تحميل مؤلفات أبو منصور الثعالبي
الثعالبي، أبو منصور عبد الملك بن محمد بن اسماعيل (350 ـ 429 هـ
أبو منصور الثعالبي النيسابوري هو عبد الملك بن محمد بن إسماعيل (350 هـ – 430 هـ) أديب عربي لقب بالثعالبي لأنه كان فرَّاء يخيط جلود الثعالب ويعملها، وإذا عرفنا أنه كان يؤدِّب الصِّبيان في كُتَّاب استطعنا أن نقول جازمين أن عمل الجلود لم يكن صناعة يعيش بها، ويحيا لأجلها، بل كانت من الأعمال التي يعالجها المؤدِّبون في الكتاتيب وهم يقومون بالتأديب والتعليم.
عاش الثعالبي بنيسابور، وكان هو ووالد الباخرزي صِنوَين لَصيقَي دار، وقريني جوار، تدور بينهما كتب الإخوانيات، ويتعارضان قصائد المجاوبات. ونشأ الباخرزي في حجر الثعالبي، وتأدب بأدبه، واهتدى بهديه، وكان له أبا ثانيا، يحدوه بعطفه، ويحنو عليه ويرأف به. ذكر تلك الصلة الباخرزي، ونقل عن الثعالبي فيما نقل عنه في كتابه “دمية القصر” أشعارا له رواها أبوه عنه إلا أنه لم يذكر لنا شيئا مما جرى بين الشيخين الصديقين.
وكان الثعالبي واعية كثير الحفظ، فعرف بحافظ نيسابور، وأوتي حظا من البيان بزَّ فيه أقرانه، فلقب بجاحظ زمانه، وعاش بنيسابور حجَّة فيما يروي، ثقة فيما يحدِّث، مكينا في علمه، ضليعا في فنه، فقصد إليه القاصدون، يضربون إليه آباط الإبل، بعد أن سار ذكره في الآفاق سير المثل. ونحن نقتطف هنا جُمَلا نعته بها أعلام الأدب وأصحاب التواليف السائرة.

تحميل مؤلفات أبي منصور الثعالبي

فقه اللغة وأسرار العربية
يتيمة الدهر في محاسن أهل العصر
التمثيل والمحاضرة
ثمار القلوب في المضاف والمنسوب
تحسين القبيح وتقبيح الحسن
خاص الخاص
النهاية في الكناية (المعروف بالكناية والتعريض)
الكناية والتعريض
الظرائف واللطائف واليواقيت
المختار من كتاب لطائف الصحابة
المتشابه
الإعجاز والإيجاز
المنتحل
لطائف الظرفاء من طبقات الفضلاء
اللطف واللطائف
أحسن ما سمعت
أبو الطيب المتنبي وأخباره
المتنبي ما له وما عليه
سحر البلاغة وسر البراعة
تحفة الوزراء
الشكوى والعتاب وما وقع للخلان والأصحاب
درر الحكم
ديوان الثعالبي