مواضيع عقدية !!!
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 11 من 11
5اعجابات
  • 1 Post By محمدعبداللطيف
  • 1 Post By حسن المطروشى الاثرى
  • 1 Post By حسن المطروشى الاثرى
  • 1 Post By محمدعبداللطيف
  • 1 Post By السعيد شويل

الموضوع: مواضيع عقدية !!!

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    6,042

    افتراضي مواضيع عقدية !!!

    جاء في "تبيين الحقائق" (3/109) :

    "والحلف بالطاعة لا يكون يميناً ، لأنه حلف بغير الله تعالى" انتهى .

    وقال ابن الهمام في "فتح القدير" (5/71) :

    "والحلف بالطاعات حلف بغيره وغير صفته [أي : حلف بغير الله وبغير صفته] فلا يكون يميناً" انتهى .

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    6,042

    افتراضي رد: مواضيع عقدية !!!

    بغض اليهود والنصارى من المسلمات الشرعية والدينية

    قال شيخنا ابن عثيمين رحمه الله:

    يجب علينا أن نبغض النصارى كما نبغض اليهود؛ لأن الكل أعداء الله عز وجل، الكل قال الله تعالى فيهم: {ياأيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء بعضهم أولياء بعض ومن يتولهم منكم فإنه منهم إن الله لا يهدي القوم الظالمين}.

    ومن قال: إن النصراني، أو اليهودي أخ لي فهو مثلهم، يكون مرتدا عن الإسلام؛ لأن هؤلاء ليسوا إخوة لنا، الأخوة تكون بين المؤمنين بعضهم لبعض {إنما المؤمنون إخوة}، أما هؤلاء فليسوا إخوة لنا،

    فإذا قال قائل: إنهم إخوة لنا في الإنسانية،
    قلنا: لكن هؤلاء كفروا بالإنسانية، ولو كان عندهم إنسانية لكان أول من يعظمون خالقهم ـ عز وجل ـ، وربهم الذي بعث إليهم الرسل، وأنزل إليهم الكتب، وحتى رسلهم بشرت بمحمد ـ عليه الصلاة والسلام ـ، قال الله تعالى: {الذين يتبعون الرسول النبي الأمي الذي يجدونه مكتوبا عندهم في التوراة والإنجيل يأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر}.

    الشرح الممتع ٤١٥/١٤

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    503

    افتراضي رد: مواضيع عقدية !!!

    ..........
    أخى حسن
    اليهود والنصارى : عباد من عبيد الله .. وأهل كتاب ..
    شرع الله للمؤمنين : أن يقوموا ببلاغهم ودعوتهم إلى الإيمان واتباع دين الإسلام ..
    إن آمنوا : فهم إخوان لنا فى الدين لهم مالنا وعليهم ما علينا .. وإن آثروا دينهم على دين الله .. أمرنا الله بفرض الجزية عليهم ..
    فإن خضعوا لها : فهم ليسواْ بأعداء .. وإن امتنعوا عنها : قوتلوا عليها حتى يدفعوها وهم صاغرين ..
    ..
    من الناحية الأخرى : أمرنا الله بعدم موالاتهم أو أن نتخذ منهم بطانة أو أنصاراً وأولياء .. لأنهم هم أولياء بعض .. وليسواْ أولياء لنا ..
    فمن تولاهم من المسلمين صار منهم وليس من المؤمنين ..
    ........
    ولكم كل التحية والتقدير

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    2,580

    افتراضي رد: مواضيع عقدية !!!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السعيد شويل مشاهدة المشاركة
    ..........
    أخى حسن
    اليهود والنصارى : عباد من عبيد الله ..؟
    العبودية نوعان :عبودية خاصة ، وعبودية عامة . فالعبودية الخاصة هي :
    عبودية المحبة والانقياد والطاعة التي يشرف بها العبد ويعظم ،وهي التي وردت في مثل قول الله تعالى : الله لطيف بعباده - الشورى/19 ، وقوله : وعباد الرحمن الذين يمشون على الأرض هوناً - الفرقان/63 ، وهذه العبودية خاصة بالمؤمنين الذين يطيعون الله تعالى ، لا يشاركهم فيها الكفار الذين خرجوا عن شرع الله تعالى وأمره ونهيه ، والناس يتفاوتون في هذه العبودية تفاوتاً عظيما ؛ فكلما كان العبد محباً لله متبعاً لأوامره منقاداً لشرعه كان أكثر عبودية . وأعظم الناس تحقيقاً لهذا المقام هم الأنبياء والرسل ، وأعظمهم على الإطلاق نبينا محمد صلى الله عليه وسلم ولهذا لم يرد ذكر أحد بوصف بالعبودية المجردة في القرآن إلا هو عليه الصلاة والسلام - فذكره الله بوصف العبودية في أشرف المقامات كمقام الوحي فقال سبحانه : ( الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب ولم يجعل له عوجاً ) الكهف/1 ، وفي مقام الإسراء فقال جل شأنه : ( سبحان الذي أسرى بعبده ليلا من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى ) الإسراء/1 ، وفي مقام الدعوة فقال تعالى : ( وأنه لما قام عبد الله يدعوه كادوا يكونون عليه لبداً ) الجن/19 إلى غير ذلك من الآيات .
    فالشرف كل الشرف في استكمال هذه العبودية وتحقيقها - ولا يكون ذلك إلا بتمام الافتقار إلى الله تعالى ، وتمام الاستغناء عن الخلق ، وذلك لا يتأتى إلا بأن يجمع الإنسان بين محبة الله تعالى والخوف منه ورجاءِ فضله وثوابه .
    وأما العبودية العامة :
    فهذه لا يخرج عنها مخلوق وتسمى عبودية القهر فالخلق كلهم بهذا المعنى عبيد لله يجري فيهم حكمه ، و ينفذ فيهم قضاؤه ، لا يملك أحد لنفسه ضراً ولا نفعاً إلا بإذن ربه ومالكه المتصرف فيه . وهذه العبودية هي التي جاءت في مثل قوله تعالى : ( إن كل من في السماوات والأرض إلا آتي الرحمن عبداً ) مريم/93 ، وهذه العبودية لا تقتضي فضلاً ولا تشريفاًُ ، فمن أعرض عن العبودية الخاصة فهو مأسور مقهور بالعبودية العامة فلا يخرج عنها بحال من الأحوال . فالخلق كلهم عبيد لله فمن لم يعبد الله باختياره فهو عبد له بالقهر والتذليل والغلبة .-----------قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله:
    (وتحرير ذلك أن العبد يراد به المعبد الذي عبّده الله فذلّله، ودبّره، وصرفه. وبهذا الاعتبار فالمخلوقون كلهم عباد الله، الأبرار منهم والفجار، والمؤمنون والكفار، وأهل الجنة وأهل النار. إذ هو ربهم كلهم ومليكهم، لا يخرجون عن مشيئته وقدرته وكلماته التامات التيلا يجاوزهن برولا فاجر. فما شاء كان وإن لم يشاؤوه، وما شاؤوا إن لم يشأه لم يكن. كما قال تعالى: ﴿أَفَغَيْرَ دِينِ اللّهِ يَبْغُونَ وَلَهُ أَسْلَمَ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ طَوْعًا وَكَرْهًا وَإِلَيْهِ يُرْجَعُونَ (83)﴾
    فهو سبحانه رب العالمين، وخالقهم، ورازقهم، ومحييهم، ومميتهم، ومقلب قلوبهم، ومصرّف أمورهم ، لا رب لهم غيره، ولا مالك لهم سواه، ولا خالق لهم إلا هو، سواءٌاعترفوا بذلك أو أنكروه، وسواء علموا ذلك أو جهلوه. لكن أهل الإيمان منهم عرفوا ذلك واعترفوا به، بخلاف من كان جاهلاً بذلك أو جاحداً له مستكبراً على ربه، ولا يقر ولا يخضع له مع علمه بأن الله ربه وخالقه).----------قال الشيخ السعدى { وَلَا أَنْتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ } لعدم إخلاصكم في عبادته ، فعبادتكم له المقترنة بالشرك لا تسمى عبادة، --------------------قال بن عثيمين فى القول المفيد على كتاب التوحيد -{وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالأِنْسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ} 1 فالحكمة هي عبادة الله، لا أن يتمتعوا بالمآكل والمشارب والمناكح.
    · الثانية: أن العبادة هي التوحيد: أي: أن العبادة مبنية على التوحيد، فكل عبادة لا توحيد فيها ليست بعبادة، لا سيما أن بعض السلف فسروا قوله تعالى: {إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ} إلا ليوحدون.
    وهذا مطابق تماما لما استنبطه المؤلف رحمه الله من أن العبادة هي التوحيد، فكل عبادة لا تبنى على التوحيد فهي باطلة، قال صلى الله عليه وسلم " قال الله تعالى: أنا أغنى الشركاء عن الشرك، من عمل عملا أشرك فيه معي غيري تركته وشركه ".
    وقوله: "لأن الخصومة فيه": أي في التوحيد بين الرسول صلى الله عليه وسلم وقريش، فقريش يعبدون الله؛ يطوفون له، ويصلون، ولكن على غير الإخلاص والوجه الشرعي
    ، فهي كالعدم لعدم الإتيان بالتوحيد، قال تعالى: {وَمَا مَنَعَهُمْ أَنْ تُقْبَلَ مِنْهُمْ نَفَقَاتُهُمْ إِلاَّّ أَنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَبِرَسُولِهِ}
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة حسن المطروشى الاثرى

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    6,042

    افتراضي رد: مواضيع عقدية !!!

    جزاك الله خيرا

    لعل مولانت الشيخ الشويل وضح له الامر
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمدعبداللطيف

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    6,042

    افتراضي رد: مواضيع عقدية !!!

    وراي الشيخ ابن عثيمين رحمه الله واضح مولانا
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمدعبداللطيف

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    2,580

    افتراضي رد: مواضيع عقدية !!!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة حسن المطروشى الاثرى مشاهدة المشاركة
    جزاك الله خيرا

    لعل مولانا الشيخ الشويل وضح له الامر
    بارك الله فيك اخى الكريم حسن المطروشى الاثرى
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة حسن المطروشى الاثرى

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    503

    افتراضي رد: مواضيع عقدية !!!

    ......
    { لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ .. أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ }
    ......
    من خضعوا للجزية وأقروا بها وتصالحوا عليها إن لم يقاتلونا فى الدين ولم يخرجونا من أرضنا وديارنا .. لهم العهد والأمان .. يصبحون فى ذمة المسلمين ..
    هذا هو شرع الله .. وليس شرع العبيد ..
    ....
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة محمدعبداللطيف

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    2,580

    افتراضي رد: مواضيع عقدية !!!

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة السعيد شويل مشاهدة المشاركة
    ......
    { لَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ .. أَن تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ }
    ......
    من خضعوا للجزية وأقروا بها وتصالحوا عليها إن لم يقاتلونا فى الدين ولم يخرجونا من أرضنا وديارنا .. لهم العهد والأمان .. يصبحون فى ذمة المسلمين ..
    هذا هو شرع الله .. وليس شرع العبيد ..
    ....
    نعم بارك الله فيك وجزاك خيرا

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    6,042

    افتراضي رد: مواضيع عقدية !!!

    جزاكم الله خيرا
    من منطلق الاخوة والموالاة
    اتت الآيات البينات في الموالاة وراي الشرع في ذلك واضح وبين لا يخفى على أحد
    لكن تبقى الاخوة الإنسانية هل هم اخوة لنا في الإنسانية والبشرية

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    الدولة
    بلاد دعوة الرسول عليه السلام
    المشاركات
    6,042

    افتراضي رد: مواضيع عقدية !!!

    العين

    (( فإنَّ العينَ حقٌّ ))

    ▪ قَالَ رَسُولُ اللَّه ﷺ :-

    (( علامَ يقتُلُ أحدُكُم أخاه ، إذا رأَى أحدُكُم مِن أخيهِ ما يعجبُِه فليَدْعُ لهُ بالبَركَةِ ))

    صححه الألباني في
    صحيح ابن ماجه - رقم : (2844)

    ▪ قَالَ رَسُولُ اللَّه ﷺ :-

    (( إذا رأى أحدُكم ما يُعجبُهُ في نَفسِهِ ، أومالِهِ فليبرِّكْ علَيهِ فإنَّ العَينَ حقٌّ ))

    صححه الألباني في
    ������ الكلم الطيب - رقم : (244)

    ▪ قَالَ رَسُولُ اللَّه ﷺ :-

    (( إذا رأى أحدُكم من نفسِه أو مالِه أو من أخيِه ما يُعجبُه فلْيدعُ له بالبركةِ ، فإنَّ العينَ حقٌّ ))
    صححه الألباني في
    صحيح الجامع - رقم : (556)

    ▪ قَالَ رَسُولُ اللَّه ﷺ :-

    (( أكثرُ مَن يموتُ من أُمَّتي بعدَ قضاءِ اللهِ و قدَرِه بالعيْنِ ))

    صحيح الجامع - رقم : (1206)

    ▪ قَالَ رَسُولُ اللَّه ﷺ :-

    (( أكثرُ من يموتُ من أُمَّتِي بعد كتابِ اللهِ و قضائِه و قدرِه بالأنفسِ )) [ يعني بالعينِ ]

    السلسلة الصحيحة - رقم : (747)

    ▪ قَالَ رَسُولُ اللَّه ﷺ :-

    (( العينُ حقٌّ . ولو كان شيٌء سابقُ القدرِ سبقتْهُ العينُ وإذا استغسلتم فاغسلوا ))

    صحيح مسلم - رقم : (2188)
    -----------------------------------

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •