اشكال حول ايمان الكفار بربوبية الله تعالى
النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: اشكال حول ايمان الكفار بربوبية الله تعالى

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jul 2007
    المشاركات
    1,710

    افتراضي اشكال حول ايمان الكفار بربوبية الله تعالى

    يقول الامام الطبرى
    وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللّهِ إِلاَّ وَهُم مُّشْرِكُونَ }يوسف106
    يقول فى تفسير الطبرى

    لقول في تأويل قوله تعالى : { وَمَا يُؤْمِنُ أَكْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلا وَهُمْ مُشْرِكُونَ (106) }
    قال أبو جعفر: يقول تعالى ذكره: وما يُقِرُّ أكثر هؤلاء = الذين وصَفَ عز وجل صفتهم بقوله وكأين من آية في السموات والأرض يمرُّون عليها وهم عنها معرضون ) = بالله أنه خالقه ورازقه وخالق كل شيء =( إلا وهم مشركون )، في عبادتهم الأوثان والأصنام ، واتخاذهم من دونه أربابًا ، وزعمهم أنَّ له ولدًا ، تعالى الله عما يقولون.
    انتهى
    الملون باللون الاحمر أشكل على فما معنى الارباب اذا كانوا هم لايؤمنون الا بالله ربا
    وكقوله تعالى ( فيسبوا الله عدوا ) فكيف يسبونه وهو يؤمنون به ربا ؟
    أرجو التوضيح

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    7,518

    افتراضي رد: اشكال حول ايمان الكفار بربوبية الله تعالى

    من قال إنهم لا يؤمنون إلا بالله ربا ؟
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    29

    افتراضي رد: اشكال حول ايمان الكفار بربوبية الله تعالى

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاك الله خير أخي
    النقطوة الأولى اوافقك أخي أبو مالك عليها فهم يؤمنون بالله ولكنهم يشركون معه غيره قال تعالى على لسان الكفار "والذين اتخذوا من دونه أولياء ما نعبدهم إلا ليقربونا إلى الله زلفى" الزمر. فعبادتهم الأرباب لا يتنافى مع عبادتهم لله ولكنه شرك أكبر يخلد صاحبه في النار.
    النقطة الثانية: فالمقصود يسبوا الإله الذي يؤمن به المؤمنون وهو بالضرورة الله عز وجل قال تعالى "ولا تسبوا الذين يدعون من دون الله فيسبوا الله عدوا بغير علم" وهذ النهي سدا لذريعة أكبر فعندما يسب المسلمين آلهتهم المزعومة سيسب رب المسلمين وكما بينا بالضرورة هو الله تعالى. والعدوا هنا بمعنى تجاوز الحد والوقوع في الجور.قال ابن عباس قالت كفار قريش لأبي طالب: إما أن تنهى محمدا وأصحابه عن سب آلهتنا والغض منها، وإما أن نسب إلهه ونهجوه، فنزلت الآية الثانية
    وذكر العلماء أنه حكمها باقي.
    أتمنى أن أكو أفد بهذ التوضيح البسيط والله ولي التوفيق

  4. #4
    عدنان البخاري غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    الدولة
    المملكة العربية السعودية - مدرس بدار الحديث بمكة
    المشاركات
    10,739

    افتراضي رد: اشكال حول ايمان الكفار بربوبية الله تعالى

    المشركون في الجاهليَّة الأولى وبعدها قد يقرُّون بالربوبيَّة أصلًا؛ لكن قد يقع عندهم إشراكٌ في أفراده.
    وها أيضًا ظاهر من نقلك لكلام الطبري، فقد قال في مطلع كلامه: "وما يُقِرُّ أكثر هؤلاء ... بالله أنه خالقه ورازقه وخالق كل شيء إلا وهم مشركون" فقد أثبت لهم الإقرار بالربوبيَّة ثمَّ بيَّن وقوعهم في شرك في أفراده.
    وينظر في هذا الرابط:
    http://majles.alukah.net/newreply.ph...ewreply&p=1315
    من موضوع قديم لي:
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عدنان البخاري مشاهدة المشاركة
    حقيقة الشِّرك وأنواعه في الجاهليَّة والإسلام:
    • الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين ... أما بعد
    • فقد دلَّت دلائل الكتاب والسنة على أنَّ مشركي العرب كانوا واقعين في جملٍ من شرك الإلوهية والربوبية والأسماء والصفات .
    • وبيان هذا وتفصيله في أمرين مهمين:
    1- الأمر الأول: أنَّ مشركي العرب ما كانوا يوحِّدون العبادة كلها لأصنامهم؛ بل كانت لهم عبادات لله تعالى؛ كالذبح والنذر والصلاة والحج والصوم والإطعام و... الخ.
    • لكنَّ شركهم الذي كفروا به إنما كان في ( إشراكهم غير الله ) فيما هو من خصائص الله تعالى؛ وذلك بصرف شيءٍ من أنواع العبادة لغيره.
    • كالذبح لله ولغيره، ودعاء الله ودعاء غيره، ورجاء الله ورجاء غيره، والخوف من الله والخوف من غيره ومحبة الله ومحبة غيره، و ... و ... الخ.
    • أمَّا أنهم كانوا متمحِّضين في الوثنية فهذا لم يكن؛ كحال كثير من أمم الكفر الغارقة في الوثنية؛ كطوائف من الهندوس، وأشتات من وثنيي أفريقيا.
    • فهذه الأمم – فيما يحكى عنهم - تتوجَّه بالعبادة كلها إلى غير الله، وكثير منهم لا يعرف أنَّ له إلهاً في السماء أصالةً.
    • إذا تبيَّن هذا عُلِمَ أنَّ مشركي العرب كانوا يشركون بأفرادٍ من توحيد الألوهية، وهو : توحيد الله بأفعال العباد، ولم يكونوا مشركين بصرف العبادة (كلها) لغير الله سبحانه وتعالى.
    2- الأمر الثاني: أنَّ مشركي العرب مع توحيدهم الله وإقرارهم له سبحانه في ( أصل) توحيد الأسماء والصفات وتوحيد الربوبية إلاَّ أنهم كانوا واقعين في ( أفراد ) من الشرك في هذين التوحيدين أيضاً.
    • وشواهد هذا الأمر في الكتاب والسنة كثيرة:
    • أمَّا ما كان في شرك العرب في توحيد الأسماء والصفات، فقوله تعالى : ((ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها وذروا الذين يلحدون في أسمائه)).
    • وقوله تعالى: ((قل ادعو الله او ادعو الرحمن أيَّناً ما تدعو فله الأسماء الحسنى)).
    • وقوله تعالى : ((وهم يكفرون بالرحمن هو ربي لا إله لاَّ هو عليه توكلت وإليه متاب)).
    • والشاهد من هذه الآيات الثلاثة : أنَّ المشركين كانوا لا يقرُّون ببعض أسماء الله تعالى؛ كالرحمن.
    فصلٌ: وأما ما كان من شركهم في الربوبية فقوله صلى الله عليه وسلم : (( أصبح من عبادي مؤمن بي وكافر؛ فأما من مطرنا بنوء كذا فذلك كافرٌ بي ن مؤمنٌ بالكوكب، وأما من قال مطرنا بفضل الله ورحمته فذلك مؤمنٌ بي، كافرٌ بالكوكب)).
    • والشاهد من هذا الحديث : أنَّ الشرك في الاستسقاء بالنجوم ( وهو نسبة نزول المطر أو سببه إلى الأنواء والنجوم ) إنما هو شركٌ في الربوبية.
    • ووجه كونه شركاً في الربوبية : أنه اعتقاد تأثير بعض الأنواء بكونها منزلةً للمطر أو سبباً لنزوله؛ والواجب نسبة إنزال المطر لله وحده، وعدم جعل شيءٍ سبباً لم يجعله الله كذلك.
    • وهذه النسبة تناقض توحيد الربوبية؛ الذي هو توحيد الله بأفعاله؛ ومن أفعاله : إنزال المطر.
    • ومنها : قوله صلى الله عليه وسلم : (( الطيرة شرك، الطيرة شرك ))، وقوله صلى الله عليه وسلم : (( إن الرقى والتمائم والتولة والطيرة شركٌ)).
    • والشاهد من هذين الحديثين : أنَّ الطيرة - وهو التشاؤم - شركٌ في الربوبية.
    • ووجه كونه شركاً في الربوبية : أنه اعتقاد تأثير بعض الأعيان أو الأزمان بالشر والسوء على الناس؛ والواجب نسبة الخلق لله وحده، وهو يناقض توحيد الربوبية؛ الذي هو توحيد الله بأفعاله.
    • وكذا الاعتقاد في التولة ( وهو ما يصنع من الرقى التى تحبب أحد الزوجين للآخر ) أنها جالبة للنفع، أو الرقى عموماً أنها دافعة للضر؛ كالعين والسحر والجن = فهذا كله من الشرك في توحيد الربوبية.
    • وكذا قولهم : (( وما يهلكنا إلاَّ الدهر ))؛ فهذا نسبة الإماتة للدهر، وهو شركٌ في الربوبية.
    • وكذا قولهم في الشجرة المتبرَّك : (( اجعل لنا ذات أنواط كما لهم ذات أنواط ))؛ فقال لهم صلى الله عليه وسلم : (( قلتم والذي نفسي بيده كما قال قوم موسى لموسى : (( اجعل لنا إلهاً كما لهم آلهة ))، ووجهه اعتقاد جلب النفع من غير الله، وهو شرك في الربوبية.
    • وكذا حرمة التصوير؛ بتعليل : (( المضاهاة لله تعالى في الخلق)) = هو من هذا الباب، وكان المشركون أصحاب تماثيل وتصاوير.
    • تنبيه: ولو جعلنا ( توحيد الحاكمية ) قسماً رابعاً من أقسام التوحيد! وهو وجهة نظر، فيها نظَر! لأنَّه خلاف المشهور، ولأنَّه فرد من أفراد توحيد الألوهية = أقول : ولو جعلناه قسماً رابعاً لقلنا إنَّ مشركي العرب - وغيرهم كاليهود - كانوا واقعين أيضاً في شرك الحاكمية.
    • تنبيهٌ آخر: فإن قيل-وقد قيل- : فكيف يُجمع يين ما ذكره الله في كتابه من إقرار المشركين بأفراد الربوبية وبين ما ذُكِر من وقوعهم في أجناس من الشرك به؟!
    • فالجواب : أنَّ الإقرار محمول على الإقرار من حيث (الجملة)، وليس في كلِّ الأفراد.
    • وأما الشرك الذي كانوا واقعين فيه فهو في بعض الأفراد دون بعض.
    • والمتأمِّل لصنيع الشيخ محمد بن عبدالوهَّاب رحمه الله في كتابه العظيم (التوحيد) إنما أراد الردَّ على مشركي زمانه الذين كانوا يفسرون التوحيد بالربوبية حسبُ؛ فبيَّن أنَّ شرك العرب كان (معظمه) في الألوهية؛ وهو ماكانوا واقعين فيه؛ وهو اتخاذهم الوسائط إلى الله؛ فشركهم مثل شرك من قبلهم؛ بل أشد.
    • وقد عنون هو رحمه الله في كتابه الآخر ( التوحيد ) أبواباً يفهم منها هذا الذي بيَّنته ونبَّهت عليه؛ كباب من تبرَّك بشجرة او حر أو نحوهما، وباب ما جاء في التطيُّر، وباب ما جاء في الاستسقاء بالأنواء، وباب قوله : ( ألم تر إلى الذين يزعمون أنهم آمنوا بما أنزل إليك ... )، وباب من سبَّ الدهر فقد آذى الله، وباب من جحد شيئاً من الأسماء والصفات ... الخ.
    • والنصوص التي أوردها تحت هذه الأبواب أوضح بيان على ما ذكرت.
    • وقال في مسائل الجاهلية : المسألة 38 : الإلحاد في الصفات؛ كقوله تعالى : (( ولكن ظننتم أنَّ الله لا يعلم كثيراً مما تعملون)).
    • وفي المسألة 39 : الإلحاد في الأسماء؛ كقوله : (( وهم يكفرون بالرحمن)).
    • وخلاصة ما تقدَّم في ثلاثة أمور:
    1- الأول: أنَّ المشركين كان عندهم خلل في أصل توحيد الألوهية ( العبادة )؛ لذا ما كانوا مقرِّين بإله واحدٍ يستحق كل انواع العبادة، من دعاء ونذر واستغاثة , ... الخ؛ كما حكاه الله عنهم، فقال: (أجعل الآلهة إلهاً واحداً إنَّ هذا لشيء عجاب).
    2- الثاني: أنَّ المشركين كانوا مقرِّين لله بتوحيد الربوبية، لذا حين يسألون عمن ينزل المطر ويحي ويميت ويرزق فإنهم يقولون: (الله!).
    لكن وقعت منهم أفراد إشراك في هذا التوحيد.
    3- الثالث: أنَّ الحكم على الأصل والعموم، لا على الأفراد.
    لذا استدلَّ أئمة التوحيد سلفاً وخلفاً على مشركي زمانهم بما كان عليه حال مشركي الأمم السابقة؛ إذ لم يفهم هؤلاء المعاصرون معنى الشرك الذي لأجله اكفرهم الله ودعاهم الأنبياء إلى نقيضه.
    وكونهم مقرين بـ( وجود الله ) لم يترك الأنبياء محاربة ما كانوا يعتقدونه من وثنيات وشركيات.
    وكونهم كانوا يتقربون إلى الله بشيءٍ من أنواع العبادات فهذا لم ينف عنهم الكفر، ولم يخرجهم من دائرة الشرك.
    .......
    مدرّس بدار الحديث بمكة
    أرحب بكم في صفحتي في تويتر:
    adnansafa20@
    وفي صفحتي في الفيس بوك: اضغط على هذا الرابط: عدنان البخاري

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •