كلمة من الشيخ عن الحجاب والأختلاط
النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: كلمة من الشيخ عن الحجاب والأختلاط

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    40

    افتراضي كلمة من الشيخ عن الحجاب والأختلاط

    ((الخميس 15/6/1429هـ بيان فضيلة الشيخ عسى المبلع .. في قضية الحجاب والاختلاط ))
    وآ أسفى على الحجاب و العفاف
    الحمد لله وحده و الصلاة و السلام على من لا نبي بعده . أما بعد :
    فمنذ أكثر من ألف و أربع مئة وعشرين سنة . و بنت الجزيرة العربية – بلاد الحرمين ومهبط الوحي و إشعاع نور الرسالة – مفتخرة بتاجها، ومتمسكة بحجابها ، الحياء كساؤها و العفة رداؤها، و الشرف وسامها.
    شعارها :
    أصون عرضي بمالي لا أدنسه..... لا بارك الله بعد العرض بالمال
    رضيت بما اختاره الله لها ، بل أنست به و ابتهجت ، لأنه وافق فطرتها ، وحمى من الدنس بشرتها و أنوثتها .
    و قد اختلفت الولايات على أرض الجزيرة العربية و تنوعت ، و تبدلت كثير من معالم الشريعة و تكدرت . من ولاية الأمويين ثم العباسيين ثم العثمانيين و أخيراً آل سعود .
    و الأمة خلال تلك القرون تمرض و تشفى ، و تضعف و تقوى ، وتوافق السنة و تخالفها ، و تحقق التوحيد و تنقضه ، إلا شيء واحد لم يتغير ولم يتبدل ، بل لم يدن حماه ، و تزهق الأرواح فداه ، إنه الشرف إنه العرض ، وتاجه و شعاره الحجاب ، الحجابُ بمفهومه الشامل الحسي و المعنوي. وقد جرى الإجماع العلمي خلال تلك القرون على وجوب تغطية المرأة وجهها . ولزومها بيتها إلا لضرورة وحاجة مع تسترها وعدم تبرجها و بعدها عن الرجال و خلطتهم . وقد حكى الإجماع جمع من الأئمة الأعلام كابن عبد البر و النووي و ابن تيمية . قال ابن حجر ( لم تزل عادة النساء قديماً و حديثاً أن يسترن وجوههن عن الأجانب ) . ا هـ . وذلك إلى منتصف القرن الرابع عشر الهجري .
    ثم هبت رياح التغيير على البلاد الإسلامية فجرفتها إلا من رحم الله . وها هي اليوم رياح التغيير تهب بل تعصف بأرض الجزيرة العربية - بلاد الحرمين الشريفين – لتنزع حجاب العفيفات ، و تكسر حواجز العفة لتجلس بنت الجزيرة بجانب الرجل سافرة ضاحكة متجملة متطيبة في مكتب أو إدارة أو مؤتمر أو ندوة أو مهرجان أو قاعة دراسية أو مستشفى أو طائرة أو غير ذلك . حقاً إنه العار و الدمار و الشنار .
    وها هي الشبه تقذف حممها ، و يتلقفها كل جاهل و غافل ، فمن قائل : حجاب الوجه ليس واجباً
    ومن قائل : المحرم الخلوة فقط لا الاختلاط . و يستدل بشبه الأدلة و التعليل و يعرض عن الأدلة المحكمة و أقوال الأئمة الملهمة قال تعالى { هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ } آل عمران7
    ولدحض الشبة أسوق الأدلة المحكمة الدافعة على وجوب تغطية الوجه ، وبيان ضوابط الاختلاط و حدوده قال تعالى { ليَهْلِكَ مَنْ هَلَكَ عَن بَيِّنَةٍ وَيَحْيَى مَنْ حَيَّ عَن بَيِّنَةٍ }
    فخذ يا باغي الحق ما صح من الأدلة الخالية من التأويل و العلة .
     قال تعالى { وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً } الأحزاب33
     و قال تعالى { وَإِذَا سَأَلْتُمُوهُنّ َ مَتَاعاً فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ ...... الآية ) الأحزاب53
     و قال تعالى { يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَن يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً } الأحزاب59
     و قال تعالى { وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنّ َ .....الآية }
     و قال تعالى { وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ .... الآية }
     و قال تعالى مستثنياً من يحل لها كشف الوجه من القواعد و من في حكمهن { وَالْقَوَاعِدُ مِنَ النِّسَاء اللَّاتِي لَا يَرْجُونَ نِكَاحاً فَلَيْسَ عَلَيْهِنَّ جُنَاحٌ أَن يَضَعْنَ ثِيَابَهُنَّ غَيْرَ مُتَبَرِّجَاتٍ بِزِينَةٍ وَأَن يَسْتَعْفِفْنَ خَيْرٌ لَّهُنَّ وَاللَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ } النور60
    فما الذي يفهمه العربي الأصيل الذي نزل القرآن بلسانه { كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ قُرْآناً عَرَبِيّاً لِّقَوْمٍ يَعْلَمُونَ } فصلت3 المتجرد من الهوى و التبعية و لرأي غيره من تلك الآيات ؟
    أليس الصحابة رضي الله عنهم هم أهل اللغة العربية ، وأهل التجرد من الهوى و التبعية ؟ فانظروا إلى فهمهم و تطبيقهم العملي لمقاصد تلك الآيات و معانيها حيث فهموا أن المقصد تغطية الوجه و ستره .
    ففي مسند الإمام أحمد و سنن أبي داود : تقول عائشة رضي الله عنها ( كان الركبان يمرون بنا ونحن مع رسول الله –صلى الله عليه وسلم – محرمات فإذا حاذوا بنا سدلت إحدانا جلبابها من رأسها على وجهها فإذا جاوزونا كشفناه .
    وفي صحيح ابن خزيمة : تقول أسماء بنت أبي بكر -رضي الله عنهما- ( كنا نغطي وجوهنا من الرجال ) .
    وفي البخاري و غيره : تقول عائشة رضي الله عنها – : يرحم الله نساء المهاجرات الأول لما نزلت ( َلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ ) شققن مروطهن فاختمرن بها .
    قال ابن حجر و الشنقيطي : اى غطين وجوههن .
    وفي الصحيحين : تقول عائشة _ رضى الله عنها- كنَّ نساء المؤمنات يشهدن مع رسول الله – صلى الله عليه وسلم- صلاة الفجر متلفعات بمروطهن ثم ينقلبن إلى بيوتهن حين يقضين الصلاة لا يعرفهن أحد من الغلس .
    بل إن من أعظم الشواهد الإذن للخاطب أن ينظر إلى وجه المخطوبة ولو خفية ولو كانت الوجوه مكشوفة لما احتاج إلى الاختفاء . يقول جابر – رضى الله عنه- قال رسول الله صلى الله عليه وسلم – إذا خطب أحدكم المرأة فان استطاع أن ينظر إلى ما يدعوه إلى نكاحها فليفعل فخطبت جارية فكنت أتخبأ لها حتى رأيت منها ما دعاني إلى نكاحها وتزوجتها ( رواه أحمد وأبو داود )
    بل خذ يا طالب الحق ما هو أقوى دلالة وأشمل ، يقول صلى الله عليه وسلم : المرأة عورة فإذا خرجت استشرفها الشيطان وأقرب ما تكون من رحمة ربها وهي في قعر بيتها ( رواه الترمذي ) يقول الإمام أحمد و مالك : كل شيء منها عورة حتى ظفرها .
    ولتحقيق كمال العفة وصون العرض وسد أبواب الفساد شرع الله أحكاما شرعية كالسياج و الحصن الواقي و الحافظ للشرف و الكرامة . فمن ذلك :
    • جعل القوامة للرجال على النساء { الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاء بِمَا فَضَّلَ اللّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُواْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللّهُ وَاللاَّتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلاَ تَبْغُواْ عَلَيْهِنَّ سَبِيلاً إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلِيّاً كَبِيراً } النساء34
    • ومنها أمرهن بالقرار في البيوت لأنه أعظم حجاب إلا الخروج لحاجة أو ضرورة مع وجوب التستر وعدم التبرج { وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى ... الآية )
    • ومنها وعيد ولعن المتبرجة السافرة : يقول صلى الله عليه وسلم : صنفان من أهل النار لم أرهما ... وذكر نساء كاسيات عاريات مميلات مائلات رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة لا يدخلن الجنة و لا يجدن ريحها .. ( رواه مسلم ) وقال : سيكون في أمتي رجال يركبون على سروج أشباه الرحال ( أي السيارات ) ينزلون على أبواب المساجد نساؤهم كاسيات عاريات على رؤوسهن كأسنمة البخت العجاف العنوهن فإنهن ملعونات (رواه احمد ) فمادمن يُلعنَّ وهن على أبواب المساجد فكيف إذا كنَّ بغير تلك الأماكن ؟
    • ومنها نهيهن عن الخضوع بالقول عند الحاجة لمخاطبة الرجال ( فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَّعْرُوفاً } الأحزاب32
    • ومنها نهيهن عن التطيب عند الخروج : ففي سنن النسائي يقول صلى الله عليه وسلم : أيما امرأة استعطرت ثم خرجت فمرت على قوم ليجدوا ريحها فهي زانية .
    • ومنها الأمر بغض البصر { قُل لِّلْمُؤْمِنِين َ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ } النور30 ، {وَقُل لِّلْمُؤْمِنَات ِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ ...الآية ) النور31
    وكيف يستطيع غض بصره عن من جلست أمامه امرأة على طاولة واحدة !
    • ومنها تحريم سفر المرأة بلا محرم كما في الأدلة المشهورة.
    • ومنها أمر النساء بلزوم حافات الطريق و البعد عن وسطه ليبتعدن عن الرجال.
    • بل حتى في الصلاة خير صفوف النساء آخرها لبعدهن عن الرجال و الفتنة .
    • ومنها تحريم مس الرجل بدن المرآة الأجنبية حتى المصافحة كما في الأحاديث الصحيحة .
    • ومنها أمر النساء بالخروج من المسجد قبل الرجال بل إن صلاة المرأة في بيتها أفضل من صلاتها في المسجد بخمس و عشرين درجة
    فهذه السبل وغيرها مما شأنه أن يدرأ الفتنة و يحفظ العفة كثير في أحكام الشريعة .
    فهل بعد هذا يجيز عاقل فضلاً عن عالم للمرأة أن تكشف وجهها وتخالط الرجال بناءً على الأدلة الضعيفة أو المشتبهة أو العلل المقتبسة ، بدعوى طهارة القلوب وحسن النوايا وحاجة المجتمع لاختلاط المرأة مع الرجال في العمل وعدم تعطيل نصف المجتمع ؟
    فما دام أطهر القرون وأفضلها حُرّمَ عليهم ذلك وهم أطهر الناس قلوباً و أزكاهم أرواحاً حيث قال تعالى ( ذَلِكُمْ أَطْهَرُ لِقُلُوبِكُمْ وَقُلُوبِهِنَّ ) فكيف بنا في هذا العصر ونحن نشاهد التبرج و السفور و العري وقلة الحياء مما تستحي البهائم من رؤيته عبر الشاشات و في الأسواق و الاجتماعات . فلو كان حلالاً للقرون الأولى المفضلة لحرم علينا اليوم . وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث قال : ( ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء).
    فأنادي أهل الغيرة و الرجولة و العفة و الكرامة بان يكون سداً منيعاً وحصناً حصيناً أمام مخططات الأعداء لإفساد بنت الجزيرة و بلاد الحرمين الشريفين حفيدات عائشة و أسماء من أن ينزلقن في الهاوية ويكنَّ فريسة للزبانية .
    كما أنادي المؤمنات العفيفات أن يرضين بما شرع الله لهن، و أن يكنَّ متبوعات بالخير لا تابعات بالشر قال تعالى { وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَن يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَن يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالاً مُّبِيناً }الأحزاب36
    وليطلعن على كتابات و صرخات عقلاء و عاقلات الغرب و الشرق ممن ذاقوا مرارة التبرج و السفور و الاختلاط أثاره المحذره من التبرج و السفور و الاختلاط . بل جهدهم و سعيهم لعزل النساء عن الرجال في الجامعات و الحافلات و غير ذلك كما في أميركا و غيرها .
    ونحن قادرون على تهيئة بيئة منعزلة تماماً عن الرجال كما في مدارسنا فلماذا لا نعمم ذلك في مستشفياتنا و أسواقنا و منتزهاتنا و ما احتاجته المرأة من إدارت متعلقة بشئونها و موافقة لفطرتها و أنوثتها ليعملن مطمئنات النفوس آمنات من الفتنة حافظات لشرع الله .
    علماً أن وظيفة النساء الكبرى و مهمتهن العظمى ما اصطفاه الله لهن من القيام بالحمل و الولادة و الرضاعة و التربية و القيام بشئون المنزل وحقوق الزوج . يقول أحد أعضاء الكونجرس الأمريكي ( إن المرأة تستطيع أن تخدم الدولة حقاً إذا بقيت في البيت الذي هو كيان الأسرة ) .
    وأخيراً أرفع صوتي و ندائي لمقام قائدنا ووالدنا خادم الحرمين الشريفين حفظه الله و رعاه فأقول : إن والدكم الملك عبد العزيز غفر الله له كتب له التاريخ صفحة من ذهب بتحكيمه الشرع و نشر الأمن و العدل وجمع الكلمة و تطوير البلاد و ازدهارها وقد جمع بين المحافظة على أحكام الشريعة و الاستفادة من تقنيات العصر و منتجاته . فتحققت المصالح الشرعية و المصالح الدنيوية . بينما (( كمال أتاتورك )) كتب له التاريخ صفحة سوداء بقضائه على الخلافة الإسلامية و مواكبة الانحراف الغربي و الخلقي فهاهي بلاده تعيش فقراً وضعفاً. وأنت يا والدنا و قائدنا : بين علماء و دعاة و صالحين يدعونك و يرغبونك بالمحافظة على إرث والدكم و ما شيده وما بناه .واقتفاء خطاه. وبين قوم يرغبونكم بمسلك كمال أتاتورك وخطاه ليقضى على تلك الولاية الإسلامية المباركة
    ولا نظنك إن شاء الله تحيد عن مسلك ووصايا والدكم غفر الله له وقد قال صلى الله عليه وسلم ( ما من وال إلا وله بطانتان ، بطانة تأمره بالمعروف و تنهاه عن المنكر و بطانة لا تألوه خبالاً فمن وقي شرها فقد وقي وهو إلى من يغلب عليه منها )
    حفظ الله ديننا و أمننا و نساءنا وصرف عنا الفتن ما ظهر منها و ما بطن . وأصلح الله ولاة أمورنا و رزقهم البطانة الصالحة الناصحة .
    والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
    بقلم / عيسى بن درزي المبلع
    خطيب جامع الأمير سعود الفيصل بحائل
    الخميس 15/6/1429هـ

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    553

    افتراضي رد: كلمة من الشيخ عن الحجاب والأختلاط

    جزاك الله ألف خير.........لكن خطبة الشيخ الرائعة عن النادي الادبي لو تكتب وتنزل لكان افضل أيضاً.
    ( حتى بلغ عمري فشرعت في تدبر آيات الله فهداني الله ببركة آياته...فرأيت كثيراً من مسائل مذهبي لاتوافق آيات القرآن بل أكثر رواياته تضادها كأخبار الكافي للكليني وأخبار البحار للمجلسي)
    آية الله البرقعي

  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    40

    افتراضي رد: كلمة من الشيخ عن الحجاب والأختلاط

    شكرا
    اخوي معتد وأبشر باخير
    الخطبة ستنزل بإذن الله

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •