ما قل ودل من كتاب " العقل وفضله " لابن أبي الدنيا
تابعونا على المجلس العلمي على Facebook المجلس العلمي على Twitter

النتائج 1 إلى 4 من 4
4اعجابات
  • 2 Post By ابو وليد البحيرى
  • 1 Post By أم علي طويلبة علم
  • 1 Post By ماجد مسفر العتيبي

الموضوع: ما قل ودل من كتاب " العقل وفضله " لابن أبي الدنيا

  1. #1
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    4,624

    افتراضي ما قل ودل من كتاب " العقل وفضله " لابن أبي الدنيا





    ما قل ودل من كتاب " العقل وفضله " لابن أبي الدنيا


    أيمن الشعبان




    قَالَ مُعَاوِيَةُ بْنُ قُرَّةَ: جَالِسُوا وُجُوهَ النَّاسِ فَإِنَّهُمْ أَحْلَمُ وَأَعْقَلُ مِنْ غَيْرِهِمْ.
    ص22.
    قال عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ: حَسَبُ الْمَرْءِ دِينُهُ، وَأَصْلُهُ عَقْلُهُ، وَمُرُوءَتُهُ خُلُقُهُ.
    ص24.
    عَنْ مُجَاهِدٍ، { {أُولِي الْأَيْدِي وَالْأَبْصَارِ} } [ص: 45] قَالَ: الْأَيْدِي: الْقُوَّةُ، وَالْأَبْصَارُ: الْعَقْلُ.
    ص25.

    قال مُطَرِّفُ بنُ عُبَيْدِ اللَّهِ: مَا أُوتِيَ رَجُلٌ بَعْدَ الْإِيمَانِ بِاللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ خَيْرًا مِنَ الْعَقْلِ.
    ص32.
    قال عُرْوَة: أَفْضَلُ مَا أُعْطِيَ الْعِبَادُ فِي الدُّنْيَا الْعَقْلُ وَأَفْضَلُ مَا أُعْطُوا فِي الْآخِرَةِ رِضْوَانُ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ.
    ص33.
    قال الحسن: مَا يَتِمُّ دِينُ الرَّجُلِ حَتَّى يَتِمَّ عَقْلُهُ.
    ص34.
    قال وَهْبُ بْنُ مُنَبِّهٍ: مَا عُبِدَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ بِشَيْءٍ أَفْضَلَ مِنَ الْعَقْلِ.
    قال يُونُسُ بْنُ عُبَيْدٍ: لَا يَنْفَعُكَ الْقَارِئُ حَتَّى يَكُونَ لَهُ عَقْلٌ.
    ص35.
    عَنْ سَعِيدِ بْنِ الْمُسَيِّبِ، { {وَأَشْهِدُوا ذَوَيْ عَدْلٍ مِنْكُمْ} } [الطَّلَاق: 2] قَالَ: «ذَوَيْ عَقْلٍ».
    عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ فِي قَوْلِهِ { {قَسَمٌ لِذِي حِجْرٍ} } [الْفجْر: 5] قَالَ: «الرَّجُلُ ذُو النُّهَى وَالْعَقْلِ».
    ص36
    قال وَهْبُ بْنُ مُنَبِّهٍ: كَمَا تَتَفَاضَلُ الشَّجَرُ بِالْأَثْمَارِ كَذَلِكَ تَتَفَاضَلُ النَّاسُ بِالْعَقْلِ.
    ص40
    قَالَ عَامِرُ بْنُ عَبْدِ قَيْسٍ: إِذَا عَقَّلَكَ عَقْلُكَ عَمَّا لَا يَنْبَغِي فَأَنْتَ عَاقِلٌ.
    ص41
    سُئِلَ بَعْضُ الْعَرَبِ عَنِ الْعَقْلِ، فَقَالَ: لُبٌّ أَعَنْتَهُ بِتَجْرِيبٍ.
    قال سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ: لَا تَنْظُرُوا إِلَى عَقْلِ الرَّجُلِ فِي كَلَامِهِ وَلَكِنِ انْظُرُوا إِلَى عَقْلِهِ فِي مَخَارِجِ أُمُورِهِ.
    قال وَكِيعُ بْنُ الْجَرَّاحِ: الْعَاقِلُ مَنْ عَقَلَ عَنِ اللَّهِ، عَزَّ وَجَلَّ أَمْرَهُ وَلَيْسَ مَنْ عَقَلَ تَدْبِيرَ دُنْيَاهُ.
    ص42
    قِيلَ لِبَعْضِ الْحُكَمَاءِ: مَنِ الْأَدِيبُ الْعَاقِلُ؟ قَالَ: الْفَطِنُ الْمُتَغَافِلُ.
    ص43
    قَالَ مُقَاتِلُ بْنُ حَيَّانَ: إِنَّ فِي طُولِ النَّظَرِ فِي الْحِكْمَةِ تَلْقِيحًا لِلْعَقْلِ.
    كَانَ يُقَالُ: اجْتِمَاعُ عَقْلَيْنِ عَلَى شَيْءٍ وَاحِدٍ أَنْجَعُ فِيهِ مِنَ الْوَاحِدِ.
    ص45
    عَنْ سُفْيَانَ، قَالَ: كَانَ يُقَالُ: اجْتِمَاعُ آرَاءِ الْجَمَاعَةِ وَعُقُولِهَا مَبْرَمَةٌ لِصِعَابِ الْأُمُورِ.
    قَالَ بَعْضُ الْحُكَمَاءِ: لَا يَنْبَغِي لِعَاقِلٍ أَنْ يُعَرِّضَ عَقْلَهَ لِلنَّظَرِ فِي كُلِّ شَيْءٍ كَمَا لَا يَنْبَغِي أَنْ يَضْرِبَ بِسَيْفِهِ كُلَّ شَيْءٍ.
    ص46
    قال أَكْثَمُ بْنُ صَيْفِيٍّ: دِعَامَةُ الْعَقْلِ الْحِلْمُ، وَجِمَاعُ الْأَمْرِ الصَّبْرُ، وَخَيْرُ الْأُمُورِ مَغَبَّةُ الْعَقْلِ، وَيُقَالُ: الْمَوَدَّةُ التَّعَاهُدُ.
    ص47
    قَالَ عَبْدُ اللَّهِ: يَأْتِي عَلَى النَّاسِ زَمَانٌ يُنْتَزَعُ فِيهِ عُقُولُ النَّاسِ حَتَّى لَا تَكَادَ تَرَى عَاقِلًا.
    قال أبو أُمَامَةُ: اعْقِلُوا فَلَا إِخَالُ الْعَقْلَ إِلَّا قَدْ رَفَعَ.
    قَالَ وَهْبٌ: هَذَا زَمَانٌ يَنْبَغِي لِلرَّجُلِ أَنْ يُخْبَرَ فِيهِ مِنْ عَقْلِهِ.
    ص48
    قَالَ سُفْيَانُ بْنُ عُيَيْنَةَ:لَيْ َ الْعَاقِلُ الَّذِي يَعْرِفُ الْخَيْرَ وَالشَّرَّ وَلَكِنَّ الْعَاقِلَ الَّذِي يَعْرِفُ الْخَيْرَ فَيَتَّبِعُهُ، وَيَعْرِفُ الشَّرَّ فَيَتَجَنَّبُهُ .
    قال عروة: لَيْسَ الرَّجُلُ الَّذِي إِذَا وَقَعَ فِي الْأَمْرِ تَخَلَّصَ مِنْهُ، وَلَكِنَّ الرَّجُلَ يَتَوَقَّى الْأُمُورَ حَتَّى لَا يَقَعَ فِيهَا.
    ص51
    قال الْحَسَنُ: فَضْلُ الْمَقَالِ عَلَى الْفِعَالِ مَنْقَصَةٌ، وَفَضْلُ الْفِعَالِ عَلَى الْمَقَالِ مَكْرُمَةٌ.
    قَالَ فَرْقَدٌ السَّبَخِيُّ: قَرَأْتُ فِي بَعْضِ الْكُتُبِ: قُلْ لِلْعَاقِلِ كَيْفَ يَخْلُو عَقْلُهُ مِنْ نَفَعِهِ، وَيَرَى الْمَنَايَا لِلْإِخْوَانِ مُسْتَلِبَاتٍ.
    ص52
    قال مُحَمَّدُ بْنُ سِيرِينَ: كَانُوا يَرَوْنَ حُسْنَ السُّؤَالِ يَزِيدُ فِي عَقْلِ الرَّجُلِ.
    ص54
    قَالَ بَعْضُ الْحُكَمَاءِ: مَنْ ظَنَّ أَنَّهُ عَاقِلٌ وَالنَّاسُ حَمْقَى كَمُلَ جَهْلُهُ.
    قال عَلِيُّ بْنُ عُبَيْدَةَ: الْقُلُوبُ أَوْعِيَةٌ وَالْعُقُولُ مَعَادِنُ فَمَا فِي الْوِعَاءِ يَنْفَدُ إِذَا لَمْ تَمُدَّهُ الْمَعَادِنُ.
    قِيلَ لِبَعْضِ الْحُكَمَاءِ: مَنِ الْأَدِيبُ الْعَاقِلُ؟ قَالَ: الْفَطِنُ الْمُتَغَافِلُ.
    ص55
    قَالَ مَيْمُونُ بْنُ مِهْرَانَ: التَّوَدُّدُ إِلَى النَّاسِ نِصْفُ الْعَقْلِ وَحُسْنُ الْمَسْأَلَةِ نِصْفُ الْعِلْمِ.
    قال الْحَسَنُ: مَنْ لَمْ يَكُنْ لَهُ عَقْلٌ يَسُوسُهُ لَمْ يَنْتَفِعْ بِكَثْرَةِ رِوَايَاتِ الرِّجَالِ.
    ص56
    قال عَبْدُ الْمَلِكِ: الْعَاقِلُ الْمُدْبِرُ أَرْجَى مِنَ الْأَحْمَقِ الْمُقْبِلِ.
    قال عُمَرُ الْجِيلِيَّ: اللَّهُمَّ اجْعَلْنَا نَعْقِلُ عَنْكَ.
    ص57
    كَانَ يُقَالُ: إِنْ جَارَيْتَ الْأَحْمَقَ كُنْتَ مِثْلَهُ، وَإِنْ سَكَتَّ عَنْهُ سَلِمْتَ مِنْهُ.
    ص60
    قال بِشْرُ بْنُ الْحَارِثِ: النَّظَرُ إِلَى الْأَحْمَقِ سِخْنَةُ عَيْنٍ، وَالنَّظَرُ إِلَى الْبَخِيلِ يُقَسِّي الْقَلْبَ.
    قال يَحْيَى بْنُ أَبِي كَثِيرٍ: أَعْلَمُ النَّاسِ وَأَفْضَلُهُمْ أَعْقَلُهُمْ.
    قال ابْنُ جُرَيْجٍ: قِوَامُ الْمَرْءِ عَقْلُهُ، وَلَا دِينَ لِمَنْ لَا عَقْلَ لَهُ.
    ص61
    قَالَ حَفْصُ بْنُ حُمَيْدٍ: مِنْ وَرَعِ الرَّجُلِ ألَّا يَخْدَعَ، وَمِنْ عَقْلِهِ ألَّا يُخْدَعَ.
    ص62
    قِيلَ لِلْمُهَلَّبِ بْنِ أَبِي صُفْرَةَ: بِمَ نِلْتَ مَا نِلْتَ؟ قَالَ: بِطَاعَةِ الْحَزْمِ وَعِصْيَانِ الْهَوَى.
    قال الْحَسَنُ: مَا أَوْدَعَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ امْرَأً عَقْلًا إِلَّا اسْتَنْقَذَهُ بِهِ يَوْمًا مَا.
    قَالَ عَلِيُّ بْنُ أَبِي طَالِبٍ: إِنَّ هَذِهِ الْقُلُوبَ تَمَلُّ كَمَا تَمَلُّ الْأَبْدَانُ فَالْتَمِسُوا لَهَا مِنَ الْحِكْمَةِ طَرَفًا.
    ص63
    قَالَ بَعْضُ الْحُكَمَاءِ: لَا تَرَى الْعَاقِلَ إِلَّا خَائِفًا كَمَا أَنَّ الْجَاهِلَ لَا تَرَاهُ إِلَّا آمِنًا.
    ص64

    قال قَسَامَةُ بْنُ زُهَيْرٍ، قَالَ: رَوِّحُوا الْقُلُوبَ تَعِ الذِّكْرَ.
    قَالَ مَوْلَى للُقْمَانَ: مَا أَظُنُّكَ تغْفِلُ، قَالَ لَهُ لُقْمَانُ: إِنَّمَا الْعَاقِلُ مَنْ يَخَافُ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ.
    ص65
    قال أبو حازم: عَجَبُ الْمَرْءِ بِفِعْلِهِ أَحَدُ حُسَّادِ نَفْسِهِ.
    ص66
    عَن بعض أهل الْعلم: كَلَام الْعَاقِل وَإِن كَانَ يَسِيرا عَظِيم.
    ص68







    أم علي طويلبة علم و ماجد مسفر العتيبي الأعضاء الذين شكروا.
    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

  2. #2
    تاريخ التسجيل
    Mar 2010
    المشاركات
    6,395

    افتراضي رد: ما قل ودل من كتاب " العقل وفضله " لابن أبي الدنيا

    قال تعالى:{ إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب}
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة ابو وليد البحيرى
    {قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين* لاشريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين}





  3. #3
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    المشاركات
    2,717

    افتراضي رد: ما قل ودل من كتاب " العقل وفضله " لابن أبي الدنيا

    من باب اتمام الفائدة هذه
    باب: ذكر ما قيل في حدّ العقل وماهيّته وما وصف به
    [من كتاب نهاية الأرب في فنون الادب للنويري]

    وقد اختلف الحكماء، فى حد العقل، فقيل: حدّه الوقوف عند مقادير الأشياء قولا وفعلا، وقيل: النظر في العواقب، وقال المتكلمون: هو اسم لعلوم اذا حصلت للإنسان صحّ تكليفه. وقيل: العاقل من له رقيب على شهواته، وقيل:
    هو من عقل نفسه عن المحارم، وقال عمرو بن العاص: أن يعرف خير الخيرين، وشرّ الشرين.
    قال أبو هلال: ومن العجب أن العرب تمثّلت في جميع الخصال، بأقوام جعلوهم أعلاما فيها، فضربوا بها المثل اذا أرادوا المبالغة، فقالوا: أحلم من الأحنف، ومن قيس بن عاصم، وأجود من حاتم، ومن كعب بن مامة، وأشجع من بسطام، وأبين من سحبان، وأرمى من ابن تقن، وأعلم من دغفل، ولم يقولوا: أعقل من فلان، فلعلّهم لم يستكملوا عقل أحد، على حسب ما قال الأعرابىّ، وقد قيل له: حدّ لنا العقل، فقال: كيف أحدّه ولم أره كاملا في أحد قطّ.
    وقيل لحكيم: ما جماع العقل؟ فقال: ما رأيته مجتمعا في أحد فأصفه، وما لا يوجد كاملا فلا حدّ له.
    وقالوا: لكلّ شىء غاية وحدّ، والعقل لا غاية له ولا حدّ، ولكن الناس يتفاوتون فيه كتفاوت الأزهار في الرائحة والطّيب.
    واختلفوا في ماهيّة العقل، كما اختلفوا في حدّه، فقال بعضهم: هو نور وضعه الله تعالى طبعا وغريزة في القلب، كالنور في العين وهو البصر، فالعقل نور في القلب، والبصر نور في العين، وهو ينقص ويزيد، ويذهب ويعود، وكما يدرك بالبصر شواهد الأمور، كذلك يدرك بالعقل كثير من المحجوب والمستور، وعمى القلب كعمى البصر، قال تعالى: (فَإِنَّها لا تَعْمَى الْأَبْصارُ وَلكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ) .
    وعن رسول الله صلّى الله عليه وسلم أنه قال: «ليس الأعمى من عمى بصره، ولكن من عميت بصيرته» .
    وقال عبد الله بن عمر بن معاوية عن عمر بن عتبة المعروف بالعتبىّ: العقل عقلان، عقل تفرّد الله تعالى بصنعه، وهو الأصل، وعقل يستفيده المرء بأدبه وهو الفرع، فاذا اجتمعا، قوّى كلّ واحد منهما صاحبه، تقوية النار في الظّلمة للبصر.
    نظم بعض الشعراء هذا اللفظ فقال، ويروى لعلىّ بن أبى طالب رضى الله عنه
    رأيت العقل عقلان: ... فمطبوع ومسموع
    ولا ينفع مسموع ... اذا لم يك مطبوع
    كما لا تنفع الشمس ... وضوء العين ممنوع
    وأكثر الناس على أنّ العقل في القلب، ودليله قوله عزوجلّ: (أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِها أَوْ آذانٌ يَسْمَعُونَ بِها فَإِنَّها لا تَعْمَى الْأَبْصارُ وَلكِنْ تَعْمَى الْقُلُوبُ الَّتِي فِي الصُّدُورِ) .
    وروى عن رسول الله صلّى الله عليه وسلم أنه قال: «العقل في القلب يفرق به بين الحقّ والباطل» .
    وقال بعضهم: هو في الدماغ، وإليه ذهب أبو حنيفة وأصحابه.
    وأما ما وصف به فقيل: العقل وزير رشيد، وظهير سعيد، من عصاه أرداه، ومن أطاعه أنجاه.
    وقال سعيد بن جبير: لم تر عيناى أجلّ من فضل عقل يتردّى به الرجل إن انكسر جبره، وإن تصدّع أنعشه، وإن ذلّ أعزّه، وإن أعوج أقامه، وإن عثر اقاله، وإن افتقر أغناه، وإن عرى كساه، وإن غوى أرشده، وإن خاف أمّنه، وإن حزن أفرحه، وإن تكلّم صدقه، وإن أقام بين أظهر قوم اغتبطوا به، وإن غاب عنهم أسفوا عليه، وإن بسط يده قالوا: جواد، وإن قبضها قالوا: مقتصد، وإن أشار قالوا: عالم، وإن صام قالوا: مجتهد، وإن أفطر قالوا: معذور.
    قال بعض الشعراء
    يعدّ رفيع القوم من كان عاقلا ... وإن لم يكن في قومه بحسيب
    وإن حلّ أرضا عاش فيها بعقله ... وما عاقل في بلدة بغريب
    وقال بعض الحكماء: إذا غلب العقل الهوى، صرف المساوىء الى المحاسن، فجعل البلادة حلما، والحدّة ذكاء، والمكر فطنة، والهذر بلاغة، والعىّ صمتا، والعقوبة أدبا، والجبن حذرا، والإسراف جودا.
    وقيل: لو صوّر العقل، لأضاء معه الليل، ولو صوّر الجهل، لأظلم معه النهار.
    قال المتنبّى
    لولا العقول لكان أدنى ضيغم ... أدنى الى شرف من الإنسان
    وقد ندب الى صحبة العقلاء.
    قال الزّهرىّ: اذا أنكرت عقلك، فاقدحه بعاقل. قال ابن زرارة: جالس العقلاء أعداء كانوا أم أصدقاء، فإنّ العقل يقع على العقل.
    قال بعض الشعراء
    عدوّك ذو العقل أبقى عليك ... وأبقى من الوامق الأحمق
    وقال آخر
    لله درّ العقل من راشد ... وصاحب في اليسر والعسر
    وحاكم يقضى على غائب ... قضيّة الشاهد للأمر
    وإنّ شيئا بعض أحواله ... أن يفصل الخير من الشرّ
    له قوّى، قد خصّه ربّه ... بخالص التقديس والطّهر
    وقال آخر
    إذا لم يكن للمرء عقل فإنه ... - وإن كان ذا قدر على الناس- هيّن
    وإن كان ذا عقل أجلّ لعقله، ... وأفضل عقل عقل من يتبيّن
    وقال آخر
    العقل حلّة فخر من تسر بلها ... كانت له نشبا يغنى عن النّشب
    وأفضل العقل ما في الناس كلّهم ... بالعقل ينجو الفتى من حومة العطب
    وقال ابن دريد
    وأفضل قسم الله للمرء عقله ... فليس من الخيرات شىء يقاربه
    فزين الفتى في الناس صحّة عقله ... وإن كان محظورا عليه مكاسبه
    ويزرى به في الناس قلّة عقله ... وإن كرمت أعراقه ومناسبه
    اذا أكمل الرحمن للمرء عقله ... فقد كملت أخلاقه ومآربه
    وقال آخر
    ما وهب الله لامرئ هبة ... أشرف من عقله ومن أدبه
    هما جمال الفتى، فإن عدما ... فإنّ فقد الحياة أنفع به
    وقال آخر
    ولم أر مثل الفقر أوضع للفتى ... ولم أر مثل المال أرفع للنّذل
    ولم أر من عدم أضرّ على الفتى ... اذا عاش بين الناس من عدم العقل
    الاعضاء الذين شكروا صاحب المشاركة ابو وليد البحيرى
    الليبرالية: هي ان تتخذ من نفسك إلهاً ومن شهوتك معبوداً
    اللهم أنصر عبادك في سوريا وأغفر لنا خذلاننا لهم

  4. #4
    تاريخ التسجيل
    Jan 2018
    المشاركات
    4,624

    افتراضي رد: ما قل ودل من كتاب " العقل وفضله " لابن أبي الدنيا

    جزاكم الله خيرا على الاضافة
    اسعدنى مروركم الكريم

    اذا الايمان ضاع فلا أمان
    ولا دنيا لمن لم يحى دينا
    ومن رضى الحياة بغير دين
    فقد جعل الفنـاء له قرينا

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •