حديث : يَا عَائِشَةُ، " أَمَا تَعْلَمِينَ أَنَّ اللَّهَ لا يَنْظُرُ إِلَيْكِ الآنَ ".
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 20 من 70
15اعجابات

الموضوع: حديث : يَا عَائِشَةُ، " أَمَا تَعْلَمِينَ أَنَّ اللَّهَ لا يَنْظُرُ إِلَيْكِ الآنَ ".

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    148

    افتراضي حديث : يَا عَائِشَةُ، " أَمَا تَعْلَمِينَ أَنَّ اللَّهَ لا يَنْظُرُ إِلَيْكِ الآنَ ".

    أخرج الإمام أبو نعيم في الحلية (1/37) بإسنادين فقال :
    حدثنا أبي، ثنا عبد الرحمن بن الحسن، ثنا جعفر بن محمد الواسطي قال: ثنا خالد بن مخلد: حدثني سليمان بن بلال، قال: حدثني علقمة بن أبي علقمة، عن أمه، قالت: سمعت عائشة، تقول:
    " لبست ثيابي فطفقت أنظر إلى ذيلي وأنا أمشي في البيت , وألتفت إلى ثيابي وذيلي , فدخل علي أبو بكر فقال: يا عائشة «أما تعلمين أن الله لا ينظر إليك الآن» ". اهـ.
    حديث منكر، إسناده به خالد بن مخلد وهو القطواني ضعيف تفرد به ولا يتابع عليه، قال ابن سعد : كان متشيعا منكر الحديث ، في التشيع مفرطا.
    والإسناد الأخر قال :
    حدثنا أحمد بن السندي، ثنا الحسن بن علوية، ثنا إسماعيل بن عيسى، ثنا إسحاق بن بشر، ثنا ابن سمعان، عن محمد بن زيد، عن عروة بن الزبير، عن عائشة، رضي الله تعالى عنها قالت:

    " لبست مرة درعا لي جديدا، فجعلت أنظر إليه وأعجبت به، فقال أبو بكر: «ما تنظرين؟ إن الله ليس بناظر إليك *» قلت: ومم ذاك؟ قال: «أما علمت أن العبد إذا دخله العجب بزينة الدنيا مقته ربه عز وجل، حتى يفارق تلك الزينة»، قالت: فنزعته فتصدقت به، فقال أبو بكر: «عسى ذلك أن يكفر عنك» ".
    أما هذا الحديث بزيادته كذب موضوع، إسناد فيه متهمان بالوضع وهما إسحاق بن بشر البخاري وابن سمعان عبد الله بن زياد المخزومي وهما متهمان بالكذب،
    انظر ميزان الاعتدال ط-بيروت (1/184) و تهذيب التهذيب 5 / 221.
    والله أعلم.
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة احمد ابو انس

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Oct 2017
    الدولة
    الأحساء
    المشاركات
    495

    افتراضي رد: حديث : يَا عَائِشَةُ، " أَمَا تَعْلَمِينَ أَنَّ اللَّهَ لا يَنْظُرُ إِلَيْكِ الآنَ ".

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن هاشم بيومي مشاهدة المشاركة
    أخرج الإمام أبو نعيم في الحلية (1/37) بإسنادين فقال :
    حدثنا أبي، ثنا عبد الرحمن بن الحسن، ثنا جعفر بن محمد الواسطي قال: ثنا خالد بن مخلد: حدثني سليمان بن بلال، قال: حدثني علقمة بن أبي علقمة، عن أمه، قالت: سمعت عائشة، تقول:
    " لبست ثيابي فطفقت أنظر إلى ذيلي وأنا أمشي في البيت , وألتفت إلى ثيابي وذيلي , فدخل علي أبو بكر فقال: يا عائشة «أما تعلمين أن الله لا ينظر إليك الآن» ". اهـ.
    حديث موضوع، في إسناده عبد الرحمن بن الحسن الهمذاني متهم بالكذب كذبه القاسم بن أبي صالح وغيره، انظر ميزان الاعتدال للذهبي ط-بيروت 2:556.
    أليس هو:
    عبدالرحمن بن حسن بن موسى بن محمد الضراب، شيخ أبيه كما في تاريخ أصبهان = أخبار أصبهان لأبي نعيم (1/ 307): (حَدَّثَنَا أَبِي، ثنا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ مُوسَى الضِّرَابُ) وغيره.وقد ترجمه أبو نعيم في طبقاته، فقال: (2/ 77، رقم: 1139): (عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ مُوسَى بْنِ مُحَمَّدٍ أَبُو مُحَمَّدٍ الضَّرَّابُ تُوُفِّيَ فِي رَمَضَانَ سَنَةَ تِسْعٍ وَثَلَاثِمِائَة ٍ، مِنْ كِبَارِ الْمُحَدِّثِينَ وَثِقَاتِهِمْ، كَتَبَ الْكَثِيرَ بِالْكُوفَةِ وَبَغْدَادَ وَوَاسِطَ، صَنَّفَ الْمُسْنَدَ وَالْأَبْوَابَ)

    وفي طبقات المحدثين بأصبهان والواردين عليها لأبي الشيخ (3/ 537، رقم: 484 ): (عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ مُوسَى بْنِ مُحَمَّدٍ الضَّرَّابُ، يُكْنَى أَبَا مُحَمَّدٍ، تُوُفِّيَ فِي شَهْرِ رَمَضَانَ سَنَةَ سَبْعٍ وَثَلَاثِمِائَة ٍ، وَكَانَ أَحَدَ الْمُنْتَقِينَ، كَتَبَ بِالْكُوفَةِ وَبَغْدَادَ وَوَاسِطَ وَأَصْبَهَانَ الْحَدِيثَ الْكَثِيرَ، وَصَنَّفَ الْمُسْنَدَ وَالْأَبْوَابَ، وَصِحَّةَ الْكُتُبِ وَالسَّمَاعَ، وَمِمَّا لَمْ يُكْتَبْ إِلَّا عَنْهُ).
    وهو شيخ الطبراني وأبي الشيخ وابن المقرئ وغيرهم.
    وفي تاريخ الإسلام ت بشار (7/ 120، رقم: 335): (عبد الرحمن بن الحَسَن بن موسى، أبو محمد الضّرّاب الإصبهانيّ الحافظ. [المتوفى: 307 هـ]ثقة كبير؛ صنف المُسْنَد والأبواب.
    سَمِعَ: عصام بن الحكم، ويحيى بن ورد، والحسين بن منصور الواسطيّ.
    وَعَنْهُ: أبو الشيخ، والعسّال، وجماعة).
    وفي إكمال الإكمال لابن نقطة (3/ 608، رقم: 3791): (وَأَبُو مُحَمَّد عبد الرَّحْمَن بن الْحسن بن مُوسَى الضراب أصبهاني قَالَ ابْن مرْدَوَيْه فِي تَارِيخه حدث عَن هَارُون بن إِسْحَاق وَعلي بن أشكيب وَكَانَ متقنا صَحِيح الْكتاب وَالسَّمَاع توفّي فِي شهر رَمَضَان من سنة سبع وثلاثمائة)


    ووالد أبي نعيم: عبد الله بن أحمد بن إسحاق بن موسى بن مهران، ولد 281 هـ، وتوفي 365 هـ.
    أما القاضي الهمداني: فولد سنة 270 هـ، وتوفي 352 هـ، فهو قريب السن من والد أبي نعيم؟

    وجعفر بن محمد الواسطي الوراق المفلوج، نزيل بغداد، ت 265 هت، صدوق.
    والذي يمكن أن يُدركه: الضراب، لا الهمداني المولود بعد وفاته بـ5 سنين.




    والله أعلم
    عبد الرحمن هاشم بيومي و احمد ابو انس الأعضاء الذين شكروا.

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    148

    افتراضي رد: حديث : يَا عَائِشَةُ، " أَمَا تَعْلَمِينَ أَنَّ اللَّهَ لا يَنْظُرُ إِلَيْكِ الآنَ ".

    نعم، جزاك الله خيرًا على التنبيه وتم التعديل.

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Oct 2017
    الدولة
    الأحساء
    المشاركات
    495

    افتراضي رد: حديث : يَا عَائِشَةُ، " أَمَا تَعْلَمِينَ أَنَّ اللَّهَ لا يَنْظُرُ إِلَيْكِ الآنَ ".

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن هاشم بيومي مشاهدة المشاركة
    أخرج الإمام أبو نعيم في الحلية (1/37) بإسنادين فقال :
    حدثنا أبي، ثنا عبد الرحمن بن الحسن، ثنا جعفر بن محمد الواسطي قال: ثنا خالد بن مخلد: حدثني سليمان بن بلال، قال: حدثني علقمة بن أبي علقمة، عن أمه، قالت: سمعت عائشة، تقول:
    " لبست ثيابي فطفقت أنظر إلى ذيلي وأنا أمشي في البيت , وألتفت إلى ثيابي وذيلي , فدخل علي أبو بكر فقال: يا عائشة «أما تعلمين أن الله لا ينظر إليك الآن» ". اهـ.
    حديث ضعيف، إسناده به خالد بن مخلد وهو القطواني ضعيف تفرد به ولا يتابع عليه، قال ابن سعد : كان متشيعا منكر الحديث ، في التشيع مفرطا.
    رزقكم الله الإنصاف، فالحمد لله

    أما خالد بن مخلد فقال الحافظ في مقدمة فتح الباري (ص: 400): (خ م ت س ق خالد بن مخلد القطواني الكوفي أبو الهيثم، من كبار شيوخ البخاري، روى عنه وروى عن واحد عنه:
    قال العجلي ثقة فيه تشيع.
    وقال ابن سعد: كان متشيعا مفرطا.
    وقال صالح جزرة: ثقة إلا أنه كان متهما بالغلو في التشيع.
    وقال أحمد بن حنبل: له مناكير.
    وقال أبو داود: صدوق إلا أنه يتشيع.
    وقال أبو حاتم: يكتب حديثه ولا يحتج به.
    قلت: أما التشيع فقد قدمنا أنه إذا كان ثبت الأخذ والأداء: لا يضره، لا سيما ولم يكن داعية إلى رأيه.
    وأما المناكير فقد تتبعها أبو أحمد بن عدي من حديثه، وأوردها في كامله، وليس فيها شيء مما أخرجه له البخاري، بل لم أر له عنده من أفراده سوى حديث واحد، وهو حديث أبي هريرة من عادى لي وليا الحديث.
    وروى له الباقون سوى أبي داود).
    وقال أيضا في معرفة الخصال المكفرة للذنوب المقدمة والمؤخرة (ص: 20)
    (وأما خالد بن مخلد فهو كوفي، وجل حديثه عن أهل المدينة، وهو من شيوخ البخاري، وروى هو ومسلم عن واحدٍ عنه.
    وقد وثقه العجلي ، وصالح جَزرة وأبو داود وغيرهم.
    وقال أبو حاتم الرازي: يكتب حديثه ولا يحتج به، وكأن ذلك لقولهم: إنه كان مفرطاً في التشيع.
    وقال أحمد بن حنبل: له مناكير، قلت: وقد تتبعها أبو أحمد بن عدي في الكامل، وليس فيها هذا الحديث).
    وفي تهذيب التهذيب (3/ 117):(قال عبد الله بن أحمد عن أبيه له أحاديث مناكير.
    وقال أبو حاتم يكتب حديثه.
    وقال الآجري عن أبي داود: صدوق ولكنه يتشيع.
    وقال عثمان الدارمي عن ابن معين: ما به بأس.
    وقال ابن عدي: هو من المكثرين وهو عندي إن شاء الله لا بأس به ...
    قلت [القائل هو الحافظ]: ... وقال ابن عدي بعد أن ساق له أحاديث: لم أجد في حديثه أنكر مما ذكرته ولعلها توهما منه أو حملا على حفظه.
    وقال ابن سعد: كان متشيعا، منكر الحديث، مفرطا في التشيع، وكتبوا عنه للضرورة.
    وقال العجلي: ثقة، فيه قليل تشيع، وكان كثير الحديث.
    وقال صالح بن محمد جزرة: ثقة في الحديث إلا أنه كان متهما بالغلو.
    وقال الجوزجاني: كان شتاما معلنا لسوء مذهبه.
    وقال الأعين: قلت له عندك أحاديث في مناقب الصحابة قال قل في المثالب أو المثاقب يعني بالمثلثة لا بالنون.
    وحكى أبو الوليد الباجي في رجال البخاري عن أبي حاتم أنه قال لخالد بن مخلد أحاديث مناكير، ويكتب حديثه.
    وفي الميزان للذهبي: قال أبو حاتم: يكتب حديثه ولا يحتج به.
    وقال الأزدي: في حديثه بعض المناكير، وهو عندنا في عداد أهل الصدق.
    وقال ابن شاهين في الثقات: قال عثمان بن أبي شيبة: هو ثقة صدوق.
    وذكره الساجي والعقيلي في الضعفاء.
    وذكره ابن حبان في الثقات).
    فنبه الحافظ إلى أن أبا حاتم إنما قال -كما في الجرح والتعديل لابنه(3/ 354)-: (يكتب حديثه)، وليس فيه الزيادة التي ذكرها الذهبي: (ولا يحتج به).


    فأغلب الأئمة على توثيقه، ومن جرحه جرحه لتشيعه، وأخذ الأئمة عنه كما عددهم ابن حجر في التهذيب، وكما قاله في مقدمة فتح الباري موهنا من هذا التضعيف.
    ولذا قال فيه الحافظ في التقريب (ص: 190): (صدوق يتشيع وله أفراد).
    وجرى على توثيقه، فقال مثلا في مختصر زوائد مسند البزار (2/ 673، رقم: 1979) بعد إيراده سنده هو فيه، قال: ( ...زياد وثقه ابن حبان, وقال: يهم، والباقون ثقات).
    وذُكِر في سندٍ ضعفه البيهقي بتلميذ خالد: إبراهيم بن أبي بكر بن أبي شيبة، فقال الحافظ في التلخيص الحبير (1/ 368): (إبراهيم بن أبي بكر بن أبي شيبة، احتج به النسائي، ووثقه الناس، ومَنْ فوقه احتج بهم البخاري)، ومنهم: خالد بن مخلد.
    وعده الذهبي في من تكلم فيه وهو موثق ت الرحيلي (ص: 188، رقم: 102)، وقال في المغني في الضعفاء (1/ 206): (صَدُوق إِن شَاءَ الله)، وقال في ميزان الاعتدال (2/ 615) بعد أن أورد لراوي غيره حديثا من طريقه قال الذهبي: (وخالد ذو مناكير عدة، لكنه قفز القنطرة).

    وقال ابن الملقن في البدر المنير (4/ 660) وذكر حديثا في إسناده خالد: (وَفِيه خَالِد بن مخلد أَيْضا. وَنقل عَن أَحْمد أَنه قَالَ فِي خَالِد: إِن لَهُ أَحَادِيث مَنَاكِير. وَأَن يَحْيَى قَالَ: لَا بَأْس بِهِ. وَقد أسلفنا أَنَّهُمَا من رجال الصَّحِيحَيْنِ فجازا القنطرة، وَقد كَانَ الْحَافِظ أَبُو الْحسن عَلّي بن الْمفضل (الْمَقْدِسِي) يَقُول عَمَّن أخرج لَهُ الشَّيْخَانِ أَو أَحدهمَا هَذِه الْعبارَة فِي حَقه).
    وكذا جرى البوصيري كما في إتحاف الخيرة المهرة بزوائد المسانيد العشرة (1/ 90).
    وفي شرح علل الترمذي لابن رجب الحنبلي (2/ 775): (ذكر الغلابي في تاريخه. قال: القطواني يؤخذ عنه مشيخة المدينة، وابن بلال فقط يريد سليمان بن بلال، ومعنى هذا أنه لا يؤخذ عنه إلا حديثه عن أهل المدينة، وسليمان بن بلال منهم، لكنه أفرده بالذكر).

    فحديثه حسن إن شاء الله.
    وهذا الحديث من روايته عن ابن بلال، وروى البخاري عنه عن سليمان بن بلال أحاديث.

    وكذا يقال في مرجانة أم علقمة، أن حديثها حسن.

    على أن لهذا الأثر شواهد، إذ مفهومه أن أبا بكر رضي الله عنه رأى ابنته تجر رداءها خيلاء وبطرا، فنبهها، وهو معنى قوله صلى الله عليه وسلم: ((إِنَّ اللَّهَ لَا يَنْظُرُ إِلَى مَنْ يَجُرُّ إِزَارَهُ بَطَرًا)) كما في مختصر صحيح مسلم للمنذري ت الألباني (2/ 362، رقم: 1359)، وفي رواية: ((خيلاء)).
    قال الترمذي (3/ 275): (وَفِي البَاب عَنْ حُذَيْفَةَ، وَأَبِي سَعِيدٍ، وَأَبِي هُرَيْرَةَ، وَسَمُرَةَ، وَأَبِي ذَرٍّ، وَعَائِشَةَ، وَهُبَيْبِ بْنِ مُغَفَّلٍ, وَحَدِيثُ ابْنِ عُمَرَ حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ)، وكذا أم سلمة كما في الأفراد للدارقطني (ص: 95، رقم: 6).

    وهذا يشمل الرجل والمرأة بدليل حديث ابْنِ عُمَرَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «الَّذِي يَجُرُّ ثَوْبَهُ مِنَ الْخُيَلَاءِ لَا يَنْظُرُ اللهُ إِلَيْهِ»، قَالَتْ أُمُّ سَلَمَةَ: فَكَيْفَ بِنَا؟ قَالَ: «شِبْرًا»، قَالَتْ: إِذًا تَبْدُو أَقْدَامُنَا؟ قَالَ: «فَذِرَاعٌ لَا تَزِدْنَ عَلَيْهِ».
    وكذا يصح معناه مع قوله صلى الله عليه وسلم: "إن الله لا يَنْظُرُ إلى صُوَرِكُمْ وأمْوَالِكُمْ، ولَكِنْ يَنْظُرُ إلى قُلُوبِكُمْ وأعْمالِكُمْ"، وقال الله تعالى : {والله لا يحب كل مختال فخور}.

    والله أعلم
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    12,228

    افتراضي رد: حديث : يَا عَائِشَةُ، " أَمَا تَعْلَمِينَ أَنَّ اللَّهَ لا يَنْظُرُ إِلَيْكِ الآنَ ".

    جزاكم الله خيرًا
    لكن أود أن أشارك بما ظهر لي، خالد بن مخلد كان متشيعًا مفرطًا في التشيع كما قرر الأئمة، ومعلوم أن المبتدع في قبول روايته خلاف أرحج الأقوال أنه لا يقبل ما ينصر بدعته،
    وسؤالي هل هذا الحديث يُعد نصرًا لبدعته ؟
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    12,228

    افتراضي رد: حديث : يَا عَائِشَةُ، " أَمَا تَعْلَمِينَ أَنَّ اللَّهَ لا يَنْظُرُ إِلَيْكِ الآنَ ".

    ومن باب المذاكرة:
    نود التنبيه إلى بحث حال أم علقمة بن أبي علقمة؟
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة عبد الرحمن هاشم بيومي
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  7. #7
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    148

    افتراضي رد: حديث : يَا عَائِشَةُ، " أَمَا تَعْلَمِينَ أَنَّ اللَّهَ لا يَنْظُرُ إِلَيْكِ الآنَ ".

    أولًا الحديث منكر لعدة وجوه :
    - مخالف للواقع الذي كان عليه النساء :
    فقد كان النساء على عهده صلى الله عليه وسلم يلبسن ثيابا طويلات الذيل ، بحيث ينجر خلف المرأة إذا خرجت .
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية : "فإن النساء على عهده كن يلبسن ثياب طويلات الذيل ، بحيث ينجر خلف المرأة إذا خرجت" انتهى "مجموع الفتاوى" (22/147) .
    - مخالف لحديث رواه الترمذي (1653) والنسائي (5241) وأحمد (4541)
    عَنْ ابْنِ عُمَرَ رضي الله عنهما قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( مَنْ جَرَّ ثَوْبَهُ خُيَلَاءَ لَمْ يَنْظُرْ اللَّهُ إِلَيْهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ) فَقَالَتْ أُمُّ سَلَمَةَ : فَكَيْفَ يَصْنَعْنَ النِّسَاءُ بِذُيُولِهِنَّ ؟
    قَالَ :(يُرْخِينَ شِبْرًا) .
    فَقَالَتْ : إِذًا تَنْكَشِفُ أَقْدَامُهُنَّ ؟
    قَالَ : (فَيُرْخِينَهُ ذِرَاعًا لَا يَزِدْنَ عَلَيْهِ) وصححه الألباني .
    - سوء الظن:
    فلا يُعقل أن يقع من أبي بكر أن يظن في ابنته عائشة بهذا الظن ولا سيما أنهما من أجلاء الصحابة، ولا يتوقع من أم المؤمنين عائشة أنها تفعل ذلك، كيف وهي رضي الله عنه تروي
    قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : " مَا تَحْتَ الْكَعْبِ مِنَ الْإِزَارِ فِي النَّارِ ".
    رواه أحمد بسند حسن، فدل ذلك أنها رضي الله عنه تعلم مدى خطورة الأمر.

  8. #8
    تاريخ التسجيل
    Oct 2017
    الدولة
    الأحساء
    المشاركات
    495

    افتراضي رد: حديث : يَا عَائِشَةُ، " أَمَا تَعْلَمِينَ أَنَّ اللَّهَ لا يَنْظُرُ إِلَيْكِ الآنَ ".

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة
    ومن باب المذاكرة:
    نود التنبيه إلى بحث حال أم علقمة بن أبي علقمة؟
    ترجمها الحافظ في موضعين من التهذيب فقال أولا (12/ 451، رقم: 2891) : ("ي د ت س - مرجانة" والدة علقمة تكنى أم علقمة
    روت عن معاوية وعائشة
    وعنها ابنها علقمة
    ذكرها ابن حبان في الثقات
    قلت: روى عنها أيضا بكير بن الأشج، وعلق لها البخاري، وسيأتي ذلك في ترجمتها في الكنى).
    وقال ثانيا (12/ 473، رقم: 2964): (خت بخ م - أم علقمة" غير منسوبة
    روى البخاري في الأدب من حديث بكير بن الأشج عن أم علقمة عن عائشة في اللهو في الجنان
    قلت: وقال البخاري في الصيام من صحيحه: وقال بكير عن أم علقمة كنا نحتجم عند عائشة فلا تنهى.
    وعلق لها في الحيض أيضا مالك في الموطأ.
    وأم علقمة هذه مرجانة التي تقدم ذكرها في الأسماء قال العجلي مدنية تابعية ثقة).



    وقول العجلي في الثقات له ط الباز (ص: 525، رقم: 2115): (أم علقمة: "مدنية"، تابعية، ثقة).
    وقول ابنِ حبان في الثقات له (5/ 466، رقم: 5755): (مرْجَانَة أم عَلْقَمَة بنت أبي عَلْقَمَة، تروي عَن عَائِشَة، روى عَنْهَا عَلْقَمَة بن أبي عَلْقَمَة)، وصحح لها في صحيحه (6/ 107، رقم: 2338، 9/ 63، رقم: 3748)، ولم يذكر غيرها في البابين
    وروى من طريقها الترمذي في سننه (2/ 217، رقم: 876) حديثا لم يورد في الباب غيره ثم قال: (هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ).

    وفي السنن الصغير (3/ 155، رقم: 2789)، معرفة السنن والآثار (11/ 196، رقم: 15245)، والسنن الكبرى للبيهقي (7/ 695، رقم: 15437)، وذكر مناظرة بين الإمام أحمد وإسحاق بن راهوية، قال: (قَالَ إِسْحَاقُ الْحَنْظَلِيُّ، قَالَ لِي أَحْمَدُ بْنُ حَنْبَلٍ رَحِمَهُ اللَّهُ: «مَا تَقُولُ فِي الْحَامِلِ تَرَى الدَّمَ؟» فَقُلْتُ: تُصَلِّي، وَاحْتَجَجْتُ بِخَبَرِ عَطَاءٍ عَنْ عَائِشَةَ " قَالَ: فَقَالَ لِي أَحْمَدُ بْنُ حَنْبَلٍ: «أَيْنَ أَنْتَ عَنْ خَبَرِ الْمَدَنِيِّينَ ، خَبَرِ أُمِّ عَلْقَمَةَ عَنْ عَائِشَةَ، فَإِنَّهُ أَصَحُّ» قَالَ إِسْحَاقُ: «فَرَجَعْتُ إِلَى قَوْلِ أَحْمَدَ»).

    قال الذهبي في الكاشف (2/ 517، رقم: 7076): (وُثِّقَت)
    وأما قوله في ميزان الاعتدال (4/ 613، رقم: 11026): (أم علقمة [ت، خ]، لا تعرف)، وتبعه الحافظ في لسان الميزان (9/ 502، رقم: 3554) فذكرها في النساء المجهولات وقال: (لا تعرف). فلظنهما أنها غير مرجانة، لكن ظهر للحافظ أن أم علقمة التي روى لها البخاري هي هي مرجانة أم علقمة التي روى لها أبو داود والنسائي وغيرهما، ولذا عقب ذلك الحافظ في التهذيب كما سبق نقله، بأنهما واحدة.
    أما الحافظ في التقريب (ص: 753، رقم: 8680): (مقبولة) وهذا الحكم منه يقوله فيمن ليس له من الحديث إلا القليل، ولم يثبت فيه ما يثبت فيه ما يترك حديثه من أجله، وتُوبع.وقد سبق لي في مشاركاتي أني نقلت عن جواب للحافظ العراقي على سؤال تلميذه الحافظ ابن حجر في حكم ما إذا انفرد ابن حبان بتوثيقه.
    فكيف بمن وثقه العجلي أيضا، ولم يعرف له جرح.
    فحديثها إن شاء الله: حسنٌ

    والله أعلم

  9. #9
    تاريخ التسجيل
    Oct 2017
    الدولة
    الأحساء
    المشاركات
    495

    افتراضي رد: حديث : يَا عَائِشَةُ، " أَمَا تَعْلَمِينَ أَنَّ اللَّهَ لا يَنْظُرُ إِلَيْكِ الآنَ ".

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عبد الرحمن هاشم بيومي مشاهدة المشاركة
    أولًا الحديث منكر لعدة وجوه :
    - مخالف للواقع الذي كان عليه النساء :
    فقد كان النساء على عهده صلى الله عليه وسلم يلبسن ثيابا طويلات الذيل ، بحيث ينجر خلف المرأة إذا خرجت .
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية : "فإن النساء على عهده كن يلبسن ثياب طويلات الذيل ، بحيث ينجر خلف المرأة إذا خرجت" انتهى "مجموع الفتاوى" (22/147) .
    - مخالف لحديث رواه الترمذي (1653) والنسائي (5241) وأحمد (4541)
    عَنْ ابْنِ عُمَرَ رضي الله عنهما قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( مَنْ جَرَّ ثَوْبَهُ خُيَلَاءَ لَمْ يَنْظُرْ اللَّهُ إِلَيْهِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ) فَقَالَتْ أُمُّ سَلَمَةَ : فَكَيْفَ يَصْنَعْنَ النِّسَاءُ بِذُيُولِهِنَّ ؟
    قَالَ :(يُرْخِينَ شِبْرًا) .
    فَقَالَتْ : إِذًا تَنْكَشِفُ أَقْدَامُهُنَّ ؟
    قَالَ : (فَيُرْخِينَهُ ذِرَاعًا لَا يَزِدْنَ عَلَيْهِ) وصححه الألباني .
    - سوء الظن:
    فلا يُعقل أن يقع من أبي بكر أن يظن في ابنته عائشة بهذا الظن ولا سيما أنهما من أجلاء الصحابة، ولا يتوقع من أم المؤمنين عائشة أنها تفعل ذلك، كيف وهي رضي الله عنه تروي
    قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : " مَا تَحْتَ الْكَعْبِ مِنَ الْإِزَارِ فِي النَّارِ ".
    رواه أحمد بسند حسن، فدل ذلك أنها رضي الله عنه تعلم مدى خطورة الأمر.
    ليس في الأثر ما يدل على أنه كان بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم
    فإذا كان عمرها 7 أو 8 سنوات، قبل زواجها برسول الله صلى الله عليه وسلم، أو بُعيده بقليل فأي نكارة فيه؟!
    ثم سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم ذلك فروته
    والله أعلم

  10. #10
    تاريخ التسجيل
    Jun 2014
    المشاركات
    201

    افتراضي رد: حديث : يَا عَائِشَةُ، " أَمَا تَعْلَمِينَ أَنَّ اللَّهَ لا يَنْظُرُ إِلَيْكِ الآنَ ".

    جزاكم الله خيرا

  11. #11
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    12,228

    افتراضي رد: حديث : يَا عَائِشَةُ، " أَمَا تَعْلَمِينَ أَنَّ اللَّهَ لا يَنْظُرُ إِلَيْكِ الآنَ ".

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بن عبدالله بن محمد مشاهدة المشاركة
    أما الحافظ في التقريب (ص: 753، رقم: 8680): (مقبولة) وهذا الحكم منه يقوله فيمن ليس له من الحديث إلا القليل، ولم يثبت فيه ما يثبت فيه ما يترك حديثه من أجله، وتُوبع.
    فحديثها إن شاء الله: حسنٌ

    والله أعلم
    هل تابع أم علمقة أحد؟
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  12. #12
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    12,228

    افتراضي رد: حديث : يَا عَائِشَةُ، " أَمَا تَعْلَمِينَ أَنَّ اللَّهَ لا يَنْظُرُ إِلَيْكِ الآنَ ".

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة
    جزاكم الله خيرًا
    لكن أود أن أشارك بما ظهر لي، خالد بن مخلد كان متشيعًا مفرطًا في التشيع كما قرر الأئمة، ومعلوم أن المبتدع في قبول روايته خلاف أرحج الأقوال أنه لا يقبل ما ينصر بدعته،
    وسؤالي هل هذا الحديث يُعد نصرًا لبدعته ؟

    ؟؟؟
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  13. #13
    تاريخ التسجيل
    Oct 2017
    الدولة
    الأحساء
    المشاركات
    495

    افتراضي رد: حديث : يَا عَائِشَةُ، " أَمَا تَعْلَمِينَ أَنَّ اللَّهَ لا يَنْظُرُ إِلَيْكِ الآنَ ".

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة
    هل تابع أم علمقة أحد؟
    لا، بل هذا معنى قول ابن حجر (مقبول) مطلقا كما في مقدمة الكتاب، لا على هذا الحديث بخصوصه

  14. #14
    تاريخ التسجيل
    Oct 2017
    الدولة
    الأحساء
    المشاركات
    495

    افتراضي رد: حديث : يَا عَائِشَةُ، " أَمَا تَعْلَمِينَ أَنَّ اللَّهَ لا يَنْظُرُ إِلَيْكِ الآنَ ".

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة

    ؟؟؟
    ما البدعة التي يدعو إليها هذا الأثر؟!

  15. #15
    تاريخ التسجيل
    Nov 2018
    المشاركات
    148

    افتراضي رد: حديث : يَا عَائِشَةُ، " أَمَا تَعْلَمِينَ أَنَّ اللَّهَ لا يَنْظُرُ إِلَيْكِ الآنَ ".

    فرضًا لو فتاة بعمر 8 سنوات أي أنها لم تبلغ، فهل لها أن تواجه كل هذا التشديد رغم أن من لم يبلغ غير مكلف، وأن يحثها أن تكفر عن ذلك بالصدقة كان من الممكن أن يأمرها بالاستغفار؟
    إضافة إلى ذلك كيف علم أبو بكر بأن فتاة ذات 8 سنوات لا ينظر إليها الله؟ وليس فحسب [والآن] لماذا هو الآن؟
    ثم احتمال أن يعلم أبو بكر حديث الخيلاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل الهجرة احتمال ضعيف حيث وجود كثرة الأذى الكثير من المشركين حيث لم تتَح الفرصة لنشر هذا العلم بل كانت أكثر الجهود المبذولة ساعتئذٍ مصوبة نحو نشر الدعوة توحيد الله في الأرض فإذ أغلب التشريعات والأوامر والنواهي كانت بعد الهجرة في المدينة حيث انتشار العلم وتركيزه على أوسع أبوابه، والله أعلم.
    ثم إن هذه الرواية موافقة لبدعية خالد بن مخلد مما يوجب ردها فهو شيعي ليس هذا فحسب بل غالٍ في شيعيته بإنكار
    وخصوصًا هذا مما انفرد به قال عنه ابن حجر له أفراد أي أنه يتورع ممما يتفرد به، وتفرد أم علقمة مما يزيد توهين الأثر بالتفرد وليس لهما متابعة.

    والله أعلم.

  16. #16
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    12,228

    افتراضي رد: حديث : يَا عَائِشَةُ، " أَمَا تَعْلَمِينَ أَنَّ اللَّهَ لا يَنْظُرُ إِلَيْكِ الآنَ ".

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بن عبدالله بن محمد مشاهدة المشاركة
    ما البدعة التي يدعو إليها هذا الأثر؟!
    أليس فيه ذم لعائشة أو التنقص منها؟
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  17. #17
    تاريخ التسجيل
    Nov 2012
    المشاركات
    12,228

    افتراضي رد: حديث : يَا عَائِشَةُ، " أَمَا تَعْلَمِينَ أَنَّ اللَّهَ لا يَنْظُرُ إِلَيْكِ الآنَ ".

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بن عبدالله بن محمد مشاهدة المشاركة
    لا، بل هذا معنى قول ابن حجر (مقبول) مطلقا كما في مقدمة الكتاب، لا على هذا الحديث بخصوصه
    وعند تطبيق كلام ابن حجر يكون حديث أم علقمة مقبول في المتابعات وليس ما انفردت به
    صفحتنا على الفيس بوك:
    https://www.facebook.com/albraaibnazep

  18. #18
    تاريخ التسجيل
    Oct 2017
    الدولة
    الأحساء
    المشاركات
    495

    افتراضي رد: حديث : يَا عَائِشَةُ، " أَمَا تَعْلَمِينَ أَنَّ اللَّهَ لا يَنْظُرُ إِلَيْكِ الآنَ ".

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة
    وعند تطبيق كلام ابن حجر يكون حديث أم علقمة مقبول في المتابعات وليس ما انفردت به
    قال الحافظ في فتح الباري (3/ 458): (إِلَّا أَنَّ الْفَاكِهِيَّ رَوَى فِي كِتَابِ مَكَّةَ مِنْ طَرِيقِ عَلْقَمَةَ بْنِ أَبِي عَلْقَمَةَ عَنْ أُمِّهِ عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا قَالَتْ دَخَلَ عَلَيَّ شَيْبَةُ الْحَجَبِيُّ ...، وَأَخْرَجَهُ الْبَيْهَقِيُّ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ لَكِنْ فِي إِسْنَادِهِ رَاوٍ ضَعِيفٌ، وَإِسْنَادُ الْفَاكِهِيِّ سَالِمٌ مِنْهُ)
    وسبق قول الإمام أحمد لابن راهويه:
    «أَيْنَ أَنْتَ عَنْ خَبَرِ الْمَدَنِيِّينَ ،
    خَبَرِ أُمِّ عَلْقَمَةَ عَنْ عَائِشَةَ، فَإِنَّهُ أَصَحُّ
    ».
    وصحح حديثها الترمذي وابن حبان والحاكم

  19. #19
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    6,478

    افتراضي رد: حديث : يَا عَائِشَةُ، " أَمَا تَعْلَمِينَ أَنَّ اللَّهَ لا يَنْظُرُ إِلَيْكِ الآنَ ".

    قال ابن حجر رحمه الله في التقريب 670:
    "مرجانة والدة علقمة، تكنى أم علقمة، علق لها البخاري في الحيض، وهي مقبولة، من الثالثة، ي د ت س.".

    وعلق لها البخاري في الصوم،
    قال ابن حجر رحمه الله في الفتح (4/ 224):
    قوله: (وقال بكير عن أم علقمة: كنا نحتجم عند عائشة فلا تنهى) أما بكير فهو ابن عبدالله بن الأشج، وأما أم علقمة فاسمها مرجانة، وقد وصله البخاري في تاريخه من طريق مخرمة بن بكير عن أبيه عن أم علقمة قالت:( كنا نحتجم عند عائشة ونحن صيام وبنو أخي عائشة فلا تنهاهم).

    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  20. #20
    تاريخ التسجيل
    Oct 2017
    الدولة
    الأحساء
    المشاركات
    495

    افتراضي رد: حديث : يَا عَائِشَةُ، " أَمَا تَعْلَمِينَ أَنَّ اللَّهَ لا يَنْظُرُ إِلَيْكِ الآنَ ".

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أبو البراء محمد علاوة مشاهدة المشاركة
    أليس فيه ذم لعائشة أو التنقص منها؟
    بل فيه مدح لأبي بكر رضي الله تعالى عنه، وعناية بتربية أبنائه
    وهذا هو ما يؤمر به الأب؛ لأنه مأمور أن يأمر أبناءه بأحكام الشرع [الصلاة وغيرها] لسبع
    وأن يضربهم عليها لعشر
    وشواهد ذلك كثيرة

    فقوله رضي الله عنه: "أَمَا تَعْلَمِينَ أَنَّ اللَّهَ لا يَنْظُرُ إِلَيْكِ الآنَ" أي حالة الخيلاء، وهو الوارد في الحديث:
    ((إِنَّ اللَّهَ لَا يَنْظُرُ إِلَى مَنْ يَجُرُّ إِزَارَهُ بَطَرًا))، فلما رآها تفعل ذلك بين لها الواجب عليه، ونبهها ألا تتخايل في لبسها
    : "أَمَا تَعْلَمِينَ أَنَّ اللَّهَ لا يَنْظُرُ إِلَيْكِ الآنَ" أي زمن خُيلائك، فمتى أزالت من قلبها الخيلاء: نظر الله لها.

    أليس نهيه هذا، وقوله فيه من الرقة والعطف مع بيان الواجب كحديث أَبي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: أَخَذَ الحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا، تَمْرَةً مِنْ تَمْرِ الصَّدَقَةِ، فَجَعَلَهَا فِي فِيهِ، فَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «كِخْ كِخْ» لِيَطْرَحَهَا، ثُمَّ قَالَ: «أَمَا شَعَرْتَ أَنَّا لاَ نَأْكُلُ الصَّدَقَةَ»، وفي رواية: «كِخْ كِخْ، ارْمِ بِهَا، أَمَا عَلِمْتَ أَنَّا لَا نَأْكُلُ الصَّدَقَةَ؟»فقارنها بإنصاف بقول أبي بكر رضي الله عنه: "أَمَا تَعْلَمِينَ أَنَّ اللَّهَ لا يَنْظُرُ إِلَيْكِ الآنَ"
    والله أعلم

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •