نصيحتكم إخواني في كيفية التعامل مع جاري الصوفي
النتائج 1 إلى 7 من 7

الموضوع: نصيحتكم إخواني في كيفية التعامل مع جاري الصوفي

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    81

    افتراضي نصيحتكم إخواني في كيفية التعامل مع جاري الصوفي

    بسم الله الرحمن الرحيم،،،
    باديء ذي بدي ،، لست من محبي تصنيف المسلمين والسرائر يتولاها الله سبحانه وتعالى وبعد...
    بصدق أقول لكم أني حيران.. لي جار توجهه صوفي حسب علمي وهو إمام جامع نصلي الاوقات معا .. يعاملني باحترام ووقار كبيرين لدرجة أخجل من نفسي..زد على ذلك أنه يقول لي إحيانا إدعوا لنا يا شيخ.. يقدمني للصلاة عند غيابه وحتى أحيانا وهو موجود رغم علمه بأنني لن أجهر بالدعاء بعد الصلاة... لا إنه لا يحاورني ولا نتكلم بتاتا في أمور العقيدة فعلاقتي به محدودة في تبادل التحايا والتصافح وحق الجيرة العادية عندنا في الحي فلا أزوره ولا يزورني.. فما رأيكم إيها الافاضل أفيدونا أفادكم الله...

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    923

    افتراضي رد: نصيحتكم إخواني في كيفية التعامل مع جاري الصوفي

    تعامل معه بأحسن من تعامله ؛ بنيّة الدعوة .
    أسأل الله أن يهدينا ويهديه .
    اللهم صل على محمد وعلى أزواجه وذريته كما صليت على آل إبراهيم ، وبارك على محمد وعلى أزواجه وذريته كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    94

    افتراضي رد: نصيحتكم إخواني في كيفية التعامل مع جاري الصوفي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أخي الكريم أبو هناء وفقكم الله لكل خير ، من كلامكم هذا يبين أنكم من أهل الحجاز ، والمشكلة أن معظم هؤلاء القوم إن لم أقل النسبة الكبيرة من سكان أهل الحجاز هم صوفية ، وهم في الحقيقة يعتبرون من بقايا ومخلفات كفار قريش في معتقاداتهم الخرافية ولا حول ولا قوة إلا بالله ، وأذكر لك بهذه المناسبة حادثتين حدثت معي .
    أولها : أنني أتذكر عند زيارتي لرابطة العالم الإسلامي أنا وأخي لزيارة أحد أصدقائه ، وكان مديرا لأحد الأقسام ، وعند رؤيته لي ورأى مني مظهر السلفية ، بدأ يلمز ويهمز على السلفيين ( أي الوهابية ) ، وأن هؤلاء هم الإرهابين وأصحاب التفجير والتكفير ، وأشتد خطابه ورفع صوته ، وكان ينظر إلي كثيرا عند تطرقه وهجومه على السلفية ، فقاطعته فجأة ولم أجعله يكمل كلامه المتهافت ، وقلت له : ماذا تعرف عن الوهابية ؟ فأجابني وهو مستغربا : لا أعرف ، فقلت له : بالله عليك ، كيف تحكم على أناس ولا تعرف مذهبهم أو عقيدتهم ، فغضب مني غضبا شديد ، وكأنه يحتج عليَّ كيف تجرؤ أن تقول لي هذا الكلام ؟ ! ، ثم خرجت من مكتبه وانصرفت ، ولهذا ترى بارك الله فيكم أن معالي رابطة العالم الإسلامي الشيخ الدكتور عبد الله التركي حفظه الله لا يعين في هذه الرابطة كل من هب ودب ، بل لا يستطيع أحد في هذه الأيام أن يتوظف في هذه الرابطة إلا من كان سلفيا أو معه شهادة تزكية من أحد المشايخ أو العلماء الربانيين ، فجزاه الله خيرا .
    والحادثة الثانية : أن أحد الزملاء والأصدقاء ، وكان من سكان مدينة الرياض ، وكان يدرس على الشيخ العلامة عبد العزيز بن باز رحمه الله تعالى ، ودرس أيضا على الشيخ العلامة الدكتور عبد الله الجبرين حفظه الله ، ثم انتقل إلى مكة المكرمة لظروف عمله ، ومن ثم انتكس هذا الزميل أصلحه الله وهداه ، وكان من نتاج انتكاسته أن ترك نهائيا علماء السلفية ، وتحول إلى هؤلاء الخرافية ودرس تحت الهالك الذي توفي قريبا ، وعند نصحه بدأ يدافع عنه هؤلاء القبورية ، ويصفهم بأنهم هم أهل السنة والجماعة ، فأنظر رحمكم الله كيف يؤثرون هؤلاء الصوفية على الناس ، والله المستعان ، ولكن . والعلم عند الله أن سبب كثرة أتباع هذا المذهب الضال هو عنياتهم الشديدة بأحوال تلامذتهم من إعطائهم وغدقهم من أموال وعطايا وهبات ، وبالفعل كان هذا ، وعندما سألت هذا الزميل ، فقال لي ما توقعته بأن هذا الرجل الهالك وغيرهم من تلامذته كانوا يتبرعون لهم بالأموال والأطعمة ، فحينها تذكرت هذ المثل المشهور : (( أطعم الفم ، تستحي العين )) ، وإني أنصحكم أخي الكريم أن لا تصلي خلف هذا الضال ، وأخشى عليك من عدم صحة صلاتكم إذا كان هذا الرجل من عباد القبور ، ويتوسلون ويستغثون بالأموات ، كما وإنني ومن خبرتي البسيطة أن طائفتين من الفرق الضالة وهي الرافضة والصوفية من الصعب أن تقنعهم وتجادلهم بالتي هي أحسن ، فهم في الحقيقة أحمق وأغبى مخلوقات الله ، وكثيرا من هؤلاء القوم يملكون الشهادات العالية ، ولكن تجد أدمغتهم حلزونية ، هذا والله أعلم .
    إذا رأيت قولي يخالف كتاب الله العزيز أو سنة نبيه صلى الله عليه وسلم أو إجماع السلف الصالح فاضرب به عرض الحائط .

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    438

    افتراضي رد: نصيحتكم إخواني في كيفية التعامل مع جاري الصوفي

    أرى ان تهديه بعض الكتب النافعه المفيدة .. كالعقيدة الطحاوية للإمام الطحاوي الحنفي رحمه الله أو العقيدة الواسطية للإمام ابن تيميه الحنبلي أو كتاب التوحيد للشيخ محمد بن عبدالوهاب التميمي الحنبلي رحمه الله .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    2,481

    افتراضي رد: نصيحتكم إخواني في كيفية التعامل مع جاري الصوفي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
    أخى الكريم
    أنا مصرى ونشأت بين عائلة من أعتى الصوفية والقبوريين والخرافيين
    ولي معهم تجارب عديدة منذ ربع قرن تقريباً
    وكان أبي رحمه الله قبل أن يهتدي يحدث أقاربي وأصحابه أننى وهابي حنفى ضل عن سواء السبيل وتلوث عقله
    وكان يقول عن طريقته وحزبه : من كان أحمدي الطريقة شافعى المذهب فقد حاز النور كله
    والأمر سهل إن شاء الله
    هذا الرجل طالما لم يظهر عقائد شركية استمر في الصلاة خلفه
    وأحسن إليه أكثر مما يحسن إليك
    واقرأ القرآن معه
    وادع له بالهداية في خلواتك
    وتعاون معه على البر والتقوى
    وعندما تحس بمحبته لك أدخل في كلامك بعض الكلام في العقيدة الصحيحة ولاحظ ردود أفعاله
    وكلما وجدت تقبلاً زدته
    ولا تيأس
    أقول لك ذلك عن تجربة طويلة فقد كنت فاشلاً في الدعوة في سنواتى الأولى مع من حولي ونفروا بسبب كلامى العنيف لولا أن هداهم الله بغيري.
    وفقكم الله وسدد خطاكم .
    أبو محمد المصري

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2008
    المشاركات
    1

    افتراضي رد: نصيحتكم إخواني في كيفية التعامل مع جاري الصوفي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة صالح بن محمد العمودي مشاهدة المشاركة
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أخي الكريم أبو هناء وفقكم الله لكل خير ، من كلامكم هذا يبين أنكم من أهل الحجاز ، والمشكلة أن معظم هؤلاء القوم إن لم أقل النسبة الكبيرة من سكان أهل الحجاز هم صوفية ، وهم في الحقيقة يعتبرون من بقايا ومخلفات كفار قريش في معتقاداتهم الخرافية ولا حول ولا قوة إلا بالله ، وأذكر .
    وش ذا ؟
    يا أخي أمسك عن هذا
    تعميم فيه ما فيه
    الله يصلحك

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    81

    افتراضي رد: نصيحتكم إخواني في كيفية التعامل مع جاري الصوفي

    أخي الموفق...
    خالقه بخلق حسن فإن خلقك سيعمل فيه ما لا تعمله عشرات الكتب، وكذا أكرمه بالهدية المتيسرة وضيفه في بيتك واثن عليه أمام أولاده بما لا يوقعك في الحرج كقولك أبوكم إمام والإمامة من أشرف القرب فهنيئا لمن كان كذلك ونحو هذا من الثناء بما هو فيه حقا، واصبر مع ذلك على هذه الحال زمنا ، فإن فعلت فيوشك أن تأسر قلبه فإن لم يكن معك ويترك ما هو عليه فأقل حالاته أن يذكرك بالخير ويكف عن التعرض لدعوتك بعدها..
    وبالنسبة لنصيحة الفاضل صالح بن محمد العمودي حفظه الله تعالى أرجو منه أن يعرضها على عالم مع سؤال الأخ الكريم وباقي نصائح الأخوة ليتبين موقع نصيحته ومدى قربها من الصواب أسأل الله التوفيق لنا جميعا لكل ما يحبه الله ويرضاه

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •