مسألة قيام الحجة على من لم يكفر الكافر
النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: مسألة قيام الحجة على من لم يكفر الكافر

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    752

    افتراضي مسألة قيام الحجة على من لم يكفر الكافر

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أخواني سوف أضع بعض أقوال علماء نجد رحمهم الله في شرط قيام الحجة على من لم يكفر الكافر ونريد من الأخوة التعليق على الموضوع وجزاكم الله خير
    تفضلوا هذه هي النقول ونبدأ بما يلي:
    يقول الشيخ سليمان بن سحمان رحمه الله:( لو قدر أن أحداً من العلماء توقف عـن القول بكفر أحد مـن هؤلاء الجهال المقلدين للجهمية أو الجهال المقلدين لعباد القبور أمكن أن نعتذر عنه بأنه مخطئ معذور ولا نقول بكفره لعدم عصمته من الخطأ ، والإجماع في ذلك قطعي، ولا بدع أن يغلط فقد غلط من هو خير منه ... وقد ذكر شيخ الإسلام في رفع الملام عن الأئمة الأعلام عشرة أسباب في العذر لهم فيما غلطوا فيه وأخطأوا وهم مجتهدون؛ وأما تكفيره أعني المخطئ والغالط فهو من الكذب والإلزام الباطل فإنه لم يكفر أحد من العلماء أحدا إذا توقف في كفر أحد لسبب من الأسباب التي يعذر بها العالم إذا أخطأ ولم يقم عنده دليل على كفر من قام به هذا الوصف الذي يكفر به من قام به ؛ بل إذا بين له ثم بعد ذلك عاند وكابر وأصر" " ، ولهذا لما استحل طائفة من الصحابة والتابعين كقدامة بن مظعون وأصحابه شرب الخمر وظنوا أنها تباح لمن عمل صالحا على ما فهموه من آية المائدة اتفق علماء الصحابة كعمر وعلي وغيرهما على أنهم يستتابون فإن أصروا على الاستحلال كفروا وإن أقروا بالتحريم جلدوا فلم يكفروهم بالاستحلال ابتداء لأجل الشبهة التي عرضت لهم حتى يبين لهم الحق فإذا أصروا على الجحود كفروا ، ولكن الجهل وعدم العلم بما عليه المحققون أوقعك في التهور بالقول بغير حجة ولا دليل بالإلزامات الباطلة والجهالات العاطلة وكانت هـذه الطريقة مـن طرائق أهل البدع فنسج على منوالهم هذا المتنطع بالتمويه والسفسطة وما هكذا يا سعد تورد الإبل) إهـ كشف الأوهام والإلتباس عن تشبيه بعض الأغبياء من الناس(صـ16)
    يقول الشيخ سليمان بن سحمان رحمه الله في الرد على من يفرق بين تكفير الجهمية المعطلة وعباد القبور:( وأما من اختلفوا فيه فلا يقال فيمن لم يكفرذلك ؟! فيقال: هـذا فرضه وتقديره في أهل الأهواء والبدع الذين لـم تخرجهم بدعتهم من الإسلام كالخوارج الأُول وغيرهم من أهل البدع ، وأما عبـاد القبور والجهمية فهؤلاء غير داخلين فيهم بل قـد أجمع العلماء على تكفيرهم) إهـ تمييز الصدق من المين(صـ5).
    وقال في شأن تكفير الجهمية المحضة:( وإن كان ما أجهله من الأحكام تكفيري لعباد القبور؟؛ فالكلام فيهم كالكلام في الجهمية ، فالمعاند له حكم المعاند منهم ، والجهال المقلدون لهم حكمهم حكم المقلدين للجهمية لا فرق..) إهـ كشف الأوهام والإلتباس(صـ5) للشيخ سليمان بن سحمان.
    ويقول الشيخ سليمان بن سحمان رحمه الله في بيان حكم من لم يكفر الجهمية المحضة وعباد القبور:( وإن كان الكلام فيمن يدب عنهم ، ويجادل بالباطل دونهم خطأ ، فالذي بلغنا عن الإخوان من أهل عمان أنهم يبرؤون إلى الله من تكفير هؤلاء الدابين والمجادلين ، وعن أنهم لا يكفرون بالعموم كما يزعم... ويقولون إنما الكلام في الجهمية ، وعباد القبور والأباضية ، ويقولون لم يصدر على من جادل عنهم إلا الإنكار عليهم ، وهجرهم ، وترك السلام عليهم ، فإذا كان كذلك كان الرد والتشنيع بالباطل على الإخوان من الصد عن سبيل الله ، ومن الإتباع للهوى والعصبية. وغاية مرامهم أن تمشي الحال مع من هب ودرج ، وأن لا يكون في ذلك من عار ولا حرج ، وهـذا إن أحسنا الظن بهؤلاء الدابين عمن حرج عن سبيل المؤمنين ، وأنه صدر ذلك منهم عن شبهة عرضت لهم أن هؤلاء الجهمية وعباد القبور والأباضية داخلون في كلام الشيخ أعني شيخ الإسلام ابن تيمية ، وأنـه لم تبلغهم الدعوة ، ولـم تقم عليهم الحجة ، مع أن هـذا إن كان هو الشبهة العارضة لهم فهومـن أبطل الباطل) إهـ رسالة كشف الشبهتين(صـ27).
    وقال أيضاً:( والمقصود أن الإخوان كانوا على طريق مستقيم من هديه صلى الله عليه وسلم وسيرته، وسيرة أصحابه فكفروا من كفره الله ورسوله، وأجمع على تكفيره أهل العلم، وهجروا من السلام من لم يكفرهم، ووالاهم، وذب عنهم، لأنهم حملوهم على الجهل وعـدم المعرفة، وأنه قد قام معهم من الشبهة والتأويل ما أوجبهم الجدال عنهم، لأن هـذا عندهم من الدعوة إلى الله ، فلذلك ما عاملوهم إلا بالهجر من السلام ابتداءً ورداً)إهـ كشف الشبهتين(صـ20).
    وقال الشيخ محمد بن عبد اللطيف آل الشيخ رحمهم الله تعالى:(اعلم أن هذه الأفعال هي من دين الجاهلية التي بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم بإنكارها وإزالتها ، ومحو آثارها، لأنها من الشرك الأكبر، الذي دلت الآيات المحكمات على تحريمه؛ وهذه الأعياد تشبه أعياد الجاهلية، فمن اعتقد جوازه وحله، وأنه عبادة ودين، فهو مـن أكفر خلق الله وأضلهم،ومـن شك في كفرهم بعد قيام الحجة عليهم فهو كافر) إهـ الدرر السنية. (10/440).
    وقال في موضع أخر:( من خصص بعض المواضع بعبادة، أو اعتقد أن من وقف عندها سقط عنه الحج، كفره لا يستريب فيه من شم رائحة الإسلام؛ ومن شك في كفره، فلا بد من إقامة الحجة عليه، وبيان أن هذا كفر وشرك، وأن اتخاذ هذه الأحجار مضاهاة لشعائر الله، التي جعل الله الوقوف بها عبادة لله، فإذا أقيمت الحجة عليه، وأصر فلا شك في كفره.)إهـ الدررالسنية في الاجوبة النجدية(10/440).
    ويقول الشيخ حمد بن عتيق رحمه الله في جوابه عن حكم من شك في كفر بعض الملحدين كابن عربي وابن الفارض وابن سبعين والتلمساني من القائلين بوحدة الوجود ، وما وجه تبديعهم وتضليلهم وتكفيرهم، وما حكم هذا القائل وأنهم مسلمون؟.
    فأجاب بقوله: مُورد هذا السؤال: إما يكون من أبله الناس ، وأشدهم بلادة ، فكأنه لا شعور له بالمحسوسات ؛ فإن الفرق بين ما عليه الصحابة ، والتابعون ، واتباعهم ، والأئمة الأربعة ، وإخوانهم ؛ وما عليه ابن عربي ، وابن الفارض ، والتلمساني ، وابن سبعين ، وأتباعهم: أمر معلوم عند من قرأ القرآن ، ودخل في قلبه الإيمان ؛ فإما أن يكون هذا المورد ، من جنس الأنعام السارحة ، أو يكون من أتباع ابن عربي وإخوانه من أهل وحدة الوجود ، وأراد التلبيس على خفافيش البصائر ؛ فينبغي بيان ما عليه الطائفتان ... ثم سرد جملة من أقوال أهل الإتحاد الكفرية إلى أن قال: فلينظر اللبيب إلى ما قاله هؤلاء من الكفر العظيم ، من كونهم يقولون: إن ربهم هو المطعوم ، والملبوس ، والمشموم والمنكوح ، والمذبوح ، ونحو ذلك ، تعالى الله وتقدس ، وأن الكفر هو الهدى ، وأن المجوس إنما عبدوا الله ، وإنما ضل مـن ضل بتخصيصه عبادته ببعض المخلوقات ، ولا يكون موحداً عندهم إلا من عبد جميع الموجودات .. فقول هذا الملبس: ابن عربي وأتباعه مسلمون ؛ والإِمام أحمد وأتباعه مسلمون ؛ يقتدى بهؤلاء مثلما يقتدى بهؤلاء ، من أعظم الزور ، وأقبح الفجور ؛ فإن الفرق بين الطائفتين ، والمقالتين: أبعد مما بين المشرق والمغرب ؛ وأما قوله: إذا قلتم إنهم في القـول سواء ، فما وجـه تبديعهم ؟ وتكفيرهم ؟ وتضليلهم ؟! ، فنقول: معاذ الله ، أن نقول: إنهم سواء ؛ بل بينهم من الفرق أبعد مما بين السماء والأرض .. ولا يقول: إن قول أهل السنة والجماعة ، كقول ابن عربي وأصحابه أهل وحدة الوجود إلا من يقول: إن قول موسى عليه السلام ، وقول فرعون اللعين سواء ؛ وما عليه أبو جهل وإخوانه ، نظير ما عليه الرسول وأصحابه ؛ سبحانك هذا بهتان عظيم ؛ وأمـا قوله: مـا وجه تبديعهم ، وتكفيرهم ؟ فنقول: قال الله تعالى: (لقد كفر الذين قالوا إن الله هو المسيح ابن مريم) في موضعين ، وقال تعالى:(لقد كفر الذين قالوا إن الله ثالث ثلاثة) ، وقال تعالى: (ولا يأمركم أن تتخذوا الملائكة والنبيين أرباباً أيأمركم بالكفر بعد إذ أنتم مسلمون) ؛ فإذا كان الله قد كفّر من قال إن الله هو المسيح بن مريم ؛ ومن قال: إن الله ثالث ثلاثة ؛ ومن اتخذ الملائكة والنبيين أرباباً ؛ فكيف: لا يكفر من جعل جميع الخلق أرباباً ، وقال: إن كل مخلوق هو الله حتى يسجد للشمس ... ويقول: إن المشركين إنما عبدوا الله ، ويقول: إن المخلوقات ، التي يستحيا من ذكرها هي: الله ! يا لله العجب !.
    ولقد أحسن من قال من السلف: إن كفر هؤلاء ، أغلظ من كفر اليهود والنصارى .. وأما هذا الذي ألقى هذه الشبهة إليكم ، فيجب تعريفه ، وإقامة الحجة عليه ، بكلام الله تعالى ، وكلام رسوله ، وكلام أئمة الدين ؛فإن اعترف بالحق ، وببطلان ما عليه أهل البدع من الإتحادية وغيرهم فهو المطلوب والحمد لله ؛ وإن لم يفعل وجب هجره ومفارقته إن لم يتيسر قتله ، وإلقاؤه على مزبلة ، لئلا يتأذى بنتن ريحه أهل الإِسلام ..)إهـ الدرر السنية(3/348).
    هذه بعض الأقوال ونريد تعليق من الأخوة وإن شاء الله عندي تعليق بعد تعليقات الأخوة وجزاكم الله خير.

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    36

    افتراضي رد: مسألة قيام الحجة على من لم يكفر الكافر

    هذه النقول لم تبيّن حدّ إقامة الحجة ، فمتى تقوم الحجّة ، وهل يشترط فهم الحجّة أو لا يشترط ، وما ضابط التأويل ، والجهل .. وغيرها من أبواب لا يستقيم الفهم لها حتى يفصّل في كل واحدة منها ، أمّا أن يطرق هذا الباب بالعمومات فهذا منهج لا يفيد طالب العلم .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    752

    افتراضي رد: مسألة قيام الحجة على من لم يكفر الكافر

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أخي الكريم أبو العباس جزاك الله خير على كلامك ولي عليه ملاحظة بسيطة وهي أننا نريد رأيك في هذه النقول من حيث الأصل الشرعي بمعنى هل هذه النقول صواب في المسألة أما خطأ ، والأمر الأخر يا حبذا تفصل لنا كلامك السابق وتوضح الحدود الشرعية التي ترى أن النقول لم تستوفيها مع أن بعض أقوال العلماء قد مثلوا على أقوالهم بكثير من الأمثلة مثل مسألة من لم يكفر الجهمية او جهلة عباد القبور وغيرهم .. وننتظر منك التعليق المفصل وجزاك الله خير

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    855

    افتراضي رد: مسألة قيام الحجة على من لم يكفر الكافر

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،

    جزاك الله خيراً كثيراً أخي الكريم ، لقد كنت أبحث عن هذه النقول منذ زمن للرد على حمقى خوارج هذا الزمان ، وها قد أتيتَ بها ، ولو عندك المزيد فأفدنا ، بارك الله فيك .

    لا أرى ما يخالف معتقد أهل السنة والجماعة في هذه النقول ، فهل لك أن توضح ما استشكل عليك ؟

    مسألة تكفير من لم يكفر الكافر المدعي للإسلام (ولاحظ هذا جيداً ، فنحن لا نتكلم عن من لم يكفر من دانوا بغير دين الإسلام صراحة ، كاليهود والنصارى) ، هي كمسألة تكفير أي مخطئ في مسألة شرعية ما .. وتكون إقامة الحجة عليه بقدر الشبهات المتعلقة بهذه المسألة ..

    فلو كانت من المسائل الظاهرة المعلومة عند جميع المسلمين ، وأخطأ صاحبنا لجهله أو إرجائه أو تأويله أو غير ذلك ، فهذا لا يبتدر بتكفيره حتى تقام عليه الحجة ، بأن يبيّن له حال هؤلاء وما هم عليه من الكفر والشرك والضلال ، وقد ضرب الشيخ سليمان - رحمه الله - مثالاً في ذلك بمن شرب الخمر متأولاً وظن أنها حلال .

    فالمسألة تدور حول مدى وضوح كفر هؤلاء ، ومدى قوة الشبهات المتعلقة بتكفيرهم .. يعني باختصار ، هي كأي مسألة شرعية أخرى ..

    مع الأخذ بالاعتبار أنه لو كان يجادل عن شركهم وكفرهم ، ويستحسنه ولا يرى فيه بأساً ، فهو كافر مثلهم ، دون إقامة حجة .

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    المشاركات
    84

    افتراضي رد: مسألة قيام الحجة على من لم يكفر الكافر

    السلام عليكم
    أما قاعدة من لم يكفر الكافرفلا بد من معرفة أن الكفر فيها من جهة ردالأخبار لا من جهة ملابسة العمل الكفري.
    فمن لم يكفرالكافرالأصلي كاليهودي والنصراني فهذا لا شك في كفره فلا حاجة لقيام الحجة عليه لرده لنصوص الوحي
    أما النوع الثاني:وهو المسلم الذي أرتكب ناقض من نواقض الدين فهذا على نوعين .الأول.ان يعلن ردته مثل أن يقول أنه كافرأو انه لايؤمن بالإسلام فهذا يلحق بالصنف الأول في الحكم عليه أعني الكافر الاصلي.الثاني.وهو أيضا المسلم الذي يرتكب ناقضامن نواقض الإسلام ويدعي أنه مسلم فيلتبس على الناس حكمه من خلال تحقيق المناط في هذا المعين فمن لم يكفر هذا النوع فلا يقال بكفره لأنه يقر أن هذا الفعل كفر لكن إطلاقه على المعين عنده فيه إشكال سواء كان هذا الإشكال تأويل أوجهل أوغير ذلك..فهذا النوع هو الذي تقام عليه الحجة ويزال عنه الإشكال .والله أعلم
    والله ماعزذو باطل ولوكان القمر بين عينيه ولاذل ذو حق ولو أطبق العالم عليه

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    المشاركات
    103

    افتراضي رد: مسألة قيام الحجة على من لم يكفر الكافر

    موقف الشيخ ناصر الفهد فك الله أسره

    حول قاعدة ؛ من لم يكفر الكافر فهو كافر.


    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:
    فإن قاعدة "من لم يكفر الكافر فهو كافر" قاعدة معروفة مشهورة، وهي الناقض الثالث من نواقض الإسلام التي ذكرها الشيخ محمد بن عبد الوهاب رحمه الله تعالى حيث قال: (الثالث: من لم يكفر المشركين أو يشك في كفرهم أو صحح مذهبهم كفر).

    إلا أن هذه القاعدة ليست على هذا الإطلاق، بل فيها تفصيل من أغفله وقع في الباطل من تكفير المسلمين أو ترك الكفار الأصليين بلا تكفير،

    وتفصيل هذا الأمر كما يلي:

    اعلم أولاً: أن الأصل في هذه القاعدة ليس من جهة ملابسة الكفر قولاً أو فعلاً، بل من جهة رد الأخبار وتكذيبها، فمن ترك الكافر بلا تكفير كان هذا منه تكذيباً بالأخبار الواردة في تكفيره، فعلى هذا لا بد أن يكون الخبر الوارد في التكفير صحيحاً متفقاً عليه، ولا بد أن يكون من ترك التكفير راداً لهذه الأخبار، فالمكفرات ليست واحدة، والوقوع فيها أيضاً ليس على مرتبة واحدة، ولبيان هذا الأمر لا بد من التفريق بينها، وهذا ينقسم إلى قسمين:

    القسم الأول: الكافر الأصلي:

    كاليهودي والنصراني والمجوسي وغيرهم، فهذا من لم يكفره أو شك في كفره أو صحح مذهبه فإنه يكفر بالإجماع كما ذكره غير واحد من أهل العلم، لأن في هذا رداً للنصوص الواردة في بطلان غير عقيدة المسلمين وكفر من ليس على دين الإسلام.

    القسم الثاني: المرتد عن الإسلام:

    وهذا على قسمين:

    الأول: من أعلن كفره وانتقاله من الإسلام إلى غيره كاليهودية أو النصرانية أو الإلحاد، فحكمه حكم القسم السابق (الكافر الأصلي).

    الثاني: من ارتكب ناقضاً من نواقض الإسلام إلا أنه يزعم أنه على الإسلام ولم يكفر بهذا الناقض، فهو على قسمين أيضاً:

    الأول: من ارتكب ناقضاً صريحاً مجمعاً عليه - كسب الله سبحانه وتعالى مثلاً - فإنه يكفر بالإجماع، ومن توقف في تكفيره أحد رجلين:

    الأول: من أقر بأن السب كفر، وأن هذا فعله كفر، إلا أنه توقف في تنزيل الحكم على لمعين لقصور في علمه أو لشبهة رآها ونحو ذلك، فإنه يكون مخطئاً وقوله هذا باطل، إلا أنه لا يكفر لأنه لم يرد خبراً أو يكذب به ؛ فإنه أقر بما ورد في الأخبار والإجماع من أن السب كفر.

    والثاني: من أنكر أن يكون السب كفراً أصلاً، فهذا يكفر بعد البيان، لأنه رد للأخبار والإجماع. وهذا مثل من يعبد القبر ممن ينتسب إلى الإسلام، فمن خالف في أن فعله كفر فإنه يكفر لأنه رد للنصوص والإجماع، ومن أقر بأن فعله كفر إلا أنه توقف في تكفيره لشبهة رآها فإنه لا يكفر.

    والقسم الثاني: من ارتكب ناقضاً مختلفاً فيه كترك الصلاة مثلاً، فتكفيره مسألة خلافية، ولا يكفر المخالف فيها، بل ولا يبدع ولا يفسق، وإن كان مخطئاً.

    هذا ما عندي في هذه القاعدة باختصار.

    وصلى الله على محمد
    كتبه؛ ناصر بن حمد الفهد
    10 / 5 / 1423 هـ
    ولو لاقيت ربك دون ذنب**وناقشك الحساب إذاً هلكتا
    ولم يظلمك في عمـلٍ ولكن**عسير أن تقوم بما حمـلـتا

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jun 2007
    الدولة
    السعودية (الرياض)
    المشاركات
    1,350

    افتراضي رد: مسألة قيام الحجة على من لم يكفر الكافر

    شكر الله لجميع الإخوة
    وتجدون أدناه رابط لمحاضرة شرعية هامة
    تكلم فيها فضيلة الشيخ ناصر بن عبد الكريم العقل على بعض ما يتعلق بالموضوع في محاضرته الموسومة
    بخطورة الخوض في مسائل التكفير والحذر من شبه أهل الأهواء
    ويمكن سماع المحاضرة عبر هذا الرابط

    خطورة الخوض في مسائل التكفير والحذر من شبه أهل الأهواء

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Dec 2007
    المشاركات
    116

    افتراضي رد: مسألة قيام الحجة على من لم يكفر الكافر

    بغض النظر إلى قول بعض العلماء في تلك المسألة هل هناك دليل من الكتاب والسنة أن الذي يعذر المشركين بالجهل قد يعذر هو بالجهل أو التأويل ؟



    قال تعالى :
    {قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَاء مِنكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاء أَبَداً حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ إِلَّا قَوْلَ إِبْرَاهِيمَ لِأَبِيهِ لَأَسْتَغْفِرَن َّ لَكَ وَمَا أَمْلِكُ لَكَ مِنَ اللَّهِ مِن شَيْءٍ رَّبَّنَا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ }الممتحنة4
    فتبرأ إبراهيم عليه السلام من الطواغيت و المشركين و أظهر لهم البغض و العداوة و كانت هذه البراءة و العداوة و البغضاء مستمرة متى ما كانوا على الشرك فإن عبدوا الله و أخلصوا العبادة لله و اجتنبوا عبادة غير الله انقطعت هذه العداوة و البغضاء و لما قلنا بأن من لم يحقق البراءة و العداوة و البغضاء و عد المشركين إخوان له في الدين و هو يعلم بأنهم يقعون في الشرك أن هذا لم يعرف ملة إبراهيم عليه السلام فإن الملة التي أمرنا الله باتباعها لا تتحقق إلا بالبراءة من المشركين {وَقَالُواْ كُونُواْ هُوداً أَوْ نَصَارَى تَهْتَدُواْ قُلْ بَلْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ }البقرة135
    {قُلْ صَدَقَ اللّهُ فَاتَّبِعُواْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ }آل عمران95
    {وَمَنْ أَحْسَنُ دِيناً مِّمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لله وَهُوَ مُحْسِنٌ واتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَاتَّخَذَ اللّهُ إِبْرَاهِيمَ خَلِيلاً }النساء125
    {قُلْ إِنَّنِي هَدَانِي رَبِّي إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ دِيناً قِيَماً مِّلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ }الأنعام161
    {ثُمَّ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ أَنِ اتَّبِعْ مِلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفاً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ }النحل123
    {مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيّاً وَلاَ نَصْرَانِيّاً وَلَكِن كَانَ حَنِيفاً مُّسْلِماً وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ }آل عمران67
    {إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتاً لِلّهِ حَنِيفاً وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ }النحل120
    و أخبر الله عن بينا محمد صلى الله عليه و سلم أنه يقول {إِنِّي وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ حَنِيفاً وَمَا أَنَاْ مِنَ الْمُشْرِكِينَ }الأنعام79
    {وَأَنْ أَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفاً وَلاَ تَكُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِكِينَ }يونس105.


    قال الشيخ عبد الرحمن بن حسن آل الشيخ ( و عبادة أرباب القبور تنافي الإسلام ، فإن أساسه التوحيد و الإخلاص ؛ و لا يقوم الإخلاص إلا بنفي الشرك ، والبراءة منه، كما قال تعالى: {فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى} [سورة البقرة آية : 256]. وهذه الأعمال مع الشرك تكون {كَرَمَادٍ اشْتَدَّتْ بِهِ الرِّيحُ فِي يَوْمٍ عَاصِفٍ} [سورة إبراهيم آية : 18]، وتكون هباء منثورا {كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ مَاءً حَتَّى إِذَا جَاءَهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئاً} [سورة النور آية : 39] الآية.
    فلا إله إلا الله، كيف خفي على هذا الشرك، حتى اتخذه دينا تجب نصرته؟! وأجمع العلماء سلفا وخلفا، من الصحابة والتابعين، والأئمة، وجميع أهل السنة أن المرء لا يكون مسلما إلا بالتجرد من الشرك الأكبر، والبراءة منه وممن فعله، وبغضهم ومعاداتهم بحسب الطاقة، والقدرة، وإخلاص الأعمال كلها لله، كما في حديث معاذ الذي في الصحيحين: "فإن حق الله على العباد: أن يعبدوه ولا يشركوا به شيئا" ) .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    752

    افتراضي رد: مسألة قيام الحجة على من لم يكفر الكافر

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :
    أخي الكريم أبو موسى جزاك الله خير ولي تعليق بسيط على ما سبق:
    أولاً: نحن نريدمنك أن تناقش أقوال أهل العلم السابقة.
    ثانياً: نحن لا نتكلم عن حكم من ينكر تكفير الكافر على العموم فهذا هو الذي يقال فيه أنه لم يحقق ملة إبراهيم عليه السلام كما أسلفت ، وإنما نتكلم عن شخص يتفق معنا على تكفير الكافر ولكنه من باب الخطأ يتوقف عن تكفير بعض الأعيان لكونه يعتقد أن حكم الكفر لا يلحقهم إلا بعد قيام الحجة البلاغية كما قد يفهم أن هذا شرط من ظاهر بعض النصوص الشرعية ، فهذا الشخص لم يجهل ملة إبراهيم عليه السلام بل جهل مسألة أخرى وهي أن حكم الكفر يتنزل على مستحقه قبل قيام الحجة في هذه المسألة على سبيل المثال ، فهناك فرق بين الأمرين ، ومثل هذه الحالة هو الذي تكلم عنه أهل العلم كالشيخ سليمان بن سحمان ومحمد بن عبد اللطيف وغيرهم وضربوا على ذلك أمثلة منها المتوقف عن تكفير الجهمية المحضة أو جهلة عباد القبور والله أعلم.
    نريد منك تعليق ولي عودة إن شاء الله

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •