مسائل الصيام !!! - الصفحة 2
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 2 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 40 من 87
27اعجابات

الموضوع: مسائل الصيام !!!

  1. #21
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    6,363

    افتراضي رد: مسائل الصيام !!!

    *يقول ابن رجب رحمه الله* :

    يا من طالت غيبته عنا قد قربت أيام المصالحة يا من دامت خسارته قد أقبلت أيام التجارة الرابحة من لم يربح في هذا الشهر ففي أي وقت يربح من لم يقرب فيه من مولاه فهو على بعده لا يربح .

    لطائف المعارف ( *148* )

  2. #22
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    6,363

    افتراضي رد: مسائل الصيام !!!

    قال الإمام التابعي الحسن البصري -رحمه الله تعالى-:

    "من أمّ الناس في رمضان فليأخذ بهم اليسر:
    فإذا كان بطيء القراءة فليختم ختمة،
    وإن كانت قراءة بين ذلك؛ فختمة ونصف،
    فإن كان سريع القراءة فمرتين"

    [ مصنف ابن أبي شيبة ٧٧٦١ ]

  3. #23
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    6,363

    افتراضي رد: مسائل الصيام !!!

    *(( أحكام في صلاة التراويح ))*

    *(( المجموعة الخامسة ))*

    س -ما حكم صلاة من صلى العشاء مع الذين يصلون التراويح ؟

    ▪️ قال ابن عثيمين رحمه الله :

    لا بأس أن يصلي العشاء خلف من يصلي التراويح .

    مجموع الفتاوى : (12/ 444)

    س -ما حكم تحديد الإمام أجرة لصلاته بالناس خصوصا إذا كان يذهب لمناطق بعيدة ليصلي بهم التراويح ؟

    ▪️ قال ابن اباز رحمه الله :

    1-التحديد ما ينبغي ، وقد كرهه جمع من السلف ، فإذا ساعدوه بشيء غير محدد فلا حرج في ذلك

    2-أما الصلاة فصحيحة لا بأس بها إن شاء الله ولو حددوا له مساعدة ؛ لأن الحاجة قد تدعو إلى ذلك ، لكن ينبغي أن لا يفعل ذلك وأن تكون المساعدة بدون مشارطة ، هذا هو الأفضل والأحوط .

    مجموع الفتاوى : (11/ 352)

    س -هل ينبغي للإمام مراعاة حال الضعفاء من كبار السن ونحوهم في صلاة التراويح ؟

    ▪️ قال ابن باز رحمه الله :

    هذا أمر مطلوب في جميع الصلوات في التراويح وفي الفرائض.

    مجموع الفتاوى : (11/ 336)

    س -ما الضابط في عدم التطويل في الصلاة فبعض الناس يشكون من التطويل ؟

    ▪️ قال ابن باز رحمه الله :

    العبرة بالأكثرية والضعفاء ، فإذا كان الأكثرية يرغبون في الإطالة بعض الشيء وليس فيهم من يراعى من الضعفة والمرضى أو كبار السن فإنه لا حرج في ذلك ، وإذا كان فيهم الضعيف من المرضى أو من كبار السن ، فينبغي للإمام أن ينظر إلى مصلحتهم .

    مجموع الفتاوى : (11/ 337)

    س -ما حكم صلاة التراويح بنية صلاة العشاء ؟

    ▪️ قال ابن باز رحمه الله :

    لا حرج أن يصلي معهم بنية العشاء في أصح قولي العلماء ، وإذا سلم الإمام قام فأكمل صلاته.

    مجموع الفتاوى : (12/ 181)

    س -ما حكم صلاة من صلى العشاء مع الذين يصلون التراويح ؟

    ▪️ قال ابن عثيمين رحمه :

    لا بأس أن يصلي العشاء خلف من يصلي التراويح .

    مجموع الفتاوى : (12/ 444)

    س -ما حكم تحديد الإمام أجرة لصلاته بالناس خصوصا إذا كان يذهب لمناطق بعيدة ليصلي بهم التراويح ؟

    ▪️ قال ابن اباز رحمه :

    1-التحديد ما ينبغي ، وقد كرهه جمع من السلف ، فإذا ساعدوه بشيء غير محدد فلا حرج في ذلك

    2-أما الصلاة فصحيحة لا بأس بها إن شاء الله ولو حددوا له مساعدة ؛ لأن الحاجة قد تدعو إلى ذلك ، لكن ينبغي أن لا يفعل ذلك وأن تكون المساعدة بدون مشارطة ، هذا هو الأفضل والأحوط.

    مجموع الفتاوى : (11/ 352)

    س -هل ينبغي للإمام مراعاة حال الضعفاء من كبار السن ونحوهم في صلاة التراويح ؟

    ▪️ قال ابن باز رحمه الله :

    هذا أمر مطلوب في جميع الصلوات في التراويح وفي الفرائض .

    مجموع الفتاوى : (11/ 336)

    س -ما الضابط في عدم التطويل في الصلاة فبعض الناس يشكون من التطويل ؟

    ▪️ قال ابن باز رحمه الله :

    العبرة بالأكثرية والضعفاء ، فإذا كان الأكثرية يرغبون في الإطالة بعض الشيء وليس فيهم من يراعى من الضعفة والمرضى أو كبار السن فإنه لا حرج في ذلك ، وإذا كان فيهم الضعيف من المرضى أو من كبار السن ، فينبغي للإمام أن ينظر إلى مصلحتهم .

    مجموع الفتاوى : (11/ 337)

    س -ما حكم تتبع المساجد طلبا لحسن صوت الإمام لما ينتج عن ذلك من الخشوع وحضور القلب ؟

    ▪️ قال ابن باز رحمه الله :

    الأظهر والله أعلم أنه لا حرج في ذلك إذا كان المقصود أن يستعين بذلك على الخشوع في صلاته ، ويرتاح في صلاته ويطمئن قلبه ؛ لأنه ما كل صوت يريح ، فإذا كان قصده من الذهاب إلى صوت فلان أو فلان الرغبة في الخير وكمال الخشوع في صلاته فلا حرج في ذلك ، بل قد يشكر على هذا ويؤجر على حسب نيته .

    مجموع الفتاوى : (11/ 328)

    س -ما حكم ترديد الإمام لبعض آيات الرحمة أو العذاب ؟

    ▪️ قال ابن باز رحمه الله :

    1-لا أعلم في هذا بأسا لقصد حث الناس على التدبر والخشوع والاستفادة لكن إذا كان يرى أن ترديده لذلك قد يزعجهم ويحصل به أصوات مزعجة من البكاء فترك ذلك أولى حتى لا يحصل تشويش

    2- أما إذا كان ترديد ذلك لا يترتب عليه إلا خشوع وتدبر وإقبال على الصلاة فهذا كله خير.

    مجموع الفتاوى : (11/343- 344)

    س -ما حكم التوكيل من بعض الأئمة لمن يقوم مقامه في الصلاة في آخر رمضان بعد ختم القرآن من أجل العمرة ؟

    ▪️ قال ابن باز رحمه الله :

    1-الذي يظهر لي التوسعة في هذا وعدم التشديد ولا سيما إذا تيسر نائب صالح يكون في قراءته وصلاته مثل الإمام أو أحسن من الإمام ، فالأمر في هذا واسع جدا والمقصود أنه إذا اختار لهم إماما صالحا ذا صوت حسن وقراءة حسنة فلا بأس

    2-أما كونه يعجل في صلاته أو يعجل في ختمته على وجه يشق عليهم من أجل العمرة فهذا لا ينبغي له ، بل ينبغي له أن يصلي صلاة راكدة فيها الطمأنينة وفيها الخشوع ، ويقرأ قراءة لا تشق عليهم ، ولو لم يعتمر ولو لم يختم أيضا لما في ذلك من المصلحة العامة لجماعته ولمن يصلي خلفه .

    مجموع الفتاوى :

  4. #24
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    6,363

    افتراضي رد: مسائل الصيام !!!

    قال ابن تيميَّة رحمه الله:
    وكل قول ينفرد به المتأخِّر عن المتقدِّمين، ولم يسبقه إليه أحدٌ منهم فإنَّه يكون خطأ، كما قال الإمام أحمد: إيَّاك أن تتكلم في مسألة ليس لك فيها إمام.

    الفتاوى [٢٩١/٢١].

    قال الإمام ابن القيم رحمه الله :

    "فمن أراد أن ينال محبة الله عز وجل فليلهج بذكــره، فالذكر باب المحبة، وشارعها الأعظم، وصراطها الأقـــوم".

    [ الوابل الصيب - ص٤٩ ]

    ❎❎(( أحاديث رمضانية مشهورة لا تصح ))❎❎

    ▪ الحديث الأول :

    (( أولُ شهرِ رمضانَ رحمةٌ، وأَوْسَطُهُ مغفرةٌ، وآخِرُهُ عِتْقٌ من النارِ ))

    السلسلة الضعيفة - رقم : (1569)
    قال الألباني منكر .

    ▪ الحديث الثاني :

    (( صومُوا تَصِحُّوا ))

    ضعفه الألباني في
    السلسلة الضعيفة - رقم : (253)

    ▪ الحديث الثالث :

    (( مَن أَفطرَ يومًا من رمضانَ من غيرِ عُذْرٍ ولا مَرضٍ لَم يَقضِه صَومُ الدَّهرِ وإن صامَه ))

    ضعفه الألباني في
    ضعيف الترمذي - رقم : (723)

    ▪ الحديث الرابع :

    (( لَو يَعلمُ العِبادُ ما رَمضانَ لتَمنَّتْ أُمَّتِي
    أن تَكونَ السَّنَةُ كُلُّها رَمضانَ فقال رَجلٌ من خُزاعةَ : يا نبيَّ اللهَ ! حَدِّثنا ، فقال : إنَّ
    الجنَّةَ لَتتزَيَّنُ لِرَمضانَ من رَأْسِ الحَوْلِ
    إلى الحَوْلِ ،،،، ))

    موضوعات ابن الجوزي : (2/547)
    قال الألباني موضوع في
    ضعيف الترغيب - رقم : (596)

    ▪ الحديث الخامس :

    (( اللهم بارِكْ لنا في رجبٍ وشعبانَ ، وبلِّغنا رمضانَ ))

    ضعفه الألباني في
    ضعيف الجامع - رقم : (4395)

    ▪ الحديث السادس :

    (( كانَ ﷺ إذا أفطرَ قالَ : اللَّهمَّ لَكَ صُمتُ ، وعلَى رزقِكَ أفطَرتُ ))

    ضعفه الألباني في
    ضعيف الجامع - رقم : (4349)

    ▪ الحديث السابع :

    (( لا تقولوا رمضانَ فإنَّ رمضانَ اسمٌ من أسماءِ اللهِ تعالى ولكن قولوا شهرُ رمضانَ ))

    السلسلة الضعيفة - رقم : (6768)
    قال الألباني باطل .
    ‏-----------------------------------

  5. #25
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    6,363

    افتراضي رد: مسائل الصيام !!!

    كان النبي ﷺ :
    يقول عند الإفطار :

    ذهب الظمأ وابتلت العروق وثبت الأجر إن شاء الله

    رواه ابو داود
    وحسنه الإمام الألباني رحمه الله تعالى
    في صحيح الجامع 4678.

  6. #26
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    6,363

    افتراضي رد: مسائل الصيام !!!

    الصيام عبادة روحية
    ✍ قال الإمام ابن القيم رحمه الله :-

    كما أن الإنسان لا حياة له حتى ينفخ فيه الملك - الذي هو رسول الله - من روحه، فيصير حيا بذلك النفخ، وكان قبل ذلك من جملة الأموات،
    فكذلك لا حياة لروحه وقلبه حتى ينفخ فيه الرسول صلى الله عليه وسلم من الروح الذي ألقي إليه.

    الفوائد ٩٣

  7. #27
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    6,363

    افتراضي رد: مسائل الصيام !!!

    الصيام

    • - قال العلامة ابن عثيمين
    • - عليه رحمات رب العالمين - :

    • - من دعا إلى الله ثم رأى الناس فارين منه؛ فلا ييأس، ويترك الدعوة.

    【 مجموع فتاوىٰ ورسائل (١١٨/٩) 】
    ‏༄༅‏༄༅‏༄༅‏ ༄༅❁❁✿❁❁‏༄༅ ‏༄༅‏༄

    • - قال الإمام عبد العزيز بن باز
    • - رحمه الله تبارك و تعالى - :

    • - إن حياة الكفار الذين حادوا عن الشريعة ليست حياة طيبة بل حياة خبيثة، حياة مملوءة بالهموم والغموم والأحزان والمشاكل العظيمة والفتن الكثيرة، فهي حياة تشبه حياة البهائم ليس لأهلها هم إلا شهواتهم وحظهم العاجل، فهي حياة من جنس حياة البهائم بل أسوا وأضل، لكونهم لم ينتفعوا بعقولهم التي ميزوا بها عن البهائم.

    【 مجموع فتاوى مقالات

    • - قال الإمام عبد العزيز بن باز
    • - رحمه الله تبارك و تعالى - :

    • - من زعم فصل الدين عن الدولة وأن الدين محله المساجد والبيوت وأن للدولة أن تفعل ما تشاء وتحكم بما تشاء فقد أعظم على الله الفرية، وكذب على الله ورسوله وغلط أقبح الغلط .

    【 مجموع فتاوى مقالات (٢٤٧/٢) 】


    • - قال الإمام عبد العزيز بن باز
    • - رحمه الله تبارك و تعالى - :

    • - جعل الله هذه الشريعة روحًا ونورًا وحياة للناس، وبهذا تعرف أنك في أشد الضرورة إلى هذه الشريعة، وأن البشر كلهم في ضرورة إليها، لأنها الحياة، ولأنها النور، ولأنها الصراط المستقيم المفضي إلى النجاة وما عداها فظلمة وموت وشقاء.
    【 مجموع فتاوى مقالات (٢٤٧/٢) 】


    • - قال الإمام عبد العزيز بن باز
    • - رحمه الله تبارك و تعالى - :

    • - شبه الله أهل الإيمان والهدى بالمبصرين والسامعين، وشبه من حاد عن الشريعة بالأعمى والأصم، وشبه من وفق إلى الشريعة بالحي وشبه من خالف الشريعة بالميت.

    【 مجموع فتاوى مقالات (٢٤٩/٢) 】

  8. #28
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    6,363

    افتراضي رد: مسائل الصيام !!!

    ( لرمضان 60 اسما )

    قال الحافظ ابن حجر العسقلاني رحمه الله تعالى في فتح الباري بشرح صحيح البخاري :

    وقد ذكر أبو الخير الطالقاني في كتابه حظائر القدس لرمضان ستين اسما .

    منقول ....

  9. #29
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    6,363

    افتراضي رد: مسائل الصيام !!!

    ‏قال ابن القيم رحمه الله تعالى:

    قراءة آية بتفكر وتفهم خير من قراءة ختمة بغير تدبر وتفهم، وأنفع للقلب وأدعى إلى حصول الإيمان وذوق حلاوة القرآن، وهذه كانت عادة السلف يردد أحدهم الآية إلى الصباح، وقد ثبت عن النبي ﷺ أنه قام بآية يرددها حتى الصباح.

    مفتاح دار السعادة 187/1

    ‎#رمضان
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة ابو وليد البحيرى

  10. #30
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    6,363

    افتراضي رد: مسائل الصيام !!!

    مقدار القنوت في الوتر
    رمضان أقبل،
    فأقبل

    ‏( مقدار القنوت في الوتر )

    ‏قال إبراهيم النخعي: يُقام في قنوت الوتر قدر
    *﴿إِذَا السَّماءُ انشَقَّت﴾.*

    ‏مصنف ابن أبي شيبة (7141)

  11. #31
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    6,363

    افتراضي رد: مسائل الصيام !!!

    وقال الحافظ ابن كثير الدمشقي - رحمه الله تعالى


    ” والمستحب الإكثار من الدعاء في جميع الأوقات ، وفي شهر رمضان أكثر ، وفي العشر الأخير منه ، ثم في أوتاره أكثر “ اﻫـ .


    [ (التفسير له) (٤٥١/٨) ].

  12. #32
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    6,363

    افتراضي رد: مسائل الصيام !!!

    ما حكم شرب الماء وقت اذان الفجر في رمضان
    ______________________________ ______

    قال ابن عثيمين : من شرب الماء مع الاذان متعمدا فهو أثم .فان كان يحصي الايام فيعيدها
    كثير من الناس يعتقدون بأنهم باستطاعتهم شرب الماء
    مع الاذان وان الامساك يكون بعد انتهاء الاذان فهذا خطأ كبير ومعظم الناس ليس عندهم علم في هذا الموضوع فارسلوها للتوعيه حتي لا يقع عليهم إثم ولك اجر المعلومه بأذن الله
    ➖➖➖➖➖➖➖➖

  13. #33
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    6,363

    افتراضي رد: مسائل الصيام !!!

    ‏قال الشيخ عبدالرحمن المعلمي
    رحمه الله :

    هذا شعبان قد ودعناه وقد علمتم ما أودعناه
    فكم من مساو وقبائح ومخازٍ وفضائح

    وهذا رمضان قد حان نزوله فبماذا نستقبله ؟

    أترانا نصر على مساوينا
    ونستمر على مخازينا ؟

    فإن كان ذلك فإنها لأجحف خسارة
    وأخسر تجارة ..

    مجموع آثاره ٩٢/٢٢

  14. #34
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    6,363

    افتراضي رد: مسائل الصيام !!!

    ‏قال شيخ الإسلام بن تيمية:

    "كلّ من عَلِمَ أن غدا من رمضان ، وهو يُريدُ صَوْمَهُ، فقد نوى صَوْمَهُ"

    [الفتاوى الكبرى٤٦٩/٢]

  15. #35
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    6,363

    افتراضي رد: مسائل الصيام !!!

    ‏قال العلامة السعدي رحمه الله:

    من تغافل عن عيوب النَّاس ، وأمسك لسانه عن تتبُّع أحوالهم الَّتي لا يحبُّون إظهارها: سلم دينه وعرضه، وألقى الله محبَّته في قلوب العباد، وستر الله عورته، فإنَّ الجزاء من جنس العمل، وما ربك بظلَّام للعبيد ​.

    ﺍﻟﻔﻮﺍﻛﻪ ﺍﻟﺸَّﻬﻴﺔ (١١٢/١)

  16. #36
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    6,363

    افتراضي رد: مسائل الصيام !!!

    قال شيخ الاسلام ابن تيمية رحمه الله

    تصفيد الشياطين إذا دخل شهر ⁧ رمضان*
    ‏إنما هو للمسلمين الذين يصومونه
    ‏لا الكفار الذين لا يرون له حرمة

    الفتاوى

  17. #37
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    6,363

    افتراضي رد: مسائل الصيام !!!

    قال العلامة صالح الفوزان حفظه الله :
    *«من انحرف عن طريقة الرسول ﷺ فإنه لا يُتَّبع ولا يُقْتَدى به ولو كان عالماً»*
    [أهمية التوحيد - ص36].

  18. #38
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    6,363

    افتراضي رد: مسائل الصيام !!!

    *▪‏قال الإمام ابنُ القيِّم - رحمه الله تعالى :*

    *- مَن صحَّ له رمضان وسَلِم ، سَلِمَت لهُ سَائِرُ سَنَتِه .*

    *[زاد المعاد

  19. #39
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    6,363

    افتراضي رد: مسائل الصيام !!!

    *مقدار الفدية التي في آية الصيام*


    السؤال - 49944

    ما مقدار الفدية التي ذكرت في آية الصيام ؟.

    نص الجواب
    الحمد لله

    أولاً :

    من أدركه رمضان وهو لا يستطيع الصيام لكونه شيخاً كبيراً ، أو مريضاً لا يُرجى له الشفاء فإنه لا يجب عليه الصيام لعدم استطاعته ، فيفطر ويطعم عن كل يوم مسكيناً .

    قال الله تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ * أَيَّاماً مَعْدُودَاتٍ فَمَنْ كَانَ مِنْكُمْ مَرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَنْ تَطَوَّعَ خَيْراً فَهُوَ خَيْرٌ لَهُ وَأَنْ تَصُومُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ ) البقرة/183-184.

    وروى البخاري (4505) عن ابْن عَبَّاسٍ قال : ( لَيْسَتْ بِمَنْسُوخَةٍ هُوَ الشَّيْخُ الْكَبِيرُ وَالْمَرْأَةُ الْكَبِيرَةُ لا يَسْتَطِيعَانِ أَنْ يَصُومَا فَيُطْعِمَانِ مَكَانَ كُلِّ يَوْمٍ مِسْكِينًا ) .

    وقال ابن قدامة في "المغني" (4/396) :

    "الشَّيْخُ الْكَبِيرَ وَالْعَجُوزَ إذَا كَانَ يُجْهِدُهُمَا الصَّوْمُ , وَيَشُقُّ عَلَيْهِمَا مَشَقَّةً شَدِيدَةً , فَلَهُمَا أَنْ يُفْطِرَا وَيُطْعِمَا لِكُلِّ يَوْمٍ مِسْكِينًا . . . فَإِنْ كَانَ عَاجِزًا عَنْ الإِطْعَامِ أَيْضًا فَلَا شَيْءَ عَلَيْهِ , وَ ( لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إلا وُسْعَهَا ) . . . وَالْمَرِيضُ الَّذِي لا يُرْجَى بُرْؤُهُ , يُفْطِرُ , وَيُطْعِمُ لِكُلِّ يَوْمٍ مِسْكِينًا ; لأَنَّهُ فِي مَعْنَى الشَّيْخِ اهـ باختصار .

    وفي الموسوعة الفقهية (5/117) :

    "اتَّفَقَ الْحَنَفِيَّةُ وَالشَّافِعِيَّ ةُ وَالْحَنَابِلَة ُ عَلَى أَنَّهُ يُصَارُ إلَى الْفِدْيَةِ فِي الصِّيَامِ عِنْدَ الْيَأْسِ مِنْ إمْكَانِ قَضَاءِ الأَيَّامِ الَّتِي أَفْطَرَهَا لِشَيْخُوخَةٍ لا يَقْدِرُ مَعَهَا عَلَى الصِّيَامِ , أَوْ مَرَضٍ لا يُرْجَى بُرْؤُهُ , لقوله تعالى : ( وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ ) وَالْمُرَادُ مَنْ يَشُقُّ عَلَيْهِمْ الصِّيَامُ اهـ .

    وقال الشيخ ابن عثيمين في فتاوى الصيام (ص111) :

    "لا بد أن نعرف أن المريض ينقسم إلى قسمين:

    القسم الأول: مريض يرجى برؤه مثل ذوي الأمراض الطارئة التي يرجى أن يشفى منها، فهذا حكمه كما قال الله تعالى : (فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ) . ليس عليه إلا أن ينتظر البرء ثم يصوم، فإذا قدر أنه استمر به المرض في هذه الحال، ومات قبل أن يشفى فإنه ليس عليه شيء؛ لأن الله إنما أوجب عليه القضاء في أيام أخر وقد مات قبل إدراكها، فهو كالذي يموت في شعبان قبل أن يدخل رمضان لا يقضى عنه.

    القسم الثاني : أن يكون المرض ملازماً للإنسان مثل مرض السرطان ـ والعياذ بالله ـ ومرض الكلى، ومرض السكر وما أشبهها من الأمراض الملازمة التي لا يرجى انفكاك المريض منها، فهذه يفطر صاحبها في رمضان، ويلزمه أن يطعم عن كل يوم مسكيناً كالكبير والكبيرة اللذين لا يطيقان الصيام يفطران ويطعمان عن كل يوم مسكيناً ، ودليل ذلك من القرآن قوله تعالى: (وَعَلَى ٱلَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ)" اهـ .

    ثانياً :

    أما صفة الإطعام فيخير بين أن يعطي كل مسكين نصف صاع من الطعام كالأرز ونحوه (أي كيلو جرام ونصف تقريباً) ، أو يصنع طعاماً ويدعو إليه المساكين .

    قال البخاري : وَأَمَّا الشَّيْخُ الْكَبِيرُ إِذَا لَمْ يُطِقْ الصِّيَامَ فَقَدْ أَطْعَمَ أَنَسٌ بَعْدَ مَا كَبِرَ عَامًا أَوْ عَامَيْنِ كُلَّ يَوْمٍ مِسْكِينًا خُبْزًا وَلَحْمًا وَأَفْطَرَ اهـ .

    وسئل الشيخ ابن باز عن امرأة كبيرة في السن ولا تطيق الصوم فماذا تفعل ؟

    فأجاب :

    عليها أن تطعم مسكيناً عن كل يوم نصف صاع من قوت البلد من تمر أو أرز أو غيرهما ، ومقداره بالوزن كيلو ونصف على سبيل التقريب . كما أفتى بذلك جماعة من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم ومنهم ابن عباس رضي الله عنه وعنهم ، فإن كانت فقيرة لا تستطيع الإطعام فلا شيء عليها ، وهذه الكفارة يجوز دفعها لواحد أو أكثر في أول الشهر أو وسطه أو آخره ، وبالله التوفيق" اهـ .

    "مجموع فتاوى ابن باز" (15/203) .

    وقال الشيخ ابن عثيمين في فتاوى الصيام (ص111):

    "فيجب على المريض المستمر مرضه، وعلى الكبير من ذكر وأنثى إذا عجزوا عن الصوم أن يطعموا عن كل يوم مسكيناً، سواء إطعاماً بتمليك بأن يدفع إلى الفقراء هذا الإطعام، أو كان الإطعام بالدعوة يدعو مساكين بعدد أيام الشهر فيعشيهم كما كان أنس بن مالك رضي الله عنه يفعل حين كبر صار يجمع ثلاثين مسكيناً فيعشيهم فيكون ذلك بدلاً عن صوم الشهر" اهـ .

    وسئلت اللجنة الدائمة (11/164) : عن الإطعام للعاجز في رمضان كالشيخ العاجز والمرأة العاجزة من كبر، والمريض الذي لا يشفى.

    فأجابت :

    "من عجز عن صوم رمضان لكبر سن كالشيخ الكبير والمرأة العجوز أو شق عليه الصوم مشقة شديدة رخص له في الفطر، ووجب عليه أن يطعم عن كل يوم مسكيناً، نصف صاع من بر (قمح) أو تمر أو أرز أو نحو ذلك مما يطعمه أهله، وكذا المريض الذي عجز عن الصوم أو شق عليه مشقة شديدة ولا يرجى برؤه لقوله تعالى: (لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلا وُسْعَهَا ) البقرة/286. وقوله : ( وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ) الحج/78 . وقوله : ( وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ ) البقرة/184" اهـ .

    والله أعلم .
    https://islamqa.info/amp/ar/ans

  20. #40
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    6,363

    افتراضي رد: مسائل الصيام !!!

    والمسافر على قسمين :

    أحدهما : مَن يَقصد بسفره التحيُّل على الفِطر ؛ فلا يَجوز له الفطر ؛ لأن التحيلَ على فرائض اللهِ لا يُسقطها .

    الثاني : مَن لا يَقصدُ ذلك ؛ فله ثلاث حالات :

    ١) الحال الأولى : أن يشقَّ عليه الصومُ مشقةً شديدةً ؛ فيحرُم عليه أن يصومَ ؛ لأن النبيَّ ﷺ كان في غزوة الفتح صائمًا ؛ فبلغه أن الناسَ قد شقَّ عليهم الصيامُ ، وأنهم يَنظرون فيما فعلَ ؛ فدعا بقدَحٍ من ماءٍ بعد العصر فشرِبَه ، والناسُ ينظرون ؛ فقيل له : إن بعض الناس قد صاموا ، فقال : « *أولئكَ العُصاة ، أولئك العُصاة* » رواه مسلم .

    ٢) الحال الثانية : أن يشقَّ عليه الصومُ مشقةً غير شديدةٍ ؛ فيُكره له الصوم لما فيه من العُدول عن رُخصة الله تعالى مع الإشقاق على نفسه .

    ٣) الحال الثالثة : أن لا يَشقَّ عليه الصومُ ؛ فيفعلَ الأيسر عليه من الصوم والفطر ؛ لقوله تعالى : { يُريد اللهُ بكم اليُسر ولا يُريد بكم العُسر } والإرادةُ هنا بمعنى المحبة .

    فإن تساويا ؛ فالصومُ أفضلُ ؛ لأنه فِعلُ النبيِّ ﷺ ، كما في صحيح مسلم عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال : « *خرجنا مع النبيِّ ﷺ في رمضان في حرٍّ شديدٍ ، حتى إنْ كان أحدُنا ليضعُ يدَه على رأسِه من شدة الحر ، وما فينا صائمٌ إلا رسولَ الله ﷺ وعبد الله بن رواحة* »
    [ متفق عليه (1945) (1122) واللفظ لمسلم ]

    والمسافر على سفَرٍ من حين يَخرج من بلده حتى يرجع إليها ، ولو أقام في البلد التي سافر إليها مدة ؛ فهو على سفر ما دام على نية أنه لن يُقيم فيها بعد انتهاء غرضه الذي سافر إليها من أجله ؛ فيترخَّص برُخص السفر ، ولو طالت مُدة إقامته ؛ لأنه لم يَرِدْ عن النبيِّ ﷺ تحديدُ مُدة ينقطعُ بها السفر ، والأصلُ بقاء السفر ، وثبوتُ أحكامه حتى يقوم دليلٌ على انقطاعه ، وانتفاء أحكامه .

    ولا فرقَ في السفر الذي يترخص فيه بين السفر العارضِ كحجٍ وعُمرة ، وزيارة قَريب وتجارة ونحوه ، وبين السفر المستمرِّ كسفر أصحاب سيارات الأجرة (التكاسي) أو غيرها من السيارات الكبيرة ؛ فإنهم متى خرجوا من بلدهم فهم مسافرون ، يجوز لهم ما يجوز للمسافرين الآخرين ، من الفطر في رمضان ، وقَصْر الصلاة الرباعية إلى ركعتين ، والجمع عند الحاجة إليه بين الظهر والعصر ، وبين المغرب والعشاء ، والفطر أفضل لهم من الصيام ، إذا كان أسهل لهم ، ويقضونه في أيام الشتاء ؛ لأن أصحاب هذه السيارات لهم بلد يَنتمون إليها ؛ فمتى كانوا في بلدهم ؛ فهم مقيمون ، لهم ما للمُقيمين ، وعليهم ما عليهم ، ومتى سافروا فهم مسافرون ، لهم ما للمسافرين ، وعليهم ما على المسافرين .


    [ الفصول ... (10-12) ]

صفحة 2 من 5 الأولىالأولى 12345 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •