ورد في الخراج لأبي يوسف [1 : 13] قَالَ:
وَحَدَّثَنِي بَعْضُ أَشْيَاخِنَا، عَنْ عَبْدِ الْمَلِكِ بْنِ مُسْلِمٍ، عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عَطَاءٍ الْكِلاعِيِّ، عَنْ أَبِيهِ، قَالَ: خَطَبَ عُمَرُ النَّاسَ فَحَمَدَ اللَّهَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ، ثُمَّ قَالَ: " أَمَّا بَعْدُ ...
وَاعْلَمُوا أَنَّ لِلَّهِ عِبَادًا يُمِيتُونَ الْبَاطِلَ بِهَجْرِهِ، وَيُحْيُونَ الْحَقَّ بِذِكْرِهِ، رَغِبُوا فَرُغِبُوا وَرَهِبُوا فَرُهِبُوا، أَنْ خَافُوا فَلا يَأْمَنُوا، أَبْصَرُوا مِنَ الْيَقِينِ مَا لَمْ يُعَايِنُوا، فَخَلَصُوا بِمَا لَمْ يُزَايِلُوا. أَخْلَصَهُمُ الْخَوْفُ فَهَجَرُوا مَا يَنْقَطِعُ عَنْهُمْ لِمَا يَبْقَى عَلَيْهِمْ، الْحَيَاةُ عَلَيْهِمْ نِعْمَةٌ وَالْمَوْتُ لَهُمْ كَرَامَةٌ ". اهـ.

وكما هو واضح إسناده ضعيف به علل منها : إبهام أشياخ أبي يوسف، وضعف عثمان بن عطاء الكلاعي وإرسال أبيه الأثر عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه.

ولكن ورد في الحلية لأبي نعيم الأصبهاني [1 : 55] فقال :
حَدَّثَنَا الْحَسَنُ بْنُ عِلانَ الْوَرَّاقُ، حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُبَيْدٍ الْمُقْرِئُ، حَدَّثَنَا مُحَمَّدُ بْنُ عُثْمَانَ، حَدَّثَنَا يُوسُفُ بْنُ أَبِي أُمَيَّةَ الثَّقَفِيُّ، حَدَّثَنَا الْحَكَمُ بْنُ هِشَامٍ، عَنْ عَبْدِ الْمَلِكِ بْنِ عُمَيْرٍ، عَنِ ابْنِ الزُّبَيْرِ، قَالَ: قَالَ ابْنُ الْخَطَّابِ:
" إِنَّ لِلَّهِ عِبَادًا يُمِيتُونَ الْبَاطِلَ بِهَجْرِهِ، ... فذكر مثله"، ولكن بزيادة لفظ " ... فَزُوِّجُوا الْحُورَ الْعَيْنَ، وَأُخْدِمُوا الْوِلْدَانَ الْمُخَلَّدِينَ ". اهـ.

إسناده به :
- الحسن بن علان الوراق ولقبه الخطاب قال عنه أبو نعيم الأصبهاني : ثقة .
-
عَبْدُ اللَّهِ بْنُ عُبَيْدٍ الْمُقْرِئُ : هو عَبْد الله بْن عُبَيد الله بْن يحيى، أبو القاسم العسكري المقرئ البزّاز. [الوفاة: 351 - 360 هـ]
ذكره الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد (11/224)، وذكره الذهبي في تاريخ الإسلام (8/166) بدون ذكر تعديل ولا جرح.
- محمد بن عثمان : هو محمد بن عثمان بن أبي شيبة الكوفي مولى بني عبس
قال عنه الذهبي في ميزان الاعتدال (3/643) :
وكان بصيرا بالحديث والرجال، له تواليف مفيدة. وقال الخطيب في تاريخ بغداد (3/42) : له تاريخ كبير، وله معرفة وفهم.
وهو يروي عن يوسف بن أبي أمية بهذا الإسناد كما ورد في تاريخ دمشق لابن عساكر (44/286) من طريق يشبه إسناد الأثر :
عن محمد بن عثمان بن أبي شيبة نا يوسف بن أبي أمية الثقفي نا الحكم بن هشام عن عبد الملك بن عمير عن قبيصة بن جابر قال :
ما رأيت رجلا أعلم بالله ولا أقرأ لكتاب الله ولا أفقه في دين الله من عمر بن الخطاب ". اهـ.

-
يُوسُفُ بْنُ أَبِي أُمَيَّةَ الثَّقَفِيُّ : هو كوفي انفرد بتوثيقه ابن حبان.
ذكره ابن حبان
في الثقات (9/ 280) وقال : وكان من خيار عباد الله كتب عنه صالح بن محمد بن جزرة مات سنة ثلاثين ومائتين.
وذكره ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل (9/ 219) وقال : يوسف بن ابى امية الثقفي روى عن الحكم بن هشام بن هشام روى عنه أبو زرعة رحمه الله.
وذكره ابن العديم في بغية الطلب في تاريخ حلب (6/2892) أنه روى عن الحكم بن هشام.

- الحكم بن هشام : هو العقيلي قال عنه الحافظ ابن حجر في التقريب : صدوق . وقال عنه يحيى بن معين : ثقة .

- عبد الملك بن عمير : وهو اللخمي الكوفي
رتبته عند ابن حجر : ثقة فصيح عالم تغير حفظه و ربما دلس .

رتبته عند الذهبي : قال أبو حاتم : صالح الحديث ، ليس بالحافظ ، و قال النسائى و غيره : ليس به بأس .

فالإسناد حسن لولا عنعنة عبد الملك بن عمير فإنه يشتهر بالتدليس،
ذكره الحافظ في المرتبة الثالثة من مراتب المدلسين قائلًا فيه: "تابعي مشهور من الثقات مشهور بالتدليس، وصفه الدارقطني وابن حبان وغيرهما". "التدليس" (142).
ورد بمعناه من كلام عمر بن الخطاب " إِيَّاكُمْ وَزِيَّ الأَعَاجِمِ " وكان مالك بن أنس يقول : أميتوا سنة العجم وأحيوا سنة العرب.

والله أعلم.