المقامة الفاسية ...
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: المقامة الفاسية ...

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    537

    افتراضي المقامة الفاسية ...

    بسم الله الرحمن الرحيم :

    هذه المقامة المتواضعة سطرتها عندما كنت أدر س في السنة الثالثة إعدادي ،ولقد سبق لي قبل ذلك زيارة مدينة فاس العامرة ، والآن أخطها بين أيديكم مع تعديل طفيف لعلها تنال رضاكم .

    وارجو ان تتمتعوا بهذه الجولة المجانية .. (ابتسامة)

    حدثني ياسر بن حماد فقال: آآآه.......كم استبد بي الضجر والملل, وتَعِبَت من كثرة النوم المُقَل, وسَئِمْتُ من الراحة وطول الجلوس, وفكرت في سفر تقر له النفوس ,فأُلهمت السداد من الله , بسفر إلى بلد علا وسطع ضياه ,ارض تهوي إليها الافئدة, وتشهد لأمجادها الاعمدة, معقل العلم والعلماء, وديارالاخيار الكرماء ,فالنفس إليها في اشتياق ,والقلب من حر الانتظار في احتراق.
    فغفوت و عيني ترقب فلق الصبح المنير ,والروح سبقتني ولم تستأذني في المسير, فانبجست أنوار الصباح ,فناداني الحنين وتعالى منه الصياح، انهض وعجل بالرحيل، وتوكل على الله فالدرب طويل، فخففت رحلي الثقيل ،فاخذت مركبي بعجل، بلاتريث ولا مهل، وأزحت عني النصب والكلل ،ونفسي بين الشوق والوجل ، وقلبي في ترقب وزَهْو، وفكري في تأمل بلا سهو ،وما إن اقتربت حتى لاحت للمساجد قِلالها الشماء ،وقد لامست عنان السماء، والسحب تصافحها بنضرة و بهاء ، عاليات القباب ، شاسعة الجناب ، والنور منها ينساب، كأنها في عز الشباب ، رغم عتو الأحقاب ، وقد طوقها السحاب، ولفٌَتْها السهول والهضاب، فرأيت وَهْدًا قي تلك الربوع ، وقد تَجَلت بأثواب الربيع ، تُزَيٌِنها الأزهار والورود ، والبلابل تترنم على الأُمْلود ، والعصافير تُغَنٌِي لحن الخلود ، والوُرِيْقات تتراقص في سعود ، فانبعث مني حبل وُد ممدود، والبِشْرُ باد على الخدود ، فقلبي ثَمِل من جمال الوجود، وللجمال سكرة على مرالعهود، وهدا هو مُنَاي المنشود، ربوة خلتها حسناء الخَرود، فاستوقفتني عيون تحار في وصفها العيون ، تتلألؤ كالدر المكنون، وخريرها يشق السكون ، رقراقة مياهها، عذب مذاقها، صَاف نبعها ، تبث الحياة في الآجام، وتزرع الروح في الاجسام، وثغر النسيم يقبلني بوفاء، والفَراشُ يغدو حولي بخيلاء ، والندى يغازلني بصدق وصفاء، فالروابي حولي خَضِرة ، فواحة عطرة، ودانية القطوف، ومستوية الصفوف، تحملها أغصان كأشباه السيوف، فجممت نفسي بتلك الأنغام، فانكشفت عن خاطري الآلا م، وودعتني العلل والأسقام، وذقت حلاوة الأيام، ورغد العيش المتسام، إنها مدينة تبدي لك البواطن ، وطبيعتها تُجَلي لك المفاتن ، فتنكشف لك المحاسن ، فيغوص فكرك في نسج الأحلام ، وترجع بك الأعوام، فتجذبك الصبابة والهيام.
    فأَتْبَعتُ الخطوات تترى خطوة تلو الخطوة ، وقد ألمت بي شدائد الصبوة، فاقتحمت باب التاريخ العتيق، من باب فاس، باب عز ومجد عريق، باب شيدت بجنباته الصروح، وأُرسِئت قواعدها على السفوح ، وقد ناشتها عوادي الزمان ، فتجددت لها الاركان ، صروح شهد لها بالعز ثهلان، فسل قرطبة وبلنسية وجيان ، يوم سامها الفِرنجَة البأس والعدوان، ألم يكن لها صرح فاس أمن وحصان ؟، فرشفتُ من عبق تاريخ الأدارس، وجأش المرابطين الأشاوس ، والمنصور سيد المجالس ، فرأيت إزائي دكانًا تُكَلله النفائس، وصاحبه ينقر النحاس بإزميل، ويلبسه من الجمال أثوابا وسرابيل ، وبريقه متوهجٌ ساطع، كأنما يسلب من الشمس شعاعها اللامع، فهو ِللُبِّ السائح ساحر، ويَشُدُّ انظار الزائر، ويتملك العقول والبصائر، وعلى يميني متجر يُخَدِّرُ الاذهان، بما فيه من حُلَلٍ وديباجٍ مصان، فهدا جلباب اخد من الربيع أبهى الالوان ، يُحاكُ بخيوط تساقطت من أعالي الجنان، فحَذَوْتُ حَذْوَ حذاء أصفر وَضَّاء ، من جلد تزينه الحِنَّاء ، جلد شُيِّدت له دار واسعة الفناء ، فيها الجلود تدبغ ، وبشتى الالوان تصبغ ، فدار الدباغة بفاس معروف ، وروائحها تأْنَفُها الأنوف، فرميت ببصري بحسن له سهام، تخترق عيون الانام، فَتسْطُو على العقول كالمُدام ، هو الجبص مزركش بانتظام، واحاط بجوانبه الرخام، وزخارفه تقود الناس إليها بلِجام ، زخارفٌ لا ترى في المنام، ولا تخطها ريشة الرسام، فطال بي الوقوف والمُقام، فلمحت ببصري وعلى بعد مني ، رؤوسًا كثيرةً شعثاء ، مُشْرَئِبة غبراء، فمشيت اليها ساعيا، فإدا بي في سوق فاس العهيد ، والناس يحجون إليه من كل مكان بعيد، و في سبيل لقمة العيش يكدون، وطيب الرزق يبتغون، فمنهم المشتري والبائع، فآخد للمال ودافع، وقد تنوعت البضائع، فتعالى صخب السوق في الأرجاء، وللدواب نصيب من تلك الضوضاء، فضاقت الارض حولي من الزحام، فشققت الصفوف إلى الأمام ، كالفارس الهُمام،تجاه بعض الخيام، التي مدت لها الأطناب ،ويغدو اللسان في وصفها بإطناب ، فنازعتني فيها من نفسي نزوة ،لما فاحت من زواياه نسائم الشاي والقهوة ، والكؤوس أمامي متلألئة كالجُمان، كأنها حور حِسان، لم يطمثهن إنس ولا جان، وفتى مثلي إن هيم يستهام، ويتملكه داء الغرام ، فا ستحللت ثغرها أمام الانام، وهم عن فعلتي نيام ، فحسوت من عذوبتها ما يوقظ النائم ، ويبعث الراقد الحالم، ويشد من همة العازم الحازم ، فلما أصبت منها الارب ،وأزاحت عني التعب، يممت نحو القرويين عبر مسلك ضيق ملتوي، يتيه في السوي الذكي ، والقوي الكمي ، فذا زقاق يلفظني ، وذا زقاق يجذبني ، وتكتنفني جدران عالية ، نهشتها غوائل الزمان العاتية ، فأضحت كالجارية العارية ، مفاتنها للعَيان بادية ، فجال فكري في شرود ، يتذكر مجد الجامع المفقود ،وعزه الاتلد الموءود ، كان منارا للبلاد ، وسراجا للعباد ، بنور الهدى ساطع ، يهابه العدو الطامع ، والمبتدع الفازع ، فقد كان بغية المريد ، ومَعين المستفيد ، وضالة الشريد ،ومنتهى القصي البعيد ، ومأوى الطريد، فهو مجمع العلماء، ومحفل النبغاء ، وروضة النجباء ، و مورد الأدباء ، ومستوحى الشعراء، ومنهل البلغاء، و محراب الاتقياء ، و مجلس الأصفياء، انجب الحذاق ،الذين بلغ صيتهم الآفاق ، وتطلعت إليهم المهج والآماق، .....


    يتبع

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    الدولة
    سياتل..ولاية واشنطن ..
    المشاركات
    1,211

    افتراضي رد: المقامة الفاسية ...

    رائع...تسجيل متابعة.
    (أفينك أصاحبي راني كانصوني عليك ووالو)
    أنا الشمس في جو العلوم منيرة**ولكن عيبي أن مطلعي الغرب
    إمام الأندلس المصمودي الظاهري

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    537

    افتراضي رد: المقامة الفاسية ...

    بارك الله فيك ...أخي إمام الأندلس.

    راجع الخاص..

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    17,452

    افتراضي رد: المقامة الفاسية ...

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الحُميدي مشاهدة المشاركة
    يتبع
    أين التتمة - بارك الله فيك-؟

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    537

    افتراضي رد: المقامة الفاسية ...

    التتمة سطرتها في ورقة ضمن كناش لي ، أبحث عنها ثم أنقلها لك إن شاء الله تعالى ، و فيك بارك الله ..،
    قال الإمام الأشم نادرة الأزمان أبو محمد ابن حزم الظاهري - رحمه الله و رضي عنه- :
    (((و الإنصاف في الناس قليل )))
    نقلا عن " التقريب لحد المنطق،329" ، تـ: إحسان عباس رحمه الله .

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •