عودة الشيخ المعصومي إلى العقيدة السلفية ..
النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: عودة الشيخ المعصومي إلى العقيدة السلفية ..

  1. #1
    سليمان الخراشي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,304

    افتراضي عودة الشيخ المعصومي إلى العقيدة السلفية ..

    بسم الله الرحمن الرحيم


    مشاركة مني فيما ينشره الإخوة في الموقع المبارك " صيد الفوائد " على هذا الرابط :
    http://www.saaid.net/feraq/el3aedoon/index.htm
    من ذكر نماذج من أخبار العلماء العائدين إلى السلفية ، ممن تربوا في أجواء مشوبة بالبدع ؛ كالتصوف أو التمشعر .. الخ ، ولكنهم - بفضل الله - ؛ نبذوا ذلك كله ، وآثروا اعتناق مذهب السلف ، ولو كان فيه مخالفة لأهل مكانهم وزمانهم ، في ذلك الوقت ؛ إيثارًا للحق على الخلق .
    ومن هؤلاء الموفقين : الشيخ محمد بن سلطان المعصومي – رحمه الله - ، المولود في مدينة خجندة بروسيا عام ( 1297هـ ) ، والمتوفى بمكة عام ( 1381هـ ) ، ومابين التاريخين عاش في رحلات وتنقلات وتقلبات .
    وهذه نبذة عنه :
    هو أبو عبد الكريم محمد سلطان بن محمد أورون بن محمد مير سيد المعصومي الخجندي، فقيه وعالم وقاض وداعية ، وكان سلفي العقيدة، ورحالة من بلاد ما وراء النهر، ولد سنة 1297هـ، الموافق 1880م، ورحل رحلات طويلة ثم استقر في مكة.
    ولقد أقام في بلدة خجندة وقرأ الصرف والنحو، وبعض الفقه والمنطق على علماء بلده، كالشيخ عبد الله بن محمد مراد المفنن الخجندي.
    ثم سافر إلى بخارى وأقام فيها ست سنين، وقرأ على علمائها على ما تعارفوه : المنطق، والحكمة، والفقه كالهداية، والأصول كالتنقيح والتوضيح، وحاز ختم الكتب المتعارف عليه هناك، وقد أجازه عمدة علمائها وكتبوا له سند الإجازة، كالشيخ العلامة محمد عوض الخجندي، ثم في سنة 1322هـ، الموافق 1904م، سافر إلى الحجاز، وتشرف بزيارة الحرمين الشريفين، ثم أقام بمكة المكرمة، سنة ونصف وأخذ عن علمائها والواردين عليها، وكلهم أجازوه، كالشيخ علي كمال الحنفي المكي، والشيخ محمد سعيد بابصيل المفتي بها سابقا، ثم سافر للمدينة المنورة وأقام بها عدة أشهر وأخذ عن علمائها فأجازوه، ثم سافر إلى الشام، وأقام بدمشق أشهرا، وأخذ الإجازة عن الشيخ بدر الدين بن يوسف المغربي مدرس دار الحديث، والشيخ عبد الحكيم الأفغاني الحنفي والشيخ محمد عارف المنير، وغيرهم، ثم قدم بيروت، وأخذ عن الشيخ يوسف النبهاني الشافعي، والشيخ عبد الرحمن الحوت وغيرهما.
    ثم سافر لبيت المقدس وبعدها قدم مصر وأقام في الجامع الأزهر في القاهرة بالرواق السليماني، وأخذ عن الشيخ محمد بخيت المطيعي، والشيخ عبد الرحمن الشربيني، وغيرهما.
    واشترى لنفسه كتب كثيرة، ثم سافر إلى الأسكندرية.
    ثم إلى الأستانة ( أستانبول ) ، وأقام فيها عدة أشهر وأخذ عن الشيخ إسماعيل حقي المناسترلي، والشيخ جمال الدين الحنفي، وغيرهما.
    ثم رجع إلى خجندة، وأقام في داره الكائنة في محلة توغباخان وبنى فيها مكتبة نفيسة، وجمع أصناف الكتب الدينية، وأشتغل بالتدريس والتأليف حسبة لله، ولم يأخذ على تدريسه أجرا، وكان قوته من فيض تجارته.
    وعندما حدث الانقلاب الشيوعي البلشفي عام 1335هـ، الموافق عام 1917م، اغتر عامة الناس في خجندة بالأنقلاب ورفعوا أعلام منقوش عليها عبارة ( لا إله إلا الله محمد رسول الله ) وتحتها ( الحرية والمساواة والعدالة ) ، وأسسوا مجالس الحكم، وانتخبوا المعصومي رئيسا لمجلس الحكم، فسافر إلى موسكو للاشتراك في مجالس الشيوخ والمبعوثين ، إلا أن الوضع لم يستقر سوى بضعة أشهر، وقامت الحكومة الشيوعية بقتل العلماء المسلمين وتهجيرهم وسفروا الآلاف إلى القطب المتجمد، فهلك غالبيتهم، ونجا المعصومي حيث سجن سنة 1342هـ، في خجندة.
    وفي سنة 1344هـ، الموافق 1925م، سجن مرة أخرى ، ونجى من السجن وسافر إلى مرغينان، فاستقبله أهلها وعينوه قاضيا، وكانت الأجهزة الأمنية الشيوعية تراقبه مراقبة شديدة، فأعتزل القضاء لعدم إمكان الحكم بالحق، ولكن المحن لازمته فناظر الملاحدة في طاشقند على مرأى من الجميع، وأفحمهم برأيه، ولما عاد لبيته في مرغينان من بلاد فرغانة هجم خصومه على بيته وسرقوه وصادروا أمواله، وحكموا عليه بالإعدام رميًا بالرصاص، ولكنه نجا منهم وتمكن من الفرار إلى الصين، ولبث بها بضع سنين.
    وفي شهر ذي الحجة عام 1353هـ، الموافق سنة 1934م، خرج من الصين عازما التوجه إلى مكة، فوصلها في مستهل شهر ذي القعدة سنة 1353هـ، واستوطنها، وأصبح مدرسا بدار الحديث في مكة، وكان يدرس في أشهر الحج بالبيت العتيق وباللغة التركية، ويحضر دروسه الحجاج الأتراك، وبواسطتهم كان يراسل أباه وذويه، وتوفي سنة 1381هـ، الموافق سنة 1960م، ولقد ألف الكثير من الكتب والرسائل تجاوز عددها الخمسون مؤلف.
    فمن مؤلفاته :
    •هدية السلطان إلى قراء القرآن.
    •العقود الدرية السلطانية.
    •حبل الشرع المتين وعروة الدين المبين.
    •سيف الأدب فيمن غير النسب .
    •البرهان الساطع في تبرؤ المتبوع من التابع.
    •تمييز المحظوظين عن المحرومين في تجريد الدين وتوحيد المرسلين.
    •الذهب الأصيل في الحوض المدور والطويل.
    •هدية السلطان في اختلاف حروف القرآن.
    •أسامي البلدان من تحرير السلطان.
    •اللآليء العالية في الرحلة الحجازية.
    •الدرة الثمينة في حكم الصلاة في ثياب البذلة.
    •الدرر الفاخرة في الآثار الخالية والحكايات الرابحة.
    •الفوائد الرابحة في ذيل الرحلة الحجازية.
    •الدر المصون في أسانيد علماء الربع المسكون.
    •تحفة الأبرار في فضائل سيد الاستغفار.
    •تنبيه النبلاء من العلماء.
    •عقد الجوهر الثمين في تكملة حبل الشرع المتين.
    •تحفة السلطان في تربية الشبان.
    •جلاء البوس في انقلاب بلاد الروس.
    •رفع الالتباس في أمر الخضر وإلياس.
    •سند الإجازة لطالب الإفادة.
    •السيف الصارم الحتوف في تخطئة موسى بيكييوف.
    •القول السديد في تفسير سورة الحديد.
    •المستدرك على الأسانيد المستهلك.
    •الهدية المعصومية في نظام التجارة.
    •هدية السلطان إلى مسلمي بلاد اليابان.
    •هدية المهتدين في مقدمة الشرع المتين.
    •أوضح البرهان في تفسير أم القرآن.

    قلت : ومن أهم كتبه : " أجوبة المسائل الثمان في السنة والبدعة والكفر والإيمان " ، الذي دافع فيه عن دعوة الإمام المجدد محمد بن عبدالوهاب – رحمه الله - ، وحققه الشيخ علي الحلبي .
    وتجد عرضًا لمحتوياته على هذا الرابط :
    http://www.d-sunnah.net/forum/showthread.php?t=26585

    وقد قام الأخ فواز السلمي – وفقه الله – بإعداد رسالة جامعية عن الشيخ المعصومي ، بعنوان : " الشيخ محمد سلطان المعصومي وجهوده في نشر العقيدة " ، في جامعة أم القرى ، كلية الدعوة وأصول الدين ، قسم العقيدة ، عام 1423هـ ، نقل فيها قول المعصومي متحدثًا عن مسيرته بعد بيان نشأته الأشعرية النقشبندية :
    ( ولكني لما حصَّلْتُ العلوم والفنون بحول الله وقوته وهدايته وتوفيقه، وحصُلَتْ لي ملَكة المطالعة، وحُزْتُ خَتْمَ الكُتُبِ المتَعارف عليها في بلد النشأة هناك، وكان عمري إذ ذاك ثلاثًا وعشرين سنة، ظهر لي خطأُ بعض المؤلفين وتعصبهم على ما عليه ائتلفوا، وتعارض ما حرروا ومناقضة بعضه بعضًا، فأعلنت ذلك في الملإ من الناس، وشرحت المسألة، وما عليه أهل ما وراء النهر ومن وافقهم ) .
    ولما أظهر - رحمه الله - المذهب الحق، وبيَّن السنَّة، وعدل عن التعصب الأعمى، وأعلن على الملإ من الناس تبْيِِين تعصب العلماء والمشايخ في تلك البلاد؛ قال في بيانه لهذا الموقف ( فصاح العلماء والمشايخ وحملة العمائم الكبار، وقالوا: إنما نعمل بقول علمائنا على ما وجدنا عليه مشايخنا وسلفنا، ولا يجوز الأخذ والعمل بالقرآن والحديث؛ لأن ذلك وظيفة المجتهد، وقد انقرض وانسدَّ بابُ الاجتهاد ) !
    وقد رد على هؤلاء المتعصبين المعرضين عن الأخذ بالسنة بقوله: ( إنَّ الشيطان أغواكم حتى جعلكم منكرين للسنَّة، بل قائلين ومعتقدين بحرمتها، فأدلاكم في الهاوية وأنتم لا تشعرون، ولا شك أنَّ من يحرم الحلال يكفر، فكيف من يحرم السنَّة الثابتة! وكيف من يقول ويعتقد أنَّه لا يجوز العمل بالقرآن والحديث! ويرجح قول الميتين غير المعصومين على قول المعصوم، فما هذا إلا بلاء ومصيبة ابتُلِيَ بها من استحق غضب الله، فإنا لله وإنا إليه راجعون .
    فلمَّا آل الأمر أخيرًا إلى الجدال، عزمت على السفر إلى الحجاز، وترك بلاد بخارى وما وراء النهر، وقلت: هذا فراق بيني وبينكم ، إلى أن يصلحني الله تعالى وإياكم ) .
    وفي أثناء رحلته فتح الله تعالى عليه بعلم القرآن العظيم، والسنَّة النبوية المطهرة؛ حيث قال: ( ثم فتح الله تعالى عليَّ بعلم القرآن العظيم الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، بل هو تنزيل من رب العالمين، وبعلم السنَّة التي هي كلام سيد المرسلين وسيرته صلى الله عليه وسلم، وما عمله خلفاؤه الراشدون رضي الله عنهم، واستعنت بالله، وانهمكت في مطالعة كتب التفسير، وكتب الحديث ) .
    وبعد عودته - رحمه الله - من رحلاته العلمية الناجحة بدأ دعوته السلفية الإصلاحية في بلاد بخارى وما وراء النهر.
    حيث قال: ( وجاء أوان البحث والكشف عن منشإ كل مسألة ودليلها حسب المقدرة، فقابلت الكتبَ بالكتبِ، ووزنتها بميزان الكتاب والسنَّة وما عليه سلف الأمة، فشرعت في الردِّ على كثير من المعاصرين أو الغابرين الذين خالفوا أصول الدين كائنًا من كان، فألفتُ الرسائل، ونشرتُ المجلات، فحصل التجدُّد في أهل بلاد ما وراء النهر، وشاع فكر الإصلاح الديني، وعرف من هداه الله مضار البدع والخرافات ومفاسدها، فتابعنا كثيرًا من متنوري الأفكار، وقمنا بإصلاح ما أفسده الخرافيون، وعرف من عرف بفضل الله حقيقة التوحيد والشرع الإسلامي، فبدأ الناس يعودون فيتجنبون ما أحدثه المبتدعون من الطرائق الصوفية الخرافية، والتوجه إلى القبور والبناء عليها والنذْرِ لها والاستمداد من أهلها.
    حتَّى وُفِّقْنَا بحول الله وقوته إلى هدم كثير من القباب، والضرائح، والمشاهد، وأفهمنا الناس الحقائق، ومنعنا كثيرًا من الصوفية الجهلة عما يفعلونه من أفعالهم الخرافية، وأذكارهم الغنائية،
    وشرعنا في إصلاح المدارس، وتسهيل طرق التعليم، وقد وافقنا على ذلك وسلك مسلكنا جمع من الأفاضل والأعيان من عامة البلدان ) . انتهى من رسالة الأخ فواز ، ( ص 55 – 57 ) .
    رحم الله الشيخ المعصومي ، وأكثر في الأمة أمثاله ، من المصلحين ، المصححين للأوضاع في الدول الإسلامية ؛ بدءًا من تصحيح العقيدة ..

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2008
    الدولة
    (غـزَّة - فلسطين).
    المشاركات
    202

    افتراضي رد: عودة الشيخ المعصومي إلى العقيدة السلفية ..

    جزاك الله خيراً شيخ (سليمان) ..... وصراحةً الشيخ المعصومي _رحمه الله تعالى_ له كتب نافعة وطيبة أمثال : (هل المسلم ملزم باتباع مذهب معين من المذاهب الأربعة) وغيرها فجزاه الله عنا خير الجزاء وأجزل له المثوبة . آمين .

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,710

    افتراضي رد: عودة الشيخ المعصومي إلى العقيدة السلفية ..

    واللماء محمود شكرى الالوسى ومحمد رشيد رضا وبن القيم وابى الحسن الاشعرى وغيرهم كثير كثير

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    الدولة
    الجزائر
    المشاركات
    348

    افتراضي رد: عودة الشيخ المعصومي إلى العقيدة السلفية ..

    كل من أراد الله بحق الا و يرجع لعقيدة السلف و أقوالهم
    يقول أبا المعالي الجويني -رحمه الله-: قرأت خمسين ألفا في خمسين ألفا، ثم خليت أهل الاسلام بإسلامهم فيها وعلومهم الظاهرة ، وركبت البحر الخضم، وغصت في الذي نهى أهل الاسلام، كل ذلك في طلب الحق، وكنت أهرب في سالف الدهر من التقليد، والآن فقد رجعت إلى كلمة الحق، عليكم بدين العجائز، فإن لم يدركني الحق بلطيف بره، فأموت على دين العجائز، ويختم عاقبة أمري عند الرحيل على كلمة الاخلاص: لا إله إلا الله، فالويل لابن الجويني (الخبر في " المنتظم ": 9 / 19، " طبقات الشافعية " للسبكي: 5 /585، وهذا القول من إمام الحرمين شاهد صدق على فساد استخدام منطق اليونان في المطالب اليقينية واتخاذه أصلا في الحجة والبرهان، وأن المنهج الحق هو ما كان عليه الصحابة التابعون له بإحسان ومن سلك سبيلهم من أهل العلم والعرفان).

    سمعت الامام أبا المعالي يقول: لو استقبلت من أمري ما استدبرت ما اشتغلت بالكلام.
    قال أبو المعالي في كتاب " الرسالة النظامية ": اختلفت مسالك العلماء في الظواهر التي وردت في الكتاب والسنة، وامتنع على أهل الحق فحواها ، فرأى بعضهم تأويلها، والتزم ذلك في القرآن، وما يصح من السنن، وذهب أئمة السلف إلى الانكفاف عن التأويل وإجراء الظواهر على مواردها: وتفويض معانيها إلى الرب تعالى، والذي نرتضيه رأيا، وندين الله به عقدا اتباع سلف الامة، فالاولى الاتباع ، والدليل السمعي القاطع في ذلك أن إجماع الامة حجة متبعة، وهو مستند معظم الشريعة، وقد درج صحب الرسول صلى الله عليه وسلم على ترك التعرض لمعانيها ودرك ما فيها وهم صفوة الاسلام المستقلون بأعباء الشريعة، وكانوا لا يألون جهدا في ضبط قواعد الملة والتواصي بحفظها، وتعليم الناس ما يحتاجون إليه منها، فلو كان تأويل هذه الظواهر مسوغا أو محتوما، لاوشك أن يكون اهتمامهم بها فوق اهتمامهم بفروع الشريعة، فإذا تصرم عصرهم وعصر التابعين على الاضراب عن التأويل، كان ذلك قاطعا بأنه الوجه المتبع، فحق على ذي الدين أن يعتقد تنزه الباري عن صفات المحدثين، ولا يخوض في تأويل المشكلات، ويكل معناها إلى الرب ، فليجر آية الاستواء والمجئ وقوله، * (لما خلقت بيدي) * [ ص: 75 ] * (ويبقى وجه ربك) * [ الرحمن: 27 ] و * (تجري بأعيننا) * [ القمر: 14 ].
    وما صح من أخبار الرسول كخبر النزول وغيره على ما ذكرناه.
    وحكى الفقيه أبو عبد الله الحسن بن العباس الرستمي قال: حكى لنا أبو الفتح الطبري الفقيه قال، دخلت على أبي المعالي في مرضه، فقال: اشهدوا علي أني قد رجعت عن كل مقالة تخالف السنة، وأني أموت على ما يموت عليه عجائز نيسابور.
    لن يبلغ العلم جميعا أحدلا ولو حاوله ألف سنه
    إنما العلم عميق بحره فخذوا من كل شيء أحسنه

  5. #5
    سليمان الخراشي غير متواجد حالياً عضو مؤسس
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    1,304

    افتراضي رد: عودة الشيخ المعصومي إلى العقيدة السلفية ..

    الأخ الكريم : محمود الغزي : وجزاك ربي مثله ..

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •