاته حسنات ويجزيه خير الجزاء


    هولاء الاطفال لهم اهميه كبيره جدا لكن نجهلها فمن الممكن ان يوجد طفل واحد فيرحم به الله عائله كبيره ويكون هذا الطفل شفيعا لاهله يوم القيامه وفيما العجب فى ذلك ان الله سبحانه وتعالى ادخر من الرحمه تسع وتسعون جزءاعنده وترك لكل الخلق جزءا واحد


    اليس للجنه ثمن وللنار ثمن اليس ثمن الجنه هو الجد والاجتهاد فى الطاعه والحرمان من الشهوات المحرمه والصبر فى الابتلاءات

    اليست هذه من اثمان الجنه والنارثمنها هو فعل كل ما نهى الله عنه واتباع الشيطان وهنا تظهر حقيقه ان للجنه ثمن غالى يستحق كل غالى ونفيس لكن عذاب النار اشد الفرق بينهم ان ثمن الجنه تدفعه مقدما والنار عذابها مؤجل ليوم القيامه لذا يرسل الله اطفال هم ابناء الموت فتكون الفجيعه كبيره فيصبر الاهل على هذا الامر فيكون الجزاء هو الجنه فيكون هذا من ثمن الجنه
    لماذ تكون اعمار هولاء الاطفال قصيره؟؟؟
    قال الله عز وجل فى حق الحور العين لم يطمسهن انس ولا جان واحتفظ بحق من كانت له حور العين زوجه هو اول من يلمسها وهولاء الاطفال الله عز وجل قصر اعمارهم حتى يعظم الاجر لاهليهم ولا يتم تلوثهم بهذه الدنيا وهم حور هذه الدنيا


    ابن الموت او اطفال الجنه حقيقه لا تحتاج الى اثبات لكن شغلنى امروسؤال لم اجد له اجابه هل تتمنى ان يكون لك طفل ويكون من هولاء الاطفال؟؟؟؟
    وماذا يقال لهم فى التكبيره الثالثه عند الدعاء للميت على العلم ان اعمارهم لم تصل الى السابعه؟؟؟؟؟؟؟؟
    28-7-2008

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    126

    افتراضي رد: منه يا حسام فى الجنه

    موضوعك يا أخي في الله يحتاج إلى تحرير ومراجعة

    ليس في شرع الله ما يسمى بطفل الموت أو ابن الموت

    وليست هذه النوعية من الأطفال : التي تمتلك الذكاء ولها جاذبية كبيرة ..

    ليس هؤلاء أطفال موت ولا أطفال حياة

    هم أطفال كغيرهم .. وبقاؤهم وقراقهم قدر لا يعلمه إلا الله ..

    وفقك الله وسددك ورزقني وإياك العلم النافع والعمل الصالح

    اللهم آمين

  3. #3
    أبو الفداء غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    5,249

    افتراضي رد: منه يا حسام فى الجنه

    أخي الحبيب بارك الله فيك، دعني أولا أعزيك في مصابك أو في مصاب أخيك "حسام" - لعله كذلك؟ - في ابنته "منة"؟ - هذه محاولة مني لفهم عنوان الموضوع (ابتسامة)
    أسأل الله العزيز الرحيم أن يجعلها لوالديها سلفا وفرطا وأجرا - وهذا بالمناسبة ما يسن الدعاء به في صلاة الجنازة على الطفل دون السابعة، جوابا لسؤالك الذي ذيلت به الموضوع - وأن يرزق والديها الصبر والاحتساب..
    آمين
    أما بعد فيا أخي الكريم الأمر كما قال لك أخونا الموفق أبو عبد الرحمن، ليس في الاسلام شيء اسمه "طفل الموت" ولا أدري من أين جئت بهذا. ومن الذي يطلق عليه "ابن الموت" على حد قولك؟
    دعني أزيدك بيانا بحول الله حتى لا يبقى - باذن الله - في نفسك شبهة، والله المستعان.
    تقول أعزك الله: "خلقهم الله عز وجل لحكمه كبيره لا ادعى انى قد توصلت اليها لكن بحثت بعقلى لكى اجد تفسيرا يُرضى عقلى بعدما شاهدت بعينى وعشت هذه التجربه"
    فأقول لك يا أخي الحبيب اجعل عقلك تابعا للشرع فلا يتحرك الا في نوره وهداه، والا عنت على نفسك وجئت بما لم ينزل الله به من سلطان.. فأوصيك ونفسي بتعلم العلم النافع ومزاولة العلماء ومجالسهم، فانما شفاء العي السؤال، بارك الله فيك.
    فان كنت تقصد في قولك هذا الأطفال الذين يموتون دون سن البلوغ فهذا أمر يبتلي الله به عباده ولا يتميز هؤلاء الأطفال بمزية مخصوصة على غيرهم، ولا دليل في الشرع على ذلك! فكل أطفال المسلمين اذا ماتوا كانوا سواءا فيما يكون لهم في الآخرة، وهم في الجنة بلا خلاف.. وان كان قد وقع الخلاف في أطفال الكفار وليس هذا موضعه، والله أعلم.
    تقول: "طفل الموت له شكل مميز يختلف عن ابواه يمتلك جاذبيه كبيره بل قوه مغناطسيه هائله تجذب كل من تقع عينه فى عين هذا الطفل او هذه الطفله ويمتلك طاقه هائله بل قل انه لديه طاقه ديناميتيه تستطيع تفجير الشرود والحزن او الهم لديه تاثير قوى وعجيب فى لفت الانظار اليه من السهل ان تكتشف ان طاقته الحركيه كبيره جد فهو لا يهدا ولا يكل ابدا كما لو كان لديه مهمه موكل بها عليه ان يتمها فى اسرع وقت"
    وأقول من أين لك بهذا؟ ترى أطفالا كثيرين هم على نحو ما تصف، ولا يكتب الله عليهم الموت أطفالا، والعكس صحيح أيضا، فلا هذا بما يقوم عليه دليل شرعي ولا هو بما يمكن أن يقرر بالمشاهدة أو الملاحظة!!
    وتقول: "اغرب ما فى طفل الموت ان الكل يعرف ذلك يعرف انه ابن موت نظرا لكميه الحب التى يوقعها فى القلوب وسرعه بديهته سواء كانت حركيه او كلاميه وموتته تكون طبيعيه بدون مرض وتكون موتته مفاجئه"
    قلت ما هذا؟؟؟ هذا أغرب وأعجب، وكأنك تتبعت سائر أحوال الأطفال الذين يكتب عليهم الموت دون سن البلوغ فوجدتهم جميعا على نحو ما تقول!! هذا كلام ظاهر البطلان..
    وتقول: "ابن الموت تجده -اذا اراد الله -عندما يتفق الزوجان على عدم الانجاب ويقوموا بعمل الاحتياطات الطبيه فيخرج لهم هذا الطفل محطم كل التحصينات الموجوده فيكتئب الابوان لقدومه ويتمللان من فتره حمله وعندما يحين وقت خروجه للحياه وينظر له الابوان سرعان ما يكتشفان انه بخلقه جميله برئيه طاهره فتتبدل المشاعربسرعه البرق ويستجيب له ابواه نظرا لكميه السعاده التى بثها فى حياتهم ويبدا الابوان يكتشفان انه ابن موت من بدايه نطقه حيث انه يتميز هذا الطفل باخراج المقاطع الصوتيه بشكل مدهش كما لو كان رجل او فتاه كبيره فى السن"
    قلت كأنك تصف حالة بعينها!! يا أخي هذه مشاعر أب تعلق قلبه بابنه الوليد ثم فجعته مصيبة فقده، نسأل الله له الثبات والصبر والاحتساب.. أما أن يحاول ذلك الأب أن يوهم نفسه بأن ابنه كان ولدا غير عادي وأنه ينتمي الى صنف من الصبية والأطفال يفوق العادة، وأن هذا هو سبب موته المبكر فهذا وهم يحتاج ذلك الوالد الى من يفيقه منه حتى لا ينقلب صبره واحتسابه الى فساد في دينه والله المستعان!
    وترى غاية ذلك التنظير الذي ما أنزل الله به من سلطان، في قولك أصلحك الله: "خلق الله تعالى اطفالا بموصفات خاصه وقدرات خاصه لبعض الناس الذى يصطفيهم من خلقه حتى يهب لهم هولاء الاطفال.."
    قلت هذا قول على الله بغير علم، وما فيه نص من وحي ولا أثارة من دليل أيا كان! لا يكون الطفل الذي كتب الله عليه الموت صبيا، متميزا على غيره بأي صفة مخصوصة لا تكون في غيره..
    ثم تواصل قائلا: "... والذين هم فى حقيقه الامر اطفال من الجنه وكانهم مخلوقين للجنه.."
    قلت ليسوا من الجنة، بل أطفال من بني آدم ماتوا قبل بلوغ التكليف وكانوا لقوم مسلمين فكتبهم الله من أطفال الجنة! وفقط!
    أما قولك: "وكما علمنا ان سيدنا ابراهيم ابو الانبياء هو جليس هولاء الاطفال يستمتع بهم ويستمتعوا بالجلوس معه واكاد اعتقد ان سيدنا ابراهيم يُعلمهم شيئا هاما جدا ياتى وقته يوم يُعرض الخلائق على الله حيث انهم سيكونوا من العناصر الاساسيه التى لهم حق الشفاعه"
    قلت هذا أعجب ما كتبت! نعم ابراهيم عليه السلام جليسهم في الجنة كما نصت بعض الروايات، ولكن هذا الذي زدته أنت ما انزل الله به من سلطان، والشفاعة لا تكون الا لنبي أو مؤمن صالح أو لمن شاء الله من الملائكة! أما تخصيص هؤلاء الأطفال بأن لهم شفاعة في أهلهم فيلزمه دليل مخصوص!
    تقول: " ويكون هذا الطفل شفيعا لاهله يوم القيامه" قلت ليس كذلك بل يكون صبرهم على فقده واحتسابهم سببا للأجر الوافر في الجنة، وهذا أمر آخر بخلاف أمر الشفاعة كما هو ظاهر، والله أعلم!

    أخي الحبيب، ختاما أقول ناصحا لك نصيحة أخ محب، ألا تترك والد تلك الطفلة تجرفه أحزانه الى وديان الابتداع في الدين والقول على الله بغير علم، واحرص أنت وهو على طلب العلم النافع، فهو حصن المسلم الحصين، وهو وقايته من همزات الشياطين، هداني الله واياك وسائر المسلمين الى ما يحب ويرضى، آمين.
    أبو الفداء ابن مسعود
    غفر الله له ولوالديه

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    5

    افتراضي رد: منه يا حسام فى الجنه

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو عبدالرحمن مشاهدة المشاركة
    موضوعك يا أخي في الله يحتاج إلى تحرير ومراجعة
    ليس في شرع الله ما يسمى بطفل الموت أو ابن الموت
    وليست هذه النوعية من الأطفال : التي تمتلك الذكاء ولها جاذبية كبيرة ..
    ليس هؤلاء أطفال موت ولا أطفال حياة
    هم أطفال كغيرهم .. وبقاؤهم وقراقهم قدر لا يعلمه إلا الله ..
    وفقك الله وسددك ورزقني وإياك العلم النافع والعمل الصالح
    اللهم آمين
    شكرا لك يا اخى الكريم لانى لم اقل ان فى شرع الله ما يسمى بطفل الموت فاين لك بهذا؟؟؟
    وشكرا لك لتقريرك ان هذه النوعيه لا تمتلك الذكاء
    وشكرا لك لايضاحك انهم كغيرهم
    وفقك الله وسددك ورزقنى واياك حسن الخاتمه

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    5

    افتراضي رد: منه يا حسام فى الجنه

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو الفداء مشاهدة المشاركة
    أخي الحبيب بارك الله فيك، دعني أولا أعزيك في مصابك أو في مصاب أخيك "حسام" - لعله كذلك؟ - في ابنته "منة"؟ - هذه محاولة مني لفهم عنوان الموضوع (ابتسامة)
    أسأل الله العزيز الرحيم أن يجعلها لوالديها سلفا وفرطا وأجرا - وهذا بالمناسبة ما يسن الدعاء به في صلاة الجنازة على الطفل دون السابعة، جوابا لسؤالك الذي ذيلت به الموضوع - وأن يرزق والديها الصبر والاحتساب..
    آمين
    أما بعد فيا أخي الكريم الأمر كما قال لك أخونا الموفق أبو عبد الرحمن، ليس في الاسلام شيء اسمه "طفل الموت" ولا أدري من أين جئت بهذا. ومن الذي يطلق عليه "ابن الموت" على حد قولك؟
    انا لم اقل ان فى الاسلام طفل الموت فمن اين لكم بهذا؟؟؟ انما هو تعبير يطلق على مثل هذه النوعيه من الاطفال والتى لهم مميزات خاصه ان اردت ان اقصها عليك فلا مانع عندىدعني أزيدك بيانا بحول الله حتى لا يبقى - باذن الله - في نفسك شبهة، والله المستعان.
    تقول أعزك الله: "خلقهم الله عز وجل لحكمه كبيره لا ادعى انى قد توصلت اليها لكن بحثت بعقلى لكى اجد تفسيرا يُرضى عقلى بعدما شاهدت بعينى وعشت هذه التجربه"
    فأقول لك يا أخي الحبيب اجعل عقلك تابعا للشرع فلا يتحرك الا في نوره وهداه، والا عنت على نفسك وجئت بما لم ينزل الله به من سلطان.. فأوصيك ونفسي بتعلم العلم النافع ومزاولة العلماء ومجالسهم، فانما شفاء العي السؤال، بارك الله فيك.
    انا يا سيدى لم اخرج عن شرع الله قيد انمله وهو اعلم منك ومنى بذلك مع كامل تقديرى لشخصكفان كنت تقصد في قولك هذا الأطفال الذين يموتون دون سن البلوغ فهذا أمر يبتلي الله به عباده ولا يتميز هؤلاء الأطفال بمزية مخصوصة على غيرهم، ولا دليل في الشرع على ذلك! فكل أطفال المسلمين اذا ماتوا كانوا سواءا فيما يكون لهم في الآخرة، وهم في الجنة بلا خلاف.. وان كان قد وقع الخلاف في أطفال الكفار وليس هذا موضعه، والله أعلم. بل يتميزون بميزه مخصوصه
    وما قولك فيما ظل سنوات طويله بدون انجاب ثم رزقه الله الولد ثم قضى الله اجل هذا الطفل اليس هذا صعوبه فى الابتلاء للعبد المؤمن والابتلاء يكون على قدر الايمان فما المانع اذا ان تكون هذه النوعيه لها ميزه مخصوصه حتى يشتد الابتلاء تقول: "طفل الموت له شكل مميز يختلف عن ابواه يمتلك جاذبيه كبيره بل قوه مغناطسيه هائله تجذب كل من تقع عينه فى عين هذا الطفل او هذه الطفله ويمتلك طاقه هائله بل قل انه لديه طاقه ديناميتيه تستطيع تفجير الشرود والحزن او الهم لديه تاثير قوى وعجيب فى لفت الانظار اليه من السهل ان تكتشف ان طاقته الحركيه كبيره جد فهو لا يهدا ولا يكل ابدا كما لو كان لديه مهمه موكل بها عليه ان يتمها فى اسرع وقت"
    وأقول من أين لك بهذا؟ ترى أطفالا كثيرين هم على نحو ما تصف، ولا يكتب الله عليهم الموت أطفالا، والعكس صحيح أيضا، فلا هذا بما يقوم عليه دليل شرعي ولا هو بما يمكن أن يقرر بالمشاهدة أو الملاحظة!!دعنى اسئل يا سيدى لو تكرمت هل صادفت وان شاهدت طفل قد مات بدون سبب مرضى ومات وهو يصلى وهو فى الخامسه ويستاذن اهله لزياره اقاربه يوم وفاته هل وجدت ذلك ومن من الاطفال يفعل ذلك ؟؟ الا من رحم ربىوتقول: "اغرب ما فى طفل الموت ان الكل يعرف ذلك يعرف انه ابن موت نظرا لكميه الحب التى يوقعها فى القلوب وسرعه بديهته سواء كانت حركيه او كلاميه وموتته تكون طبيعيه بدون مرض وتكون موتته مفاجئه"
    قلت ما هذا؟؟؟ هذا أغرب وأعجب، وكأنك تتبعت سائر أحوال الأطفال الذين يكتب عليهم الموت دون سن البلوغ فوجدتهم جميعا على نحو ما تقول!! هذا كلام ظاهر البطلان..
    نعم يا سيدى بحثت عن هذا الامر باجتهاد شخصى وفيما العجب ام العجب فى ان يكون هذا غريبا على الله.............وتقول: "ابن الموت تجده -اذا اراد الله -عندما يتفق الزوجان على عدم الانجاب ويقوموا بعمل الاحتياطات الطبيه فيخرج لهم هذا الطفل محطم كل التحصينات الموجوده فيكتئب الابوان لقدومه ويتمللان من فتره حمله وعندما يحين وقت خروجه للحياه وينظر له الابوان سرعان ما يكتشفان انه بخلقه جميله برئيه طاهره فتتبدل المشاعربسرعه البرق ويستجيب له ابواه نظرا لكميه السعاده التى بثها فى حياتهم ويبدا الابوان يكتشفان انه ابن موت من بدايه نطقه حيث انه يتميز هذا الطفل باخراج المقاطع الصوتيه بشكل مدهش كما لو كان رجل او فتاه كبيره فى السن"
    قلت كأنك تصف حالة بعينها!! يا أخي هذه مشاعر أب تعلق قلبه بابنه الوليد ثم فجعته مصيبة فقده، نسأل الله له الثبات والصبر والاحتساب.. أما أن يحاول ذلك الأب أن يوهم نفسه بأن ابنه كان ولدا غير عادي وأنه ينتمي الى صنف من الصبية والأطفال يفوق العادة، وأن هذا هو سبب موته المبكر فهذا وهم يحتاج ذلك الوالد الى من يفيقه منه حتى لا ينقلب صبره واحتسابه الى فساد في دينه والله المستعان! عندما يريد الله فلا شئ امام هذه القدره ويقول ربنا عز وجل وعسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم وترى غاية ذلك التنظير الذي ما أنزل الله به من سلطان، في قولك أصلحك الله: "خلق الله تعالى اطفالا بموصفات خاصه وقدرات خاصه لبعض الناس الذى يصطفيهم من خلقه حتى يهب لهم هولاء الاطفال.."
    وما العجب ان كل ما ما فى الجنه له صفات خاصه اليس كل من يدخل الجنه هو النقى الطاهر او المرحوم من ربه اليست الحور العين لهن صفات خاصه ؟؟؟؟؟؟؟؟قلت هذا قول على الله بغير علم، وما فيه نص من وحي ولا أثارة من دليل أيا كان! لا يكون الطفل الذي كتب الله عليه الموت صبيا، متميزا على غيره بأي صفة مخصوصة لا تكون في غيره..
    ثم تواصل قائلا: "... والذين هم فى حقيقه الامر اطفال من الجنه وكانهم مخلوقين للجنه.."
    قلت ليسوا من الجنة، بل أطفال من بني آدم ماتوا قبل بلوغ التكليف وكانوا لقوم مسلمين فكتبهم الله من أطفال الجنة! وفقط!
    أما قولك: "وكما علمنا ان سيدنا ابراهيم ابو الانبياء هو جليس هولاء الاطفال يستمتع بهم ويستمتعوا بالجلوس معه واكاد اعتقد ان سيدنا ابراهيم يُعلمهم شيئا هاما جدا ياتى وقته يوم يُعرض الخلائق على الله حيث انهم سيكونوا من العناصر الاساسيه التى لهم حق الشفاعه"
    قلت هذا أعجب ما كتبت! نعم ابراهيم عليه السلام جليسهم في الجنة كما نصت بعض الروايات، ولكن هذا الذي زدته أنت ما انزل الله به من سلطان، والشفاعة لا تكون الا لنبي أو مؤمن صالح أو لمن شاء الله من الملائكة! أما تخصيص هؤلاء الأطفال بأن لهم شفاعة في أهلهم فيلزمه دليل مخصوص!اليس من حق هؤلاء الاطفال ان يسئالوا عن اهاليهم يوم العرض على الله وليس من حق اهاليهم ان يلتقوا بهم يوم القيامه كيف تقول انت مثل هذا اليس من حق من صبر على ابتلاء الله فى وفاه طفله ان ينال جزاء صبره اليس من حق هذا الطفل ان يطلب من الله ان يلقى اباه وامه ام ان الله سيبعدهم عجبت حقيقه.العمل شفيع والصيام شفيع والقران شفيع وما العجب فى ان يكون طفل شفيع لابواه هل هذا يقلل من شان احدتقول: " ويكون هذا الطفل شفيعا لاهله يوم القيامه" قلت ليس كذلك بل يكون صبرهم على فقده واحتسابهم سببا للأجر الوافر في الجنة، وهذا أمر آخر بخلاف أمر الشفاعة كما هو ظاهر، والله أعلم!
    أخي الحبيب، ختاما أقول ناصحا لك نصيحة أخ محب، ألا تترك والد تلك الطفلة تجرفه أحزانه الى وديان الابتداع في الدين والقول على الله بغير علم، واحرص أنت وهو على طلب العلم النافع، فهو حصن المسلم الحصين، وهو وقايته من همزات الشياطين، هداني الله واياك وسائر المسلمين الى ما يحب ويرضى، آمين.
    سيدى الكريم وصلتنى نصيحتك وجزاك الله كل الخير

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    الدولة
    ~ المــرِّيـْـخ ~
    المشاركات
    1,554

    افتراضي رد: منه يا حسام فى الجنه

    نعم . . قد يكون في كلامك شيء من الصحة ، ولكن الوهم له دور كبير في تضخيم المعتقدات بخصوص طفل الموت .
    مثل : الطفل عادته يقبل والدته صباحا ومساء ولا تأبه لذلك ، ولكن عندما يموت تتذكر آخر قبلة منه فتتوهم بأنها قبلة فريدة ( قبلة الوداع ) !! ولم تكن كذلك لولا أن ملك الموت بانتظاره ! وهم أليس كذلك ؟!
    والحق يقال فإن أغلب الموتى من الأطفال يتميزون بجمال صارخ قل مثيله ، وذكاء ونباهة وقبول لدى الناس ، وفي المقابل هناك الكثير من الأطفال أيضا متميزون بالجمال والذكاء وهم الآن كبارا بأولادهم وأحفادهم !!!
    يا ربِّ : إنَّ لكلِّ جُرْحٍ ساحلاً ..
    وأنا جراحاتي بغير سواحِلِ !..
    كُل المَنافي لا تبدد وحشتي ..
    ما دامَ منفايَ الكبيرُ.. بداخلي !

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •