كتب العجائب في التراث العربي
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 2 من 2
1اعجابات
  • 1 Post By ماجد مسفر العتيبي

الموضوع: كتب العجائب في التراث العربي

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    6,271

    افتراضي كتب العجائب في التراث العربي

    كتب العجائب في التراث العربي

    د. خالد التوزاني



    يحفل التراث العربي بظواهر أدبية وإبداعية أصيلة لها أهميتها في تأريخ الفكر والإبداع العربيين، ولعل ظاهرة كتب العجائب من أهم الظواهر الثقافية التي تؤثث الخزانة العربية بنمط من المؤلفات المثيرة للدهشة والإعجاب، تعكس غنى الثقافة العربية وشموليتها، وفي الآن ذاته تستبطن جوانب من العبقرية العربية زمن النهوض.

    وظّف المبدع العربي مكونات الثقافة الإنسانية لإغناء رصيد المكتبة العربية بمصنفات فريدة يصعب النسج على منوالها أو تقليدها، وإنما استعان أحيانا بعجائب ثقافات أخرى، حيث ترجم عبدالله بن المقفع أبرز الخرافات الهندية، المتمثلة في كتاب «كليلة ودمنة» الذي «جعل الحكمة والكلام البليغ، على ألسنة البهائم والطير» (1)، وعلى الرغم من اختلاف النقاد العرب حول هذا الكتاب، هل هو ترجمة ابن المقفع أو تأليف له (2)، فإنه شكل تحولا في مسار الحكي العجيب، الذي أصبح كلاما في الممنوع، وغدا توظيف كلام الحيوان، نوعا من التوازن، «بين عمل غير منطقي ابتدعه الخيال، وحادث لا يمكن التصريح به مباشرة بسبب الخوف والكبت» (3). وهكذا تفاعل المبدع العربي مع كل ما يمكن أن يخدم تأليف نصوص عجيبة وغريبة، لم تنل إعجاب المتلقي العربي فحسب، وإنما حظيت كذلك بتقدير الإنسان الغربي، الذي استلهم منها ما عزز به إبداعه في هذا الفن (4).

    نماذج من كتب العجائب

    من كتب العجائب التي حفل بها التراث العربي، نستحضر النماذج الآتية: «عجائب البحر» لهشام بن الكلبي (ت 204هـ)، و«عجائب الدنيا» للمسعودي (ت 346هـ)، و«المسالك والممالك» لأبي القاسم ابن حوقل (ت 367هـ)، و»عجائب البلدان» لأبي دُلف الينبوعي (ت 385هـ)، و«مختصر عجائب الدنيا» لابن وصيف شاه (ت 596هـ)، و«عجائب المخلوقات وغرائب الموجودات» للقزويني (ت 682هـ)، و«آثار البلاد وأخبار العباد» للقزويني أيضا، و«نخبة الدهر في عجائب البر والبحر» للدمشقي (ت 727هـ)، و«عجائب المقدور في أخـــباــــر تيمـــــور» لابـن عــــربشـــاه (ت 854 هـ)، و«نزهة الأمم في العجائب والحكم» (5)، لابن إياس الحنفي (ت 908 هـ)، وغيرها من الكتب التي تشكل مدونة ضخمة من المصنفات تستحق القراءة (6).

    ويندرج في السياق ذاته، العديد من الكتب المتعلقة بالملاحم والفتن والحروب، وأخبار الحيوان والملائكة والجن والشياطين، وأحوال الخلق ووصف العوالم الأخرى... فضلا عن كتب الرحلات والجغرافيا والحكايات وكتب التراجم والمناقب والسير الشعبية... حيث وحَّد تلك الأعمال عشق العجيب والمدهش.

    وهناك صنف من التآليف التي «تعنى بجمع مختارات من الطرائف والنوادر والفوائد النثرية والشعرية، التي يرويها المؤلفون عن أشياخهم وأصحابهم، في مواضيع مختلفة، ويهدف إلى الإحاطة بالفوائد العلمية، وتوفير زاد من المعارف التي قد لا يربطها سلك يجمعها لتشحذ الأذهان، وتؤنس المجالس» (7)، وتشبع فضول الناس من كل غريب ونادر. وقد عرف هذا النوع من التأليف، روجانا في الأوساط العلمية، وهو نوع من تلقي العجيب قبل إعادة إنتاجه.

    من غرائب التأليف وصناعة الكلام في بعض الكتب، كتابة النصوص التي تُقرأ على أوجه عدة، وموضوعات مختلفة، مثل كتاب «عنوان الشرف الوافي في علم الفقه والعَروض والتاريخ والنحو والقوافي» (8)، جاء على شكل أعمدة وجداول ملونة؛ فأول عمود يقرأ في موضوع العروض، وما بعده في التاريخ، يليه النحو، وآخر الأسطر القوافي، وقراءة النص بأسطره المتصلة بالصورة المعتادة فقه.

    على غرار ذلك، يأتي كتاب «النفحة المسكية والتحفة المكية» (9)، وهي رسالة في بضع صفحات ألفها السيوطي في مكة خلال يوم واحد؛ وعند قراءة الرسالة كلها في سياق متصل فهي في علم النحو، وعند تقطيع الرسالة إلى جمل في جداول طويلة يتغير مفهوم الكلمات وسياقها فتتوزع على علوم العروض ثم المعاني ثم البديع، وأخيرا ترجمة المؤلف التي تتألف من حروف الأسطر المرتبة بعناية فائقة عند قراءتها من أعلى إلى أسفل.

    ويأتي كتاب «طرح المدر لحل الآلاء والدرر» (10)، عبارة عن مواعظ في الحياة والسلوك وردت في سياق متصل غير مبوب، ولا ترى فيه أثرا للنقط على الحروف، فجميع نصوصه الشعرية والنثرية من الحروف المهملة، أي غير المنقوطة.

    ولعل انتشار كتب العجائب في التراث العربي، راجع إلى جمالية اللغة العربية التي تتيح إمكانات كبيرة في تركيب الحروف وإنشاء المعاني؛ إذا صادفَت مؤلفا متمكّنا ومتذوقا، أمكنه ذلك التنسيق بين الحروف لإبداع كلام غير مألوف، يُقبل عليه المتلقي بلهفة كبيرة، وقد تكون هذه الكتب بابا لولوج عالم القراءة، لما تحمله من مقومات الدهشة والجمال.

    الهوامش

    1- عبدالفتاح كيليطو، «زعموا أن..»: ملاحظات حول كليلة ودمنة بين الرواية والسرد الكلاسيكي، مجلة «آفـاق» ع:12، أكتوبر 1983م، ص 80.

    2- ينظر مقال فاروق خورشيد، كليلة ودمنة، تأليف لا ترجمة، ضمن: عالم الأدب الشعبي العجيب، دار الشروق، القاهرة، ط:1، 1991م، صص 164-180.

    3- نمر سرحان، الحكاية الشعبية الفلسطينية، المؤسسة العربية للدراسات والنشر، ط 1، 1974م، ص 93.

    4- ينظر: لوسيان بورتييه، المصادر الإسلامية للكوميديا الإلهية، ترجمة ابتهال يونس، مجلة «فصول» ع: 3، 1983م. وأيضا: محمد غنيمي هلال، الأدب المقارن، دار العودة، بيروت، ط 2، 1983م. وهي مراجع تحدثت عن تأثر الغرب بكتابات العرب.

    5- ابن إياس، أبوالبركات محمد بن أحمد الحنفي (ت 908هـ)، نزهة الأمم في العجائب والحكم، تحقيق، محمد زينهم محمد عزب، مكتبة مدبولي، القاهرة، ط 1، 1995م.

    6- للاطلاع على بعض النماذج المنتقاة من نوادر الكتب، ينظر: محمد خير يوسف، نوادر الكتب: غريبها وطريفها، مكتبة العبيكان، الرياض، ط 1، 1994م.

    7- محمد أبوالأجفان، من مقدمة تحقيقه لكتاب «الإفادات والإنشادات» لأبي إسحاق الشاطبي، مؤسسة الرسالة، بيروت، ط 2، 1986م، صص 6-57.

    8- ألفه ابن المقرئ، شرف الدين أبومحمد إسماعيل بن أبي بكر (ت 837هـ) وطُبع مرات كثيرة، كان أولها في المطبعة العزيزية في حلب، سنة 1294هـ، بتحقيق عبدالله إبراهيم الأنصاري.

    9- السيوطي، جلال الدين عبدالرحمن بن أبي بكر (ت 911هـ)، النفحة المسكية والتحفة المكية، تحقيق السائح علي حسين، كلية الدعوة الإسلامية، ليبيا، د.ط، 1992م. وكان قد طُبع قبل ذلك مرات كثيرة؛ في لاهور وبومباي.

    10- من تأليف يوسف بن محمد بن عبدالجواد بن خضر الشربيني (كان حيا 1098هـ)، نشر مطبعة الصدق الخيرية، القاهرة، ط 1، 1350هـ.
    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    2,745

    افتراضي رد: كتب العجائب في التراث العربي

    على ذكر كتب العجائب من اشهر كتب العجائب في الادب الانكليزي هو كتاب (رحلات جوليفر)
    ومن يقراء هذا الكتاب والكتب العربية ككتاب (آثار البلاد وأخبار العباد) للقزويني يجد تشابه كبير في القصص مع اختلاف طريقة السرد
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة ابو وليد البحيرى
    الليبرالية: هي ان تتخذ من نفسك إلهاً ومن شهوتك معبوداً
    اللهم أنصر عبادك في سوريا وأغفر لنا خذلاننا لهم

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •