كلماتٌ في العلْمِ وَأَدَبِ الطّلبِ والاتّباعِ وذَمِّ الابتدَاعِ وغير ذَلِكَ
النتائج 1 إلى 9 من 9

الموضوع: كلماتٌ في العلْمِ وَأَدَبِ الطّلبِ والاتّباعِ وذَمِّ الابتدَاعِ وغير ذَلِكَ

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    125

    افتراضي كلماتٌ في العلْمِ وَأَدَبِ الطّلبِ والاتّباعِ وذَمِّ الابتدَاعِ وغير ذَلِكَ

    كلماتٌ في العلْمِ وَأَدَبِ الطّلبِ والاتّباعِ وذَمِّ الابتدَاعِ وغير ذَلِكَ
    مستخرجةٌ من كلامِ الحافظِ الذّهَبِيّ

    جمعها الشيخ جمَال عزُّون
    بسم الله الرحمن الرحيم
    1-خطر الكذب على النبي صلى الله عليه وسلم
    قال أبوكر الصديق :" إياكم والكذب , فإنّ الكذبَ مجانب الإيمان ".
    قال الحافظُ الذّهبيُّ معلِّقاً :
    ": قلتُ : صدقَ الصّدّيقُ , فإنّ الكذبَ رأسُ النِّفاق , وآيةُ المنافق , والمؤمنُ يطبعُ على المعاصي والذّنوب الشَّهوانيّة لا على الخِيانة والكذب , فما الظنُّ بالكذب على الصّادق الأمين صلواتُ الله عليه وسلامُه , وهو القائلُ : إنّ كذباً عَلَيّ ليس ككذبٍ على غيري , من يكذب عَلَيَّ بُني له بيتٌ في النّار , وقال : من يقُل عليَّ مالم أقُل ... الحديث . فهذا وعيدٌ لمن نقل عن نبيِّه مالم يقله مع غلبة الظّنِّ أنّه قاله , فكيف حالُ من تهجّم على رسول الله صلى الله عليه وسلم وتعمّد عليه الكذبَ , وقَوَّلَهُ ما لم يقُل , وقال عليه السّلامُ : من روى عنّي حديثاً يُرى أنّه كذبٌ فهو أحدُ الكاذبين . فإنّا لله وإنّا إليه راجعُون ماذِي إلاّ بليّةٌ عظيمةٌ وخطرٌ شديدٌ ممّن يَروي الأباطيلَ والأحاديثَ الساقطة , المُتّهمَ نقلتُها بالكذب , فحُقَّ على المُحدِّث أن يتورّع فيما يُؤدّيه , وأن يسأل أهلَ المعرفة والورع ليُعينُوه على إيضاح مرويّاتِه .
    ولا سبيلَ إلى أن يصيرَ العارفُ الذي يُزكّي نقلةَ الأخبار ويُجرِّحُهم جِهْبِذاً إلاّ بإدمانِ الطّلب , والفَحصِ عن هذا الشّأن , وكثرةِ المُذاكرة ,والسَّهَرِ والتّيَقُّظِ والفَهْمِ , مع التّقوى والدّين المتين والإنصافِ , والتّردُّد إلى مجالس العُلماء ,والتَّحرِّي والإتقان , وإلاّ تفعل :
    فدعْ عنك الكتابةَ لستَ منها ولو سوّدتَ وجهَك بالمِدادِ
    قال اللهُ عزّوجلّ :" فَاسْألُوا أهلَ الذّكرِ إن كنتُم لا تَعلمُون "
    فإن آنستَ ياهذاَ من نفسك فهماً وصدقاً وديناً وورعاً , وإلاّ فلا تَتَعَنَّ , وإن غلبَ عليك الهوَى والعصبيّةُ لرأيٍ ولمذهبٍ فبالله لا تتعبْ , وإن عرفتَ أنّك مُخلِّطٌ مُخَبِّطٌ مُهمِلٌ لحدود الله فأرحنا منك , فبعد قليلٍ ينكشفُ البَهْرَجُ , ويَنكبُّ الزّغَلُ , و " لا يحيقُ المَكْرُ السَّيِّئُ إلاَّ بِأهلهِ " , فقد نصحتُك , فعِلمُ الحديث صَلْفٌ , فـأينَ علمُ الحديثِ ؟ وأين أهلُه ؟ كدتُّ أن لا أراهُم إلاَّ في كتاب , أو تحت تُراب " ( تذكرة الحفّاظ 1/3-5) .
    2-شكوك ووساوس لا تزول إلاّ بسؤال أهل العلم
    " منْ مرض قلبُه بشكوكٍ ووساوسَ لا تزولُ إلاّ بسؤال أهل العلم فليتعلَّم من الحقِّ ما يدفعُ ذلك عنه , ولا يُمعِن , وأكبرُ أدويته الافتقار إلى الله والاستغاثةُ به , فليكرِّ هذا الدُّ عاء , وليُكثر منه :
    اللّهُمّ ربَّ جبريل وميكائيل وإسرافيل , منزل التّوراة والإنجيل , اهدني لما اختلف فيه من الحقِّ بإذنك , إنّك تهْدِي من تشاءُ إلى صراطٍ مستقيمٍ .
    وليُجدِّد التوبةَ والاستغفار , وليسأل الله تعالى اليقينَ والعافية , فإنّه – إن شاء الله – لا ينقضي عنه أيّامٌ إلاّ وقد عُوفي – إن شاء الله- من مرضه , وسَلِمَ له توحيدُه , واستراحَ مِن الدُّخول في علم الكلام الذي – والله العظيم – تعلُّمه لدرْءِ دائه مُولِّدٌ له أدواءَ عديدةً ربَّما قَتَلته ! بل لا تقعُ كثرةَ الشُّكوك والشُّبه إلاّ لمن اشتغل بعلم الكلام والحكمة.
    فدواءُ هذه : رميُ هذه الأشياء المُهلكة , والإعراضُ عنها بالكُليّة , والإقبالُ على كثرة التِّلاوة والصّلاة والدُّعاء والخَوْف , فأنا الزَّعيمُ له بأن يَخْلُصَ له توحيدُه , ويعافيه مَوْلاَهُ .
    وإن لم يستعمل هذا الدّواء , وداوى الدَّاءَ بالدّاءِ , وغَرِقَ في أودية الآراء والعقُول , فقد يَسْلَمُ وقد يَهْلَكُ , وقد يتعلَّلُ إلى أن يمُوت " ( مسائل في طلب العلم وأقسامه ص 202 -203 )

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    125

    افتراضي رد: كلماتٌ في العلْمِ وَأَدَبِ الطّلبِ والاتّباعِ وذَمِّ الابتدَاعِ وغير ذَلِكَ

    3-عزٌّ تامٌّ وعلمٌ غزيرٌ
    "وفي زمان هذه الطّبقة كان الإسلامُ وأهلُه في عزٍّ تامٍّ وعلمٍ غزيرٍ , وأعلامُ الجهادِ منثورة , والسُّنَنُ مشهورة ’, والبدعُ مكبوتة , والقوّالُون بالحقّ كثيرٌ , والعُبّادُ متوافُرون , والنّاسُ في بُلَهْنِيَةٍ من العيشِ بالأمن وكثرة الجيوش المحمّدية , من أقصى المغرب وجزيرة الأندلس , وإلى قريب مملكة الخطا , وبعض الهند وإلى الحبشة . وخلفاء هذا الزّمان أبو جعفرٍ , وأين مثلُ أبي جعفرٍ – على ظلمٍ فيه – في شجاعته وحزمِه , وكمال عقلِه وفهمه وعلمه , ومشاركته في الأدب ووفورهيبته . ثمّ ابنُه المهديّ في سخائه وكثرة محاسنه , وتتبُّعِه لاستئصال الزّنادقة . وولدُه الرّشيدُ هارونُ في جهادِه وحجِّه وعظمة سلطانِه – على لعبٍ ولهوٍ - , ولكن كان مُعظّماً لحُرمات الدّين , قويّ المشاركة في العلم , نبيلَ الرّأي , مُحبّاً للسُّنن . وكان في هذا الوقت من الصّالحين مثلُ إبراهيم بن أدهم وداود الطّائي وسفيان الثوري . ومن النُّحاة مثلُ عيسى بن عمر والخليلُ بن أحمد وحمّاد بن سلمة وعدّةٌ . والقرّاءُ كحمزة بن حبيب وأبي عمرو بن العلاء ونافع بن أبي نُعيم وشِبْل بن عَبّادٍ وسَلاّمٌ الطّويل شيخُ يعقوب . ومن الشّعراء عددٌ كثيرٌ كمروان بن أبي حفصة وبشّار بن بُردٍ . ومن الفقهاء كأبي حنيفة ومالك والأوزاعي " ( تذكرة الحفّاظ 1/244 ).
    4-رحمَ اللهُ امرءاً أقبلَ على شأنِه
    " هؤلاء المُسَمَّوْنَ في هذه الطبقة ( يعني الذهبي الطبقة الثامنة من الأعلام المترجمين في تذكرة الحفّاظ ) هم ثقاتُ الحُفّاظ , ولعلّ قد أهملنا طائفةً مِن نُظرائهم , فإنّ المجلسَ الواحدَ في هذا الوقت كان يجتمعُ فيه أزيد من عشرة آلاف محبرةٍ , يكتبُون الآثارَ النّبويّة , ويعتَتنُونَ بهذا الشّأن , وبينهم نحو من مائتي إمامٍ قد برزُوا وتأهّلُوا للفُتيا , فلقد تفَانَى أصحابُ الحديث وتلاشَوْا , وتبدّل النّاسُ بطلبةٍ يَهْزَأُ بهم أعداءُ الحديث والسُّنَّة , ويسخرُون منهم , وصار علماءُ العصر في الغالب عاكفين على التّقليد في الفرُوع من غير تحريرٍ لها , ومُكبِّين على عقليّاتٍ من حكمة الأوائل وآراء المتكلّمين , من غير أن يتعقّلوا أكثرها , فعمّ البلاءُ , واستحكمت الأهواءُ , ولا حت مبادئُ رفعِ العلم وقبضِه من النّاس , فرحم اللهُ امرءاً أقبل على شأنِه , وقصرَ من لسانه , وأقبل على تلاوة قُرآنِه , وبكى على زمانِه , وأدمن النّظرَ في الصّحيحين , وعبدَ الله قبل أن يبغتَهُ الأجلُ , اللّهمّ فوفّق وارحم " .
    إي والله صدقَ
    قال الفضيل بن عياض :" يا مسكين , أنتَ مُسيئٌ وتََرى أنّك مُحسِنٌ , وأنت جاهلٌ وترى أنّك عالمٌ , وتبخلُ وترى أنّك كريمٌ , وأحمقُ وتَرى أنّك عاقلٌ , وأجُلك قصيرٌ , وأملُك طويلٌ ".
    قال الحافظُ الذّهبيُّ معلٍّقاً :
    " قلتُ : إي – والله – صدقَ , وأنتَ ظالمٌ وتَرى أنّك مظلومٌ , وآكِلٌ للحرام وترى أنّك مُتَورِّعٌ , وفاسِقٌ وتعتقدُ أنّك عَدْلٌ , وطالبُ العلمِ للدُّنيا وتَرى أنّك تطلبُه لله " ( سير أعلام النبلاء 8/440)

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    125

    افتراضي رد: كلماتٌ في العلْمِ وَأَدَبِ الطّلبِ والاتّباعِ وذَمِّ الابتدَاعِ وغير ذَلِكَ

    --------------------------------------------------------------------------------

    دِماغٌ طاشَ وفاشَ وبقيَ قرعةً !

    قال ابن هلالة :" جلستُ عنده في الخلوة مراراً , وشاهدتُ أموراً عجيبةً , وسمعتُ من يخاطُبني بأشياءَ حسنةٍ ".
    قال الحافظُ الذَّهبيُّ ومعلقاً :
    "قلتُ : لا وجودَ لِمَنْ خاطبك في خلْوَتك مع جُوعك المُفرط , بل هو سماعُ كلامٍ في الدِّماغ الذي قد طاشَ وفاشَ وبقي قَرْعَةً كما يتِمُّ للمُبَرسَمِ
    والمغمُور بالحُمّى والمجنون , فاجزم بهذا , واعبُد الله بالسّنن الثابتة تفلح " ( سير أعلام النبلاء22 /112).

    آهٍ واحسرتاهُ على قلّة من يعرفُ دين الإسلام كما ينبغي

    قال سفيان الثّوريُّ :"ليس طلبُ الحديث من عدّة الموتِ ولكنه علّةٌ يتشاغلُ بها " .

    قال الحافظُ الذَّهبيُّ معلقاً :
    " قلتُ : طلبُ الحديث قدرٌ زائدٌ على طلب العلم , وهو لقبٌ لأمورٍ عُرفيَّةٍ قليلةِ المدخل في العلم , فإذا كان فنونٌ عديدةٌ من علم الآثار النبويّة بهذه المثابة فما ظنّك بطلب علم الجدل والعقليّات والمنطق اليوناني ؟ آهٍ واحسرتاهُ على قلّة من يعرفُ دينَ الإسلام كما ينبغي , وما أقلّ في القليل المتعيّن إذا كان مثلُ سفيان يودُّ أن ينجُو من عمله كفافاً , فما نقول نحن ؟ واغَوثَاهُ بالله ". ( تاريخ الإسلام-وفيات 161ه-180ه ص 233).

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    125

    افتراضي رد: كلماتٌ في العلْمِ وَأَدَبِ الطّلبِ والاتّباعِ وذَمِّ الابتدَاعِ وغير ذَلِكَ

    7-سنّةُ الله فيمن ازدرى العلماءَ
    في ترجمة أبي عبدالرّحمن بن سلمة البصري الأفطس قال الحافظُ الذَّهبيُّ رحمه الله تعالى :
    " كان يستخفُّ بالأئمّة قال : يكذبُ سفيان , وتكلّم في غُندَر , وقال عن القطّان : ذاك الأحول .
    وكذا سنّةُ الله في كلِّ من ازدرى العلماءَ بقي حقيراً " (تاريخ الإسلام ص 256).

    8-قواعدُ هامّةٌ في التعامل مع الجيران

    " إذا كان الجارُ صاحبَ كبيرةٍ فلا يخلُو إمّا أن يكون متستِّراً بها , ويغلقُ بابهُ عليه , فليعرض عنه , ويتغافل عنه , وإن أمكنَ أن ينصحَهُ في السّرّ ويعظُه فحسنٌ , وإن كان متظاهراً بفسقه مثل مكّاسٍ أو مُرابي فتهجره هجراً جميلاً , وكذا إن كان تاركاً للصّلاة في كثير من الأوقات , فمُرْهُ بالمعروف , وانهه عن المنكر مرَّةً بعد أخرى , وإلاّ فاهجُره في الله لعلّه أن يَرعَويَ , ويحصل له انتفاعٌ بِالهِجْرَة من غير أن تقطع عنه كلامَك وسلامَك وهديّتَك , فإن رأيتَهُ مُتمرِّداً عاتياً بعيداً من الخير فأعرض عنه , واجهدْ أن تتحوّل من جِواره , فقد تقدّم أنَّ النّبيّ صلى الله عليه وسلّم تعوّذ من جار السُّوء في دار الإقامة .
    فإن كان الجارُ دَيُّوثاً أو قليلَ الغَيْرَة أو حريمُه على غير الطّريق المستقيم فتحوّل عنه , أو فاجهد أن لا يُؤذون زوجتَك فإنّ في ذلك فساداً كثيراً , وخفْ على نفسك المسكينة , ولا تدخُل منزلَه , واقطع الوُّدَّ بكلِّ ممكنٍ , وإن لم تقبل منّي ربّما حصل لك هوى وطمعٌ , وغُلِبْتَ عن نفسك أو أمِّك أو خادمتك أو أختك , وإن ألزمتَهُم بالتَّحَوُّل عن جِوارك فافعل بلطفٍ وبرغبةٍ وبرهبةٍ .
    فإن كان جارُك رافضيّاً أو صاحبَ بدعةٍ كبيرةٍ , فإن قدرت على تعليمه وهدايته فاجهد , وإن عجزتَ فانجمع عنه ولا تُوادّه ولاتُصافّه , ولا تكون له مُصادقاً ولا مُعاشراً , والتّحوّل أولى بك .
    فإن كان جارُك يهودّياً أو نصرانيّاً في الدّار أو في السُّوق أو في البستان فجاوره بالمعروف ولا تؤذه ...
    فأمَّا من جعل إجابةََََ دعوتهم دَيدَنَهُ , وعاشرهُم وباسطهُم فإنّ إيمانَهُ يرِقُّ وقد قال الله تعالى :" ولا تجدُ قوماً يؤمنُونَ باللهِ واليومِ الآخرِ يُوادُّون من حادَّ الله ورسُولَهُ ولو كانُوا آباءَهُم أو أبناءَهُم أو إخوانَهُم أو عشيرتَهُم أُولئك في قلوبهم الإيمان وأيَّدَهُم بروحٍ منهُ " .
    فإن انضافَ إلى جِواره كونُه من قرابتك أو ذوي رحمك فهذا حقُّه آكَدٌ , وكذا إن كان أحدُ أبويك ذمِّيّاً فإنّ للأبوين وللرَّحِم حقاًّ فوق حقُوق الجوار , فأعطِ كلَّ ذي حقٍّ حقَّهُ .
    وكذا ردُّ السّلام فلا تبدأ أحداً من هؤلاء بسلامٍ أصلاًً , وإذا سلَّمَ أحدٌ منهم عليك فقُلْ : وعليكُم , أمّا كيف أصبحتَ , كيف أمسيتَ , فهذا لا بأسَ به , وأن يقول منه بغير إسرافٍ ولا مُبالغةٍ في الرّدِّ قال الله تعالى " فسوفَ يَأتي الله بقومٍ يحِبُّهُم ويُحِبُّونه أذِلَّةٍ على المؤمنينَ أعِزَّةٍ على الكافرينَ " .
    فالمؤمنُ يتواضعُ للمؤمنين , ويتذلّل لهم , ويتعزّزُ على الكافرين ولا يتضاءلُ لهم , تعظيماً لحرمة الإسلام , وإعزازاً للدِّين , من غير أن تُؤذيهُم , ولا تودّهم كما تودُّ المسلم " . ( حقُّ الجار ص 46-49 )

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    125

    افتراضي رد: كلماتٌ في العلْمِ وَأَدَبِ الطّلبِ والاتّباعِ وذَمِّ الابتدَاعِ وغير ذَلِكَ

    9-مَنْ أنعمَ النّظرَ في فصوص الحِكَم أو أنعمَ التَّأمُّلَ لاَحَ له العجبُ

    من أنعمَ النّظرَ في فصُوص الحِكَم أو أنعمَ التَّأمُّلَ لاَحَ لهُ العجبُ , فإنّ الذّكِيَّ إذا تأمَّل من ذلك الأقوالَ والنّظائرَ والأشباهَ فهو أحدُ رجُلين : إمَّا من الاتِّحاديّة في الباطن , وإمَّا من المؤمنين بالله الذين يعدُّون أنّ هذه النِّحلَة من أكفر الكُفر , نسألُ الله العفوَ , وأن يكتب الإيمانَ في قلوبنا , وأن يُثبّتنا بالقول الثّابت في الحياة الدُّنيا وفي الآخرة . فوالله لأن يعيشَ المسلمُ جاهلاً خلفَ البَقَرِ لا يعرفُ من العلم شيئاً سوى سُوَرٍ من القرآن يُصلِّي بها الصّلوات , ويُؤمنُ بالله وباليوم الآخِر , خيرٌ له بكثيرٍ من هذا العِرْفان وهذه الحقائق , ولو قرأ مائةَ كتابٍ أو عمل مائةَ خَلْوَةٍ ". ( ميزان الاعتدال660)

    10-إن أحببت – يا عبدَ الله – الإنصاف


    " إن أحببتَ- يا عبدالله –الإنصافَ فقفْ مع نصوص القرآن والسُّنن , ثمّ انظُر ما قاله الصّحابةُ والتّابعُون وأئمّة التّفسير في هذه الآيات , وما حكوهُ من مذاهب السّلف , فإمّا أن تنطقَ بِعِلْمٍ , وإمّا أن تسكُت بِحِلْمٍ . ودعِ المراءَ والجدالَ فإنّ المِراءَ في القرآن كفرٌ , كما نطق بذلك الحديثُ الصّحيحُ . وسترى أقوالَ الأئمّة في ذلك على طبقاتهم بعد سَرْدِ الأحاديث النّبويّة , جمعَ اللهُ قلوبَنا على التّقوى , ورزقنا الاجتنابَ عن الهوى . فإنّنا على أصلٍ صحيحٍ , وعِقْدٍ متينٍ , من أنّ الله تقدّس اسمُه لا مثلَ له , وأنّ إيماننا بما ثبتَ من نُعوته كإيماننا بذاته المقدّسة , إذ الصّفاتُ تابعةٌ للموصُوف , فنعقل وجودَ الباري , ونُميّز ذاتَه المقدّسةَعن الأشباه من غير أن نتعقّل الماهيّة , فكذلك القولُ في صفاته نؤمنُ بها , ونعقلُ وجودَها , ونعلمها في الجُملة من غير أن نتعقّلها أو نُشبّهها أو نكيّفها أو نمثّلها بصفات خَلْقِه , تعالى اللهُ عن ذلك علوّاً كبيراً " (العلوّ للعليّ الغفّار ص13)

    11-نادى على نفسه أنا أبو اعْرِفُوني

    " القُرّاءُ المجوِّدة فيهم تنطّعٌ وتحريرٌ زائدٌ يُؤدِّي إلى أنّ المُجَوِّدَ القارئَ يبقى مصروفَ الهِمَّة إلى مُراعاة الحروف والتّنطّعِ في تجويدها , بحيث يشغلُه ذلك عن تدبُّرمعاني كتاب الله تعالى , ويصرفُه عن الخشوع في التِّلاوة , ويخليه قويَّ النّفس , مُزْدَرياً بحُفّاظ كتاب الله تعالى , فينظرُ إليهم بعين المَقْتِ , وبأنّ المسلمين يَلْحَنُون , وبأنّ القرّاء لا يحفظُون إلاّ شواذَّ القراءة , فليت شِعْري أنتَ ماذا عَرَفْتَ وماذا علمتَ ؟ فأمّا علمُك فغيرُ صالحٍ , وأمّا تلاوتُك فثقيلةٌ عَرِيَّةٌ عن الخشعة والحُزن والخوف , فـاللهُ تعالى يُوفّقُك , ويُبَصِّرُك رُشْدَك , ويُوقظك منة مَرقَدَة الجهل والرّياء . وضدُّهم قُرّاءُ النَّغَم والتّمطيط , وهؤلاء مَنْ قرأَ منهم بِقَلْبٍ وخوفٍ قد يُنتَفَعُ به في الجُملة , فقد رأيتُ منهم مَنْ يقرأ صحيحاً ويُطْرِبُ ويُبْكي , ورأيتُ منهم مَنْ إذا قرأ قَسَّى القُلوبَ , وأبرمَ النّفوسَ , وبدّلَ الكلامَ , وأسوأُهم حالاً الجنائزيّةُ . وأمّا القراءةُ بالرّوايات وبالجَمْعِ فأبعدُ شيئٍ عن الخشُوع , وَأقدمُ شيئٍ على التّلاوة بما يُخْرِجُ من القصد , وشِعارُهم في تكثير وجوه حمزة , وتغليظِ تلك اللاّمات , وترقيقِ الرّاءات , اقرأْ يارجُل , واعْفِنا من التّغليظ والتّرقيق , وفرط الإمالة والمدود , ووقوف حمزة , فإلى كم هذا ! وآخَرُ منهم إن حضرَ في خَتْمٍ أو تلا في محرابٍ جعل دَيْدَنَهُ إحضارَ غرائبِ الوجُوه , والسّكْت والتّهَوُّع بالتّسهيل , وأتى بكلِّ خلافٍ , ونادى على نفسِه : أنا أبو اعرفوني , فإنّي عارفٌ بالسَّبْعِ , أيْشٍ نَعْمَلُ بك ؟ لا وصبّحك اللهُ بخيرٍ , إنّك حجرُ منجنيقٍ , ورصاصٌ على الأفئدة " ( بيان زغل العلم والطّلب ص 4-5 ).

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    125

    افتراضي رد: كلماتٌ في العلْمِ وَأَدَبِ الطّلبِ والاتّباعِ وذَمِّ الابتدَاعِ وغير ذَلِكَ

    12-طلبُ العلمِ لمجاراة العلماء ومماراة السُّفهاء خطرٌ عظيمٌ
    " قد يكونُ طلبُ العلمِ الذي هو الواجبُ والمستحبُّ المتأكِّدُ مذمومٌ في حقِّ بعض الرّجال , كمن طلبَ العلمَ ليُجاري به العلماء , ويُماري به السُّفهاء , وليصرفَ به الأعيُنَ إليه ,أو ليُعَظَّمَ ويُقَدَّمَ , وينالَ من الدُّنيا المالَ والجاهَ والرِّفْعَةَ , فهذا أحدُ الثّلاثة الذين تُسَجَّرُ بهم النّارُ . ولو كان أفنى هذا عُمُرَهُ في معرفة المُوسيقى والعَرُوض والكيمياء , ومعرفة علم الهندسة , أو كان شاعِراً مادِحاً للرُّؤساء لكان أخَفَّ لإثمِه وأبْعَدَ له من النّار .فإن انضَافَ إلى هِمّةِ هذا المُتَخَلِّف – نسألُ الله العَفْوَ – أن ينالَ بعلمِه مَرامَهُ من القضاء والنّظر والتَّدريس , فيظلِمُ ويحكمُ بغير ما أنزلَ اللهُ , ويأكلُ المالَ إسرافاً وبَغْياً , ولا يتأبّى عن مكروهٍ فقد تمّت خسارتُهُ .
    فإذا انضافَ إلى المجموع أنّه مُتَلَطِّخٌ بالفواحش , فياخَيْبَتَه ! فإن كَمّلَ أوصافَهُ بجهلِه وأوهمَ أنّهُ قائمٌ على هذه العلُوم التي مِن أجلها قُدِّمَ وهو عَرِيٌّ من معرفتِها , جاهِلٌ بأكثرها أو بكثيرٍ منها فماذا أقول ؟! بلى ! هُنا فصلٌ ينبغي مراعاتُه وهو : مَنْ طلبَ لينال به ما يقومُ به ويَقُوتُه بالمعروف وبأهله ليتفرّغ بذلك المعلُوم لتكملة المعارف , وليتوفّر على العلم , فهذا قد يُبَاحُ –إن شاء اللهُ –لمن حسُنَتْ نيّتُه , وغَلَبَتْ عليه محبّةُ العلم لذاتِه , فإنّ العلمَ قد يُحبُّ محبّةً لا تُوصَفُ مع قَطْعِ نظر مُحِبُّ العلم عن الرّياسة والمال . ومِثْلُ هذا يُرْجَى له أن يَؤولَ علمُه إلى الخير والنَّفع به كما قال مجاهِدٌ وغيرُ واحدٍ : طلبنا هذا العلمَ وما لنا فيه نيّةٌ , ثم رزق اللهُ النيّةَ بعدُ . أي : طلبُوه بلا نيّةٍ دينيّةٍ ولا دُنيويّةٍ , بل محبّةً في العلم , إذ الجَهْلُ تأباهُ النّفوسُ الزكيَّة , والفِطَرُ الذّكيَّة .
    ويليه رجلٌ طلبَ العلمَ محبّةً فيه ممزوجةً بشهوة رياسة , ونيّتُه حسنةٌ , لا يُنافِسُ في طلب المدارس , ويقنعُ بما قُدِّرَ له . فإن جاءهُ رزقٌ وولايةٌ فرحَ بها لشدّة فاقتِه , وليتوسّع من الدُّنيا , ويعملُ غالباً بما ينبغي , ويستغفرُ اللهَ من تقصيره , فهذا داخلٌ في قوله :" وآخَرُونَ اعتَرفُو بِذنُوبِهِم خلَطُوا عَملاً صالِحاً وآخَرَ سيِّئاً عسى اللهُ أن يتوبَ عليهم " , اللّهُمّ فتُبْ على حملة العلم , واغفر لهُم .
    نعم , فإنّ هذا العالِمَ بخيرٍ وكفايةٍ وجهاتٍ فاضلةٍ عنه , وله ألوفٌ من المال يتَّجِرُ فيها , ومن ذوي الثّروة واليَسَار ,أو أرباب المزارع والعَقَار , فكيف يُزاحِمُ الفقهاءَ ويُضَيِّقُ عليهم ؟ إذ أخْذُ الجامكيّة إنّما موضوعُه : استعانةٌ على طلب العلم ونشره , وهذا الرّجلُ في غنىً عن أخذ صدقات الملُوك والوزراء والأمراء . ولا يحلُّ له أن يأخُذَ لعلمه أجرةً ولا ثمناً , وهو في عِداد المُسرِفين , وفي عِداد الكانزين , فلو صرفَ وليُّ الأمر هؤلاءؤ من الجهات لَعُدَّ من العادلين , وقد قال اللهُ تعالى في ناظر مال الأيتام :" وَمَنْ كَانَ غَنِيّاً فلْيَسْتَعْفِف " .
    يا أخي , بالله عليك , حاسِبْ نفسَك , واتَّقِ ربَّك , وخُذْ من الوُقوف ما يكفيك وولدَك بالمعرُوف , وما بقي فَواسِ به الضّعيف والمسكين , واسْتَعِدَّ لهجُوم المنِيّة , واسْتَفِقْ مِن خُمار كلب شهوتِك , وتزوّد لآخرتِك بِنَبْذِ حُطامٍ يضرُّ جَمْعُه , وتصدَّقْ بما فَضَلَ عنك منه لعلَّك يُغْسَلُ به لك وَضَرُ أوسلخ الواقفين , كما خفَّفُوا هم من أثقال أوساخهم بما وقفُوه من أموالهم المجموعة من المظالم والشّبُهات , فإنَّهُم ما قَصَّرُوا فيما فعلُوا , فتشبَّهْ – ياهذا – بهم لعلَّك تنجُو , والسّلام ". (مسائلُ في طلب العلم وأقسامه ص 210 -213 ).


    الجامكيّة : رواتبُ خُدّام الدّولة

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    125

    افتراضي رد: كلماتٌ في العلْمِ وَأَدَبِ الطّلبِ والاتّباعِ وذَمِّ الابتدَاعِ وغير ذَلِكَ

    وَصِيَّةُ الحَافِظِ الذَّهَبيِّ ت 748 هجرية

    لِمُحَمَّدِ بْنِ رَافِعٍ السَّلامِيّ


    بسم الله الرّحمن الرّحيم

    هذه وصيّةُ الشّيخ الإمام العالم الحافظ البارع أبي عبد الله محمّد بن أحمد بن عثمان الذّهبيّ المقرئ رحمه الله تعالى لمحمّد بن أبي الفضل رافع بن أبي محمّد السّلامي 1 :

    يَا وُلَيد رافع ! اسمع أقُلْ لك : أراكَ – والله – مثلي 2 مُزْجَى البِضاعة , قليلَ العلمِ بالصِّناعة , فلا أقلَّ من الإقبال على الطَّاعة , ولُزومِ خَمْسِك في جَماعة .
    وهل شيئٌ أقبحُ من شابٍّ يَخْدُمُ السُّنَّةَ ولا يعملُ بها ؟! نَعَم , آخرُ يُبالِغُ في الطَّلب , ويكتبُ عمّن دَرَجَ ودَبّ 3, ثمّ لا يصلّي ! فلا بارََك اللهُ في هذا النّمَط ! فإنّ هؤلاء ما غَوَايتُهم بالحديث إلاّ كغَوَايَة المصارِع والسّاعي ولاعبِ الحَمام , بل أُولاءِ أعْذَرُ بالجهلِ .
    وهذا المُعَثِّرُ يَسْمَعُ الألوفَ من الحديثِ فيها الوعيدُ والتّهديد , والعذابُ الشّديد , ولا يَنزجر , بل ما أظنُّه يسمعُ شيئاً , ولا يفهمُ حديثاً , لأنّه إن كان قارئاً بنفسه , فبِجَهْدِه أن يتَهَجّى الأسماءَ والمتون , ويُبَدِّلُ ما يشير إليه , وعينُه إلى تنبيه الشّيخِ تارةً , وإلى أمْرَدَ حاضرٍ تارةً , وإلى إقامةِ الإعرابِ تارةً , لئلاّ يُخْزىَ بين الحاضرين , وإن كان غيرَه القارئُ استراحَ , فأنا كفيلٌ لك بأنّه ما يسمعُ غيرَ : ( ثنا 1 قال : ثنا ) , و ( صلّى الله عليه وسلّم ) , لكثرة دَوْرِ ذلك .
    فتراه إمّا يكتبُ الأسماءَ حال السَّماع , فَيَبْطُلُ ويُبطِلُ , أو يَنسَخُ في جزء , أو يكتبُ طِباقا 2 , أو يُطالعُ في شيئٍ , وهذا أجودُ أحواله , ولا جودةَ فيها , أو بمكانٍ - وهذا الأغلبُ – يُحَدِّثُ جليسَه , ويَمزَحُ مع الصِّبيان المِلاَح , فمتى يَسمعُ هذا أو يعقلُ أو يبصرُ أو يُغني عنه الحديثُ شيئاً ؟!
    وأمّا قول وكيع : " إنّ هذا الحديث يصدُّكم عن ذكر الله وعن الصّلاةِ , فهل انتم مُنْتَهُون ؟! " , فهذا قالَهُ في الصَّلاةِ المقارنَةَِ للذِّكْرِ , وهي النَّوافلُ , أي : يُقَلِّلُ تشاغُلَكُم بالنّوافل , فانتهوا عن ذلك .
    أمّا أن يَصُدَّهُم عن الفرائض الخمس , فحاشا لله ! هذا ماكان في سِيَرِهم قطّ , إلاّ في أيّام الجهادِ وقبلها بمدّة 6 .
    وهل يتركُ الصلاةَ مُحَدِّثٌ إلاَّ وهو مِن الرُّذالة 7 الزُّبالَة , آوٍ إلى التّعَثُّرِ والضَّلالَة ؟!
    فإن كمَّل نفسَه بتلوُّطٍ أو قيادة 8 , فقد تمّت له الإفادة , وإن استعمل من العلوم قِسْطاً , فقد ازدادَ مهانةً وخَبْطاً , وبَذَلَ دينه لشيطانه , وأدبرَ عن الخير , فهل في مثل هذا الضَّرْبِ خيرٌ ؟ لا كثَّرَ اللهُ مثلَهم , فما حظُّ الواحدِ 9 [ من هؤلاء ] 10 إلاّ أن يسمع ليرويَ فقط .
    فَلَيُعَاقَبَنّ َ بنقيضِ قصده , وليُشَهِّرَنَّه ُ اللهُ [ تعالى ]11 بعد أن سترهُ مرّاتٍ , ولَيَبْقَيَنَّ مُضْغَةً في الألسُن , وعِبرةًً بين المحدِّثين , ثمّ لَيَطْبَعَنَّ اللهُ على قلبه , ورُبّما سُلِب التّوحيد , وطَمِعَ فيه الشّيطان , فدخلَ في باطنه الخَرابُ , وشَكَّكَهُ في الإسلامِ والنّبوّاتِ إلى أن يخسرَ الدّنيا والآخرة , نَسألُ الله العفو والسّتر .
    فباللهِ يا أخي ثمّ بالله , اتّق الله في نفسكَ المسكينَة , ولا تَكُن ممّن أدخلَهُ طلبُ الحديثِ النّارَ , فما ارتفعَ رافِعٌ 12 إلاّ بالتقوى , والخيرِ , وملازمة الآداب النّبوية .
    فإن قَبِلْتَ نُصحي , فما أَوْلاكَ بالخير والتّوقير , وإن أعرضتَ كإعراضِك عن وصيّةِ الإلهِ العظيم , فتبّاً لك سائرَ الدّهر , فإنّ الله يقول – وهو أصدقُ من قال , وأرحمُ من أمر , وأعلمُ من أوحى , وأكرمُ من هدى , وهو أشفقُ علينا من أنفسنا – " ولَقد وصّينا الذين أوتُوا الكِتَابَ من قَبلِكُم وإيّاكُم أنِ اتّقوا الله "13 .
    فبا لله , قُل لي : هل يكونُ طالبٌ من خُدَّم 14 السُّنّةِ يَتهاونُ بالصّلوات ,أو يَتعانى تلكَ القاذورات ؟ لا واللهِ , ولا هو ممّن اتّقى الله .
    وأنحسُ من ذلك كلِّه محدِّثٌ يكذبُ في حديثِه , ويختلقُ الفشارات 15 فإن تَرقّت همّته المقيتةُ إلى الكذب في النّقل والتّزويرِ في الطِّباقِ , فقد استراح , وطرّس 16الطَّلبة على اسمِه ورسمِه : صورةً ومعنىً .
    وإن تَعانى سرقةَ الأجزاء , أو كشطَ الأوقاف , فهذا لصٌّ بِسَمْتِ مُحدِّثٍ , وإن جعل الطّلب له مأكَلَةً ودُكَّاناً , فالأعمالُ بالنيّاتِ , ولا قوّة إلاّ بالله .
    فاقرأ كتابك وكفى بنفسك عليك حسيبا , وأعوذُ باللهِ أن أكون قد ضيّعتُ الزّمانَ في نعتِ بَطَلَةِ الطَّلَبةِ , أبلاهم الله بالغلَبَة .
    فافتح عينَك , وأحضِرْ ذِهنك , وأرعني سمعَك , فإن انتفعت وعقَدْتَ مع الله عَقْداً , فقد توسّمتُ فيك الخيرَ , وإن شردْتَ وركبتَ الإعراضَ والكسلَ مثلي 17 , فواحسرتا عليّ وعليك .
    فثمّةَ طريقٌ قد بقي لا أكتُمه عنك 18 وهو كثرةُ الدّعاء , والاستعانةُ بالله العظيم في آناءِ اللّيلِ والنّهار , وكثرةُ الإلحاح على مولاكَ بكلِّ دعاءٍ مأثورٍ تستحضرُه أو غيرِ مأثورٍ , وعقيبَ الخَمْسِ , في أن يُصْلِحَك ويُوَفِّقك .
    والزم – ولابُدَّ – آيةَ الكرسيِّ في دُبر الصَّلواتِ المفروضة , وأكثِر الاستغفارَ والأذكار , والزم الصِّدق المفرط عن كلّ بدّ في كل شيئ , ولا تستكبر , ولا تكن ممّن يستكبر بما عَلِم , فإنّك جاهلٌ خَبِلٌ19 فداوم – بالله – [ على ] التّواضع الزّائد , والمسكنةَ للمسلمين إلاّ الفاسقين منهم , وأحبَّ لله , وأبغِض في الله , وثق بالله , وتوكّل على الله , وأنزل ضرورَتك بالله , ولا تستغنِ إلاّ بالله , وأكثر من : لا حولَ ولا قوّة إلاّ بالله , ومن الصّلاة على رسول الله صلّى الله عليه وسلّم تسليماً كثيراً دائماً أبداً .

    انتهت الوصيّة .


    َاعتنى بها الشيخ : جمال عزُّون

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Apr 2007
    المشاركات
    125

    افتراضي رد: كلماتٌ في العلْمِ وَأَدَبِ الطّلبِ والاتّباعِ وذَمِّ الابتدَاعِ وغير ذَلِكَ

    1- محمّد بن رافع بن هَجْرَس , المحدِّثُ , العالمُ , الحافظُ , المفيدُ , الرّحّالُ , المتقن , ناصر الدّين الصّميديّ ثمّ المصريّ الشافعيّ , ولد سنة 704 ه , وتوفي سنة 774 ه , قاله الذّهبيّ في المعجم المختصّ ص 229 -230 , وانظر مقدمة كتاب الوفيات للسلامي – بتحقيق : صالح مهدي عبّاس .

    2- هذا من تواضع الذهبي رحمه الله تعالى .

    3-في المثل : أكذب من دبَّ ودرج , أي : أكذب الأحياء والأموات , انظر لسان العرب 2/ 269 , والمعنى هنا أنّه يكتب عن كلّ أحدٍ دون انتقاءٍ للشيوخ .
    1-اختصار حدّثنا
    2 يعني طبقا السّماع , وهو أن يكتب الطالبُ اسمَ الشيخ الذي قرأ أو سمع عليه منه كتاباً أو جزءاً أو نحوه وما يلتحق بالاسم من نسبٍ ونسبةٍ وكنيةٍٍ ولقبٍ ومذهبٍ ونحو ذلك , أو في النسخة التي يرومُ تحصيلها من المسموع . انظر فتح المغيث 3/114 للحافظ السخاويّ .

    أي : أو تراه بمكانٍ . . .
    ابن الجرّاح الرُّواسي الإمام الحافظ ت 197 ه
    لم أره عن وكيع لكن عن شعبة أخرجه البسويّ في المعرفة والتاريخ 1 /727 و الخطيب البغداديّ في شرف أصحاب الحديث ص 114 – باب ذكر اخبارٍ ربّما أشكلت على سامعيها , وبيان الإشكال الواقع في وجوهها ومعانيها - , وأبوبكر أحمد بن مروان الدّينوري المالكي في المجالسة وجواهر العلم 2 / 587 , وابن عديّ في الكامل 1/ 88 , وابن عبد البرّ في جامع بيان العلم وفضله 2/ 1029 ,من طرق عن شعبة به .
    قال أبو خليفة :" يريد شعبة – رحمه الله – أنّ أهلَه يضيِّعون العملَ بما يسمعون منه , ويتشاغلون بالمكاثرة به , أو نحو ذلك , والحديث لا يصدُّ عن ذِكرِ الله , بل يَهدي إلى أمر الله , وذكر كلاماً ".
    قال الخطيب البغدادي :" وليس يجوزُ لأحدٍ أن يقول : كان شعبةُ يُثبِّطُ عن طلب الحديث , وكيف يكون كذلك وقد بلغ من قدره أن سُمِّيَ أمير المؤمنين في الحديث , كلُّ ذلك لأجل طلبه له , واشتغاله به , ولم يزل طولَ عمره يطلبه حتى مات على غاية الحرص في جمعه , لا يشتغل بشيئٍ سواه , ويكتب عمّن دونه في السّن والإسناد , وكان من أشدّ أصحاب الحديث عنايةً بما سمع , وأحسنهم إتقاناً لما حفظ " .


    6كذافي الأصل : إلاّ في أيام الجهادِ وقبلها بمدّة , والمراد فيما يظهر أن جهاد العدوّ يحصل فيه نوعُ تغييرٍ وتشاغلٍ , نحو الجمع بين الصّلاتين , وقصر الأربع إلى ركعتين , بل وإلى ركعةٍ عند بعضهم , وينقسم فيها المسلمون إلى طائفتين , إحداهما تؤدي الصّلاة , وأخرى تجابه العدوّ , وعند احتدام السّيوف تشرع " رجالاً وركباناً " .

    7 الرُّذالة : ما انتقي جَيِّدُه وبقي رديئُه . لسان العرب 11 /281 ( رذل )
    8 في بعض نسخ معيد النّعم : بتلوّطٍ اعتاده , كما في هامش ص 89
    9 في معيد النعم ص 89 : واحد .
    10 زيادةٌ من معيد النعم ص 89 .
    11 من معيد النعم ص 89 .
    12 يشير الحافظ الذّهبيّ هنا إلى رافع بن هجرس والد محمّدٍ الذي قدّم له الذّهبيّ هذه الوصيّة , وكان رافعٌ هذا إماماً , مقرئاً , محدِّثاً , فقيهاً ,زاهداً , خيّراً , عني بالرّواية والقراءات , وكتب وحصّل بعض الأصول , وعلّق وأفاد , وذكر الذّهبي أنه اجتمع به بالقاهرة وذاكره , توفي سنة 718 ه انظر المعجم المختص ص 98 للذّهبي .
    13 النساء : الآية 131
    14 في معيد النعم ص 89 : طلاّب
    15 في معيد النعم ص 89 : الفشار , وهو الهذيان و وهذه الكلمة لم ترد في كلام العرب , انظر القاموس المحيط مادة ( فشر )
    16 في الأصل : وطرشوا ولعلّ المثبت أولى , إذ الطِّرْسُ : الكتابُ الذي مُحي ثم كُتب , يقال : طرّسه : إذا أعاد الكتابةَ على المكتوب الممحوِّ , انظر المعجم الوسيط 2 /554 ( طرس ) , وعلى هذا يكون معنى السيّاق أن المزوِّرَ في طباق السّماع حين يكشط الأسماء ونحو ذلك فإن الطلبة يكتبون على كتابته المزورة محاولين إظهار الصّحيح الذي محاه , أو إخفاء الكذب الذي أبداه .
    17 هذا من تواضع الحافظ الذّهبيّ , وحاشاه أن يكون مِن أهل الإعراض والكسل .
    18 وهكذا شأنُ العلماء , لا يكتمون ما يعلمون , ولا يألون جهداً في إبداء نصائحهم , رغبةً في الهداية والإصلاح .
    19 في الأصل : خبلي , والمثبت أولى , والخَبلُ : الجنون وشبهُه كالهَوَجِ والبَلَه انظر المصباح المنير ص 195 .

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    المشاركات
    116

    افتراضي رد: كلماتٌ في العلْمِ وَأَدَبِ الطّلبِ والاتّباعِ وذَمِّ الابتدَاعِ وغير ذَلِكَ

    نقول ودرر نفيسة
    نسأل الله أن ينفعنا بها ويوفقنا لما يرضيه عنا!
    جزاك الله خيرا وأحسن إليك ،وبارك الله في الشيخ الفاضل جمال عزون ونفع بعلمه

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •