ما حكم من مات على الشرك وهو لا يعلم أنه من الشرك؟
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: ما حكم من مات على الشرك وهو لا يعلم أنه من الشرك؟

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    2,567

    افتراضي ما حكم من مات على الشرك وهو لا يعلم أنه من الشرك؟

    - سئل الشيخ بن باز رحمه الله - س : ما حكم من مات على الشرك وهو لا يعلم أنه من الشرك؟

    ج : من مات على الشرك فهو على خطر عظيم لقول الله سبحانه : وَلَوْ أَشْرَكُوا لَحَبِطَ عَنْهُمْ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ وقال تعالى : (( مَا كَانَ لِلْمُشْرِكِينَ أَنْ يَعْمُرُوا مَسَاجِدَ اللَّهِ شَاهِدِينَ عَلَى أَنْفُسِهِمْ بِالْكُفْرِ أُولَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ وَفِي النَّارِ هُمْ خَالِدُونَ )) وقال تعالى : (( وَقَدِمْنَا إِلَى مَا عَمِلُوا مِنْ عَمَلٍ فَجَعَلْنَاهُ هَبَاءً مَنْثُورًا ))وقال سبحانه :(( إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ )) .

    فهذا وعيدهم ومصيرهم كسائر الكفرة الكفر الأكبر ، وحكمهم في الدنيا أنهم لا يغسلون ولا يصلى عليهم ولا يدفنون في مقابر المسلمين ، أما إن كان أحد منهم لم تبلغه الدعوة- أعني القرآن والسنة- فهذا أمره إلى الله سبحانه يوم القيامة كسائر أهل الفترة ، والأرجح عند أهل العلم في ذلك في حكمهم أنهم يمتحنون يوم القيامة ، فمن أجاب دخل الجنة ومن عصى دخل النار.

    وقد بسط الكلام في ذلك العلامة ابن القيم رحمه الله في آخر كتابه " في طريق الهجرتين " . حيث قال : " ( المذهب الثامن ) أنهم يمتحنون في عرصات القيامة ويرسل إليهم هناك رسول الله وإلى كل من لم تبلغه الدعوة فمن أطاع الرسول دخل الجنة ومن عصاه أدخله النار ، وعلى هذا فيكون بعضهم في الجنة وبعضهم في النار ، وبهذا يتألف شمل الأدلة كلها " . أما إن كان أحد منهم عنده جهل فيما وقع فيه من الشرك فأمره إلى الله جل وعلا ، والحكم على الظاهر ، فمن كان ظاهره الشرك حكمه حكم المشركين وأمره إلى الله جل وعلا الذي يعلم كل شيء سبحانه وتعالى .------[فتاوى بن باز رحمه الله]-----------------------سئل الشيخ صالح الفوزان - السائل: يقول فضيلة الشيخ وفقكم الله: أنا من غير هذه البلاد وعندي جدة قد توفيت وهي عجوز كبيرة جاهلة كانت تذبح للأولياء وتحلف بهم، هل يجوز لي أن أحج عنها؟
    الشيخ صالح الفوزان: لا، هذه تعامل معاملة المشركين لأنها ماتت على الشرك فتعامل معاملة المشركين ولا يحج عنها ولا يُستغفر لها، نعم.
    [الدرس الأخير من تطهير الاعتقاد بتاريخ: 22/05/1432هـ]

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    2,567

    افتراضي رد: ما حكم من مات على الشرك وهو لا يعلم أنه من الشرك؟

    سئل الشيخ صالح الفوزان - السائل: فضيلة الشيخ وفقكم الله، هل كل من يعبد القبور يعد كافراً بعينه؟

    الشيخ صالح الفوزان: عندك شك في هذا؟!!! الذي يعبد القبور ما يكون كافراً ؟!!! إذاً ما هو الشرك وما هو الكفر؟!! هذه شبهة روجها في هذا الوقت المرجئة ، روجها المرجئة، فلا تروج عليكم أبداً، نعم .

    [من درس اليوم: الثلاثاء 28 جمادى الأول 1434 هجري الموافق لـ 9 أبريل 2013

    الشيخ صالح الفوزان: العذر بالجهل هذه خلوها غطاء الآن، خلوها غطاء، عذر كل من وقع في الشرك ووقع في الكفر يقولون هذا جاهل! مع أن القرآن يصدح الليل والنهار

    السائل: فضيلة الشيخ وفقكم الله يقول: هناك من يقول إنه لابد من إقامة الحجة على عباد القبور

    الشيخ: نعم لابد من قيام الحجة ، لكن الحجة قائمة بالقرآن العظيم الذي يتلى ويحفظونه ويرددونه ويسمعونه، وإلا ما فائدة القرآن إذن إذا صار أنه ما تقوم به الحجة؟!!! ما فائدته بين الناس؟!!! تقوم به الحجة (( وَأُوحِيَ إِلَيَّ هَذَا الْقُرْآَنُ لِأُنْذِرَكُمْ بِهِ وَمَنْ بَلَغَ))[الأنعام:19] ومن بلغه القرآن وهو عربي قامت عليه الحجة، أما إن كان أعجمياً فإنه يترجم له معنى القرآن حتى تقوم عليه الحجة ويفهم، نعم.

    السائل: يضيف حفظك الله يقول : ولا يقيم الحجة أي أحد بل لابد أن يقيمها العالم وليس كل عالم بل لابد أن يصدقه الجاهل ويثق به، فهل هذه القيود صحيحة؟

    الشيخ: إيش يقول؟!

    السائل: يقول إنه هناك من يقول: إنه لابد من قيام الحجة على عباد القبور ولايقيمها..

    الشيخ: قامت الحجة، منذ أن نزل القرآن وهي قائمة، نعم.

    السائل: ولا يقيم الحجة إلا أي أحد بل لابد أن يقيمها العالم..

    الشيخ: يكفي القرآن يا أخي، يكفي القرآن ، هو يقرأ القرآن وهو عربي يفهم معنى اللغة العربية، يفهم معنى الكفر معنى الشرك، يفهم هذا، نعم، فهي قائمة الحجة عليه ببلوغ القرآن ، نعم، بلغته، نعم.

    السائل: فضيلة الشيخ وفقكم الله هل مسألة العذر بالجهل تعتبر مسألة نازلة من النوازل لا يتكلم فيها إلا أهل العلم الكبار؟

    الشيخ: العذر بالجهل هذه خلوها غطاء الآن، خلوها غطاء، عذر كل من وقع في الشرك ووقع في الكفر يقولون هذا جاهل! مع أن القرآن يصدح الليل والنهار في آذانهم ويسمعونه، إلى متى الجهل؟!!! نعم.

    السائل: يقول في بلدتي قبوريون، فهل يلزمني أن أصرح لهم بأنهم كفار أم لي أن أوري عن هذا في سبيل أن أدعوهم؟

    الشيخ: نعم ، بين لهم، بين لهم بحكمة ولين لعلهم يقبلون، لا تقول لهم أنتم كفار و أنتم مشركون=ينفرون منك ولكن قل لهم القرآن، الله قال كذا والرسول قال كذا، بين لهم بلطف و حكمة، نعم، لأنه قد يكون الإنسان فاهماً الموضوع وقائمة عليه الحجة لكن يكابر، بعضهم إذا أغضبته يكابر، فلا تأتيه بالعنف، نعم.

    [درس الدر النضيد بتاريخ اليوم 11-05-1433هـ]--------- السائل: فضيلة الشيخ وفقكم الله- ما حكم من يقول: إن الرجل لو تقصد وتعمد السجود بين يدي الصنم طمعاً في الدنيا وصرح بلسانه أنه يقصد عبادته، فإنه يحكم بكفره لكن لا يقطع بكفره في الباطن.
    الشيخ: لكن ما لكن ! الذي يسجد للصنم كافر ، ولا علينا من الخرابيط هذه ! الذي يسجد للصنم ، الذي يذبح لغير الله، الذي ينذر لغير الله = مشرك ، نحن نبني على الظاهر، القلوب عند علام الغيوب، لكن نحن نبني على الظاهر فمن فعل الشرك فهو مشرك، ولا نقول إن كان قصده ما أدري وايش هو ! هذه كلها سواليف باطلة، هذا من مذهب المرجئة دب إلينا، الواجب أن نحذر منه، نعم، وإلا ما يبقى هناك نواقض للإسلام، كلها يصير فيها شك ، كلها تميع ولا يصير لها قيمة بالطريقة هذه، نعم.

    ب - السائل : أثابكم الله ، ما قولكم في من يقول: لا نكفر المعين إلا إذا استوفت الشروط وانتفت الموانع؟
    الشيخ: من الذي يقول هذا؟! من صدر منه الكفر قولاً أو فعلاً أو اعتقاداً أو شكاً فإنه يحكم بكفره، أما ما في قلبه هذا لا يعلمه إلا الله ، نحن ما وكلنا بالقلوب، نحن موكلون بالظاهر، فمن أظهر الكفر حكمنا عليه بالكفر وعاملناه معاملة الكافر، وأما ما في قلبه فهذا إلى الله سبحانه، الله لم يكل إلينا أمور القلوب، نعم.[شرح نواقض الإسلام]

    ج - الدرس الثالث من دروس التفسير في الحرم-1432- للشيخ العلامة صالح الفوزان :-
    س : يقول سماحة الشيخ سمعنا أنكم تراجعتم عن تكفير من وقع في الشرك الأكبر كالاستغاثة بالأموات , واشترطتم إقامة الحجة بالعذر بالجهل؟ فهل هذا صحيح؟
    أجاب نور الله صدره بالحق :- هذا كلام باطل , هذا كذب عليَّ ولم أتراجع إن شاء الله عن تكفير المشرك ، تكفير الكافر ، لم تراجع عن ذلك , لأن هذا تراجع عن الحق .(الشريط الثالث من دروس الحرم المكي 1432 الدقيقة 53:40)

    د- قال : ( وهذه خطيرة جدا, يقع فيها كثير من المنتسبين إلى العلم, من لم يكفّر المشركين. يقول:أنا ما عليّ, أنا والحمد لله ما عندي شرك ولا أشركت بالله لكن الناس ما علي, لا أكفّرهم. نقول له ما عرفت الدين ما عرفت ما هو التوحيد وما هو الشرك يجب أن تكفّر من كفّره الله ومن أشرك بالله عز وجل تتبرأ منه كما تبرّأ إبراهيم من أبيه وقومه {إنني براء مما تعبدون إلا الذي فطرني فإنه سيهدين} أو صحح مذهبهم فهذا أشد لأنه يقول الذي يعملونه ما هو شرك, هذه إنما هو اتخاذ الوسائل أو يقول إن هؤلاء جهال وقعوا في هذا الأمر عن جهل ويدافع عنهم : هذا أشد كفرا منهم لأنه صحح مذهبهم صحح الكفر صحح الشرك ) شرح النواقض .
    --
    السائل : أحسن الله إليكم يقول السائل : هل عباد القبور كفار بأعيانهم وذلك لأننا نسمع من يقول: "إن هؤلاء مسلمون جهال تلبسوا بالكفر فلا يحكم عليهم بأعيانهم" ، فهل هذا الكلام صحيح؟
    الشيخ : من قال الكفر فهو كافر ونحن ليس لنا إلا الظواهر فنجري عليهم أحكام الكفار ماداموا يعبدون غير الله ويذبحون لغير الله ويستغيثون بالأموات فنحن نحكم عليهم بالكفر ونجري عليهم أحكام الكفار فلا نستغفر لهم بعد موتهم {مَا كَانَ لِلنَّبِيِّ وَالَّذِينَ آَمَنُوا أَنْ يَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِكِينَ وَلَوْ كَانُوا أُولِي قُرْبَى}[التوبة:113] ولا نصلي على جنائزهم ولا ندفنهم في مقابر المسلمين ، نجري عليهم أحكام الكفار ، نعم
    -


    قاتل الله الإرجاء وأهله هدموا التوحيد باسم السلف والسلفية وسوغوا الكفر والشرك باسم الوسطية وحاربوا التوحيد ودعاته باسم الغلو والتطرف والتكفير - إن قضية التكفير والتضليل والتبديع قضية لها جذورها في تاريخ الطوائف الإسلامية ، وكانت سمة ظاهرة وعلامة بارزة للخوارج ومن نحا نحوهم ، ثم جعلت سبة فامتطى الكثير ذراها وتمسكوا بشعفها وتوسلوا بها للنيل ممن حقق التوحيد والمتابعة ليخلصوا من ذلك إلى توسيع دائرة الإسلام ولو جيء بالمكفرات الظاهرة إسماعيل بن سعد بن عتيق
    الرياض 19/11/1408هـ-رسالة الشيخ إسحاق بن عبد الرحمن بن حسن فى حكم تكفير المعين

    -
    اجوبة علماء نجد فى العذر بالجهل وقيام الحجة

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    2,567

    افتراضي رد: ما حكم من مات على الشرك وهو لا يعلم أنه من الشرك؟

    سئل الشيخ بن باز رحمه الله - هل العذر بالجهل من المسائل الخلافية
    ج : ليست خلافية إلا في الدقائق التي قد تخفى مثل قصة الذي قال لأهله حرقوني . صـ 26 – 27
    س : كثير من المنتسبين للسلفية يشترطون في إقامة الحجة أن يكون من العلماء فإذا وقع العامي على كلام كفر يقول ما نكفره ؟
    ج : إقامة الدليل كل على حسب حاله .
    س: هل يجب على العامي أن يكفر من قام كفره أو قام فيه الكفر ؟
    ج: إذا ثبت عليه ما يوجب الكفر كفره ما المانع ؟!
    إذا ثبت عنده ما يوجب الكفر كفره مثل ما نكفر أبا جهل وأبا طالب وعتبة بن ربيعة وشيبة بن ربيعة ، والدليل على كفرهم أن الرسول صلى الله عليه وسلم قاتلهم يوم بدر .
    س: يا شيخ العامي يمنع من التكفير ؟
    ج : العامي لا يكفِّر إلا بالدليل ، العامي ما عنده علم هذا المشكل ، لكن الذي عنده علم بشيء معين مثل من جحد تحريم الزنا هذا يكفر عند العامة والخاصة ، هذا ما فيه شبهة ، ولو قال واحد : إن الزنا حلال ، كفر عند الجميع هذا ما يحتاج أدلة ، أو قال : إن الشرك جائز يجيز للناس أن يعبدوا غير الله هل أحد يشك في هذا ؟! هذا ما يحتاج أدلة ، لو قال : إن الشرك جائز يجوز للناس أن يعبدوا الأصنام والنجوم والجن كفر .
    التوقف يكون في الأشياء المشكلة التي قد تخفى على العامي .صـ 34
    س : ما يعرف أن الذبح عبادة والنذر عبادة !
    ج : يعلَّم ، الذي لا يعرف يعلَّم ، والجاهل يعلَّم .
    س : هل يحكم عليه بالشرك ؟
    ج : يحكم عليه بالشرك ، ويعلَّم أما سمعت الله يقول :"أم تحسب أن أكثرهم يسمعون أو يعقلون إن هم إلا كالأنعام بل هم أضل سبيلا "
    قال جل وعلا :" ولقد ذرأنا لجهنم كثيرا من الجن والإنس لهم قلوب لا يفقهون بها ولهم أعين لا يبصرون بها ولهم آذان لا يسمعون بها أولئك كالأنعام بل هم أضل أولئك هم الغافلون ".
    ما وراء هذا تنديدا لهم ،نسأل الله العافية .صـ 42
    س : من نشأ ببادية أو بيئة جاهلية ؟
    ج : يعلَّم أن هذا شرك أكبر حتى يتوب ، يقال له هذا شرك أكبر عليك بالتوبة إلى الله .
    مثل ما كان المشركون يطوفون بالقبور ونصبوا عند الكعبة ثلاثمائة صنم وأرشدهم النبي صلى الله عليه وسلم فالذي أجاب وهداه الله فالحمد لله والذي ما أجاب مشرك هذا وأغلبهم جهال ، خرجوا إلى بدر جهال ، وإلى أحد جهال ،تابعوا رؤساءهم.
    قال الله جل وعلا :" أم تحسب أن أكثرهم يسمعون أو يعقلون إن هم إلا كالأنعام بل هم أضل سبيلا "
    مع هذا حكم عليهم بالكفر .صـ 55 - 56
    س : من وصلته كتب منحرفة ليست فيها عقيدة ولا توحيد هل يعذر بالجهل ؟
    ج : إذا كان بين المسلمين ما يعذر بالشرك أما الذي قد يخفى مثل بعض واجبات الحج أو واجبات العمرة أو واجبات الصيام أو الزكاة بعض أحكام البيع ، وبعض أمور الربا ، قد يعذر وتلتبس عليه الأمور .
    لكن أصل الدين كونه يقول أن الحج غير مشروع أو الصيام غير واجب أو الزكاة غير واجبة ، هذا لا يخفى على المسلمين ، هذا شيء معلوم من الدين بالضرورة .
    س : لو قال لا بد أن تتوفر شروط فيمن أًريد تكفيره بعينه وتنتفي الموانع ؟
    ج : مثل هذه الأمور الظاهرة ما يحتاج فيها شيء ، يكفر بمجرد وجودها ، لأن وجودها لا يخفى على المسلمين ، معلوم بالضرورة من الدين بخلاف الذي قد يخفى مثل شرط من شروط الصلاة ، بعض الأموال التي تجب فيها الزكاة ، تجب أو لا تجب ، بعض شؤون الحج ، بعض شؤون الصيام ، بعض شؤون المعاملات ، بعض مسائل الربا . صـ 99 – 100.
    س : بعض الناس يقول : المعين لا يكفر .
    ج : هذا من الجهل ، إذا أتى بمكفر يكفر .صـ 117
    س : يا شيخ جملة من العاصرين ذكروا أن الكافر من قال الكفر أو عمل بالكفر فلا يكفر حتى تقام عليه الحجة ، ودرجوا عباد القبور في هذا ؟
    ج : هذا من جهلهم عباد القبور كفار ، واليهود كفار والنصارى كفار ولكن عند القتل يستتابون ، فإن تابوا وإلا قتلوا.
    س : يا شيخ مسألة قيام الحجة ؟
    ج : بلغهم القرآن ،هذا بلاغ للناس ، القرآن بلغهم وبين المسلمين "وأوحي إلي هذا القرآن لأنذركم به ومن بلغ "
    " هذا بلاغ للناس " ، " يا أيها الرسول بلغ "
    قد بلغ الرسول ، وجاء القرآن وهم بين أيدينا يسمعونه في الإذاعات ويسمعون في غيرها ، ولا يبالون ولا يلتفتون ، وإذا جاء أحد ينذرهم ينهاهم آذوه ، نسأل الله العافية .
    س : حديث الرجل الذي قال إذا مت حرقوني ؟
    ج : هذا جهل بعض السنن من الأمور الخفية من كمال القدرة ، جهلها فعذر حمله على ذلك خوف الله ، وجهل تمام القدرة فقال لأهله ما قال .
    من كتاب شرح كشف الشبهات للشيخ العلامة عبد العزيز ابن باز – رحمه الله

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Sep 2015
    الدولة
    Libya
    المشاركات
    146

    افتراضي رد: ما حكم من مات على الشرك وهو لا يعلم أنه من الشرك؟

    الشرك هاهنا المقصود به الفعل والاعتقاد فضلا عن القول ؟ ومعناه الحجة قائمة عليهم لأن المعلوم بالضرورة ليس هو المعلوم بمناسبته وصورته
    فالمعلوم بمناسبته وصورته هو العلم البيان كما عند العالم وطالب العلم ؛ والذي بالضرورة هو الذي عند العوام
    ومعنى من مات وهو يشرك بالله شيئا دخل النار أي مستحق للعقاب سواء كان يعلم وسواء كان لا يعلم ؟ لأن العلم بالشرك ضرورة لا يخفى على الناس
    وشرار الخلق اخر الزمان تقام عليهم القيامة ولا يوجد منهم من يقول "الله الله" ؟ أي معرضون اعراض زهق من التوحيد وعبادة الله باغضون كارهون وليسوا جهالا بالتوحيد.
    فلا يوجد من يموت وهو مشرك فينجو ؟
    الشرك ليس كالمعاصي ؟ فالمعاصي تحت المشيئة والشرك لابد من عقابه إما يعاقب لإعراضه وإما يعاقب لجهله وتركه التعلم.
    فكل مشرك وله ذنب من أذناب المشركين يسوقونه ؟ ومعنى مشرك ليس كمعنى عالم بالشرك ؟ فمعنى مشرك أي لا ينكر الشرك بالله تبارك وتعالى ؟ لا بقلبه ولا بلسانه ولا يتبرأ ولو ببصمة كما يقال.
    فمن اعتقد أن الناس اليوم بريئون من الشرك كله فهو غافل عن العلم ؟ فلا يخلو من الموجودين اليوم على الأر من البشر كلهم ليس لديه شيء من الشرك أوالبدعة ولكن أكثرهم يتبرأ ولا يرضى الكفر والشرك والبدع ولو كان واقعا فيه ولا يعلم عنه.
    فالشرك الذي بمعنى البراءة عام على كل الناس عالمهم وعامتهم وجاهلهم ويختلفون تناسبا بين علم البيان بالشيء ومنه الشرك .
    مهم جدا نفهم هذا.
    بتصرف عن الشيخ الألباني عفا الله عنه.

  5. #5
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    2,567

    افتراضي رد: ما حكم من مات على الشرك وهو لا يعلم أنه من الشرك؟

    بارك الله فيك اخى الكريم نبيل عبد الحميد العريفى فى البداية ارجوا ان يكون الغرض من النقاش بيان ما اشكل من كلام اهل العلم حتى يكون النقاش مثمرا و تعم الفائدة والعلم النافع الذى يستفيد منه الجميع-ولا يكون غرضنا فقط هو الجدال فان هذا لا طائل من وراءه

  6. #6
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    2,567

    افتراضي رد: ما حكم من مات على الشرك وهو لا يعلم أنه من الشرك؟

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نبيل عبد الحميد العريفي مشاهدة المشاركة
    الشرك هاهنا المقصود به الفعل والاعتقاد فضلا عن القول ؟ ومعناه الحجة قائمة عليهم لأن المعلوم بالضرورة ليس هو المعلوم بمناسبته وصورته
    فالمعلوم بمناسبته وصورته هو العلم البيان كما عند العالم وطالب العلم ؛ والذي بالضرورة هو الذي عند العوام
    ومعنى من مات وهو يشرك بالله شيئا دخل النار أي مستحق للعقاب سواء كان يعلم وسواء كان لا يعلم ؟ لأن العلم بالشرك ضرورة لا يخفى على الناس
    وشرار الخلق اخر الزمان تقام عليهم القيامة ولا يوجد منهم من يقول "الله الله" ؟ أي معرضون اعراض زهق من التوحيد وعبادة الله باغضون كارهون وليسوا جهالا بالتوحيد.
    فلا يوجد من يموت وهو مشرك فينجو ؟
    الشرك ليس كالمعاصي ؟ فالمعاصي تحت المشيئة والشرك لابد من عقابه إما يعاقب لإعراضه وإما يعاقب لجهله وتركه التعلم.
    فكل مشرك وله ذنب من أذناب المشركين يسوقونه ؟ ومعنى مشرك ليس كمعنى عالم بالشرك ؟ فمعنى مشرك أي لا ينكر الشرك بالله تبارك وتعالى ؟ لا بقلبه ولا بلسانه ولا يتبرأ ولو ببصمة كما يقال.
    فمن اعتقد أن الناس اليوم بريئون من الشرك كله فهو غافل عن العلم ؟ فلا يخلو من الموجودين اليوم على الأر من البشر كلهم ليس لديه شيء من الشرك أوالبدعة ولكن أكثرهم يتبرأ ولا يرضى الكفر والشرك والبدع ولو كان واقعا فيه ولا يعلم عنه.
    فالشرك الذي بمعنى البراءة عام على كل الناس عالمهم وعامتهم وجاهلهم ويختلفون تناسبا بين علم البيان بالشيء ومنه الشرك .
    مهم جدا نفهم هذا.
    بتصرف عن الشيخ الألباني عفا الله عنه.
    بارك الله فيك اخى نبيل عبد الحميد العريفي--
    بتصرف عن الشيخ الألباني عفا الله عنه
    - لا اعلم مدى التصرف فى كلام الشيخ والفهم عنه ولكن سأجيب اخى الكريم باجوبة مختصرة حتى لا يتشتت الموضوع ثم فى المشاركات التالية ان شاء الله يمكن سرد الادلة وكلام العلماء-
    الشرك هاهنا المقصود به الفعل والاعتقاد فضلا عن القول ؟
    نعم كل من صرف عبادة لغير الله فقد أشرك الشرك الاكبر -لان الشرك الاكبر ضد اصل التوحيد ويسمى مشركا بفعله او قوله او اعتقاده-ولا يشترط باجماع العلماء ان يأتى بجميع انواع الشرك حتى يكون مشركا بل يكفى بان يصرف عبادة واحدة لغير الله حتى ينقض اصل التوحيد----
    ومعناه الحجة قائمة عليهم لأن المعلوم بالضرورة ليس هو المعلوم بمناسبته وصورته
    المعلوم بالضرورة شيئان -1 - الاعتقاد بان الله هو المستحق للعبادة -2-وعبادته وحده لا شريك له -أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلَا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئًا -فاذا عبد غير الله باى نوع من انواع العبادة فقد انتقض اصل التوحيد عنده --هذا هو ضرورة الاعتقاد-اعتقاد وعمل لا ينفكان-فمن قال يكفى اعتقاد ان الله وحده هو المستحق للعبادة-فهو مخالف فى اصل معنى الشهادة وقد وجدت ذلك فى كلام البعض-
    ليس هو المعلوم بمناسبته وصورته
    كل ما فى القران بيان لمناسبته وصورته ومع ذلك - كفر الله اليهود والنصارى وفاعل الشرك بمجرد قوله او فعله او عمله وجميع صور الشرك الاكبر فى القرآن يحكم الله على فاعلها بالكفر--واليك اخى الكريم مثالا واضحا لهذا---قال جل وعلا لقد كفَّر الذين قالوا ان الله ثالث ثلاثة---وكفَّر الله جل وعلا من قال المسيح ابن الله- وكفَّر من يدعو غيره---وكل صورة من هذه الصورشرك اكبر حكم الله على فاعلها بالكفر-فمن فعل واحدا من هذه الصور صار مشركا وهذا من المعلوم بالضرورة--فمن ادعى ان صور الشرك لا تدخل فى العلم الضرورى فقد خالف ظاهر القران---وعلى هذا يلزم من يعذر المشركين فى صور الشرك ولا يعذرهم فى نقد الاعتقاد العام بان الله هو المستحق للعبادة يلزمه ان يعذر اليهود والنصارى- لان خطأهم فى صوره من صور الشرك وهى نسبة الولد الى الله----وعلى هذا يلزم انه اذا ادعى احد ممن ينتسب الى الاسلام ان لله ولد - يلزم الَّا يكفره لانه اخطأ فى صوره من صور الشرك---فاذا ادعى ان كفر من نسب الولد الى الله واضح فى القران - نقول له - الجواب كذلك كفر من دعا غير الله اوضح منه واكثر بكثير جدا فى آيات الكتاب
    فالمعلوم بمناسبته وصورته هو العلم البيان كما عند العالم وطالب العلم ؛ والذي بالضرورة هو الذي عند العوام
    بيان الشرك وكفر فاعله واضح عند الجميع بلا نزاع عند العالم وطالب العلم والعامى -كما قال جل وعلا-هذا بيان للناس ولينذروا به--فقوله جل وعلا للناس تفيد العموم-القرآن بيان للجميع وحجة على الجميع-وليس بعد بيان القران بيان -فهو احسن البيان--وهو هدُى واعظم الهُدى - وهو حجة واعظمم الحجج-
    ومعنى من مات وهو يشرك بالله شيئا دخل النار أي مستحق للعقاب سواء كان يعلم وسواء كان لا يعلم ؟ لأن العلم بالشرك ضرورة لا يخفى على الناس
    وشرار الخلق اخر الزمان تقام عليهم القيامة ولا يوجد منهم من يقول "الله الله" ؟ أي معرضون اعراض زهق من التوحيد وعبادة الله باغضون كارهون وليسوا جهالا بالتوحيد.
    فلا يوجد من يموت وهو مشرك فينجو ؟
    الشرك ليس كالمعاصي ؟ فالمعاصي تحت المشيئة والشرك لابد من عقابه إما يعاقب لإعراضه وإما يعاقب لجهله وتركه التعلم.
    بارك الله فيك كلام صحيح لا تعليق
    فمعنى مشرك أي لا ينكر الشرك بالله تبارك وتعالى ؟ لا بقلبه ولا بلسانه ولا يتبرأ ولو ببصمة كما يقال
    هذا ليس معنى الشرك عند علماء التوحيد - ولكن معنى الشرك هو صرف العبادة لغير الله-فمن فعل الشرك فقد ترك التوحيد- والتوحيد -هو ان يعبد الله وحده - فمن صرف اى عبادة لغير الله فهو مشرك الشرك الاكبر-
    ولكن أكثرهم يتبرأ ولا يرضى الكفر والشرك والبدع ولو كان -واقعا فيه - ولا يعلم عنه.
    قد بينا حكم ذالك فى اول الموضوع ما يغنى عن اعادته
    فالشرك الذي بمعنى البراءة عام على كل الناس عالمهم وعامتهم وجاهلهم ويختلفون تناسبا بين علم البيان بالشيء ومنه الشرك
    البراءة من الشرك -هى ترك عبادة غير الله -وتجريد التوحيد-فمن عبد الله ثم اشرك بالله باى نوع من انواع العبادة فهو مشرك- وهذا من البيان الذى اوضحه الله فى كتابه لجميع الانس والجن

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •