من حبيــبي ..؟!!
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 29

الموضوع: من حبيــبي ..؟!!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    73

    افتراضي من حبيــبي ..؟!!

    بسم الله والصلاة على رسول الله وبعد؛
    فالمحب هو المحب في كل زمان ومكان...
    يتجرع مرارة الهجر وتذوب نفسه أثناء الوصال...
    وتأبى عليه نفسه دائما البوح باسم من يمنحه حبه...
    إذن فأنا بدع من المحبين حين أتساءل: من حبيبي..؟
    إذ أستنفر الآذان الشاخصة لفمي بعد هذا العنوان المذياع !!
    حتى لكأني سأروج لسلعة في سوق من الأسواق !!
    المسألة سيدي تبدو لي على نحو مغاير
    كل ما في الأمر أن القوانين التي يتحاكم إليها الأحبة تتغير بحسب أطراف العلاقة القائمة
    فليس حبك لأمك كحبك لزوجك وليس حبك لشيخك كحبك لوالدك
    كما أن حبك لهؤلاء كلهم ليس كحبك لمن علمنا كيف نحب!!
    لقد تأكدتَ الآن أنني لا أريد المراوغة ولم أقصد إلى الإلغاز
    فالحبيب الذي ذكره سيعطر الحديث الآن هو الحبيب صلى الله عليه وسلم
    وأعود لأطرح الإشكال في صيغة سؤال أسمعك تردده:
    ما بال المحبين يدفنون أسماء من يحبون في الحين الذي تشهر أنت به؟
    ما أيسر الإجابة إذا ما تصورتَ معي طبيعة العلاقة في حبي وحبهم..
    المحبون مهما سمت أهدافهم ونبلت غاياتهم يرنون إلى المأرب المادي
    ودع عنك ما قد قيل عما يسمونه حبا عذريا
    فهذا حب ليس له وجود إلا في أدمغة الكتاب وما تخطه أيديهم!!
    أما الذين قيل عنهم إنهم عذريون فقد كانوا غارقين في لذاتهم إلى الآذان!!
    وبازدياد هذا المأرب المادي الذي يستشعر فيه المحب بنشوته تعلو نداءات الأنانية
    نعم الأنانية...لنقل إذن بكل صراحة كل محب أناني بدرجة ما
    إذا أردت اختبار صدق هذه الجملة الفائتة فاسأل نفسك:
    هل قابلت محبا يدعو الناس إلى حب من يحب؟!!
    هل صادفت محبا سويا يشعر بالارتياح حينما يجري ذكر حبيبه على الألسنة؟!!
    .............................. ..........
    عندما تجيب بالنفي على الأسئلة فقد قررت أنهم أنانيون!!
    أما في حبي للرسول صلى الله عليه وسلم فالوضع يختلف
    فأي مصلحة مادية يجنيها المحب من وراء محبته؟!
    أنا بالطبع أتكلم بمعيار القوم
    وإلا فخير الدنيا وخير الآخرة مرهونان بحبه
    ومن أجل هذا الفرق الذي بصرتك به وتأسيسا عليه
    لا يجد المحب له صلى الله عليه وسلم أي غضاضه في وقوفه داعية للناس قائلا:
    يــا أيــــــــها النــــــــــــ ــــــــــاس
    إن حبيــــــــــــ ـبي هورســـــــول الله (صلى الله عليه وسلم)
    ألا فأحبــــــــو ا حبيــــــــــــ ـــــــــبي!!
    *
    *
    معذرة؛ فإن مشاركتي في الأصل كانت إحدى القصائد
    كتبتها بهذا العنوان : ( من حبيبي..؟ )
    كتبتها حين تطاول على مقامه بعض السفهاء
    فشغلت بالتقديم لها عنها!!
    ولكن عذرا فهذا حال المحبين!!!
    والآن مع النص، راجيا التقويم والتقييم
    من حبيبي ..؟
    مَـنْ ذَا الحبيبُ ومُــؤْنسي في وحدَتي؟ أَتـُـراه لَيـْـلَــى أم تـَـظُــنُّ بـعَبـْلَــةِ؟
    لا، بــل أَهِيمُ بحـــبِّ مـَنْ أَحْيـا الوَرَى كالمـاء نَـبـــْـــذُره بـأرضٍ مَـيْتــَةِ
    أَلـْهـَى القلــــوبَ بــحبه فأزال مـِــنْ تلك القلـوبِ بذا الهوَى ذي العِلـَّـــةِ
    كم مِنْ عـيونِ قد تـَبِيتُ على قذًى واللهُ أَنعـَـــــــمَ بالكَـــرَى والقُـــــرَّةِ
    ظُلــــمٌ غشومٌ حالِكٌ عَــمَّ المـــــدى فبُعثْـتَ نُـــورًا يا عَــدُوَّ الظُّلْمــةِ
    إنْ كذَّبـوك فـإنَّ ربَّ العَــرْشِ قَــــدْ نـَــادَاك عَبـْـدًا قد حبـاك بِمِنـَّــــةِ
    تَأْسى لأن الإنسَ قد وَأَدُوا الهدى أَبـْـشِر بـميـــلادٍ بـــِوادِي الــجِنـَّـــــ ةِ
    لَوْ ضاقت الأرض التي بـُسِطَتْ لهم فَسَماؤُنــــــ ا وَسِــعَت نَـبـِــيَّ الرَّحْـمــةِ
    *****
    يا شِعْرُ! مالك قد عَصَيْتَ نَـوازِعي؟ في الحَلـْــقِ تَقْبـَـعُ لا تُغـــــــادرُ غُصَّـتـي
    عُـــــدْ مِثْلمـا كُنـَّا سَـوِيـًّا؛ سَـــوِّ لي مِـنْ وَحْـيِ هذا الكونِ أرْوعَ لَوْحَـــةِ
    فَــأَجـــــابن ي بِبَديهــــةٍ: أَوَبـَعْـــــد َما عَصَفَتْ بنا تِلكَ العَوَاصِفُ؛ جَلَّتِ؟
    قومٌ بِســـــبِّ رسولنــا قد سَــــوَّدُوا صُحُفًا تـُثِيرُ البغضَ في القلـبِ الفَــتِي
    ومَـعَابِدُ الصُّلبانِ، زُورًا، بَـارَكَـــــتْ فَغَدَا السُّبابُ، بـشَرْعِها، كالـقُرْبــَـــ ـةِ
    بَكَت السَّماءُ لها فَأَرْبـَتْ مَدْمَعِي مُتَعَـــــــــ ـــلِّلا: وَزْنـِي رَدِيفُ الـمُـزْنَـةِ
    خَـارَتْ قُوَى الجبلِ المشَيـَّدِ عِـــزَّةً فَـجَثَــتْ بـِأبياتــي البـَواذخِ؛ خَـــــرَّتِ
    *****
    يـَا سُحْبُ! كُفِّي عَنْ بُكائكِ وانْدُبي جِـيــــــــلا أُصِيـبَ ضَمـيرُه بالـغَـفْـلـةِ
    مَكْرٌ يُحَــــاكُ لَـهُ ضُحًى لَكِنـَّــــه في مَعْـــزِلٍ عَـنْ رُؤيـــةِ الشمسِ الَّتـي
    فَضَحَتْ قَبَائِحَهم وَعَـــرَّتْ زَيــْفَــهم فَتَمايـَزَتْ ساحــاتُهم عن ســــاحتـي
    كـم ندَّدوا كـم أَرْعَدوا كـم هَدَّدوا حتـى الـحنـاجـر والـمنــــابر مَلَّــــتِ
    وكأنـما مِـزمـارُ تِيــــــهٍ طَـــارِبٌ وقَـذَائـِـــفُ الـرشَّاشِ تَحْصُدُ إِخـْوَتي
    أَوَمَـــا دَرَوْا أنَّ الكلام مُسَفَّــــهٌ مَــا لم يـُــؤيــَّـد بالـَّلهـاذِمِ سُلـَّــتِ؟
    هـَــــذا أَوَانُ الثَّــــأْرِ غَيْرُ مُـنَهْنـَـهٍ حَتَّــامَ ذَوْدِي عَـــنْ مَناهِـلَ عَلَّـتِ؟
    وتُريـدُ عَيْشي أَنْ يَطِيبَ هَــنَاءَةً؟! واسَـــــوْءَتي إنْ صَــــارَ ذا واسَــــوْءتي
    لا كُنْتُ أَحْيَا إنْ هَـمَسْتُ بِكِلْمَة فِــي غَيـْـــرِ نــَائِبـــةٍ ثَــوَتْ؛ لَمْ تَـبْـلَـتِ
    يا شِعْــرُ عُـذْرًا عَـنْ سؤالٍ طائشٍ فَــتَقَـــــتْ أَنَامِـلُهُ جُــــروحَ الحـسْرَةِ
    *****
    اللهم إني أشهدك أني أحب رسولك صلى الله عليه وسلم وأني قد دعوت الناس لمحبته..
    فاللهم بحق هذا لا تحرمنا شفاعته ولا تحرمنا أن نكون في الجنة معه..

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    75

    افتراضي رد: من حبيــبي ..؟!!

    جزاك الله خيرا وآتاك الحكمة وفصل الخطاب
    تلك كانت خاطرتي عن معني الحب ولمن يكون ومن أين جاء؟
    من خلال حوار مع نفسي التي أحدثها وتسمعني

    قالت: أخبــــــريني
    قلت :عن ماذا أخبرك نفسي وحبيبتي ؟
    !قالت: عن معنى الحب
    قلت :الحب .. قد علمتك إيّاه وأنت لا تدرين
    لكنني سأقوله لك فاسمعيني
    الحب كنز مكنون فى كوكب من نور
    لا يستطيع أن يصل إليه إلا
    من كان فى قلبه مثقال رحمة وعطاء
    وتضحية وإيثـار وصبر
    الحب مفتاح الأمل .. إنه بحر من العشق
    ، ونهر من الشوق ووفاء للمحبوب
    ..هو سر سعادة المؤمن الصادق
    لأنه عرف حلاله ،
    وصبر على اختبار نفسه فى شهواتها
    ، فرقّ قلبه إلى النقاء ،
    وخاف ممن لا يعزب عنه مثقال ذرة
    فى الأرض ولا فى السماء ،
    فبات يتأوه ألماً وعشقاً ،
    وقد غمره الحب الأبدي الذى لا ينتهي
    .. حب الودود الرحيم ..
    حب من رحمنا وسترنا ، ولم يفضح عيوبنا
    الله .. الله
    قالت:ما أجمله من حب .. زيديني
    قلت: لا .. ليس الآن
    سأعود لك فانتظريني

    والسلام عليكم ورحمة الله
    عفاف عبد الوهاب صديق
    يَوْمَ تَأْتِي كُلُّ نَفْسٍ تُجَادِلُ عَن نَّفْسِهَا وَتُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    73

    افتراضي رد: من حبيــبي ..؟!!

    أختنا الفاضلة؛
    عفاف..
    بارك الله فيك،
    وجبر الله كسرك،
    أسعدني تزويد هذه الصفحة
    بخواطرك العميقة حقا
    أسأل الله أن يتم عليك النعمة
    وأن يستخدمك وما تكتبين لخدمة ديننا
    اللهم آمين
    قوم لا يشقى بهم أحد حال جلوسهم فكيف يشقى من يحاول ملاحقة المسير؟!!

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    الدولة
    مصر
    المشاركات
    75

    افتراضي رد: من حبيــبي ..؟!!

    {إذ أوى الفتية إلى الكهف فقالوا ربنا آتنا من لدنك رحمة وهيىء لنا من أمرنا رشدا }
    يَوْمَ تَأْتِي كُلُّ نَفْسٍ تُجَادِلُ عَن نَّفْسِهَا وَتُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    7,518

    افتراضي رد: من حبيــبي ..؟!!

    أحسن الله إليك وزادك من فضله.
    القصيدة جميلة، ويبدو أنك من المبدعين في الشعر، فنتمنى أن نرى كثيرا من إبداعاتك.

    وهذه نقدات يسيرة من باب النقد البناء لا تقلل من قيمة القصيدة.

    إنْ كذَّبـوك فـإنَّ ربَّ العَــرْشِ قَــــدْ نـَــادَاك عَبـْـدًا قد حبـاك بِمِنـَّــــةِ
    صدر البيت لا يلائم عجزه؛ فالمتوقع أن تقول: إن كذبوك فإن رب العرش قد صدقك، أو نحو ذلك مما ورد في القرآن، وقد صنعتَ ذلك في البيت الذي يليه فلاءمت بين (وأدوا) و(ميلاد)، ولكن لو قلت (بأعلى الجنة) لكان أولى.

    لَوْ ضاقت الأرض التي بـُسِطَتْ لهم فَسَماؤُنــــــ ا وَسِــعَت نَـبـِــيَّ الرَّحْـمــةِ
    (بسطت لهم) لا تلائم معنى البيت أيضا، فلو قلت مثلا (لو ضاقت الأرض التي كفروا بها) أو نحو ذلك، لكان أقرب للتلاؤم.

    عُـــــدْ مِثْلمـا كُنـَّا سَـوِيـًّا؛ سَـــوِّ لي مِـنْ وَحْـيِ هذا الكونِ أرْوعَ لَوْحَـــةِ
    كلمة (سويا) فيها نظر من جهة اللغة، وإن كنتَ قد أحسنتَ استخدامها مع (سو).

    قومٌ بِســـــبِّ رسولنــا قد سَــــوَّدُوا صُحُفًا تـُثِيرُ البغضَ في القلـبِ الفَــتِي
    آخر البيت يحتاج إلى تحسين، ولو قلت مثلا (قد سودوا صحفا تُسَوِّدُ وجههم بالسُّبَّة) فتكون قد جمعت بين أن سودوا وأن وصفتهم بتسويد الوجه، وتكون أيضا قد جعلت آخر البيت ملائما لأوله، فأعدت لهم السبة.

    مَكْرٌ يُحَــــاكُ لَـهُ ضُحًى لَكِنـَّــــه في مَعْـــزِلٍ عَـنْ رُؤيـــةِ الشمسِ الَّتـي
    التضمين أنواع، ولكن هذا النوع أكثرها كرها عند أهل الشعر؛ لأن فيه فصل الصلة عن الموصول.

    وفي الختام: فهذا ما جادت به القريحة الضعيفة، والعقل الكليل، والرأي العليل، وعذري أني مررت على القصيدة مرور الكرام، والعذر عند هؤلاء مقبول.
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    73

    افتراضي رد: من حبيــبي ..؟!!

    أخي الفاضل: أبا مالك العوضي
    متعك الله بالصحة وجزاك الخير....
    جميل جدا أن ينفتح الكاتب على الآخرين ليرى نفسه بأبعادها جميعها
    وجميل جدا أن يتجاسر الإخوان على تسجيل ما لديهم من انتقادات
    ولذلك أسدي لك الشكر الموصول أن شرفت هذه الصفحة بالزيارة
    وأنك لم تبخل أيضا على أخيك بتقويم ما تراه قد اعوج
    لكن في الوقت نفسه أظن أن من حق القراء علي أن أبين عن وجهتي التي وليتها أثناء الكتابة
    لأدع بعد ذلك لك ولهم الحكم على بضاعتي المطروحة وبضاعتك
    وكم ترددت في كتابة هذه الكلمات
    لأنه كما لا يخفى عليك من الصعب جدا أن يتكلم الإنسان عن صنعته
    إذ تحيط به القوى المتقابلة من كل جانب
    هل حقا يستطيع أن يكون موضوعيا؟
    أو أنه سيحاول الجدال عن شعره من حيث هو جدال عن نفسه؟
    المهمة لا شك صعبة جدا لا يعرف ذلك إلا من كان مكاني الآن..!!
    غير أن الذي شجعني على الكتابة وثبت قلمي
    هو إنباهك لنا أن مرورك على قصيدتي كان مرور الكرام..
    تحاشيا، وهذا من الخير، عن عاقبة ما قد يقع في تعليقك من خطأ
    فقلت لنفسي: لعل ما أسماه مرور الكرام كان السبب في مآخذك عليه
    وإذن فلا بأس من الكتابة لتحذير الناس من هذا الشيء الخطير الذي يسمى مرور الكرام..!!(ابتسامة)
    لتسمح لي الآن أن أشير إلى بعض المزالق التي أوردك إياها مرورك الكريم،
    محاولا قدر طاقتي أن أتبرأ وقتيا من النسب الذي يربطني بأبياتي رغم أنهن بناتي!!


    1- لقد اقترحت عليّ في البيت الأول أن أقول: (إن كذبوك فإن رب العرش قد صدقك)، وزعمت أن هذا النهج فيه متابعة للقرآن، وأظنك قد تعجلت قليلا في اقتراحك وحكمك؛ فالقرآن أمامك راجعه هل تجد فيه قريبا من هذا التعبير المباشر ولو مرة واحدة؟ بلفظ آخر هل كان نهجه في نفي الشبهات عن الأنبياء والصالحين وأتباعهم معتمدا على إثبات خلاف ما يدعيه المكذبون؟ كلا؛ إن نهج القرآن الخاص كان يتميز بأنه لا يقف عند الشبهة إلا بالقدر الذي يؤهله لمغادرتها، والأمثلة على ذلك كثيرة ربما سقتها لك إن أردت، لكن أنا فقط أريد أن ألفتك إلى شيء أعجب أنا من أنك لم تفطن إليه، وهو أنني كنت في هذا البيت على وجه الخصوص أحاكي أسلوب القرآن، تأمل كلمة (عبدا) المذكورة في البيت، إن هذه اللفظة تقوم باستدعاء نموذج الإسراء والمعراج الذي قصت علينا سورة الإسراء في صدرها نبأه، حينما قالت: (سبحان الذي أسرى بعبده ليلا ...)، لم تذكر الآية صفة الرسالة ولا تصديق الله له بل ذكرت صفة العبودية بصفتها المنزلة العالية والممكنة كذلك التي تهفو إليها النفوس البشرية، فهل ترى الآية لا تتضمن إلا الإقرار بعبودية محمد صلى الله عليه وسلم، لا يقول ذلك إلا من كان يقرأ على عجالة، إن الآية نزلت في وقت كان فيه إثبات النبوة من أكبر التحديات التي يواجهها القرآن، كما أنها نزلت لتشير إلى حادثة خرقت العادات لا تنبغي إلا في حق المصطفين، ورغم هذا كان اللفظ الموظف (عبد) ليس (رسول)، والحكم من ذلك كثيرة يعنينا منها هنا أن الله هو الذي يتحدث والمقام مقام تشريف وتأييد، وإثبات الرسالة له قد يفهم منه العناية بأمر المكذبين، والقرآن لا يريد ذلك، وإنما يريد أن يكون الوصف خالصا من الله وإليه، فكان وصف العبودية الذي لا يستطيع أحد أن يمنحه إلا الله كما أنه لا يخص أحدا إلا الله، وهناك شيء آخر فوق هذا وهو أن الشهادة من الله لمحمد صلى الله عليه وسلم بأنه عبد تتضمن الإقرار برسالته؛ لأن من كان عبدا بإقرار سيده لا يكذب عليه وهو الذي أرسله، فقط تأمل أيها القارئ ضمير الهاء المتصل بلفظة عبده، لتقف على هذا المعنى الذي أحاول بيانه، أظن الأمور قد اتضحت، وأظن كذلك أنه قد اتضح ماذا أردت في شعري حينما قلت: (قد حباك بمنة) فالمنة هي رحلة الإسراء لأن المعروف أنها كانت تشريفا له ورفعا لمكانته وتسلية عنه بأبي هو وأمي، وبعد كل هذا تظن أنني قد خالفت، كل هذا تسببت فيه قراءتك!!

    2- لقد تسبب مرورك الكريم حفظك الله في أن تقرأ لفظة (الجِنَّة) بفتح الجيم،فوهمت أنني أتحدث عن الجنة التي عرضها السموات والأرض، رزقني الله وإياك دخولها والتمتع بظلالها، ونصحتني بناء على هذا الوهم أن أجعل الجملة على هذا النحو: (أعلى الجنة)، والأمر على غير هذا؛ فالجيم مكسورة (جبر الله كسرها!!)، لأني كنت أقصد الجن خلق الله المكلفين بما كلفنا به نحن، لا الجنة، ولعل المعنى قد اتضح الآن، فهذا البيت يسير سيرة البيت السابق في استدعاء الحوادث التاريخية التي مر بها النبي صلى الله عليه وسلم؛ فيوظف حادثة قراءة القرآن على نفر من الجن وإيمانهم به، وذهابه إلى وادي الجن وتعليمه إياهم دعوة الحق والتوحيد، في الوقت الذي كذب به الإنس من البشر؛ فقد وئد الهدى وهو لا يزال طفلا صغيرا على أيدي البشر فقدر الله له ميلادا آخر في وادي الجن.
    لكن هناك أمر يبدو لي من خلال إلحاحك الشديد على قضية الملاءمة هذه، وهو أنك توحد نظرتك إلى الآليات الفنية التي بمقدور الشاعر اللجوء إليها لنقل عالمه العقلي والشعوري، فتظن مثلا أن بلاغة البيت مرهونة بمجيء الشيء مضادا لأخيه، أو مجيئه ليستدعي نظيره، او نحو ذلك، الدنيا التي نحياها لا تتمتع بهذه الصرامة في تطوراتها وعلاقاتها، على الأقل بالمنظور البشري، والشعر لا يعدو أن يكون حديث نفس وصدى للواقع فحري به ألا يخالف الدنيا التي كانت له محضنا، بل عليه أن يتساوق معها إن استطاع، ليتمكن من التأثير فيمن يتنفس هواء دنياه كما ينفسه هو.
    وإلا فقل لي مثلا ما رأيك في بيت أبي الطيب:
    لمن تطلب الدنيا إذا لم ترد بها
    سرور محب أو إساءة مجرم
    هل يتضاد المحب مع المجرم؟
    هل يتضاد السرور مع الإساءة؟
    أم أنك ستجد لونا جديدا غير ما عودت ناظريك على رؤيته؟
    أيضا كلمة (المتوقع) التي ذكرتها لا محل لها هنا
    لأن الشاعر الفذ كما يقول النقاد: (هو من أوقعك لا من وافق توقعك)

    3- لقد اعترضت في البيت الثالث على كلمة (بسطت) وكان شعورك أنها غير ملائمة لمعنى، وأنا أريد أن أقرب لك معنى البيت لتحكم أنت بملاءمتها أو عدم ملاءمتها، لابد لتفهم معنى البيت أن تتخيل من المخاطَب فيه، إنه رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولذلك فليس المقصود بضيق الأرض ضيقها على الكفار وإنما ضيقها على الحبيب صلى الله عليه وسلم باستحضار أن المؤمن في دار الفناء يعيش في سجن، وأيضا باستحضار لفظة (يضيق صدرك..) التي ذكرت لتصوير الحالة النفسية له إزاء دعوات التشكيك والتكذيب المعلنة ضده، وهنا تأتي كلمة بسطت لتقوم بدورين دور التذكير للعباد المكذبين بالنعم التي أنعم الله بها عليهم، والتي كان بسط الأرض من أهمها، على طريقة القرآن، ودور التمهيد لما سيذكر بعد عن سعة السماء التي تستوعب هذه الظروف القاسية، فتكون المحصلة أن الأرض التي هي على الحقيقة مبسوطة ضاقت بصاحب الدعوة، لا بالمكذبين لأنها غايتهم ومرتعهم ومنتهى أملهم، فأبدله الله خيرا من ذلك حين أعرج به إلى السماء واستفتح على الملأ الأعلى، ولا يخفى ما لمجيء السعة بعد الضيق من قيمة في تثبيت القلب وبث روح التفاؤل.

    4- في البيت الرابع سجلت على كلمة (سويا) مأخذا وقلت ما يعني أنها غير مستساغة لغويا، وأكبر الظن أن قراءتك هي التي ولدت لك هذا الرأي، لأنك ظننتها في البيت مرادفة للفظة (معا)، والأمر على خلاف ذلك، لأنها في موقع نصب حال للفعل عد، أي يا أيها الشعر عد سويا مثلما كنا من قبل، وهي لفظة فيما أعلم فصيحة استعملها القرآن في قوله: (فتمثل لها بشرا سويا) وقوله: (أفمن يمشي مكبا على وجهه اهدى أم من يمشي سويا على صراط مستقيم)

    5- في البيت الأخير زعمت أنه يحوي عيب التضمين، والتضمين كما أعرف هو أن تتعلق القافية أو لفظة مما قبلها بما بعدها، لكنك كنت أيضا في هذه من المستعجلين، اقرأ البيت مرة أخرى وقف على لفظة "التي"، الجملة قد تمت سيدي، لا تحتاج إلى الذي بعدها، النحوي والبلاغي القديمان ينبئانك عن هذا فيقولان لك إن الجملة صحيحة تامة لغويا لا تحتاج إلى فضلة، والغرض من عدم ذكر ما بعد الاسم الموصول التهويل والتعظيم..، وسيسميه لك الناقد الحديث نهاية مفتوحة، لا تحاول أن تفرض وصاية على المتلقي بما تضعه من أوصاف قد تسقط على السفح دون الشمس، فمن منا لا يعرف الشمس.. الشمس ضياء..نور..دفء..جلاء..أي هذه الصفات يأخذ الأديب وأيها يدع، ليترك المجال إذن إلى المتلقي فهو أجدر الناس بسد هذه الفراغات بواسطة خياله المحلق ونفسيته المنسجمة مع القصيدة، هكذا سيقولون لك، فليس هناك تضمين سيدي، الأمر كان يحتاج فحسب إلى قراءة متأنية .. ثم هب أنه تضمين جدلا فلماذا تستند إلى معايير نقدية قديمة هي في ذاتها محل نظر من القدماء؟!

    6- بقي البيت الرابع الذي أرشدتني فيه إلى معنى لم أدونه في شعري، أو قل لم أرد أن أدونه، فجزاك الله خيرا، لكن عليك أن تعلم أنك تحاكم شعرا لا بحثا علميا، فالأول على أية حال لا يستطيع أن يكتب كل المعاني في بيت واحد، ولا حتى في مجموعة أبيات، كما أنه لا يسوغ أن أسأله لماذا ذكرت كذا ولم تذكر كذا؛ أو لنقل كما يقول النقاد على الناقد أن يقوم من الشاعر ما قد قال ليس ما كان عساه يقول، حسب الشاعر إذن أن يدون ما يحس به إحساسا صادقا في عبارة تتوفر لها خصائص الأدبية من صورة بديعة وموسيقى رائقة وفكرة عالية.

    في نهاية وقفتي هذه لا أملك إلا أن أشكر مرور الكرام هذا، فأراني قد ظلمته وتحاملت عليه، رغم أنه كان سببا للخير فيما يبدو، فلولاه ما فكرت أن أشرح يوما ما قصائدي..
    جزاك الله خيرا يا مرور الكرام (ابتسامة!)
    أعتذر عن أي خطأ في هذه المشاركة؛ إذ كتبتها على عجالة بغية وصلها مباشرة بمشاركة أخينا الفاضل: أبي مالك العوضي
    لا حرمنا الله من ملاحظاتك أبا مالك
    دمتم في حفظ الله..
    قوم لا يشقى بهم أحد حال جلوسهم فكيف يشقى من يحاول ملاحقة المسير؟!!

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    7,518

    افتراضي رد: من حبيــبي ..؟!!

    وفقك الله وسدد خطاك

    1- لا أقصد أن هذا المعنى في القرآن، وإنما أقصد أنك تذكر هذا المعنى أو ما شابهه مما ورد في القرآن، فـ(ما ورد في القرآن) عائدة على ما شابهه، كقوله تعالى: {فإن كذبوك فقد كذبت رسل}.

    ويمكنني أن أجيب عن جميع اعتراضاتك، ولكن أخشى أن يصير الأمر أشبه بمناظرة علمية منه برسالة أدبية روحية عالية من فضيلتكم (ابتسامة).
    ولكن حسن شرحك لوجهة نظرك قد يحملني على إعادة النظر وتوجيه نقد أكثر (حتى لو كان جائرا) حتى أستمتع بشرحكم المفيد.
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    248

    افتراضي رد: من حبيــبي ..؟!!

    اللهم إني أشهدك أني أحب رسولك صلى الله عليه وسلم وأني قد دعوت الناس لمحبته..
    فاللهم بحق هذا لا تحرمنا شفاعته ولا تحرمنا أن نكون في الجنة معه..

    اللهم آمين .
    كلمات تُرسم وتُمحى...ومعانٍ تُحفر كأوسمة

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    الدولة
    بلد العلم والمعرفة المحروسة
    المشاركات
    311

    افتراضي رد: من حبيــبي ..؟!!

    أخي الحبيب أبا الديم المصري وشيخي الفاضل ابا مالك عذرا أني تدخلت ولكن أنا ليس لي علم باللغه لا من قريب ولا من بعيد لكن أحببت أن أقول لأخي أبي الديم طلبك التقويم والتقيم لن تجده عندي لكن شعرت وأنا أقرء قصيدتك أني اتناول طبق لذيذ من الفاكهة
    قد يقولي شيخ أبو مالك ذاك أنك لا تعلم اللغه فلعله كذلك لكن سمحني شيخي أعجبتني القصيدة جدا بعيدا عن القواعد
    وأسف لتدخلي هكذا بين الأكابر وجزاكم الله خيرا
    .::مجالس الأصوليين::.
    مجالس تسعى للخدمة أصول الفقه وتنقيته من الدخيل عليه والارتقاء بطلابه

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,295

    افتراضي رد: من حبيــبي ..؟!!

    ما شاء الله ... قصيدة جميلة خرجت من القلب ! لكني وجدت نثرك يا أبا الديم أطيب .

    وفقك الله في النثر و الشعر ... و زادك من الخير ... و أبعد عنك الشر لا الشعر

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    213

    افتراضي رد: من حبيــبي ..؟!!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الرد العاشر، والمشاهد رقم 244
    جزاك الله خيرا
    ولولا الضمضمية ما قرأت مشاركتك الاولى الاكثر اهمية
    بارك الله في الجميع

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    May 2007
    المشاركات
    203

    افتراضي رد: من حبيــبي ..؟!!

    جزاك الله خيرا , و لا تعد .............................. .............................. ..................... الى الطريقة الضمضمية !!

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    73

    افتراضي رد: من حبيــبي ..؟!!

    أختنا الفاضلة؛
    وسم المعاني..
    لا أزال الله لك رقما ولو كان على ماء جار..!!
    أسأل الله أن يلحقك برسول الله صلى الله عليه وسلم في فردوسه
    بحق هذا الحب الذي أحببتِ..
    قوم لا يشقى بهم أحد حال جلوسهم فكيف يشقى من يحاول ملاحقة المسير؟!!

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    المشاركات
    73

    افتراضي رد: من حبيــبي ..؟!!

    أخي الفاضل والعزيز؛
    أبا زياد النعماني..
    هداك الله وغفر لك؛
    أن اعتذرت عن التدخل بين الكبار
    فليس الأمر يحتاج إلى عذر ولا مبرر
    كما أنني لست ممن نعتَّهم سيدي

    على كل؛ هنيئا لك طبق الفاكهة الذي تلذذت به
    وربما يدفعني هذا التصوير أن أساومكم؛
    فلا قصائد ولا خواطر إلا بعد تسديد النقود،
    تماما كما تفعلون مع بائعيها..!!
    ولعلي أسند إليك القيام بالترويج للبضاعة،
    تحت شعار:
    تلذذوا بما تقرأون
    فواكه مما تشتهون..!!
    ما رأيك ... ؟!

    دمت أخي في حفظ الله
    نسألك الدعاء..
    قوم لا يشقى بهم أحد حال جلوسهم فكيف يشقى من يحاول ملاحقة المسير؟!!

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    مسافر في بحار اليقين ... حتى يأتيني اليقين ؟!
    المشاركات
    1,295

    افتراضي رد: من حبيــبي ..؟!!

    ولك وين نسيتني ؟!

    الله ياخدك


















    للجنة

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    487

    افتراضي رد: من حبيــبي ..؟!!

    قصيدة جميلة جدا ...........ولايحبطك نقد العاذلين
    أبومالك من يوم عرفته وهو ماشاء الله عليه مايخلي أحد إلا ويعطيه قصف من النقد اللطيف(ابتسامة)
    ياحبي لكم كلكم

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    الدولة
    بلد العلم والمعرفة المحروسة
    المشاركات
    311

    افتراضي رد: من حبيــبي ..؟!!

    جزاك الله خيرا أبا الديم ترويج رائع لعلي أستخدمه بعد ( إبتسامة ) أسئل الله أن يشد عضدك ويقوم لسانك ويزيدك حسنا وفصاحة وأن تتحفنا دائما بمثل هذه الأطباق اللذيذة فمعدتي تناديك .......................فلي ك تلبي بوليمة من صنع يديك ( إبتسامة ) في إنتظار الــــ.........
    .::مجالس الأصوليين::.
    مجالس تسعى للخدمة أصول الفقه وتنقيته من الدخيل عليه والارتقاء بطلابه

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Jan 2008
    المشاركات
    472

    افتراضي رد: من حبيــبي ..؟!!

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    بارك الله فيك قصيدة رائعة
    قياس الحياة ليس في طول بقائها و لكن في قوة عطائه

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Jul 2008
    الدولة
    بلد العلم والمعرفة المحروسة
    المشاركات
    311

    افتراضي رد: من حبيــبي ..؟!!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة خلوصي مشاهدة المشاركة
    ولك وين نسيتني ؟!

    الله ياخدك

    للجنة
    أخي بارك الله فيك هذه المزحه بارك الله فيك فيها شئ نرجوا إلا تعود لمثلها فإن الأخذ لم يذكر في القرآن إلا بمعنى العذاب بارك الله فيك ونعلم انك ما تقصد إلا خيرا ولكن كم من مريد للخير لا يبلغه أرجوا ان تقبل نصيحتي بصدر منشرح فما قصدت والله إلا النصيحه والله من وراء القصد وهو حسيبنا
    .::مجالس الأصوليين::.
    مجالس تسعى للخدمة أصول الفقه وتنقيته من الدخيل عليه والارتقاء بطلابه

  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    المملكة العربية السعودية
    المشاركات
    32

    افتراضي رد: من حبيــبي ..؟!!

    جزاك الله خيرا ...
    و اشكرك على الطرح الرائع ...
    المقدمه و القصيدة في غايه الروعه ...
    نسيت نفسي لدى قراتي لمشاركتك و لم انتبه الا و انا في نهايه المشاركة ...
    سلمت يداك ..
    تقبل مروري ...
    اختك : في بحر التاريخ ...

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •