هل الاختلاف في حكم التصوير الفوتغرافي سائغ ؟ - الصفحة 4
صفحة 4 من 4 الأولىالأولى 1234
النتائج 61 إلى 67 من 67

الموضوع: هل الاختلاف في حكم التصوير الفوتغرافي سائغ ؟

  1. #61
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    392

    افتراضي رد: هل الاختلاف في حكم التصوير الفوتغرافي سائغ ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ابو عمر السلفي مشاهدة المشاركة
    الله اكبر ورحم الله هذا الإمام
    كنت قد جمعت موضوعا بينت فيه , أن الشيخ ابن عثيمين رحمه الله وإن كان قد خالف في التصوير الفوتوغرافي إلا أنه قد وافق باقي العلماء المعتد بهم في الحكم الشرعي لهذه التصاوير.
    فلما وقفت على ما نقله لنا أخونا (من صاحب النقب) فرحت وقلت الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.

    وهذا هو الجمع للفائدة:
    ============================== =====
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى من اطاع أمره واجتنب نهيه والتزم هداه أما بعد,

    يخلط الناس اليوم في موضوع التصوير وقد جاءت فيه الأحاديث الصريحة والصحيحة بالنهي عن هذا الفعل الذي يبغضه الله ورسوله والمؤمنين , كيف لا وفاعله يضاهي خلق الله العلي المتعال .

    والنهي عن التصوير يتضمن ثلاثة أمور:
    1- تحريم التصوير ولعن المصورين لقوله عليه الصلاة والسلام:" لعن الله المصورين " وقوله عليه الصلاة والسلام:" أشد الناس عذابا يوم القيامة المصورين " .

    2- تحريم اقتناء الصور لقوله عليه الصلاة والسلام : " لا تدخل الملائكة بيتا فيه صورة أو كلب " .

    3- المشاركة في التصوير مُصوِراً أو مُصوَراً لقوله تعالى { تعاونوا على البر والتقوى ولا تعاونوا على الإثم والعدوان }.

    وأشهر من نُقل عنه الخلاف في مسألة التصوير الحديث من أهل العلم والفضل هو الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله رحمة واسعة , ومع ذلك فقد أخذ بعض الناس فتواه على ما يشتهونه ولم يتقيدوا بقول الشيخ رحمه الله واسكنه الفردوس الأعلى.

    فالشيخ وإن كان يقول أن التصوير الفوتوغرافي يختلف عن التصوير باليد ولكنه يحرم التصوير واقتناء الصور مطلقاً إلا في حالة الضرورة والحاجة فقط .

    وهو في النهاية يكون موافقا لكل العلماء الذين حرموا التصوير مطلقا وأجازوه للضرورة أو الحاجة فقط فلتتنبه.

    يقول الشيخ ابن عثيمين بعد أن ذكر الخلاف في المسألة :
    إذا كان لغرض محرم صار حراما، وإذا كان لغرض مباح صار مباحا لأن الوسائل له أحكام المقاصد ، وعلى هذا ، فلو أن شخصا صور أنسانا لما يسمونه بالذكرى، سواء كانت هذه الذكرى للتمتع بالنظر إليه أو التلذذ به أو من أجل الحنان والشوق إليه ،فإن ذلك محرم و لا يجوز لما فيه من اقتناء الصور، لأنه لا شك أن هذه صورة ولا أحد ينكر ذلك , وإذا كان لغرض مباح كما يوجد في التابعية والرخصة والجواز وما أشبهه، فهذا يكون مباحا.أهـ

    وقال رحمه الله أيضا :
    والاحتياط الامتناع من ذلك ، لأنه من المتشابهات ومن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه ، لكن لو احتاج إلى ذلك لأغراض معينة كإثبات الشخصية فلا بأس به ، لأن الحاجة ترفع الشبهة لأن المفسدة لم تتحقق في المشتبه فكانت الحاجة رافعة لها.
    وأما إقتناء الصور فعلى نوعين :
    النوع الأول: أن تكون الصورة مجسمة أي ذات جسم فاقتناؤها حرام وقد نقل ابن العربي الإجماع عليه نقله عنه في فتح الباري.

    النوع الثاني : أن تكون الصورة غير مجسمة بأن تكون رقماً على شيء فهذه أقسام :
    القسم الأول : أن تكون معلقة على سبيل التعظيم والإجلال مثل ما يعلق من صور الملوك ، والرؤساء، والوزراء، والعلماء، والوجهاء، والآباء، وكبار الإخوة ونحوها ، فهذا القسم حرام .
    القسم الثاني : أن تكون معلقة على سبيل الذكرى مثل من يعلقون صور أصحابهم وأصدقائهم في غرفهم الخاصة فهذه محرمة .
    القسم الثالث: أن تكون معلقة على سبيل التجميل والزينة ، فهذه محرمة أيضاً .
    القسم الرابع : أن تكون ممتهنة كالصورة التي تكون في البساط والوسادة ، وعلى الأواني وسماط الطعام ونحوها ، فنقل النووي عن جمهور العلماء من الصحابة والتابعين جوازها .أهـ

    وللأسف أن الناس اليوم إذا تكلموا في حكم التصوير يتكلمون بشكل مجمل , ويتعلقون بإجازة بعض العلماء للتصوير فيستبيحون الحرام قبل الحلال والله المستعان , فهناك أوجه في حكم التصوير لا خلاف على تحريمها عند أهل العلم ومنها:

    1- تحريم الصور التي ترسم لذوات الأرواح من إنسان أو حيوان مطلقاً .

    2- تحريم صنع ما له ظل من المجسمات والتماثيل على شكل ذوات الأرواح من إنسان أو حيوان مطلقاً .

    3- تحريم الإحتفاظ بالصور المرسومة بالرسم لذوات الأرواح من إنسان أو حيوان مطلقاً .

    4- تحريم الإحتفاظ بما له ظل من المجسمات والتماثيل على شكل ذوات الأرواح من إنسان أو حيوان مطلقاً .

    5- تحريم الإحتفاظ بالصور الفوتوغرافية لذوات الأرواح من إنسان أو حيوان لغرض الذكرى أو الزينة .

    فالإجماع منعقد على تحريم هذا الأقسام وهو إجماع معتبر عند أهل العلم ولا تجد لهم مخالف إلا من شذ ولا عبرة بالقول الشاذ .

    وقد تقرر في الشريعة أن الخروج من الخلاف في المسائل الخلافية أولى لحفظ الدين والعرض ولا يحتج بالخلاف على الجواز إلا جاهل كما قال ابن عبد البر رحمه الله ولا يكون الخروج من الخلاف إلا بالإحتياط للدين وترك المشتبهات التي من حام حولها فقد وقع في الحرام كما قال المصطفى صلوات ربي وسلامه عليه .

    والله اعلم

  2. #62
    تاريخ التسجيل
    Oct 2007
    المشاركات
    392

    افتراضي رد: هل الاختلاف في حكم التصوير الفوتغرافي سائغ ؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة من صاحب النقب مشاهدة المشاركة
    و الزبدة في الفقه هو الحكم و معرفة العلة وسيلة له
    نعم هذا هو !!
    وهذا من تسديد الله جل وعز للأئمة من أمثال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله .
    وكذلك الشيخ الألباني رحمه الله ربما تخفى عليه بعض العلل عند دراسة الحديث ويقف عليها غيره , فيصيب رحمه الله في الحكم على الحديث صحة وضعفا ويخطيء غيره ممن يدعي الاهتمام بعلم العلل ؟!
    فسبحان الله الموفق والمسدد لمن صلح قصده.

  3. #63
    أمجد الفلسطيني غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,594

    افتراضي رد: هل الاختلاف في حكم التصوير الفوتغرافي سائغ ؟

    5- تحريم الإحتفاظ بالصور الفوتوغرافية لذوات الأرواح من إنسان أو حيوان لغرض الذكرى أو الزينة .

    فالإجماع منعقد على تحريم هذا الأقسام وهو إجماع معتبر عند أهل العلم ولا تجد لهم مخالف إلا من شذ ولا عبرة بالقول الشاذ .
    هل تستطيع أن تثبت الإجماع على القسم الخامس؟!!!!!
    أم هو إلقاء للكلام على عواهنه من غير تحقيق وتدقيق
    أم انتصارا للرأي حتى تصم المخالف بالشذوذ وعليه فلا يكون الخلاف سائغا.
    لم تجد سبيلا لذلك إلا حكاية الإجماع على ذلك أين أنت من كلام الإمام أحمد في الإجماع ؟!!
    يا سلفي!! حقق ودقق ونقب ولا تخرق وتلفق فليس هذا سبيلا للسلف والسلفية
    قال السراج البلقينـي في محاسن الاصطلاح ص176:
    " لكن الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض "

  4. #64
    أمجد الفلسطيني غير متواجد حالياً مشرف سابق
    تاريخ التسجيل
    Jan 2007
    المشاركات
    3,594

    افتراضي رد: هل الاختلاف في حكم التصوير الفوتغرافي سائغ ؟

    وكذلك الشيخ الألباني رحمه الله ربما تخفى عليه بعض العلل عند دراسة الحديث ويقف عليها غيره , فيصيب رحمه الله في الحكم على الحديث صحة وضعفا ويخطيء غيره ممن يدعي الاهتمام بعلم العلل ؟!
    فسبحان الله الموفق والمسدد لمن صلح قصده.
    لم أر تناقضا كهذا من قبل!
    إذا كانت العلة قادحة فكيف يكون مصيبا في تصحيحه للحديث أم أن قول الألباني حجة تردُّ به أدله وحجج وتعليلات المخالفين
    من أهل العلم الذين تسفه آراءهم وتخرجهم أنت _ومن معك ممن ينتمي لجماعتك_ من السلفية لخلافهم للألباني رحمه الله في التصحيح والتضعيف ودعواهم التفريق بين منهج المتقدمين والمتأخرين في التعليل والتصحيح
    وإذا كانت العلة غير قادحة أصبح كلامك بلا فائدة لأنه لا يوجد أحد منهم يضعف الحديث بعلة غير قادحة
    وإنما الخلاف قد يقع في كون هذه العلة قادحة أم لا وهذا واقع من الطرفين عكسا وطردا
    فسبحان من وفق ثلة من العلماء وطلبة العلم إلى هذا المنهج نصحا للإمام الألباني وغيره ممن سبقه أو جاء بعده
    قال السراج البلقينـي في محاسن الاصطلاح ص176:
    " لكن الانتهاض لمجرد الاعتراض من جملة الأمراض "

  5. #65
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    365

    افتراضي رد: هل الاختلاف في حكم التصوير الفوتغرافي سائغ ؟

    لا يمكن حصول الفائدة مع هذه المكابرة والتعصب والبعد عن روح الفقه وأي فقيه يرضا بهذه المناقشة .

  6. #66
    تاريخ التسجيل
    Jun 2008
    المشاركات
    365

    افتراضي رد: هل الاختلاف في حكم التصوير الفوتغرافي سائغ ؟

    لا يمكن حصول الفائدة مع هذه المكابرة والتعصب والبعد عن روح الفقه وأي فقيه يرضا بهذه المناقشة وهل يحكى الإجماع ومذهب كامل بإمامه وأصحابه على خلاف ما نقل .
    نحن نتكلم عن الخلاف هل هو سائغ أم لا ؟ وكلام الشيخ معروف ليس عليه غبارا" وأنت تخلط بين التصوير الذي هو الفعل والصورة والشيخ له رأي في المسألة الأولى أنه ليس داخل في المحرم وتفصيل في المسألة الثانية إذا كانت صورة فوتوغرافية وأجرى عليها الأحكام الخمسة لهذا نسب إلى الشيخ عدم تصور الواقع جيدا" بهذا التفريق والصحيح أنه ليس فيه تناقضا" لأن الفعل له حكم والصورة لها حكم ولا يلزم عند الجمهور تحريم التصوير تحريم اقتنائها أو استعمالها كذلك لايلزم عدم تحريم التصوير الفوتغرافي جواز الصورة لأن عند صاحب هذا القول وهو الشيخ أن تحريم التصوير الفوتغرافي تحريم وسائل لا مقاصد أفهم هذا جيدا" .
    أما هل الخلاف سائغ أو لا؟ ظننت أن بعد نقل البحث صارت المسألة أوضح من الشمس في رابعة النهار ألا يكون سائغا ومذهب لا يختلف عندهم بعدم تحرم الصورة التي ليس لها ظلا" وهو أشد مانحن بصدده ألا يكون سائغا وبعض العلماء لا يحرم إلا مكان صنما يعبد ألا يكون سائغا وبعض العلماء لا يحرم الصور الممتهنة ألا يكون سائغا وبعض العلماء يشترط للتحريم أن لا تكون الصورة صغيرة كيف بهذه الصور الفوتوغرافية التي عند جمع من العلماء الكبار ليست من الصور المحرمة .

  7. #67
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    7,518

    افتراضي رد: هل الاختلاف في حكم التصوير الفوتغرافي سائغ ؟

    معذرة سوف أغلق الموضوع لأنه خرج عن إطاره.
    لا سيما بعد أن ظهر جواب سؤال السائل، وأن الخلاف في المسألة سائغ، ولا يقول بغير ذلك من له مسكة من عقل فضلا عن علم.
    والإشكال عند بعض من قصر نظره وضاق أفقه أنه لا يفقه أصلا معنى قولنا (الخلاف سائغ).
    صفحتي في تويتر : أبو مالك العوضي

صفحة 4 من 4 الأولىالأولى 1234

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •