بين التمييز والمفعول لأجله
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: بين التمييز والمفعول لأجله

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    738

    افتراضي بين التمييز والمفعول لأجله

    السلام عليكم ورحمة الله
    الْحَمد لله رب الْعَالمين، تبرّكًا بِفَاتِحَة الْكتاب الْعَزِيز، واستغراقًا لأجناس الْحَمد بِهَذَا الْكَلَام الْوَجِيز.
    هل أستطيع إعراب تبرّكاً واستغراقًا مفعول لأجله؟؟

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    250

    افتراضي رد: بين التمييز والمفعول لأجله

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته:

    https://www.isalna.com/7296870/%D8%A...AC%D9%84%D9%87

    المفعول لأجله هو : اسم نكرة يستخدم لبيان السبب في حدوث الفعل مثال : صليت رغبة في الثواب فإن كلمة رغبة تعد مفعول لأجله لأنها اسم نكرة و جاءت لتبين سبب حدوث الفعل و هو ( الصلاة ) أما التمييز هو : اسم نكرة أيضا ً لكن يبين الشئ المراد تمييزه ذاته و ليس السبب فيه مثال على ذلك : وقفت احتراما ً لأبي و أمي فكلمة احتراما ً هنا جاءت نكرة و تبين الشئ المراد تمييزه و هو الاحترام و ليس سببه

    وعليه فإن تبركا مفعول لأجله.

    ولكن اعتبار ( احتراما ) في مثال المرجع تمييزا فقط أشكل علي فهي تصلح جوابا لسؤال ( لماذا وقفت ) وما كان جواب لماذا - كما تعلمت في سني الدراسةالأولى - فهو تمييز. ليت أحد الأساتذة الكرام يفصل لنا في هذا.

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •