وصية جليلة من الشيخ البرجس رحمه الله لطلبة العلم فيما يتعلق بالردود
النتائج 1 إلى 19 من 19

الموضوع: وصية جليلة من الشيخ البرجس رحمه الله لطلبة العلم فيما يتعلق بالردود

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    111

    افتراضي وصية جليلة من الشيخ البرجس رحمه الله لطلبة العلم فيما يتعلق بالردود

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله , أما بعد :
    فهذه أول مشاركة لي في هذا المنتدى المبارك بل هي أول مشاركة لي في منتدى من منتديات الشبكة وقد كنت مترددا في المشاركة في المنتديات ثم عزمت على التجربة علّ الله عز وجل أن ينفعني بهذه المشاركة...
    هذه وصية جليلة من شيخ فاضل وهو الشيخ عبدالسلام بن برجس رحمه الله أعجبتني وهي وصية يحتاجها الكثير من طلبة العلم فأحببت أن أضعها بين أيديكم لتتأملوها ويحصل الإنتفاع بها إن شاء الله فدونك هذه الوصية :
    يقول الشيخ رحمه الله في أحد أشرطته وهو يتكلم عن مسائل في الردود والتصنيف :
    وفي ختام هذه الكلمة أقول إنه ينبغي لطالب العلم أن يحترز من هذا الباب وأن يخشاه خشية عظيمة وأن يبتعد عنه أول طلبه للعلم لأن هذا الباب باب وعر المسلك صعب المرتقى، فعلامة توفيق طالب العلم في أول أمره أن يشتغل بحفظ المتون العلمية وأن يقبل عليها حفظاً وفهماً ودراسة وتكريراً ونحو ذلك، وعلامة عدم توفيقه أن يشتغل بمثل هذه الأبواب في أول الطلب فليترك الطالب العناية بهذا الباب في أول طلبه وليقبل على أصول العلم حتى يكون توفيقه إن شاء الله.اهـ
    وأخيرا فالمعذرة إن كانت هناك أخطاء في الكتابة أو العرض فأخوكم حديث عهد بالمنتديات..

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    الدولة
    دار الممر
    المشاركات
    511

    افتراضي رد: وصية جليلة من الشيخ البرجس رحمه الله لطلبة العلم فيما يتعلق بالردود

    شكرا لك ... بارك الله فيك ...

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    73

    افتراضي رد: وصية جليلة من الشيخ البرجس رحمه الله لطلبة العلم فيما يتعلق بالردود

    أخي الفاضل..
    أبا عبد الرحمن القطري
    أهلا بك عضوا جديدا في المنتدى..
    مشاركتك طيبة مبشرة بخير..
    أسأل الله أن يرزقك وإياي حسن الأدب
    قوم لا يشقى بهم أحد حال جلوسهم فكيف يشقى من يحاول ملاحقة المسير؟!!

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    170

    افتراضي رد: وصية جليلة من الشيخ البرجس رحمه الله لطلبة العلم فيما يتعلق بالردود

    بارك الله فيك أخي أبا عبدالرحمن القطري ونقلك موفق عن الشيخ البرجس وأنعم به فهو عالم شاب سبق علمه عمره وكما قيل لو عمر لكان آية رحمة الله عليه وأسكنه فسيح جناته

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    111

    افتراضي رد: وصية جليلة من الشيخ البرجس رحمه الله لطلبة العلم فيما يتعلق بالردود

    جزاكم الله جميعا خير الجزاء ....
    اسأل الله أن يرزقنا وإياكم العلم النافع والعمل الصالح ...

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,710

    افتراضي رد: وصية جليلة من الشيخ البرجس رحمه الله لطلبة العلم فيما يتعلق بالردود

    هل تكلم الشيخ فى ردود الطلبة على اهل العلم ؟

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    May 2008
    المشاركات
    170

    افتراضي رد: وصية جليلة من الشيخ البرجس رحمه الله لطلبة العلم فيما يتعلق بالردود

    نصيحة الشيخ البرجس لطلبة العلم الصغار ينصحهم بحفظ المتون والاعتكاف على كتب أهل العلم .
    وأما الشيخ البرجس فهو عالم بشهادة مشايخه وأقرانه وقد رد على الكثير من المناوئين لدعوة التوحيد بل هو أول من جهر في الرياض بالرد على الحركيين والحزبيين المناوئين لدعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب .

    http://www.burjes.com/

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    111

    افتراضي رد: وصية جليلة من الشيخ البرجس رحمه الله لطلبة العلم فيما يتعلق بالردود

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد المرسى مشاهدة المشاركة
    هل تكلم الشيخ فى ردود الطلبة على اهل العلم ؟
    لم يتكلم على هذا الموضوع في هذا الشريط خاصة وإنما تكلم عن مسائل في التصنيف ....
    وقد يكون تكلم في موضع آخر فالله أعلم....
    قال القاضي بدرالدين بن جماعة :
    " وليحذر من التقيد بالمشهورين وترك الأخذ عن الخاملين فقد عدّ الغزالي وغيره ذلك من الكبر على العلم وجعله عين الحماقة ؛ لأن الحكمة ضالة المؤمن يلتقطها حيث وجدها "

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,710

    افتراضي رد: وصية جليلة من الشيخ البرجس رحمه الله لطلبة العلم فيما يتعلق بالردود

    كم كان عمر الشيخ فى وفاته رحمه الله تعالى

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    58

    افتراضي رد: وصية جليلة من الشيخ البرجس رحمه الله لطلبة العلم فيما يتعلق بالردود

    جزاك الله خيرا

    وهذه نقولات لتأييد الموضوع

    ***************

    بسم الله الرحمن الرحيم


    أحوال الناس في استفادة العلم وإفادته


    كما أن الإنسان في مقتنياته أربعة أحوال : حال استفادة : فيكون مكتسباً , وحال ادخار لما اكتسبه : فيكون غنياً عن المسألة , وحال إنفاق على نفسه : فيصير به منتفعاً , وحال إفادة لغيره : فيصير به سخياً , كذا أيضاً له في العلم أربعة أحوال :
    حال استفادة , وحال تحصيل , وحال استبصار , وحال تبصير وتعليم .
    [ الذريعة إلى مكارم الشريعة للراغب الأصفهاني ص239 ]

    .............................. ...............
    [ مقتطفات من الشرح ]

    "... والناس بصراء في هذا في أمر دنياهم عمي في أمر دينهم فإن الدين وأخذ العلم له أربعة أحوال كهذه .... فإذا رتب الإنسان نفسه على هذه الأحوال فإنه يصل إلى مراده وإذا لم يحسن ترتيب نفسه فإنه يُحرم المقصود وينقطع في الطريق ...
    فينبغي أن يعلم الإنسان أن له حال في كل مرتبة من منازل الطريق لا ينبغي له أن يقصر عنها ولا يتجاوزها فإذا كنت في أول مبادئ أمرك فاعرف أن ما تخاطب به هو طلبك للعلم ومعرفة الواجب عليك والعمل به وما عدى ذلك من تبليغه لغيرك بإنكار [فرق الشيخ قبل هذا بين المنكرات العامة والخاصة ] أو إرشاد أو تعليم فهذا ليس مما يجب أن تدخل فيه ومن دخل فيه أضاع الآخر جميعاً فهو يخرج بدون عوده فمن الناس من يشتغل بهذا الأمر فلا يزال يتزايد به حتى ينسى الحال الأولى وهي حال الاستفادة ويقع في حال أخرى لم يصل إليها فيمرض ويمرض ويعتل ويعل وربما قُتل وقتل وهذا حال كثير ممن كان مستقيماً فحمل الناس على طريق للاستقامة غلط ثم نكس على عقبيه وخلفه هؤلاء فنكسوا على أعقابهم فإن هذا إنما أُتي من إلباسه نفسه حالاً ليست لها فأمرض قلبه وأورث هذا المرض غيره فعادوا على أعقابهم من بعده ... )

    شرح هذا الفصل كامل بعد الدقيقة 55.30 من شرح الشيخ العصيمي

    هنـــــــــــــ ـــــــــــــــ ا


    ****************************

    الوصية الثامنة :الجرح والتعديل ، يا طالب العلم ليس لك أن تجرح وأن تُعدل لا في إخوانك ولا في غيرهم ، فإن الجرح والتعديل من فروض الكفاية وليس من فروض العين إذا قام به البعض سقط الإثم عن الآخرين وهو من وظائف أهل العلم الراسخين في العلم ، انتبهوا لهذه المكيدة الشيطانية التي أبعدت ووسعت الشقة بين الأمة وبين العالم والعامة حين من جاء تكلم ، العالم إذا تتكلم يتكلم بعلم ويتعلم بسداد إن شاء الله ويعرف متى يقول ومتى يسكت وإذا قال ماذا يقول ، أما الطالب والعامي ومن جاء جرح وعدل ويصبح حديث القوم في مجالسهم فلان كذا وفلان كذا هذه فوضى علمية لسنا راضين عنها ولا عن من يقوم بها ممن لم يُأهل لذلك ، فليتقِ الله طلبة العلم وليكونوا بارين بمشايخهم مطيعين فإن الله أمر بطاعة العلماء كما قال سبحانه : (( يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الأمر منكم فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خيرٌ وأحسن تأويلاً )) وأولوا الأمر هم العلماء والأمراء ، فالعلماء يجب على العامة وعلى طلبة العلم أن يُطيعوهم في حدود كتاب الله وسنة رسوله عليه الصلاة والسلام ، وطاعة العالم أوجب عليك من طاعة أبيك فاتقِ الله يا طالب العلم ، ولا تشوه بمنبر العلماء عند العامة ، بما تثرثره في تلك المجالس من القيل والقال والطعن في الأعراض والتجريح في المسلمين فلست أهلاً لذلك ، إلا من أُجيز من أهل العلم بأن فلان أهل بأن يفتي أو أهل لأن يدعو أو أهل لأن يُجرح ويُعدل ، أما من جاء تكلم وتصبح المسألة فوضى بلا ثبات بلا سداد بلا صواب وهذا هو الحاصل ، وأنا والله أخشى على أهل العلم إن لم يتنبهوا لهذه الأمور وإن لم يُحيطوا طلابهم بالنصح أخشى عليهم من عقاب الله ، وأيما طالب لا يلتزم بالنصائح والتوجيهات التي لا تخالف الكتاب ولا السنة فإنه يُضرب إن لم يلتزم إذا كان يبقى يثرثر في الجرح والتعديل أو يفتي الناس بغير علم ويحاول أن يُظهر نفسه بمظهر العلماء مثل هذا وجوده وبال على المجتمع ، لأن ضرره سيكون أكبر وإذا تُرك على هذه الحالة ربما تطور في الضلال وأفسد أكثر مما يصلح ، فإن شاء الله المشايخ وعلى رأسهم فضيلة الشيخ الوالد الشيخ مقبل حفظه الله علينا جميعاً أن نتنبه لهذا وعليه بوجه الخصوص أن يتنبه لهذا حتى تُحزم الأمور ويسود المجتمع الأمن والأمان والاستقرار والهدوء والدعوة بعلم وببصيرة من كتاب الله ومن سنة رسوله عليه الصلاة والسلام ، وكما أن الطالب يُمنع من الجرح والتعديل يُمنع نثراً كذلك يُمنع شعراً فلا يقولُ الشعر جرحاً وتعديلاً ولا يقول النثر جرحاً وتعديلاً ، حسبك يا طالب العلم أن تطلب العلم وكثر الله خيرك أنك طالب علم ، وكثر الله خير الشيخ أنه قَبل طلبة العلم ويعلمهم قال الله وقال الرسول عليه الصلاة والسلام ، فإنها ربما كان سبب كان سبباً لانقطاعك عن طلب العلم .

    الشيخ محمد بن عبد الوهاب الوصابي حفظه الله

    ****************************** ****
    إكثار الكلام في أهل البدع والتحذير منهم وتكرار ذلك ينبغي أن يكون بضوابط :

    أولا : أن يكون المتكلم من أهل العلم المرجوع إليهم قال الذهبي لايتكلم في الرجال إلا تام العلم تام الورع

    الثاني : أن يقدر المصالح والمفاسد ويكثر على حسب الحاجة إذا كانت المصلحة راجحة فإن تساويتا فدفع المفاسد مقدم على جلب المصالح 0
    فإن علي رضي الله عنه ترك التحذير من ابن الكوا لأن رعيته كانت ملتوية عليه بخلاف عمر الذي كان مطاعا فحذر من صبيغ
    والأمر نسبي فقد يكون طالب علم مطاع في الحي يثق فيه أهل الحي ويرجعون إليه ولديه من العلم مايقدر على معرفة حال الرجال فليبين حالهم وإذا لزم الأمر أن يكثر أكثر كما قال الله تعالى يانوح لقد جادلتنا فأكثرت جدالنا 0

    الثالث : إذا تم المقصود وعقل الناس وفهمت طريقة أولئك المبتدعة وانكشف حالهم فينبغي أن يكف لأن ذلك ماشرع إلا على قدر الحاجة ولذلك مر أحمد على قوم وهم يذكرون في المسجد إبن أبي دؤاد يذمون فقال كفانا (عرف حاله وسوء مذهبه فلاداعي لتكرار الكلام )

    الرابع : أن يخلص نيته في ذلك وينوي الذب عن الشريعة المكرمة لاالغيبة المجردة عن تلك النية المكرمة وأن يتلطف مع الخلق فإن من البيان لسحرا وقد قال علي رضي الله عنه حدثوا الناس بما يعرفون أتحبون أن يكذب الله ورسوله 0

    ولايقدر ذلك كله إلا أهل العلم فهم أهل القدرة والإستطاعة المخاطبون شرعا بالتحذير من أهل البدع لأنهم أهل البيان وأما المبتدئون فعليهم أولا أن يشتغلوا بالعلم ويمسكوا ألسنتهم حتى ينضجوا ومن ثم على حجج الله وبيناته وبراهينه يقدروا والله يقول فاتقوا الله ماستطعتم ويمكن للمبتدأ أن يشتغل بإهداء الكتب لمن يثق فيهم العامة من العلماء إذا كان لهم كلاما في أهل البدع مقنا والله أعلم 0

    [ الشيخ ماهر بن ظافر القحطاني ]
    المشرف العام على مجلة معرفة السنن والآثار
    qahtany5@hotmail.com


    ***************************
    أصناف الناس من المتكلمين في الردود ومسائل الجرح والتعديل



    بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه ومن اتبع هداه إلى يوم الدين أمَّا بعد:

    فقد كَثُر الكلام حول المهتمين بالردود و الجرح والتعديل لأهل المقالات والبدع فيوصفون بالغلو وغير ذلك، والحمد لله فإن دين الله وسط ونحن أمَّة وسط، وقد وضع الشيخ الوالد المربي عبيد الجابري حفظه الله النقاط على الحروف في هذه المسألة التي كثر الخبط واللغط فيها ، وقد سئل الشيخ الوالد المربي عبيد بن عبد الله الجابري السؤال الآتي:

    أحسن الله إليكم وبارك فيكم، سائل يسأل ويقول: فضيلة الشيخ كثُر في الآونة الأخيرة الاشتغال بأشرطة وكتب الردود مع إهمالٍ لطلب العلم وإذا قام أحد بتوجيه الشباب وحثِّهم على طلب العلم يُمكِن أن يصنَّف من أتباع فلان أو علان فما هو الضابط في ذلك وما توجيهكم في التعامل مع هؤلاء الشباب في هذه المسألة مع نصيحة عامة للشباب في طلب العلم؟
    الشيخ: قدمت لكم بارك الله فيكم ما يغني عن بعض ماجاء في هذا السؤال وعرفتم ما نصحتكم به من الكتب وما حذرتكم منه، وعرّفتُ لكم فيما قدمته لكم حدّ العلم الشرعي، والذي أزيده هنا أقول: الردود باب من أبواب الدعوة، فيها نشر للسنة ودفع للبدعة وصيانة لأهل السنة من خطر المبتدعة ولا أعرف عالما من أهل السنة فضلا عن الأئمة ينهى عن الردود أبدا، لا ينهَوْن عنها نهيا مطلقا، بل ينهون نهيا مقيدا، فإذا رأى العالم تلامذته أو أهل بلده تركوا الفقه في العقيدة والعبادة والمعاملة وانصرفوا إلى الردود فإنّه يحذّرهم ويقول لا تنـشغلوا بالردود، يعني لا تجعلوها شغلكم الشاغل، فهو يريد أمرين –أعني هذا العالم السني وكذلك الإمام من باب أولى- يريد من تلامذته ومُحبّيه من أهل بلده وغيرهم والذين جمعت بينه وبينهم السنة والمحبّة في ذات الله، تحابوا في ذات الله -يريد منهم أمرين:
    الأمر الأول: التحصيل العلمي، فأنت إذا نظرت في الأئمة الذين حذروا من البدع وأهلها وفندوا شبه المبتلين وصانوا هذا الدين عن تحريف الغالين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين، وجدتهم يتكلمون بعلم لا بعاطفة، وكذلك من ورثهم من أبنائهم وأحفادهم وإخوانهم على نفس النهج، وذلكم حرصا على تحقيق ما أخبر –حرصا على تحقيق ما أشار إليه النبي صلى الله عليه وسلم: «بل أخبربه "من يرد إليه به خيرا يفقهه في الدين"، قال أهل العلم: ومن لا يرد الله به خيرا لا يفقهه في الدين، هذا مفهوم الحديث، وهذا صحيح.
    والأمر الثاني: أن يأخذوا من الردود بقدْر، بقدر فقط بحيث لا تشغلهم عن ماذا؟ عن العلم، فأنتم تعلمون أن الأنبياء عليهم الصلاة والسلام ما ورّثوا دينارا ولا درهما بل ورّثوا العلم، فمن أخذ به أخذ بحظ وافر .هذا، هذه وصية نبينا صلى الله عليه وسلم .

    وعلى هذا فإن من يتناول الردود ويطالعونها أصناف:

    صنف عنده القدرة على الجمع بينها وبين مسائل العلم، فهذا لا يُردّ هذا يؤّيد ويُبارك له صنيعه ويشدّ أزره، ما دام عنده قدرة على تحصيل المسائل العلمية دقيقها وجليلها، وصغيرها وكبيرها، فهذا لا يُفنى ولا يجوز أن يفنى، ما دام أنه لم يهمل الجانب العلمي والتحصيل العلمي.

    الصنف الثاني: من لا هَمّ له في تحصيل المسائل العلمية بل مطالعة ما يجري في الساحة وفلان قال وفلان قال، فهذا الذي يشدّد عليه لا من باب أنه ركب بدعة ولكن من باب مصلحته هو، فيقال: أنت أهملت أمرا أكبر من هذا، فإذا ذهب العلماء الذين دفع الله بهم البدعة وأهلها وكانوا جبالاً، مَن يرثُهم إذا لم يكن لدينا علم؟ هل يرثهم الجُهّال يا أبنائي، هل يصلح الجهّال بعدهم لرئاسة الناس؟ لقيادة الناس وهداية الناس؟ أبدا، هؤلاء يُضِلّون، يَضِلّون ويُضِلّون، فمن هذه الناحية نشدد على أخينا هذا، ويقال له اتّق الله، أنت جعلت وقتك كله أو جلَّه في هذه الردود، وكان يكفيك أن تعلم بأن الإمام فلان أو العالم فلان ردّ على فلان من الناس، وكشف عن حاله وهتك شره، لما هو راكب إيّاه من البدعة والضلال، يكفيك هذا، يكفي.

    وأنا أقول لكم أنا شخصيا والله ما قرأت كل ما كتبه الشيخ ربيع- حفظه الله- وحفظ جميع علماء الإسلام والسنة بالإسلام والسنة في الحياة وبعد الممات، ما كتبه الشيخ ربيع حفظه الله عن سيد قطب، والله ما قرأته كله، أبدا، ولكن فهمته، قرأت بعضه ففهمت البقية لأن الشيخ ربيع عندي صاحب راية يرفع بها لواء السنة ويذبّ عنها وعن أهلها، فما رفعها ولله الحمد في وجه محارب معاد للسنة إلاّ عادت هذه الراية منصورة مؤزّرة قوية ما لانت ولا عانت، وقد فضح بها ولله الحمد أهل البدع والضلال وأساطين أهل البدع والضلال، فكفاني أن الشيخ ربيع ردّ على فلان، أو أن الشيخ محمد بن العيثمين رد على فلان، كفاني.

    الصنف الثالث: من لا يدري عمّا يجري، فهذا نكون معه ونطلعه على ما واجه به علماء السنة أساطين الضلال وأئمة البدع حتى يكون على بصيرة ولا يؤتى من غِرّة.

    هذا هو المنهج الصحيح، بارك الله فيكم، وأعطيكم مثالاً:

    الشيخ محمد ابن العثيمين -رحمه الله- وهو من تعلمونه، لمّا سئل عن كتب سيد قطب قال: أنا لا أدري عنها، ما قرأت له كثيرا، قرأت أول الأمر حين كنت في الشباب.

    ومرة قال: كفانا فيها أخونا الشيخ ربيع. أحال به فهمتهم! أحال به.

    وآخر أمره قال –رحمه الله-:" لولا الورع لقلنا بكفر سيد قطب" حدثني بهذا- وأنتم قولوا حدثنا عبيد الجابري- عرفتم اسمي ولاّ لا، عبيد ابن عبد الله بن سليمان الجابري المدرس بالجامعة الإسلامية سابقا حفظ الله الجامعة الإسلامية، وجامعات أهل الإسلام وصانها من كل مكروه، سمعتهم هذا!أنا أقول حدثني الدكتور عبد الله بن مسَلّم، عبد الله بن يزيد المسلم من أهل عنيزة ،بهذا الخبر، فأنتم قولوا:حدثنا عبيد الجابري قال حدثني عبد الله بن يزيد المسلم , وقد فهمتم الخبر.

    فالمقصود أنا أنهاكم يا أبنائي عن الشطط، أنهاكم عن الشطط وآمركم بالرفق فمن نهاني عن الاشتغال بالردود وترك المسائل العلمية أنا لا أشتطّ عليه إذا عرفت أنه من أهل السنة، أعرف أنه يريد نصحي ويريد أن أحصّل أبوابا من العلم، نعم، نعم أهل البدع هم الذين ينهون عن الردود نهيّا مطلقا: (اتركوا الردود، دعوا الردود، فيها مضيعة للوقت وفيها مشغلة عن العلم) نهيّا مطلقا، لكن أهل السنة لا ينهون نهيا مطلقا، وإنْ قال هذه العبارة مطلقا في وقت لكن جلّ وقته أو كثير من وقته يريد هذا، نعرف هذا من حاله ومقاله، نعم، فمثلا الشيخ بن العثيمين –رحمه الله- حينما يقول لتلامذته وأهل بلده والمسلمين، لا تنشغلوا بالردود، هذا ماهو؟ حاله على السنة، يقرّرها ويدعو إليها ويدفع عن أهلها بقدر ما أوتي، فلكل مقال، فلكلّ… وقرينة الحال تدل في الحقيقة على المقال، تدل على المراد من المقال، فإذا قال لك إخواني بنّائي أو إخواني سروري قطبي أو تبليغي، لا تشغلوا أنفسكم بالردود، إن هذه الردود مضيعة للوقت ومشغلة عن طلب العلم، فضع عليه علامة كبيرة ما يريد هذا منك؟ يريد أن يروّج للبدعة ويمّهد لنشرها، وتضليل أهل السنة، فبان بهذا أن الناهين عن الردود صنفان من الناس:


    صنف هم أهل سنة وهؤلاء لا ينهون عنها نهيا مطلقا.


    وصنف آخر هم أهل البدع وهم الذين يطلقون، وأهل البدع نعرفهم، نعرف الإخوان المسلمين، نعرف التبليغيين، نعرف السرورية القطبية، وهكذا، نعرفهم، ونعرف المتحزبة، نعرفهم، فإذا كان الذي نهى عن الردود من هؤلاء، نعم، هذا ليس له عندي كرامة ولا مكانة، أنا مُنتهٍ منه، لكن من كان من أهل السنة على ما أنا عليه فإن مراده واضح بارك الله فيكم، مراده واضح، نعم.

    إنتهى بتصرف بسيط، وهذه المادة من تفريغ الأخ أبو عبد الله القسنطيني لشريط أسئلة شباب المغرب العربي، أسأل الله أن يوفقنا إلى الفقه في الدين والبصيرة فيه.
    وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.


    *************************

    قال العلامة محمد أمان الجامي -رحمه الله- نجيب على السؤال الذي بعده .وإن كان هذا السؤال فيه نوع تكرار لأني سئلت عدة مرات عن السرورية .
    مشكلتنا شُغِلْنا في هذه الآونة الأخيرة بالجماعات وتتكرر الأسئلة عن هذه الجماعات ، ما هي السرورية ما هي الجماعة الإخوانية وما هي التبليغية وما هي وما هي ؟ الشباب بدلا من أن يسألوا عن المسائل العلمية فيستفيدوا شغلتهم هذه الجماعات وهذا التحزب والانتماء شغل الشباب للأسف الشديد ، السرورية نسبة إلى محمد سرور زين العابدين رجل سوري كان يعيش في الكويت وعاش هنا في المملكة فترة من الزمن وهو الآن يعيش في بريطانيا هذا الرجل له كتب مؤلفة موجودة في الأسواق الذي جعلنا نستبيح أن نتكلم في شأنه ونبين ما فيه من الشر النصح لا شيء آخر موقفنا هنا موقف رجال الجرح والتعديل في علم المصطلح في علم الرجال رجال جعلوا مجهودهم الدفاع عن السنة يتتبعون الكذابين والمدلسين والوضاعين ومن فيهم الضعف وأصحاب الغفلة يبينون للناس أن فلانا كذاب فلان دجال فلان وضاع فلان مدلس فلان رافضي لا خير فيه ، هؤلاء ليس عملهم هذا غيبة ، نصيحة دفاع عن السنة النبوية ونحن الآن إذا قرأنا لمحمد سرور وأمثاله ، حملات على العقيدة على كتب التوحيد ، عندما يقول كتب التوحيد فيها جفاف لأنها نصوص وأحكام لذلك زهِد فيها معظم الشباب هكذا ينفر عن كتب التوحيد وكتب العقيدة التي ندرسها في جامعاتنا وقد انتشرت في العالم الإسلامي بحمد الله تعالى رغم هذا الزعم وأن شباب المسلمين مقبلون كل الإقبال على كتب العقيدة الموجودة في جامعاتنا ومعاهدنا وكلياتنا ، بل تأتي وفود لتطلب هذه الكتب فتقررها في بلادهم في أفريقيا وفي آسيا وفي البلاد العربية الأخرى كتب العقيدة التي وصفها محمد سرور بالجفاف وزعم أن معظم شباب المسلمين أعرضوا عنها على عكس ذلك ، منتشرة جدا والشباب مقبلون عليها ، ومن أراد ذلك عليه أن يزور الجامعة الإسلامية بالمدينة النبوية ليرى مئات أبناء المسلمين من نحو مئة دولة فأكثر يدرسون هذه الكتب فيتضلعون فيرجعون إلى بلادهم فينشرون هذه العقيدة في العالم الإسلامي وغير الإسلامي ، فانتشرت هذه العقيدة حتى في أوروبا وأمريكا ودول الشرق ، وسرور يحارب هذه العقيدة وهذا التوحيد ، السروريون ينتسبون إلى هذا الرجل والرجل حي يرزق يؤلف لذلك ننصح بهذه الصراحة شباب المسلمين أن لا ينخدعوا ببعض كتبه التي تحمل عناوين خداعة كمنهج الأنبياء ، كتاب اسمه منهج الأنبياء فيه هذا الكلام الذي شرحت الآن في الجزء الأول وقد عرض هذا الكتاب أو ذكر لشيخنا الشيخ عبد العزيز ابن باز وأمر بتمزيقه وأفتى بعدم جواز بيعه وأنه كتاب خبيث وقال غيره من العلماء من هيئة كبار العلماء مثل هذا الكلام ، هذه هي السرورية وهذا محمد سرور .


    المصدر : شرح الرسالة التدمرية لشيخ الإسلام ابن تيمية
    شرح الشيخ محمد أمان بن علي الجامي


    ****************************** ***

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,710

    افتراضي رد: وصية جليلة من الشيخ البرجس رحمه الله لطلبة العلم فيما يتعلق بالردود

    أين أنتم من زمان بارك الله فيكم

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,710

    افتراضي رد: وصية جليلة من الشيخ البرجس رحمه الله لطلبة العلم فيما يتعلق بالردود

    لكن أقول للقارئ الذى لا يعلم عنسيد قطب رخمه الله
    ان العلماء القليلون جدا الذى قالوا بكفر سيد أو الاجحاف به مخظئين وأنكر عليهم جمهور علماء العصر ونصحوهم فى الله لكن منهم من لا ينتصح هداهم الله
    حتى ان الشيخ ياسر برهامى يخشىعليهم من أن يتحملوا أوزار قتلة حسن البنا وسيد قطب
    وانا لى موضوع عن سيد قطب ونقول كثيرة عن اهل العلم فى جلالته وفضله وجهاده وتجديده للدين فى قلوب الشباب من أرادها يراسلنى على الخاص
    قبل كلام الشيخ عبد السلام بقليل تجد كلام لبن حجر فى مسألة الردود ( حمل المحاضرة المفرغة من موقعه )

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    8

    افتراضي رد: وصية جليلة من الشيخ البرجس رحمه الله لطلبة العلم فيما يتعلق بالردود

    رحم الله الشيخ عبدالسلام واسكنه فسيح جناته ووالدي وجميع المسلمين

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    111

    افتراضي رد: وصية جليلة من الشيخ البرجس رحمه الله لطلبة العلم فيما يتعلق بالردود

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خالد المرسى مشاهدة المشاركة
    كم كان عمر الشيخ فى وفاته رحمه الله تعالى
    عذرا على التأخير فلم أتمكن من الدخول على الشبكة...
    توفي الشيخ ولم يتجاوز السابعة والثلاثين من عمره رحمه الله ...
    قال القاضي بدرالدين بن جماعة :
    " وليحذر من التقيد بالمشهورين وترك الأخذ عن الخاملين فقد عدّ الغزالي وغيره ذلك من الكبر على العلم وجعله عين الحماقة ؛ لأن الحكمة ضالة المؤمن يلتقطها حيث وجدها "

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,710

    افتراضي رد: وصية جليلة من الشيخ البرجس رحمه الله لطلبة العلم فيما يتعلق بالردود

    قبل كلام الشيخ عبد السلام بقليل تجد كلام لبن حجر فى مسألة الردود ( حمل المحاضرة المفرغة من موقعه )
    هذه هو الكلام
    ثم قال السخاوي فى شرحه على الفية العراقى
    قال شيخنا -يعني ابن حجر-: ويتأكد الذكر لكل هذا في حق المحدث هذا بيان لمن يقوم بهذا الأمر فليس كل أحد يتصدى لهذا الباب ويقوم به وإنما هو للمحدثين لأهل العلم بألفاظ الجرح والتعديل وبالقواعد التي ذكرها أهل العلم رحمهم الله تعالى وثنوها في هذا الباب ونحو ذلك ، فهو لا يجوز إلا لمن توفرت فيه الشروط التي نص عليها أهل العلم في القائمين بالجرح والتعديل ، ويتأكد الذكر لكل هذا في حق المحدث لأن أصل وضع فنه بيان الجرح والتعديل فمن عابه بذكره لعيب المجاهر بالفسق أو المتصف بشيء مما ذكر ـ يعني ببدعة أو نحو ذلك ـ مما ذكر فهو ـ انتبه هنا أحد ثلاثة رجال يكون ـ يقول : الحافظ رحمه الله فمن عابه بذكره لعيب المجاهر بالفسق أو المتصف بشيء مما ذكر فهو جاهل أو ملبس أو مشارك له في صفته فيخشى أن يسري إليه الوصف .

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Nov 2007
    الدولة
    مصر - محافظة الشرقية - مدينة الإبراهيمية
    المشاركات
    1,607

    افتراضي رد: وصية جليلة من الشيخ البرجس رحمه الله لطلبة العلم فيما يتعلق بالردود

    رحم الله ابن برجس، وأسكنه فسيح جناته، أخلف الله علينا من يسد مكانه؛ فلقد كان بحق عالمًا.

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    456

    افتراضي رد: وصية جليلة من الشيخ البرجس رحمه الله لطلبة العلم فيما يتعلق بالردود

    السلام عليكم ورحمة الله
    بارك الله في الجميع
    و لكن يلاحظ - و كلامي موجه لابن ابراهيم و مناسبته هو نقله عن المدعو الوصابي و الذي ينقضه كلام الشيخ الفوزان - على أن من تصدر لمسألة الجرح و التعديل و يقال أنه رافع رايتهما في هذا الزمان
    هو أصلا مجروح بحسب موازينه و منهجه و يدعو الناس للسكوت عن أشخاص بدعتهم اللجنه الدائمه
    بل يمدحون في المنتديات التابعه لمن هم على منهجه في الوقت الذي نرى أن هذا الكلام يختفي عند تغير الأسماء و الأشخاص بل نرى بتر النصوص و تحميل النصوص فوق ما تحتمل لأجل تبديع فلان و فلان
    و الأخذ بالمتشابه
    لا نقول إلا عند الله تجتمع الخصوم

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,710

    افتراضي رد: وصية جليلة من الشيخ البرجس رحمه الله لطلبة العلم فيما يتعلق بالردود

    وهذه اجابة الشيخ ياسر برهامى عن سؤال مذكور فيه أناس بأسمائهم وأنقل لكم الاجابة فقط لئلا تحذف المشاركة
    الجواب
    الغلو في الجرح لا يقبل وهو نوع من الظلم على الدعاة وغلو من هؤلاء في شيخهم فإنه وإن كان على علم إلا أنه ليس بمعصوم أيضاً وليست هذه طريقة السلف أن كل انسان يرمى بالبدعة ويحذر منه بمجرد وقوعه في خطأ وحتى لو كان لبعض المشايخ بعض الأخطاء فمن يسلم من الخطأ ومن هو المعصوم بعد النبي صلى الله عليه وسلم. وكثير مما يقولونه عن الدعاة لا يتثبتون فيه ولا يحملون ما صح منه على وجهه الحسن اللائق بهم.

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    111

    افتراضي رد: وصية جليلة من الشيخ البرجس رحمه الله لطلبة العلم فيما يتعلق بالردود

    أشكر الجميع على مرورهم وأرجو ألاننحرف عن الموضوع ....
    قال القاضي بدرالدين بن جماعة :
    " وليحذر من التقيد بالمشهورين وترك الأخذ عن الخاملين فقد عدّ الغزالي وغيره ذلك من الكبر على العلم وجعله عين الحماقة ؛ لأن الحكمة ضالة المؤمن يلتقطها حيث وجدها "

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •