حكم قول القائل وعلى نياتكم ترزقون
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: حكم قول القائل وعلى نياتكم ترزقون

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,589

    افتراضي حكم قول القائل وعلى نياتكم ترزقون

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

    سئل فضيلة الشيخ وليد بن راشد السعيدان السؤال التالي :
    ماحكم قول على نياتكم ترزقون ؟
    فأجاب حفظه الله بقوله :
    هذا القول ليس مرفوعا للنبي صلى الله عليه وسلم ولا نعلمه ثابتا في شيء من الأحاديث الصحيحة.. ولا هو ثابت عن أحد من الصحابة ولا عن أحد من التابعين.. ولكنه كلام يقال على أنه من الحكم.. ولكن هذا الكلام له ما يشهد له من الأدلة.. كحديث.. أنا عند ظن عبدي بي.. فقوله لا بأس به إن شاء الله تعالى.. ولا جرم أن النية الطيبة المقرونة بالعزيمة الصادقة والهمة الماضية لها دورها في استجلاب الرزق من الله تعالى.. ولكن لا يفهم من هذا القول التلازم .. فإنه من الناس من هو خبيث النية.. ولكنه يرزق إلا أن رزقه بهذه النية الخبيثة لا خير فيه ولا بركة فيه.. ولكن الرزق الطيب الحلال والبركة في الأرزاق إنما تكون في كسبه بالنية الصالحة.. ولا بد من التنبيه على أن النية الصالحة بمجردها بدون كد ولا جهد ولا بذل أسباب لا تكفي.. بل لا بد معها من العمل وطرق أبواب الرزق الحلال.. فالمطلوب من العبد أن يصلح نيته في طلب الرزق.. وأن يبذل الجهد في طلبه.. والله تعالى يفتح له أبواب الرزق ويبارك له فيما رزقه.. فنعم المال الصالح في يد الرجل الصالح.. ونية المسلم الطيبة يبلغ بها ما لا يبلغه بعمله..
    والله أعلم..

    وصلى الله وسلم على نبينا محمد والحمد لله رب العالمين

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jun 2011
    المشاركات
    4,589

    افتراضي رد: حكم قول القائل وعلى نياتكم ترزقون

    ما حكم كلمة وعلى نياتكم ترزقون؟



    الإجابــة
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
    فلم نقف على هذا اللفظ مرفوعاً أو موقوفاً أو مقطوعاً... ولا مانع شرعاً من قوله إن شاء الله تعالى، وذلك لما في الصحيحين وغيرهما من الحديث القدسي أن الله تعالى يقول: أنا عند ظن عبدي بي..... الحديث.
    ولقوله صلى الله عليه وسلم: إذا تمنى أحدكم فليكثر فإنما يسأل ربه. رواه الطبراني في الأوسط، وقال الهيثمي في مجمع الزوائد: رجاله رجال الصحيح.
    وقال صلى الله عليه وسلم: نية المؤمن أبلغ من عمله. رواه البيهقي في الشعب وأبو نعيمفي الحلية وقال البيهقي هذا إسناد ضعيف. وقال العجلوني في كشف الخفاء: .. وله شواهد منها ما أخرجه الطبراني مرفوعاً: نية المؤمن خير من عمله، وعمل المنافق خير من نيته. وللعسكري: نية المؤمن خير من عمله، ونية الفاجر شر من عمله.
    وقال ابن القيم: وسمعت شيخ الإسلام رحمه الله يقول: في بعض الآثار الإلهية يقول الله تعالى: إني لا أنظر إلى كلام حكيم، وإنما أنظر إلى همته. مدارج السالكين ح3/ ص3.
    ولهذا فإن هذه الكلمة أو الجملة مشروعة لا مانع من قولها لأنها لا تتنافى مع العقيدة أو الآداب الشرعية.
    والله أعلم.

    http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Optio n=FatwaId&Id=72433



الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •